عرض مشاركة واحدة
قديم 30-Sep-2004, 10:13 PM   رقم المشاركة : 24
أبو خيثمة
مشرف
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي الحلقة 6 : تواري سعيد بن جُبير من الحجاج و فراره منه إلى أن ظفر به .

ـ حدثنا أبو علي النرسي ثنا أحمد بن عبد الله بن شابور ثنا واصل و هو بن عبد الأعلى ثنا أبو بكر بن عياش عن أبي حصين قال :

أتيت سعيد بن جبير بمكة فقلت : إن هذا الرجل قادم يعني خالد بن عبد الله و لم يقدم و لا آمنه عليك فأطعني و اخرج .

قال : و الله لقد فررت حتى استحييت من الله عز و جل .

فقلت : و الله إني لأراك كما سمّتكَ أمّك .

قال أبو بكر بن عياش : و أخبرني يزيد أبو عبد الله قال :

أتينا سعيد بن جبير حين جيء به فإذا هو طيب النفس و بُنّية له في حجره فنظرتُ إلى القيد فبكيت

قال : فشيعناه إلى باب الحبس .

قال له الحرس : أعطنا كفلاءً فإنّا نخافُ أن تغرق نفسك .

قال يزيد : فكنتُ فيمن كفل به .

قال أبو بكر : قال سليمان قال بعض أصحابنا قال :

قال الحجاج حين قتل سعيد بن جبير : أئتوني بسيف رغيب ٍ ـ يعني عريضاً ـ اضربوا قصاص المنكبين .

قال : ثم ركب ساعة ضرب عنقه فمرّ به رجلٌ من قريش فطرح عليه جذم حائط .
يعني سعيد بن جبير .

ـ حدّثنا أبو محمد عبد الله بن جعفر بن الورد ثنا يحيى بن أيّوب و عبد الرحمن بن معاوية العتبي قالا : حدّثنا عمرو بن خلد قال سمعت عتاب بن بشير عن سالم الأفطس قال : أتى سعيد بن جبير إلى الحجاج و في رجله قيودٌ فلما دخل عليه أمر بضرب عنقه . فما قام الحجاج من مجلسه حتى خلط و جعل يقول : قيودنا قيودنا .

ـ حدثنا أبو الطّاهر ثنا إبراهيم قال قيل لسعيد بن جبير :

ما يقول الحسن إذا أخذ الحجاج الرجل فيقول له : اكفر ؟ فرخّص له أن يقول ذلك .

فقال سعيد بن جبير : يرحم الله الحسنَ لا تقية في الإسلام . *

ــــــــــــــــــ
الهوامش :

1 ـ سعيد بن جبير : هو سعيد بن جُبير بن هشام الأسدي الوالبي أبو محمد أو أبو عبد الله الكوفي ، مولى والبة بن الحارث من أسد ، الإمام الحافظ المقرئ المفسر الشهير ، أحد أعلام الإسلام .
قرأ القرآن على ابن عباس رضي الله عنهما ، قرأ عليه أبو عمرو بن العلاء و طائفة .
قتله الحجاج سنة 95 هـ و لم يكمل الخمسين .

ملاحظة : طال اختفاء سعيد بن جبير فإن قيام القُراء على الحجاج كان في سنة اثنتين و ثمانين و ما ظفروا بسعيدٍ إلى سنة خمس و تسعين السنة التي قلع الله فيها الحجاج .

* لمّا علم سعيد من فضل الشهادة ما علم ثَبَتَ للقتل ، و لم يكترث و لا عامل عدّوه بالتقية المباحة له رحمه الله تعالى .

ملاحظة : لهذه الحلقة تتمة بعون الله تعالى .
و الحمد لله رب العالمين .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ













التوقيع

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس