موقع الدكتور محمد موسي الشريف
  • تأملات في غـزوة أحــد ودستور النصر والهزيمة
  • السيرة النبوية وحل المشكلات العالمية

الحضارةُ والقيمُ

Apr 13 2015 09:15:20

الكاتب : مدير الموقع

الحضارةُ والقيمُ
الحضارةُ والقيمُ

د. حامد بن أحمد الرفاعي

التاريخُ يُنبئُنا..والحاضرُ يُقرئُنا..أنَّ تخلُّف الحَضارات..وانتكاس مسيرتِها..وزوال سلطانها وانكسار سيادتِها..لا يكونُ إلا معَ تَدهورِ قيمِها..وتَهدُّمِ حُصونِ ثقافتِها..وانحِدارِ أدائِها..وترهل عزيمتها..وعجزها عن مواجهة التحديات في ميادينِ الحياةِ.

إنَّ حَصانَةَ الحضارةِ الإسلاميِّةِ..ومنَاعَةَ بُنيتِها..وعَزيمَةَ ثباتِها..ومُرونَةَ استِجابتِها للتحدياتِ..واستعدادَها للنهوضِ والاستئنافِ والشموخِ..يَكمُنُ في قوةِ مُرتَكزاتِها الإيمانيِّةِ..وصلابَةِ مُنطلقاتِها الثقافيِّةِ لِقولِه تعالى:"كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ"وحصن وقلعة الحضارة الإسلامية في قُدراتِها الذاتيِّةِ على التَجّديدِ والارتقاءِ لِقولِه  عليه الصلاة والسلام :"إنَّ اللهَ يَبعثُ لِهذهِ الأُمَةِ على رأسِ كُلِّ مائةِ سَنةٍ منْ يُجدِدُ لها أمرَ دينِها".

قد تَنتكسُ الحضارةُ الإسلاميِّةُ..وتتخلفُ في شَقِها الماديِّ..وتَتراجعُ في أدائِها الأخلاقيِّ في ميادينِ الحياةِ ..إلا أنَّها بأي حالٍ من الأحوال لا تَنتكِسَ قيمها وسمو رسالتها..لأنَّ بِناءَ الحياةِ من العِبَادةِ والتقرُّبِ إلى الله تعالى..لقولِه جلَّ شأنُهُ"وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ"ولِقولِه سُبحانَه:"هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ الأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ"ولقولِ رسولِ اللهِ عليه الصلاة والسلام :"إنَّ اللهَ يُحبُ إذا عَمِلَ أحدُكم عَملاً أنْ يُتقِنَهُ"فإن غفل جيل وضعف  وتلكأ عن أداء هذه العبادة..؟قيّض اللهُ لها أجيالاً يؤدونها وينهضون بمسؤولياتها..ويتبتلون في محاريب أسواقها وميادينها لقوله تعالى:"وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ"ويتنافسون في ميادين المهارات والإبداع والارتقاء لتجديد رسالتها وغاياتها لقوله تعالى:"فاستبقوا الخيرات"وهكذا لتقوم الحياة ويعمّر الكون بأمره جلَّ شأنه:"وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ".

المصدر : موقع رابطة أدباء الشام

التعليقات مغلقة على هذه المقالة
جديد المقالات المزيد
حوار البابا فرنسيس!

حوار البابا فرنسيس!

لم يحدث من قبل أن أثار حوارا للبابا فرنسيس مثل هذا الك�...

L’Interview du pape François !

L’Interview du pape François !

Jamais une interview du pape n’a suscité une bourrasque de commentaires, dès s...

تحويل القبلة وسبل التعامل مع المشككين في شرائع الإسلام

تحويل القبلة وسبل التعامل مع المشككين في شرائع الإسلام

 د / أحمد عبد الحميد عبد الحق تهل علينا كل عام في شه�...

جديد الأخبار المزيد
خبير عسكري : الحشد الشعبي يمهد لمجزرة كبرى لسنة الفلوجةواتهامات لأمريكا بالتواطؤ

خبير عسكري : الحشد الشعبي يمهد لمجزرة كبرى لسنة الفلوجة..واتهامات لأمريكا بالتواطؤ

  قال الخبير العسكري والاستراتيجي العراقي العقيد ا�...

السلطات الروسية تشن حملة إبادة على تتار القرم

السلطات الروسية تشن حملة إبادة على تتار القرم

قامت السلطات الروسية بإغلاق المؤسسات الإعلامية لتتار...

خبراء فلسطينيون: الحكومة الإسرائيلية الأخيرة الأكثر فاشيةً في تاريخ الدولة العبرية

خبراء فلسطينيون: الحكومة الإسرائيلية الأخيرة الأكثر فاشيةً في تاريخ الدولة العبرية

 اتفق خبراء ومسؤولون فلسطينيون على انه بضم زعيم حزب...

  • أيام في سيلان والمالديف