• الصليب وحكاياته

شذرات من ملحمة الجزائر

Feb 15 2017 7:54:48

شذرات من ملحمة الجزائر
شذرات من ملحمة الجزائر

سميرة بيطام

محطات من تاريخ الجزائر ، هو العنوان الذي أعطاه المؤلف عبد الحميد زوزو لمجموعة مختارة من مقالاته و دراساته ، قرأتها بتركيز و هي تتنوع بين الكتابة باللغة العربية و الفرنسية ، أعطى فيها المؤلف نماذج عن المقاومة الجزائرية المتميزة أبان الاستعمار الغاشم و قبله ، فجاءت التواريخ فيها مكتظة بالأحداث و جلها موثق بشهادات حية لمن عايشوا الثورة و الأحداث أو لمن رويت لهم من أجدادهم من شاركوا بالسلاح في ملحمتها و بإخلاص في حتمية الظفر بالنصر مهما كان الثمن غاليا فلا شيء يغلى أمام غلو الجزائر الحبيبة ، و ما يوجد في متاحف الجزائر و على الأخص متحف المجاه و متحف الجيش إلا أحداث مجسدة في مخلفات حقيقية لمن شاركوا في الثورة ، ويمكن لأي زائر لها أن يطلع بنفسه على تلك الشواهد القيمة ليستخلص مدى عظمة تلك الملحمة ،وفي أروقة كلا المتحفين تمازج وثيق بين الجهاد الروحي والجهاد العسكري ، لأن امتزاج الدم بطلقات الرصاص هو التاريخ الشاهد على جسامة وعظم تلك التضحيات الجبارة والتي لم تشهد لها مثيل في تاريخ الجزائر لما بعد الاستقلال ، وحتى بالمقارنة بغيرها من الدول فلن تصل مقاومة الشعوب الأخرى لما سجله تاريخ الجزائر من أحداث جبارة دونت وحفظت في الأرشيف بيانات تستقي منها الذاكرة في كل مناسبة بل في كل وقفة أمجاد تلك البطولات وأن العين لتدمع أمام تلك التضحيات والعقل يرحل إلى حيث تلك الحقيقة الصعبة من الاصطدام بمستدمر أرادها جزائر فرنسية فلم يكن له ما يريد و هو لا يزال يحاول و يجدد المحاولات ليحقق هذا المكسب و لن يكون له بإذن الله ما دام للجزائر رجال واقفون حتى و إن لم يتكرر جيل نوفمبر فمن الأحفاد من يسري في دمهم عشق الجزائر محمل للمشعل.

و ما أعجبني بالمناسبة في كتاب المؤلف هو حديثه عن الاسلام (1) حينما ذكر تطبيقه كان من الأمور المفروضة على السكان و الجنود على حد سواء ، ففي منشور صادر عن القيادة في الولاية الثالثة بتاريخ 29/11/1957 نقرأ " الصلاة واجبة على الجنسين ذكور و اناث بدأ من سن الخامسة عشر ، و أن صلاة الجمعة ينبغي أن تقام في كل القرى " و في منشور آخر و بنفس التاريخ تقريبا صادر عن ولاية الأوراس يذهب في نفس السياق حيث تؤكد تعليماته على ضرورة الأخذ بتعاليم الإسلام و اتباع إرشاداته من قبل كل المجندين ، و أية مخالفة في هذا الشأن من أي كان قد توصله إلى المثول أمام المحكمة العسكرية.

لكم بعثت في نفسي هذه الصرامة و هذا الحرص على احترام و تطبيق شرعنا الحنيف ن و رحل فكري إلى استخلاص عبرة قيمة و هي آن انتصار المجاهدين إبان الثورة التحريرية لم يحققه السلاح لوحده و فقط و إنما ضمنه ذاك الحرص الأكيد على العيش بالإسلام و التعامل به و آداء ما هو مفروض بتأكيد مسايرة تطبيقه لعقوبات رادعة في حالة الإخلال بالنظام ، و هو ما جعل النصر يكون حليفا للمجاهدين و في أصعب الظروف و على كمائن من موت كان يترصد المجاهدين كل وقت من مسيرة الكفاح .

وهذا الامتثال للمبادئ الإسلامية كانت مثار تساؤلات ضباط الاستخبارات الفرنسية ، حيث ذكر المؤلف أن اقتران الدين الإسلامي بالعمل الثوري طرح أسئلة عديدة من بينها فيما إن كان هذا التقيد هو خاص بكل ولاية أم هو مبدأ أقرته لجنة التنسيق و التنفيذ ، و هو ما أشار إليه الكاتب في مؤلفه إلى عدم أخذ الفرنسيين بالثابت و المتغير لدى المجتمعات الإسلامية و ما يميزها عن غيرها من خصائص ، و اعتقادهم بأن اللائكية هي من مميزات الأمم الحديثة باعتبار تعدد الممل و النحل عندهم ، أما لدى الجزائريين فالإسلام واحد و هو عامل وحدة و الجزائريون مسلمون و كلهم سنيون ، و من هنا تأتي القراءة المتفرسة من أن الإسلام وظف كعامل للتعبئة و الاستقامة والإخلاص وغيره من الفضائل ، وهذا ما يشرح الأخلاقيات الجديرة بالمجاهدين لمواجهة الاستدمار الفرنسي خاصة منها خلق الصبر و الاستعداد للتضحية تلبية لنداء الواجب الوطني ، للاستشهاد في سبيل الوطن الغالي.

و على ذكر نص المادة 17 من قانون العقوبات الداخلي في المنطقة الأولى بالولاية " يعاقب كل من يتهاون في الصلاة بالتوبيخ و الحراسة أولا ثم بالسجن لمدة ثمانية أيام " ، هذا بالنسبة للجنود ، اما بالنسبة للمدنيين " تطبق على كل من يمس بمبادئ الدين يحاكم حالا و تطبق عليه القوانين الاسلامية " بموجب المادة 25 من قانون العقوبات الداخلي الخاص بالمدنيين .

و يلاحظ أن الولايات التي يسيطر عليها العنصر الأمازيغي هي أكثرها استعمالا و توظيفا للغة العربية في المراسلات و الإدارة. ما يجعلنا نشيد بالدور الطموح للغة العربية في تحرير المراسلات و بالآلات الراقنة البسيطة و من خلال قراءتي لبعض هذه الارساليات لاحظت كتابة صحيحة بترتيب لغوي دقيق فيه الاختصار و يحدوه التلميح و التحفظ في آن في قضايا المبحوث عنهم من طرف عملاء فرنسا ، و الذين وشمت على جباههم مهمة الخيانة و تسريب الأسرار و التبليغ عن مواقع المجاهدين الأباسل.

حقيقة ، كثيرة هي الأحداث وكثيرة جدا الوثائق التي تكشف عما يدور في ذاكرة الجزائريين الذين عايشوا الأحداث الجهادية ضد المستدمر الفرنسي و كثيرة أيضا تلك الوثائق الموضحة لطريقة تسيير الثورة بعد التخطيط الجيد و المحكم لها ،و ما فكرة مؤتمر الصومام الا بصمة عظيمة لأشهر البصمات الجزائرية التي لمت الشمل ووحدت الصف على اختلاف الأطياف و اللون السياسي بتنوع المفاهيم الايديولوجية و صبها في جبهة واحدة.

و أحسن ما في الفكرة أيضا إنها وحدت المفاهيم الإدارية وحددت المهمات السياسية و العسكرية و ضبطت المسؤوليات ورسمت إطارا عاما للمبادئ التنظيمية و القوانين العسكرية و ما إلى ذلك من القضايا التي كانت تهدف إلى منح سلطة مركزية للثورة التحريرية ممثلة في لجنة التنسيق و التنفيذ (2).

و في أثناء شرود ذكري بالتحليل و محاول هضم جسامة الأحداث و صدق النوايا في وقتها آنذاك ، حاولت إحداث إسقاط على طريقة تعاطي المجاهدين لإخراج الاستدمار الفرنسي من أرض الجزائر وكيفية تعاطي الشعوب العربية مع ثورات الربيع العربي ، فماذا لو اقترن التنظيم لإعلان انتفاضة الشعوب بمبادئ الإسلام المعتدلة و الموزونة المعايير والأهداف ليتحقق الطموح الشرعي لشعوب مغلوب عليها ، من غير أن يحدث ما يسمى الإسلام فوبيا و لو أنها تسمية متعمدة لتشويه صورة الإسلام وهو بريء من ذلك التطاول وبالتالي هو مفهوم غير صحيح لما يشاع عن الإسلام اليوم في المجتمع الغربي ومدى تخوفه من الإسلام كقوة معتدلة ذات تأثير قوي وتنظيمي في الفكر والقناعة ، وليس إرهابا كما يشاع لتتبع مدى انتشاره وتوسعه عبر العالم الذي يشهد في الآونة الخيرة إقبالا كبيرا لاعتناقه .

صحيح قد لا يتشابه الموقفان معا لخصوصية كل ظرف و كل حدث بين محاربة شعب ضد مستعمر أجنبي أراد اغتصاب الأرض بالقوة ومسخ الشعب رمن هويته و تجريده من انتمائه الحقيقي و بين ثورات الشعوب المنتفضة للمطالبة بحقها في العيش بكرامة بعد طول انتظار لما سيقدمه الحاكم من عمليات إصلاحية ضد الفساد و هضم حقوق الإنسان .

و لكن من منطلق الدفاع عن النفس كلا الموقفين او الحدثين كانت لهما مرجعية واحدة و من منطلق الدفاع عن النفس و المال و صون الحقوق ،أكيد سينطلق مما يحفظه الإسلام و ينص عليه من مبادئ و خطوط حمراء لا يمكن تخطيها تحت أي ذريعة تضر أكثر مما تخدم ، و من ينادي بتحقيق العدالة و الحرية أكيد سيتبنى مشروعا منطلقه مبدأ إسلامي ، و لا شأن لأفكار أجنبية أن تقحم نفسها في مشروع التغيير إلا ما كان منه بمثابة الفرصة الثمينة لاستغلال الثروة و المصلحة المنفعية و هو ما كان واردا في المخطط الأمريكي بغية تقسيم الشرق الأوسط و محاولة الظفر بأكبر قطعة من الكعكة العربية بعد تقسيمها إلى دويلات أو مسحها من الخريطة الوجودية لها مثل ما يحدث في العراق و سوريا.

كانت ومضة من أحداث مؤرخة قادتني إلى طرح تساؤل ربما فيه الكثير من الصواب و ربما فيه الكثير من الخطأ ، و لكن الأصح من كل ذلك هو أن ثورات الجزائر تمثل موسوعة من التجارب و الحكم تشرح وعيا ناضجا و تخطيطا متزنا و كفاحا مستمرا و صمودا متينا أمام واجب التضحية لحين طرد المستعمر من الجزائر ، و حدث ذلك فعلا ، و لو أن أطماع المستعمر لا تزال قائمة و بخطط مغايرة كخطة الاستعمار الجديد التي تسعى لتغيير الهوية من خلال محاول بعث مشروع اللغة البديلة عن اللغة الأم و لو بتدرج في التخطيط ، لكنها الأطماع من تسعى دائما للظفر و لو بالقليل .

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

الهوامش :

1 ـ عبد الحميد زوزو ، محطات في تاريخ الجزائر ، دراسات في الحركة الوطنية و الثورة التحريرية (على ضوء وثائق جديدة) ، طبعة خاصة بوزارة المجاهدين دار هومة ،الجزائر نص 18-19.

2 ـ عبد الحميد زوزو ، المرجع السابق ، ص 21.

جديد المقالات المزيد
بعد أربعة عشر قرناً من دخول الإسلام الى مصر : هل كان فتحاً أم غزواً ؟

بعد أربعة عشر قرناً من دخول الإسلام الى مصر : هل كان فتحاً أم غزواً ؟

بقلم الدكتور قاسم عبده قاسم تثور في هذه الأيام زوابع صغيرة في دوائر...

الوطنية وإنهاض همم الشباب في شعر علال الفاسي

الوطنية وإنهاض همم الشباب في شعر علال الفاسي

محمد الروكي يمتاز الأستاذ علال الفاسي (1) رحمه الله- في مجال عطائه...

إسرائيل والأسرى المصريون(5)

إسرائيل والأسرى المصريون(5)

د. رضا الطيب هل أُتيح لمصر فرصة لاستعادة أسراها؟ وماذا فعلت بها؟ نعم.....

جديد الأخبار المزيد
مظاهرات لتتار القرم بالعاصمة الأوكرانية في ذكرى احتلال روسيا لأراضيهم

مظاهرات لتتار القرم بالعاصمة الأوكرانية في ذكرى احتلال روسيا لأراضيهم

نظّم تتار شبه جزيرة القرم، اليوم الأحد، مظاهرات احتجاجية في شوارع...

الحوثيون يهربون إلى الحديدة قوات الجيش تسيطر بالكامل على الشريط الساحلي لتعز

الحوثيون يهربون إلى الحديدة ..قوات الجيش تسيطر بالكامل على الشريط الساحلي لتعز

استعادت القوات الحكومية والمقاومة الموالية للرئيس اليمني، عبد ربه...

البيان الختامي للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج باسطنبول

البيان الختامي للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج باسطنبول

اختتم المؤتمر الشعبي لفلسطيني الخارج أعماله مساء اليوم...

  • أيام في سيلان والمالديف