عرض مشاركة واحدة
قديم 22-May-2010, 09:41 AM   رقم المشاركة : 5
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: تفكيك اليمن.. بين مطرقة إيران وسندان أمريكا

اقتباس:
دعم اليمن لمنع انزلاق المنطقة إلى التجزئة والتفتيت





محمد أحمد الهوني*



تعود في الثاني والعشرين أيار من كل عام ذكرى عالية الرمزية وبالغة الدلالات بالنسبة للعرب جميعا، وخصوصا في ظل واقع الفُرقة والتشتت الذي بات يحكم طبيعة العلاقات بين جل أقطارنا في زمن عالمي لا أهمية فيه إلا للكيانات الكبيرة موحدة المواقف والمصالح والمطامح.

ونقصد بهذه الذكرى عيد إعلان الوحدة اليمنية، باعتبارها من الأحداث الفارقة في التاريخ العربي المعاصر وإحدى الانتصارات القليلة في هذا الزمن العربي المثخن بالعثرات والهزائم.. وحدة استجابت لمنطق التاريخ والجغرافيا وجمعت شتات شعب يحتاج لجهود أبنائه كافة في جنوب البلاد وشمالها ليغالب شح الطبيعة وندرة الموارد ومصاعب الظرف الإقليمي والدولي باتجاه إنجاز تنميته والتأسيس لمستقبله.

وكما أن للوحدة اليمنية معاني ودلالات فإن لها رموزا وأبطالا جاهدوا الصعاب والعوائق لتحقيقها، بقدر ما يبذلون اليوم من جهود كبيرة، وما يبدونه من عزم وإصرار في الدفاع عنها وحمايتها من التراجع والانتكاس.

ويمثل الرئيس علي عبد الله صالح رمزا حيا لكل الذين جاهدوا لأجل وحدة اليمن وحمايتها، وهم في ذكرى مرور عقدين على إعلان الوحدة يستحقون تحيتنا على ما أنجزوه لشعب اليمن وللعرب كافة.

إن الوحدة اليمنية، وإن أنجزت بتدبير عقل يمني أحسن تشخيص الواقع وقراءة الأحداث وبسواعد يمنية لطاما عانت بخل الأشقاء الأقربين وتواطؤهم أحيانا، هي بامتياز إنجاز لكل العرب، لأن يمنا مشطرا وضعيفا يعني بؤرة للتخلف والفقر وعدم الاستقرار في إحدى أهم مناطق وطننا العربي الكبير وعلى مشارف أحد أبرز ممراته البحرية.

فهل لو تساهل الرئيس صالح ورفقاؤه في النضال مع انفصال الجنوب وخضوعه لحكم رموز التشطير كنا اليوم سنجد أثرا للعروبة في سياسة ومواقف ذلك الجزء الهام من اليمن؟..

معرفتنا بمواقف التشطيريين ودرايتنا بولاءاتهم المشبوهة للخارج تجعلنا نجزم بأن جنوب اليمن، "لو استقل" بحسب منطق هؤلاء، لكان اليوم خاضعا لوصاية إحدى الدول الأجنبية بدعوى حمايته من الفوضى التي لا نشك في أنها كانت المصير الحتمي لجنوب اليمن في حال انفصاله، ذلك أن منطق المصلحة الفردية والمنفعة الآنية وحب السلطة، لا منطق الدولة، هو ما كان يحرك رموز الانفصال ودعاته. فمن يريد الدولة ويتصرف بهدي من منطقها لا يمكن أن يدعو إلى تقسيمها وإضعافها، خصوصا في ظل انتفاء كل الأسباب والمبررات لذلك، بل في ظل توفر كل مقومات وحدة الشعب والأرض.

لكل هذا تغدو الوحدة التي تمكن أبناء اليمن من تحقيقها ويصطفون اليوم خلف راعيها الرئيس علي عبد الله صالح لحمايتها انتصارا للمنطق السليم للأشياء على المنطق السقيم للتشطيريين، بل مطامعهم وأهواء أنفسهم المريضة.

إنّا إذ نركز على البعد العربي للوحدة اليمنية لا نستهدف إسناد شهادة أخرى لذلك الإنجاز التاريخي هو في غنى عنها، ولكنا نريد التنبيه إلى الأهمية الاستراتيجية لذلك الإنجاز، ومن ثم المسؤولية الجماعية العربية في المساهمة في حمايته ليقيننا أن استهدافه لم ينقطع على مدار العقدين الماضيين منذ إنجازه، وأن الاستهداف يتجاوز تلك الحفنة من دعاة الانفصال إلى من يقفون خلفهم من قوى شر إقليمية ودولية لا تريد الخير لليمن وتتوجس من استقراره ووحدته، وهو الذي مثل تحت حكم الرئيس علي عبد الله صالح ظهيرا صلبا للعروبة ونصيرا لقضاياها في أصعب المراحل وأحلك الظروف.

ويكفي أن نذكر المواقف اليمنية المساندة بلا قيد أو شرط للأشقاء الفلسطينيين في مواجهة ما يتعرضون له على يد المحتل الإسرائيلي، إضافة إلى ما يعلمه العرب جميعا من وقفة يمنية شجاعة إلى جانب العراق وشعبه حين اهتزت مواقف عرب كثيرين تحت ضغط الجبروت الأمريكي.

فلا عذر اليوم للعرب في أن يتركوا اليمنيين وحدهم يذودون عن الوحدة ويحمونها ضد منازع الجهوية والمناطقية والتشطير التي وجدت في بعض أوضاع اليمن الراهنة وظروفه فرصة لتطل مجددا بوجهها البغيض.

إن مقالتنا هذه هي مساهمتنا المتواضعة من منبرنا هذا في الاحتفال بذكرى عربية عزيزة، ولكنها فرصة لتوجيه نداء للخيرين والصادقين من أبناء أمتنا للوقوف بأموالهم ورجالهم وإعلامهم إلى جانب اليمن في مواجهاته المتعددة ضد نوازع التمرد والإرهاب والانفصال؛ فخسارة اليمن– لا قدّر الله- ستكون خسارة للعرب يصعب تعويضها، وطعنة للعروبة في مقتل.

_________________________
* رئيس تحرير صحيفة العرب العالمية



Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً رد مع اقتباس