عرض مشاركة واحدة
قديم 06-Sep-2006, 12:52 AM   رقم المشاركة : 5
ميافارقين
بابلي
 
الصورة الرمزية ميافارقين

 




افتراضي

الناصر داود


الناصر صلاح الدين بن المعظم عيسى بن العادل , تملك دمشق بعد وفاة والده سنة 624 هـ ثم انتزعها عمه الكامل من يده سنة 626 هـ , واعطاه الكرك والشوبك ونابلس , ولما ملك الفرنج بيت المقدس بالاتفاق مع الكامل سنة 626 هـ , قام الناصر باستردادها سنة 637 هـ , وقد حبس الصالح ايوب في نابلس , ثم اطلقه ليملك مصر , ثم انتزع الصالح ايوب ممالكه من يده سنة 643 هـ , واقام الناصر داود عند الناصر يوسف في حلب الذي حبسه في سنة 648 هـ , ثم أطلقه بشفاعة الخليفة المستعصم , وتشرد الناصر في البلاد . حتى عاد الى دمشق , وتوفي بها سنة 656 وعمره 53 سنة وكان فاضلا يكتب الشعر والنثر وكانت ولادته سنة 603 هـ رحمه الله


الأوحد الأيوبي


الاوحد نجم الدين أيوب بن العادل , ملك خلاط وما يتبعها من بلاد وتقع خلاط في ولاية ديار بكر الى جهة الشرق من المدينة ملكها سنة 604 هـ واستمر ملكه لها خمس سنوات عرف خلالها بالظلم وسفك الدماء ( الزركلي ) وكان قد انتزعها من يد عز الدين بلبان هلك سنة 607 وآلت البلاد الى الملك الاشرف الايوبي
الاشرف موسى

الملك الاشرف موســــــى مظفر الدين بن
الملك العادل تملك الجزيرة وديار بكر ايام والده العادل , ولد سنة 576 هـ وقد استمر على الملك حتى اتفق مع أخيه الكامل على أن ينتزع دمشق من يد الملك الناصر داود , على أن يسلم الاشرف الى الملك الكامل الجزيرة وغيرها مما تقع تحت خكمه من بلاد , وقد تملك الاشرف دمشق سنة 626 هـ وإستمر في ملكها حتى توفي سنة 635 هـ
كان من خيار الملوك عادلا حسن السيرة وحسن العقيدة عرف بالسخاء ولم تهزم له راية في معاركه كلها الى جانب حبه للاغاني واستمتاعه بالملذات
لم يخلف سوى بنت واحدة وعاش 59 سنة توفي سنة 635 هـ يوم الخميس 4 محرم رحمه الله



الصالح إسماعيل

الصالح عماد الدين اسماعيل بن العادل , تملك دمشق بعد وفاة أخيه الاشرف سنة 635 هـ , ثم انتزعها اخوه الكامل منه , وقد إستعاد الصالح سنة 637 هـ وانتزعها من يد إبن اخيه الصالح ايوب , وجرت بذلك حروب بينه وبين ابن اخيه , حتى استعان بالفرنج واقترف جريمة كبرى أن سلم قلعة الشقيف الى الفرنج سنة 638 , قال الامام الذهبي ( فعلها لغرض في نفسه ) , لكنه هزم وخسر دمشق سنة 643 هـ بعد أن اخرجه الخوارزمية منها عنوة وانتقل سنة 644 هـ للاقامة عند إبن اخيه الناصر يوسف الايوبي بحلب
وبينما هو في رحلة الى دمشق برفقة الناصر صاحب خلب أسره رجال الخوارزمية اصحاب صاحب مصر وقتلوه سنة 648 هـ
رحمه الله



الجواد يونس


يونس بن مودود بن العادل , من أمراء عمه الكامل الايوبي تولى على دمشق بعد وفاة الكامل سنة 635 هـ وقام الصالح ايوب بانتزاعها منه واعطاه سنجار وخسن كيف ( حصن كيفا ) سنة 636 هـ ولكنه لم يكن قادرا على الحفاظ عليها فسجنه الصالخ اسماعيل بن العادل وبقي فس سجنه حتى توفي سنة 641 هـ ,
عرف عنه حبه للصالحين لكن بطانته كانوا ظلاما للناس وكانوا ينسبون ظلمهم اليه مما ولد لدى العامة من الناس الكره عليه
رحمه الله تعالى






 ميافارقين غير متواجد حالياً رد مع اقتباس