• الصليب وحكاياته

فضائل مصر ومزايا أهلها 10/11

Feb 21 2012 06:57:20

فضائل مصر ومزايا أهلها 10/11

بقلم الدكتور محمد موسى الشريف


 

مصر في العصر الحديث :

قد كان لمصر في عصرنا الحديث فضائل جمة، وأعمال جليلة مهمة، ولأهلها أيادٍ بيضاء على المسلمين، وهذا بحر ضخم خضم لكني سآتي على بعض درره ولآلئه، فمن أدباء مصر الكبار :

مصطفى صادق الرافعي، وهو الأديب الذي سخر قلمه الرائع للدفاع عن ثوابت الإسلام والرد على خصومه، وعلى مثيري الشبهات الذين جعلوا القرآن غرضاً لهم، فألقمهم الحجر، ورد عليهم في كتابه الجليل "تحت راية القرآن" وغيره رداً مفحماً، ولقد كان وجوده بين أدباء عصره علامة فارقة؛ فإن معظم أدباء عصره كانوا بعيدين عن هذا المضمار، نائين بأنفسهم عن الدخول في هذه القضايا الإسلامية التي كان من يتبناها يُعرض نفسه لأشد أنواع الهجوم والبلاء الذي لا يطيقه كل أحد، هذا وقد كان ذلك الأديب الكبير أصم لكن لم يمنعه صممه من الوصول إلى أعلى الدرجات في الأدب.

ومنهم: الأستاذ سيد قطب الذي جمع بين الأدب الرفيع وتفسير القرآن على وجه لم يسبقه إليه غيره؛ إذ إني لا أعلم تفسيراً في الأرض نحا نحو تفسيره في ربط مدلولات الآيات القرآنية الكريمة بواقع الناس وأحوالهم وتصاريف زمانهم، فقد أفلح في ذلك وأجاد بل أقول إنه كان مُعاناً موفقاً، والله أعلم.

وقد كان من الأدباء القلائل جداً الذين خاضوا غمار الدعوة إلى الله, تعالى، وخُتم له بالشهادة إن شاء الله، وقد اتُّهم باتهامات عديدة صعبة خشنة من قِبَل خصومه وبعض أصحابه، وبعد دراسة أقواله والاطلاع على أحواله، وسؤال بعض أقرانه ومعاصريه فإني أدين الله تعالى بأنه بريء منها، وقد ركب متهموه مركباً صعباً عندما اتهموه بها، ولا أجد فصلاً بينه وبين مَن اتهمه بها أفضل من قول أبي العتاهية :

إلى دَيّان يوم الدين نمضي      وعند الله تجتمع الخصوم

نعم هو أديب وقع على الإسلام وأشرقت روحه وحَيِيَ قلبه به فتكلم في بعض أصول وفروع الشريعة بكلام رائع جليل أصاب في أكثره، وفي بعضه ما في كلام البشر من الخطأ، وما يصيبهم من الزيغ والزلل، لكن لا يصل إلى حد ما اتهمه به من اتهمه، فلم التشنيع والتهويل وكثرة العويل وعدم حمل كلام الرجل على أحسن محامله، ورد متشابهه إلى محكمه ومجمله إلى مبينه ؟

ومنهم الأستاذ الكبير الأديب العالم أبو فِهرْ محمود محمد شاكر الذي كان له مواقف جليلة صدع فيها بالحق, وفَنّد فيها الباطل بقوة, وله كتب عظيمة صارت هادية للأجيال وموجهة لها ومرشدة, ولو لاين خصومه وتفاهم معهم لاجتمعت حوله القلوب والتف عليه الناس, لكنه -رحمه الله تعالى- كان يشتد عليهم اشتداداً لا يفرق فيه غالباً بين داعية للإسلام وعدو له, وبين محب للاسلام وشانىء ومبغض له, وهو بعد هذا كله قمة سامقة لا يستطيعها الرويبضات التافهون، وله الكتاب المشهور الذي لا يستطاع الإتيان بمثله ولا بنصفه، على وجازته وصغر حجمه، وهو "رسالة في الطريق إلى ثقافتنا" أبدع فيه أيما إبداع، وله أعمال أخرى جليلة، وآثار مضيئة.

وأما شعراء مصر الذين كان لهم أثر عظيم في تجديد الشعر العربي بعد مدة انحطاط طويلة فعدد كبير منهم الضابط المشارك في الثورة العرابية محمود سامي البارودي -وهو أول الكبار- وأحمد شوقي الذي قيل فيه: لم يأت بعد أحمد المتنبي مثل أحمد شوقي, ومنهم حافظ إبراهيم شاعر النيل, وأحمد محرم شاعر العروبة والإسلام, ومحمود غنيم.

ومن دعاة مصر الكبار :

الأستاذ الإمام محمد عبده الذي كان أحد المؤثرين الكبار في تاريخ مصر بل في تاريخ الإسلام الحديث، والرجل عليه بعض المؤاخذات -غفر الله له- لكن أثره وعمله ما زال يتردد في جنبات مصر إلى يوم الناس هذا، وتوفي -رحمه الله تعالى- سنة 1322/1905.

ومنهم الأستاذ محمد رشيد رضا الشامي ثم المصري، منشئ مجلة المنار في مصر، وهي المجلة التي ظلت ملاذاً لأهل الإسلام أكثر من ثلاثين سنة، وللشيخ رشيد آثار في التجديد، والاجتهاد في الدعوة إليه مشهودة معلومة، وظل شوكة في حلق أعداء الإسلام وفي حلق أنصاره من الجامدين المعارضين حتى أتاه اليقين سنة 1353/1935، رحمه الله تعالى.

ومنهم الأستاذ الإمام الشهيد -بإذن الله تعالى- حسن البنا، الذي لم يأت مثله –عندي- في مجموع صفاته وأحواله منذ شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى- وذلك أنه أتى والإسلام قد درست معالمه، وانطمست مزاياه ومحاسنه، وأكثر أهله عنه مدبرون، وفي جدواه متشككون، ومن اطّلع على أحوال عصره علم ما قلته، وعرف صدق ما ادعيته، فأعاد إلى الإسلام ما امتاز به من الشمول، بعد طول أُفول، وأظهر ما فيه من جلال وجمال بعدما أصابه على يد أهله بسبب سوء الأفعال والأقوال.

والرجل ليس ككل الرجال، فحسبكم دليلاً على ذلك أنه عاش أربعاً وأربعين سنة تقريباً جاهد فيها إخوان القردة في فلسطين والصليبيين الإنجليز في مصر، وترك من الأعمال والآثار ما يعجز عنه جماعة كبيرة من الرجال الأبطال، فهذا يدل -والله تعالى أعلم- أن لله به عناية، وأما ما اتهمه به خصومه فهو شِنشنة نعرفها من أَخْزم، واتهامات لم يقيموا عليها بينات جليّات، ولا دلائل واضحات فذهبت أدراج الرياح وبقي للرجل سيرته الناصعة البيضاء، وهو على كل حال بشر ليس بمعصوم، وله أخطاء وزلات كما لسائر البشر -حاشا الأنبياء والمرسلين عليهم صلوات الله وسلامه أجمعين - لكن الظلم كل الظلم هو تضخيم الأخطاء القليلات غير المقصودات ونسيان المحاسن الكثيرات، والمزايا الواضحات، والأعمال العظيمات.

ومنهم الأستاذ الداعية المنتسب إلى الجمعية الشرعية محمود عبدالوهاب فايد الذي وقف في وجه الطاغية العبد الخاسر، وصدع بالحق في زمن قَلّ فيه الصادعون، ونكص أكثر الناس من الخواص والعلماء والمشايخ وطلبة العلم على أعقابهم، يوم كان أكثر أبطال مصر في السجون أو المنافي، وكان له مواقف في مصر هي خالدة في ذاكرة التاريخ، وأرجو أن ينال بها أعظم المكافأة في الآخرة, إن شاء الله تعالى، وقد كتبت في هذه المجلة في حلقة من حلقات "عظماء منسيون في التاريخ الحديث" تفاصيل سيرته فلا أعود لها هاهنا.

وقريب من هذا الداعية الإمام ومن كان في الصدع بالحق مشهوراً أيضاً الأستاذ محمد أبو زهرة الذي كان له مواقف جليلة صدع فيها الطاغية العبد الخاسر بالحق البين الواضح فلم يملك له إلا أن جرّده من مناصبه وعزله عن وظائفه, وللآخرة خير له من الأولى, إن شاء الله تعالى.

ومنهم الشيخ عبد الحميد كشك الخطيب المِصْقَع الذي لم يأت مثله -عندي- منذ قرون, وكان له أكبر الأثر في إذكاء الصحوة الإسلامية, وله طريقة في الخطابة لا تبارى ولا تجارى, وهو فصيح بليغ الى الحد الأعلى من الفصاحة والبلاغة, ومن استمع لخطبه أدرك ما أقول, أما جمعه بين هذا كله وبين الدعابة واللطف والاقتراب من الجمهور فهو شيء جديد في الخطابة أجزم -والله أعلم- أنه لم يقع من قبل، وحسبه شرفاً أنه توفي وهو ساجد، فلله ما أحسن ميتته، وما أشرف خاتمته.

وإن ينس التاريخ أحداً من الناس فانه لن ينسى أبداً إن - شاء الله تعالى – جملة من الدعاة العاملين أصحاب المؤلفات النافعة والمواقف الرائعة منهم المشايخ والأساتذة محمد الغزالي , والبهي الخولي, ومحمود خطاب السبكي منشىء الجمعية الشرعية، ومحمد الفقي من جماعة أنصار السنة, والمحدث أحمد محمد شاكر, والتونسي المصري شيخ الأزهر محمد الخضر حسين, وشيخا الأزهر الصادعان الرئيس السادات بالحق: عبد الحليم محمود وجاد الحق, وعمر التلمساني, ومصطفى مشهور, وغيرهم كثير, رحمهم الله تعالى.

وفي مصرَ اليوم ثلة من الدعاة كان لها أثر عظيم في تصحيح مسيرة شعب مصر وكثير من الشعوب العربية والإسلامية، ولهم أيادٍ بيضاء لا تنكر في مجالات كثيرة، ولولا أني اشترطت على نفسي ألا أمدح إلا من انتقل إلى الدار الآخرة -حميداً سعيداً إن شاء الله- لذكرت جملة كبيرة منهم.

وكم لمصرَ من الأيادي البيضاء على الدول العربية والإسلامية، فقد علّم أساتذتها ومدرسوها كثيراً جداً من العرب والمسلمين، وكان من المصريين وما زال لهم دعاة مبثوثون في قارات الدنيا الست, لا تخطئهم العين, ولا يغيبون عن المواقع المهمة.

ولا يُنسى فضل مصر في معركة العاشر من رمضان سنة 1393/6 أكتوبر 1973 وإيقاف زحف إخوان القردة، وقد تحدثت عنها في مكان آخر، وهي أجلّ معركة في العصر الحديث وقائع ونتائج، والله أعلم.

وعقب تلك المعركة ظهرت الصحوة الإسلامية الجليلة الرائعة، التي أتى بها الله بنيان الكافرين والعلمانيين والمنافقين من قواعده، وهدم جُلّ مخططاتهم بهذا النورِ الذي بزغ شيئاً فشيئاً، واتسع نطاقه بعد ذلك ليعم بلاد مصر، بل معظم بلاد العالم، وللصحوة حديث جليل وتفصيل رائع لا يصلح له هذا السياق العَجِل، لكني ذكرت ذلك لأبين ريادة مصر الإسلامية في هذا الأمر، وفضلها على سائر الأقطار.

ولمصر قرّاء للقران هم أساتذة الدنيا في الإقراء وجودة التلاوة وحسنها وعلى رأسهم الثلاثة الذين ليس لبلد في الأرض مثلهم: الشيخ محمود خليل الحصري، وعبدالباسط عبدالصمد، ومحمد صديق المنشاوي، وقد يضاف إليهم الأستاذ محمد رفعت، وإن لم يبلغ -عندي- إتقانَ أولئك الثلاثة، لكن لصوته جلال وجمال قَلّ مثيله.

وفي مصرَ اليوم ثلة من علماء الشريعة لهم أيادٍ بيضاء على شعب مصر والشعوب العربية والإسلامية.

وفي مصر عدد ضخم من علماء الكيمياء والفيزياء والرياضيات والطب وسائر جوانب العلوم الطبيعية والتطبيقية والتقنية، وقد أغنى كثير منهم الحضارة الغربية وجددوا لها نسيجها القديم، وكان لهم أثر لا ينكر في المشاركة في المسيرة الحضارية لعدد من الدول الغربية والإسلامية والعربية, وقد اغتال إخوان القردة مجموعة من أبرز هؤلاء, وقد أوردت موسوعة "ويكيبيديا" سيرة موجزة لهؤلاء وفي وكيفية مقتلهم فقالت:

"علماء مصر الذين اغتالهم الموساد الإسرائيلي خارج مصر:

يحيى المشد وهو عالم ذرة مصري وأستاذ جامعي, درّسَ في العراق في الجامعة التكنولوجية قسم الهندسة الكهربائية فشهد له طلابه وكل من عرفه بالأخلاق والذكاء والعلمية, اغتاله الموساد في يوم الجمعة 13 يونيه عام 1980 -أي سنة 1400هـ- , وفى حجرته رقم 941 بفندق الميريديان بباريس عُثر على الدكتور يحيى المشد جثة هامدة مهشمة الرأس ودماؤه تغطي سجادة الحجرة.

علي مصطفى مشرفة باشا (11 يوليو 1898- 15 يناير 1950 م) عالم رياضيات مصري ،ولد في دمياط، تخرج في مدرسة المعلمين العليا 1917، وحصل على دكتوراه فلسفة العلوم PHD من جامعة لندن 1923، ثم كان أول مصري يحصل على درجة دكتوراه العلوم DSC من إنجلترا من جامعة لندن 1924، عُين أستاذاً للرياضيات في مدرسة المعلمين العليا ثم للرياضة التطبيقية في كلية العلوم 1926.

مُنح لقب أستاذ من جامعة القاهرة وهو دون الثلاثين من عمره.

كان يتابع أبحاثه العالم أينشتاين صاحب نظرية النسبية، ووصفه بأنه واحد من أعظم علماء الفيزياء.

انتخب في عام 1936 عميداً لكلية العلوم، فأصبح بذلك أول عميد مصري لها.

حصل على لقب الباشوية من الملك فاروق.

 تتلمذ على يده مجموعة من أشهر علماء مصر، ومن بينهم سميرة موسى.

توفي في 15 يناير 1950م، اثر أزمة قلبية، ويشاع أنه توفي مسموماً وقيل إن أحد مندوبي الملك فاروق كان خلف وفاته، كما قيل أيضا إنها أحد عمليات جهاز الموساد الإسرائيلي.

سميرة موسى (3 مارس 1917- 15 أغسطس 1952م) ولدت في قرية سنبو الكبرى, مركز زفتى بمحافظة الغربية.

وهي أول عالمة ذرة مصرية ولقبت باسم ميس كوري الشرق، وهي أول معيدة في كلية العلوم بجامعة فؤاد الأول، جامعة القاهرة حالياً.

استجابت الدكتورة سميرة إلى دعوة للسفر إلى أمريكا في عام 1952، أتيحت لها فرصة إجراء بحوث في معامل جامعة سان لويس بولاية ميسوري الأمريكية، تلقت عروضاً لكي تبقى في أمريكا لكنها رفضت وقبل عودتها بأيام استجابت لدعوة لزيارة معامل نووية في ضواحي كاليفورنيا في 15 أغسطس، وفي طريق كاليفورنيا الوعر المرتفع ظهرت سيارة نقل فجأة؛ لتصطدم بسيارتها بقوة وتلقي بها في واد عميق، قفز سائق السيارة -زميلها الهندى في الجامعة الذي يقوم بالتحضير للدكتوراه- والذي اختفى إلى الأبد".

هذا بعض ما يمكن إيراده في هذه العجالة من معالم مصرَ فى العصر الحديث, وهو قُلٌّ من كُثْر, وغيض من فيض, وقطرة من بحر.

وإني لأرجو بهذه الحلقات العشر أن أكون قد وفيت لأهل مصر جزءاً من حقهم، وبينت شيئاً من فضلهم، وأتيت على قطرة من بحرهم، وأظهرت بعض مفاخرهم، ووضحت قليلاً من مآثرهم، وإلى الله -تعالى-  أشكو التقصير.

وفي الحلقة الأخيرة القادمة، سأورد -إن شاء الله تعالى- ماذا يريد المسلمون من المصريين، وماذا يطلبون منهم، فإن للمجد الذي أوردت بعضه ضريبة، وللشرف الباذخ ثمناً، وللعزة القَعْساء عملاً جليلاً، والله المستعان.

المصدر : موقع التاريخ (عند النقل ذكر المصدر)

التعليقات مغلقة على هذه المقالة
جديد المقالات المزيد
المسلمون في الصين لا بواكي لهم

المسلمون في الصين ..لا بواكي لهم

محمد محمود وصل الإسلام إلى الصين منذ ما يقارب 1400 سنة ، ومنذ ذلك الحين...

لماذا يكرهون صلاح الدين؟

لماذا يكرهون صلاح الدين؟

محمد عبد العظيم أبو طالب منذ الصغر وقضية فلسطين والقدس والمسجد الأقصى...

رمضان يعلمنا الإرادة

رمضان يعلمنا الإرادة

أحمد علون الحمد لله الواحد المعبود، عم بحكمته الوجود، وشملت رحمته...

جديد الأخبار المزيد
 الأورومتوسطي يحذّر من كارثة صحية خطيرة تهدد سكان غزة بسبب الحصار

"الأورومتوسطي" يحذّر من كارثة صحية خطيرة تهدد سكان غزة بسبب الحصار

قال "المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان": "إن القطاع الصحي...

تونس رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان ترفض محاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري

تونس.. رابطة الدفاع عن حقوق الإنسان ترفض محاكمة المدنيين أمام القضاء العسكري

أعلنت "الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان" رفضها القاطع...

الأمم المتحدة: أكثر من ألف طفل يمني بحاجة للعلاج من الإسهال المائي الحاد يومياً

الأمم المتحدة: أكثر من ألف طفل يمني بحاجة للعلاج من الإسهال المائي الحاد يومياً

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، أن المنشآت الصحية في اليمن،...

  • أيام في سيلان والمالديف