عرض مشاركة واحدة
قديم 03-Feb-2004, 05:14 PM   رقم المشاركة : 2
الريادة الإسلامية
مصري قديم



افتراضي

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

المتظاهرون الكشميريين يرمون الشرطة الهندية المحتلة، بالحجارة وأحرقوا إطارات السيارات في الشوارع
----------------------------------------------------------------------------

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

جليل أحمد شاه الذي زعم أنه توفي في المعتقل
---------------------------------------------------------------------------
__________________________________________________

* كشمير المسلمة: أرض الزعفران وجنة الله في الأرض

(1/8) *كشمير الاسم والموقع

كلمة كشمير تعني أرض الزعفران.. وهي اسم على مسمى فهي تقع في سقف العالم تفرشها الخضرة من أقصاها إلى أقصاها وتخترقها مجموعة وافرة من الأنهار وتقف على حراستها هامات الجبال الشاهقة بقممها الثلجية البيضاء وأينما يمّمت وجهك سوف تطالعك أشجار (الباين) الباسقة وستجد نفسك وسط غاباتها الكثيفة حيث تصافحك أوراق (الشينار) العريضة ذات الأصابع الخمسة وكأنها كف الإنسان تماما، وفي كل شبر من الولاية سوف تنعش حواسك رائحة الزعفران الزكية التي تعطر الهواء حتى داخل الحجرات المغلقة، إنها أجمل مكان في الدنيا.

تقع ولاية جامو وكشمير المسلمة في منطقة استراتيجية كبرى مهمة، حيث يجاورها الاستعمار الهندوسي من الجنوب الشرقي، والصين الشيوعية من الشمال الشرقي والاتحاد السوفييتي من الشمال الغربي وجمهورية باكستان الإسلامية من الجنوب الغربي.

وجدير بالذكر أن حدود هذه الولاية المسلمة مع جمهورية باكستان الإسلامية تمتد إلى أكثر من سبعمائة كيلو مترا بينما حدودها مع الهند تمتد إلى ثلاثمائة كيلو مترا فحسب. هذا، وتعتبر ولاية جامو كشمير من أجمل المناطق في العالم إذ يطلق عليها (جنة الله في الأرض) لما فيها من الحدائق والبساتين والغابات والبحيرات التي تزيدها جمالا وبهاءا كما تقع فيها أعلى القمم الجبلية في العالم ومنها الجبل الشهير (سياشين غليشير) الذي يحتل موقعا استراتيجيا هاما فكان لأهميته الاستراتيجية البالغة أن سيطر عليه الاستعمار الهندوسي عام 1985م ولكن بفضل الله- سبحانه وتعالى- تمكن الجيش الباكستاني الباسل من الوقوف في وجهه وهي أيضا يمر بها الطريق الحريري الرابط الوحيد بين باكستان وبين الصين الشيوعية، وبالإضافة إلى ذلك تنبع منها الأنهار التي تعتمد عليها الزراعة والصناعة في جمهورية باكستان الإسلامية. فلهذه الأهمية الاسترايجية البالغة للولاية كان مؤسس دولة باكستان الإسلامية محمد على جناح، يعتبر الوريد الرئسي لجسد باكستان.
ويتجاوز عدد سكان هذه الولاية المسلمة (12) مليون نسمة، 85% منهم مسلمون وجدير بالذكر أن سكان الولاية يمتازون بذكائهم وفطنتهم من ناحية، وبجدهم واجتهادهم من الناحية الثانية فكثير من القادة البارزين في شبه القارة هم أصلا ينتمون إلى هذه الولاية فمنهم المفكر الإسلامي الشهير الدكتور/ محمد إقبال- رحمه الله- وغيره من القادة والزعماء البارزين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ* يتبع.......................













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 الريادة الإسلامية غير متواجد حالياً رد مع اقتباس