منتديات حراس العقيدة
الصراع العربي الصهيوني من الغزو الصليبي إلى الغزو الصهيوني و إنهم يعرفون قيمة التاريخ

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: إسرائيل.. مصير محتوم بالزوال (آخر رد :النسر)       :: موضوع حذف ولماذا (آخر رد :قطر الندى)       :: مكوّنات الأمة.. الثقافة والهوية والدولة (آخر رد :النسر)       :: أيام في قازان /1 (آخر رد :الذهبي)       :: الرد بمسؤلية وجدارة على ،المنتدى في خطر ياأدارة...لتاج حححححول (آخر رد :اسد الرافدين)       :: المنتدى في خطر يا ادارة (آخر رد :الذهبي)       :: الاصل التاريخي لقبائل الحياينة المغربية. (آخر رد :guevara)       :: السومريون (آخر رد :النسر)       :: الامير خالد بن يزيد الأموي .. رائد علم الكيمياء --تاريخ منسي (آخر رد :قطر الندى)       :: أحمد حسن الزيات (آخر رد :قطر الندى)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> المشاركات المتميزة



كنوز الملك "توت عنخ آمون (صور)

المشاركات المتميزة


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 03-May-2004, 04:54 PM   رقم المشاركة : 1
اشبيلية
بابلي



افتراضي كنوز الملك "توت عنخ آمون (صور)


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


كنوز الملك "توت عنخ آمون" عند اكتشافها فى مقبرته بوادى الملوك بالأقصر سنة 1922.



ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

مقبرة "توت عنخ آمون" عند اكتشافها سنة 1922، أما التمثال الملون الذى يظهر فى هذه اللقطة المركبة فقد عُثر عليه فى المقبرة وهو يمثل الفرعون "توت عنخ آمون".




ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

لقطات لكرسى العرش الخاص بالملك "توت عنخ آمون" والذى عُثر عليه بمقبرته بوادى الملوك بالأقصر. لاحظ روعة الصُنع ودقة التفاصيل وجمال الألوان وتناسقها؛ ومازالت الألوان زاهية حتى يومنا هذا، حتى أنه يخيل للناظر أن الكرسى تم الانتهاء من صنعه بالأمس القريب وليس من آلاف السنين!




قلادة إله الشمس

تعتبر مجموعة مجوهرات "توت عنخ آمون" من أشهر وأندر مجوهرات ملوك مصر الفرعونية، حيث تضم هذه المجموعة عدداً كبيراً من القلادات والأقراط والتيجان، من بينها القلادة الصدرية المزخرفة والمصنوعة من الذهب والفضة وحجر الخلقدونى - العقيق الأبيض المدخن، بالإضافة إلى العقيق الأحمر وحجر الكالسيت واللازورد والفيروز وحجر الاوبسيديان والزجاج الأبيض والأسود والأخضر والأحمر والأزرق.



ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

قلادة إله الشمس.



وتعتبر هذه القطعة واحدة من أجمل مقتنيات مجوهرات "توت عنخ آمون". وقد تم تسجيلها بكتالوج "كارتر" برقم "5"267، حيث يبلغ ارتفاعها 14,9 سم وعرضها 14,5 سم.

والتكوين الزخرفى لهذه القلادة شديد الصعوبة والدقة والتعقيد، حيث يتكون الجزء السفلى منها من زخارف نباتية وزهرية، فى حين يتكون الجزء الأوسط من شكل زخرفى على صورة صقر مصنوع من الذهب المرصع بطريقة الكلوازونيه، وباسط جناحيه ممسكاً بين مخالبه بعلامتى "شين"، بالإضافة إلى الرمزين النباتيين "زهرة اللوتس" للوجه البحرى و"نبات الأسَل" أو "السَّعاد" للوجه القبلى.

وقد برع صانع القلادة فى الاستعاضة بجسم ورأس الصقر بجعران مصنوع من العقيق الأبيض المدخن والذى يرمز إلى "خبرى" - إله الشمس عند وقت الفجر أو الشروق .. وعلى جانبى الصقر نجد ثعبانين مقدسين كل منهما يحمل قرص الشمس فوق رأسه.

فى حين يحمل الجعران فوق قدميه الأماميتين - بدلاً من قرص الشمس التقليدى - رمزاً من الرموز الشهيرة لكل من الشمس والقمر، يتكون من المركب الإلهى المقدس، ومن فوقه العين اليسرى للإله "حورس"، وهى العين التى أنقذها الإله "تحوت" والذى يتمثل على هيئة رجل برأس طائر "الإبيس" (وأحياناً بأشكال أخرى). وتحيط بجانبى العين - عين "حورس" - حيتان مقدستان على رأس كل منهما قرص الشمس وتحملان معاً الهلال، وبداخله القرص الكامل للقمر الذى يتضمن بدوره نقشاً يمثل الملك واقفاً بين الإلهين "تحوت" و"رع".

وتعتبر هذه القطعة من المجوهرات من القطع التى لها علاقة وثيقة بتتويج الملك، حيث ترمز فى مجملها إلى ميلاد ملك جديد لحكم مصر، وهو ابن لإله الشمس ويتولى العرش فى بداية سنة قمرية جديدة، ويتم عرض هذه القطعة النادرة بين مجموعة مجوهرات الملك "توت عنخ آمون" بالمتحف المصرى بالقاهرة




ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ



ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

لقطات لجانب من مجوهرات الملك "توت عنخ آمون".


بوق توت عنخ آمون

عثر "هوارد كارتر" على بوق "توت عنخ آمون" المصنوع من الفضة وبوق آخر من النحاس سنة 1922 م، وذلك داخل لفة من أعواد النباتات كانت موضوعة فى حجرة الدفن بمقبرة الملك "توت عنخ آمون" بـ"وادى الملوك".


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

وقد نُقل البوق الفضى إلى المتحف المصرى بالقاهرة، ويبلغ طوله 58 سم، ويصل اتساع الناقوس (أوسع أجزاء البوق) إلى 8.8 سم، بينما يتراوح اتساع الأنبوبة بين 1.7 سم (عند طرف البوق الذى يُنفخ فيه - فم البوق) و2.6 سم (عند نقطة اتصال الأنبوبة مع الناقوس). وقد صُنع البوق من الفضة المطروقة، مع شريط رفيع من الذهب للزينة حول حافة الناقوس، وفم مصنوع من الذهب الرفيع الخالص. ويُلاحظ أن الأنبوبة المخروطية والناقوس كانا أصلاً عبارة عن قطعتين منفصلتين تم لحامهما بالفضة.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

تُزين أحد جوانب ناقوس بوق "توت عنخ آمون"، زهرة اللوتس وخراطيش الملك "توت عنخ آمون" (الخراطيش هى أشكال بيضاوية مكتوب بداخلها اسم شخصية ملكية أو إله)، بينما يوجد على الجانب الآخر للناقوس مشهد للإله "بتاح" Ptah (على اليمين) وهو يستقبل الآلهة "آمون" Amun (فى الوسط) و"رع-حاراختى" Ra-Harakhty (على اليسار). وقد عُثر بداخل البوق المصنوع من الفضة على قلب بنفس شكل البوق مصنوع من الخشب wooden core.

كان البوق فى مصر القديمة يُسمى "شينب" Sheneb، وكان يُعتبر آلة موسيقية عسكرية، وكنا نجد البواقين (المبوقين - الذين ينفخون فى البوق) بالقرب من الملك فى الحروب والاحتفالات العسكرية. وقد تم تسجيل صوت بوق "توت عنخ آمون" سنة 1939 م فى المتحف المصرى بالقاهرة لصالح الإذاعة البريطانية BBC. وأثناء النفخ تكسر البوق لقدمه، ولكن تم إصلاحه وأمكن تسجيل الصوت بنجاح.



ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

صورة اُلتقطت أثناء تسجيل صوت بوق "توت عنخ آمون" فى المتحف المصرى بالقاهرة سنة 1939 م، وذلك قبل لحظات من تهشم البوق نظراً لقدمه (تم إصلاح البوق بعد ذلك وأمكن تسجيل الصوت بنجاح).


http://www.ncpd.org.eg/Encyclopedia/data/egypt31.htm







 اشبيلية غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-May-2004, 07:17 PM   رقم المشاركة : 2
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

ماشاء الله , هذا شيء جميل وصور جذابة . اشكرك على نقل هذا الموضوع لنا













التوقيع

  النسر متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-May-2005, 11:06 PM   رقم المشاركة : 3
الدوسري



افتراضي

موضوع اكثر من رائع شكرا اخي العزيز







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-May-2005, 03:48 PM   رقم المشاركة : 4



افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اهلا أختي اشبيلية وجميل هذا الموضوع

لقد قمت بزيارة المحتف المصري عشرات المرات وبكل مرة يبهرني حقاً غرفة الجواهر لتوت عنخ امون بجوار غرفته التي بها التابوت والقناع ، رهيبة بجمالها ، بصراحة هى اكثر غرفة اظل بها وقت طويل بلاضافة لغرفة التي بها الجثث المحنطة

أحسنتي وبصراحة لقد استفدت من تلك المعلومات الجديدة علي والتي هي عن الالات الموسيقية مثل الشينب ، ورائعة تلك الصور

شكراً اختي لك على النقل المفيد ، واتمنى ان تستمري لدينا بالتاريخ القديم

سلام













التوقيع



 القمر المجهول غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Aug-2005, 06:23 PM   رقم المشاركة : 5
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

للرفع رفع الله قدركم

وأدخل صاحبته فسيح جناته













التوقيع

  النسر متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Sep-2005, 12:38 PM   رقم المشاركة : 6
شيراز
بابلي



افتراضي

توت عنخ أمون
اللغز المحير يرفض كشف أسراره
توت الصغير يثير خلافاً أثرياً بالقاهرة



رغم أن الملك توت عنخ أمون نال شهرة واسعة منذ اكتشاف مقبرته على يد العالم الانجليزي هوارد كارتر عام 1922م إلا أن الفرعون الذهبي الصغير ما يزال يمثل لغزاً محيراً أمام علماء المصريات في العالم، فالملك الصغير توت لم يحقق في حياته كفرعون أمجاداً مثل التي حققها غيره من الفراعين غير أن اكتشافه أحدث دوياً كبيراً وكان من أهم الاحداث البارزة في القرن العشرين.

ومنذ اكتشافه ما تزال التساؤلات تقف حائرة أمامه حول حياته وأصوله ونشأته وانتمائه وظروف وفاته وكنوزه ولم تتوقف محاولات العلماء لفك طلاسم هذا الفرعون الصغير الذي يمثل حلقة مفقودة في التاريخ الفرعوني وشهدت القاهرة مؤخراً محاولة تقدمت بها بعثة علمية من جامعة واسيدا اليابانية تستند إلى تجربة جديدة ومثيرة وهي استخدام مادة دي, إن , إيه للبحث في الجينات الوراثية لمومياء توت عنخ أمون من أجل التوصل إلى حقيقة أصول هذا الملك الصغير والاسرة التي ينتمي إليها.

وأثار الهدف الذي تسعى إليه البعثة اليابانية الكثير من التخوفات والخلافات بين علماء الآثار بمصر فمنهم من يرى ضرورة إجراء هذه التجربة للكشف عن ألغاز توت الصغير فيما يرى آخرون عدم جدوى هذه التجربة ويشككون في أهداف البعثة اليابانية وأن لها أغراضا أخرى.

ورغم أن المجلس الأعلى للآثار قرر تأجيل عمل البعثة اليابانية إلى أجل غير مسمى إلا أن القضية ما تزال مثارة ما بين الدعوة إليها ورفضها في الأوساط العلمية والأثرية.

إتاحة الفرصة :

يؤكد الدكتور مصطفى العبادي عضو اللجنة الدائمة للآثار على أهمية إجراء هذه التجربة لإتاحة الفرصة لاكتشاف المزيد من الحقائق العلمية وكشف الغاز هذا الفرعون الصغير.

ويقول د. العبادي انه لو كان هناك أي مجال لحدوث أضرار بالمومياء من جراء هذه التجربة لم نكن نحن كعلماء آثار وأعضاء في اللجنة الدائمة الموافقه على قيام بعثة جامعة واسيدا اليابانية بعمل أية دراسات وخاصة أن الجزء الذي سيتم إجراء البحوث عليه لن يزيد عن ملليمتر واحد من جسد المومياء كما سيتم إجراء هذه التجارب داخل مصر وفي حضور علماء الآثار وأساتذة التحاليل المصريين وأن الهدف من الموافقة على قيام البعثة اليابانية على القيام بمثل هذه الاختبارات هو تأكيد الحقائق وإثباتها بالطرق والأساليب العلمية المتطورة واكتشاف الأشياء المجهولة الخاصة بالملك توت عنخ أمون بالاعتماد على التكنولوجيا المتطورة التي تملكها البعثة اليابانية.

من جهة يقول د 0 نصري اسكندر أستاذ صياغة الآثار وخبير المومياوات ان تاريخ الأسرات الفرعونية مرتبك في معظمه ويتضمن أسراراً غير معروفة ويحاول الباحثون الكشف عنها، ولذلك فإن هذه الدراسات تفيد في ترتيب أوراق التاريخ وتمنع اختلاط الانساب.

وعن محاولة البعثة اليابانية يقول خبير المومياوات لابد أولاً أن ننفي تهمة العبث من جانب علماء الآثار بمصر وأن الهدف من عمل البعثة اليابانية هو كشف بعض أسرار هذا الملك الصغير بعمل دراسات وأخذ عينة لإجراء هذه الدراسات ، وحتى نتمكن من معالجة المومياء يجب التعرف على مكوناتها وبدون مادة دي, إن, إيه كيف نتعرف على الجين الوراثي للمومياء للتأكد من الأنساب.

وقد حاولنا من قبل تصنيف امنحتب الثالث حسب الاحجام من خلال أشعة إكس وهو في مواصفاته الجسمية والبدنية بعيداً عن مواصفات أسرته فتأكدنا من الحقائق بأسلوب علمي وعلى هذا يجب ألا نشكك دائماً في البعثات العلمية الأجنبية.

تخوفات وانتقادات :

في مواجهة الاراء السابقة أثيرت تخوفات كثيرة تجاه المحاولة اليابانية واستخدامها لمادة دى, إن, إيه ولم تقتصر التخوفات على علماء الآثار بل امتدت إلى أساتذة التحاليل الطبية والوراثية,وأكد د, زاهي حواس مدير عام منطقة آثار الهرم أن أعمال مثل هذه البعثات الاجنبية قد تفتح المجال أمام الخرافات والأباطيل التي يروق للبعض إطلاقها حول التاريخ المصري القديم فمن الممكن ان تخرج علينا نتائج مغلوطة تدعي أن هذه المومياء تعود إلى أصول غير مصرية.

ويضيف د, زاهي حواس أن اختبارات ال دى, إن, إيه لم يثبث لها جدوى علمية على المومياوات حتى الآن فلماذا يتم تجربتها الآن!!

ويرى د, زاهي حواس أنه يمكن للبعثة اليابانية أن تقوم بدراسات أكثر فائدة من موضوع ال دي, إن, إيه باستخدام الاجهزة المتطورة لديهم لعمل أشعة الجسم والرأس لتحديد سبب وفاة توت عنخ أمون.

وبهذا يمكن التوصل إلى فائدة علمية بدلاً من اختبار مادة دي, إن, إيه التي أثبتت النتائج عدم جدواها علمياً في مجال المومياوات.

من ناحيته يعترض الدكتور محمد صالح مدير عام المتحف المصري السابق على إجراء مثل هذه التجارب مؤكداً أنها سبق وأن أجرتها جامعة أمريكية منذ 8 سنوات ولم تصل إلى شيء ولم تعلن حتى هذه اللحظة نتائجها وخاصة حول العلاقة الوراثية بين توت عنخ أمون وامنحتب الثالث كما أخشى أن تكون هذه التجربة مجرد دعاية إعلامية أكثر منها أهدافاً علمية خاصة أن مادة دي, إن, إيه لم تظهر أ ي نتائج من قبل باستخدام خلايا المومياوات، ومنذ فترة مضت قام أستاذ طب أسنان بأمريكا بفحص المومياوات الملكية بأشعة أكس وحاول التأريخ للعائلات الملكية بفحص الأسنان وشكل الرأس والجمجمة وأصدر كتابين في ذلك استفاد هو من ترويجهما ولكن ظلت المشكلة لتوت عنخ أمون أنه كان ملكاً يحيط به الغموض حتى في نسبه هل أبوه هو اخناتون أم امنحتب الثالث ، أما الدكتور محمد عبدالرحمن أستاذ الآثار المصرية بإحدى جامعات المانيا يقول بداية أود التأكيد على أن المومياوات تراث لا يجب العبث به وخاصة مومياء توت عنخ أمون التي شهدت العديد من أعمال البحث والمحاولات المستمرة لكشف ألغازها حتى أصيب معظمها بأضرار بالغة نتيجة هذه المحاولات، ويجب أن نعلم أن ما تبقى من مومياء الملك الصغير ليس كثيراً ولذلك يجب حمايتها من أي عبث تحت دعوى البحث بأساليب جديدة.

وتجاه المحاولة اليابانية يقول د, محمد يجب التأكد أنه لا يوجد أغراض أخرى غير البحث العلمي فهناك دائماً أغراض سياسية ودينية تقف وراء هذه المحاولات وقد رأينا قبل ذلك العبث بالمومياء التي اقترنت بفرعون موسى وهو ما ظهر واضحاً عندما سافرت مومياء رمسيس الثاني لإجراء دراسات عليها بالخارج لمعرفة سبب وفاته وهل توجد أملاح على المومياء بما يفيد غرق موسى أولاً.

كذلك يجب الانتباه جيداً للمحاولات التي تجري حول صله توت عنخ أمون الوراثية فهذه الفترة التاريخية على وجه الدقة تحتاج إلى حرص شديد فقد تتسرب بعض التحليلات المغرضة بما يتنافى مع أهداف البحث العلمي.

استنساخ توت :

وعن استخدام مادة دي إن, إيه وهل يمكن استغلالها في استنساخ مومياء أخرى لتوت عنخ أمون عن طريق العينة المأخوذة يقول الدكتور أحمد مستجير أستاذ علم الوراثة ليس مستغرباً استخدام هذه العينة في الاستنساخ إن عاجلاً أو آجلاً لأن التجارب في هذا السياق تتطور باستمرار.

ويقول د, مستجير ان مادة دي, إن , إيه تستخدم في مجال معرفة الانساب والفصائل عن طريق المكون الحقيقي للجينات وأن الدنا هي الاحماض الامينية المكونة لنواة الخلية الحاملة للعوامل الوراثية أو الجينات وبالتالي فإن تحليلها يمكن العلماء من تحديد الصفات والجينات الوراثية لصاحبها ويأتي الاهتمام بهذا النوع من التحليل من أجل تحديد عدد ونوعية الجينات التي تحملها الكروموسومات.

أما فيما يتعلق بإجراء هذه التحاليل على المومياوات فقد بدأت هذه الابحاث تجرى في المانيا منذ سنوات ثم في انجلترا وتتبناها حالياً الولايات المتحدة الامريكية، وأغلب الابحاث التي أجريت على المومياوات القديمة والحفريات فشلت ولم تصل إلى درجة عالية من النقاء والحساسية لأن المومياء تتعرض للتلف أو لعوامل التعرية عند خروجها من البيئة التي حفظت بها ونحن لسنا ضد الأبحاث العلمية ولكن نفضل تأجيل إجرائها على المومياوات حتى نتوصل إلى نتائج أكيدة.

http://www.suhuf.net.sa/2000jaz/dec/22/wn5.htm












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 شيراز غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 26-Oct-2005, 05:10 AM   رقم المشاركة : 7
سعد محمد



افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ألف مبروك .. لقد سعدت بهذا الخبر شكراً لك اخي الكريم على هذا الموضوع شكراً لك اخي الكريم على هذا الجميل







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Jan-2006, 12:52 AM   رقم المشاركة : 8



افتراضي

وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو













التوقيع


اذا لم تضف شيئ الي الحياة فاعلم انك زائد عليها !

 موسى بن الغسان غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 28-May-2006, 12:03 PM   رقم المشاركة : 9
ملكة مصر



افتراضي

جزاك الله خيرا ... موضوع جميل جدا و شيق

الملك توت عنخ آمون من أشهر ملوك مصر بسبب

هذه المقبرة المذهلة التى أكتشفت كاملة و كذلك

بسبب أختفاءوه الغريب و المرجح أنه بالقتل فهو مازال

لغزا محيرا لعلماء الآثار








 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 18-Jun-2006, 10:01 PM   رقم المشاركة : 10
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي

اقتباس:
للرفع رفع الله قدركم

وأدخل صاحبته فسيح جناته







الصور المرفقة
19.gif‏ (14.5 كيلوبايت, المشاهدات 54)






التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آمون, صور, عند, كنوز المل

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 11:03 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع