الموضوع: مؤامرة تقسيم السودان
عرض مشاركة واحدة
قديم 12-Oct-2010, 09:37 AM   رقم المشاركة : 13
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: سلبية مصر ومؤامرة تقسيم السودان

السودان.. من التفتيت إلى التفكيك!





د. عيدة المطلق قناة


عانى السودان عقوداً طويلة من حروب مفتوحة على غير جبهة.. وأزمات تم تصنيعها لتشكل كل واحدة منها مقتلاً للسودان الوطن الموحد.. فقد تعددت الأزمات وتوالت المحن.. بدءاً من حالات التمرد المتنقل فوق الجغرافيا السودانية.. التي أدت إلى توترعلاقات السودان مع دول الجوار.. مما ساهم في تفاقم التغلغل الصهيوني في الشأن السوداني.. وأما على الصعيد الداخلي فإن مأزق النظام السياسي وأزمة علاقاته مع الشركاء والمعارضة في الداخل وما أفرزته حالة التمرد القائمة في معظم الأقاليم السودانية، وإعاقة التنمية وتفاقم الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية كل ذلك خلق أزمة في الهوية الوطنية..

على صعيد التمرد فإن السودان ومنذ حوالي قرن وهو يعاني منه في الجنوب مما أنهك الدولة والمجتمع والمؤسسات وعطل التنمية وحرم الشعب بكافة مكوناته من الأمن والاستقرار والرخاء.. وما أن بدأت أطراف الصراع بمساعي المصالحة.. حتى انتقلت "فتنة التمرد" بذات الأدوات إلى أبيي "غرب كردفان.. بمساحتها البالغة "16 كم مربع".. ذات الأهمية الاستراتيجية للأمن السوداني والمصري.. فضلاً عن خط أنابيب النفط الذي ينقل نحو نصف مليون برميل يوميا، أي حوالي نصف إنتاج السودان من النفط".. فأعملت فيها - كما الجنوب- حروباً ودماء حولت الإقليم إلى أرض محروقة..

وبالتزامن اتجهت "الفتنة" غرباً نحو دارفور "خمس مساحة السودان".. وراحت منذ عام 2003 تشهد معارك طاحنة بين مكونات مجتمعها.. أفضت إلى أزمة إنسانية مروعة.. وأودت بحياة ما بين "180 إلى 300 ألف شخص" فضلا عن تشريد 2.4 مليون" آخرين.. كما سمحت لكافة البغاث بالتدخل..

أدت فتنة التمرد بفصائله وإثنياته المتعددة إلى تدمير علاقات السودان مع دول الجوار.. وبرزت أكثر من جهة تعمل وفق استراتيجية تهدف إلى "إعادة صياغة المنطقة" بدءاً من "احتواء السودان من خلال جيرانه... ولعل من الأمثلة على نظرية الاحتواء هذه "المواجهة المباشرة التي قامت بين نظام الإنقاذ في السودان.. ونظام جبهة الإنقاذ في تشاد.. على خلفية اتهامات سودانية لـ"تشاد" بمحاولة التمدد شرقًا في إقليم دارفور حال انهيار الدولة في السودان.. وباتت "تشاد" تشكل أحد مظاهر الوجع السوداني!!

وتوترت العلاقة مع ارتيريا بشكل مأزقي، إذ فتح نظام "أسياسي أفورقي" أراضي إرتيريا أمام إسرائيل وأمريكا، والمعارضة السودانية المسلحة، التي تعمل على إسقاط النظام في الخرطوم.. ولتسمح بانطلاق الهجمات المسلحة من أراضيها على القرى والمدن السودانية التي تتاخم إرتيريا.. فقطع المتمردون مرات عديدة الطريق الواصل بين الخرطوم وميناء السودان الرئيس على ساحل البحر الأحمر.. كما دمروا الخط الناقل للنفط عدة مرات.. وتطورت الهجمات إلى احتلال مدينتي "الكرمك وقيسان" في 1997م، ومهاجمة مدينة كسلا "600 كلم من الخرطوم"..

كما شهدت علاقات السودان بـ"مصر" تدهورا وصل ذروته بإتهام السودان بتدبير محاولة إغتيال "الرئيس حسني مبارك"!!.

لقد ساهم هذا النسق من العلاقات المتوترة بتفاقم "التغلغل الصهيوني في الشأن السوداني".. فالمتدبر للمشهد السوداني المركب يرى بوضوح الوجه " الصهيو- أمريكي- الغربي" القبيح في كل صفحة من صفحات هذا المشهد.. وتؤكده جملة من الوقائع لعل من أمثلتها:

• قيام دول جوار السودان ومنها "تشاد" بإقامة علاقات مع إسرائيل.. وإبرام صفقات أسلحة معها.. وتهريب السلاح لدول الجوار السوداني.. ومنها إلى دارفور!!

• بتاريخ : 16/ 12/ 2004: ألقت "المخابرات الأردنية" القبض على شبكة إسرائيلية لتهريب الأسلحة إلى اقليم دارفور.. لدعم المتمردين، وتأجيج التوتر والقلاقل..!!

• في عام 2007 كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن وجود تحالف صهيوني داخل الولايات المتحدة يعرف بـ"تحالف إنقاذ دارفور" للترويج لمقولة "الإبادة في دارفور".. يضم في عضويته "160 منظمة".. وقد لعب هذا التحالف دوراً كبيراً في إقناع الرئيس الأمريكي السابق "جورج بوش" بفرض عقوبات على السودان وجعل دارفور على رأس اهتمامات السياسة الأمريكية!!

• في 23/ 9/ 2007 أعلنت الحكومة الإسرائيلية موافقتها على منح حوالي 500 لاجئ من إقليم دارفور السوداني الإقامة بإسرائيل!!

• في 29/ 2/ 2008 أعلنت حركة تحرير السودان "جناح عبد الواحد نور" المتمردة في دارفور عن فتح مكتب لها في إسرائيل بزعم رعاية مصالح اللاجئين السودانيين لديها.

• هناك عشرات المنظمات الصهيونية التي تتستر بدعاوى حقوق الإنسان وتدعي "نصرة أهل دارفور"..

وهذا غيض من فيض.. ولكنه يكفي للاستدلال على حجم وكثافة التآمر القائم على السودان "وطناً ودولة وجغرافيا وسكانا وثروات وموقعاً" .. إنه تآمر إرهابي في معظم وقائعه ودوافعه.. دفع بالسودان إلى أتون من الأزمات المركبة.. وأجج عشرات الصراعات على الموارد والسلطة والنفوذ.. وولد أزمات في الهوية والمواطنة..

فعلى مذبح هذا التآمر العالمي.. والصراعات المحلية.. سالت دماء غزيرة.. وتمزقت جل الوشائج.. فضاعت الهوية.. وتقوقع الناس في هويات إقصائية استئصالية قاتلة، مضت حتى درجة الانحراف نحو طروحات ترى في "وجود السودان على الخارطة السياسية "مجرد وجود وهمي".."!!

لقد أودت مفاعيل تلك الأزمات- وغيرها مما يضيق المقام بتناوله- بالسودان التاريخي وطنا..

خلاصة المأزق أن هذه الأمة بعد أن استقالت من التاريخ طوعاً.. أخذت تخرج من الجغرافيا كرهاً.. وباتت كياناتها الهزيلة بانتظار قطار الخروج السريع لينقلها إلى "اللا مكان"!!.



Alarab Online. © All rights reserved.














التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً رد مع اقتباس