« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: رضا العبد بقضاء ربه (آخر رد :النسر)       :: المغرب والملك (آخر رد :مرتقب المجد)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: المسلمات العالمات ، تراث غابت شمسه!! (آخر رد :ابنة صلاح الدين)       :: نصائح غالية (آخر رد :ابنة صلاح الدين)       :: إنطلاق مشروع دعوة العمالة الهندية الى الإسلام فهل تعرف عامل هندي غير مسلم (آخر رد :ساكتون)       :: دول الغرب تنادى بتطبيق الشريعة الاسلامية فى الاقتصاد (آخر رد :أمان)       :: رجب طيب اردوغان...والسياسه التركيه (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الكشكول




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 01-Jul-2004, 07:55 PM   رقم المشاركة : 1



افتراضي أسباب سقوط الدول

إن شاء الله سوف ابدأ سلسلة جديدة تتكلم عن أسباب سقوط الدول وسوف ابدأها بما عندى من مصادر وهى عن الدول الاسلامية وسأحاول ان اوجد مصادر لسقوط باقى الحضارات والكتاب الذى سوف ابدأ به هو كتاب (دراسة لسقوط ثلاثين دولة إسلامية ) للدكتور عبد الحليم عويس .

وان شاء الله انوى فى الكتابة عن اسباب تكون الدول .

اترككم مع مقدمه المؤلف :

أوراق ذابلة من حضارتنا

دراسة لسقوط ثلاثين دولة إسلامية

إهداء
لا أزال أؤمن بأن ثمة دورا كبيرا ينتظر الأمة المسلمة ، ولا أزال أؤمن بأن حركة التاريخ التي هي من سنن الله سوف توقف هذه الأمة أمام قدرها المحتوم ‏.‏‏.‏ لتؤدي واجبها نحو البشرية التائهة ‏.‏‏.‏

فإلى الذين يساعدون التاريخ ، كي تقف هذه الأمة في مكانها الصحيح ‏.‏‏.‏ وكي تؤدي دورها الصحيح ‏.‏‏.‏‏.‏

إليهم ‏.‏‏.‏ وحدهم ‏.‏‏.‏ أهدي هذا الكتاب

بين يدي هذه الصفحات

المكتبة الإسلامية والتاريخية حافلة بالدراسات والقصص حول الصفحات الوضيئة من تاريخنا ‏.‏ ولكم كتب الكاتبون حول صناع الحضارة الإسلامية ، ولكم أطنبوا في الحديث عن أبطالنا ، وعن فضلنا على أوربا ‏.‏‏.‏ وغير أوربا ‏.‏

ولقد ظهر تاريخنا من خلال التركيز ، وكأنه تاريخ أسطوري ، وكأن الذين عاشوه وأسهموا في صنعه ملائكة ليسوا بشرا ‏.‏‏.‏ ‏!‏‏!‏

ولقد كان هذا المنهج في التناول خطيرا من عدة وجوه ‏:‏

أولا ‏:‏ لأنه ترك مهمة التحليل العلمي لتاريخنا كتاريخ بشر لهم مزايا وغرائز - لأعداء هذا التاريخ ، فراحوا يركزون على الجوانب السلبية في هذا التاريخ ، وصادف هذا هوى من بعض العقليات التي كانت تسأم التركيز على الماضي بهذه الصورة غير الموضوعية ، وبالتالي ‏.‏‏.‏ انساقت هذه العقليات وراء جماعة المستشرقين الذين يدرسون تاريخنا ‏.‏‏.‏‏.‏ من نقطة الانطلاق المحددة ، وهي تشويه هذا التاريخ وأصحاب هذا التاريخ ‏!‏‏!‏

ثانيا ‏:‏ وفي غمرة الانبهار العقلي بالمناهج الاستشراقية ‏.‏‏.‏ ضاعت بحكم رد الفعل حقائق موضوعية تتصل بهذا التاريخ ، وانقسم الناس حول هذا التاريخ قسمين ‏:‏ قسم يرفضه بالجملة ، ويراه عقبة في طريق التقدم والمستقبل ، وقسم آخر يراه كل شيء ، ويراه من جانبه العالمي الإيجابي هو النموذج الحرفي الذي يجب إعادته وتكرار نمطه ‏.‏

وبين طرفي النقيض ‏.‏‏.‏ يمكن أن توجد الحقيقة ، ويمكن أيضا أن تسقط الحقيقة ‏.‏‏!‏‏!‏

ثالثا ‏:‏ لقد صرفنا منهج التركيز على المدح عن الاستفادة الحقيقية من تاريخنا ، ولعل بعض الناس قد وقر في أذهانهم بفعل هذا التركيز ، أن ما نعانيه في هذا القرن من مشكلات حضارية ، ومن تحديات مصيرية ، هو نموذج لم يتكرر في تاريخنا ‏.‏‏.‏ وهم يشعرون - لذلك - بيأس شديد ، ولعلهم يحسون ، وإن كانوا لا يفصحون بأننا لن نعود إلى استئناف مسيرتنا - نحن المسلمين - وبأننا لم يعد لدينا ما يمكن أن نعطيه للحياة في عصر القوة النووية والمركبات الفضائية ، نحن الذين نستورد الساعات والسيارات والآلات البسيطة ‏!‏‏!‏ ‏.‏

إن هذا الكتاب ‏.‏‏.‏ يتناول ‏"‏ أوراقا ذابلة من حضارتنا ‏"‏ من خلال تركيزه على سقوط دول إسلامية بعضها كان درسا أبديا حين كانت الأمراض خبيثة وفتاكة ، وحينما ذهبنا نطلب الدواء من عدونا ‏.‏‏.‏ فكانت فرصته لإعطائنا السموم القاتلة ‏.‏‏.‏ ولعل هذا الدرس لم يتضح بجلاء إلا في الأندلس وجزر البحر الأبيض المتوسط كصقلية ‏.‏‏.‏

ولعل من الملاحظات التاريخية أن القرن الذي شاهد سقوط غرناطة - آخر مصارعنا في الأندلس ‏(‏ 1492م ‏)‏ كان نفسه الذي شاهد سنة 1453م - الفتح الإسلامي الخالد للقسطنطينية ، ذلك الفتح الذي كان من آثاره عند الإنصاف التاريخي حماية المسلمين لفترة تزيد على خمسة قرون ‏.‏‏.‏

لقد سقطت الأندلس ‏.‏‏.‏ كعضو اجتمعت فيه كل عناصر السقوط ، وكان لا بد من بتره ‏.‏‏.‏ فحقت عليه كلمة الله ‏!‏‏!‏

ولقد ظهرت قوة أخرى فتية زاحفة من أواسط آسيا كي تبني للإسلام تاريخا جديدا ‏.‏‏.‏ ولقد أرعبت هذه القوةُ الأحقادَ الأوربية الصليبية ثلاثة قرون على الأقل ‏.‏

إن درس الأندلس لا يجوز أن يغيب عن بالنا ، ولقد كانت عناصر السقوط فيه تتشكل من عدة نقاط بارزة ‏:‏

أولا ‏:‏ الصراع العنصري الجنسي

ثانيا ‏:‏ ارتفاع رايات متعددة بعيدة عن راية الإسلام الواحدة المتصلة بالنفوس والعقول ‏.‏

ثالثا ‏:‏ استعانة مسلمي الأندلس بالأعداء ضد بعضهم البعض ‏.‏‏.‏‏.‏

وكل العوامل الأخرى ‏.‏‏.‏ تدور حول هذه النقاط بطريقة أو بأخرى ‏!‏ ‏!‏ ولقد دفع مسلمو الأندلس جميعا ثمن أخطائهم ‏:‏ دفع الحكام الثمن حين أذلهم الله وسلبهم ممالكهم ، وهل ننسى أشعار ابن عباد البائسة ، حين أذله الله على يد المرابطين في ‏"‏ أغمات ‏"‏ بالمغرب الأقصى ‏؟‏‏؟‏ وهل ننسى قولة ابن صمادح حاكم ‏"‏ ألمرية ‏"‏ وهو يموت ‏:‏ ‏"‏ نغص علينا كل شيء حتى الموت ‏"‏ ‏؟‏ وهل ننسى دموع ‏.‏‏.‏ أبي عبد الله - آخر ملوك غرناطة ‏.‏‏.‏ حين رحلت به سفينة العار مودعة آخر وجود إسلامي في أوربا ‏.‏‏.‏ رحلت به على أنغام الأمواج الهائجة ‏.‏‏.‏ وكلمات أمه المسكينة تدوي في سمعه ‏:‏ ‏"‏ ابك مثل النساء ملكا لم تحفظه حفظ الرجال ‏"‏ ‏!‏‏!‏

ولقد دفع الشعب الإسلامي الثمن حين استسلم لأمثال هؤلاء الملوك ‏.‏ ولم يأخذ على أيديهم ، فأحرقت دوره ، وسلبت أمواله ، وأرغم على تبديل دينه ، بل وتغيير اسمه ، وحرمته الصليبية الآثمة أبسط حقوق الإنسان ‏!‏‏!‏

على أن ‏"‏ الأوراق الذابلة من حضارتنا ‏"‏ كانت مجرد تغيير في هيئة الحكم بحثا عن طموح شخصي ، أو انطلاقا من دعوى عنصرية ، أو دفاعا عن نعرة مذهبية، أو فشلا من دولة كبيرة جامعة كالعباسيين والأمويين في السيطرة على كل ما تحت يدها ‏.‏‏.‏ مما يمنح الفرصة للمطامع أن تظهر ، وللنعرات أن تحكم ‏.‏

ونحن لا نستطيع القول ‏:‏ بأن هذه الأوراق كانت كلها خيرا أو شرا ، ولعل بعضها كان لفتة قوية للدول الكبرى كي تسير في الطريق الإسلامي الصحيح ‏.‏‏.‏ كما أننا كذلك لا نميل إلى القول ‏:‏ بأن هذه الصفحات التي أدت إلى تغيير دولة بدولة أو حكم بحكم كانت تسير بالأمة في طريق الهاوية ‏.‏‏.‏ فلا شك أن ثمة مزايا أخرى يمكن أن تكون قد تناثرت على الطريق ‏.‏

إنني لا أميل إلى ما يعتقده البعض من أن التاريخ يسير في طريق عمودي ‏.‏‏.‏ سواء إلى أعلى أو على أسفل ‏.‏‏.‏ عن تجربة تاريخنا الإسلامي تكشف لنا أن حركة التاريخ في دائرة الحضارات الكبرى الجامعة - كالحضارة الإسلامية - حركة لولبية - إن صح هذا التعبير - فثمة انحناءة إلى أسفل في جانب تقابلها انحناءات إلى أعلى في جوانب أخرى ، فهي حركة دورية تنتظمها مراحل الهبوط والصعود ‏.‏‏.‏ الهبوط بفعل التناحر والفساد الداخليين ، والصعود بفعل الاستجابة لتحديات خارجية قوية ‏.‏ ومن اللافت للنظر أن مراحل الهبوط - في التجربة التاريخية لهذه الأمة - قد ارتبطت بأوضاع داخلية ، فهذه الأمة لم تضرب من خارجها بقدر ما ضربت من داخلها ، بل إن الأعداء الخارجين لم ينفذوا إليها إلا من خلال السوس الذي ينخر فيها من الداخل ‏.‏‏.‏ ولقد أفادنا الأعداء بتدخلهم كثيرا ، وغالبا ما كان لتدخلهم فضل إيقاظ الضمير الإسلامي ، أو إعلان الجهاد العام ، أو إظهار ‏"‏ صلاح دين ‏"‏ أو ‏"‏ سيف دين ‏"‏ مما من شأنه أن يجمع المسلمين تحت راية واحدة ‏.‏

لقد كانت الأمة المسلمة قادرة بما فيها من عناصر القوة الكامنة على الاستجابة للتحديات الخارجية ، كأروع ما تكون الاستجابة للتحديات ، ولو لم ترهق هذه الأمة - في أغلب مراحل تاريخها - بحكام يشلون حركتها ، ويخنعون أمام أعدائها ، ويبددون من طاقتها حفاظا على أنفسهم ‏.‏‏.‏ لو لم تكن هذه الظاهرة مستشرية على هذا النحو ، ولو أن هذه الأمة قد تركت لفطرتها وتراثها وقيمها وحضارتها التي غرسها ورعاها الإسلام ‏.‏‏.‏ لو تم هذا لكان في الإمكان أن تحدث منعطفات كثيرة في تاريخ هذه الأمة ‏.‏ هي لصالحها ‏.‏‏.‏ ولحساب رقيها وازدهارها‏.‏

لقد حاولت من خلال هذه الأوراق الذابلة أن أمد الطرف - في تاريخنا الإسلامي - إلى آفاق ثلاثة ‏:‏ الأندلس ‏(‏أوروبا‏)‏ ، والمشرق العربي بخلافتيه الكبيرتين ‏(‏ العباسية والفاطمية ‏)‏ والدول التي تبعتهما ، ثم المغرب العربي ‏.‏‏.‏ وهي الأجنحة الثلاثة الشهيرة التي تزعمت العالم الإسلامي ، ومثلث القيادة الفكرية والسياسية بالنسبة لمسلمي العالم ‏.‏

ولم تكن الأوراق التي اخترتها إلا مجرد نماذج من هذه الأجنحة ‏.‏ ولربما كانت هناك دول أخرى كفيلة بمدنا بشارات من شارات طريق السقوط ‏.‏‏.‏ لكن الاستقصاء ، فضلا عن صعوبته ، لم يكن من أهداف هذه الصفحات ‏.‏

إن هذا البحث ‏.‏‏.‏ وجبة خفيفة من وجبات تاريخنا ‏.‏ لكنها وجبة من نوع خاص ‏.‏‏.‏ ليست زاخرة بأنواع الدسم والمشهيات ، فإن جسم الحضارة كأجسام الأفراد - لا يستقيم بالدسم الدائم ‏!‏‏!‏

وهذا البحث دعوة لتشريح تاريخنا من جديد ‏.‏‏.‏ وبجرأة ، فلأن نشرحه نحن - بإنصاف - أولى من أن نتركه لأدعياء المنهج العلمي يشرحونه - بحقد وعنف وإجحاف ‏.‏‏.‏ ‏!‏‏!‏

وهو كذلك بحث للذين يقرءون تاريخنا ‏.‏‏.‏ ليتعلموا ، أو ليناقشوا ، أو ليعرفوا معالم المستقبل ‏.‏

وتبقى في النهاية كلمة ‏:‏

لسوف تبقى هذه الأمة ، ولسوف تؤدي دورها ، لسوف تقوم من عثرتها ‏.‏‏.‏ هكذا يقول لنا معلمنا العظيم ‏.‏‏.‏ ‏"‏ تاريخنا ‏"‏ ذو الأربعمائة وألف سنة - أطال الله عمره‏!‏‏!‏

ولقد كبونا كثيرا ‏.‏‏.‏ ثم قمنا
ولقد حاربنا العالم كله ذات يوم ‏.‏‏.‏ ونجونا ‏.‏‏.‏ وانتصرنا ‏.‏‏.‏ فقط ثمة شرط واحد ‏:‏ أن نعرف من أين نبدأ ، وإلى أية غاية نريد ‏!‏‏!‏ ودائما يعلمنا تاريخنا أن آخر أمتنا لن يصلح إلا بما صلح به أولها ‏.‏













التوقيع



http://www.addado.com/

 محمد الفاتح غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 02-Jul-2004, 01:09 AM   رقم المشاركة : 2
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي

رائع أخي الفاضل محمد الفاتح أحسن الله إليك لقد قلت لنا عندما بدأت سلسلتي عن سلاطين الدولة العثمانية أنك ترغب بالكتابة عن سقوط الدول و ها أنت ذا تفي بوعدك جزاك الله كل خير و أتمنى لك من كل قلبي السداد و التوفيق نفعنا الله بعلمك و زادك من فضله إنه كريم جواد . و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته .













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 02-Jul-2004, 02:21 PM   رقم المشاركة : 3



افتراضي

جزاك الله خيرا على تعليقك اخى الكريم ابو خيثمة.

ولكنى كنت اطلب منك ان تفعل ذلك ونشارك معك لانى كنت مشغول جدا فى الفترة السابقه ولكن الاعضاء عندهم حق فى التركيز على سلسلة واحدة او اثنين وعند النتهاء منها ندخل فى غيرها ولكن هذا الموضوع بالذات هام جدا ولا يحتمل التأجيل لذا قررت ان اسرع به على امل فى مشاركه باقى الاعضاء ومشاركتك اخى ابو خيثمة ايضا معى فى الكتابة .

فان شاء الله عقب سقوط الدولة سوف اقوم بتلخيص اسباب السقوط وان كان هناك اضافات على كتابه المؤلف سوف اضيف راجيا منك ومن الاخوة من عنده اضافات لا يبخل علينا بها .

وجزاك الله خيرا ووفقك الله وزادك من علمة ونفع بك الاسلام والمسلمين .

اخوك ومحبك فى الله محمد الفاتح













التوقيع



http://www.addado.com/

 محمد الفاتح غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 02-Jul-2004, 06:46 PM   رقم المشاركة : 4
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي

حياك الله أخي الحبيب محمد الفاتح و جزاك ألف خير و شكراً جزيلاً على ثقتك بي و انا معك بعون الله ، و لن أبخل عليك إطلاقاً بأي تعليق أو إضافة أراها ملائمة أو تغني الموضوع أكثر أحسن الله إليك و بارك في جهودك و فتح عليك أكثر فأكثر . و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته .













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Jul-2004, 05:09 PM   رقم المشاركة : 5



افتراضي من قصص سقوطنا في أوروبا

* آخر خطواتنا في أوروبا

* أحفاد صقر قريش يسقطون

* وسقط ملوك الطوائف

* قصة الفردوس المفقود

* وقصة أخرى من الأندلس

* ركن من الفردوس يسقط

* سقوط غرناطة ‏"‏ آخر مصارعنا في الأندلس

آخر خطواتنا في أوروبا

قصة ‏"‏ الغنيمة ‏"‏ في تاريخنا غريبة ، والدرس الذي تلقيه علينا - كذلك - أغرب‏!‏‏!‏

لقد بدأت أولى هزائمنا بسبب الغنيمة ، ولقد وقفنا مرغمين - عند آخر مدى وصلت إليه فتوحاتنا ، بسبب الغنيمة - كذلك ‏!‏‏!‏

فقصة الغنيمة ‏.‏‏.‏ هي قصة الهزيمة في تاريخنا ‏.‏

كان قائد المعركة الأولى هو الرسول عليه الصلاة والسلام ‏.‏‏.‏ وخالف الرماة أمره، وخافوا من أن تضيع فرصتهم في الغنيمة ‏.‏‏.‏ فكانت ‏"‏ أحد ‏"‏ وشهد الجبل العظيم استشهاد سبعين رجلا من خيرة المسلمين ‏.‏‏.‏ بسبب الغنيمة ‏.‏‏.‏ نعم بسبب الغنيمة ‏!‏‏!‏

وكان قائد المعركة الأخيرة ‏"‏ عبدالرحمن الغافقي ‏"‏ آخر مسلم قاد جيشا إسلاميا منظما لاجتياز جبال البرانس ، ولفتح فرنسا ، وللتوغل - بعد ذلك - في قلب أوروبا ‏.‏

وهزم الغافقي ‏.‏‏.‏ سقط شهيدا في ساحة ‏"‏ بلاط الشهداء ‏"‏ إحدى معارك التاريخ الخالدة الفاصلة ‏.‏‏.‏ وتداعت أحلام المسلمين في فتح أوربا ، وطووا صفحتهم في هذا الطريق ‏.‏‏.‏ وكان ذلك لنفس السبب الذي استفتحنا به دروس الهزيمة ‏.‏‏.‏ أعني بسبب الغنيمة ‏.‏

ومنذ تم الاستقرار في المغرب العربي، وإسبانيا الإسلامية ، وهم يطمحون إلى اجتياز جبال البرانس وفتح ما وراءها ، هكذا أراد ‏"‏ موسى بن نصير ‏"‏ لكن الخليفة الوليد بن عبد الملك ‏"‏ خشي أن يغامر بالمسلمين في طريق مجهولة ثم فكر على نحو جدي ‏"‏ السمح بن مالك الخولاني ‏"‏ والي الأندلس ما بين عامي ‏(‏ 100 - 102 هجرية ‏)‏ ، وتقدم فاستولى على ولاية ‏(‏ سبتماية ‏)‏ إحدى المناطق الساحلية المطلة على البحر الأبيض المتوسط جنوب فرنسا ، وعبر - بذلك - ‏"‏ السمح ‏"‏ جبال البرانس ، وتقدم فنزل في أرض فرنسا منعطفا نحو الغرب حيث مجرى نهر الجارون ، مستوليا في طريقه على ما يقابله من البلدان ، حتى وصل إلى - تولوز - في جنوب فرنسا - لكن لم يستطع أن يستقر فيها ، وقتل السمح ، وتراجعت فلول جيشه تحت قيادة أحد قواده ‏(‏ عبد الرحمن الغافقي ‏)‏ فكأن السمح لم ينجح إلا في الاستيلاء على سبتماية ‏.‏

ثم واصل الوالي الجديد بعد ‏(‏ عنبسة بن سحيم الكلبي ‏)‏ التقدم نحو أوربا ، وإن كان قد غير طريق السير ، وتمكن من الوصول إلى ‏"‏ أوتان ‏"‏ في أعالي نهر الرون ، لكنه لم يكن حذرا فلم يؤمِّن طريق عودته فانتهى الأمر بقتله وعاد جيشه إلى أربونة في سبتماوية ‏.‏

لكن عبد الرحمن الغافقي ، كان الشخصية الحاسمة التي أرادت التقدم نحو أوربا وحرصت عليه ، وكان عبد الرحمن مشبعا بروح الإيمان والرغبة في الثأر لما أصاب المسلمين من قبل حين قتل ‏"‏ السمح ‏"‏ وحين رجع هو بالجيوش الإسلامية إلى سبتماوية ‏(‏ وقد أعلن الغافقي الدعوة للجهاد في الأندلس كلها وفي أفريقية ، وقد جاءته وفود المتطوعين من كل مكان ، كما أنه من جانبه استعد استعدادا كبيرا لهذا الغزو ‏)‏ ‏.‏

ولقد التقى المسلمون ‏(‏ عربا وبرابرة ‏)‏ بالمسيحيين بين بلدتي ‏"‏ تورو ‏"‏ و ‏"‏ بواتيه ‏"‏ على مقربة من باريس ، وكان قائد النصارى ‏(‏ شارل مارتل ‏)‏ وزير دولة الفرنجة وأمين القصر ، بينما كان ‏(‏ عبد الرحمن الغافقي ‏)‏ - يقود جيوش المسلمين‏.‏ وكانت المعركة شديدة قاسية استمرت قريبا من سبعة أيام ، وكان الجيش الفرنجي وحلفاؤه أكثر من جيش العرب ، ولكن المسلمين أحسنوا البلاء في القتال ، وكاد النصر يتم لهم ‏.‏‏.‏ لولا أن ظهرت قضية ‏"‏ الغنائم ‏"‏ ‏!‏‏!‏

لقد عرف المسيحيون أن لدى الجيش الإسلامي غنائم كثيرة حصل عليها من معاركه أثناء تقدمه من قرطبة حتى ‏"‏ بواتيه ‏"‏ ‏.‏‏.‏

وقد أثقلت هذه الغنائم ظهور المسلمين ، وكان من عادة العرب أن يحملوا غنائمهم معهم ، فيضعوها وراء جيشهم مع حامية تحميها ‏.‏

وقد فهم النصارى هذا ، ونجحوا في ضرب المسلمين عن طريق التركيز على هذا الجانب ، لقد شغلوهم من الخلف ‏.‏ من جانب الحامية المكلفة بحراسة الغنائم ‏.‏‏.‏ ولم يفطن المسلمون للتخطيط النصراني ، فاستدارت بعض فرقهم لحماية الغنائم ‏.‏‏.‏ وبالتالي اختل نظام الجيش الإسلامي ‏.‏‏.‏ ففرقة تستدير لحماية الغنائم ، وأخرى تقاتل النصارى من الأمام ‏.‏‏.‏

وعبثا حاول عبدالرحمن الغافقي إنقاذ نظام الجيش الإسلامي ، إلا أن سهما أصابه وهو يبذل محاولاته المستميتة ‏.‏‏.‏ فوضع حدا لمحاولات الإنقاذ ، وأصبح جيش المسلمين دون قيادة ‏.‏‏.‏ وتقدم النصارى فأخذوا بخناق المسلمين من كل جانب وقتلوا من جيشهم الكثير ‏!‏‏!‏

لقد كانت ‏"‏ بلاط الشهداء ‏"‏ سنة 114 هجرية آخر خطوات المد الإسلامي في اتجاه أوربا ، أو على الأقل آخر خطواته المشهورة ‏.‏

ثم توقف المد ‏.‏‏.‏ لأن بريق المادة غلب على إشعاعات الإيمان ‏!‏‏!‏

والذين يسقطون في هاوية البحث عن الغنائم لا يمكن أن ينجحوا في رفع راية عقيدة أو حضارة ‏.‏

نقلا عن كتاب دراسة لسقوط ثلاثين دوله اسلاميه













التوقيع



http://www.addado.com/

 محمد الفاتح غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Jul-2004, 05:17 PM   رقم المشاركة : 6



افتراضي

أول الدروس المستفادة من ذلك السقوط وعد اكمال الفتوحات الى روما هى الغنيمه وكانت سبب فى قلب الموازين يوم احد .

والحمد لله ان الدوله الاسلاميه فى المرتين كانت قويه ففى المرة الاولى كانت خارجه من غزوه بدر كما ان الرسول صلى الله عليه وسلم استطاع تجميع الجيش مرة اخرى واستعد لمحاربه قريش مرة اخرى ولكنهم ذهبوا مكتفين بذلك النصر من وجهه نظرهم .

وفى المرة الثانية كان المسلمين اقوياء .

فالخوف من حدوث ذلك والمسلمين ضعفاء .













التوقيع



http://www.addado.com/

 محمد الفاتح غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Jul-2004, 08:14 PM   رقم المشاركة : 7
al-idrîsi
مصري قديم



افتراضي أين ذهب العثمانيون؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كنت أظن أخي محمد الفاتح حفظك الله أن آخر خطوات المسلمين في أوربا كانت بقيادة العثمانيين. فحصار فيينا في عهد السلطان سليمان القانوني كانت بعد سقوط الأندلس. و لا زالت هنالك شعوب مسلمة في ألبانيا و البوسنة.
و السلام.













التوقيع


" يسمونني ايضا الغرناطي الفاسي الزياتي، الا انني لا أنتمي الى أي بلد أو مدينة اوقبيلة. أنا ابن الدرب والقافلة هي وطني ، وحياتي هي رحلة غير منتظرة ."

أمين المعلوف
ليون الافريقي

 al-idrîsi غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Jul-2004, 11:06 PM   رقم المشاركة : 8



افتراضي

جزاك الله خيرا اخى الادريسى على هذا التصحيح واهلا بك فى منتدى التاريخ .

ولكن المؤلف يقصد اوربا الغربية ( فرنسا والاندلس بالتحديد ).

كما ان هناك فتحين اخرين لم يستمرا كثيرا هما جنوب ايطاليا وسويسرا

وجنوب اوربا الجزر الواقعة فى البحر المتوسط .

فجزاك الله خيرا ولكن المؤلف يقصد الناحية الغربية .

وللامانه العلميه لا استطيع تصحيح العنوان لانى لست صاحبه .

وجزاك الله خيرا مرة اخرى لا تحرمنا من مشاركاتك وننتظر خرائطك فى موضوع تاريخ الجغرافيا .













التوقيع



http://www.addado.com/

 محمد الفاتح غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Jul-2004, 01:29 AM   رقم المشاركة : 9
al-idrîsi
مصري قديم



افتراضي

بارك الله فيك أخي محمد و جعل بعضنا لبعض سندا و أدام علينا فضلك.













التوقيع


" يسمونني ايضا الغرناطي الفاسي الزياتي، الا انني لا أنتمي الى أي بلد أو مدينة اوقبيلة. أنا ابن الدرب والقافلة هي وطني ، وحياتي هي رحلة غير منتظرة ."

أمين المعلوف
ليون الافريقي

 al-idrîsi غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 09-Jul-2004, 07:25 PM   رقم المشاركة : 10
ts7e7
مصري قديم



افتراضي

افادكم الله خيرا ...أكمل













التوقيع

يؤخذ الرجال بقولهم الحق و لا يؤخذالحق بقول الرجال

 ts7e7 غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 10-Jul-2004, 01:22 PM   رقم المشاركة : 11



افتراضي

مرحبا بالاخts7e7 فى منتدى التاريخ

بين كل موضوع والاخر اترك مسافه زمنيه للتعليق والمناقشه.













التوقيع



http://www.addado.com/

 محمد الفاتح غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 10-Jul-2004, 01:23 PM   رقم المشاركة : 12



افتراضي أحفاد ‏"‏ صقر قريش ‏"‏ يسقطون

خلافة ولدت من خلافة ‏.‏‏.‏ ولئن كان أبو مسلم الخراساني ، وأبو عبيد الله السفاح قد استطاعا أن يقضيا على دولة الخلافة الأموية بدمشق سنة 132 هـ ، وأن يقتلا مروان بن محمد بحلوان مصر ، فيقتلا بقتله آخر خليفة أموي في المشرق العربي، فإن هذه الخلافة المنهارة ، قد نبتت لها بذرة غريبة الشكل والتكوين في أرض تفصلها عنها بحار ، وآلاف الأميال ‏.‏

وقد استطاع عبد الرحمن بن معاوية بن هشام بن عبد الملك بن مروان ، أن يكون هو الفارس لهذه النبتة في الأندلس ، بعد مطاردة عنيفة تصلح أن تكون عملا روائيا عظيما ‏.‏‏.‏

ونجح ‏"‏ صقر قريش ‏"‏ العجيب في أن يهرب أمام الجنود العباسيين حتى وصل إلى فلسطين ، ومنها إلى مصر ، ثم إلى المغرب بعد خمس سنوات من التجول والتخفي عن عيون العباسيين ‏.‏‏.‏‏.‏

لقد كان يحكم الأندلس آنذاك يوسف بن عبد الرحمن الفهري نيابة عن العباسيين ، وقد حاول الفهري مقاومة تسلل وتجمعات عبدالرحمن الداخل ، لكنه هزم أمامه عندما التقيا سنة 139 هـ ، ودخل عبد الرحمن قرطبة ، فتأسس بذلك للأمويين الذين سقطوا في دمشق على يد العباسيين ، ملك جديد في الأندلس الإسلامية ‏.‏ لم تنجح كل محاولات العباسيين على عهد جعفر المنصور في استرداد الأندلس ، كما لم تنجح محاولات ملك الصليبيين ‏(‏ شارلمان ‏)‏ في استغلال الظروف والقضاء على صقر قريش ، واستتب بذلك الأمر للفرع الأموي الذي تكون في الأندلس ‏.‏

لقد عاش عبد الرحمن الداخل يبني ويقوي من دعائم دولته أكثر من ثلاثين سنة بعد ذلك ‏.‏

فلما مات سنة 172 هـ كان قد ترك وراءه دولة قوية البنيان توارثها أبناؤه من بعده ‏.‏‏.‏ تولاها هشام ابنه ، ثم عبد الرحمن الثاني ، إلى أن وصل الأمر إلى عبد الرحمن الثالث الملقب بالناصر ، الذي اعتبر عهده قمة ما وصلت إليه الأندلس الأموية من ازدهار وتقدم ‏.‏

وقد دام حكم الناصر هذا نصف قرن من الزمان ‏.‏ نعمت الأندلس فيه بخير فترات حياتها في ظلال الإسلام ، وطلبت ود الدولة المماليك النصرانية المحيطة بها ، وأصبحت قرطبة ، والمدن الأندلسية الأخرى ، كعبة العلوم ، ومقصد طلاب العلم، وعواصم الثقافة العالمية الراقية ‏.‏‏.‏

وفي سنة 350 هـ مات عبد الرحمن الناصر هذا ، فتربع على عرش الأندلس من بعده ولده الحكم بن عبد الرحمن الناصر ، ثم حفيده هشام الضعيف الذي تسلط عليه الحجاب وأبرز هؤلاء الحجاب المنصور محمد بن عبد الله بن أبي عامر ، الذي حكم باسم الأمويين بمعونة أم الخليفة ‏"‏ صبح ‏"‏ وتمكن من تحويل الخلافة لنفسه ولأبنائه مدة قصيرة ، مكونا خلالها الدولة المنسوبة إليه ، والمسماة بالدولة العامرية ‏.‏

ثم عادت أمور الأمويين إليهم فترات قصيرة قلقة ، إلى أن قضي عليهم قضاء أخيرا في الأندلس سنة 422 هـ ، وعلى أنقاضهم قامت مجموعة دويلات هزيلة في الأندلس عرف عهدها بعهد ملوك الطوائف ، الذي كان من أكثر عهود المسلمين في الأندلس تفككا وضعفا وانحدارا نحو هاوية السقوط ‏.‏

لقد قضى على الأمويين في الأندلس عاملان بارزان - أولهما ‏:‏ أن هؤلاء الأمويين لم يفهموا طبيعة التكوين الأندلسي ، أو فهموه ولم يقوموا بما تتطلبه طبيعته ، وأبرز سمات هذا التكوين ، وجود النصارى في ترقب دائم لأية ثغرة ينفذون منها ، وتباين الأجناس التي تعيش على أرضهم وتستظل برايتهم ، لا يجمعها إلا أقوى وشيجة في التاريخ وهي الإسلام ‏.‏ ولم يكن هناك من حل حضاري لمواجهة طبيعة هذا التكوين إلا تعميق ‏"‏ الإسلامية ‏"‏ وتجديدها بين الحين والحين ، بحركات جهاد مستمرة ضد المماليك النصرانية المتحفزة ‏.‏‏.‏ وحركات جهاد تمتص المشاكل الجنسية الداخلية ، وفي الوقت نفسه توقف النصارى عند حدودهم وتجعلهم في موقف الدفاع لا الهجوم ‏.‏

والعامل الثاني البارز كذلك ، هو ترك بعض هؤلاء الخلفاء الأمور لحُجَّابهم أو نسائهم ، مما مكن لرجل كالمنصور بن أبي عامر سرقة الخلافة دون جهد ‏.‏

ومن حقائق التاريخ التي نستفيدها من الوعي به وبقوانينه ، أن الدولة التي لا تفهم طبيعة تكوينها ، وتعمل على إيجاد حل دائم ملائم لهذه الوضعية ، تكون معرضة للزوال ‏.‏‏.‏ وهذا هو الأمر الذي آلت إليه أمور بني أمية في الأندلس بعد حياة دامت قريبا من ثلاثة قرون ‏.‏‏.‏













التوقيع



http://www.addado.com/

 محمد الفاتح غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 11-Jul-2004, 05:45 PM   رقم المشاركة : 13



افتراضي

فى هذا الجزء يتعرض الكاتب لعيبين كانوا فى الدوله الامويه فى الاندلس :

1- هناك عدو يتربص بالاسلام واهله وعندما يتصارع المسلمين مع بعضهم البعض يكون هناك فرصه له للدخول فىشئون الدول الاسلاميه فلا بد على المسلمين ان يفوتوا الفرصه على اعداهم ولنا فى معاويه بن ابى سفيان اسوه حسنه فى ذلك فعند حدوث الفتنه وعندما علم باتحاد جيش الروم لمحاربه المسلمين بعث اليه رساله معناها انه سوف يتحد مع ابن عمه وهو على بن ابى طالب فخاف ملك الروم .

2- هو عيب يظهر فى الدول التى تتبع نظام الملك لان توليه الصغار يسبب المشاكل الكثيرة فقد يكون الواصى من داخل الدوله الامويه فيؤدى الى تصارع الاقارب فيما بعد وقد يكون من خارجها فيطمع فى الملك ذلك الشخص .













التوقيع



http://www.addado.com/

 محمد الفاتح غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 11-Jul-2004, 10:33 PM   رقم المشاركة : 14
ts7e7
مصري قديم



افتراضي

اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية محمد الفاتح
فى هذا الجزء يتعرض الكاتب لعيبين كانوا فى الدوله الامويه فى الاندلس :

1- هناك عدو يتربص بالاسلام واهله وعندما يتصارع المسلمين مع بعضهم البعض يكون هناك فرصه له للدخول فىشئون الدول الاسلاميه فلا بد على المسلمين ان يفوتوا الفرصه على اعداهم ولنا فى معاويه بن ابى سفيان اسوه حسنه فى ذلك فعند حدوث الفتنه وعندما علم باتحاد جيش الروم لمحاربه المسلمين بعث اليه رساله معناها انه سوف يتحد مع ابن عمه وهو على بن ابى طالب فخاف ملك الروم .

2- هو عيب يظهر فى الدول التى تتبع نظام الملك لان توليه الصغار يسبب المشاكل الكثيرة فقد يكون الواصى من داخل الدوله الامويه فيؤدى الى تصارع الاقارب فيما بعد وقد يكون من خارجها فيطمع فى الملك ذلك الشخص .



ما بعد الخلافة الراشدة و حتي اليوم ...... النظام السياسي الحاكم له الاثر السلبي الاول في حياة الامة الاسلامية

نظام توريث الحكم و انتزاع البيعة بحد السيف حول الخليفة من ولي أمر للمسلمين الي حاكم جائر .. و بدلا من أن يطيع احكام السريعة الاسلامية طوع تفاسير الشريعة لهواه و لمزيد من الاستبداد

هذا الجزء من اضافتكم يحتاج موضوع مستقل في دراسة تأثير النظام السياس علي نهضة و كبوة الامة الاسلامية علي مر العصور ... الصدفة تأتي بحاكم صالح و ليس النظام السياسي بالشوري حسب النصوص القطعية













التوقيع

يؤخذ الرجال بقولهم الحق و لا يؤخذالحق بقول الرجال

 ts7e7 غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 11-Jul-2004, 10:49 PM   رقم المشاركة : 15



افتراضي

معك حق اخى فى الله فيما تقول فلا يوجد افضل من نظام الخلافه الاسلاميه على منهاج النبوة وفعلا يحتاج هذا الى بحث مفصل .













التوقيع



http://www.addado.com/

 محمد الفاتح غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أسباب, اليوم, سقوط

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 10:37 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع