مع د.الأحمري في رحلته الفارسية

الكاتب : د.خالد بن محمد الغيث بتاريخ : 27-06-1432 الموافق May 31 2011 21:37:00
عدد الزيارات : 5

فوجئت أثناء قراءتي لمقال الأخ الكريم د.محمد حامد الأحمري (عائداً من معرض الكتاب في طهران) بمجلة العصر ، بتسويقه وترديده بعض المغالطات الإيرانية ، وكأنه ذهب لسماع وجهة نظر إيران عن قرب ، في بعض القضايا الساخنة ، مثل ترديد مزاعم إيران عن : أن العراق هو البادئ بالعدوان في حرب الخليج الأولى ، ودعوى إغلاق مزار المجرم أبي لؤلؤة المجوسي ، وأن زواج المتعة يكاد يندثر في إيران !! .
وسوف أكتفي في هذا المقام بالرد على القضية الأولى ، لأن بطلان مزاعم إيران في القضيتين الثانية والثالثة من الشهرة بمكان .
لقد أورد  د . محمد الأحمري هداه الله ، مزاعم براءة إيران  من إشعال الحرب دون مناقشة  - مع إنه يعد من دهاقنة التحليل والاستنباط -  حيث قال : (ولعل من الجدير بالفهم في الثقافة الإيرانية الجديدة ، ما أحدثه حزب البعث العراقي من صياغة لفكر الثورة أثناء الحرب وبعدها ، فقد كانت الثورة كما تدل أدبياتها الأولى قبل الحكم وفي بدايته أنها كانت تتجه للوحدة الإسلامية، وكان كبار مفكريها ... يتجهون للعالمية الإسلامية ، وللتسامح القومي وللجذور العربية الإسلامية للثقافة في فارس، غير أن الخصم والموقف العربي اضطر الثورة وإمامها وممارساتها لأن تعتنق العقيدة القومية الأوربية المتطرفة ) .!
لن تجد إيران أفضل من هذا الطرح لتسويق مزاعمها .!
أخي د. محمد ، لو كانت القيادة العراقية هي البادئة بالعدوان لكنت أول من أيدك في طرحك ، لكن الأمر مختلف بالكلية عما تفضلت بطرحه ، وإليك الخبر اليقين ، من خلال تسلسل الأحداث في ما يلي :
1-  تحتل إيران دولة عربية كاملة منذ عام 1925م  هي الأحواز .
2-  تحتل إيران عدة جزر إماراتية منذ عام 1971م .
3-  أعلن الخميني في الأيام الأولى لوصوله إيران مبدأ (تصدير الثورة) .
4-  كما صرح الخميني في أيامه الأولى : أن تحرير القدس يمر عبر كربلاء !
5-  في 30/4/1980م صرح صادق قطب زاده ، وزير خارجية إيران الأسبق  لراديو مونت كارلو : أن كل بلاد الخليج تشكل تاريخياً جزءاً من الأراضي الإيرانية  ، وفي هذا الأيام ظهر جلياُ حرص إيران على تفريس الخليج العربي.!
6-  في تاريخ 9/11/1979م قامت إيران باقتحام القنصلية العراقية في المحمرة وطرد من فيها من الدبلوماسيين العراقيين .
7-  في 4/9/1980م  هاجمت إيران بعض المدن الحدودية العراقية ، واحتلت بعضها مثل : (زين القوس ) و (سيف سعد ) .
8-   في 16 /9/ 1980م  شن الطيران الإيراني هجوماً ليلياً على مدينة (نفط خانة) العراقية في محافظة ديالى ، فتمكن العراق من إسقاط طائرتين إيرانيتين وأسر قائد إحداهما ، واسمه ( حسن أشكري) وهو برتبة ملازم ، وهذا دليل مادي ملموس على أسبقية إيران بالعدوان ، ولم يسلمه العراق لإيران إلا في عام 2002م  كآخر أسير إيراني لدى العراق ، كما هو مثبت في وثائق الأمم المتحدة .
9-  في 19/9/1980م أغلقت إيران شط العرب ، ومضيق هرمز ، أمام الملاح العراقية .
10-  في تاريخ 22/9/1980م قام العراق بالتصدي للغطرسة الإيرانية ، فنشب القتال الشامل بين البلدين .
11-  في تاريخ 28/9/1980م  وفي الأسبوع الأول للحرب ، دعت الأمم المتحدة لوقف الحرب ، فرحب العراق بذلك ووافق ، ورفضت إيران !
12- أن هناك ثأر مبيت ، وكراهية شخصية منقطعة النظير لدى الخميني تجاه القيادة العراقية ، تعود لأيام شاه إيران السابق الذي كان قد نفى الخميني خارج إيران ، فلجأ الخميني للعراق فترةً من الزمن واستقر في النجف ، ولكن شاه إيران ضغط على القيادة العراقية ، لإخراج الخميني ، فتم له ذلك.
هذا والله تعالى أعلم ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

 



اضفها لمفضلتك بالموقع Twitter Facebook MySpace Digg Delicious
اضافة تعليق

اضافة تعليق











التعليقات







الهجري <=> الميلادي
يومشهرسنة

هجري
ميلادي


اكتب رقم جوالك




اكتب اميلك