عرض مشاركة واحدة
قديم 21-Apr-2007, 01:08 AM   رقم المشاركة : 3
ابوالوليد الأندلسي
روماني
 
الصورة الرمزية ابوالوليد الأندلسي

 




افتراضي

معلومات اضافية عن مكتبة الاسكوريال

تمثل مجموعة مخطوطات دير الإسكوريال النادرة، التي أهدتها الملكة صوفيا الى مكتبة الاسكندرية، وذاكرة اندلسية بامتياز، وقد صدر فهرس عربي لهذه المخطوطات، ويعلن خلال شهور قليلة الانتهاء من توثيق كامل لجميع صفحات هذه المخطوطات حسب صحيفة تشرين ، التي تمثل جزءا مهما من ذاكرتنا العربية والاسلامية.

تم تشييد دير الإسكوريال بعد خروج العرب من الاندلس بنصف قرن أو يزيد، فقد تم بناؤه سنة 1955 ميلادية، وجمع فيه الملك فيليب الثاني بقايا المخطوطات العربية المتناثرة في غرناطة فكانت نواة مكتبة الدير 183 مجلدا مخطوطا.





وفي سنة 1614م (102) هجري فرّ مولاي زيدان أحد سلاطين المغرب بكنوزه ومكتبته الخاصة ­ التي تحوي ثلاثة آلاف مجلد مخطوط ­ من سطوة أبي مجلي، وركب مولاي زيدان سفينة الى أغادير وهناك رفض ربان السفينة تفريغ حمولتها، ما لم يعطه مولاي زيدان 36 ألف فرنك! فلم يستطع دفعها، وأبحر الربان بالكتب الى مرسيليا.. وفي الطريق، استولى القراصنة الإسبان على السفينة وما فيها، وأمر فيليب الثالث بأن توضع هذه المخطوطات العربية في مكتبة دير الإسكوريال! ‏

وفي سنة 1671م شب حريق عظيم في المكتبة، فالتهمت النار أغلب المخطوطات، ولم يبق بها غير 1900 مجلد مخطوط باللغة العربية، الى جانب المخطوطات اللاتينية والعبرية. ‏

لكن المكتبة عادت للنمو مع الأيام، وتزايدت مع الوقت اعداد المخطوطات فيها، لاسيما بعد ان اضيف اليها سنة 1876 ميلادية خمسة آلاف مجلد، بأمر ملكي. ‏

وطبقا لآخر فهارس مكتبة الإسكوريال، وهو الفهرس الذي نشره الدكتور رينو في باريس تشتمل اليوم على: 4000 كتاب مطبوع، 1900 مخطوطة عربية، 700 مخطوطة يونانية، 2086 مخطوطة لاتينية، 73 مخطوطة عبرية. ‏

وقد نالت مكتبة الإسكوريال الكثير من عناية المستشرقين والمفهرسين، وعرض نجيب العقيقي في كتابه (المستشرقون) لمجموعة الفهارس التي حصرت محتويات المكتبة، ثم اشار الى وجود مجموعات اخرى من المخطوطات العربية في خزائن ومكتبات إسبانيا.





والمخطوطات العربية المحفوظة في خزانة دير الإسكوريال، منها ما هو نادر شديد الندرة، ولا توجد منه نسخة اخرى في أي مكتبة من مكتبات العالم، مثل مخطوطة كتاب العلامة ابن خلدون «ولباب المحصل» الذي تحتفظ خزانة الدير بنسخته الوحيدة، وهي النسخة التي كتبها ابن خلدون بخط يده، سنة 752 بقلم مغربي. كما ان بها شرح رسالة جالينوس الى أغلوقن في التأتي لشفاء الامراض، لعلي بن رضوان وكتاب المقامات، للحريري أبي محمد القاسم بن علي البصري، المتوفى (516). وهي مخطوطة جيدة، كتبت في حياة مؤلفها، سنة 483 هجري، وشرح فصول أبقراط، لجالينوس. ترجمة حنين بن اسحاق العبادي، المتوفى سنة 260 هجرية، كتبت بقلم مغربي، سنة 494 هجرية، والكامل في اللغة للمبرد أبي العباس محمد بن يزيد الازدي، المتوفى 285 هجرية كتبت سنة 512 هجرية. والقانون في الطب. لابن سينا (الشيخ الرئيس، أبي علي الحسين بن سينا، المتوفى 428 هجرية) وهي مخطوطة جيدة، قديمة، كتبت سنة 525 هجرية، وطيف الخيال: للشريف الرضي (أبي الحسن محمد بن الحسن بن موسى الموسوي، المتوفى 406 هجرية) كتبت في مدينة حلب، سنة 591 هجرية. ‏

ويقول د. يوسف زيدان مدير إدارة المخطوات في مكتبة الاسكندرية: إن كل مجموعة المصورات الميكروفيلمية، يتم تحويلها الى نسخ رقمية ­ باستخدام احدث التقنيات ­ لتكتسي هذه المصورات وضوحا، ربما يفوق الاصل

رابط المعلومة
http://www.albawaba.com/ar/literature/227486







 ابوالوليد الأندلسي غير متواجد حالياً رد مع اقتباس