الموضوع: هذيان الحرمان
عرض مشاركة واحدة
قديم 03-Jun-2010, 01:22 AM   رقم المشاركة : 4
معالي
مصري قديم



افتراضي رد: هذيان الحرمان

ومع ذلك بين الفينة والأخرى اقرأ في عينيكِ التي كانت لي بمثابة كتاب مفتوح بدا لي أن معانيه أسهل من الروض المربع،
اقرأ فيه حنانآ بعد فطام دام طويلآ ،
كنت اقتات عليه ،
بعد ليالي الطوى،
واقرا نداءآ أشبه بنداء أمِ حانقة على طفلها الذي اخطأ،
وفي الوقت ذاته تتوق إلى ضمه ليستنشق عبير حنانها،
كنت هذه الاشارات أبهج لقلبي من اشارات المتصوفة التي تدخلهم في فناء موهوم ،
أما انا ففنائي أصدق من فناء هؤلاء الذين تلبست بهم الشياطين.
لم استسلم ترددت عليكِ كثيرآ ،
طرقت باب الأمل الذي لولا فسحته لضاق بي العيش ،
ولكن لا أكذبك ياصديقتي أن الأمل الذي تشبثت به عانق السراب والتحف التلاشي.
في ظل ثباتك الذي لم تزعزعه نظرات الاستجداء.
ومع ذلك أعلم أن المساحات التي تحيط بك تضيق في خلو موحش
بالرغم من كثرة الزحام حولك،ولكني لا أخالها إلا أشباح تتطاير لم تستطع أن تملئ شيئآ من تلك الفراغات الخانقة،إلا روحآ واحدة نترقبها أنا وانت فقط،ان اقتربت وعانقت روحك بميثاق شرعي،حينها سأستل طيف روحي لتذوقي الهنأ بعيدآ عن المتطلفين الذي لا أرغب أن اكون منهم.







آخر تعديل معالي يوم 03-Jun-2010 في 01:29 AM.
 معالي غير متواجد حالياً رد مع اقتباس