الدكتور محمد موسى الشريف يشارك في مؤتمر الإعجاز العلمي الكنيسة المصرية تضغط على الدولة لإعادة فتاة أسلمت للتحفظ عليها في أحد الأديرة طائرات عسكرية تلقي منشورات تحرض أهالي بغداد على عدم انتخاب اياد علاوي علماء المسلمين" يدعو لإطلاق انتفاضة فلسطينية ثالثة من المسجد الإبراهيمي 600 دار نشر من 30 دولة تشارك في معرض الرياض للكتاب
عدد الزيارات : 19
تركيا: ربط التحقيق في "الانقلاب" بهجمات «القاعدة» عام 2003
17/03/1431 الموافق 02/03/2010

التقى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان رئيس الأركان الجنرال إلكر باشبوغ أمس، بعد يومين من اعتقال جنرالين متقاعدين بتهمة التخطيط لإطاحة حكومة «حزب العدالة والتنمية». وأفادت شبكة «سي ان ان تورك» التركية بأن الرجلين شاركا في مراسم تشييع، مضيفة أن أردوغان دعا باشبوج للحضور إلى مكتبه لإجراء محادثات لم تكن مقررة.
 
وجاء الاجتماع وسط توتر بين الجيش والحكومة، بعد اعتقال حوالي 50 ضابطاً الأسبوع الماضي، وتوجيه اتهامات إلى أكثر من 30 منهم، في قضية مخطط مزعوم وُضع العام 2003 لإسقاط الحكومة.
 
في غضون ذلك، فاجأ محامي الجنرال تشيتين دوغان وهو المتهم الأول في قضية المخطط الانقلابي المعروف باسم «المطرقة»، الجميع بكشفه بعض جوانب التحقيق الذي جرى مع موكله والذي انتهى إلى اعتقاله
.
وقال المحامي جلال اولغان أن قاضي التحقيق سأل موكله إذا كان متورطاً في هجمات 11 أيلول (سبتمبر) 2001، مشيراً إلى أن دوغان رفض الإجابة عن السؤال مستهزئاً. لكن القاضي اتبع سؤاله بسؤال آخر عما إذا كان دوغان علم مسبقاً بالهجمات الانتحارية التي نفذها تنظيم «القاعدة» في اسطنبول في تشرين الثاني (نوفمبر) 2003، مشيراً إلى ورود هذا السيناريو في مخطط الانقلاب، والذي تؤكد قيادة الأركان انه مجرد مخطط افتراضي يتم التدريب عليه في حالات الطوارئ.
 
لكن القاضي قرأ على دوغان فقرة من المخطط تتحدث عن حدوث فوضى في الشارع التركي العام 2003 بسبب هجمات متزامنة يقوم بها تنظيم «القاعدة» في اسطنبول، تشكل فرصة للجيش ليعلن حال الطوارئ ويفرض سيطرته على الشارع.
 
وسأل القاضي كيف يمكن للجيش أن يتنبأ بهذه الهجمات قبل وقوعها بستة أشهر تقريباً، فيما نفى دوغان معرفته المسبقة بتلك الهجمات، معتبراً الأمر محض مصادفة، كما أكد أن أحد أهداف المخطط كان وضع خطة طوارئ للتعامل مع مثل هذه الأحداث الافتراضية.
 
المصدر: الحياة 

طباعة   أرسل هذا الرابط لصديق