عرض مشاركة واحدة
قديم 23-Aug-2012, 12:49 PM   رقم المشاركة : 2
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: خطبة طارق بن زياد ومسألة حرق السفن


شكوك عدّة حول خطبة طارق بن زياد
خُطـبة طارق بن زيّاد، هل هي له؟




فريد أمعضشـو

أثيرت شكوكٌ كثيرة، في القديم والحديث، حول نسبة الخطبة التي ألقاها طارق بن زياد في جنوده، عقب اجتيازهم المضيقَ إلى العَدْوة الأندلسية فاتحين عامَ 92 هـ، إلى هذا القائد المحنَّك. بحيث يَنفي أحدُ الباحثين نسبة هذه الخطبة إلى القائد البربري طارق، زاعما أن "نفح الطيب" للمَقَّري هو أول مصدر يذكر هذه الخطبة، وأبو العباس أحمد المقري التلمساني – كما هو معلوم – عاش في زمن متأخر، تفصله قرون عدة عن زمن إلقاء تلك الخطبة، ويرى أنه لو كانت هذه الخطبة صحيحة النسبة إلى طارق لَمَا توانت مظانُّ تلك الفترة في تسجيلها وحفظها.

نَرُدُّ على هذا الباحث بالدليل القاطع والبرهان الناصع، فنقول إن هذه الخطبة ذُكِرَت في مصادرَ سبقت "النفح" بردح غير يسير من الزمن؛ إذ وردت، مثلا، في كتاب "الإمامة والسياسة" لابن قتيبة الدينوري "ت276هـ"، و"سراج المُلوك" للطُّرْطُوشي "ت520هـ"، و"وفيات الأعيان" لابن خِلِّكان "ت681هـ". وهي كتبٌ سبقت "نفح" المقري بفترات متباينة كما هو بادٍ للعيان.

وذهب د. أحمد هيكل، في كتابه "الأدب الأندلسي"، إلى أن الشكّ في نسبة الخطبة إلى طارق مردُّه إلى أمازيغية صاحبها، مع تنبيهه إلى أن ظاهرة السجع لم تظهر إلا مع إطلالة القرن الهجري الثاني.

تفرض علينا الموضوعية والمناقشة العلمية الردّ على هذا الزعم بالقول إن الأمازيغية، أو غيرها من اللغات الأعْجَمية الأخرى، لا تَحُولُ دون تأليف كلام عربي فصيح! ولنا في التراث الإسلامي نماذج عدة من الأشخاص غير العرب الذين تضلّعوا من العربية، وامتلكوا ناصية البيان.

ومثالنا على ذلك بلال الحَبَشي، وصُهيْب الرومي، وسَلمان الفارسي، الذي قضى شطراً من حياته في بلاد العَجَم، ولمّا أسْلم تفتق لسانُه بالعربية المُبِينة، وصار يبزّ في الفصاحة فطاحل العرب وبلغائهم.

وفي العصر الحديث، ألْفَيْنا المرحوم محمد المختار السوسي "ت1963م"، رغم أمازيغيته، يؤلّف كلاما عربيا جيّداً، ويَنطق بعربية فصيحة. ثم إن القول بظهور السجع في القرن 2 للهجرة لا أساس له من الصحة، فالذي يرجع، مثلاً، إلى كتاب "نهج البلاغة"، الذي يضم عدداً من وصايا الإمام علي كرم الله وجهه "ت40هـ" وخُطبه وحِكَمه، يقف على تسْجيعٍ غزير، بل إن السجع عُرف عند العرب في أعْصُر موغلة في القدم "سجع الكهان في الجاهلية مثلاً".

لقد أثَرْنا هذه القضية، وحاولنا أن نُثبت نسبة الخطبة إلى طارق من خلال مناقشة بعض الآراء الشّاكّة في هذا النص البليغ، الذي يجعله بعضُهم من المتون الأولى التي تؤسس لانطلاقة الأدب العربي في المغرب الأقصى.

وكان الدافع الرئيسُ إلى ذلك قول محمد بن تاويت الطنجي "ت1974" في مقدمة "وافيته: "أما الخطبة المنسوبة لطارق فنكاد نَجْزم بكونها غيرَ صادرة عنه"! إن الأمر – في نظرنا – ليس كذلك بالمرّة! فالخطبة نداءٌ صدر من بربري عاش في حجْر العُروبة، وتشبَّع بقيم الإسلام ومُثله، وقد استجابت العساكر لهذا النداء، فاندفعت إلى حَوْمة الوَغى، وتهافتت على الموت بإيمان وحماس كما يقول عبد الله گنون الحسني "ت1989".

ولا يجب أن ننظر إلى أمازيغية طارق بوصفها حائلاً يحول دون إنشائه كلاماً بليغاً فصيحاً؛ كذلك الذي تنطق به خطبته الشهيرة.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً رد مع اقتباس