مقتل 5 من جنود الناتو بأفغانستان العراق :150 ألف دولار لكل نائب من الصدريين المصوتين لصالح المالكي "مراصد روسية" تحذر من سيول جارفة في مكة نهاية ذي الحجة عالم مصري: يحذر من انفجار أكبر بركان في العالم.. حممه المنصهرة تغطي أمريكا السعودية: لم نرحب بترشيح المالكي لرئاسة الوزراء
 
26/10/1431 الموافق 04/10/2010
الجُرْم لغة : التعدي والذنب، وتجرّم علي فلان أي ادعى ذنبا لم أفعله، وجَرَمَ إليهم وعليهم جريمة ، وأجرم : جنى جناية، وقد وصف القرآن الكريم الكفار بالمجرمين ؛ لأن الذي ذُكر من قصتهم التكذيب بآيات الله والاستكبار عنها، ولقد اقترف الأنبا بيشوى في حق القرآن الكريم ،وفي حق الإسلام والمسلمين جريمة لا تغتفر، فقد كذّب بآيات الله واستكبر عنها ، وتجرّم علينا، وادعى علي القرآن الكريم ، وجَرَمَ إلينا وعلينا، وجنى جناية عظمى بتجرّمه على أمة المسلمين أجمعين .. وبذلك تنطبق عليه بكل المقاييس صفات الجاني والمُجرم والمُذنب ، ومن هنا وَجَبَ القصاص وإخضاعه للمساءلة والمحاسبة الدستورية والقانونية.. فأتركه لرجال القانون ولرجال الأمن القومي ورجال القضاء العسكري ليُوضع في المكان الذي يجب أن يقبع فيه بجدارة ..
21/10/1431 الموافق 29/09/2010
رغم التكثيف الأمريكي الظاهر للقوة العسكرية فى أفعانستان فإننى أزعم أن لحظة الأفول توشك أن تسدل أستارها على ساحة الغزو الإمبريالي الأمريكي فى أفغانستان، ويوشك التاريخ أن يطوي صفحة مجلّلة بالخزي
19/10/1431 الموافق 27/09/2010
فقد كثر الحديث عن مسلسل القعقاع بن عمرو التميمي ، سلباً وإيجاباً ، في شهر رمضان المبارك ، مما دعاني بحكم التخصص ، لمشاهدة جميع حلقات المسلسل وهي (32 حلقة) للحكم عليه ، مع ما لشهر رمضان من الخصوصية ، ولكن للضرورة حكمها ، هذا وقد وقفت على جملة من الأخطاء في مسلسل القعقاع
07/10/1431 الموافق 15/09/2010
نشرت جريدة "اليوم السابع" ، يوم الأحد الموافق 5 / 9 / 2010 ، خبرا يتكون من ثلاث نقاط هي : * أن الأقباط العاملين في السعودية يطالبون ببناء كنائس لأن عدم وجودها يجعلهم يعانون من مشاكل روحية * أن الكنيسة القبطية لديها كنائس في الكثير من الدول العربية فيما عدا السعودية
06/10/1431 الموافق 14/09/2010
لعلى عزت بيجوفيتش أفكار دقيقة وعميقة تستحق منا كثيرا من التأمّل، لأنها تعمّق فهمنا للحياة والإنسان والمجتمعات، نستعرض بعضها فى عُجالة ..منها:
29/09/1431 الموافق 07/09/2010
فاسمح لي كزميلة في الوطن وفي المحن التي تعتريه أن أبدأ أولا بهمسة عتاب مرير ، فلا يليق بمن فى مثل سنك ومكانتك الدينية والعلمية أن يتذرع بمجريات الأحداث المؤسفة الحالية ، ويتلفع بها ، ويترك الانفعالات الموجهة من جانبكم تحتدم لتصل إلى حافة الانفجار ، وكل ذلك من أجل التعتيم على ما تقدمه الكنيسة القبطية من تنازلات فى حق دينها لصالح الفاتيكان ، حتى لا يعلم بها الأتباع ، ليظلوا لاهين في انخراطهم الاستفزازي ضد المسلمين ،ولا يدافعون عن دينهم الذى بدأ بساطه ينسحب فعلا من تحت أقدامهم ..
23/09/1431 الموافق 01/09/2010
نتابع مع بيجوفيتش تفاصيل الخصائص المميزة للإسلام عن الدين المجرد حيث يفتح أمامنا مجالات من المقارنة لم تكن لتخطر لنا على بال، منها مثلا المقارنة بين قاموس المفردات المستخدمة في الأناجيل وتلك التي وردت في القرآن، فهو يرى أن هذه المقارنة تُؤَدِّي بنا إلى العديد من الاستنتاجات الواضحة: ففي الأناجيل يتكرر ورود ألفاظ مُعَيَّنة تكرارًا ملحوظًا مثل : مبارك ، مقدَّس ، ملاك ، الحياة الأبدية ، سماوات ، الفرّيسون ، خطيئة ، حبّ ، ندم ، عضو ، سرّ ، الجسد (كحامل للخطيئة) ، النفس ، الخلاص .. الخ . بينما في القرآن نجد المصطلحات نفسها مصاغة على صورة هذا العالم وقد اكتسبت واقعيةً وتحديدًا.. مثل : العقل ، الصحة ، الوضوء ، القوة ، الشراء ، العقد ، الرهان ، الكتابة ، الأسلحة ، القتال ، التجارة ، الفاكهة ، العزم ، الحذر ، العقاب ، العدل ، الربح ، الانتقام ، الصيد ، الشفاء ، المنافع .. الخ ..
22/09/1431 الموافق 31/08/2010
Lorsque le pape Benoît XVI détient en main deux Congrégations papales, l’une pour évangéliser les peuples, l’autre pour évangéliser l’Occident chrétien, cela révèle au moins à quel point cette évangélisation semble lui être une question prioritaire, pour ne pas dire de vie ou de mort. Et lorsqu’on voit l’obsession
19/09/1431 الموافق 28/08/2010
حينما يمسك البابا بنديكت 16 بزمام لجنتين بابويتين بين يديه ، إحداهما لتنصير الشعوب والأخرى لتنصير الغرب المسيحي فذلك يكشف على الأقل عن مدى أهمية هذا الموضوع بالنسبة له، وحينما نرى الإصرار الهيستيرى الذي يقود به هذا التنصير
17/09/1431 الموافق 26/08/2010
بعد أن عرض بيجوفيتش مجموعة من الآيات القرآنية واضحة الدلالة في توجهها إلى عالم الطبيعة ينتقل بنا إلى فكرة أخرى مستخلصة من هذا التوجّه حيث يقول: " إنَّ توجُّهَ الإسلام نحو العالم الخارجي يَمنحُه واقعيةً خاصة في فَهْمِه للإنسان، فَتَقَبُّلُ الطبيعة بصفة عامة يَتَضَمَّنُ أيضًا تَقَبُّلَ الطبيعة الإنسانية.." ثم يؤكد: " لقد رَفَضَت جميع الأديان الأخرى هذا العالم بما في ذلك جِسْمُ الإنسان.. فالإسلام في نَظَرَ المسيحية هو تحقيق المستحيل، والمستحيل عندها وهو الاعتراف بواقعية العالم، ولذلك تبدو بعضُ الآيات القرآنية غريبة في نَظَرِ الدين المجرد ،
09/09/1431 الموافق 18/08/2010
بقدر تأثرها بالمدارس التاريخية المجاورة ( كالمدرسة الشامية والمدرسة المصرية) في القرون الأولى، إلا أن المدرسة التاريخية المكية كانت تتميز بخصائص اجتماعية، ومجالات كتابة مؤرخيها
09/09/1431 الموافق 18/08/2010
قبل أن نتناول موضوع التبشير الجديد من الأفضل توضيح كيف يتم نسج المخططات ، وكيف تتوارث عمليات المتابعة والتنفيذ بين مختلف الرئاسات الكنسية، فقد تم اتخاذ القرار اللا إنساني والاستفزازي لتنصير العالم في مجمع الفاتيكان الثاني عام 1965 ، وهو ما يعنى اقتلاع كل الديانات والعقائد الأخرى
08/09/1431 الموافق 17/08/2010
في مقالات سابقة طرح لنا بيجوفيتش فكرته عن الدين المجرد ،ويقصد به الدين كما يفهمه الغرب من حيث هو علاقة روحية فردية بين الإنسان وربه، لا تخرج في مظهرها البرّانيّ عن كونها شعائر محددة يؤديها الناس في كنيسة أو معبد فإذا خرجوا انتهى دور الدين في حياتهم ،وتلبّسوا دورا آخر
07/09/1431 الموافق 16/08/2010
Avant d’aborder la nouvelle évangélisation il est intéressant de voir comment se trame la planification de ce complot et comment se poursuit la réalisation, en passant d’un dirigeant à un autre, tel un legs qu’on passe de père en fils. C’est à Vatican II, en 1965, que fut décrétée l’inhumaine et provocante décision d’évangéliser le monde, ce qui veut dire : extirper toutes les autres religions et croyances
28/08/1431 الموافق 08/08/2010
فوجئت أثناء قراءتي لمقال الأخ الكريم د.محمد حامد الأحمري (عائداً من معرض الكتاب في طهران) بمجلة العصر ، بتسويقه وترديده بعض المغالطات الإيرانية ، وكأنه ذهب لسماع وجهة نظر إيران عن قرب ، في بعض القضايا الساخنة ، مثل ترديد مزاعم إيران عن : أن العراق هو البادئ بالعدوان في حرب الخليج الأولى
22/08/1431 الموافق 02/08/2010
يحتفي التيار القومي العربي منذ بعض الوقت بمحطة رئيسة في مساره هي ثورة يوليو 1952، وازدحم الإعلام بكتابات عنها؛ دوافعها، ومقاصدها، والتحديات التي جابهت المشروع القومي العربي منذ بدايته، ومنها الإرث السياسي والثقافي لحقبة ما قبل الدولة القومية، الذي جاءت الثورة العربية لتتعامل معه، ولتحل مفاهيم جديدة محله، ومن العناوين التي ظهرت وشكلت محاور نقاش هي، دخول الأتراك في الحياة السياسية للعرب ، وتقويض العصور الذهبية العربية، والانعكاسات الثقافية السلبية للحقب التركية.
22/08/1431 الموافق 02/08/2010
لقد تم اشتقاق كلمة "الإسلاموفوبيا" في حوالي عام 1970 ، والمقصود منها التخويف من الإسلام بالإشارة إلى الكراهية والاضطهاد والتمييز ضد المرأة ، لكن خاصة : الكراهية ضد الإسلام والمسلمين بعد أن تم شيطنتهم بحملة حربية إعلامية
20/08/1431 الموافق 31/07/2010
Forgé initialement dans les années 1970, le vocable d’islamophobie est destiné à faire peur de l’Islam, en évoquant la haine, les persécutions, les discriminations contre la femme, mais surtout : la haine contre l’Islam, le rejet de l’Islam et des musulmans, après les avoir diabolisés par une machine de guerre médiatique, diaboliquement orchestrée depuis deux dates-clés : Vatican II, 1965, et le 11 septembre 2001. Nul ne peut plus contester le fait qu’il existe réellement une progression d’actes de racisme antimusulmans en Europe et surtout en France. Et nul n’ignore qu’il y a des forces et des courants de rejet qui font suite au racisme anti-arabe, antimusulmans, ainsi qu’une attitude qui a recours à l’exploitation de mensonges, de rumeurs formées de toutes pièces pour les discréditer. En un mot : le racisme visant l’Islam et les musulmans en France en particulier, et en Europe en général, est une réalité incontestable, indéniable et ce qui plus est : une attitude officielle.
09/08/1431 الموافق 20/07/2010
في تعليق للأستاذ محمد عبد اللطيف حمزة(من استراليا) على مقالتي السابقة يقول: "حينما يكون الكلام في المجال الديني للمسلمين فإن توجيه الخطاب للمسلمين يكون أمرا منطقيا ومقبولا، ولكن عندما يكون الحديث عن الوطن وشئونه فإن الخطاب يكون موجها لكل المصريين من مسلمين ومسيحيين وأطياف دينية أخرى " وهذا كلام يبدو مقبولا لا غبار عليه..
على عزت بيجوفيتش: من لقاءاته الصحفية وتصريحاته
03/08/1431 الموافق 14/07/2010
عندما يتحدث البعض عن قدوم المنقذ الأمريكي لتخليصنا من طغيان الأنظمة السياسية واستبدادها .. ونشر الديمقراطية ونور الحضارة، يجب أن نتوقف قليلاً لفحص قدر الصدق في هذه الرسالة، فلا شك أننا في أمس الحاجة إلى الديمقراطية والعدل ونور الحضارة، ولكن هل هذه بضاعة قابلة للتصدير...؟ وهل تصدرها لنا أمريكا بلا مقابل؟ وهل أوفت أمريكا بوعودها لأي شعب مسلم..؟