الموضوع: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟
عرض مشاركة واحدة
قديم 15-Sep-2010, 09:29 AM   رقم المشاركة : 11
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟

اقتباس:
حماك الله يا بحرين





الحبيب الأسود


للبحرين مكانة هامة وأصيلة وراسخة في وجدان كل عربي، وهي القطر الذي استطاع عبر مراحل التاريخ المختلفة أن يكون فاعلا ومؤثرا ومتوهجا بروح التأسيس العملي والإضافة المبهرة لرصيد الأمة الحضاري وللإنسانية عموما.

والبحرين، أو لؤلؤة الخليج كما يسميها العارفون برفعة قدرها، من حقها أن تفخر بأصالة وعزة شعبها وبتاريخها الحافل بالقيم العظيمة والمبادرات السخية، وخاصة من حيث الفكر والإبداع والاجتهاد والتسامح ونبذ العنف والعصبية والحقد والكراهية والظلم والغدر والخيانة.

ومن ينظر في عمق العلاقة القائمة حاليا بين الشعب والنخب السياسية والثقافية والاجتماعية، يدرك أن القلعة البحرانية شامخة وصامدة وغير قابلة للاهتزاز، وأن الأطماع الظاهرة والخفية من بعض القوى الإقليمية الحالمة باستهداف البحرين، ستصطدم حتما بإرادة وحزم وعنفوان الشعب العنيد، خصوصا وأن صفحات التاريخ علمتنا أن البحرين كانت دائما محط أنظار الطامعين بمختلف ألوانهم وملامحهم وأسمائهم..

وسيبقى الجار الفارسي حاقدا على البحرين وساعيا إلى الهيمنة عليها، أرضا ودورا وموقعا استراتيجيا ومقدرات، ويذكر التاريخ كيف أن البرلمان الإيراني خصص مقعدين لعضوين قيل إنهما يمثلان "ولاية البحرين"! كما أن طهران عارضت استقلال البحرين في العام 1971 واعتبرت الجزيرة جزءا من أراضيها مما دعا الأمم المتحدة إلى تكليف لجنة بتقصي الحقائق أثبتت عروبة واستقلالية البحرين الوطنية والإقليمية والتاريخية والحضارية.

ومنذ ثورة الخميني وجلاوزة طهران يطلقون التصريحات بما يسمونه عائدية البحرين لإيران، ويعملون في السر والعلانية على استغلال التنوع الثقافي بتمرير مشروع طائفي يستهدف بالأساس عروبة البحرين، وهو ما أدركه أتباع آل البيت من العرب الوطنيين والعروبيين في دولة البحرين، ووقع في فخه بعض الخونة ممن اعتاد التاريخ أن يرمي بهم في مزبلته المفتوحة.

وما المؤامرة التي انكشف عنها الغطاء منذ أيام، والتي كانت تستهدف النظام الوطني في البحرين إلا تعبير واضح على أن الصراع المستفحل حاليا ليس بين السنة والشيعة في وطننا العربي، وإنما بين العرب بسنتهم وشيعتهم من جهة، وبين جلاوزة إيران المتسترين بالثوب الطائفي وبشعارات المظلومية- من جهة أخرى- والذين ذهب في ظنهم أن المرحلة القادمة هي مرحلة انهيار الأمة تحت أقدام المشروع الإمبراطوري الفارسي وانتشار الفوضى.

ولكن البحرين أكبر من مؤامراتهم، وشعبها العظيم الملتحم بقيادته وبلده يعرف جيدا كيف يحمي كيانه وينتصر لعروبته واستقلاله وللنموذج الحضاري الذي أرساه وما زال يرسيه على مبادئ الحرية والتسامح والوحدة الوطنية.



Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً رد مع اقتباس