• الصليب وحكاياته

معالم خارطة طريق نحو السيرة النبوية الكاملة الشاملة

Dec 11 2016 8:15:29

معالم خارطة طريق نحو السيرة النبوية الكاملة الشاملة
معالم خارطة طريق نحو السيرة النبوية الكاملة الشاملة

د. الطيب بن المختار الوزاني

تدارس خبراء وباحثون متخصصون وعلماء بفاس العاصمة العلمية للمغرب ضمن أشغال المؤتمر العالمي الثالث للباحثين في السيرة النبوية موضوع: "السيرة النبوية الكاملة الشاملة: قضاياها النظرية والمنهجية والتطبيقية" الذي نظمته مؤسسة البحوث والدراسات العلمية (مبدع) بتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والمجلس العلمي الأعلى ومركز ابن القطان للدراسات العلمية وجامعة القرويين، وقد شارك في المؤتمر عدد من الباحثين والمتخصصين في العلوم الشرعية والسيرة النبوية "من بلدانٍ مختلفةٍ شملت السعودية، وقطر، ومصر، وتونس، والسينغال، والبلدِ المضيفِ المغرب؛ مَثَّلوا عدة هيئاتٍ ومراكزَ ومؤسساتٍ وجامعاتٍ" (من البيان الختامي)، ومن أبرز هذه الشخصيات الوافدة من خارج المغرب الدكتور موسى الشريف، والدكتور عبد المجيد النجار (تونس) والدكتور طلال أبو النور (السعودية) والدكتور جاسم سلطان (قطر) والدكتور علي عمر بادحدح (السعودية)، والدكتور محمد يسري إبراهيم (مصر) وغيرهم من العلماء والباحثين المتخصصين في الدراسات الشرعية والسيرة النبوية من داخل المغرب وخارجه.

فما هو سياق المؤتمر؟ وما هي أهدافه ورهاناته؟ وما هي أبرز الإشكالات العلمية والمنهجية والتطبيقية التي تدارسها المؤتمرون؟ ثم ما المحصول الذي انتهى إليه المؤتمر وما هو المأمول؟ وما هي أبرز معالم خارطة الطريق لإنجاز هذا المشروع العلمي الكبير؟

أولا سياق المؤتمر وأهدافه:

يعد هذا المؤتمر الحلقة الثالثة ضمن المؤتمرات العلمية التي دأبت على تنظيمها مؤسسة البحوث والدراسات العلمية في مجال السيرة النبوية، وهي كلها تدخل ضمن رؤية شمولية تأتي في سياق مشاريع مؤسسة (مبدع) العلمية الرامية إلى الإسهام في ترشيد نهضة الأمة الإسلامية وإصلاح ما فسد من أحوالها على هدى من الوحي والسنة والسيرة ، ومما يؤكد ذلك ما ورد في ديباجة المؤتمر: "... ورحمة بالمسلمين، خلال ثلاثة عشر قرنا أو يزيد، من تفاعلهم مع الزمان والمكان، لم تبلغ الدواعي فيها درجة الموجبات، فلذلك لم يخدموا نص السيرة النبوية خدمة تشبه خدمة نص القرآن ونص السنة البيان.

أما اليوم وقد زلزلت أرض المسلمين زلزالها، وأُورِث عدوُّهم، بما كسبت أيديهم، أرضَهم وديارهم وأموالهم، منذ ما يناهز قرنا أو يزيد، وتفككت الأوصال، وتناثرت الأشلاء، ولم يكد يبقى إلا الغثاء... فقد صار واجبا، بل من أوجب الواجبات، خدمة نص السيرة النبوية، استجابة للحاجات الكبرى للذات.

أجل لقد صار واجبا، وفي أقصى درجات الاستعجال، إقامة نص السيرة النبوية الكاملة الشاملة؛ ذلك بأن السيرة النبوية هي المنهاج الأكمل والنموذج الأمثل لإخراج الناس من الظلمات إلى النور؛ فيها كمل كل ما سبق من الرسالات، ومنها يستمد كل ما لحق ويلحق من الإصلاحات" ..

هكذا يجعل المؤتمر إعداد المدونة الكاملة الشاملة للسيرة النبوية منبعا يستمد منه كل إصلاح، فيوم يمثل نص السيرة كاملا شاملا بين يدي الأمة "يبتدئ الفصل الثاني، على وجهه الصحيح، من فصول خدمة السيرة ، وهو فصل فقهها (فقه السيرة)؛ أي استخلاص الهدى المنهاجي من نصها الكامل الشامل، لتبين معالم الطريق الصحيحة إلى أي إصلاح" ..

 ثانيا أهداف المؤتمر : انطلاقا من سياق المشروع حصر المؤتمرون أهدافهم في ثلاثة:

- بيان حاجة الأمة إلى سيرة نبوية كاملة شاملة.

- بيان المنهج لإخراج السيرة الكاملة الشاملة.

 - التعاون على إنجاز السيرة الكاملة الشاملة.

رابعا موضوعات المؤتمر وإشكالاته:

انطلق المؤتمر من اعتبار إقامة نص للسيرة النبوية كاملة شاملة معضلة يجب الإسراع في حلها وهي معضلة تضع الباحثين أمام إشكالات نظرية ومنهجية وتطبيقية؛ على المستوى النظري: وأبرز هذه الإشكالات تتعلق ب:

أـ إشكال التسمية والمفهوم: هل تسمية "السيرة النبوية الكاملة الشاملة" مناسب أم لا؟ وما الذي يعنيه مفهوم الكمال؟ وما الذي يدخل تحته؟ وإلى أي حد يصح هذا الوصف؟ وما الذي يقصد بلفظ الشمول؟ وما الذي يدخل فيه؟ وإلى أي حد يمكن تحقيق صفة الشمول؟

ب ـ إشكال مصادر السيرة:

ما هي المصادر المسعفة للتأريخ للسيرة النبوية وإعداد مدونة تاريخية كاملة شاملة؟

ما هي الإشكالات التي يضعها أمام الاعتماد على القرآن الكريم ، والحديث النبوي، وكتب السير والتاريخ، وكتب الأدب وسائر كتب التراث الأخرى في مجال العلوم الإسلامية الأخرى ، فقها وأصولا وعقيدة وفلسفة وجغرافية ورحلات وطبا وفلكا...؟

وهل ربط سور القرآن الكريم وآياته، وأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم بالزمان والمكان والإنسان ممكن؟ وكيف؟ وهل يصح الاعتماد على كل كتب السير والتاريخ وكتب الأدب والتراث؟ وما حدود الاعتماد على نصوص تلك المصادر؟

ج ـ إشكال البداية والنهاية في التأريخ للسيرة الكاملة الشاملة:

من أين يمكن البداية في التأريخ للسيرة النبوية؟ هل من ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم إلى وفاته؟ أم من البعثة إلى وفاته؟ إلى أي حد يمكن الامتداد بالسيرة زمانا في التاريخ الممهد لها؟ وإلى أي مدى زمني يمكن الانتهاء عنده بعد النبي صلى الله عليه وسلم؟ هل يمكن إدخال فترة الصحابة من بعد النبوة؟ وكيف؟

على المستوى المنهجي: ما هو المنهج المعتمد في بناء مدونة السيرة الكاملة الشاملة؟ هل هو منهج المحدثين في توثيق النصوص؟ أم منهج المؤرخين؟ وما هي معايير الترجيح بين النصوص والمناهج؟ وكيف يمكن بناء سلم لأولويات الترجيح؟ على المستوى العملي والتطبيقي: ويمكن حصر إشكالات هذا المستوى في:

ما هي معالم خطة المشروع؟ من حيث المنطلقات والأهداف والوسائل والمراحل؟ وهل هناك مشاريع وجهود سابقة قديما وحديثا يمكن الاعتماد عليها؟ وإلا أي حد؟ ما هي الأولويات الكبرى في بداية هذا المشروع؟ أو ما المشاريع التي إذا أعدت حق الإعداد أولا توطأت الطريق أمامنا لمدونة السيرة الكاملة الشاملة؟

خامسا جلسات المؤتمر ومحاضراته:

انطلاقا من الإشكالات النظرية والمنهجية والتطبيقية السابقة رُكب برنامج المؤتمر فضم ثلاث جلسات علمية كبرى هي:

الجلسة الأولى: القضايا النظرية: وتمت معالجتها من خلال الورقات الآتية: - السيرة النبوية الكاملة الشاملة: التسمية والمفهوم للدكتور زيد بوشعراء (أستاذ بجامعة ابن طفيل - القنيطرة) - نحو تحديد منهجي لعلم السيرة النبوية الكاملة للدكتور محمد يسري إبراهيم (رئيس مركز البحوث وتطوير المناهج بالجامعة الأمريكية المفتوحة - القاهرة) - السيرة النبوية الكاملة الشاملة والقرآن الكريم للدكتور مصطفى الزكاف (أستاذ بجامعة عبد المالك السعدي - تطوان) - منهج القرآن الكريم في تناول السيرة النبوية للدكتور عبد الرحمن بوكيلي (أستاذ بجامعة مولاي إسماعيل - مكناس) - السيرة النبوية الكاملة الشاملة وكتب السيرة والتاريخ للدكتور أحمد الحيمر (أستاذ بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين - جهة مراكش) - نصوص السيرة النبوية في كتب الأدب للدكتور الحسين زروق (أستاذ بجامعة سيدي محمد بن عبد الله - فاس) الجلسة الثانية: القضايا المنهجية: وقد تدارستها الورقات الآتية: - بداية السيرة الكاملة الشاملة ونهايتها وترتيب وقائعها للدكتور يوسف العلوي (أستاذ باحث بمؤسسة البحوث والدراسات العلمية (مبدع)) - توثيق نصوص السيرة الكاملة الشاملة للدكتور المنصف لكريسي (أستاذ بجامعة القاضي عياض - مراكش) - تدوين السيرة: إشكال الرؤية والمنهج للدكتور حميد الوافي (أستاذ بجامعة المولى إسماعيل - مكناس) - موارد اختلاف مرويات السيرة وضوابط ترجيحها للدكتور محمد السرار (رئيس مركز ابن القطان للدراسات والأبحاث في الحديث الشريف السيرة العطرة، العرائش - المغرب) - مصادر الترجيح بين مرويات السيرة وقرائنه وقواعده للدكتور عبد الكريم عكيوي (أستاذ بجامعة ابن زهر - أكادير) - ربط أحداث السيرة الشاملة بمحال عملها (الزمان – المكان – الإنسان) آلياته، متطلباته، آثاره للدكتور أحمد محمد زايد (أستاذ بجامعة قطر - قطر) - جهود الحافظ ابن حجر في تحقيق وقائع السيرة النبوية وترتيبها والترجيح بين مروياتها، من خلال فتح الباري (نماذج مختارة) للدكتور محمد ناصيري (أستاذ بمؤسسة دار الحديث الحسنية - جامعة القرويين - الرباط) - تركيب نصوص السيرة النبوية والإشكالات العلمية المتصلة به للدكتور إدريس الخرشافي (أستاذ بجامعة سيدي محمد بن عبد الله - فاس) الجلسة الثالثة: القضايا التطبيقية، وقد عرضت ورقاتها لمشاريع وتجارب سابقة مفيدة في بناء مدونة السيرة الكاملة الشاملة، وهي: - نموذج الاعتماد على القرآن الكريم في بناء السيرة (تجربة محمد عزة دروزة) للدكتور عبد الله البخاري (أستاذ بجامعة ابن زهر - أكادير) - نموذج محاولة جامعة لمختلف مصادر السيرة (تجربة الدكتور مهدي رزق الله أحمد). للدكتور عبد الواحد الإدريسي (أستاذ بجامعة ابن زهر - أكادير) - البعثة النبوية: محاولة للصياغة وفق منظور السيرة الكاملة الشاملة للدكتور بنعمر لخصاصي (أستاذ بجامعة عبد المالك السعدي - تطوان) - محاولة لتركيب نصوص مشاركة الملائكة في القتال يوم بدر للدكتور حسن بومرواني (أستاذ بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين - جهة سوس ماسة) - مشروع الجامع التاريخي للسيرة النبوية للدكتور عبد الحفيظ الهاشمي (أستاذ بجامعة محمد الأول - وجدة) ..

كما استهل المؤتمر بجلسة افتتاحية ضمت ثلة من الوجوه العلمية البارزة والمهتمين بمجال السيرة وجلسة شعرية وأخرى ختامية خصصت للبيان الختامي..

 كما تخللت المؤتمر مجموعة من المحاضرات العامة في السيرة النبوية.

إلى جانب هذا ضمت أعمال المؤتمر ورشات علمية متخصصة في المجالات المذكورة أعلاه بقصد التشاور والسعي لإنضاج تصور علمي ومنهجي وإعداد خطة عمل متكاملة لمشروع السيرة النبوية.

 سادسا: البيان الختامي: خارطة طريق نحو إعداد السيرة النبوية الكاملة الشاملة: ختم المؤتمر بإعلان البيان الختامي الذي وضع يده على المحصول والمأمول من خلاصات أعمال المؤتمر، وصاغ ذلك في شكل توصيات ركزت على ثلاثة جوانب يمكن عدها بمثابة خارطة طريق واضحة المعالم للوصول إلى بناء مدونة للسيرة النبوية الكاملة الشاملة:

الأول دعوة المؤسسات الرسمية في التعليم والإعلام وكل المهتمين في المجتمع إلى العناية بالسيرة كل بحسب مجاله وإمكاناته، والثاني اقتراح مشاريع العمل لإنجاز مشروع السيرة الكاملة الشاملة، والثالثة اقتراح ما يلزم للاستفادة من المؤتمرين السابقين والبناء عليهما وذلك كالآتي:

أ ـ دعوات إلى المؤسسات الرسمية والأهلية: وهكذا وجه البيان الختامي دعوته إلى وزارات التعليم بأهمية "جعل مادة السيرة النبوية ضمن المقررات الأساسية لجميع أبناء الأمة في جميع المراحل، لِمَا لهَا من أثر كبير في تخليق الناشئة بخُلُق رسول الله صلى الله عليه وسلم النموذجي" وإلى "وزارات الإعلام ومنظمةِ التعاون الإسلامي ومؤسساتِ المجتمعِ المدني إلى مزيد من الاهتمام في برامجها وخُطَطها بهذا الرافد الأساسي الهام للإصلاح والتزكية والتنمية.

وهي دعوات من شأن العمل بها أن تؤتي ثمارها في تصحيح القيم وتعزيز ثوابت الأمة الأخلاقية والدينية وتأهيلها للريادة والإمامة الحضارية إذ لا صلاح ولا إصلاح من غير الاقتداء بالنبي صلى الله عليه في أخلاقه وتربيته ، كما ثبتت في سيرته العطرة التي كان لها أعظم الأثر في إخراج الناس من الظلمات إلى النور، وبفضلها ولدت الأمة في التاريخ ، ولن تعود إليه مرة أخرى ما لم تهتد بهذا النموذج الأمثل الأكمل.

 ب ـ اقتراح مشاريع العمل ، هي بمثابة خارطة الطريق لإنجاز السيرة الكاملة الشاملة: وذلك عبر:

"- تشكيل الجهات المنظمة والمشاركة في المؤتمر، من خلال مؤسسة (مبدع) لِلَجْنة علمية عُليا مُهمَّتُها الأولى الانطلاقُ من عروض المؤتمر ونتائج ورشاته، لتقديم التصور الكامل لمشروعٍ متكامل للسيرة الكاملة الشاملة، وتَكُونُ رسالَتُها المستمرةُ الإشرافَ على خطوات سير المشروع ومراحلِ تنفيذه.

- العمل على حصر مصادرِ السيرة المخطوطة في المكتبات العالمية بالاستفادة مما وَرَدَ في بحوث المؤتمرات الثلاثة، إضافةً إلى موسوعةِ الفهرسة الوصفية لمصادر السيرة النبوية وغيرِها، وذلك لتحقيق ما ينبغي منها، لإلحاقه بمصادر المشروع.

- التأكيد على التصور المبدئي العامِّ للمشروع باشتماله، في المراحل الأولى، على المشاريع الأساسية وما يتصل بها، ومن أهمها:

- مشروعُ التأْريخ لسور القرآن الكريم وآياتِه.

- مشروعُ التأْريخِ لورودِ الحديث الشريف.

- مشروعُ الجامع التاريخي للسيرة النبوية.

- بلورةُ صورةٍ عمليةٍ للتعاون بين الباحثين والمؤسساتِ البحثية المتخصصة في إنجاز هذا المشروع العلمي الحضاري الكبير وفق رؤية تكاملية.

- إعداد التصور العِلمي للسيرة الكاملة الشاملة بصورة منهجية من خلاصةِ المؤتمرات الثلاثة وتوصياتِها، والتواصلِ مع الجامعات في البلدان الإسلامية، ودعوتِها إلى توجيه البحث العلمي في الدراسات العليا لخدمة السيرة النبوية، وذلك بتخصيص وَحْداتٍ للماستر والدكتوراه في السيرة الكاملة الشاملة.

- إعدادُ مادة علمية مستفادة من بحوث وتوصيات المؤتمرات الثلاثة، وإخراجُها بصورة تدريبية، وتنظيمُ دوراتٍ تعريفيةٍ وتدريبيةٍ لفائدة الباحثين في السيرة النبوية المرشحين للاشتغال في هذا المشروع" إن هذه المشاريع المقترحة من حيث مراحل التنفيذ، والمشروع المناسب لكل مرحلة، ومن حيث الأهداف البعيدة والقريبة، ومن حيث وسائل العمل والاشتغال البشرية والمنهجية والتقنية والإدارية لتعد من ثمرات هذا المؤتمر التي حددت معالم خارطة طريق أولية للسير حثيثا نحو التعجيل ببناء السيرة النبوية الكاملة الشاملة.

ج ـ اقتراح ما يلزم للاستفادة من المؤتمرات السابقة: وخاصة "التعجيل بطبع أعمال هذا المؤتمر، والمؤتمَرَيْن السابقين: الأولِ والثاني، ونَشْرِها بعد طباعتها في الشابكة"، "ومن جهود المراكز البحثية المتخصصة في السيرة النبوية في إنضاج المشروع وإنجازه"، و"إعداد الجهة المنظمة لمنصة تَوَاصُلٍ بين الجهات المشاركة والمَعْنِية بدراسات السيرة النبوية".

وختاما يمكن القول إن المؤتمر العالمي الثالث للباحثين في السيرة النبوية وهو يعالج موضوع "السيرة النبوية الكاملة الشاملة: قضاياها النظرية والمنهجية والتطبيقية" من خلال محاضراته وورشاته العلمية، ومن خلال انبنائه على المؤتمرين السابقين؛ الأول في موضوع: "جهود الأمة في خدمة السيرة النبوية"، والثاني في موضوع: "آفاق خدمة السيرة النبوية" يكون قد أسهم فعلا في وضع يده على أمرين: الأول معضلة النص في مجال السيرة وما يقتضيه الأمر من حلول لعلاجها عبر مدونة للسيرة كاملة شاملة تكون بإعداد ثلاثة مشاريع كبرى وأساسية للانطلاق ، وهي: "مشروعُ التأْريخ لسور القرآن الكريم وآياتِه، ومشروعُ التأْريخِ لورودِ الحديث الشريف، ومشروعُ الجامع التاريخي للسيرة النبوية"(من البيان الختامي) الثاني معضلة الإصلاح وتبين معالم الهدى المنهاجي لإخراج الناس من الظلمات إلى النور ..

وهذا المعضلة ستحل بإذن الله تعالى يوم تحل معضلة النص، وتتبين الأمة الطريق الصحيحة لفقه هذه السيرة فقها سديدا راشدا تصلح به ما فسد من الواقع وتتبوأ ما ارتضاه الله تعالى لها من المواقع.

وإن المشاريع المقترحة من أجل "السيرة النبوية الكاملة الشاملة" لتعد حاجة ملحة عاجلة "وفي أقصى درجات الاستعجال"، وهي مشاريع الأمة كلها في حالها ومآلها، وواجب الوقت على أجيالها يلزم تضافر الجهود وتكاملها بين المؤسسات ذات الإمكانات الكافية والطاقات البشرية الربانية ومراكز البحث العلمي ذات الرؤى البانية، وبين كل العلماء المتخصصين والباحثين المحققين والخبراء المدققين ..

 

جديد المقالات المزيد
التأريخ الهجري واستقلالية الأمة

التأريخ الهجري واستقلالية الأمة

د. أحمد عبد الحميد عبد الحق سيهل علينا بعد قليل العامُ الهجري الجديد...

أصحاب الأخدود عبر العصور والحدود

أصحاب الأخدود عبر العصور والحدود

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اتبع...

مسار التجديد الثقافي والوعي بالتاريخ

مسار التجديد الثقافي والوعي بالتاريخ

هاشم الرفاعي في أوج عصر التنوير الأوروبي أشار هيغل "أن الفكر ينمو...

جديد الأخبار المزيد
أردوغان: استقرار أراكان يتم من خلال مراعاة حقوق الإنسان الأساسية

أردوغان: استقرار أراكان يتم من خلال مراعاة حقوق الإنسان الأساسية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه لا يمكن نهوض واستقرار إقليم...

 الهيئة العليا للمفاوضات تُرحّب بمواقف باريس بشأن مغادرة بشار الأسد

"الهيئة العليا للمفاوضات" تُرحّب بمواقف باريس بشأن مغادرة بشار الأسد

أثنى المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات السورية المعارضة رياض...

قيادي في حماس : إتمام المصالحة بانتظار خطوات من فتح والرئيس عباس

قيادي في "حماس": إتمام المصالحة بانتظار خطوات من "فتح" والرئيس عباس

  أكد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"...

  • أيام في سيلان والمالديف