الغزو الفكري في السيرة النبوية.. نماذج تطبيقية

الكاتب : د.خالد بن محمد الغيث بتاريخ : 27-06-1432 الموافق May 31 2011 21:52:49
عدد الزيارات : 87

تعد السيرة النبوية أعظم مواطن القدوة بالنسبة للأمة المسلمة قال تعالى : ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا) ؛ لذلك فقد نالها من الهجوم من جيوش المستشرقين ما لم ينل أي سيرة في الدنيا ، وإن كنا لا نستغرب ذلك فأغلب المستشرقين إنما هم رأس حربة للحملات الصليبية ، لكن عندما تتسرب سموم المستشرقين إلى كتابات أبناء المسلمين ، بوعي أو بغير وعي ، فهذا ما ينبغي التنبيه عليه والتحذير منه.
وفيما يلي بعض الكتابات التي احتوت اعتداءاً على السيرة النبوية ، وتطاولاً على ثوابت الأمة ، لكي يحذر منها أنصار المصطفى صلى الله عليه وسلم.
 
* المجموعة الأولى *
أولاً : طه حسين :
وقد ألف كتاباً في السيرة يحمل اسمه احتقاراً وتطاولاً على السيرة النبوية ، وسماه (على هامش السيرة) لأن السيرة النبوية عند طه حسين مسألة هامشية ثانوية وللتسلية فقط.
وإليكم المزيد ، جاء في مقدمة كتاب على هامش السيرة ما يلي :
(هذه صحف لم تكتب للعلماء ولا للمؤرخين ، لأني لم أرد بها إلى العلم ، ولم أقصد بها إلى التاريخ ، وأنا أعلم أن قوماً سيضيقون بهذا الكتاب ، لأنهم مُحْدَثون ، يُكْبرون العقل ، ولا يثقون إلا به ، ولا يطمئنون إلا إليه ، وهم لذلك يضيقون بكثير من الأخبار والأحاديث التي لا يسيغها العقل ولا يرضاها.
وهم يجاهدون في صرف الشعب عن هذه الأخبار والأحاديث ، واستنقاذه من سلطانها الخطر المفسد للعقول ، هؤلاء سيضيقون بهذا الكتاب بعض الشيء لأنهم سيقرأون فيه طائفة من هذه الأخبار والأحاديث التي نصبوا أنفسهم لحربها ومحوها من نفوس الناس).
إذاً طه حسين يرى أن للسيرة سلطاناً خطراً مفسداً للعقول ، وأنها ليست إلا أساطير لا يستسيغها العقل ولا يرضاها ، لكنه قدم اعتذاره للكتابة فيها فقال : ( وأحب أن يعلم هؤلاء أن العقل ليس كل شيء ، وأن للناس ملكات أخرى ليست أقل حاجة إلى الغذاء والرضا من العقل ، وأن هذه الأخبار والأحاديث إذا لم يطمئن إليها العقل ولم يرضها المنطق ، ولم تستقم لها أساليب التفكير العلمي ، فإن في قلوب الناس وشعورهم وعواطفهم وخيالهم وميلهم إلى السذاجة واستراحتهم إليها من جهد الحياة وعنائها ، ما يحبب إليهم هذه الأخبار ويرغبهم فيها ويدفعهم إلى أن يلتمسوا عندها الترفيه على النفس حين تشق عليهم الحياة).
ويواصل طه حسين اعتذاره عما في السيرة من أساطير بزعمه ، فيقول : ( وفرق عظيم بين من يتحدث بهذه الأخبار إلى العقل على أنها حقائق يقرها العلم وتستقيم لها مناهج البحث ، ومن يقدمها إلى القلب والشعور على أنها مثيرة لعواطف الخير...).
يلاحظ مما كتبه طه حسين وفاءه لشيوخه المستشرقين وحمله الراية عنهم في مهاجمة سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم ، ومن أحب قوماً حُشر معهم.
ثانياً: د. صالح العلي :
وهو مؤرخ عراقي معاصر له كتابات جيدة في التاريخ الإسلامي ، لكن تأثره بالتفسير المادي للتاريخ يحتم على القارئ توخي الحذر عند القراءة له .
ومن ذلك ما ورد في كتابه (دولة الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة)، حيث إن من يقرأ غزوة بدر في كتابه لا يجد أي إشارة للملائكة وقتالهم مع المسلمين في بدر مع ثبوت ذلك في القرآن والسنة.
ومن ذلك أيضاً كلامه عن سبب انسحاب قريش في غزوة الأحزاب ، فإنك لا تجد أي إشارة للملائكة في انسحاب قريش ومن معها من الأحزاب ، بل يعزو ذلك إلى مشاكل وصعوبات في التموين، مع ثبوت دور جند الله في هزيمة الأحزاب ، قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا اذكروا نعمة الله عليكم إذ جاءتكم جنود فأرسلنا عليهم ريحاً وجنوداً لم تروها ، وكان الله بما تعملون بصيراً).
لقد كان للملائكة في غزوة الأحزاب دور في إلقاء الرعب في قلوب المشركين وتخذيلهم ، كما أن للريح دوراً في ذلك ، وهي ريح الصبا ، قال عليه الصلاة والسلام ، في الحديث الذي أخرجه البخاري في صحيحه : ( نُصِرت بالصبا ، وأهلِكت عاد بالدَّبور).
وقد ثبت أن الريح لم تصل إلى معسكر المسلمين بل كانت خاصة بمعسكر الأحزاب ، وهذا من آيات الله سبحانه وتعالى ، وقد فعلت الريح الأفاعيل بمعسكر الأحزاب فاقتلعت الخيام ودفنت القدور ، وأطفأت نيرانهم ، فارتحلوا مخذولين مرعوبين.
وعن الحكمة من نصر الله لنبيه صلى الله عليه وسلم بريح الصبا دون ريح الدبور المهلكة وهي التي سلطت على عاد ، يقول الحافظ ابن حجر رحمه الله : ( ولما علم الله رأفة نبيه صلى الله عليه وسلم بقومه رجاء أن يسلموا سلط عليهم الصبا ، فكانت سبب رحيلهم عن المسلمين لما أصابهم بسببها من الشدة ، ومع ذلك فلم تهلك منهم أحداً ولم تستأصلهم).
( وللحديث بقية )
                                                                      


اضفها لمفضلتك بالموقع Twitter Facebook MySpace Digg Delicious
اضافة تعليق

اضافة تعليق











التعليقات







الهجري <=> الميلادي
يومشهرسنة

هجري
ميلادي


اكتب رقم جوالك




اكتب اميلك