عرض مشاركة واحدة
قديم 24-Oct-2008, 04:37 PM   رقم المشاركة : 11
أبوهمام الدُّريدي الأثبجي
عثماني



افتراضي أتيتكم بقاصمة : فتوى للشيخ عبد العزيز الراجحي بأن الريس جهمي ضال وكذا من كان على نهجه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السلطان بايزيد مشاهدة المشاركة
   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





اكتب اليكم وأنا فى غاية الحزن والأسى والضيق مما سمعته من أحد المشايخ الذى يطعن فى عقيدة الشيخ محمد بن موسى الشريف

أثناء تجوالى فى أحد المنتديات العريقة الشامخة وجدت عنوان " الرد على الشيخ محمد موسى الشريف " !! فاستغربت جدا جدا

وكان الأخ صاحب الموضوع قد أرفق شريطا مسجلا لدرس لأحد المشايخ وهو الشيخ " عبد العزيز بن ريس الريس " - هداه الله

فإذا بالشيخ المذكور قد طعن فى عقيدة الشيخ ومنهجه , ولا حول ولا قوة إلا بالله !!!

وقال - هداه الله - فى كلامه : والله الذى لا اله الا هو الرجل - الشيخ محمد موسى الشريف - يجهل الشريعة لا يعرف منها شيئا كثيرا .... " !!!!

لا حول ولا قوة إلا بالله

هذا رابط الدرس : http://islamancient.com/ressources/audios/219.rm

وأثناء حديثة احتج بحلقة للشيخ محمد موسى الشريف فى قناة المجد بعنوان " القدوات الكبار بين التحطيم والانبهار" وزعم أنها تحتوى على كثير من الضلالات !!!

وأنا ولله الحمد والمنة كان متوفر عندى الجزأ الأول من اللقاء على قناة المجد , وسأقوم برفعه لكم لتحكموا بأنفسكم , أين تلك الضلالات التى تكلم عنها الشيخ عبد العزيز الريس - هداه الله !!!

هاهو الجزأ الأول من الحلقة وقد رفعته لكم خصيصا :

اضغط هنا للتحميل

وأنا أقوم الآن هذا المقام مدافعا عن الشيخ محمد موسى الشريف وعقيدته , والله الذى لا اله الا هو يكفى رؤية وجه الشيخ محمد موسى الشريف فتعلم أن هذا الوجه ليس بوجه مبتدع أو جاهل حاشاه الله .

الشيخ محمد موسى الشريف :-




* من مواليد جدة عام 1381 هـ، و أسرته من المدينة المنورة ، و يتصل نسبهم بآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم .

* بكالوريوس الشريعة 1408هـ ، كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية .

* ماجستير في الكتاب و السنة 1412هـ ، كلية الدعوة و أصول الدين ، بجامعة أم القرى .

* دكتوراة في الكتاب و السنة 1417هـ كلية الدعوة و أصول الدين ، بجامعة أم القرى .

* لديه إجازة في رواية حفص من طريق الشاطبية و الطيبة ، ويدرس القراءات العشر .

* عضو لجنة اختيار الأئمة والمؤذنين ، بوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، بمدينة جدة سابقاً.

* عضو الهيئة التأسيسية للهيئة العالمية للقران الكريم، وعضو مجلس إدارتها.

*عضو لجنةالدعوة والقرآن الكريم بهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية .

* عضو الجمعية العمومية للهيئة العالمية للإعجاز في القرآن الكريم والسنة النبوية.

* إمام مسجدالإمام الذهبي بحي النعيم ، وخطيب مسجد التعاون بحي الصفا بمدينة جدة .

* يعمل حالياً قائد طائرة ( قبطان ) في الخطوط الجوية السعودية.



* ويعمل كذلك أستاذاً متعاوناً بقسم الدراسات الإسلامية بجامعة الملك عبدالعزيز بمدينة جدة .

* يعد ويقدم العديد من الندوات الشرعية والتربوية بالتلفزيون السعودي .

* له مقالات عديدة في مجلة المنار والجسور .

* درّس كتاب ( التحبير ) في علوم التفسير للإمام السيوطي .

* ودرّس كذلك المقدمات العشر لتفسير التحرير والتنوير للطاهر بن عاشور.

* له درس بمسجد التعاون كل يوم جمعة بعد صلاة العشاء في تفسير القرآن الكريم .

* ودرس ثان بجامع بن حمد بحي الصفا بمدينة جدة ، بعد صلاة العشاء ، من كل يوم سبت بعنوان (عظماء من بلاد الإسلام) تبثه قناة اقرأ الفضائية بعنوان (أوراق).

* ودرس ثالث بجامع الأمير أحمد بمكة المكرمة ، مرة كل أسبوعين ، بعد صلاة المغرب من يوم الثلاثاء ، في شرح كتاب (سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد) للإمام الصالحي.

* صدر له ( مؤلفاته ) :

1- تحقيق ودراسة كتاب التلخيص في القراءات الثمان ، للامام عبد الكريم بن عبد الصمد الطبري - رسالة ماجستير.
2- إعجاز القرآن الكريم بين الإمام السيوطي و العلماء، دراسة مقارنة - رسالة دكتوراة.
3- نزهة الفضلاء تهذيب سير أعلام النبلاء ( 1/4 ).
4- المختار المصون من اعلام القرون( 1/3).
5- مختصر الروضتين في أخبار الدولتين.
6- استجابات إسلامية لصرخات أندلسية.
7- مختصر الفتح المواهبي في مناقب الإمام الشاطبي.
8 - الطرق الجامعة للقراءة النافعة.
9 - حصول الطلب بسلوك الأدب.
10 - التنازع و التوازن في حياة المسلم.
11 - الهمة طريق إلى القمة.
12- الثبات.
13- أثر الدعاء في دفع المحذور و كشف البلاء.
14- عجز الثقات.
15- تسبيح ومناجاة و ثناء على ملك الأرض و السماء.
16- المختار من الرحلات الحجازية إلى مكة و المدينة النبوية.
17- المقالات النفيسة في الحج إلى مكة و المدينة الشريفة.
18- مقالات الإسلاميين في شهر رمضان الكريم(1/2).
19- العاطفة الإيمانية وأثرها في الأعمال الإسلامية.
20- التدريب وأهميته في العمل الإسلامي.
21- التوريث الدعوي.
22- العبادات القلبية وأثرها في حياة المؤمنين .
23- معجم المصطلحات والتراكيب والأمثال المتداولة.
24- ظاهرة التهاون في المواعيد.
25- القدوات الكبار بين التحطيم والانبهار.
26- التقارب والتعايش بين غير المسلمين.
27- الأمن النفسي.
28- جدد حياتك (رسالة إلى من جاوز سن الأربعين).
29- الشوق والحنين إلى الحرمين.
30- قصص وطرائف في الحج من القرون السوالف.
31- الاختيارات من مجلة معهد المخطوطات.
32- الترف وأثره في الدعاة والصالحين.
33- مظهر التقديس بزوال دولة الفرنسيس
34- معجم فتاوى القرآن الكريم.
35- مصطلح حرية المرأة بين كتابات الإسلاميين وتطبيقات الغربيين.
36- وصايا ونصائح إلى الملاحين.
37- العلم أهميته وفضله.
38- المرأة شؤون وشجون.
39- عمر المختار البطل المغوار.
40- عبدالحميد بن باديس داعية الجزائر.
41- صلاح الدين الأيوبي قاهر الصليبيين.
42- محمد عبدالكريم الخطابي بطل من الريف.
43- الحسن البصري الزاهد العارف.
44- الصواف بطل العراق.

* تحت الطبع :

45- مآسي الافتراق .. نماذج تاريخية ومعاصرة.

* إصدارات سمعية صدرت له :

أولا : الألبومات

1- ألبوم : أسباب النزول .
2- ألبوم : الاستبشار بحتمية الانتصار .
3- ألبوم : مواقف تربوية ونفحات إيمانية .
4- ألبوم : قصص وآثار في فضائل القرآن .
5- ألبوم : صراعنا مع اليهود.
6- ألبوم : الإسلام والغرب.

ثانيا : الأشرطة :

1- فلسطين تاريخاً وحاضراً.
2- أثر المرء في ديناه.
3- الثقافة التي نريد.
4- أيام في قزقستان.
5- أسباب التمكين في الأرض.
6- التفاؤل والاستبشار.
7- دفع البلاء بالصدقة.
8- الحياة السعيدة.
9- القدوات الكبار بين التحطيم والانبهار.
10- الاستغفار
11- معالم الحياة الكريمة
12- الأمن النفسي

تحت الإصدار :
1- عظماء من بلاد الإسلام.



ماهذه الهمم !!!!!



ما شاء الله تبارك الله ولا قوة إلا بالله


اللهم إنى أشهدك أنى أحب الشيخ محمد موسى الشريف فيك , فلا تحرمنى صحبته فى الدنيا والآخرة , واعصمه اللهم من أن يضل أو يضل أو أن يذل أو يذل أو من أن يجهل أو يجهل عليه

آمين آمين آمين

أتيتكم بقاصمة : فتوى للشيخ عبد العزيز الراجحي بأن الريس جهمي ضال وكذا من كان على نهجه

--------------------------------------------------------------------------------
بسم الله الرحمن الرحيم
أولا إليكم كلام عبد العزيز الريس :
الساجد للصنم والوثن والبوذا والشمس والمتمسح بالصلبان؛ لا يكفر، إلا إذا نوى بقلبه عبادتها وقصد التقرب لها، وأن ذلك هو منزع التكفير وعلته، وأن ذلك لا ينافي الكفر بالطاغوت:


قال في السجود للصنم والوثن: (إن قدر أن أحداً سجد له على غير وجه التقرب فهو غير كافر، إذ منزع التكفير هو التقرب للمسجود له، لا لذات السجود...)، إلى أن قال: (لذا من سجد لصنمٍ غير متقربٍ له، فهو في الواقع ساجداً أمامه وقدامه، لا له...)، ثم قال: (فيلخص مما سبق أن لا يلزم من السجود لشيء عبادته، فمن ثم من سجد لشيء فلا يلزم منه عبادته له، بل الأمر محتمل، فيُستفصل منه فإن كان عابده متقرباً له فهو كفر، وإن لم يكن كذلك فليس كفراً...)، إلى أن قال: (قال بعض الفضلاء: بلى يكفر من جهة أخرى، وهي أن هذا الفعل لم يكفر بالطاغوت، إذ لو كان كافراً بالطاغوت لما سجد للوثن، والإيمان لا يصح إلا بالكفر بالطاغوت، فيقال: هذا غير صحيح، إذ لو لم يكن كافراً بالطاغوت لتقرب إليه...) [نقل قوله من رسالته: مهمات ومسائل متفرقات وتنبيهات متممات تتعلق بالتكفي: ص 1 - 5].


وقال في "الرد الأول" ص: 41]: (نحن لا نختلف في أن الإيمان لا يصح إلا بالكفر بالطاغوت، لكن الخلاف بيننا هل السجود للصنم على غير التقرب منافي للكفر بالطاغوت أم لا... وأنا أزعم أنه غير منافي له مطلقاً، مع اتفاقنا أيضاً أنه آثم، لكن الإثم شيء والكفر شيء آخر...).


وقال في "الرد الأول" [ص: 13]: (إجابة الاعتراض الثالث؛ أن يقال: إن من المعلوم أن المتلازمين لا ينفكان، وما كان هذا ليخفى على مثل هذا الإمام الفحل الذي نقلت عنه ما يدل على أن المتلازمين لا ينفكان، لذا هذا التلازم فيمن سجد له على وجه الاستحقاق، فالسجود مراد لذاته لا لأمر دنيوي من مال ونحوه، إذ ما من عمل إلا وله دافع، سجود بدون أي دافع هذا لا يكون إلا تقربا وتعظيما للمسجود، أما عند وجود دوافع - كالمال ونحوه - فإن التلازم ينفك، إذ هو لا يريد التقرب القلبي، وإنما يريد المال، وهذا هو السجود إليه، والقلب هو الملك والأعضاء جنوده - كما قال أبو هريرة رضي الله عنه -).


وقال في مذكرة له بعنوان "الرد الثاني" [ص: 3 8]: (وهذا مثل الساجد للصنم، فقد تكون اللام بمعنى إلى الاستحقاق، فإننا نكفره على ظاهره، لكن لا نقطع بباطنه).


وقال في مذكرةٍ له بعنوان "الرد الأول": (أخي الفاضل؛ من المهم غاية الأهمية أن نفرق بين أمرين: أ/ السجود لصنم، واللام بمعنى الاستحقاق، فهو ساجد لذات الصنم لا لأمر آخر فمثل هذا معظمٌ له وتعظيمه هذا دليل على عدم إنكاره له وبغضه إياه وعلى إقراره به وهذا كفر في الشرع وفاعله لم يستمسك بالعروة الوثقى، ب/ السجود للصنم واللام بمعنى إلى، فهو ساجد لا لذات الصنم لكن لأمر آخر، وإنما الصنم قدامه وأمامه... فهذا يختلف حكمه باختلاف المسجود إليه فقد يكون واجبا كالصلاة إلى القبلة في الفريضة وقد يكون مستحبا، وقد يكون محرما كالسجود إلى الصنم لما فيه من المشابهة بعباد الأوثان وهكذا. فمن ثم يعلم أن السجود للصنم أمر محتمل، إن أراد السجود لذاته فاللام للاستحقاق فهذا كفر، وإن أراد السجود لأمر آخر فاللام بمعنى إلى، فهذا محرم وليس شركا) [ص: 2 - 3].
وسئل عبد العزيز الريس هاته الأسئلة وكانت إجاباته كالتالي :السؤال الأول: (ما الحكم في رجل يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، لكنه طمعاً في دنيا، أو مجاراةً للمشركين، يسجد للشمس، ويذبح لبوذا، ويتمسح بالصلبان، غير أنه لم يرد التقرب لهذه الأشياء، وإنما مقصوده الدنيا ولا شيء غيرها؟).


فقال في إجابته: (وإنك - أيها الأخ المبارك - سألت في السؤال الأول عن أشياء ثلاثة، الأول؛ السجود للشمس: قد بينت لك في الوريقات الأولى - يريد مهمات ومسائل متفرقات وتنبيهات متممات تتعلق بالتكفير المذكورة أعلاه - أنه لا يلزم من السجود للشئ عبادته، فمن من سجد سجوداً على غير وجه التعبد والتقرب للشمس فإنه لا يكفر، بخلاف من سجد تقرباً وتعبداً، إذ المعول في التكفير بالسجود هو التقرب القلبي، وما ذكرت من السجود لا يعد كفراً.


الثاني؛ الذبح لبوذا: قد نقلت لك في الوريقات الأولى؛ أن الذبح من الأمور المحتملة، فلا يكفر الذابح، إلا إذا كان على وجه التقرب والتعبد...


الثالث؛ التمسح بالصلبان: القول فيه كسابقه، وأعيد مكرراً إن عدم التكفير بهذه الأعمال مباشرةً عدم وجود نص ٌ شرعي - فيما أعلم - يكفر بها مباشرة، فمن ثم صارت من الأعمال المحتملة، والله أعلم).


السؤال الثاني: (ما الحكم في رجلٍ يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، لكنه يقول إن النبي صلى الله عليه وسلم كان مرائياً، وكان يظلم الناس، ويجور في قسمته، ويحابي قرابته، وإذا كان مثل هذا مسلماً، فما حد السب الذي يضاد الإيمان من كل وجه، والذي يعتبر كفراً يخرج به صاحبه من الإسلام؟).


جواب السؤال الثاني: (القائل لأحد هذه الأمور؛ كافرٌ ولا يعذر بجهله، إذا توافرت في حقه الشروط وانتفت عنه الموانع، لكن أرجو أن تفرق بين هذه الألفاظ، وقول البدري: "أن كان ابن عمتك"، وقول الرجل: "إعدل يا محمد"، ومناشدت أزواجه إياه العدل إذ هذه لا تكون سباً، إلا من باب اللازم، ولا زم المذهب ليس لازماً، لذا لم يكفرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم - كما سبق في الوريقات الأولى -) [رسالته: مهمات ومسائل متفرقات وتنبيهات متممات تتعلق بالتكفير، ص: 1 - 5].


السؤال الثالث: (ما معنى الكفر بما يعبد من دون الله، وهل يكفي اعتقاد بطلانه، مع ظهور أعمال تخالف ذلك؟).


جواب السؤال الثالث: (قد تم بإجابة السؤال الثاني).
.................................................. ...
والآن إليكم فتوى سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي في كلام عبد العزيز الريس ومن هو على شاكلته من غلاة المرجئة من جهمية العصر:
إضغط هنا
http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=303993






 أبوهمام الدُّريدي الأثبجي غير متواجد حالياً رد مع اقتباس