قبيل شهر رمضان.. مصاحف مُحرَّفة ومنشورات تنصيرية تغزو الجزائر

كتب في تصنيف الاخبار السياسية
بتاريخ Jul 18 2011 07:05:17

بدأت الشرطة الجزائرية تحقيقات موسعة بعد أن عثر مواطنون بولاية سكيكدة، على منشورات تنصيرية وأقراص مضغوطة تدعو لاعتناق "المسيحية"، إلى جانب عثورهم على مصاحف محرّفة للقرآن الكريم وعدد من كتب الإنجيل.

وقالت مصادر مطلعة لصحيفة "الخبر" الجزائرية: إن مصالح الأمن باشرت تحقيقات أمنية معمَّقة بخصوص القضية التي هزت المدينة.

وأضافت المصادر أن المنشورات التحريضية كانت تدعو إلى ترك الديانة الإسلامية واعتناق "المسيحية"، مع تقديم امتيازات وإغراءات مالية، منها تأشيرة الدخول إلى أوروبا.

وذكرت الصحيفة أن هذه المنشورات التي عثر عليها المواطنون تم وضعها داخل مصاحف.

وتشهد الجزائر موجة مكثفة من حملات التنصير في الفترة الاخيرة خصوصا في مناطق القبائل التي تتهم الحكومة بتجاهلها.

من جهة أخرى,قالت مصادر جزائرية إن شرطيين قُتلا وأكثر من عشرين أصيبوا بجروح في هجومين نفّذهما مسلحان فجر أمس ضد مقر محافظة الشرطة في برج منايل بولاية بومرداس، 70 كلم شرق العاصمة.

واضافت المصادر أن المهاجم الأول فجّر سيارة كان يقودها على بعد أمتار من مبنى الشرطة (الأمن الحضري) قرابة السادسة صباحاً، في حين حمل الثاني قنبلة في يده وهو يقود دراجة نارية ثم رمى بها في بهو مقر الأمن مما أدى إلى مقتل شرطي وحارس مدني. ووقع الهجوم الثاني بعد الأول بنحو 20 دقيقة.

وأفاد شهود أن «المهاجم الأول كان يقود سيارة «تويوتا» عبر بها مدينة برج منايل الساحلية على بعد 70 كلم شرق العاصمة الجزائرية، ثم اتجه صوب مقر الأمن.

وتضاربت الروايات حول موقع التفجير، إذ أفادت شهادات أنه فجّر سيارته المفخخة على بعد أمتار من مبنى مقر الأمن، في حين أشارت رواية أخرى إلى أنه توقف اضطرارياً بسبب عطل في سيارته وأنه تعمّد تفجيرها إثر تفطن عناصر الشرطة المناوبين إليه.

وخلّف التفجير جرحى من المدنيين في حي زياني السعيد القريب من مسرح العملية. وشددت أجهزة الأمن إجراءاتها بعد وقوع التفجير خشية وقوع هجمات أخرى، وهو ما تم بالفعل بعد نحو 20 دقيقة حيث توجّه شاب لا يتجاوز عمره عشرين عاماً يقود دراجة نارية نحو مقر البلدية - بدل مقر الأمن - ورمى بقنبلة كان يحملها بيده، الأمر الذي أدى إلى مقتل شرطي حاول إطلاق النار صوب المهاجم, كما قُتل حارس مقر البلدية وجرح 10 من قوات الأمن و10 من المواطنين.

المصدر: المسلم



اضفها لمفضلتك بالموقع Twitter Facebook MySpace Digg Delicious
التعليقات







الهجري <=> الميلادي
يومشهرسنة

هجري
ميلادي


اكتب رقم جوالك




اكتب اميلك