أستاذنا زغلول : بيض الله وجهك  آخر رد: lastnople    <::>    صحافة القلم أم صحافة القدم؟!  آخر رد: قطر الندى    <::>    أنساب يهود العرب  آخر رد: lastnople    <::>    قصور الاندلس بالفيديو والصور  آخر رد: lastnople    <::>    رجال الله في الارض  آخر رد: lastnople    <::>    طلب ترحيب  آخر رد: lastnople    <::>    المتوكل صريع فتنة الرقاع  آخر رد: lastnople    <::>    الأمويون في ميزان التاريخ -موقع الت...  آخر رد: lastnople    <::>    الرجل الذى رفض الدنيا واحب الاخرة ف...  آخر رد: lastnople    <::>    {مـــراجــعات في قراءة الشيعة للتار...  آخر رد: lastnople    <::>   

 

 

العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> استراحة التاريخ

رد
 
قديم 21-12-1429هـ, 10:28 مساء   #1
معلومات العضو
سيف التحرير
روماني
 
الصورة الرمزية سيف التحرير
 








سيف التحرير غير متواجد حالياً


 

افتراضي لن نُعدم الخير من رجال يرتدون الأحدذية ( العبرة بالرجال لا بالأحذية )

لن نُعدم الخير من رجال يرتدون الأحدذية ( العبرة بالرجال لا بالأحذية )



الحذاء !! وما أدراك ما الحذاء.. فرض نفسه في واقع لا يعترف بالكرامة الإنسانية أو الإسلامية على وجه الخصوص إلا ذرا للرماد في العيون ...

تصدّر كبديل طبيعي بعد الحرمان من كل شئ وعدم القدرة على أي شئ !!

فرض نفسه كصورة للتعبير عن الغضب ، والقهر ، للتنفيس عن الذل المكبوت في الأعماق وتنسم الحرية المفقودة !! والكرامة الموءودة !!

بدا سيد الموقف ، فلا صوت يعلو فوق صوت الحذاء ،،، ولا سلاح أعتى من الحذاء !!

سحره عجيب وتأثيره رهيب ..

يذل الجبابرة .. فيجبرهم على الإنحناء له !! ويهز راياتهم !! بقذائف ليس لها آثار جانبيه على الطبيعة !! أو نتائج مدمرة على الخليقة !!!

بل إنه لا يسبب عاهات جسديه ولا تشوهات خلقيه !! إنه فقط يمرغ الأنوف بالتراب !! ويعلن أنه لا زال بقية من كرامة وإباء ! لا زلنا هنـــــــــــا لا زال لنا وجود مستقل ورأي خاص بنا وطريقة بالتعبير نفرضها عدمنا الوسائل !!

والأهم أنه لا يمكن نزعة ولا ملاحقة مستعملية قضائيا !! وليس حكرا على الأغنياء دون الفقراء أو الأقوياء دون الضعفاء أو الدول المتحضرة دون النامية !!

فها قد انضم إلى قائمة أسلحكتم أيها العرب سلاح جديد أملاه الواقع المرير ، ورسمت معالمه سنوات وسنوات من الأنين !

لذا فلا عجب أن يصفق الشارع العربي للحذاء ويعلنه رمز المجد والكرامة متناسيا وضاعته ( ولكم الكرامة ) وحقارته في الثقافة العربية

فبانطلاقته انطلق معه شريط طويل من الذكريات المؤلمة في نفس كل مسلم وكل عربي حر يأبى الضيم ، ويشعر بأنه في هذه الثواني المعدودة وهي خط سير الحذاء في وجه بوش قد حلق وانطلق وأصبح حرا بما يكفي ليقول : لا

كفى خداعا وضحك على الذقون!! كفى كبتا لمشاعرنا !! كفى ذلا !! كفى تنكيلا بنا !! كفى ..كفى .. كفى

بانطلاقته شعر الكثير بأنه ثأر ولو رمزيا لكل الشهداء والأسرى المسلمين الذين يعانون الأمرين هنا وهناك ...

بردود الفعل الواسعة والترحيب شعرت كم نحن كشعوب نعاني الكثير الكثير من مشاعر مكبوته خرجت مع قذف الحذاء ، كم نحن بحاجة لنفحة من انتصار !! وبريق من أمل ، ولفحة من عزة

وهذا سر الترحيب الواسع الذي قوبل به الحذاء وصاحبه

فالحمد لله أننا لا زلنا موجودين ونشعر .. وهذا أجمل ما عبرت عنه وقعة الحذاء الشهيرة

ولن نُعدم الخير في رجال يرتدون أحذية ! أو أحذية يرتديها رجال !!

فالعبرة بالرجال لا بالأحذية !!

::: ومضة :::

أنا أقذفُ حذائي بوجه من ظلمني ... إذن أنا موجود

:: الحذاء والحرية المزعومة ::

الحرية التي يتشدقون بها

اعتبر كثير أن قذف الحذاء بهذه الطريقة تعبير عن الحرية !!

وأنا أقول بأنها تعبير عن الكبت والإضطهاد !

كبت الحرية واضطهاد الرأي

فلو كانت هناك حرية لوسعت الصحافي منتظر ولوفّر حذائيه ولم يفرط بحذائيه بهذه السهوله !!!!

فعن أي حرية تتحدثون يا قوم !!

الحرية التي جعلت الحذاء يتكلم !!

فلنقف إجلالا لهكذا حرية !! تراعي حق الحذاء بالتعبير عن نفسه ولا تراعي حق اللسان أن يعبر عما في فؤادة وما يمثل به كل جوارحه !! ولا تراعي حق القلم بالتعبير عن فكره وحريته

إنما فقط الحذاء تعتبره تعبير وصوره من صور الحرية

فأيهما أحق بالحرية وأولى؟!!!!

نعم ! لنقف إجلالا لهكذا حرية تجعل الإنسان يفرط بــ ( نعليه ) ليسجل للآخرين كلمته ويعلن موقفه من خلالهما !

أي حرية تلك ؟؟

وعن أي حرية تتحدثون يا سادة ؟!!!



http://www.benaa.com/Read.asp?PID=1063945&Sec=0

 






التوقيع
الخلافة ..........القوة القادمة ......فنتظروها
[
اللهم اني أعتذر اليك من أناس ذكروا فما ذكروا،ووعظوا فلم يتّعظوا،واستهين بهم فهانوا،
أمروا بالمعروف فأعرضوا،ونُهوا عن المنكر فما انتهوا.
هم بالدنيا ملتهون وعن الأخرة معرضون.....

اللهم اني أعتذر اليك من رجال حملوا الدعوة فحملتهم ،ركضوا للدنيا فضلتهم،
علموا بالحق فما صدعوا،طًلبوا للدعوة فما لبّوا
أعتذر اليك ربي من قلب لا يخشع،وأذن لا تسمع،وعين لا تدمع،ولسان لا يصدع.
رد مع اقتباس
رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 08:43 صباحاً


Powered by  vBulletin 3.6.4