« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: البدوى يسهل سيطرة اللوبى اليهودى على الإعلام (آخر رد :أمان)       :: نساء مصر المملوكية من "المخدع" إلى "التسلطن" (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: تفكيك أيديولوجيا السلطة في "مولانا" لإبراهيم عيسى (آخر رد :أبو روعة)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: التزكية ومعرفة النفس (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ الحديث والمعاصر




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 18-Dec-2003, 01:11 PM   رقم المشاركة : 1
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي تقرير أمريكي عن طرق البحث عن صدام حسين و بن لادن

إعداد ‏:‏ شريف الغمري

غلاف مجلة in sight امريكية التى نشرت التقرير عن صدام حسين وبن لادن
قبل سقوط صدام حسين في قبضة القوات الأمريكية مساء السبت الماضي كانت أجهزة المخابرات الأمريكية في العراق قد قامت بعمليات استجواب لأعداد كبيرة للشخصيات العراقية التي كانت قريبة من صدام و أيضا العناصر التي كانت تعمل في نظامه من رجال المخابرات العراقية وأعضاء في حزب البعث من الذين قد تكون لديهم معرفة بالأماكن التي يكون صدام حسين مختبئا فيها والتي توفر له غطاء بعيدا عن أنظار قوات التحالف في العراق‏.‏
وعلي الرغم مما هو معروف من استخدام الولايات المتحدة لامكاناتها المتفوقة تكنولوجيا من خلال الأقمار الصناعية أو التنصت علي أجهزة التليفون المحمول لرصد أي إتصال يجريه صدام حسين مع أنصاره إلا أن الإعتماد الأكبر كان علي العنصر البشري بمحاولة إستمالة أفراد من الشعب العراقي خاصة من القريبين منه و بالتحديد من أفراد عشيرته أو عائلته‏.‏

و في الفترة الأخيرة كانت كثير من الصحف الأمريكية تنشر معلومات عن محاولات القوات الأمريكية إكتشاف مخبأ صدام حسين و كان منها تقرير خاص نشرته المجلة الأمريكية‏insight‏ التي تصدر في واشنطن نقلا عن مسؤليين في المخابرات الأمريكية و في المخابرات العسكرية لوزارة الدفاع ومكتب التحقيقات الفيدراليه وهو التقرير الذي خصص لعملية البحث عن أسامه بن لادن و صدام حسين‏,‏ وقول التقرير أن عددا من خبراء المخابرات كانوا يقولون في الفترة الماضية أن القبض علي بن لادن أو صدام مسألة رمزية تلي في الأهمية المهمة الأكبر وهي القضاء علي المنظمات الإرهابية والتهديد الذي تمثله للولايات المتحدة وحلفاؤها‏,‏ وذلك في الوقت الذي كانت تؤكد فيه أن الجهود كانت مستمرة بشكل مكثف للوصول إلي صدام‏,‏ وينقل التقرير عن أحد المحللين في المخابرات العسكرية قوله أن ظهور مثل هذه الشخصية علي شريط فيديو كان يمكن أن يكون مفيدا لأنه يحدد نوعية الملابس التي يرتديها والخلفية الجغرافية للمكان أين يختبيء وهو ما كان يظهر بالنسبة لشرائط الفيديو التي ظهر فيها بن لادن‏.‏
وقد أصبحت هذه الشرائط و التي كانت تذيعها قناة الجزيرة المصدر الرئيسي الذي إعتمدت عليه عمليات البحث في أفغانستان عن الأماكن التي يمكن أن يوجد فيها بن لادن‏,‏ و طبقا لما قاله أحد المحللين العسكريين في المخابرات طلب عدم ذكر اسمه أن شرائط الفيديو كانت مفيدة من جوانب متعددة‏,‏ فمن ناحية أولي كان تحليل نوعية الملابس التي يرتديها في ذلك الوقت يمكن أن يحدد القبائل التي يمكن أن يكون موجودا بينها والتي ستكون ملابسه من نفس نوعية الملابس المألوفة لدي هذه القبائل و بالتالي الإقتراب من الموقع الجغرافي لهذه القبائل‏,‏ كما أن الخلفية الجيولوجية في المناطق الجبلية التي كانت تظهر في الصور ونوعية الصخور كانت سببا لقيام المخابرات بتحليل المكان من هذه الناحية وفي كثير من الأحيان قد تتشابه بعض الأماكن من الناحية الجيولوجية ولذلك فإن عملية البحث تضع في حسابها ما يقرب من خمس أو ستة أماكن يحتمل أن يكون بن لادن في واحدة منها‏.‏

وقد لاحظ المحللون من الجيولوجيين أن آخر شرائط فيديو لأسامه بن لادن تبين أنه تعمد عدم التصوير في أماكن تكون خلفيتها لها شكل يمكن التعرف عليه بسهوله‏,‏ و لوحظ في الشرائط الأخيرة أن خلفية المكان الذي يوجد فيه خضراء مما يحدد للمحللين موسم تصوير هذا الشريط و هو موسم الربيع و في شريط آخر كانت الملابس فيه ثقيلة عرفنا من ذلك أنه ألتقط في فصل الشتاء‏.‏
ويقول المحللون أننا بالرغم من شعورنا بالأقتراب من بن لادن في وقت تحليلنا لهذا الشريط إلا أن وصول الشريط إلينا كان قد سبقه رحيل بن لادن من هذا المكان و هو ما مكنه من الإفلات منا وزاد من صعوبة العثور عليه‏,‏ و لما كنا قد إستطعنا أن نحدد أربعة أو خمسة أماكن يحتمل أن يوجد بن لادن فيها‏,‏ فإننا كنا نرسل مصادر لنا إلي هذه الأماكن للاستطلاع وفي النهاية فإن المساعدة الأكبر لنا كانت تعتمد علي عناصر بشرية و كان هذا يحتاج إلي إقامه طويلة نسبيا لهذه العناصر في أفغانستان لأنه لا يمكن أن نتصور وصول أحد هؤلاء إلي منطقة ويظهر بين الأفغان ليقول لهم إنني هنا لأحصل منكم علي معلومات وإلا ستكون هذه أضعف حلقه من حلقات البحث عن بن لادن‏,‏ فإن الطبيعه الجبليه الوعره لأفغانستان وإتساع حدودها مع عدد من الدول كان يساعد بن لادن علي سرعة التحرك والتخفي مما يزيد من صعوبة العثور عليه‏.‏

أما بالنسبة لصدام فإن ذلك لم يتحقق لأنه اكتفي بتسريب شرائط كاسيت إذاعية تحمل صوته بدون صوره و إن كان تحليل الصوت قد أثبت لهم فعلا أنه صدام حسين‏.‏
ويقول التقرير إن المساعدة الأكبر في عملية العثور علي صدام اعتمدت علي العنصر البشري و إن المسأله إستغرقت وقتا في تدريب افراد يستطيعون الوجود وسط تجمعات الشعب العراقي لجمع المعلومات دون إثارة أي ريبة أو شبهة في أنه يعمل لحساب المخابرات الأمريكية وخصوصا أن مثل هذه العناصر كان لا يمكن الإعتماد عليها بمجرد وجودها وسط التجمعات العراقية بل كان لابد من وجودها هناك لفترة حتي يعتاد الناس علي أن وجودها أمرا طبيعيا‏,‏ و ينقل التقرير عن محلل في المخابرات الأمريكية قوله أن صدام ترك كثيرين جدا من الشعب العراقي لا يحبونه وهو في الغالب ما سهل عملية العثور عليه‏.‏

ويشير التقرير إلي أن عمليات البحث التي كانت تجري عن صدام أو بن لادن تختلف كل منهما عن الأخري‏,‏ لأن صدام من وجهة نظرهم كان هو الهدف الأكبر لأنه رأس النظام ولأنهم كانوا يحتاجون إلي وضع أيديهم عليه لإكمال عملية تغيير النظام في العراق‏,‏ أما بالنسبة لبن لادن فإن لهم وجهة نظر مختلفه يشرحها مصدر من وكالة المخابرات العسكرية الأمريكية بقوله أن أجهزة المخابرات أصبحت تعلم أن شبكات الإتصال الخاصة بالقاعده و الطريقة التي كانوا يديرون بها نشاطهم قد أصيبت بأضرار بالغه واستطاعت العمليات الأمريكية في أفغانستان أن تفصل قيادات القاعده وخاصة بن لادن عن بقية التنظيمات التابعه له و حدث تشويش كبير في صفوف تشكيلات تنظيم القاعده‏.‏
فضلا عن ان بن لادن له مصداقية لدي مريديه ومن الصعب التأثير عليهم ـ بعكس صدام الذي كان عدد الكارهين له كبيرا‏.‏


















التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أمريكي, لادن, البحث, تقري

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي الانتقال إلى العرض العادي
العرض المتطور العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 01:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع