عرض مشاركة واحدة
قديم 21-Nov-2006, 05:04 PM   رقم المشاركة : 11
شهر زاد
راشدي
 
الصورة الرمزية شهر زاد

 




افتراضي من أغانـي البـوب الصاخبـة إلى سكينة الإســلام



كان يعد من أشهر وأهم مغني البوب POP الإنجليز، أغنياته كانت تتصدر قوائم أهم الأغنيات في جميع العالم، وكانت المفاجأة أنه أشهر إسلامه في نهاية السبعينات، وغيَّر اسمه من كات ستيفن Cat Stevens إلى يوسف إسلام، وصار من أهم الدعاة للإسلام في إنجلترا والعالم الغربي، وله الكثير من المؤسسات الخيرية في العالم تحمل اسمه، واهتم بالطفل المسلم وهويته في الغرب، فافتتح كثير من المدارس الإسلامية التي أثارت في مناهجها إعجاب الكثيرين على رأسهم الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا



نشأته



نشأ في أسرة مسيحية لأب يوناني أرثوذكسي، وأم سويدية كاثوليكية، وكان يتلقى المعرفة الدينية في الكنيسة الإنجيلية، كان لهذا التنوع المعرفي أثر عليه، فقد أتاح هذا له المقارنة المحايدة ليكون لذلك أثر فيما بعد، الناس أطلقوا عليه ستيف وليس كات حيث ولد 21 يوليو/ تموز ,1947 كانت الأسرة لها ارتباط بالكنيسة وكشأن الغربيين كانت العلاقة مجرد جانب شكلي في غالبه، يذهبون إلى الكنيسة يوم الأحد لحضور القدّاس، أو يحتفلون بقدوم الأعياد، أو تعميد الطفل الصغير ليكون مسيحيا في المستقبل، يقول يوسف عن نفسه ‘’كانت أسرتي تدين بالمسيحية وكانت تلك الديانة التي تعلمتها وتعلمت أن الله موجود، ولكن لا يمكننا الاتصال المباشر به فلا يمكن الوصول إليه إلا عن طريق Jesus Christ يسوع المسيح فهو الباب للوصول إلى الله، وعلى رغم اقتناعي الجزئي بهذه الفكرة إلا أن عقلي لم يتقبلها بالكلية’’

.


بداية التفكير



يقول كانت فكرة التثليث أو ثلاثية الإله تقلقني وتحيرني، ولكني لم أكن أناقش أو أجادل احتراماّ لمعتقدات والدي الدينية
ابتعد كات ستيفنس رويدا عن والده وما يعتقد، كانت له رغبة أن يكون نجما مشهورا لديه من المال ليقتني كل ما يريد، وهذا حلم الكثير من الذين عشقوا هذا العالم، الأضواء هي الهروب، وهي الحلم الذي يكون ملاذا للكثيرين، البيئة المرفهة، والأضواء المبهرة والأعمال الفنية المبهرة والموسيقى العذبة بأصابع كات ستيفنس.. الذهبية، وإقبال المعجبات لتوقيع الأوتوجراف، والكثيرات كن يطمعن في نظرة بل أي ذكرى من النجم الشهير
كان كات وضع في مصاف العالمية، لقد قدّم كات كثيراً من الأعمال الفنية والنجاح، ولكن تمر به لحظات للتأمل، ما هو الهدف من الحياة بعد ذلك؟ كان يلح عليه حديث الذات، ويحاول أن يرضي حديث نفسه بمساعدة ذوي الأزمات من الفقراء والمعوقين والأيتام، نداء الإنسان في أعماقه أتعبه كثيرا، فاستجاب لرغبة مساعدة الفقراء أثناء وعقب تحقيقه النجاح والثراء، ولكن كان يصاب ـ كشأن البشرـ بالنسيان و خصوصا لم يكن قد تعدى التاسعة عشرة من عمره حين حقق هذا النجاح



ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
يوسف إسلام



0000000000000000000يتبع












التوقيع

 شهر زاد غير متواجد حالياً رد مع اقتباس