موقع الدكتور محمد موسي الشريف
  • تأملات في غـزوة أحــد ودستور النصر والهزيمة
  • السيرة النبوية وحل المشكلات العالمية

المسيحية في جزيرة العرب قديما

Apr 23 2014 09:07:22

الكاتب : مدير الموقع

د / جابر قميحة

وكان للمسيحية مكانها أيضًا في جزيرة العرب، ولكنها كانت أضعفَ من اليهودية تأثيرًا في نفس العربي؛ "لأن روحَ هذا الدين المستفادة من كلام المسيح - صلوات الله عليه - هي السِّلم والإغضاء والابتعاد عن الحروب، ولم يكنِ العرب مبتعدين عنها؛ ولذلك لما جاء عديُّ بن حاتم الطائي وافدًا على رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم - قال: إني على دِين المسيح، فقال له: ((ألم تكن تأخُذُ المِرباع من غنائم قومك؟))، وحلُّ الغنائم والانتفاع بها ليس في شيءٍ من الدين المسيحي، ولا اليهودي؛ لأن اليهوديَّ يحرق كل ما للوثنيين، ولا ينتفع به، والمسيحي يبتعد عن الحرب (1)

 

أما سائر العرب فكانت بعد إسماعيلَ على دِين ابراهيم، تعبُدُ الله وتوحِّده؛ أي إن إسماعيل - عليه السلام - بنى الكعبة، وجعَلها مطافًا يحجُّها أولاده، فلما كثروا واحتاجوا إلى مبارحةِ مكة والانتشار في أجزاء الجزيرة، كانوا يأخذون معهم شيئًا من حجارة الحرَمِ أو الكعبة؛ ليكونَ معهم أثرٌ من آثارِ بركتها، فيعظِّمون هذا الحجَر تعظيمهم للكعبة، فانتشر بذلك تعظيمُ الحجارة والتقرُّب بها إلى المعبودِ الأعظم.

 

ولَمَّا سار عمرُو بنُ لحيٍّ الخزاعيُّ إلى بلاد الشام، ورأى ما يفعله أهلُه من تعظيمِ التماثيل، والتقرُّب منها، مالَتْ نفسُه إلى الاقتداء بهم، فأخَذ من هذه التماثيل شيئًا وأقامها على الكعبةِ التي كان سادنها، ودعا العربَ لتعظيمِها فأجابوه، وكثُرت بعد ذلك الأصنامُ حول الكعبةِ حتى بلغت عدةَ مئاتٍ.. وكانت العربُ تعظِّم هذه التماثيل وهذه الأحجار، لا لاعتقادِها أنها آلهة، وإنما لتقربهم إلى الله سبحانه وتعالى؛ كما قال عنهم في الكتاب: ﴿ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى ﴾ [الزمر: 3] (2)

 

فالمسيحية واليهودية والإبراهيميَّةُ كان لها مكانُها في جزيرةِ العرب، على اختلافٍ في قدر الانتشار، ومدى تمسُّك أصحابها بها، مع ملاحظةِ أن عبادةَ الأصنام كانت نتيجة غالطة سيئةً لهدفٍ طيِّب نبيل؛ هو حبُّ الكعبة، وحب البيت الحرام والبلد الحرام، على أن عبادَتَها لم تكُنْ مقصودةً لذاتها كما ذكرنا، بل كانت تُعبَدُ كوسيلة تُقرِّبهم إلى الله.

 

ولكن الذي لا شك فيه أن هذه الدياناتِ غرَسَت غيرَ قليل من القِيَم في نفوس العرب، وإن تلبَّسَتْ بغير قليل من الانحراف، كما ذكرنا سابقًا.

 

وفي هذا المقام علينا ألا ننسى منبعًا آخرَ من منابعِ هذه القِيَم، وهو الفِطرة الإنسانية، وأصلُها كما قال أبو مسلم والقاضي أبو بكر: "من الأخذ بما يرشد إليه العقل في الاعتقادِ والعمَل،.. والنظر المحض في الآياتِ الدالَّة على وجود الصانع، ووجوب شُكره.. والتمييز بين الحَسَن والقبيح، وبين الباطلِ والصَّحيح بالنَّظرِ في المنافع والمضارِّ" (3) .

 

وهذه الفطرة لو تخلَّت عنها عواملُ الإفساد والإظلام والقهر والإجبار، لاستطاعَتْ أن تسير في طريقِ الحق، إنها الفطرةُ التي تحدث عنها رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - بقوله: ((كلُّ مولود يُولَد على الفطرة؛ فأبواه يُهوِّدانِه، وأبواه يُمجِّسانِه، كما تلد البهيمةُ بهيمةً جمعاءَ، هل تجدون فيها من جدعاءَ)).

 

ومن الذينَ اهتدَوْا باليقين في الجاهلية: وَرقَةُ بنُ نوفل الأسديُّ الذي رفَض عبادةَ الأصنام، واعتنق النَّصرانيةَ، وصار عالماً بها.

 

ومنهم: زيدُ بن عمرِو بن نُفَيل، الذي لم يدخُلْ يهودية ولا نصرانية، ولكن فارَق دِينَ قومِه، فاعتزل الأوثانَ والمَيْتَة والدَّمَ والذبائحَ التي تُذبَحُ على الأوثان، ونهى عن قَتْل المَوْءودة، وسفَّهَ أحلام قريش وأصنامَها.

 

ومن هؤلاء: عثمانُ بنُ الحُوَيرث، وعبدالله بن جَحْش (4)

 

ولكنها - كما قلتُ - كانت حالاتٍ قليلة في مجتمع الجاهلين، وحتى هذه الحالات - كما ذكرت - تلبَّس فيها الخيرُ بالشرِّ، والفضيلة بالرذيلة.

 

ثم جاء الإسلامُ خاتمًا للأديان، وهذه الخاتميَّة تقتضي أن يكونَ أكملَ الأديان وأوفاها بحاجات الإنسانية، وأبرَعَها في معالجةِ الأدواء التي حَوَتْها (قائمة القِيَم الجاهلية).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الهوامش :

1 ـ السابق 1/ 54.

2 ـ انظر: الخضري، السابق، 1/54 - 55.

3 ـ تفسير المنار 2/378.

4 ـ انظر: الخضري، السابق، 1/60 - 61.

المصدر : الألوكة

التعليقات مغلقة على هذه المقالة
جديد المقالات المزيد
آيات بينات في معراج رسول الله صلى الله عليه وسلم

آيات بينات في معراج رسول الله صلى الله عليه وسلم

د / أحمد عبد الحميد عبد الحق* تعرضت الأمة الإسلامية ـ �...

مفهـــوم السلطـــة فــى مصـــر” عصر سلاطين المماليك ”

مفهـــوم السلطـــة فــى مصـــر” عصر سلاطين المماليك ”

د / علاء طه يتزامن تاريخ “السلطة”  (Authority ) (...

محرقة حلب ورهانات النظام السوري وحلفائه

محرقة حلب ورهانات النظام السوري وحلفائه

د / خطار أبو دياب الأربعاء 26 أبريل 2016 في يوم اختتام ال�...

جديد الأخبار المزيد
سنة العراق يحملون الحكومة مسؤولية اقتحام المنطقة الخضراء

سنة العراق يحملون الحكومة مسؤولية اقتحام المنطقة الخضراء

حمّل أسامة النجيفي رئيس كتلة "متحدون للإصلاح" (سن...

مصر غضب عارم من اعتقال 1200 معارض في 10 أيام

مصر.. غضب عارم من اعتقال 1200 معارض في 10 أيام

 شنَّ عدد من الكتاب الصحفيين المصريين، في خلال السا...

مصرع 5 من ضباط الجيش السوداني في تحطم طائرة عسكرية

مصرع 5 من ضباط الجيش السوداني في تحطم طائرة عسكرية

/ لقي 5 من ضباط الجيش السوداني مصرعهم في تحطم طائرة ...

  • أيام في سيلان والمالديف