عرض مشاركة واحدة
قديم 30-Dec-2010, 04:28 AM   رقم المشاركة : 3
سيف الكلمة
مصري قديم



افتراضي رد: خطة "لويس التاسع" ملك فرنسا المأسور لضرب المسلمين بالغزو الفكرى والإفساد

من الوسائل العملية للغزو الفكري التي انتهجها الأعداء لتنفيذ خطة لويس في كسر شوكة المسلمين وتقويض سلطانهم وسلخهم من هويتهم الاسلامية :

التغريب هو تيار فكري كبير ذو أبعاد سياسية واجتماعية وثقافية وفنية، يرمي إلى صبْغ حياة الأمم بعامة، والمسلمين بخاصة، بالأسلوب الغربي، وذلك بهدف إلغاء شخصيتهم المستقلة وخصائصهم المتفردة وجعلهم أسرى التبعية الكاملة للحضارة الغربية والذي يندرج تحته:

التبشير الدعوة إلى النصرانية ومحاولة دفع الناس للدخول فيها بشتى الوسائل المشروعة وغير المشروعة. ومن دعاتهم روجر بيكون وريموند لول.

الاستشراق حركة دراسة العلوم والآداب والحضارة والثقافة الاسلامية بهدف معرفة عقلية المسلمين وتوجهاتهم وأسباب تفوقهم لضرب هذه القوة والاستفادة من علوم المسلمين والتمهيد للاستعمار النصراني الغربي لها.

الابتعاث هو بعث الطلبة النابهين المميزين للدراسة في الجامعات الغربية لاهداف ظاهرية هي التعليم والتثقيف والحصول على الشهادات العليا في تخصصاتهم ولكن الأهداف الحقيقية كانت هي تشكيك هذا الشباب في دينه وعقيدته مع محاولة جذبه إلى الثقافة الغربية ( ومن رجالاتهم المسيو رفاعة الطهطاوي وطه حسين في مصر وأحمد خان في الهند وضياء كوك ألب في تركيا وخير الدين التونسي في تونس وغيرهم ).

إنشاء النوادي والجمعيات المشبوهة (المحافل الماسونية واليهودية كالروتارى والليونز والبنى بريث والمائدة المستديرة وغيرها .. ).

تغيير مناهج التعليم وقد نجحوا في ذلك إلى حد بعيد.

إنشاء الجامعات والمدارس التبشيرية (مثل الجامعة التنصيرية السورية والتي أصبحت فيما بعد الجامعة الامريكية وغيرها ..).

الدعوة إلى الوطنية (مصر للمصريين وفلسطين فلسطينية و.. فلا عروبة ولا اسلام ..)

إحياء القوميات والعرقيات (العربية والطورانية والفارسية والبربرية والهندية و ..)

الدعوة إلى بعث الحضارات القديمة وربط المسلمين بها (الفرعونية والكنعانية والفينيقية والبابلية وغيرها ..)

نشر المذاهب الهدامة والترويج لها (الفرويدية والماركسية والعلمانية والداروينية واللبيرالية والفلسفة البرجماتية النفعية والوجودية والوضعية المنطقية وغيرها ..)

السعي الحثيث لهدم الخلافة الاسلامية وقد تم لهم ذلك في عام 1924 على يد مصطفى كمال أتاتورك ..

محاربة اللغة العربية وتنحيتها بشتى الوسائل على النطاقين الرسمي والشعبي والتشجيع على استعمال العامية واللهجات المحلية وإفشاء العجمة في ألسنة المثقفين فضلاً عن العوام والتباهي بها!.

الدعوة إلى وحدة الأديان .. واختراع دين للانسانية جمعاء!! تذوب فيه هويتنا وحضارتنا في مستنقعات الباطل فلن يضيرهم التنازل عن شئ فليس عندهم ما يخسروه حقاً!


وسنقوم مستعينين بالله بالكشف -ما أمكننا- عن هذا المخطط العالمي الذي يهدد كياننا وسنتناول كل نقطة على حدة محاولين أن نبرز أهم المحاور بلا تطويل ممل أو اختصار مخل ..



"والله من ورائهم محيط"

"ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"







 سيف الكلمة غير متواجد حالياً رد مع اقتباس