• الصليب وحكاياته

دستور الأمان العُمَرى

Dec 25 2011 08:55:24

د / محمد عمارة

قبل أكثر من أربعة عشر قرنًا، وعندما لم يكن هناك من يعترف بالآخر، فضلا عن أن يحترم هذا الآخر، ويحمى خصوصياته ومقدساته .. وعندما كان الرومان يعتبرون من عداهم "برابرة وعبيد" ليست لهم أية حقوق .. أعلن رسول الإسلام – صلى الله عليه وسلم – سنة 631م ميثاق التعايش مع الآخر اليهودى، فى رعية دولة المدينة المتعددة الديانات، أعلن ذلك فى دستور هذه الدولة فجاء فيه: لليهود دينهم وللمسلمين دينهم ومن تبعنا من يهود فإن لهم النصر والأسوة غير مظلومين ولا متناصر عليهم .. وإن بطانة يهود ومواليهم كأنفسهم وإن اليهود ينفقون مع المؤمنين ماداموا محاربين، على اليهود نفقتهم وعلى المسلمين نفقتهم .. وأن بينهم النصر على من حارب أهل هذه الصحيفة (الدستور) وأن بينهم النصح والنصيحة .. والبر المحصن من أهل هذه الصحيفة دون الإثم ..

وبالنسبة للآخر (النصرانى) أعلن رسول الإسلام – صلى الله عليه وسلم – ما على المسلمين وعلى المسلمين ما عليهم حتى يكونوا للمسلمين شركاء فيما لهم وفيما عليهم .. وأن أحمى جانبهم، وأذب عنهم وعن كنائسهم وبيعهم وبيوت صلواتهم ومواضع الرهبان ومواطن السياح حيث كانوا .. وأن أحرس دينهم وملتهم أينما كانوا بما أحرس به نفسى وخاصتى وأهل الإسلام من ملتى ..

ولأن هذا الموقف الإسلامى من الآخر هو دين وليس مجرد سياسة تتغير بتغير الملابسات فلقد أعلنه المسلمون وطبقوه وصاغوه فى مواثيق دستورية وعهود قطعوها لأهل البلاد التى حررتها الفتوحات الإسلامية من القهر الرومانى الذى دام عشرة قرون .. ففى العهد العمرى الذى كتبه الراشد الثانى الفاروق عمر بن الخطاب (40 ق هـ -23 هـ /584 – 642م) لأهل القدس عند تحريرها سنة15هـ 636م جاء :

هذا ما أعطى عبد الله عمر أمير المؤمنين أهل (إيليا) (القدس) – من الأمان:

أعطاهم أمانًا لأنفسهم وأموالهم ولكنائسهم وصلبانهم، وسقيمها وبريئها وسائر ملتها، أنه لا تُسكن كنائسهم ولا تهدم ولا ينتقص منها ولا من حيزها، ولا من صليبهم، ولا من شىء من أموالهم، ولا يُكرهون على دينهم، ولا يضار أحد منهم فإنه آمن على نفسه وماله حتى يبلغوا أمانهم، ومن أقام منهم فهو آمن، ومن أحب من أهل (إيليا) (القدس) أن يسير بنفسه وماله مع الروم، ويخلى بيعهم وصلبهم فإنهم آمنون على أنفسهم وعلى بيعهم وتعلى صُلبهم حتى يبلغوا مأمنهم، ومن شاء سار مع الروم ومن شاء سار رجع على أهله، فإنه لا يؤخذ منهم شىء حتى يحصد حصادهم.

هكذا أعلن الإسلام – الدين والدولة – قبل أكثر من أربعة عشر قرناً مواثيق التعايش والحقوق والتعددية، عندما بنى الدولة على التعددية الدينية فى الأمة وجعل لغير المسلمين كل ما للمسلمين، وتعهد دينيا بحماية الآخرين بما يحمى به المسلمين ودين الإسلام، وبعبارة رسول الإسلام: وأن أحرس دينهم بما أحرس به نفسى وخاصتى وأهل الإسلام من ملتى فهل يعرف ذلك الذين يفترون على الإسلام ورسول الإسلام.

 

المصدر : جريدة " المصريون "
 

التعليقات مغلقة على هذه المقالة
جديد المقالات المزيد
الشيشاننهضة إسلامية غير مسبوقة

الشيشان..نهضة إسلامية غير مسبوقة

هاني صلاح بعد حرمانها من ممارسة شعائرها الدينية خلال الحقبة السوفيتية...

فقه الخيانة (استنطاق صراعات التاريخ الإسلامي)

فقه الخيانة (استنطاق صراعات التاريخ الإسلامي)

د.نزار السامرائي مع الوقت صارت سقيفة بني ساعدة كابوسا مرعبا خيم...

المسلمون في عينْي أسير صيني

المسلمون في عينْي أسير صيني

د / قاسم عبده قاسم كان المسلمون يتطلعون لفتح الصين، ولكنهم وصلوا...

جديد الأخبار المزيد
المعارضة السورية: نرفض عدم التقدم بالمفاوضات السياسية في جنيف7

المعارضة السورية: نرفض عدم التقدم بالمفاوضات السياسية في جنيف7

قال أحمد رمضان، أحد المتحدثين باسم المعارضة السورية في مفاوضات جنيف7،...

الأمم المتحدة ترسل 22 شاحنة تحمل مواد إغاثية إلى إدلب السورية

الأمم المتحدة ترسل 22 شاحنة تحمل مواد إغاثية إلى إدلب السورية

أرسلت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، 22 شاحنة محملة بمواد إغاثية إلى...

 الصحة العالمية تعرب عن قلقها من سوء الأوضاع الصحية والمعيشية في غزة‎

"الصحة العالمية" تعرب عن قلقها من سوء الأوضاع الصحية والمعيشية في غزة‎

  أعربت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، اليوم...

  • أيام في سيلان والمالديف