قناة الدكتور محمد موسى الشريف

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كتب مجانية بجميع اللغات في المنطقة الشرقية فقط أتصل وخذ نسختك ( صور ) (آخر رد :ساكتون)       :: سبب الغلو في المدهب الشيعي. (آخر رد :هديل احمد)       :: مشاهد الصيد البري في الفسيفساء السورية (آخر رد :النسر)       :: أمير المؤمنين الداهية "هشام بن عبد الملك"رحمه الله (آخر رد :النسر)       :: ليبيا القذافي وما بعد القذافي (آخر رد :النسر)       :: فلسطين ................نداء (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: البرادعي والحمار.. ديوان شعر نادى بالثورة في مصر (آخر رد :الذهبي)       :: أين أنتم يا مشرفون (آخر رد :الذهبي)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 23-Feb-2004, 03:22 AM   رقم المشاركة : 16
rmadi41
بابلي



افتراضي

اقتباس:
اقتباس من كلمات التاريخ في الأعلى
أختي تغريد ..

كشمير جرح غائر في جسد الأمة الإسلامية وليس العربية ، نحن مسلمون أولا ً وأخيراً .. أعرف أنها زلة قلم ولكني أحببت التذكير.













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 rmadi41 غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Feb-2004, 12:32 PM   رقم المشاركة : 17
الشموس



افتراضي

بارك الله فيك .. أخي الريادة ..







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Feb-2004, 12:42 PM   رقم المشاركة : 18
الشموس



افتراضي

موقــع كشميرنا







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 26-Feb-2004, 05:16 PM   رقم المشاركة : 19



افتراضي

أشكر كلا من أختي العزيزة (شيراز)، وأختي الطموحة (تغريد)، وأخي الرمادي، وأخي الشموس، الذي شاركنا في اهداءه لنا هذا الموقع لكشمير، فجزاءكم الله خيرا، في تعليقكم وابداء آرائكم.













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 الريادة الإسلامية غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 26-Feb-2004, 05:27 PM   رقم المشاركة : 20



افتراضي


جنازة الزعيم الكشميري السابق كوكاي باري الذي سقط في موجة العنف الأخيرة في الإقليم(الفرنسية
------------------------------------------------------

(8/8) *الحركة الإسلامية الكشميرية في مواجهة الهندوس

وسط جحيم المأساة بزغت حركة تحرير ولاية كشمير التي نشأت كحركة إسلامية ترفع شعار (إلى الإسلام من جديد) وكان صاحب فكرة إنشائها المفكر الإسلامي الكبير محمد إقبال عام 1930م، ورغم قلة عدّة وعتاد مجاهدي كشمير فقد استطاعوا باليقين والاعتداد بالإسلام أن يوقعوا هزائم ساحقة بالجيش الهندوسي لعل أبرزها ما حدث عندما أعلنت الحكومة الهندوسية عزمها على مساعدة من يريدون الهجرة إلى باكستان من كشمير على أن يتجمعوا في مكان واحد وعندما تجمع الكشميريون فتح الجيش عليهم النيران فقتل نصف مليون مسلم واقتحم الولاية فدارت معركة طاحنة بين المسلمين والهندوس وكان المسلمون يحاربون بأسلحة تقليدية أو بغير سلاح بينما حاربهم الهندوس بأحدث الأسلحة الأوتوماتيكية ورغم ذلك تمكن المسلمون من هزيمتهم.

ويزداد عدد المنضمين إلى الحركة الجهادية يوما بعد يوم حيث تتواصل العمليات الجهادية الباسلة ضد الاستعمار الهندوسي الذي انخفضت معنويات جنوده إلى حد كبير بسبب ما لاقوه من هزائم على يد مجاهدي كشمير مما اضطر كثير منهم إلى الفرار من الجيش كما تضاعفت الخسائر المادية التي تتكبدها الحكومة الهندية في مقاومتها غير المجدية للحركات الجهادية في كشمير إذ تصل التكاليف اليومية لقوات الاحتلال الهندي إلى ما يزيد عن مائة مليون روبية هندية مما جعل الهنود يتوجسون من أن يكون مصير الهند في حربها ضد كشمير مماثلا لمصير الاتحاد السوفيتي السابق نتيجة للجهاد الأفغاني.

ويقوم المجاهدون بالتخطيط للعمليات الجهادية ضد الهندوس كما يحبطون المؤامرات الهندوسية- في الوقت نفسه- تلك المؤامرات التي تستهدف خفض معنويات المجاهدين فقد دعمت الهند جبهة تحرير كشمير العلمانية في مواجهة حركات الجهاد الإسلامي التي تضم 95% من مجاهدين كشمير وقررت تحويل مسيرة تقوم بها الجبهة لعبور الجنود الهندوس بين كشمير الحرة وكشمير المحتلة، فتصدى لها المجاهدون وعجز المشاركون في المسيرة عن دخول كشمير وعندما حاول قائد المسيرة رفع علم كشمير المحتلة سقطت ساريته فوق رأسه من فرط اضطرابه وخوفه من المجاهدين.

وقد أسفر صمود المجاهدين عن اعتراف الحكومة الهندية بعجزها عن إبقاء كشمير تحت سيطرتها كما جاء على لسان وكيل وزارة الخارجية الهندي (جي إن دكشت) الذي اقترح أن تصغي الحكومة الهندية لمطالب الشعب الكشميري وتقبلها، كما أعرب وزير الدفاع الهندي عن قلقه بسبب القنوط واليأسفي صفوف القوات الهندوسية خاصة بعد تدمير المجاهدون لمقر القيادة العامة لقوات الشرطة الهندية في العاصمة الكشميرية سرينجر.. هذه العملية التي أدارت رأس الحكومة الهندية وجعلت وسائل الإعلام الغربية المنحازة مجبرة على الاعتراف بأن مجاهدي كشمير هم أصحاب اليد العليا في البلاد.

لقد تمكن مجاهدوا كشمير بكافة فصائلهم من تعقب تحركات جبهة التحرير العلمانية وأفسدوا مخططها للوقيعة بين المجاهدين وباكستان إذ نظم المجاهدون مسيرات رفعوا فيها الأعلام الباكستانية فوق سطح المنازل وجددوا إعلانهم رغبة الشعب الكشميري في الانضمام إلى باكستان الإسلامية وقد استشهد خمسة مجاهدين في المسيرة وتم تشييع جنازتهم في موكب مهيب شارك فيه حوالي 20000 مسلم بينما اختبأ الهندوس الجبناء وراء الجدران وفي الخنادق خوفا من قوة المسيرة ولا يتردد المجاهدون في التضحية بأنفسهم في عمليات انتحارية تستهدف تدمير المعسكرات الهندية في كافة مدن وقرى كشمير واختطاف كبار مسئولي الحكومة الهندية وهم ينتهجون أسلوب الهجمات المتكررة الخاطفة على القوات العسكرية الهندية في العاصمة الكشميرية وإصابة عدد من القيادات العسكرية الهندية بجروح خطيرة ومنهم رئيس وكالة المخابرات الهندية في نيودلهي.

إن حركة الجهاد مستمرة منذ ثلاثينيات هذا القرن ولكنها تصاعدت في شكل انتفاضة إسلامية جامحة منذ عام 1990م، حظيت بتأييد الشعب الكشميري كله وكذلك نالت دعم الحركات الإسلامية في كثير من الدول التي اتسمت مواقفها من القضية الكشميرية بالفتور بداية ولكنها صارت فعّالة بفضل الله ثم بفضل الحركات الإسلامية فيها والتي استطاعت أن تقنع حكوماتها بالصلة الوثيقة بين الاستعمارين الهندوسي والصليبي لحزها على اتخاذ مواقف إيجابية من الجهاد الكشميري خاصة بعد أن تمكن المجاهدون من القبض على جنود إسرائيليين في العاصمة سريتجر ويبلغ عدد المنظمات الجهادية في كشمير ثلاث عشرة منظمة اتحدت جمعيها في صورة (الاتحاد الإسلامي لمجاهدي كشمير) ويمثل حزب المجاهدين الجناح العسكري لحركة الجهاد التي تقودها الجماعة الإسلامية متجمعة تحت قيادة واحدة هي (مجلس الجهاد الموحد) كذلك اتحدت إحدى عشرة منظمة إسلامية وسياسية في الولاية تحت اسم (حركة تحرير كشمير) التي يتزعمها المجاهد الكشميري ( علي جيلاني)، ولا تتبني حركة الجهاد الإسلامي في كشمير استراتيجية عسكرية فحسب بل ثقافية وفكرية أيضا وذلك بهدف الحفاظ على المقومات التي تمثل الأساس القوي لصمود هذا الشعب في مواجهة المخططات الهندوسية لإبادة مسلمي كشمير.

وقد أدرك الهندوس أهمية هذه المقومات فسعوا إلى محوها وتشويهها خاصة بعد عام 1965م، حين أدركت الهند أن جهودها العسكرية لن تضمن لها استخدمها الاستعمار للقضاء على الإسلام في الأندلس وكذلك في جمهوريات آسيا الوسطى وبعد دراسة مستفيضة قررت الحكومة الهندية طمس المعالم الإسلامية في المناهج التعليمية واستبدال المعتقدات الهندوسية بها وتحويل المعاهد العلمية إلى أوكار لنشر الفساد والإباحية بترويج التعليم المختلط ونشر الرقص في المدارس.

كما عمد هذا المخطط إلى تشجيع الزواج بين المسلمين والهندوس لمسخ عقيدة الأجيال القادمة وارتبط بذلك إباحة الخمر وترويجها بالمجان وحذف الألفاظ العربية من اللغة الكشميرية لتعجيز النشء عن قراءة الكتب الإسلامية، كذلك بث الهندوس الخلافات الطائفية بين المسلمين ووظفوا وسائل الإعلام لتجريد مسلمي كشمير من هويتهم ومن أخطر ما انتهجه النسل بين المسلمين لتحويل الميزان السكاني لصالح الهندوس مع طمس معالم التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية في الولاية وقد تضافرت هذه الوسائل مع التصفية الجسدية وسفك دماء مسلمي كشمير ورغم اجتهاد الاستعمار الهندوسي في إنجاح هذه المخططات فإن الحركة الجهادية الإسلامية في كشمير أفسدتها عليه وظل الكشميريون محتفظين بهويتهم وانتمائهم الإسلامي، فقد اعتمدت هذه الحركة مجموعة من الإجراءات لمواجهة التآمر الهندوسي تمثلت فيما يلي:

* إنشاء المؤسسات التعليمية الإسلامية في أنحاء الولاية فهناك أكثر من (1200) مؤسسة لتخريج أجيال تحمل راية الدعوة الإسلامية وراية الجهاد لتحرير كشمير من الاحتلال الهندوسي أيضا.

* الاهتمام بنشر الدعوة بكل الوسائل، من اتصال شخصي وندوات ومؤتمرات وكتب ومجلات مع إنشاء المكتبات الإسلامية ودور القراءة والمكتبات للمطالعة وعقد الدورات وتنظيم المعسكرات والمخيمات التربوية.

* توحد صفوف الفصائل الإسلامية والأحزاب السياسية تحت راية الجبهة الإسلامية المتحدة لتجميع جهود المواجهة وتضم هذه الجبهة أكثر من عشرة أحزاب ومنظمات دينية وسياسية.

* إنشاء القرى الإسلامية النموذجية التي تمثل دويلات إسلامية مصغرة ونماذج حيّة للمجتمع الإسلامي الذي تدعو إليه الحركة الإسلامية.

* توعية الشعب الكشميري المسلم بالمخططات الهندوسية ليحذرها ويحبطها ولا يقع في فخاخها وتأييدا لجهود الحركة الإسلامية في كشمير قررت الحركة الإسلامية العالمية أن يكون يوم الثالث عشر من أغسطس عام 1992م، يوما للتضامن العالي مع الجهاد الكشميري قامت فيه الحركات الإسلامية في مختلف دول العالم بعقد المؤتمرات والندوات والمسيرات الشعبية تضامنا مع قضية الشعب الكشميري المسلم وناشدت المنظمات الإسلامية والعالمية العالم العمل على إجبار الهند على إجراء استفتاء عام يتقرر على أساسه مصير كشمير كما حثت الحكومات والشعوب الإسلامية على ممارسة ضغوط دبلوماسية تجبر الهند على تنفيذ قرارا الأمم المتحدة.

وليس ما استعرضناه هو كل انتصارات الجهاد الكشميري فما يتم في الخفاء وفي ظل التعتيم الإعلامي والانحياز الإخباري لوكالات الأنباء الغربية- أضعاف ما يسر به المجاهدون بوسائلهم الخاصة من عمليات تؤكد أن هؤلاء ذو عبقرية خاصة في المقاومة والجهاد منحهم الله- سبحانه وتعالي- إياها وورثوها عن سلفهم الصالح وزادها الاضطهاد الهندوسي قوة وتحفزا.

هكذا يؤدي الجهاد الإسلامي في كشمير واجبه.. ويبقى أن يؤدي العالم الإسلامي دوره المتوقع إزاء القضية الكشميرية عملا بقوله- تعالي:

{ وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربّـنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليّـا واجعل لنا من لدنك نصيرا } ( سورة النساء، آية 75 )


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
جثث قتلى من منظمة جيش محمد الكشميرية قتلتهم القوات الهندية في دورا بورا الكشميرية
----------------------------------------------------------------------

ويمكن تحديد بعض الأطر التي يمكن أن يتحرك فيها العالم الإسلامي وهو يساند الشعب الكشميري المسلم وهي:-

* توجيه اهتمام أكبر للقضية في وسائل الإعلام بإبراز معاناة مسلمي كشمير وجهادهم للتحرر من براثن الاستعمار الهندوسي.

* الحذر من مطامع الاستعمار الهندوسي ضد العالم الإسلامي وفهم ما تعنيه الصداقة الهندوسية لكي يتجنب الحكام المسلمون عقد علاقات ثنائية وثيقة بالهندوس.

* ممارسة الضغوط الدبلوماسية على الاستعمار الهندوسي لوقف عدوانه على مسلمي كشمير وحمله على تنفيذ وعوده وقرارات الأمم المتحدة الخاصة بإجراء استفتاء عام في كشمير.

* تكثيف الضغوط على القوى الكبرى- خاصة الدول دائمة العضوية في الأمم المتحدة- لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بتنفيذ قرارات هذه المنظمة فيما يتعلق بالقضية الكشميرية.

* دعم الجهود الإغاثية للمنظمات الإسلامية والأفراد لمد يد العون لمسلمي كشمير ومجاهديهم وكفالة عائلات الشهداء والجرحى والمعتقلين.

* المقاطعة الاقتصادية والدبلوماسية للهند حتى لا يساهم المسلمون في تقوية الاقتصاد الهندي الذي يوجّه لضرب الحركة الجهادية في كشمير.

---------------------------------------------------------
* يتبع.............













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 الريادة الإسلامية غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 26-Feb-2004, 06:16 PM   رقم المشاركة : 21



افتراضي


الجيش الهندي يعرض أسلحة وذخائر عثر عليها أثناء عملية دهم في كوبوارا (الفرنسية)
---------------------------------------------------------------

(-) من أبطال الجهاد في كشمير

إن هناك أبطالا ومجاهدين يقفون وراء الجهاد الكشميري بأرواحهم وأموالهم وكان لهم الفضل بعد الله في ردع العدوان الهندوسي وإحياء روح الجهاد بين أبناء الشعب الكشميري نذكر منهم:

البروفيسور/ أليف الدين الترابي نائب أمير الجماعة الإسلامية في كشمير الحرة والشيخ سيد علي جيلاني زعيم حركة المقاومة الإسلامية في كشمير المحتلة وغلام صفي أمير حزب المجاهدين وسردار محمد عبد القيوم رئيس حكومة كشمير الحرة سابقا وعبد الرشيد الترابي رئيس الجماعة الإسلامية ومحمد فاروق رحماني رئيس حركة تحرير كشمير وسردار عتيق أحمد خان المنسق العام لمؤتمر مسلمي كشمير وهو ابن المجاهد سردار محمد عبد القيوم.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
جندي هندي في مخبأ قرب الحدود مع باكستان (أرشيف)
------------------------------------------------------------------------

(-) الأستاذ/ علي الجيلاني {قائد حركة المقاومة الإسلامية في كشمير المحتلة}:

يعتبر الأستاذ على الجيلاني من أبرز القادة المعروفين لحركة المقاومة الإسلامية في ولاية كشمير المحتلة ومن القلائل الذين وقفوا ضد السيطرة الهندية على هذه الولاية وهو أديب ومفكر إسلامي كبير وقد لقى الجيلاني الكثير من ألوان التعذيب على يد القوات الهندوسية خلال الثلاثين سنة الماضية ورغم كل الابتلاءات والمصائب التي لحقت به فلا يزال صامدا بكل جرأة وشجاعة، كان أول اعتقال له في أغسطس سنة 1965م لمدة 13 شهرا ثم أعيد اعتقاله في مايو سنة 1965م وبنفس الطريقة عام 1980 حيث كان عضوا في جمعية الولاية.

وفي عام 1990م، اتحدت جميع الحركات التي تحمل راية الإسلام تحت اسم حركة المقاومة الإسلامية في ولاية كشمير المحتلة وأصبح الأستاذ علي الجيلاني هو الرئيس العام للحركة.

--------------------------------------------
* يتبع .......................













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 الريادة الإسلامية غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 28-Feb-2004, 09:58 PM   رقم المشاركة : 22



افتراضي

هدية لمن قرأ هذه الحلقة، سماع هذا النشيد المتعلق بمعاناة المسلمين في أقطار العالم


عليكم بدخول الى هذا الرابط:



http://www.islamichistory.net/forum/...id=190#post190













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 الريادة الإسلامية غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 28-Feb-2004, 10:32 PM   رقم المشاركة : 23



افتراضي

السلام عليكم
ماشاء الله , انه لا بد لهذه الأمة من قواد ونجوم يحملون همها , ويبكون لبكائها فحي هلا بهم واللخ شكرا لك اخي على هذه المعلومات وعلى هذه الأنشودة مع اني لم اسمعها بعد













التوقيع




 عبد الله ابن ياسين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 29-Feb-2004, 07:40 AM   رقم المشاركة : 24



افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

لا شكر على واجب، أخي (عبد الله ابن ياسين)، وحياك الله في هذا المنتدى.

بالنسبة للنشيد يحتاج لشغيله برنامج فلاش الاصدار الجديد:


لرؤية أفضل للفلاش يرجي تحميل مشغل الفلاش الإصدار الجديد إضغط هنا













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 الريادة الإسلامية غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-Mar-2004, 02:22 AM   رقم المشاركة : 25



افتراضي

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

DAL LAKE, KASHMIR


*ملحق: الملف الإجرامي للهندوس في كشمير


تقرير عن الممارسات الإجرامية لقوات الاحتلال الهندوسية في ولاية جامو وكشمير المحتلة نشر في مجلة (انديا توداي) الهندية تحت عنوان: شبح الموت.


(-) كشمير شبح الموت:

قام بزيارة جامو وكشمير السيد/ هارندر باويجا مراسل المجلة الهندية الأسبوعية (انديا توداي) الصادرة بالإنجليزية من بومباي ومعه مصور المجلة شراد سكسنية وقضيا أسبوعا في الولاية وشاهدا مأساة الشعب الكشميري، فحاولا نقل هذه الصورة الحزينة إلى قراء المجلة، وفيما يلي نص ما كتبه ذلك المراسل في تقريره حول الأوضاع السائدة في كشمير:

(الألم يسود أنحاء الولاية كلها والظلام يسيطر حيث فقد الوادي (كشمير) سحره الأخاذ وكأنه يفقد بريقه ونضارته وحرم أهله من متع الحياة وجمالها وخلت الولاية من السواح بعدما كانت تكتظ بهم حيث كان يزورها مئات الآلاف من محبي الجمال الطبيعي من أنحاء العالم وكانوا يفضلون قضاء صيفهم في ربوع هذه الولاية بين وديانها وأشجارها وأنهارها، وتنتج الولاية الفواكه وأهمها التفاح بكمية كبيرة وقبل ذلك تنقل من هنا إلى جهات الهند المختلفة ولكن التجارة الآن متعطلة تماما والبضائع بحاجة إلى النقل والتسويق والمتاجر مقفلة والأسواق مقفورة.

وأهالي كشمير يمتازون بأعمال التطريز وأعمال الزركشه ولكن المنتوجات بانتظار الشراء والبيع وسكان، وكشمير شغلهم شغل شاغل وهو أهم من شراء التفاح وتسويق المنتوجات والقيام بمهام التجارة وهو (اللعب بالموت) وهذا العمل منحهم شجاعة نادرة فالأحياء منهم يعدون القتلى ويدفنونهم ثم يخوضون في معترك العز والشرف وكأنهم تنزهوا عن الحب للدنيا والكراهية للموت، وهم تعودوا على العيش بجانب الموت.

ميدان (لال شوك) كان يعتبر مركزا لقياس الاتجاه الشعبي في الولاية كلها حيث مئات الآف من السواح كانوا يتجهون إلى الميدان لشراء القطع الفنية النادرة، ولكن اليوم يبدوا أن الميدان لشراء القطع الفنية النادرة، ولكن اليوم يبدوا أن الميدان جزء من المقبرة في الهدوء المطبق والرائحة الكريهة تعلو في كل مكان ومحلات التجارة والدكاكين لا تفتح إلا نادرا ومنتوجات كشمير الخاصة ولا سيما أقشمة ذات الجمال المزكشة والتطريز لا تزال في انتظار من يقوم بشرائها وهكذا فواكه كشمير الخاصة كالتفاح واللوز، ولكن ليس هناك السواح الذين يقومون بشراء هذه المنتوجات والفواكه ويبدوا أن أهم هموم أهل كشمير اليوم هو الحصول على الخضار وليس بيع اللوز.

وعرفت أعمال الكفاح في الولاية مفهوما جديدا للمقاومة، حيث جاءت بتعبير جديد لما هو عادي وما هو غير عادي في الأعمال اليومية فمثلا يعتبر وصول الخضار في السوق أمر غير عادي ليكون المراد منه أن الأوضاع في الولاية لا تزال تحت سيطرة الحكومة الهندية وهذا أمر محال، فلهذا الأمر العادي إذن هو وجود أي شئ في السوق.

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


ذكر لنا الطالب عبد الحميد بأنه قضى بعض أيامه على الأعشاب البرية بعد أن فقد المواد الغذائية ولكنه لم يفقد عزمه لمواصلة الكفاح وأن الأوضاع انحطت إلى درجة ليس بعدها درجة فليس هناك خيار سوى قبول التحدي، هكذا قد أصبح أمرا عاديا اليوم في الولاية بأن المرء إذا التفت إلى زوايا الطرق ومنعطفات الشوارع وجد الجثث المعذبة والأجساد الملطخة بالدم وكذلك الأمر العادي اليوم هو القتال المسلح بين الجيش والمناضلين وهجوم الشرطة على المنازل بتهمة إخفاء المسلحين والاشتراك في الشغب وتنظيم المسيرات الاحتجاجية. وتعود الناس على تكيف الواقع- فمثلا السيد/ أحمد (67 سنة) فلما يغادر منزله وإذا خرج من المنزل يضع ورقة مكتوبة باسمه وعنوانه مخافة أن يدركه الموت في الطريق ولا يعرف أحد هويته.

وقد ازداد دور المساجد بعد كساد السوق فتحولت إلى مكان تبادل الأغذية ونقطة الإيصال إلى المحتاجين إلى الأغذية والأدوية وفي نفس الوقت تستخدم ساحات المساجد كمخازن لتخزين كمية كبيرة من قماش الكفن الأبيض لاستعماله في تكفين الآف من المسلمين الذين ينالون المكفأت السخية من قبل قوات الاحتلال في صورة القتل والشنق.

ولكن الموت يبدو مشجع للحياة والحب للحياة الكريمة يزداد يوما فيوما ولو بتضحية الموتى، فمثلا كانت بحيرة (دل) تعتبر مركزا لتجمع السياح في الولاية ولكن أهالي كشمير اليوم يتجهون إلى مكان آخر يسمى (عيد كاه) أي مصلى العيد الذي تقع فيه مقبرة الشهداء التي قد أصبحت اليوم رمزا للتضحيات والفداء للشهامة والدين، وهنا تأتي الأمهات بأولادهن كي يتعلموا دروس الحرية والفداء (في سبيل الله) وقد يسمع زائر المقبرة أصواتا يتميز من بينها كلمات واضحة: (يا الله! ويل للهند وويل لقادتها).

يقول أحد العاملين في المقبرة أن جثث لاثنين إلى أربعة (من الشهداء) يوميا تصل إلى هذه المقبرة ومن بين القتلى المناضلون والأبرياء الذين تعرضوا بوابل الرصاصات الطائشة التي تطلقها الشرطة العسكرية وأفراد الجيش الهندي دون تمييز وسبب فمثلا إشفاق أحمد أحد المناضلين قتل ودفن هنا وبجانبه دفن الطفل (ثاقب بشير) عمره 18 شهرا إثر إصابته برصاص لشرطة العسكرية.

(هل هذا الطفل كان إرهابيا؟ وهل له دور في أعمال العنف؟ هذا السؤال الذي يسأله كل من يزور قبره، وهكذا المولوي فاروق الذي قد تعرض لاغتيال مدبر لا يعرف من مصدره.

قد تحولت مقبرة الشهداء إلى نقطة الانطلاق للأعمال النضالية والأمهات يزرن المقبرة ثم يلقين إلى أولادهن الأوامر بتقديم تضحيات مماثلة بدورهم في سبيل الحرية والدين، الكبار يسألون الصغار (ماذا نريد) الصغار يصرخون ردا على السؤال (نريد الحرية) عدد غير قليل من المسلمين الكشميريين يرغبون في حجز الأماكن القربية من المناضلين في المقبرة لدفنهم هناك.

وهكذا نرى البياع المتجولين أيضا يتجهون إلى مقبرة الشهداء بدلا عن أماكن السياحة مثل بحيرة (دل) حيث 600 قاربا منزليا تقف فارغة في انتظار من يستأجرها ومالكوها (القوارب) اهتموا بأعمال أخرى دون الاهتمام بقواربهم وقد يفقدون كل شيء بسبب هذا الإهمال ولكنهم يظفرون بقيمة الحرية وبدورهم في سبيل العزة والكرامة، ومع أن هذه القوارب نرى عليها لوحة مكتوبة عليها (للإيجار) ولكنه لا يعني إلا البطالة الكاملة، وجدير بالذكر أن الفنادق والمباني الخاصة بالسواح على شاطى بحيرة (دل) قد استولى عليها الجيش الهندي فيمكننا أن نرى الأكياس الرملية والإجراءات الأمنية الأخرى لحماية هذه المباني من الهجوم.

ولكن هذه المحاولات والإجراءات الحكومية لم تتمكن من منع الشعب الكشميري من مواصلة كفاحه ولا تمكنت من إعادة مكانة كشمير السياحية التي كانت تكسب للهند 600 مليون روبية سنويا.

وهكذا قد خسر أهالي كشمير كل ما كانوا يكسبون من السياحة والتجارة فمثلا توقف بيع التفاح الذي كان يعود إليهم ب (180) مليون روبية سنويا وكذلك بيع الصناعات اليدوية الذي كان يعيش عليه الآلاف من الكشميريين.

يسود سرينجر الصمت يخرقه صوت تبادل النيران بين حين وآخر أو وصول طائرة الخطوط الهندية إذا توفرت لها وسائل الأمن ولكن الطائرات أيضا تكون شيه خالية من الركاب إلا الموظفين الحكوميين أو أفراد الجيش، فلهذا سائق سيارة الأجرة الذي كان يكسب في السابق من ركاب الطائرات اليوم يجلس في انتظارهم دون جدوى لأن معظم ركاب الطائرات يكونون من الجيش وهم يتجهون إلى الثكنات في سيارات عسكرية. مثلا ذكر لنا السيد/ أشرف أحمد وهو شاب يسوق سيارة الأجرة، فقال: ذهبت إلى المطار الساعة الرابعة صباحا وانتظرت حتى الساعة التاسعة والنصف حيث وصلت الرحلة الأولى ولكنني لم أجد أي راكب لأن الركاب كلهم كانوا من الجيش فذهبوا إلى المعسكرات في السيارات العسكرية، وفي الرحلة الأخيرة وجدت راكبا في الساعة الثالثة والنصف عصرا بعد انتظار أكثر من 11 ساعة.


وكذلك ذكر لنا تاجر كشميري من طبقة (البراهمة) الهندوسية بأنني قررت أن أقوم بإغلاق محلي التجاري للسجاد الكشميري وذلك لأن الشركات التجارية ألغت عقودها معنا، وجدير بالذكر أن أكثر الفنادق في الولاية قد حجزتها الحكومة للضباط والمسئولين الكبار في الجيش الشوارع تخلو من المارة ولوحات الشركات والمؤسسات تقول قصتها بأسلوب آخر حيث قد حذفت كلمة (الهند) من أسماء هذه الشركات والمؤسسات وتجد الفراغ في مكانها. الطريق المقابل للكلية الإسلامية يحتفظ بذكرى (21) مايو 1990م، بأسلوب آخر حيث يجد المرء هناك كمية كبيرة متراكمة من الأحذية وكان في ذلك اليوم أن الجنود الهندوس أطلقوا الرصاص على مشيعي جنازة المولوي فاروق وقتلوا 53 منهم على أقل التقدير وكثير منهم لجأوا إلى أماكن مأمونة تاركين أحذيتهم ومدارسهم هناك وهذه الأحذية لا تزال موجودة في هذا المكان والزائر الذي يمر من هذا المكان ينظر إلى كمية متراكمة من الأحذية التي تعيد في ذاكرته وقائع الحادث الأليم.

هذا ومع أن بعض المدارس في الولاية لا تزال مفتوحة للدراسة ولكن الطلاب لا يتجهون إليها إلا نادرا فذكرت لنا السيدة/ نسيمة وهي معلمة: أن معظم المدارس قد أوقفت تشغيل باصاتها لأن تشغيلها أمر خطير، كما قررت المدارس أن أولياء الأمور للطلاب هم الذين سيكونون مسئولين عن ذهابهم إلى المدارس وإيابهم دون أدني مسئولية من المدارس، فلهذا حضور الطلاب في المدارس أصبح صعبا جدا.

ومع كل هذه الأزمات والأوضاع القاسية ليست هناك أية إمكانية لإقامة الأمن في الولاية، بل جو الكراهية يسود في أوساط الشعب الذي يزداد يوما فيوما وتشتكي النساء لما يقوم به الجنود الهندوس من السلب والنهب في المنازل وحتى لا يتركون الأطعمة والأغذية المختزنة لأيام الشقاء وتحكي لنا السيدة/ رفيقة وهي ربة البيت في حي (دعنا وراي) لمدينة سرينجر عاصمة الولاية:

هل هم يظنون تواجد مجاهد بداخل المطبخ؟ وهل يعتقدون بأن هناك فئة خاصة تقوم بالجهاد ضد الاستعمار بل لابد أن يعرفوا بأن كلنا مجاهدون حتى أنا مع أنني لا أحمل (كلاشنكوف) ولكن قلبي مع المجاهدين.

وهكذا الأطفال يتكلمون عن إرادتهم بحمل كلاشنكوف حينما يكبرون والحقيقة أن أهالي كشمير حينما يتكلمون عن إرادتهم لمواصلة الكفاح لتحرير الولاية يتبين أن الحب للحرية يغلب المنطق والعقل.

فمثلا نحن سمعنا السيد/ أشرف شيخ، مالك محل الصناعات اليدوية يقول- وهو يشير إلى طفله الرضيع في حضن زوجته-:

هذا سيكون مجاهدا عندما يكبر ولا أبالي بقتله خلال الكفاح لتحرير الولاية من الهند وزوجته كانت تبدو مرتاحت بهذا المصير لابنها.

والجانب الآخر وراء الأسلاك الشائكة يمثل نفس الاتجاه القنوطي ولا يمر يوم دون اغتيال شرطي أو عسكري، وهذا ما جعل الجنود والشرطة يخافو من المجاهدين وينتقموا من المسلمين المدنيين الأبرياء وهكذا تزداد لهم الكراهية في قلوب الشعب الكشميري يوما فيوما، كما أن الحكومة تطالب منهم إرساء قواعد الأمن وإعادة الأوضاع الطبيعية في الولاية وهذا ما يزيد عليهم الضغوط النفسية كل يوم.

ذكر لنا جندي هندوسي هذه الحالة النفسية للجنود وقال:

(منذ شهور والجنود مقيمون هنا بعيدون عن أسرهم وأهلهم) ويستمر الجندي في حديثه ويقول:

(يظن الناس بأننا نقوم بقتل الأطفال الأبرياء ولكنني أسألك بأن هل يمكن لك أن تطلق الرصاص على الطفل إذا كان في يدك مسدسا)

ولكن مع كل ذلك يستمر الجنود في القتال مع المجاهدين ولا تزال المواجهات مستمرة كل يوم جهة جديدة، وكلما يزداد عدد الموتى تستقر الكراهية في أعماق القلوب وهكذا لا يزال شبح الموت يلقي ظلاله في أنحاء الولاية.
---------------------------------------------------
* يتبع.........













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 الريادة الإسلامية غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-Mar-2004, 02:41 AM   رقم المشاركة : 26



افتراضي

(-) انتهاك حرمات النساء كشمير:

لقد صدر كتاب تحت عنوان للمؤلف (شبنم قيوم) من سرينجر بكشمير المحتلة وطبع باللغة الأردية في أغسطس 1991م ننتفى منه هذه الفقرة:

(أما عن عمليات اغتصاب النساء فإننا لا نملك سوى أن نطرق رؤوسنا حياءا وخجلا حين نسمع عن اغتصاب فتاة مسلمة أمام بصر والديها أو عن تجريد الفتاة المسلمة العفيفة من ملابسها حتى تكون عرضة لانتهاك العرض.

فهذه سكينة المرأة الكشميرية ذات الخمسة أولاد اغتصبها الهندوس وهذه حليمة البالغة من العمر أربعا وعشرين عاما تقول: (لقد هربت خوفا من الجنود الذئاب ولكنهم نجحوا في إلقاء القبض علىّ وانتهكوا عرضي).

والفتاة الصغيرة حسينة اختر التي تنتمي إلى قرية بالنكة فقد انتهك عرضها في أحد المعسكرات مما جعلها تنتحر في غرفتها تحت الضغط النفسي وقد نشرت قصتها على صفحات جريدة الصفا التي تصدر في سرينجر.

وليس أدل على الفجور الهندوسي بنساء كشمير من ذلك التقرير الصحفي الذي كتبته الصحفية الهندوسية السيدة/ سكماني سينج الممثلة لمجلة (الستريتد ويكلي أوف انديا) الصادرة في بومباي باللغة الإنجليزية بعد زيارتها لولاية جامو وكشمير المحتلة والتي قابلت خلالها بعض النساء المغتصبات على أيدي الجنود الهندوس وقد نشر هذا التقرير تحت عنوان (المحافظون أم المفترسون) وفيما يلي نص التقرير:


- المحافظون أم المفترسون

تقول رخسانة عمرها 16 سنة- من بالي بورة: ( إذا ظفرت بهم فسأمتص دماء هؤلاء الوحوش)

تقول شعلة 22 سنة- من بازي بوزة: ( لو دربوني عسكريا فأول عمل أقوم به اغتيال رجل اغتصبني وهتك عرضي)

تقول رابعة 29سنة من كبوارة: (حينما أشاهد عسكريا مسلحا أشعر كأنني سأتجه إلى مصيري في القبر)

هذه هي الصرخات اللاذعة التي سمعتها من النسوة اللواتي تعرضن لهتك الأعراض من قبل أفراد الجيش الهندي الذين أرسلو إلى ولاية جامو وكشمير لإعادة الأوضاع إلى الحالة الطبيعية منذ يناير العام الماضي وهؤلاء يعتبرون ( محافظي القانون) وحماة النظام وحراس الشعب من الإرهاب والفوضى والسلب والنهب.

ولكن هذه ليست هي الصورة الحقيقية لما يقوم به هؤلاء الجنود، وهم في أعين الشعب الكشميري القتلة والزناة والناهبون لأمتعة الشعب والبرابرة الذين يعذبون الأبرياء لمجرد الاتهام أو الشك وهم فوق أي قانون، فلا يحاسبهم أحد ولا يمنعهم من إذلال الشعب وإراقة دماء الأبرياء واليوم مشاهدة إنسان في الزي العسكري في كشمير تعني إشعال غيظ أهالي كشمير سواء كانوا من المدنيين أو الفلاحين أو القرويين وازدادت مخاوفهم حول السلوك الوحشي معهم ومع نسائهم.

المدن والقرى في كشمير كلها تشهد وتشاهد حوادث الاغتصاب وهتك بعدد لا يتصور في هذا العالم المتمدن وكأن الحكومة الهندية تعتبر عملية الاغتصاب وهتك الأعراض من قبل أفراد الجيش أمرا داخلا في مهمة الجيش الرسمية، بل لعلها تعتبرها عاملا مهما لاضطهاد المسلمين وإذلالهم على أيدي الجنود وأسلوبا مفيدا لإلقاء الذعر في قلوب الشعب الكشميري، وجدير بالذكر أن دائرة عملية الاغتصاب والانتهاك للأعراض على أيدي الجنود، لا تقتصر على القرى البعيدة والأرياف فحسب، بل يكاد المرء تدركه الحيرة عندما يعلم أن البنات في المدن أيضا يسقن إلى ثكنات الجيش لهتك إعراضهن في ضوء النهار وأمام أعين أقاربهم، يذكر المؤلف على سبيل المثال لا للحصر أن ثلاث شقيقات آنسات من الحي ( لال بازار) لمدينة سرينجر عاصمة الولاية، قد شقن إلى ثكنات الجيش حيث استمر الجنود ينتهكون إعراضهن ليومين كاملين.

مدينة ( كبوارة) التي تبعد 90 كليومترا عن سرينجر تقع في واد لولاب التي هي من أجمل مناطق كشمير وأشهر المناطق السياحية في الولاية ولكنها أصبحت اليوم (أشبع مكان) بسبب الممارسات العسكرية الإجرامية المتتالية. يبدو أن المهمة العسكرية في المنطقة تتركز في إخراج الرجال من المنازل واعتقالهم ومداهمة المنازل وكسر الأمتعة أو سلبها ثم الاغتصاب للنسوة حتى العجائز منهن والصغار كذلك، يذكر المؤلف هنا مثال ما حدث في قرية (تريكام) في محافظة كبوارة قبل الأيام قام الجنود بمحاصرة القرية ثم دخلوا في البيوت وقاموا بهتك اعراض النساء جماعيا ولا سيما أعراض الشابات الآنسات منهن وهكذا في قرية (تنجوارة) في المحافظة قام الجنود الهندوس بهتك عرض الآنسة/ ممتاز (18 سنة) جماعيا ثم قطعوا لحم إحدى خديها بأسنانهم وقد فقدت وعيها نتيجة لهذه العملية الإجرامية وحتى اليوم لم تعد إلى الوعي وكان بعد ذلك الحادث المؤلم أن أهالي القرية اضطروا إلى الهجرة إلى القرى المجاورة.

وفي قرية (ليدروا) علقت بنت عمرها 18 سنة بشجرة على رأسها ونالت صعقات كهربائية حتى الإغماء، ثم ضربت مرة أخرى وهي لم تعد إلى وعيها حتى الآن، وفي قرية (شوكي بل) في المحافظة قبض الجنود على رجل وزوجته ثم أخذوها إلى الثكنة ولقوا الرجل بشجرة ثم قاموا بهتك عرض زوجته أمام عينيه جماعيا، وهذا ما جعل الرجل وزوجته أن يفقدا وعيهما وهما حتى الآن لم يعود إلى وعيهما.

وجدير بالذكر أن هذه الحوادث الوحشية والمخزية التي هي وصمة عار على جبين الإنسانية انتهت إلى نتيجة سيئة للهند وهي أن الأشخاص الذين كانوا في السابق معارضين لها فقط قد تحولوا الآن إلى معاندين لها والذين كانوا في السابق محايدين لها انضموا إلى المناضلين ضدها حتى ولو عاطفيا.

يقول المحامي (ظفر شاه) مفسرا لهذا التحول في الأوضاع:
( لو واجهتك مشكلة مالية يمكنك أن تواجهها ولو بالتسول وهكذا تمر المشكلة ولكنك لو واجهتك صدمة عاطفية لا تستطيع تجاهلها أبدا، فلهذا الشخص الذي يضطر إلى الدفاع عن حرماته فهو لا يدافع عن نفسه فقط بل هو يقاتل لأخذ الثأر أيضا).

ويقول المحامي (ظفر شاه) أيضا:

(كيف يمكن لامرأة فقيرة قروية مواجهة الحاكم العسكري بل هي تخاف أنها لو ذهبت إلى ثكنة عسكرية فقد تتعرض للاعتداء مرة أخرى).

وحتى لو رضيت فتاة بالحضور في المعسكر، من يضمن لها بعدالة الحكم والجيش يحاول بكل أسلوب إلقاء الذعر في قلوب الشعب وكل ما يرتكبه أفراد الجيش من القتل وإحراق المنازل والتعذيب وهتك الأعراض وهو يكون لتحقيق هذا الهدف، فالجندي يحقق رغبة الجيش بهذه الأعمال الإجرامية فلماذا يعاقب؟ فالحقيقة أن الجيش يمارس أنواع العقوبات المختلفة ليتنازل الشعب عن مطلبه بإجراء الاستفتاء الشعبي وفقا لقرارات جمعية الأمم المتحدة لتقرير مصير الولاية

ولكنهم مهما يبررون لهذه الممارسات الإجرامية ومهما يحاولون اسكات نقاد هذه السياسة ولكن الواقع لا مفر منه هو أن كل خبر لهتك الأعراض أو الممارسات الإجرامية الأخرى يسكب زيتا على النار لكراهية ضد الهند ويقوي عزم الصمود منذ اليوم الذي وصل فيه الخبر الأول عن هتك الأعراض من قرية (جان بورة) قبل تسعة أشهر برز المجاهدون بهذه الكلمات بقولهم:

( نحلف بعزة الأخوات ودموعهن السيالة إننا سنأخذ الثأر) { لا يجوز الحلف بغير الله، لأنه شرك أصغر}

وهكذا تهتف النسوة: ( نحن لن نسكت على ما يحدث بنا بل سنقوم لنأخذ الثأر).

وهن الآن يستعدن لأخذ التدريب العسكري دفاعا لهن حتى يستعملن الخبرة العسكرية ضد المعتدي عليهن.

اختار الجيش والشرطة العسكرية الخطة الاستراتيجية الجديدة، هم يحرقون المنازل وهذه الإستراتيجية مهما تكون نافعة في رأيهم ولكنها لا يمكن أن تلين صلابة موقف الشعب الكشميري ضد الهند واستمرارهم في مطلبهم لإجراء الاستفتاء وفقا لقرارات جمعية الأمم المتحدة مهما بلغ الثمن ومهما خسروا، وإحراق المنازل يعني إتلاف بلايين من الدولارات وإتلاف الأرواح وهذا على حساب كشمير وشعبها ولكن ليس على حساب كفاحه.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ
*نهاية الحلقة الخامسة: كشمير المسلمة ( من سلسلة معاناة المسلمين في أقطار العالم).

* المرجع:

1-قطفتها لكم من كتاب كشمير المسلمة، للمؤلف فتحي شهاب الدين، الناشر: دار البشير للثقافة والعلوم- طنطا، سنة الإصدار 1999م.

2- مواقع متنوعة في الانترنت


* أتمنى من الله أن تكون هذه الحلقة قد نالت على إعجابكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
















التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 الريادة الإسلامية غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-Mar-2004, 12:47 PM   رقم المشاركة : 27
شيراز
بابلي



افتراضي

اخى الريادة لقد أبدعت أبدعت فعلا فى هذه الحلقة .
جعلتنا نستشعر عمق الجرح مدى القسوة و الظلم التى يعانى منها اخواتنا فى كشمير .
أخى جزاك الله الف الف خير













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 شيراز غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-Mar-2004, 03:53 PM   رقم المشاركة : 28
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ

 




افتراضي

بارك الله في هذا الملف المليئ بالحسرة والندامة وعض أصابع القهر لعى الذل الذي وصلنا إليه كأمة واحدة ولكنها ليست واحدة ..

يا أمة الألف مليون أين أنت ؟ تستباح الأعراض وتنتهك وتسفك الدماء البريئة ، وأمة الإسلام نائمة.

اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا والطف بأمة محمد يا رحيم يا كريم.







 التاريخ غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-Mar-2004, 05:49 PM   رقم المشاركة : 29



افتراضي

جزاءكما الله خيرا أختي العزيزة (شيراز) وأخي الفاضل (التاريخ) على مشاركتكما وعلى تشجيعكما لي من بداية هذه السلسلة على تكملتها التي لم تكن تنجح إلا بتوفيق من الله ثم تشجيعكما لي على مواصلتها والتركيز عليها، فحققنا سويا ما وصلنا إليه.

- ونظرا لتشجيعكما لي، فإني سأعكف على مواصلة هذه السلسلة، (بحلقة سادسة) سوف تكون قريبا أن شاء الله في هذا المنتدى.













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 الريادة الإسلامية غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-Apr-2004, 06:54 AM   رقم المشاركة : 30
العربي الغيور
مصري قديم



افتراضي

لن تقوم قائمه للامه الاسلاميه طالما ابتعدت الامه عن الجهاد (ذروة سنام الاسلام)
وشكرا على الافاده والسلام .







 العربي الغيور غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
معاناة, أقطار, المسلمة, ا

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 09:20 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع