« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: بقايا في الثلاجة (آخر رد :جلا د)       :: اشتري دردشة 123 فلاش شات واحصل على الدومين والاستضافة مجانا (آخر رد :رولااااا)       :: كمشتكين بن دانشمند (آخر رد :محمد المبارك)       :: أعضاء في منتهى العدل (آخر رد :جلا د)       :: أعضاء في منتهى العدل (آخر رد :جلا د)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: تاريخ علــــم الفــــــلك عند القدام و حتى اليوم (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: طريق الإستقرار في ليبيا (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> الكشكول




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 24-Jul-2004, 03:31 AM   رقم المشاركة : 1
albaaz
عضو موقوف



افتراضي أصول البربر (الأمازيغ أو الطوارق) التاريخية

أصول البربر (الأمازيغ أو الطوارق) التاريخية :

قال شمس الدين الذهبي: البربر وبربر من ولد قيذار بن إسماعيل؛ ويقال: إن دار البربر كانت فلسطين وملكهم هو جالوت فلما قتله نبي الله داود جلت البربر إلى المغرب وانتشروا إلى السوس الأقصى فطول أراضيهم نحو من ألف فرسخ(1).

وقال أيضا متحدثاً عن أهل الرياسة فيهم: فأول من كان فيهم الملك من البربر صنهاجة ثم كتامة ثم لمتونة ثم مصمودة ثم زناتة ، وقد ذكر ابن دريد: أن كتامة ولمتونة وهوارة من حمير ومن سواهم (2).

وقال ابن خلكان في معرض ذكر أصل الملثمين: أصل هؤلاء القوم من حمير بن سبأ وهم أصحاب خيل وإبل وشاء ويسكنون الصحارى الجنوبية وينتقلون من ماء إلى ماء كالعرب وبيوتهم من الشعر والوبر(3).

وقال ابن الأثير: الملثمين وهم عدة قبائل ينسبون إلى حمير أشهرها لمتونة زمها أمير المسلمين علي بن يوسف بن تاشفين وجدالة ولمطة وكان أول مسيرهم من اليمن أيام أبي بكر الصديق رضي الله عنه فسيرهم إلى الشام وانتقلوا إلى مصر ودخلوا المغرب مع موسى بن نصير وتوجهوا مع طارق غللا طنجة فأحبوا الانفراد فدخلوا الصحراء واستوطنونها إلى هذه الغاية (4).

قال ابن خلدون في تاريخه: الكتاب الثالث في أخبار البربر و الأمة الثانية من أهل المغرب و ذكر أوليتهم و أجيالهم و دولتهم منذ بدء الخليقة لهذا العهد و نقل الخلاف الواقع بين الناس في أنسابهم هذا الجيل من الآدميين هم سكان المغرب القديم ملؤا البسائط و الجبال من تلوله و أريافه و ضواحيه و أمصاره، يتخذون البيوت من الحجارة و الطين و من الخوص و الشجر و من الشعر و الوبر ، و يظعن أهل العز منهم و الغلبة لانتجاع المراعي، فيما قرب من الرحلة، لا يجاوزون فيها الريف إلى الصحراء و القفار الأملس. و مكاسبهم الشاء و البقر و الخيل في الغالب للركوب و النتاج. و ربما كانت الإبل من مكاسب أهل النجعة منهم شأن العرب، و معاش المستضعفين منهم بالفلح و دواجن السائمة. و معاش المعتزين أهل الانتجاع و الأظعان في نتاج الإبل و ظلال الرماح و قطع السابلة. و لباسهم و أكثر أثاثهم من الصوف يشتملون الصماء و بالأكسية المعلمة، و يفرغون عليه البرانس الكحل ورؤسهم في الغالب حاسرة، و ربما يتعاهدونها بالحلق. و لغتهم من الرطانة الأعجمية متميزة بنوعها، و هي التي اختصوا من أجلها بهذا الإسم. يقال : إن أفريقش بن قيس بن صيفي من ملوك التبابعة لما غزا المغرب و أفريقية، و قتل الملك جرجيس، و بنى المدن و الأمصار، و باسمه زعموا سميت أفريقية لما رأى هذا الجيل من الأعاجم و سمع رطانتهم و وعى اختلافها و تنوعها تعجب من ذلك و قال : ما أكثر بربرتكم فسموا بالبربر. و البربرة بلسان العرب هي اختلاط الأصوات غير مفهومة، و منه يقال بربر الأسد إذا زأر بأصوات غير مفهومة. وأما شعوب هذا الجيل و بطونهم فإن علماء النسب متفقون على أنهم يجمعهم جذمان عظيمان و هما برنس و ماذغيس. و يلقب ماذغيس بالأبتر فلذلك يقال لشعوبه البتر، و يقال لشعوب برنس البرانس، و هما معاً إبناً برنس.

و بين النسابين خلاف هل هما لأب و احد ؟

فذكر ابن حزم عن أيوب بن أبي يزيد صاحب الحمار: أنهما لأب واحد على ما حدثه عنه يوسف الوراق. وقال سالم بن سليم المطماطي و صابى بن مسرور الكومي و كهلان بن أبي لوا ، و هم نسابة البربر :إن البرانس بتر، وهم من نسل مازيغ بن كنعان. والبتر بنو بر بن قيس بن عيلان، وربما نقل ذلك عن أيوب بن أبي يزيد ، إلا أن رواية ابن حزم أصح لأنه أوثق. وقال أبومحمد بن حزم: يقال إن صنهاج ولمط إنما هما إبنا امرأة يقال لها بصكي و لا يعرف لهما أب، تزوجها أوريغ فولدت له هوار فلا يعرف لهما أكثر من أنهما أخوان لهوار من أمه. قال: وزعم قوم من أوريغ أنه ابن خبوز بن المثنى بن السكاسك من كندة و ذلك باطل .

و قال الكلبي: إن كتامة وصنهاجة ليستا من قبائل البربر، وإنما هما من شعوب اليمانية تركهما أفريقش بن صيفي بأفريقية مع من نزل بها من الحامية . هذه جماع مذاهب أهل التحقيق في شأنهم.

وفصّل ابن خلدون ما سبق بقوله: وأما إلى من يرجع نسبهم من الأمم الماضية فقد اختلف النسابون في ذلك اختلافاً كثيراً، وبحثوا فيه طويلا. فقال بعضهم: أنهم من ولد إبراهيم عليه السلام من نقشان إبنه، وقد تقدم ذكره عند ذكر إبراهيم عليه السلام. وقال آخرون: البربر يمنيون و قالوا أوزاع من اليمن. وقال المسعودي: من غسان وغيرهم، تفرقوا عندما كان من سيل العرم. وقيل: تخلفهم أبرهة ذو المنار بالمغرب وقيل من لخم و جذام كانت منازلهم بفلسطين، وأخرجهم منها بعض ملوك فارس. فلما وصلوا إلى مصر منعتهم ملوك مصر النزول، فعبروا النيل، وانتشروا في البلاد.

وقال أبو عمر بن عبد البر: ادعت طوائف من البربر أنهم من ولد النعمان بن حمير بن سبأ. قال: ورأيت في كتاب الاسفنداد الحكيم: أن النعمان بن حمير بن سبأ كان ملك زمانه في الفترة، وأنه استدعى أبناءه وقال لهم: أريد أن أبعث منكم للمغرب من يعمره، فراجعوه في ذلك، وزعم عليهم، وأنه بعث منهم لمت أبا لمتونة و مسفو أبا مسوفة ومرطا أبا هسكورة وأصناك أبا صنهاجة ولمط أبا لمطة وإيلان أبا هيلانه، فنزل بعضهم بجبل درن ، وبعضهم بالسوس وبعضهم بدرعه. ونزل لمط عند كزول وتزوج إبنته ، ونزل جانا و هو أبو زناتة بوادي شلف، ونزل بنو ورتجين و مغراو بأطراف أفريقية من جهة المغرب، و نزل مقرونك بمقربة من طنجة.والحكاية أنكرها أبو عمروبن عبد البر و أبومحمد بن حزم.

وقال آخرون: إنهم كلهم من قوم جالوت. وقال علي بن عبد العزيز الجرجاني النسابة في كتاب الأنساب له: لا أعلم قولاً يؤدي إلى الصحة إلا قول من قال إنهم من ولد جالوت. ولم ينسب جالوت ممن هو، وعند ابن قتيبة أنه: ونور بن هربيل بن حديلان بن جالود بن رديلان بن حظي بن زياد بن زحيك بن مادغيس الأبتر. ونقل عنه أيضاً أنه جالوت بن هريال بن جالود بن دنيال بن قحطان بن فارس. قال: وفارس مشهور وسفك أبو البربر كلهم.

قالوا: والبربر قبائل كثيرة وشعوب جمة، وهي هوارة وزناتة وضرية ومغيلة وزيحوحة ونفزة وكتامة ولواتة وغمارة ومصمودة وصدينه ويزدران ودنجين وصنهاجة ومجكسة وواركلان وغيرهم.

وذكر آخرون منهم الطبري،وغيره: أن البربر أخلاط من كنعان و العماليق. فلما قتل جالوت تفرقوا في البلاد وأغزى أفريقش المغرب و نقلهم من سواحل الشام و أسكنهم أفريقية و سماهم بربر. وقيل : إن البربر من ولد حام بن نوح بن بربر بن تملا بن مازيغ بن كنعان بن حام. وقال الصولي: هم من ولد بربر من كسلاجيم بن مسراييم بن حام. وقيل من العمالقة من بربر بن تملا بن مارب بن قاران بن عمر بن عملاق بن لاود بن إرم بن سام ، وعلى هذا القول فهم عمالقة . وقال مالك بن المرحل: البربر قبائل شتى من حمير و مضر و القبط والعمالقة وكنعان وقريش تلاقوا بالشام ولغطوا فسماهم أفريقش البربر لكثرة كلامهم. وسبب خروجهم عند المسعودي و الطبري و السهيلي: أن أفريقش استجاشهم لفتح أفريقية وسماهم البربر وينشدون من شعره:

بربرت كنعان لما سقتها من أراضي الضنك للعيش الخصيب

وقال ابن الكلبي: اختلف الناس فيمن أخرج البربر من الشام، فقيل داود بالوحي قيل: يا داود أخرج البربر من الشآم فانهم جذام الأرض. وقيل يوشع بن نون وقيل أفريقش وقيل بعض الملوك التبابعة. وعند البكري: أن بني إسرائيل أخرجوهم عند قتل جالوت. وللمسعودي والبكري أنهم فروا بعد موت جالوت إلى المغرب، وأرادوا مصر فأجلتهم القبط، فسكنوا برقة وأفريقية والمغرب على حرب الإفرنج والأفارقة وأجازوهم على صقلية وسردانية وميورقة والأندلس. ثم اصطلحوا على أن المدن للإفرنجة. وسكنوا القفار عصوراً في الخيام وانتجاع الأمصار من الإسكندرية إلى البحر، وإلى طنجة والسوس حتى جاء الاسلام. وكان منهم من تهود و من تنصر وآخرون مجوساً يعبدون الشمس والقمر والأصنام ، ولهم ملوك ورؤساء. وكان بينهم وبين المسلمين حروب مذكورة.

وقال الصولي البكري: أن الشيطان نزغ بين بني حام وبني سام، فانجلى بنو حام إلى المغرب ونسلوا به. وقال أيضاً إن حام لما اسود بدعوة أبيه فر إلى المغرب حياء واتبعه بنوه وهلك عن أربعمائة سنة. وكان من ولده بربر بن كسلاجيم فنسل بنوه بالمغرب. قال: وانضاف إلى البربر حيان من المغرب يمنيان عند خروجهم من مأرب كتامة وصنهاجة. قال: وهوارة ولمطة و لواتة بنو حمير بن سبأ؛ وقال هانىء بن بكور الضريسي وسابق بن سليمان المطماطي وكهلان بن أبي لؤي وأيوب بن أبي يزيد وغيرهم من نسابة البربر: أن البربر فرقتان كما قدمناه و هما: البرانس والبتر. فالبتر من ولد بر بن قيس بن عيلان. والبرانس بنو بربر سحو بن أبزج بن جمواح بن ويل بن شراط بن ناح بن دويم بن داح بن ماريغ بن كنعان بن حام وهذا هو الذي يعتمده نسابة البربر.

قال الطبري: خرج بربر بن قيس ينشد ضالة بأحياء البربر وهي جارية وتزوجها فولدت. وعند غيره من نسابة البربر أنه خرج فاراً من أخيه عمر بن قيس، وفي ذلك تقول تماضر وهي أخته :

لتبكي كل باكية أخاها كما أبكي على بر بن قيس

تحمل عن عشيرته فأضحى و دون لقائه أنضاء عيس(5)

وقد لخص السلاوي المغربي آراء من سبقه في أصل البربر قائلا:

إن النسابين من العرب زعموا أن صنهاجة وكتامة من حمير خلفهم الملك إفريقيش بالمغرب فاستحالت لغتهم إلى البربرية والتحقيق خلاف ذلك وأنهم من كنعان بن حام كسائر البربر وتحت صنهاجة قبائل كثيرة تنتهي إلى السبعين منهم لتونة وكدالة ومسوقة ومسراته ومداسة وبنو وارث وبنو دحير وبنو زياد وبنو موسى وبنو قشتال وغير ذلك وتحت هذه القبائل بطون وأفخاذ تفوت الحصر، وكانت لهم بالمغرب دولتان عظيمتان إحداهما دولة بني زيري بن مناد الصنهاجيين بإفريقية ورثوا ملكها من يد الشيعة العبيديين والأخرى دولة الملثمين بالمغرب الأقصى والأوسط والأندلس؛ وموطن هؤلاء الملثمين أرض الصحراء والرمال الجنوبية فيما بين بلاد البربر وبلاد السودان ومساحة أرضهم نحو سبعة أشهر طولا في أربعة عرضا وفيهم قوما لا يعرفون حرثا ولا زرعا ولا فاكهة وإنما أموالهم الأنعام وعيشهم اللحم واللبن يقيم أحدهم عمره لا يأكل خبزا إلا أن يمر ببلادهم التجار فيتحفونهم بالخبز والدقيق وإنما قيل لهم الملثمون لأنهم يتلثمون ولا يكشفون وجوههم أصلا(6).

دخول البربر في الإسلام :

وغزا المسلمون فيهم في زمن بني أمية وأسلم خلق منهم وسبي من ذراريهم وكانت والدة المنصور بربرية ووالدة عبد الرحمن الداخل بربرية فكان يقال تملك ابنا بربريتين الدنيا ثم كان الذين أسلموا خوارج وإباضية حاربوا مرات وراموا الملك إلى أن سار إليهم داعي المهدي فاستمالهم وأفسد عقائدهم وقاموا مع المهدي وتملك المغرب بهم ثم سار المعز من أولاده في جيش من البربر فأخذ الديار المصرية ثم في كل وقت يثور بعضهم على بعض وإلى اليوم وفيهم حدة وشجاعة وإقدام على الدماء وهم أمم لا يحصون وقد تملكوا الأندلس سنة إحدى وأربعمائة وفعلوا العظائم ثم ثاروا من الصحراء كما ذكرنا مع أبي بكر بن عمر وتملكوا نحوا من ثمانين سنة حتى خرج من جبال درن ابن تومرت وفتاه عبد المؤمن وتملكوا المغرب(7) ومحوا الدولة اللمتونية ودام ملكهم مائة وثلاثين سنة حتى خرج عليهم بنو مرين فكان الملك في أيديهم إلى الآن سبعون سنة وعظمت دولة السلطان الفقيه أبي الحسن علي المريني ودانت له المغرب وقتل صاحب تلمسان وله جيش عظيم وهيبة قوية وفيه دين وعدل وعلم(8).

وذكر الحافظ عز الدين ابن الأثير في تاريخه الكبير اللثام عند البربر:

وقيل إن سبب اللثام لهم أن طائفة من لمتونة خرجوا مغيرين على عدو لهم فخالفهم العدو إلى بيوتهم ولم يكن بها إلا المشايخ والصبيان والنساء فلما تحقق المشايخ أنه العدو أمروا النساء أن تلبس ثياب الرجال ويتلثمن ويضيقنه حتى لا يعرفن ويلبسن السلاح ففعلن ذلك وتقدم المشايخ والصبيان أمامهن واستدار النساء بالبيوت فلما اشرف العدو رأى جمعا عظيما فظنه رجالا وقالوا هؤلاء عند حريمهم يقاتلون عنهن قتال الموت والرأي أن نسوق النعم ونمضي فإن اتبعونا قاتلناهم خارجا عن حريمهم فبينما هم في جمع النعم من المراعي إذ أقبل رجال الحي فبقي العدو بينهم وبين النساء فقتلوا من العدو وأكثروا وكان من قبل النساء أكثر فمن ذلك الوقت جعلوا اللثام سنة يلازمونه فلا يعرف الشيخ من الشاب ولا يزيلونه ليلا ولا نهارا(9).

البربرية واقع لغوي قديم :

تعود أوليات البربرية إلى حدود الألف الخامسة قبل الميلاد إذ هي لغة أولئك الرعاة الذين ظهروا في هذه الفترة لأول مرة في الصحراء ثم انتشروا منها إلى سائر أنحاء شمال أفريقيا. واللغة البربرية عبارة عن لهجات كثيرة مندرجة ضمن لهجات كبرى وهي وإن كانت كذلك إلا أن هناك سمات مشتركة وخصائص عامة تجمع بينها وتجعلنا نطلق عليها هذه التسمية اللغة البربرية التي كانت منتشرة من غرب مصر حيث واحة (سيوه) إلى المحيط الأطلسي بما في ذلك الصحراء وجزر الخالدات وكشف بعض الأبحاث عن وجودها في مناطق نائية بأفريقيا مثل جزر الرأس الأخضر. واللهجات البربرية مثل غيرها، عرفت تنوعا داخليا نجمت عنه لهجات كثيرة يمكن لدراسات المحددة إبرازه والعناية به وهو أمر لا يعنينا في الموضوع الذي نحن بصدده، وإنما نلفت النظر إلى تنوع لغوي آخر في البربرية قديم ومتمايز عن بعضه ما يزال ماثلا إلى اليوم وتنعدم فيه إمكانية التفاهم اللغوي بين أصحابه. فالشلحي مثلا لا يفهم القبائلي وكلاهما لا يفهمان صاحب لهجة ثالثة وهكذا، ومثل هذا التنوع ليس متأتيا من تطورات لغوية داخلية وإنما هو جزء من ذلك الواقع اللغوي القديم المتنوع الذي انفصلت عنه البربرية على مراحل، ومن غير شك فإن استقرارها في موطنها الثاني (شمال أفريقيا) وانعزالها فيه جعلها تحافظ على خصائص لغوية قديمة بشكل يفضل المصرية التي نالت منها عوامل مختلفة فأثرت فيها من عدة وجوه وتأثرت البربرية تأثرا واضحا متباين الدرجات باللغتين الفينيقية والعربية إلا أنه تأثر في وسع الدارسين تميزه وضبطه، وما يتناوله هذا البحث يقتصر أساسا وبقدر الإمكان، على ما يمكن أن يعد بربريا أصلا من حيث السمات اللغوية الخاصة به(10).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ

(1) سير أعلام النبلاء ج: 18 ص: 429

(2) سير أعلام النبلاء ج: 18 ص: 428

(3 ) وفيات الأعيان ج: 7 ص: 128

(4) الكامل ج: 8 ص: 327

(5) تاريخ ابن خلدون الكتاب الثالث في ذكر أخبار البربر

(6) كتاب الإستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى ج: 1 ص: 5

(7) سير أعلام النبلاء ج: 18 ص: 429

(8) سير أعلام النبلاء ج: 18 ص: 430

(9) وفيات الأعيان ج: 7 ص: 129
(10) البربر عرب قدامي ص167

منقول







 albaaz غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Sep-2004, 10:50 PM   رقم المشاركة : 2
 
الصورة الرمزية ماجد الروقي

 




افتراضي

أخــي albaaz جــزاك الله كــل خيـر وبارك فيـك

إن الحقـيقه -المؤسفه- أننا في شـبه انقطاع عن إخـواننا البـربر
وبصـراحه إن معظم النـاس لا يعـرف عن تـأريخهم سـوى أن يوسف بن تاشفين
رحمه الله منهم وأن دولة المرابطين والموحـدين "التومرتيين" خرجت منهم كذلك

ولاأدري ما هو سبب ذلك الجـهل بيننا مع وجـود كل تلك الروابط !!!!













التوقيع


لئن عرف التاريخ اوساً وخزرج *** فلله اوساً قادمون وخزرج
وأن كنـوز الغيـب لتخـفي كتـائباً *** صامدة رغم المكائد تخرج

 ماجد الروقي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-Jan-2005, 06:00 PM   رقم المشاركة : 3
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

نعم للأسف













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 16-Jan-2005, 11:37 PM   رقم المشاركة : 4
روح الشرق
روماني



افتراضي

أنا عن نفسي..لم أكن أعلم عن البربر الا معلومات بسيطة جداً عنهم، وها أنت يا دكتور أسامة تنير لي غامض كنت أجهله( بفضل الله)

شكرا لك













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


فليقولوا ما يقولوا .. أنت من أرجوا رضاه
أنت من يعلم أني.. لك أرخصت الحياة


...............

 روح الشرق غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-Mar-2005, 08:05 PM   رقم المشاركة : 5
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

للرفع













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Apr-2006, 12:32 AM   رقم المشاركة : 6
ayour
مصري قديم



افتراضي

السلام على الكل تحيةودية
أثارني فعلا هذا الموضوع المتناول للبربر أو الأمازيغ في كل البقاع وخصوصا في المغرب الكبير.وعلى هذا الأساس أود أن ادلي برأيي وتصحيح بعض الأخطاء كما تترآئ لي سواء من وجهة الأصول والنسب الخاص بالأمازيغ أو لغتهم أو علاقاتهم بالأقوام والأمم الأخرى، علما أنني مهتم بهذا المجال والبحث فيه ، لعدة اساب أولهاإثقاني للغة الأمازيغ،ثانيا أنها لغةحية بشكل تداولي .وغيرها من الاسباب أهمها تصحيح وتعريف كل المشاركين أو محبي الإطلاع على المعلومات الدقيقةأن يعرفوها.
1- يجب أولا أن نقر أننا إذا حاولنا التعامل مع بعض القضايا بدون أن نكون على درايةبالعلم الذي نحن بصدده ، أو محاولة التجرد من الدفاع عن قضايا هي موضوع البحث ،بأن نبحث فيها دون الدفاع عن جهة لأن النية المسبقة بالدفاع لاتترك للعلم والبحث الصافي أن يجد طرقه.أي أن الباحث يجب أن يكون محايدا قدر الإمكان ، وترك البحث يدجيب عن التساؤلات،وأكثر من هذا الدفاع عن نفسه.
هذا التنبيه يعرفه الكل وهو منهاج العلوم، أما الإشارة إليه ثانية فللكي نكون مدافعين عن الحقيقة. والحادث في المجالات التي تنبني على الحلول المسبقة أو الإجابات التي قد يتأبطها الباحث لتكون جوابا سهلا من جهة ودفعا على شيء مضمر، وفي الأخير لإخفاء عجز البحث الجيد والمبني على المنهاج القيم.وهذا سوف يعفينا في المستقبل عدم خطأنا .
أولا قيل ماقيل عن أصول الأمازيغ بأنهم جاءوا من الشرق وأنهم إخوة العرب، وأنهم من أبناء (مازغ) ،وكل هذا ليس إلا طريقة كانت لدى النساب في عصر التدوين العربي خلطوا فيها ماشءوا ليكون متماشيا مع قضايا داك العهد أو العصر. خوفا من التفرقة لأن الدين كان قويا في الجمع ،لكن من الناحية العلمية ارتكبت الأخطاء .ولايمكن أن نصلح جهة على حساب الجهة الأخرى لأن الخلل سوف يبقى يلازمنا.
فالإسم ( أمازيغ) ليس جدا ولا آدما خاصا بالأمازيغ ، لأن علم اللسنيات أو البحوث الجارية في هذا الحقل سوف تغنينا عن خلق جدود وهمية.فكلمة أمازيغ تعني في اللغة الأمازيغية (المستقر) أي الساكن بالأرض التي هو عليها.ف(إزغ) التي تعني ساكن تتحول في اللغة إلى الجمع ب ( إمازيغن) أي المستقرين والسساكنين بالاٍرض التي هم عليها.ويقال لمن لا يثقن الأمازيغية كلغة التخاطب أو الوافد (أمزداغ) . ومن لايففهم اللغة(أور إيسمازغ).
ونفس الكلمة ومن مشتقها الإتيمولوجي تذهب إلى اعتبار كلمة أمازيغ أي (إيزا) أي جذوره ثابتة في الاٍض كالنبات.
علما أن اللغة الأمازيغة تعتمد في كلماتها على الإقتصاد في الحروف بمعنى أن تجد كلمة وضدها لايختلفان إلا في تغيير حرف واحدمثلا(إيدا) أي ذهب عكسها(يودا).وهناك كلمات تتركب من كلمتين لتعني شيئا واحدا في اللغات الأخرى.
ولكي اتحول لموضوع آخر أقول بأن هناك كلمات كثيرة في الأمازيغية مازالت متواجدة ببعض اللغات القديمة كالإغريقية مثلا أو المصرية القديمة.لعلاقة هذه الأقوام بالأمازيغ أكثر من علاقتهم بغيرهم.
فمثلا مامعنى الأهرام؟ أو أهرام؟ فهي البنايات التي بمصرع وهي للفراعنة وهي مثلثة على قاعة مربعة.المهم أن هذه الكلمة يشار بها في الأمازيغية للحائط المبني بالأحجار المتراصة بعضها على بعض دون لصقها بالأتربة أو الأسمنت . وتسمى في الأمازيغية ب(أغرام) .أما شكل الهرم فيسمى ( أعرام) وهي موجودة في الدارجة المغربية مثلا وتعني جبل من الـربة أو أي شيء متراكم على شكل هرم.
أما كلمة فرعون وهو الذي يضع على جبهته أفعى فهي في الأمازيغية تسمى(فيغرا) فالتحريف بسيط في الأحرف.
ثم النيل ففي الأمازيغية مازال يسمى مجرى الأنهر ب ( أنيل) وفي العربية أضيفت له لام التعريف فاصبح النيل مكان انيل . وهناك قرية بجنوب المغرب في تافراوت تسمى أنيل لأنها على ممر نهر.

اعتماد الفراعنة على المثلث في البنايات /الأهرام مازال يلعب دورا في الحلي الأمازيغية ك(تاخلالت) لأن المثلث في المعتقد أنه شكل هندسي بجلب الخير .
أما للغة الإغريقية فهناك أمثلة عديدة تستوجب منا التأني والوقت الكثير . وهذا لايمنع من أن نشير إلى أن إيكو egoالتي تعني أنا في اللغة الإغريقية وقد أخدها فرويد ليسميها إيكويزم أي الأنانية ففي الأمازيغية تعني (أنا) ويتم صرفها
كيغ - إيكا - تكيت - نكا(في الجمع)إلخ..
هذه بعض التوضيحات ربما يسعفنا الظرف مرات أخرى للتوسع .
ومن له إلمام فهناك بحوث جامعية في المغرب ، وكذلك البحوث التي يشرف عليها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ويقوم بنشرها فهي تعتمد عدة مناهج في البحث والتحليل يمكن الرجوع إليها.













التوقيع

ayour

 ayour غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Apr-2006, 02:38 AM   رقم المشاركة : 7
miro_mixe
إغريقي



افتراضي مشكور ولكن

اخىayour السلام عليكم ورحمة الله بحثك فى غاية الجمال ولكنك لم تذكربعد ما هي اصول البربر الحقيقة وقد نفيت انت ضمن بحثك صلتهم بالعرب فهلا زدتنا توضيحا جزاك الله خيرا













التوقيع




مدينة الالف مئذنة

 miro_mixe غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Apr-2006, 10:51 PM   رقم المشاركة : 8
ayour
مصري قديم



افتراضي

تحية أخوية لكل مهتم بالموضوع الخاص بالأمازيغ أو البربر كما يحلو لإخواننا العرب .
لاحظت في الرد الأول حول هذا الموضوع أن أخونا يود المزيد من المعلومات حول هذه اللغة التي تصادف من طرف الغربيين باهتمام للتنقيب فيها لما لها من ميزة من أنها لغة قديمة متداولة في أقاصي المغرب والجزائر ولم تمس بشكل كلي في بنياتها إلا ما لم تستطع مقاومته.وبهذا أصبحت من الأشياء ذات الأهمية لما تخزنه في تراكيبها وفي مفرداتها .
وأود أن أكون من الحاقدين على الغربيين ، وأن أشكك في بحوثهم ، وأن أكون مضادا لهم لا لسبب إلا لخوفي المسبق من أن يكونوا ممن في نيتهم شيء مضمر. لكن في اللحظة التي أكون غير متحيزا ولا مدافعا أجد نفسي أقرأ بشكل علمي وأفكر بشكل ممنهج مما يجعلني أجد نفس النتائج التي يتوصل إليها كل باحث.
وعلى هذا الأساس فإنني أتعامل مع الأمازيغية بشيء من الحيطة والحذر لكي لا أكون منزلقا في متاهات لا نفع لي فيها ، وأن حقيقتها سوف يؤكدها المستقبل ونضيع نحن حيازتنا لمعرفتها. لذا، لابد من أن نفهم بأن العرب سكنوا مكانا اسمه (الجزيرة العربية).وهذه التسمية في أساسها توضح بأن إخواننا العرب من بداية تواجدهم على الأرض كانوا واعون بمكانهم وحددوه الجغرافية ، وسموه باسمهم نسبة إلى لغتهم وعرقهم وأصولهم ، وإذا حدث أن تواجد عربي بمكان آخر فلأنه نزح إليه أو سكن فيه بشكل أو آخر.
ومع بروز الدين الإسلامي وإعلانه من طرف الرسول محمد عليه السلام ، في هذه اللحظة كان دينا للم الشمل ونبذ التفرقة بين القبائل ، والفصل بين العهد القديم السابق للدعوة والعهد الجديد . فكان العرب يسمون قبل الدعوة ب(العصر الجاهلي ) ولا أعرف لما هذه التسمية إذا اعتبرنا أن المعلقات وأسواق الشعر العربية كانت مزدهرة قبل الإسلام ،وفي اعتقادي أنه لا يمكن أن يكون دين بمستوى الدين الإسلامي وعبقريته إذا لم تكن هناك حضارة قبله ولو بالمفهوم الأدبي ( حضارة الشعر). فالخطأ كما أعتقد في الفصل بين العهدين جاء نتيجة محاولة الدعاة للم و جمع الشمل في بداية الدولة الإسلامية وليس العربية ، أي أنه يمكن أن تكون دول كما هو الحال الآن غير عربية لكنها إسلامية في بنياتها . فكانت طريقتهم بها البعض من التعصب ، وهذا نفسه ليس عيبا ، بل هو ميزة أحيانا تساعد المتعصب لتأكيد رأيه ولو بهذه الطريقة ، علما أنه يمكن أن يؤكد رأيه دون هذا التعصب مادام الحق بجانبه. إذن ، الإشكال حاصل في أن كل قوم أدخل للإسلام حتما يحاول النساب تأكيد انتماؤه العربي . ولو لم يكن كذلك. والدليل في أن النساب كانوا يبالغون في دورهم ، هو كتابتهم للتواريخ لم يكن إلا في عصر التدوين ، وهذا العصر وقع فيه ما وقع من الأخطاء في كل شيء ، والدليل أن الأحاديث أصيبت بنفس التشويه مما أفرز لنا أحاديث صحيحة وأخرى ضعيفة وغيرها..
أنا لا أريد أن أعطي أمثلة في الإسلام وأن أضعه موضع الحجج والبراهين.لأكون متفاديا بعض الحزازات المجانية.لكن الضرورة تحتم علينا أن نكون يقضين مع أنفسنا ، وأن الغرب تجاوز هذه الترهات. وأن الحقيقة مهما حاول البعض إخفائها فإنها لا محالة سوف تطفو إلى الأعلى.
إذن أخي الكريم هل يمكن أن نعتبر قوما ما له لسانه وله تاريخه وله من العادات والتقاليد ما لا يمكن لأي دين أو قومية أخرى أن تمحوه مادام لا يتعارض مع الدين الوافد عليه والذي قبله دينا لسماحته ، فإن هذا الدين أي كان لا يمحو عادات الناس وتقاليدهم ولا يمحو لسانهم الأصيل ، بل أكثر من هذا من يتخذ الدين ذريعة لكي يقول بأن من أسلم فهو عربي أو من تمسح فهو عبراني أو سرياني . فهذا خطأ .والله يقول في كتابه العزيز خلقناكم قبائل وشعوبا لتعارفوا صدق الله العظيم.
لذا أوجه الأخ الكريم والمتسائل بأنني لم أشر إلى أن الأمازيغ ليسوا عربا أو أنهم عرب. فعليه هو أن يزيد من بحثه وتنقيبه ، ليجد أن الكل واحد ومن أب واحد . وما جعل الله اللغات المتعددة إلا ليكون التعدد في كل شيء والتنوع ، وليكون الكون جميلا ومقبول أن نعيش فيه ، وإذا كان هناك دين واحد أو لغة واحد وشكل إنسان واحد فإننا حتما سوف نكره الحياة ونرفض عيشها.

أيور













التوقيع

ayour

 ayour غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Apr-2006, 02:33 PM   رقم المشاركة : 9
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي

بارك الله فيك أخي أيور ( وإن كنت لا أفهم معنى تلك الكلمة ) وقد لا حظت في كتاباتك مدى الدقة التي يمتاز بها الباحثون المغاربة , وأود أن تكون فكرتك عن بعث القوميات من الأمازغية وغيرها والتي تفهم من بين السطور التي كتبتها هي الفكرة الشائعة بين الجيل الجديد المنتمي لتلك القبائل , وأنا أرى أن الاعتزاز بالقبائل إن كان من باب التنافس في الخير فنعم هو.
فطالما تنافس المهاجرون مع الأنصار , وعبارة هنيئا لكم معشر الأنصار لقد نال أخوكم الشهادة معروفة عند الجميع , وقول خالد بن الوليد للقبائل التي تحارب معه تميزوا , لتستحييي كل طائفة من الأخرى .
ولكن الطامة الكبرى أن هذا التنافس ينبذ الآن إلى العصبية التي قال عنها رسول الله :" دعوها فإنها منتنة " وهناك الكثير من أعداء الإسلام يبعثون القوميات والجنسيات بهدف نشر الفرقة والعداوة بين المسلمين .
فبعد أن قسموا العالم الإسلامي إلى دويلات , وأحسوا أنه ما زال بها رمق يسعون لتقسيمها إلى طوائف , وهذا أخطر بكثير , لأن الدول وإن صغرت قد يفصل بينها الحواجز والمعاهدات فلا يمتد بينها الخصام , أما في أمر الطائفية فهي داء عضال , لأنه من المستحيل أن نفصل بين الطوائف .
والمعروف أنه ما من دولة إسلامية إلا ويعيش بداخلها عشرات الجنسيات نظرا لانفتاح العالم الإسلامي قديما واتاحته الحرية أمام المؤمنين به ليعيشوا في أي بلد شاءوا .
فلو بعثت هذه الجنسيات أو القوميات بالصورة النتنتة التي حذر منها رسول الله لن نجد العالم الإسلامي إلا نارا تتأجج







 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Apr-2006, 08:08 PM   رقم المشاركة : 10
ayour
مصري قديم



افتراضي

إلى الأخ العزيز وإلى كل الإخوة الأعزاء ..يفرحني جيدا هذا التحاور القيم، وهذه البادرة الطيبة والحسنة التي يتوجب علينا أن نشكر بهذه المناسبة أصحاب هذا الموقع الذي يمتاز فيما يمتاز به وهو خصلة عظيمة وهي الحرية بمعناها الأخلاقي والإنساني ، وليس بالمعنى الجارح . وهذا ما يجعل أن هذه الوسيلة التواصل بالأنترنيت سوف تفيد الكل ليتأثر البعض بالبعض وينير كل واحد الآخر بأفكار .

طيب ، فلنعد إلى موضوعنا وهو الجواب الذي تقدم به الأخ ( ) متسائلا في مفتتحه بأنه لا يعرف معنى "أيور" وببساطة فهو اسم أمازيغي ويعني بالعربية ( قمر). ومن اعترض على هذا فلنا جوابه.
إلا أن ما فهمته في جواب الأخ أنه لاحظ بأن كتاباتي ليست إلا نوعا من الكتابات الداعية لبعث القوميات.وجاء هذا كالتالي" وأود أن تكون فكرتك عن بعث القوميات من الأمازيغية وغيرها، والتي تفهم من بين السطور.." . من هذه الناحية أنا لم أتحدث عن "بعث" ولا عن" قومية" أو جمعهما " بعث القومية" فليراجع الأخ ما كتبت. فحديثي كان عن لسان مازال متداولا بين أناس. وعرَفت ببعض أصوله الممتدة إلى الألسن القديمة . ولم أدعو لبعثه أو تمييزه عن الألسن الأخرى ، لأنه كائن وموجود ولا يحتاج لي أو لغيري .
هذا من جهة ، ومن جهة أخرى ، فقد أشرت إلى أن بعث القوميات " هي الفكرة الشائعة بين الجيل الجديد المنتمي لتلك القبائل" . وما يمكن قوله في هذا الصدد فكما أخطأت في فهمي وجعلتني داعيا للقومية والبعث أي بعثها ، فلربما امتد الخطأ إلى الجبل كله .فالجيل لا يود أن يبعث من جديد فهو موجود ، فاهتمامه كان منصبا على إحياء اللغة وتداولها كتابة وبأحرفها ، والاعتراف بها من طرف الجهات الرسمية.ففي السابق كانت الجهات ترى في فهمها أن لا لغة إلا لغة القرآن فتم ترسيمها ، وبعد عودة الوعي على أن كل الألسن من خلق الله ،خرجت من الطابوهات وأصبحت فعلا حضاريا. واكثر من هذا سأعطيك مثالا من أمريكا نفسها فكم رصدت لإبادة لغة الهنود الحمر ، والآن عادت للاعتناء بلغتهم ، ولم تجد ممن يعرفها إلا القليل ، فاهتموا بهم لتدريسها . من هذا الفعل ماذا تريد أمريكا من هذه اللغة ؟ لقد وعت بأن انقراض أي شيء ليس معناه تفوق الغالب. فكل جنس بلغته وتقاليده له الحق أن يساهم في حضارة هذا الكون . نفس الشيء وقع للجهات الرسمية في المغرب والجزائر وهاهي ليبيا ، حيث أفاق الكل من نومه ووجدوا أن الكوابيس ليست في كتابة لغة أو رفضها ، بل في مواجهة المستقبل، فالخطر المحدق بالشعوب ليس في تعدد اللغات أو القوميات بتعبيرك يا أخي، بل العدو هو المستقبل ، فهو لا يرحم.
ومن جهة أخرى يا أخي وإن كنت لا أحبذ الاستشهاد بالماضي ووقائعه ليس لأنه مزور أو غير دقيق ، فلسبب بسيط أنني أعلم جيدا أن
بعض الوقائع من التاريخ لا يمكن قياسها على حاضر ما ، سواء حاليا أو في المستقبل. فلكل زمن شهاداته الخاصة ، وإلا أصبحت الدنيا نظاما واحدا لا تغيير فيه ولا تبديل ، ويمكن أن تكون استشهادات قابلة لأن تعاود من جديد ، وهذا استثناء وليس بقاعدة.
وفي الأخير وليس أخيرا، فقد أشرت يا أخي في ردك الذي به من الصدق الكثير،حيث "لاحظت في كتابات مدى الدقة التي يمتاز بها المغاربة" أشكرك عن هذه الملاحظة .
ايور













التوقيع

ayour

 ayour غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Apr-2006, 08:22 PM   رقم المشاركة : 11
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

اخي ايور بارك الله بك نحن بالفعل متحمسون لمعرفة هذه الأمور وخصوصا من اهلها . وانت هكذا تحمل الأمانة وهي إيصال المعلومة الصحيحة من اهلها
ونحن نتوقع منك الكثير وننتظر المزيد













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Apr-2006, 11:08 PM   رقم المشاركة : 12
 
الصورة الرمزية ماجد الروقي

 




افتراضي

الاخ الفاضل (ايور) حياك الله ةاشكرك على تعليقاتك وعلى أثرائك للموضوع

ولكن اخي هناك امر اعراضك فيه بشده وهو ما كتبته:

اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية ayour
فكان العرب يسمون قبل الدعوة ب(العصر الجاهلي ) ولا أعرف لما هذه التسمية إذا اعتبرنا أن المعلقات وأسواق الشعر العربية كانت مزدهرة قبل الإسلام ،وفي اعتقادي أنه لا يمكن أن يكون دين بمستوى الدين الإسلامي وعبقريته إذا لم تكن هناك حضارة قبله ولو بالمفهوم الأدبي ( حضارة الشعر). فالخطأ كما أعتقد في الفصل بين العهدين جاء نتيجة محاولة الدعاة للم و جمع الشمل في بداية الدولة الإسلامية وليس العربية ، أي أنه يمكن أن تكون دول كما هو الحال الآن غير عربية لكنها إسلامية في بنياتها . فكانت طريقتهم بها البعض من التعصب ، وهذا نفسه ليس عيبا ، بل هو ميزة أحيانا تساعد المتعصب لتأكيد رأيه ولو بهذه الطريقة ، علما أنه يمكن أن يؤكد رأيه دون هذا التعصب مادام الحق بجانبه.


اخي العزيز مصطلح (الجاهلية) ليست من ابتداع الدعاة وانما هي من المصطلحات التي استجدها الاسلام بمعناه الخاصة كغيره من المصطلحات الدينية, والعرب في الجاهلية وأن كانوا يعرفون الاسواق والمدن والمحافل يكرم فيها الشعراء إلا انهم كانوا يعيشون في جاهلية عمياء من ناحية العديد من العادات الاجتماعية, فكان القوي ياكل الضعيف وكانوا يئدون البنات ويقتلون الابناء خشية الفقر, ويقطعون الارحام, وتقوم بينهم الحروب الدموية لابسط الاسباب... ألخ والشاهد على هذه مقولة جعفر بن ابي طالب رضي الله عنه في بلاط النجاشي.

ولقد ذكر الله عز وجل (الجاهلية) في كتابه في مواقع عدة وكلها مواقع تفيدالـذم و التنفير والتحذير ومنها:

قوله تعالى: (وطائفه قد اهمتهم انفسهم يظنون بالله غير الحق ظن الجاهليه يقولون هل لنا من الامر من شيء قل ان الامر كله لله يخفون في انفسهم ما لا يبدون لك يقولون لو كان لنا من الامر شيء ما قتلنا هاهنا)

وقوله تعالى: ( افحكم الجاهليه يبغون ومن احسن من الله حكما لقوم يوقنون )

وقولة تعالى: ( وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهليه الاولى)

وقولة تعالى: ( اذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحميه حميه الجاهليه)


وكذلك وردت كلمة جاهلية في السنة النبوية على لسان المصطفى صلى الله عليه وسلم في أكثـر من ستين موقعاً مشهوراً واذكر منها على سبيل المثال:

قال صلى الله عليه وسلم: " إن الله عز وجل أذهب عنكم عبية الجاهلية وفخرها بالآباء الناس بنو آدم وآدم من تراب مؤمن تقي وفاجر شقي لينتهين أقوام يفتخرون برجال إنما هم فحم من فحم جهنم أو ليكونن أهون على الله من الجعلان التي تدفع النتن بأفواهها" . رواه أبو داود والترمذي

وقال صلى الله عليه وسلم: " ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوى الجاهلية" رواه البخاري ومسلم

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن يوم عاشوراء: "كان يوما يصومه أهل الجاهلية فمن أحب منكم أن يصومه فليصمه ومن كرهه فليدعه" * أخرجه البخاري و ومسلم


ومن هذه الادلة نعرف أن الجاهلية تطلق على عصر ما قبل الاسلام وكذلك على الافعال التي كانت في ذلك العصر وجاء الاسلام ليمحوها


كلمة أخيرة : من أقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه المأثورة: "يوشك ان تحل عرى الأسلام عروة عروة إذا ولد في الاسلام من لا يعرف الجاهلية". وهذا يدل على أهمية معرفة الجاهلية واصولها حتى نتمكن من تجنبها.
ولذلك تجد ان معظم كتب السيرة النبوية وكتب التاريخ تحتوي على مقدمة عن الجاهلية بحسناتها ومساوئها. وكذلك نجد بعض العلماء قد قاموا بتأليف المؤلفات الخاصة بالجاهلية ومسائلها حتى يحذر المسلمين من الوقوع فيها.












التوقيع


لئن عرف التاريخ اوساً وخزرج *** فلله اوساً قادمون وخزرج
وأن كنـوز الغيـب لتخـفي كتـائباً *** صامدة رغم المكائد تخرج

 ماجد الروقي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Apr-2006, 01:59 AM   رقم المشاركة : 13
ayour
مصري قديم



افتراضي

ما ألاحظه في تحاورنا أن كل واحد من مجموعتنا ما أن يستهويه الدخول للمشاركة في هذا الحقل - رغم تعدد المتجاوبين - فإنه يدخل متأبطا أجوبة لسؤال لم يرد أحيانا ، أو يتحاور وهو يرى الفكرة التي هي في الموضوع الأساس في مكانة غصن من شجرة ويترك الجذع الذي هو الأساس، وهذا ليس عيبا ،فالفروع أحيانا لها نصيبها في الاعتناء.

ما تقدمت به أو ل مرة ليس إلا تصحيح بعض الأخطاء الحاصلة في زمن التدوين والخاصة بالنساب، فتطور الموضوع ليأخذ منحى أنني أدعو لبعث القوميات ، وفي جواب آخر أنني رغم نيتي الحسنة التي أحاول بها أن أجعل عصر العرب قبل الإسلام عصر ثقافة وهو كذلك ، وأن أصحح خطأ دعوته بالعصر الجاهلي. وكل هذه المحاورات ليست هي موضوعنا، وهذا ما يدل على أننا أحيانا لا نبقى في السكة الصحيحة. ومع ذلك يمكن القول بأن الحوار به من الجدة والفائدة الكثير.

إذن أخي مجدد الخلافة.
فنحن لم نختلف ،وكل الآيات التي استشهدت بها من القرآن الكريم لا جدال فيها، لكن اختلف معك في شرحها و تفسيرها - وإن كنت لا أود الدخول في هذا الموضوع لأنه ليس بموضوعنا- فالظاهر أن ما تشير إليه هذه الآيات هو الأفعال الخاصة بالجهل الإنساني تجاه بعض القضايا أو السلوك أو الاعتقاد والتي كانت ترتكب في ذاك العصر الأول ، وقد عدها وحصرها الله في آياته ، ومثل هذه الأخطاء مازالت ترتكب في كل العصور وتسمى بنفس التسمية أي أفعال الجاهلية ، ويمكن أن ترتكب في عصرنا الحالي أما أن تشير الآيات لعصر وتصفه بالجهل فهذا بعيد جدا في القصد على ما أعتقد .

وهذا ما جعل الكل ينجرف مع هذه التسمية فأصبح أصحاب الأدب أنفسهم يشيرون إلى (شعر ما قبل الإسلام) ب( شعر العصر الجاهلي) .
أما إذا تمعنا النظر فإننا سنجد أن العصور السابقة للإسلام عاشت نفس العيشة لكنها لم تسمي نفسها بالعصور الجاهلية ، فعصر الإغريق الذي ازدهرت فيه الحكمة والفلسفة وكانت منبعا لكل العلوم الحالية ، فهذا العصر عرف ما عرفه عصر ما قبل الإسلام ، كانوا يعبدون آلهة متعددة ، ودينهم كان دين دنيا ولا أخروية به. فإذا كانت المرأة في ما قبل الإسلام تدفن ، فإنها في زمن الإغريق لم يعترف بالمرأة ولا يحق لها التصويت كالرجال ، والمرأة التي تلد من إغريقي وهي ليست من الإغريق يبقى ابنها غير معترف به .أما ما عرفه عصر ما قبل الإسلام في مجال العبودية ،فإن الإغريق عرفوا نفس التركيبة في مجتمعهم، وغيرها من الحالات كانت في كل العصور وإلى الآن...
إذن لمَ لم تسمي الإغريق عصرها بعصر الجاهلية؟













التوقيع

ayour

 ayour غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 30-Apr-2006, 01:20 AM   رقم المشاركة : 14
 
الصورة الرمزية ماجد الروقي

 




افتراضي

الاخ (أيور) حياك الله واعتذر على التأخر في الرد ولكن يعلم الله ان سبب اقطاعي عن المنتدى في الاسبوعين الماضية كان السفر

واما بخصوص كلامك عن تفسير الايات السابقة, فانا أحيلك إلى كتب أئمة الاسلام في تفسير القـرآن ولعل من أشهرها تفسير الطبري وبن كثير والقرطبي والبغوي. وهذا رابط مفيد لتلك التفاسير: http://quran.muslim-web.com

وأعلم اخي ان الخوض في القـرأن بدون علم هو من الامور الخطيرة والتي يجب الحذر منها وقد قال صلى الله عليه وسلم: "من قال في القرآن برأيه أو بما لا يعلم فليتبوَّأ مقعده من النار"رواه الترمذيّ













التوقيع


لئن عرف التاريخ اوساً وخزرج *** فلله اوساً قادمون وخزرج
وأن كنـوز الغيـب لتخـفي كتـائباً *** صامدة رغم المكائد تخرج

 ماجد الروقي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 30-Apr-2006, 08:58 AM   رقم المشاركة : 15
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي

لا أحد ينكر أن العرب وإن قلت فيهم القراءة والكتابة كان لهم حظهم من العلم كسائر الأمم , وهم كانوا أفصح الناس وأبين الناس , ووصل الشعر قبيل الإسلام إلى ذروة مجده , وكذلك الخطابة , وهم لم يوصفوا بالجهل لجهلهم بالمعرفة المتعلقة بالعلوم الدنيوية , وإنما لجهلم بالله ومراده , واعتقادهم في أشياء لا يعتقدها غير الجهلاء , وإتيانهم أمورا تتنافى مع الدين .
وأما لماذا قصر الوصف عليهم فلأنهم كانوا محل نزول القرآن وكانت المقارنة غالبا ما تتم بين حالهم والحالة المستقيمة التي ينبغي أن يكون عليها سائر الصالحين .
ولا يعني وصف عصرهم بالجهالة أن غيرهم خلا منهم , بل على العكس فإن العرب رغم مساوئهم كانوا أحسن شعوب العرب قيما ومبادئ وكرما وشهامة , ويكفي أن بيئتهم هي البيئة التي اختيرت لتحمل آخر الرسلات , وما ذلك إلا لأنها البيئة الوحيدة التي كانت صالحة للاحتضان , وأقول للاحتضان لأن الشعوب التي اعتنقت الإسلام بعد ذلك وحملته على أكتافها , ما كان يمكن لها أن تقوم بأعباء احتضانه في ظل الملوك الذين يحكمونها , ونحن نعلم أن الملوك هم في الغالب أبعد ما يكونون عن تحمل تبعات أي دين جديد ؛ لإحساسهم أنه قد يعرض ملكهم للزوال







 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أصول, الأمازيغ, التاريخية

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 04:29 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع