"علماء المسلمين": الفيدرالية ستسهم في الفوضى الطائفية وتأجيج الاحتراب في العراق مجلس الامن يناقش هذا الشهرعضوية فلسطين بالامم المتحدة سفينة فرنسية تغافل السلطات اليونانية وتنطلق إلى غزة التيارات الإسلامية بمصر تدعو لاختيار مرشح رئاسي واحد بعد حملة إغلاق المساجد ومنع الصلاة .. طاجيستان تقرر منع تسمية المواليد بأسماء إسلامية الزنداني يرفض تشكيل مجلس انتقالي في اليمن ويدعو لإقامة دولة إسلامية إيران تدعم القذافي عسكريًا لتخفيف الضغط على سوريا مصر تنفي استئناف ضخ الغاز إلى "إسرائيل" طالبان أفغانستان تشن غارة عبر حدود باكستان نائب الرئيس السوري السابق الجيش السوري تحول لقوة احتلال ولا بديل عن سقوط النظام

"العراقية": مخطط للتمديد للقوات الأميركية حتى العام 2016

كتب في تصنيف الاخبار السياسية
بتاريخ Jul 05 2011 07:01:20

  حذرت كتلة "العراقية", التي يتزعمها اياد علاوي, من وجود خطة بين وزارة الخارجية العراقية والسفارة الأميركية, بتوجيه من الحكومة العراقية, تقضي بتمديد بقاء القوات الأميركية في العراق حتى نهاية العام 2016 .
ورجح مستشار الكتلة هاني عاشور, في بيان أمس, أن تصادق الحكومة على هذه الخطة من دون اطلاع البرلمان والشعب العراقي على تفاصيلها, ومن دون ان يكشف رئيس الوزراء نوري المالكي عن حقيقة مدى جاهزية القوات العراقية.
ودعا عاشور الحكومة إلى الكشف عن حقيقية تلك الخطة, وأن "لا تكون هناك مناورة على مستقبل العراق وسيادته من دون علم شعبه", محذراً من أن ذلك يزيد الفجوة بين الشعب والحكومة, كما انه لن يؤدي إلى الاستقرار في البلاد.
وشدد على أن أي قرار تتخذه شخصيات حكومية لتمديد بقاء القوات الأميركية في العراق سيجعلها في مأزق أمام الشعب, لأنها ستكون قد استهانت بالعراقيين وقررت ما ليس من حقها, وأنكرت عليهم حقوقهم في التعبير عن سيادتهم والمطالبة بأي تعويض عن الاضرار التي تعرضوا لها خلال السنوات الماضية.
وطالب عاشور الحكومة بإعلان موقف رسمي تقوم بإحالته إلى البرلمان بشأن تمديد بقاء القوات الأميركية من عدمه, داعياً إياها إلى "عدم ترك العراقيين في ضباب التساؤلات والحيرة".
في سياق متصل, نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية عن قائد القوات الخاصة العراقية الجنرال فضل البراواري قوله إن "الأوضاع في العراق تتطلب الابقاء على قوات أميركية, وذلك لعدم امتلاك القوات العراقية السيطرة الكافية على المنطقة الحدودية للبلاد".
يشار الى ان الاتفاقية الامنية المبرمة بين بغداد وواشنطن نهاية العام ,2008 تنص على انسحاب جميع القوات الاميركية من العراق بنهاية العام الحالي 2011 .
من جهة أخرى, أعلن عضو في "ائتلاف دولة القانون" بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي, أمس, أن العراق يعتزم بناء جدار حراري عازل مع دول الجوار للكشف عن المتسللين والمهربين الذين يحاولون دخول الأراضي العراقية بطريقة غير رسمية.
وقال النائب سلام المالكي, في تصريحات صحافية, إن "الحكومة العراقية تعتزم بناء جدار حراري عازل على الحدود مع كل من السعودية والكويت وإيران للكشف عن المتسللين والمهربين الذين يحاولون دخول الأراضي العراقية بصورة غير رسمية, وستنشئ الحكومة سيطرة مركزية في بغداد لإدارة هذا الجدار".
وأضاف "في حال حاول أي متسلل المرور داخل الأراضي العراقية سوف تظهر هناك إشارة حمراء عند النقطة التي يتم من خلالها التسلل وستقوم القوات الأمنية باتخاذ إجراءات سريعة من خلال الاتصال بالمركز الذي سيتبنى عملية توزيع الأدوار على طول المنطقة الحدودية لحفظ أمن العراق وتفعيل القرارات الأممية".

المصدر: السياسة



اضفها لمفضلتك بالموقع Twitter Facebook MySpace Digg Delicious
التعليقات







الهجري <=> الميلادي
يومشهرسنة

هجري
ميلادي


اكتب رقم جوالك




اكتب اميلك