عرض مشاركة واحدة
قديم 09-Feb-2004, 07:40 PM   رقم المشاركة : 10
الريادة الإسلامية
مصري قديم



افتراضي



ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

-----------------------------------------------------------------------------------

(6/8) *معبد الإله رام بدلا من المسجد البابري

كيف وقعت جريمة المسجد البابري؟ من هم أبطالها؟ وما هي أبعادها؟ من هو الإله رام المزعوم؟ ومن هو أدفاني زعيم المتطرفين الهندوس؟ وما هو موقف الأمة الإسلامية شعوبا وحكومات لما وقع لمسجد بابري؟

التحقيق التالي يحاول الإجابة على هذه التساؤلات جمعيا:


(-) الإله رام- صاحب المعبد المزعوم..

الإله المزعوم راما هو الشخصية المحورية لأسطورة رامايانا التي ألفها فالميكي أحد رواة الهندوس، وراما هو ابن دشاراس ملك باناراس، وداشاراس والد راما هو زوج لثلاث نساء بالإضافة إلى المئات من العاهرات.

وطبقا لأسطورة راما يانا فإن معظم حياة راما كانت في الدفاع عن زوجته سيتا من مخاطر الشيطان رافان.

وعندما نفى راما إلى أحد الغابات وبرفقته زوجته سيتا. ظهر سوكريفان في شكل غزالة وحاول خداع الاله رام. ورغم أن رام إله إلا أنه لم ينج من خداع سوكريفان.

وحتى يتمكن راما من استعادة زوجته من الشيطان رافان، ناشد الإله راما هانومان- وهو إلى في شكل قرد- على أن يساعده في أن يعيد له زوجته في مقابل قيام الإله رام بقتل أشقياء هانومان قبل بدء هانومان في مهمته.

أمضي هانومان اثني عشر عاما حتى يخلص زوجة الإله رام من رافان على الرغم من أن رافان الشيطان خطف الإله رام وطار بها إلى سيريلانكا في يوم واحد وتقول أسطورة رامايانا أن الإله رام رغم زواجه بسيتا، إلا أنه تزوج بأعداد أخرى كثيرة هذا بالإضافة إلى ما كان بحوزته من عاهرات أخريات.


(-) سيتا ورام:

قالت سيتا لزوجها راما أنت لست أفضل من التاجر الذي يؤجر زوجته ليعيش، إنك أن تربح بممارستي مهنة الدعارة إنك تفتقد إلى المروءة والنخوة وعندما وصلت سيتا إلى سيريلانكا مع الشيطان رافان تعلق قلبها أكثر بإيفان وتجاهلت رام. { حمدا لله على نعمة الإسلام}
-----------------------------------------------------------------------------------
* يتبع.................














التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 الريادة الإسلامية غير متواجد حالياً رد مع اقتباس