عرض مشاركة واحدة
قديم 11-Nov-2008, 03:11 AM   رقم المشاركة : 8
اسد الرافدين
مشرف
 
الصورة الرمزية اسد الرافدين

 




افتراضي

الاتحاد العربي الاسلامي المرتجى وسبل الاعداد له ج7

(ان روح ومادة الإسلام في خطر يا عمر)


محمّد العراقي
كاتب عربي مستقل
إن الفيضان لا يأتي في لحظة فهو يصعد بالتدريج ليغرق من تكاسل عن إنقاذ نفسه وعياله باتخاذ موقف مسؤول, وقد قال سيدنا عمر رضي الله عنه ان العرب هم روح ومادة الاسلام ومن المؤسف بمكان أن نلاحظ بعض اخوتنا المسلمين من أولي الغيرة وهم مغررين بما يريده الأعداء في الأصل عندما يتعصبون للدين الحنيف من خلال مهاجمة العرب وكأن صالح العرب بات سبة وان صح ذلك فهو لا يجوز وينتظر من المسلمين الحقيقيين ممن وجب عليه التصديق بان العرب هم مادة وروح ذلك الدين ومن يحاول النيل منهما فقد نال من الإسلام من حيث يدري أو لا يدري وهذه هي مسؤولية الموقف وليتصورا الأمر معكوسا من خلال التنادي بلملمة الجراح واعادة بناء كيان الأمة المهاب ماذا سيكون حال المسلمين حينها وورائهم دولة كبرى مهابة تكفل ديمومتها من الله بتشريع تشاوري؟
فقد نادى الحبيب المصطفى عندما أراد مركزها خالصا وطاهرا ومحصنا في الديار المقدسة المصانة ولو بقي الأمر كما أراده الحبيب لما حدثت فتن ومحن كبرى ولما وصل الحال بنا إلى هذه المصاف ولو كان الأمر كذلك لسقطت بغداد وحدها في هجمة المغول ولثأر لها الإسلام منطلقا من قلب الجزيرة حافظا دولته في باطن قلبه ولأعادها بأيام قليلات وما أشبه الليلة بالبارحة وسقطت بغداد من جديد ولا من موقف مسؤول والله انه لأمر مريب انقع في كل يوم في عين الخطأ والخطر ولا نعالجه أليس الحل بالرجوع لما أوصانا به الحبيب لحماية الكيان الإسلامي ليتسنى له الانتشار وكيف يتسنى الانتشار بلا كيان يحميه ويمده؟
وهل يعقل أن نتبع دعوات فيها مخالفة وتشويش لما أوصينا به وهي في الآخر تودي بنا إلى الفرقة والضياع!!
فمن المؤلم أن نرى البعض لاهيا عن جراح أمته متعذرا بمستهجن الأعذار فبالوقت الذي نشهد من حولنا أحقية اجتماع الأمم والأعراق المتناثرة الواهية والملل والنحل وهي ليست إلا تحالفات ضد الإسلام في ظاهرها وباطنها وبين البدء والمنتهى يؤسفنا أن نتلقى أيضا قبالتها ومن داخل امتنا العربية والإسلامية طعنات أليمة في جسد الأمة الإسلامية المتمثل بالعرب المسلمين وتمثل كل ذلك ومنذ زمن بهجمة شرسة رامية للنيل والتنكيل بكل ما هو عربي ابتداء من التصدي لمحاولات اجتماع رأي أبناء هذه الأمة وانتهاء باستهدافها بالاحتلالات الغاشمة تباعا وتأييدها لوجستيا بل والاشتراك بآليتها فعليا من قبل بعض المحسوبين على أبناء الجلدة في وطننا ألام بصيغ مؤسفة ولا نعني هنا بالضرورة موقف أولي الأمر من العرب الذين تحركهم مصالحهم ولكننا نعني ونعول على دور اخوتنا من أبناء الشعوب الشقيقة من الذين باستطاعتهم فعل الكثير أن خرجوا من دائرة التعاطف في بواطن القلوب فقط فالدور المرتجى اليوم يتطلب اكثر من ذلك بكثير على الأقل في تسيير الاحتجاجات العلنية والتظاهر السلمي المناهض لاستهداف امتنا الجريحة في غير موضع أيمانا منهم إن ذلك الاستهداف لن يقف عن حد ما دام بات يطال البلاد بسعي حثيث وبإمكان تلك المناهضة الجماهيرية الغيورة بضغطها الفاعل في حينها أن تغيير مواقف أولي الأمر نحو صالح الأمة وصالح بلدانهم في اقله في البدء ريثما يهيأ الله الأسباب لاستنهاض وانقاذ اجيال امتنا الإسلامية الغراء.












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
نعتزّ بهذا التوقيع ولا ننسى مناسبة اهدائه
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
يا أمة تتداعى عليها الامم متى ستكون النخوة قبل الندم

آخر تعديل اسد الرافدين يوم 10-Feb-2010 في 01:04 AM.
 اسد الرافدين غير متواجد حالياً رد مع اقتباس