« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: موقع متخصص لكيفية الربح من الانترنت لايفوتك (آخر رد :سماح انطاريس)       :: سلام من جديد يشرق عليكم بالخير أخوكم عادإرم (آخر رد :زمــــان)       :: أرسل رسائل موبايل مجانا بلا حدود (آخر رد :سماح انطاريس)       :: ذو القرنين (آخر رد :زمــــان)       :: اردني يجهز كهفا للسياح (آخر رد :زمــــان)       :: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة) (آخر رد :زمــــان)       :: ونشرب إن وردنا الماء صفوا .. ويشرب غيرنا كدرا وطينا !!! (آخر رد :زمــــان)       :: التماثيل التي مشت (آخر رد :زمــــان)       :: التماثيل التي مشت (آخر رد :زمــــان)       :: التماثيل التي مشت (آخر رد :زمــــان)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الكشكول




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 26-Apr-2004, 12:59 AM   رقم المشاركة : 1
اشبيلية
بابلي



افتراضي الموزاييك.. فن يمزج بين العبقرية والجمال



الموزاييك كلمة أعجمية تقابلها في اللغة العربية كلمة فسيفساء، ونحن نتداول الكلمتين معاً حين نريد الإشارة إلى هذا الفن، وإن كانت كلمة فسيفساء العربية هي الأفضل في الدلالة على فن يقوم بالأساس على تجميع قطع حجرية أو خزفية أو زجاجية صغيرة تعطي في النهاية الشكل المطلوب في صورة متفردة وبديعة.

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


*مدارس فسيفسائية متعددة:

وقد برعت المدرسة البيزنطية في تعميق فن (الموزاييك) بالأسلوب التعبيري الرمزي، وبرع فنانوها في استخدامه في تجميل الكنائس بخلفيات ذهبية وتقسيمات غاية في إبداع التصميم، في حين اتجهت المدرسة الرومانسية إلى الأسلوب الأكاديمي، وذلك لما يتمتع به روادها من مهارة ودقة في صياغة وصناعة خاماتها الزجاجية المطبوخة، والحصول على درجات لونية شديدة التقارب بعضها البعض، لدرجة أن المشاهد لهذه اللوحات الفنية لا يمكنه التفرقة بينها وبين اللوحات الزيتية، وتوجد هذه الأعمال الفنية الرائعة على جدران مباني كنيسة الفاتيكان بروما وأماكن أخرى متفرقة في إيطاليا.

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

*موزاييك إسلامي:

ولاشك في أن فن (الفسيفساء ) الإسلامي هو الأكثر تفرداً وتميزاً من بين كل فنون (الموزاييك) الأخرى، حيث يعتبر وحدة متميزة بذاتها رغم ما فيه من تنوع شديد الجمال والخصوصية، فعلي امتداد(14) قرناً من الانتشار في ربوع المعمورة، وبتحقيق الاتصال والامتداد والاتساع، لعب الفن الإسلامي دوراً هاماً في التأثير على الحضارات التي جاءت بعده ولايزال تأثيره شامخاً وموجوداً حتى الآن، ولايزال يفيض على حضارتنا المعاصرة، فالآثار الباقية من العصر الإسلامي الوسيط المتقدم تعطينا صورة بديعة عن شكل الحياة ووجوه الإبداع في ذلك العصر والذي تمثل بأفضل صوره في الزخارف الهندسية التي استخدمت بدقة في المساجد والأبنية التي بقيت لنا منذ ذلك العصر، واستمر استخدامها حتى أثناء العصر الإسلامي الوسيط المتأخر، أي في الفترة الممتدة بين نصف القرن الثامن وحتى القرن الخامس عشر الميلادي.
وقد استخدم الفنان المسلم منهجاً جديداً في فن الفسيفساء هو الذي حقق له تقطيع الفسيفساء بأشكال تميزه واختلافه عن الفنون الأخرى، وتجلى هذا الاختلاف في أبهى صورة في هندسية خماسية وسداسية وغيرها من الأشكال التي تنتمي للتصميم العام بألوانه المتباينة .
وقد شهدت مصر أروع أشكال الإبداع والابتكار في فن الفسيفساء، وخاصة في الأعمال الفنية التي يتم الاستعانة فيها بالأنماط الهندسية، ومنها (المشكاة) ذات الفسيفساء الرخامية الملونة. والتي تدل على انفراد فن الفسيفساء الإسلامي بخصوصية غاية في الاختلاف والتفرد.
أما في دول المغرب العربي فلا يزال الفنانون هناك يسيرون على نهج الأجداد، ويستخدمون الأنماط والأشكال النجمية والدائرية والخماسية والسداسية والرباعية والأشكال المعقوفة المصنوعة جميعها من مادة الرخام والخزف الملون، بحيث تعطي في تجميعها أشكالاً من الأطباق النجمية وغيرها من الزخارف الإسلامية التي يمكن استخدامها في أغراض عديدة مثل القباب والمحاريب والجدران والأرضيات.


*فسيفساء قبة الصخره :

وليس معنى ذلك أن فن الفسيفساء الإسلامي لم يستفد من فنون (الموزاييك) الأخرى التي سبقته، والحقيقة أنه استفاد منها وأضاف إليها وأعطاها الروح والنكهة الإسلامية الخاصة والمتميزة، ونستطيع أن نلمس ذلك بسهولة في النقوش واللوحات الموجودة في قبة الصخرة والجامع الأموي الذي اشترك في تزيينه فنانون إيرانيون مع الفنانين العرب، وهو مانراه أيضاً في تحف أخرى متناثرة في معظم دول العالم العربي والإسلامي.. وقصة هذا الامتزاج والتفاعل بين فن الفسيفساء الإسلامي والفنون الأخرى تبدأ منذ فتح العرب بلاد الشام حيث وجدوا هناك مدرسة فنية تنتمي إلى جذور ساسانية- هيلينية- بيزنطية، ووجدوا فنانين شوام تلقوا أساليبهم الفنية على أيدي فنانين من الروم، فاستفادوا من هذا الفن وقاموا بتطويره، وقد أتاح لنا العلامة الفرنسي (دي لوريه) باكتشافه لأجزاء نمطية الشكل كانت مغطاة بالملاط في الجامع الأموي فرصة جيدة للغاية للتعرف على مدى عبقرية وجمال هذا المزيج والحوار الفني بين الحضارة الإسلامية والحضارات الأخرى، وخاصة فيما نشاهده على مقربة من المدخل الرئيسي للجامع الأموي، حيث استخدم الفنانون الفسيفساء في رسم منظر لنهر رائع وعلى ضفته الداخلية أشجار ضخمة تطل على منظر طبيعي مليء بالرسوم لعمائر كثيرة بين الأشجار والغابات، ومن هذه العمائر رسم لملعب للخيل، ورسم آخر لقصور ذات طابقين وأعمدة جميلة، ورسم ثالث لفناء مربع الشكل وله سقف صيني الطراز، فضلاً عن عمائر صغيرة تبدو وكأنها مصنوعة بحيث تكون متراصة الواحدة فوق الأخرى، وفوق النهر توجد قنطرة تشبه قنطرة أخرى موجودة فوق نهر بردى في دمشق، مما جعل البعض يظنون أن هذه الرسوم قصد بها رسم مناظر من مدينة دمشق.
إذن فقد تبلور فن الفسيفساء بعد أن اكتملت الهوية الفنية الإسلامية، واتخذ لنفسه هذا الأداء والأسلوب الإبداعي بعيداً عن فن (الموزاييك) الغربي الذي اعتمد علي استخدام قطع صغيرة متشابهة هندسياً، ولذلك فقد تميز الفن الإسلامي بمنهج خاص يظهر بوضوح في المساجد والعمائر الإسلامية التي استوحى منها الفنان المسلم روحه الفريدة وقيمه الأخلاقية والاجتماعية والدينية وهو ماجعله يكتسب احترام العالم .




http://www.bab.com/articles/full_article.cfm?id=6061









 اشبيلية غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 26-Apr-2004, 11:30 AM   رقم المشاركة : 2
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

بارك الله بك اخت إشبيليا على هذا المقال الرائع , والفن الإسلامي هو بحر عميق وبه الكثير الكثير من الدرر













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Apr-2010, 11:51 AM   رقم المشاركة : 3
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

اسكنك الله فسيح جنانه اختنا اشبيليه













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 29-Jan-2012, 12:40 PM   رقم المشاركة : 4
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: الموزاييك.. فن يمزج بين العبقرية والجمال


تعيش هذه المهنة حالة من الركود
"الموزاييك".. حرفة دمشقية عريقة مهددة بالانقراض




دمشق- عرف الدمشقيون حرفة صناعة الموزاييك مع مطلع القرن التاسع عشر من خلال التنوع الكبير في منتوجاتها الخشبية المزخرفة والمطعمة بالفضة والصدف والعظم لتشكل قطع الأثاث المنزلية ومن ثم المكتبية.

وتميز الحرفي الدمشقي في هذه المهنة عن غيره من الحرفيين في المدن الأخرى مثل حلب والقدس حيث صار الطلب عليها من دمشق يتزايد مع الوقت.

وانتشرت في تلك الفترة وما تلاها ورش تصنيع الموزاييك في أحياء دمشق القديمة حتى بلغ عدد العاملين في هذه الحرفة في منتصف القرن العشرين نحو28 ألف حرفي كانوا يقدمون إنتاجهم بكميات كبيرة للسوق المحلية والأسواق المحيطة.

وتعتمد حرفة الموزاييك بحسب الحرفي العتيق أبو توفيق الكلاس على أنواع محددة من الأخشاب مثل خشب الجوز والزان والورد والليمون مبيناً أن هناك تقنية معقدة في تصنيع الموزاييك تعتمد على تنزيل نوع خشبي مختلف عن الخشب المحفور على شكل رسوم وتصاميم هندسية عديدة بالإضافة الى تطعيم الخشب بقشر العظم والصدف أو العاج.

ويشير الحرفي المسن لوكالة سانا إلى أن خطوات تصنيع قطعة الموزاييك تمر بعدة مراحل تبدأ بتصنيع الهيكل الخشبي باستعمال أنواع متعددة من الخشب حسب رغبة الحرفي ثم تلصق على هذا الهيكل صفائح الموزاييك بالغراء.

ويبين الكلاس أن صفائح الموزاييك تجهز بأخذ قضبان منتظمة ذات مقطع مربع أو مثلث أو متوازي الأضلاع بطول وسطي 25 سم ويتم جمعها على شكل هندسي وذلك حسب الرسمة المطلوبة ومن بعدها يتم تغريتها بعد ربطها بخيط.

وقال.. إن هذه القضبان تكون لها ألوان متعددة بعضها طبيعي وبعضها مصبوغ فاللون الأحمر هو من خشب الورد والأصفر من خشب الليمون أما العظم فهو أبيض وكان في الماضي يستعمل الحرفيون عظام الخيل وقد كان جميع هذه القضبان من أسرار المهنة.

أما اليوم فتعيش هذه المهنة حالة من الركود وتهديداً بالانقراض بسبب ارتفاع تكلفتها وانخفاض الطلب عليها في السوق المحلية في السنوات الأخيرة لتصبح مهنة سياحية تعتمد على الطلب الخارجي وللأثرياء فقط وهذا الأمر حد جداً من تصريف المنتجات ما أدى إلى هجر الكثير من الحرفيين لمهنتهم الجميلة.

ويعيد محمد فياض مسؤول البيت التجاري في اتحاد الحرفيين سبب تدهور هذه المهنة إلى ارتفاع الضرائب على المواد الأولية إلى جانب كساد الإنتاج ما أدى الى اغلاق الورش الصغيرة والمتوسطة تدريجياً كما أن الورش الكبيرة قلصت عدد حرفييها لتقدر على الاستمرار. وقال فياض إن دخول منتجات مشابهة للموزاييك وبأسعار رخيصة ومواصفات تجارية من ناحية الخشب والمواد المستعملة إلى جانب تنفيذها الآلي أثر سلباً على هذه المهنة التراثية والأصيلة المعتمدة على العمل اليدوي والحس الجمالي الحرفي العالي. كما أن عدم وجود جهة متخصصة بتسويق المنتجات التراثية بشكل عام والموزاييك بشكل خاص أثر على ناحية تراجع هذه المهنة فالحرفي مطالب اليوم بالبحث عن أسواق جديدة عبر المعارض المتعددة .

بدوره عبر الحرفي أبو خالد مخللاتي عن ألمه لما آلت إليه حرفة الموزاييك في العقدين الأخيرين.. فبعد أن كان لديه ورشة مؤلفة من سبعة معلمين وثلاثة صناع في التكية السليمانية بدمشق القديمة لم يعد يعمل معه إلا شاب صغير فالعملية التسويقية بتدهور مستمر أمام عدم وجود حماية حقيقية لهذه الحرفة من الزوال رغم كونها تشكل تراثاً يمتد لأجيال.

ويلفت الكلاس إلى أن أمر إيجاد الأسواق الجديدة لا يستطيع الحرفيون بمفردهم أن يحققوه ما يتطلب جهودا من عدة جهات حكومية وحرفية واقتصادية خاصة لتحقيق النمو والتطور لهذه المهنة كغيرها من الصناعات الوطنية المهمة والذي يعود بالربح على الجميع.

وأضاف.. أن مسألة إعفاء الحرفيين من الضرائب مع إمكانية تأمين المواد الأولية بضرائب مخفضة يمكن أن يحقق الانتعاش للكثير من الحرف ومنها الموزاييك التي باتت بأمس الحاجة للدعم كمنتج تراثي وطني أصيل يعبر عن هوية أقدم مدن العالم.

وكانت الجمعية الحرفية للشرقيات اتفقت مؤخراً مع محافظة دمشق على استثمار أرض في منطقة باب شرقي مساحتها ثلاثة دونمات ونصف الدونم بحيث تؤمن مكاناً لأربعين ورشة كما توجد خطة قيد الدراسة لاستثمار مكان بالتعاون مع محافظة ريف دمشق ينتظر أن تستوعب نحو 200 ورشة.‏

وتعاني نحومئة ورشة بدمشق معظمها في مناطق المخالفات من سوء المكان الذي تعمل فيه كونه غير مخصص للأعمال الحرفية وضمن أحياء سكنية بالإضافة إلى 300 ورشة أخرى في ريف دمشق معظمها في جرمانا وجوبر وجسرين.‏‏ -سانا-












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 19-Apr-2012, 11:36 AM   رقم المشاركة : 5
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: الموزاييك.. فن يمزج بين العبقرية والجمال

الفسيفساء السورية.. علامة فارقة في تاريخ الفن الإنساني





رنا رفعت


أثرت الفسيفساء السورية عبر التاريخ الإنساني الفن العالمي قاطبة منذ العصر الهلنيستي آواخر القرن الرابع قبل الميلاد مرورا بما تلاه من مراحل زمنية متعاقبة فقد استطاع الإنسان السوري أن يحتل مركز الصدارة في هذا الفن الذي مهدت له صناعة استخدمت منذ غابر الأزمان لأغراض جمالية بحتة أغناها الفنان السوري قديما بابتكارات لا تحصى تنوعت موضوعاتها و سماتها من عصر الى آخر متحولة الى فن قائم بذاته نهلت منه كل الحضارات الإنسانية من مشرق الأرض إلى مغربها.

وتشير التنقيبات الأثرية في مختلف المواقع الأثرية ولاسيما أنطاكيا وأفاميا وتدمر وشهبا ومريامين وبصرى ودير العدس إلى ابتكارات فن الفسيفساء الذي تطور على الأرض السورية خلال قرون من الزمن ليؤرخ العهد الإسلامي لنقلة نوعية في هذا الفن تجلت في سلسلة طويلة من الأعمال الفسيفسائية الرائعة والتي استوحى كثير منها أفكاره من الثقافات العالمية المتنوعة.

ويشير الدكتور الباحث خليل المقداد في كتابه "الفسيفساء السورية والمعتقدات الدينية القديمة" إلى أن الاكتشافات الأثرية الحديثة قد شملت معظم المواقع الأثرية على امتداد سورية والتي تعرف بمواقع العصور الكلاسيكية وخاصة في الكنائس والأديرة والكاتدرائيات ما جعل من سورية حديثا أحد أهم الأقاليم وأكثرها غنى وثراء وازدهارا وأيضا إيثارا لدراسة الفسيفساء القديم.

ويضيف الباحث أن الابتكارات الفسيفسائية منذ أصولها وحتى القرن الثالث بعد الميلاد ارتكزت على الميثيولوجيا الإغريقية والرومانية والشرقية من حيث الأفكار والألوان والنماذج والأساليب حيث أثبت الفنان السوري براعة استثنائية في تطوير هذا الفن ودفعه إلى الأمام باستعمال التدرج في اللون والضوء ورسم الصور والمشاهد التمثيلية والمسرحية في هذه الأعمال.

وكان للفنان السوري كذلك الريادة في تطبيق أسلوب التبدل في الحركة والذي حرر العمل الفسيفسائي من التعابير الجامدة عبر تراكيب ذات حدة حركية فعالة ونشاط ديناميكي عال كما قام بإغناء التعبير التزييني من خلال الذوق المتجدد والذي استخدم فيه الديكور المخضر وكثف من العناصر الهندسية الأصلية إلى جانب ما تلاه من إدخالات جديدة وفق ما تقتضيه كل مرحلة من أذواق فنية واجتماعية وعقائدية ما مهد لانطلاقة لامعة ومبدعة امتدت شيئا فشيئا لتشمل كامل أراضي الإمبراطورية والمدن السورية القديمة.

كذلك تؤكد الوثائق والدراسات التاريخية أن القرن الثاني الميلادي شكل محطة فارقة في تاريخ الفسيفساء السورية حيث شهدت سورية مرحلة ازدهار عمراني وفني كبير انعكس على هذا الفن وأدى إلى انتشاره واتساع رقعته في كافة المدن السورية كجزء من تطور حضاري يسجل التاريخ أن كل من كان موءثرا أو منفذا أو مبرمجا فيه كان سوريا أو ينتمي إلى جذور سورية بمن في ذلك الحكام والأباطرة والمهندسون والفنانون.

وتوضح المكتشفات الأثرية أن الفسيفساء السورية وبعد مرورها بسفر طويل من الانتقال والتحول اعتلت هرم هذا الفن لتصبح مصدر الهام وايحاء لكل فناني العالم ومبدعيه في هذا المجال مرتكزة على إرث محلي عريق تمت فيه ترجمة وتصوير المفاهيم والرؤى المختلفة في كل قطاعات الحياة وضمن صبغة حيوية اعتبر التجديد واحدا من أبرز سماتها كما تظهره مجموعة من الأعمال واللوحات الفسيفسائية الخالدة.

ولدى استعراض أهم وأجمل هذه الأيقونات تبرز إلى الواجهة السجادات الرائعة في خربة المفجر ولوحة الجنة في المسجد الأموي وفسيفساء مسجد قبة الصخرة وقصور الحلابات وعمرا والمشتى والحير الغربي والشرقي، بالاضافة إلى كل من لوحات "النساء الأمازونيات المقاتلات والصيادات"و محاكمة حوريات البحر النيريد و سقراط والحكماء الستة الآخرين والاحتفال بعودة أوليس والخادمات و ربة الأرض جي وآلهة الفصول الأربعة المكتشفة في أفاميا.

ولاتقل شأنا بطبيعة الحال عن كل ما سبق ذكره كل من لوحة أسطورة الخلق والآلهة جي وأيون وبروميثيه و لوحة تبرج فينوس المعروضة في المتحف الوطني في السويداء ولوحة أخيل في جزيرة سكيروس المكتشفة في تدمر و مشهد المائدة في مدينة شهبا وسواها من الأعمال التي أغنت التاريخ الإنساني والحضارة البشرية.

وفي هذا الإطار تشكل تجربة الفنان روءوف بيطار علامة فارقة في حقل الاشتغال الفسيفسائي نظرا لاعتماده تقنية مبتكرة يستبدل من خلالها الحجارة بالخشب كأساس للوحاته الفنية التي تتنوع بين التاريخية والإبداعية الى جانب ما يسميه اللوحات التأملية والتي تقوم في عناصرها الفنية على مجموعة من حيثيات علوم الطاقة والتأمل.

ويعمل الفنان بيطار على تصوير الشخصيات التاريخية التي برزت خلال المسيرة الحضارية الطويلة لسورية التاريخية منذ الألف الثالث قبل الميلاد انطلاقا من العهد الاغريقي فالروماني وصولا إلى حضارات الكنعانيين والفينيقيين والآشوريين والكلدانيين والسريان والحثيين والبابليين والآراميين والأنباط وغيرهم بالاعتماد على مجموعة كبيرة من الوثائق والشروحات التاريخية.

ويوضح بيطار أنه يلجأ في عمله إلى تكبير الصورة الوثائقية أولا لتتوضح ملامحها فتبرز تفاصيلها وخطوطها وأبعادها ليصار بعد ذلك الى تظهير الظلال القاتمة ثم لصقها على الخلفية الخشبية من اللوحة كمرحلة أولى من العمل الذي يستخدم لإنجازه أخشابا طبيعية خالصة.

ويشير إلى أن تحضير ما تحتاجه اللوحة الواحدة من آلاف الحبيبات الخشبية التي يبلغ حجم الواحدة منها سنتمترا مكعبا هو واحد من أصعب مراحل العمل قبل ان يتم نحت كل حبة و لصقها على الأرضية الخشبية مؤكدا أنه يفضل استخدام أخشاب الزيتون والجوز والتوت والسرو والصغيرون لما توفره من تنوع لوني يغني عن استخدام الألوان والأصبغة الصناعية التي تعجز في حال من الأحوال عن مقاربة السحر اللوني الموجود في الطبيعة.

ويمكن اعتبار مشغل الفنان بيطار الموجود في حي الصليبة في اللاذقية متحفا تاريخيا فريدا من نوعه لما يضمه من أعمال فنية تجمع بين التوثيق والابداع الفني بحيث يصعب احصاء هذه الأعمال التي لم تلق طريقها كما يجب الى الضوء الاعلامي ومنها لوحة للملك أنطوخيوس الثالث الذي أعطى لسورية الطبيعية حدودها القصوى في الحرب السورية الخامسة التي جرت خلال الأعوام ما بين 202 و198 قبل الميلاد.

ويضم المتحف المصغر لوحة للمعماري المبدع أبولودور الدمشقي مهندس طريق الحرير الذي عمل في روما في النصف الأول من القرن الميلادي الثاني والذي أكدت العديد من المدارس المعمارية النقدية أن إبداعاته المعمارية حملت في طياتها خصائص هيلنستية سورية في واحدة من أبرز هذه اللوحات يصور بيطار ملك سورية السلوقي سلوقس نيكاتور الذي أسس مدينة اللاذقية في القرن الثاني قبل الميلاد وأطلق عليها اسم والدته لاواديسيا.

إلى جانب ذلك هناك لوحة للإمبراطورة الرومانية جوليا دومنا زوجة سبتيموس سيفيروس الذي شاءت الأقدار كما تذكر الوثيقة التاريخية المرفقة باللوحة أن يصبح إمبراطورا على روما لترافقه زوجته في رحلاته وانتصاراته وكانت جوليا دومنا التي اشتهرت بجمالها وذكائها وحكمتها ومنحتها روما لقب أم الوطن قد ساعدت من خلال مرافقة زوجها الدائمة على انتشار النفوذ الثقافي السوري في روما.

ومن الأعمال المهمة أيضا لوحة حمورابي وملاكه الحارس والتي احتاجت لتنفيذها الى ما يقرب من 12ألف حبة كما احتاج تنفيذ لوحة ماريان رمز الثورة الفرنسية أكثر من 19000 حبة أما الجارية المصغرة لأوروبا بنت أجينور ملك فينيقيا في صور فقد احتوت على أكثر من 21 ألف حبة الى جانب لوحة لزنوبيا ملكة تدمر ولوحة سرجون الآكادي ولوحة جلجامش ولوحة الآلهة الأم المرضع وعشتار آلهة الحب والخصب وزينو الفينيقي وآشور بانيبال وملكي صادق ونبوخذ نصر وسواها.

ويؤكد بيطار أنه سعى في مشروعه الفني إلى استلهام تاريخ سورية كمادة أساسية لكل أعماله تأكيدا على الحضارة العريقة التي قامت منذ آلاف السنين على هذه الأرض وما ساهمت به من إثراء كبير للتاريخ الإنساني وللحضارات البشرية منذ آلاف السنين.













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الموزاييك, العبقرية, بين

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي الانتقال إلى العرض العادي
العرض المتطور العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 04:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع