منتديات حراس العقيدة
الصراع العربي الصهيوني من الغزو الصليبي إلى الغزو الصهيوني و إنهم يعرفون قيمة التاريخ

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: المنتدى في خطر يا ادارة (آخر رد :التاج)       :: الاصل التاريخي لقبائل الحياينة المغربية. (آخر رد :guevara)       :: السومريون (آخر رد :guevara)       :: الامير خالد بن يزيد الأموي .. رائد علم الكيمياء --تاريخ منسي (آخر رد :ريم)       :: أحمد حسن الزيات (آخر رد :أبو خيثمة)       :: تقرير كامل عن فضيحة الناجي وكيل السيستاني بمحافظة ميسان العراقية ..!! (آخر رد :المعز بن باديس)       :: إنتحار الطبيب موشي ياتوم يكشف جوانب من شخصية بنيامين نتنياهو .. (آخر رد :ريم)       :: الاسلام وتداول الحكم بالشورى لا بالحكر والتسلط (آخر رد :ريم)       :: يبدو أنّنا نَعضُّ (آخر رد :ريم)       :: "روجر ابتون" يروّض صقور العرب (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> المشاركات المتميزة



سلسلة أعداؤنا

المشاركات المتميزة


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 24-Jul-2004, 05:09 PM   رقم المشاركة : 1



افتراضي سلسلة أعداؤنا

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين اما بعد فكما اننا بدان بسلسلة سميناها سلسلة أجدادنا .. نتكلم فيها عن اجداد الامة الذين تعبوا وجاهدوا وماتوا في سبيل هذا الدين سواء بعلم او بسيف او بكلمة أو أو ... الخ , فإنه لا بد أن نطرح بين اياديكم الكريمة هذه السلسلة التي تتحدث عن الوجه الآخر عن اولئك الذين خربوا العالم إما بالافكار أو الافعال او كثير من الطرق التي قد لا نعرفها الا اذا حللنا شخصياتهم الخبيثة .


وارجوا من الاخوة جميعا ان يضيفوا ويزيدوا هذا الموضوع بما لديهم من شخصيات خبيثة كادت للعالم والاسلام , فإن هذا الموضوع كالطوق يوضع على العنق الا انه ينقصة تلك المجوهرات التي تزينه , فأنتم كذلك .. وانتظر من الاخ ابو خيثمة الكثير ومن الاخت ام عمارة الكثير .. من الاخت تغريد والاخ المشرف التاريخ والكثير من الاخوة والاخوات النشيطات والذين لا احفظ اسمائهم .....


وسابدا بشر شخصية كادت للإسلام والمسلمين , وعملت وانحرفت عن الحق , والتي كانت بلية من بلايا الله وهو ذاك القرد الذي يسمى بووووووش :



متطرف يحكم العالم





لم يتوقف الجدل حول شخصية الرئيس الأمريكي "جورج دبليو بوش" منذ انتخابه عام 2000م حتى الآن، فقبل إعلانه رسميًّا رئيسًا للولايات المتحدة ثار جدلٌ كبيرٌ حول الأصوات التي حصل عليها بينه وبين منافسه "آل جور"، وعقب توليه الحكم بدأ تحرشه بالعراق، وبعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001م، وإعلانه الحرب الصليبية على ما يسميه بالإرهاب، والحديث لم ينقطع حول توجهاته الفكرية والسياسية.



المولد والنشأة:

هو ابن الرئيس الأمريكي الواحد والأربعين "جورج هربرت ووكر بوش"، وهو ثاني ابن رئيس يتقلد الرئاسة الأمريكية بعد أن سبقه إلى ذلك الرئيس الأمريكي السادس "جون كوينسي آدمز" ابن ثاني رؤساء أمريكا "جون آدمز".
ولد "جورج بوش" الابن في 6/7/1946 لأسرة محافظة، وعاش قريبًا من أسرته حتى سن الخامسة عشرة إذ انتقل بعدها إلى الدراسة بعيدًا عن أسرته.



من قيادة الطيران إلى قطاع الأعمال:

أتمَّ "بوش" دراسته الجامعية في عام 1968م، والتحق بعدها بالحرس الجوي الوطني لولاية (تكساس) بقاعدة (إلينغتون) لينال تدريبًا على الطيران.. قضى بعد انتهاء التدريب سنتين قائدًا لطائرة مقاتلة من طراز F102.. اشتغل بقطاع الأعمال؛ حيث أسس وترأَّس شركة (بوش) للتنقيب عن البترول والغاز لمدة 11 عامًا؛ الأمر الذي أكسبه خبرة واتصالات واسعة في مجال (البتروكيماويات).



العمل السياسي:

وينتمي "بوش" إلى أسرة عُرِفت بالعمل السياسي، فجده "برسكوت بوش" خدم عضوًا في (مجلس الشيوخ الفدرالي) بين سنتي 1952م و 1963م، وعمل والده نائبًا في البرلمان الفدرالي سنة 1966م، ثم نائبًا للرئيس "رونالد ريغان" في الفترة من 1981م إلى 1989م، وأصبح الرئيس الواحد والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية سنة 1989م، إضافةً إلى أن أخاه "جب بوش" لا يزال يتقلد منصب حاكم ولاية (فلوريدا).
انضم "بوش" الابن إلى قائمة حكام الولايات الأمريكية الذين فازوا بمنصب الرئاسة مثل الديمقراطي "جيمي كارتر" الذي كان حاكمًا لولاية (جورجيا) والجمهوري "رونالد ريغان" حاكم (كاليفورنيا) السابق، و"بيل كلينتون" الذي كان يحكم ولاية (أركنساس)، أما "بوش" فقد حكم ولاية (تكساس) لفترتين بدأت أولاهما عام 1994م.



رئاسة الولايات المتحدة:

رفع "جورج بوش" الابن شعار (أمريكا المزدهرة) وفلسفة (الرحمة المحافظة) Compassionate Philosophy" بعد فوزه بتمثيل الحزب الجمهوري لخوض سباق الرئاسة، وقد فسر "بوش" شعاره وفلسفته بأنهما يهدفان إلى إعطاء الفرصة لكل مواطن أمريكي لتحقيق كل أمانيه، وأن الدولة ستسعى إلى تخفيف الأعباء عنه بتخفيض الضرائب وتوفير الضمان الاجتماعي والخدمات الصحية والتعليمية للجميع، وفي عام 2000م فاز بالانتخابات أمام منافسه "آل جور".



أحداث 11 سبتمبر:


تعرضت الولايات المتحدة الأمريكية في عهده 11/9/2001 إلى أكبر هجوم في تاريخها؛ حيث تم تفجير برجي (مركز التجارة العالمي) وجزء من مبنى (البنتاجون)، واتهم "بوش" تنظيم القاعدة الذي يتزعمه "أسامة بن لادن" بالوقوف وراء الهجوم؛ بل واتهم من يسميهم بمحور الشر (مصطلح ديني مسيحي) وهم دول إسلامية: (أفغانستان) و(العراق) و(سوريا) و(إيران) ، ومن ثَمَّ وجَّه آلته العسكرية الأقوى والأكبر في العالم إلى أفغانستان المسلمة- من أفقر وأضعف دول العالم- يدمر المدارس والمستشفيات والأبنية البسيطة، ويقتل الأطفال والنساء والشيوخ؛ لأنهم مسلمون، الأمر الذي أحدث دمارًا وقتلاً كبيرين رغم أنه لم تثبت مسؤلية تنظيم القاعدة عن الهجوم.
ومنذ ذلك الحين وضع "بوش" عدة منظمات ودول عربية وإسلامية ضمن قائمة الإرهاب، وصادر أموالها، وضيق عليها، وأعلن الحرب عليها، و"بوش" لم يمييز بين أعمال المقاومة لتحرير الأرض والعمليات الإرهابية، وموقفه داعم لليهود دائمًا.



جورج بوش والعراق:


منذ إعلان "بوش" حربه على ما أسماه بالإرهاب، وهو يلوح بتوجيه ضربة للنظام العراقي، معتبرًا إياه خطرًا وتهديدًا للاستقرار الإقليمي والدولي، وفي الرابع من سبتمبر 2002م طالب "بوش" في خطابه أمام (الكونغرس) منحه صلاحية استخدام القوة العسكرية ضد العراق.

وتمت موافقة (الكونجرس) على مطلب الرئيس في جلسة مشتركة بين أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب في 11 أكتوبر 2002م، وقد شنَّت أمريكا حربًا على العراق في شهر مارس 2003م دون الرجوع إلى قرارات (الأمم المتحدة) وأخذ يقتل في الأطفال المسلمين الذين جوَّعهم من قبل، ومنع عنهم الدواء حتى الموت، ودمَّر هذا البلد المسلم واحتله، واستولى على خيراته، ومازال يقتل في شعبه ويدمر كل شيء فيه.



بوش مسيحي متطرف!!


لفتت التصريحات الدينية العديدة التي بدأ يطلقها المرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية "جورج بوش" الابن أنظار المراقبين في العالم؛ ممَّا دعا الكثير من المحللين لتوقع سياسة داخلية وخارجية مختلفة في حالة فوز "بوش"، دعامتاها الأساسيتان هما: دعم إسرائيل (خارجيًّا) على اعتبار أن اليمين المسيحي الإنجيلي الذي يقوده "بوش" يعتبر أن دعم وتقوية (إسرائيل) أمر إنجيلي له صلة بنهاية العالم ومعركة (هرمجدولين) الكبرى، ودعم التعليم المسيحي في المدارس الأمريكية، ومنع الإجهاض.



فقبل 7 سنوات عندما كان "جورج بوش" الابن مرشحًا لمنصب حاكم ولاية (تكساس) نقلت عنه الصحافة أنه قال: "إن الذين لا يؤمنون بيسوع المسيح لن يدخلوا الجنة"، ولما ثارت ثائرة اليهود أرسل "بوش" تصحيحًا لجمعية (بناي برث) اليهودية قال فيه: "إنني أقصد أنه لكي أدخل الجنة فيجب أن أكون مسيحيًّا".



وخلال حملة الترشيحات الأولية في الحزب الجمهوري لاختيار مرشحه للرئاسة في انتخابات عام 2000م قال "بوش" في ديسمبر الماضي: "إن يسوع المسيح هو الفيلسوف السياسي المفضَّل لي"، وعندما سأله المذيع الشهير في الـ(إن. بي. سي) "تيم ورسرت" توضيح ذلك قال "بوش": "إن المسيح هو الأساس الذي أعيش به حياتي، شاء مَن شاء وأبى مَن أبى".



وبعد أن فاز "بوش" على منافسه "جون ماكين" بترشيح الحزب الجمهوري في (مارس) الماضي، كشف "ماكين" عن وقوف الائتلاف اليميني المسيحي بقيادة القس "بات روبرتسون" خلف "بوش"؛ ردًّا على مساندة "ماكين" للجنرال "كولين باول" الذي دخل مرشحًا للرئاسة في انتخابات 1996م، لكنه عدل عن ترشيحه تحت ضربات اليمين المسيحي، وأوضح "ماكين" أن "بوش" يناصر أجندة اليمين المسيحي المتعصبة، مقابل دعم اليمين المسيحي له.



وعندما انعقد المؤتمر القومي للحزب الجمهوري أوائل الشهر الجاري لاختيار "بوش" مرشحًا للرئاسة رسميًّا لفت نظر اليهود والليبراليين الأمريكيين أن المؤتمر قد افتتح بـ(نشيد المسيح)، وأعلن "بوش" تبنيه لأجندة اليمين المسيحي، وهي أجندة دينية محافظة تتضمن المطالبة بالسماح بالصلاة في المدارس العامة، بما يتعارض مع المبدأ الدستوري بفصل الكنيسة عن الدولة، والالتزام بالوصايا العشر، ودعم أولياء الأمور الذين يلحقون أبناءهم بالمدارس الدينية، وإصدار تعديل دستوري لحظر الإجهاض، ودعم إسرائيل واحتلالها للقدس باعتبارها المكان الذي سيشهد المجيء الثاني للمسيح ليحكم العالم من صهيون.



كما دعا "بوش" في المؤتمر القومي للحزب ابن القس "بيل جراهام"- أحد مؤسسي اليمين المسيحي- لصلاة البركة؛ حيث بارك كل الحضور باسم يسوع المسيح.



واليمين المسيحي يسيطر على 25% من القاعدة التصويتية في أمريكا، ويشكل تحالفًا مع اليمين السياسي في الحزب الجمهوري يعرف باسم (حزب الله الأمريكي)!.



ومزايدة "بوش" على اليمين المسيحي هي تصعيد دور الدين في السياسة الأمريكية؛ وذلك ما دفع بالمرشح الرئاسي الديمقراطي "آل جور" إلى اختيار "جوزيف ليبرمان" اليهودي الأرثوذكسي نائبًا له؛ لإرضاء اليهود، ولمغازلة (حزب الله الأمريكي)، الذي يتبنى مسيحية يهودية.



يُسمى جورج دبليو بوش "جونيور" (Junior) بمعنى "الأصغر"، تربَّى في وسط أسرة تنتمي إلى الطبقة العليا الوسطى في ولاية (تكساس)، نشأ على المحافظة منذ صغره بدليل أنه– كما يقول- لم يندمج في التيار الثقافي الإباحي الذي اجتاح الولايات المتحدة الأمريكية في فترة الستينيات، تلك الفترة التي انتقل من خلالها المجتمع الأمريكي إلى طور آخر لم يَعْهده من قبل.



"بوش" المتحايل المراوغ:


وبالرغم من محافظته الشديدة، فهو يحاول جاهدًا أن يستقطب الجهات الأخرى من خلال تسمية نفسه "بالمحافظ المتعاطف" أو الـ"Compassionate Conservative"، وفي هذه التسمية إشارة إلى أنه سيكون لينًا ومتعاطفًا عندما يستلزم الأمر، فمثلاً، بخصوص موضوع (زواج الشذوذ) يظهر "بوش" اعتراضه الشديد، ورفضه القاطع لمثل هذه المسألة؛ ولكنه في نفس الوقت يُظهر "تعاطفه" عندما يُضيف قائلاً: "إن كل إنسان لابد أن يُعامل باحترام وكرامة"، وهكذا يتحايل "بوش" بحذق ومهارة كي يكسب المعركة ضد خصمه "آل جور"، فهو– أولاً وأخيرًا - يرغب في الفوز.



ومن أجل هذه الغاية يعمل "بوش" على انتهاج سياستين متوازيتين: فهو يتشبث باليمين "المتزمِّت" (hard right)، ويؤكد لهم على الدوام أنه واحد منهم، وفي نفس الوقت يعمل على تقوية موقفه المعتدل الوسط (centrist moderate)، فـ"بوش" يعلم جيدًا أنه محتاج بشدة إلى تأييد اليمين "المتزمت" لانتخابه، وكذلك يعلم "بوش" أن ما تحتاجه أمريكا الآن هو إيجاد توافق يميني وسط بدلاً من اتجاه جديد أكثر تحفظًا وتشددًا. وبالتالي، فإنه يستلزم على "بوش" العمل وفق هاتين الحقيقتين، وقد أدَّى ذلك إلى تحير الكثير من اليمينين من سلوك "بوش" الذي يبدو متناقضًا ومبهمًا؛ ولذا فهم يتساءلون: هل سيصير "بوش" معتدلاً مثل والده، أم سيصير "يمينيًّا" حقيقيًّا؟



"بوش" والمال:

تربى "بوش"- كما قلنا من قبل- في بيئة غنية، فلم يُعانِ من قلة المال أو ضيق العيش، كما أنه تربى في (تكساس) التي عُرفت بثرائها الفاحش بعد اكتشاف البترول؛ فهو إذًا لم ينشأ في محيط الحياة العامة وفي مشكلاتها، وفي فترة رئاسة والده، استفاد "بوش" الابن من علاقاته الأسرية التي مكَّنته من الدخول في صفقات تجارية عديدة؛ ونستنبط من ذلك أن عقلية "بوش" الأصغر تُعتبر (مالية) إلى حد كبير، ويأتي انتماؤه إلى اليمين مكملاً لتلك الصورة.



"بوش" يريد (حرب النجوم):


أعاد "جورج دبليو بوش" إحياء موضوع (حرب النجوم) الذي كان قد تبناه "ريجان" في عام 1981م، فـ"بوش" يسعى بأن تكون لدى بلاده أسلحة تُهيمن على ساحات القتال في المستقبل؛ أسلحة تسمح لأمريكا بأن تصير وتظل هي الرائدة في إعادة شرح مفهوم "السلام" وكيفية الحفاظ عليه، ويعتقد "بوش" بأن أفضل الطرق للحفاظ على السلام تتمثل في إعادة شرح مفهوم الحرب من وجهة نظر الولايات المتحدة الأمريكية، وهذا معناه أن يصير لدى الولايات المتحدة المكانة العليا في نوع الأسلحة التي من خلالها تحقق الهيمنة.



كما يُعارض "بوش" الحظر الشامل لتجارب الأسلحة النووية، مما سيؤدي كما يقول المراقبون- إلى تهديد الاستقرار في فترة ما بعد الحرب الباردة، خاصةً أن دولاً مثل (روسيا) و(الصين) و(فرنسا) و(بريطانيا) و(الهند) و(باكستان) لديها رصيد واسع من الأسلحة النووية، وقد عارض– بالفعل - مجلس الشيوخ في العام الماضي (1999م) التصديق على اتفاقية الحظر الشامل للأسلحة النووية، ويدعو "بوش" إلى إقامة مخطط دفاعي نووي لمواجهة كل من (الصين) و(روسيا)؛ فهو ما زال ينظر إليهما على أنهما عدوَّان لدودان، ويُعلن "بوش"- أيضًا- أن الردع سيبقى الخط الأول للدفاع ضد الهجوم النووي.



"بوش" قليل الخبرة في السياسة الخارجية:


وبالنسبة لمسألة الدفاع، فقد أثيرت الانتقادات ضد "بوش" لعدم تقديمه أية تفاصيل عن ماهية هذا الدفاع، مما يدل على ضحالة معرفته بالشئون الخارجية، وقد يستخدم "آل جور" هذه النقطة لصالحه؛ فيتهم "بوش" بأنه ما زال حبيسًا لعقلية الحرب الباردة التي تعامل (الصين) و(روسيا) كعدوين لدودين، وتتجاهل الصراعات الإقليمية التي هي خارج نطاق المصالح الإستراتيجية الأمريكية.



والظاهر في الأمر أن إمكانات "بوش" في التحدث عن السياسة الخارجية بالذات لا تحظى بالقبول الكافي، فهو يمكن أن يكون بارعًا في التحدث عن التعليم والاقتصاد، لكن عندما يأتي الأمر إلى العلاقات الخارجية نجده قليل التحدث؛ ولذا فإذا كنت تريد أن تعرف آراء "بوش" في السياسة الخارجية، فعليك أن تلجأ إلى جماعة المستشارين التي تُحيط به خاصةً أصحاب والده الذين يسعون غالبًا وراء المصالح الاقتصادية وليس المصالح الإنسانية.



وقد قالت عنه "كارين هوخز" Hughes Karen - وهي مديرة اتصالاته- في كتابها الذي نشرته عنه مؤخرًا (253 صفحة) بأنه ليس لديه آراء محددة في سياسة معينة؛ وإنما لديه فقط أحلام (هلامية) عن بلد أفضل، ومن الأمثلة التي تعكس هذه (الهلامية) إعلان إيمانه بأهمية القراءة من جهة، وفشله في الإفصاح عن أي شيء قد قرأه غير الإنجيل من جهة أخرى.



وقد يُدافِع "جورج دبليو بوش" عن نفسه من تلك الاتهامات، وقد يسوق الحجج التي تدافع عن برنامجه الدفاعي، فأولاً: إن "بوش" يرى نفسه مناديًا إلى برنامج صاروخي ضخم وكبير، بعكس ذلك النظام الناقص وغير المتماسك الذي كان ينادي به "كلينتون".



ثانيًا: إن "بوش"- كرئيس- لا يريد فقط الدفاع عن الولايات المتحدة، لكن يريد أيضًا الدفاع عن حلفائها ومطامعها عبر البحار.



"بوش" وسياسة (التقطير):

عندما يتحدث "بوش" عن البيئة، فهو يحذر من أنه ما زال هناك ثلاثة علماء غير متأكدين بأن السخونة الكونية قد تسبب بالفعل مشكلة؛ بمعنى آخر أن "بوش" لن يندفع إلى إنفاق أي دولار على البيئة إلا بعد أن يتأكد تأكدًا كاملاً أن البيئة واقعة تحت ضرر مؤكد، وعندما يأتي الأمر للتحدث عن التعليم، فهو يرفض وصول أموال الضرائب إلى خزائن المدارس إلا بعد أن يتم تجاوز الامتحانات دون غش، وعندما يأتي الأمر إلى الرعاية الصحية، فيقول "بوش": إن الحكومة لا يمكن أن يوثق بها؛ لأن البيروقراطية تتصف عادةً بإهدار وتضييع المال العام.



أما عندما يأتي الأمر للتحدث عن سياسة الدفاع، فإن "بوش" لا يتردد لحظة في إمداد البلايين من الدولارات إلى وزارة الدفاع الأمريكية التي تعتبر من أكبر المؤسسات الإستراتيجية في العالم لتهاجم وتدمر الدول الإسلامية.

اخوكم عبد الله ابن ياسين






الصور المرفقة
نوع الملف: jpg ikh6.jpg‏ (6.4 كيلوبايت, المشاهدات 154)






التوقيع




 عبد الله ابن ياسين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Jul-2004, 07:50 PM   رقم المشاركة : 2



افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

ثم ياتي عدو ثان من اعداء الامة الذين اتعبوها ظلما وعدوانا وهو :

طفل بوش المدلل


النشأة :

ولد "توني بلير" سنة 1953م ودرس القانون، وعمل في المحاماة في الفترة ما بين 76- 1983م، ليقتحم بعدها العمل السياسي مع حزب العمال، ويصل في النهاية إلى منصب رئيس وزراء بريطانيا عام 1997م.

حياته السياسية:

ترقى "بلير" في العمل السياسي تحت مظلة حزب العمال، وكان يمثل جيلاً جديدًا في الحزب، وقد تولى العديد من المناصب داخل البرلمان مثل الناطق باسم المعارضة للشئون المالية، ونائب الناطق باسم المعارضة لشئون التجارة والصناعة.

وفي سنة 1992م انتخب "بلير" لعضوية اللجنة التنفيذية القومية لحزب العمال ثم رئيسًا لحزب العمال بعد وفاة رئيسه "جون سميث" سنة 1994م.

واستطاع "بلير" أن يقود حزب العمال لتحقيق نصر في الانتخابات العامة اعتبر من أكبر انتصارات الحزب؛ حيث فاز بنسبة 45% من أصوات الناخبين، كما فاز الحزب بأغلبية المقاعد في مجلس العموم.

واصل "بلير" السياسة البريطانية المطابقة للسياسة الأمريكية المُعادية للإسلام في ما يتعلق بقضية الحصار على العراق وتجويع شعبه وإذلاله وقتل أطفاله من قلة الغذاء والدواء؛ فقد مات ما يزيد عن مليون طفل عراقي مسلم بسب هذا الحصار الإنجليزي الأمريكي، وأيضًا ضرب أفغانستان المسلمة بأشد أنواع الأسلحة الفتاكة والمحرمة دوليًا وقتل أطفاله وأسر رجاله، واحتلال أرضه ومازال هو و"بوش" يقودان حربًا شرسة على الإسلام والمسلمين لاحتلال أراضيهم والاستيلاء على خيراتهم، كما أنه يدعم اليهود، ويؤيدهم في احتلالهم للأرضي الفلسطنية والممارسات الوحشية ضد الشعب الفلسطيني.

توني بلير" دمية أمريكية:

وبسبب تأييده للسياسات الأمريكية، أكد الكثير من المحللين السياسيين بل حتى نسبة كبيرة من البريطانيين إلى وصفه بأنه "كلب أمريكا المدلل".


وتؤكد الحقائق صحة هذا الانطباع وما من شك في أن "توني بلير" لعب دورًا رئيسًا في إقناع الرئيس الأمريكي بالتعامل مع الأزمة العراقية من خلال الأمم المتحدة، عندما التقى الزعيمان في كامب ديفيد في سبتمبر الماضي، واستندت حجة رئيس الوزراء البريطاني إلى أن من شأن خوض طريق الأمم المتحدة في التعامل مع بغداد، إثبات أن الحكومة العراقية تتحدى إرادة المجتمع الدولي كله وليس الولايات المتحدة وبريطانيا فقط، وكل ذلك من أجل تحسين صورة الولايات المتحدة وإظهارها في شكل الدولة الديمقراطية التي تعمل تحت مظلة الأمم المتحدة، وبذلك الاقتراح تنال بريطانيا بقيادة "بلير" الرضا الأمريكي عنها، وقد حدث ما تمناه "بلير" عندما قرر الكونجرس الأمريكي منح رئيس الوزراء البريطاني "توني بلير" ميداليته الذهبية تقديرًا للدعم غير المحدود دوليًا وعسكريًا الذي قدمته لندن إلى واشنطن لضرب العراق واحتلال أرضه وقتل شعبه المسلم وبث روح الفرقة والبغضاء بينه، وتقسيمه إلى دويلات صغيره، وإضافة اسم رئيس الوزراء البريطاني إلى لائحة الحاصلين على هذه الميدالية "تقديرًا لمساهمته الدائمة والاستثنائية للحفاظ على الأمن في كافة الدول المحبة للحرية". هذه الميدالية التي لم تمنح في الماضي إلا إلى أحد أسلافه "ونستون".

"بلير" وسيط أمريكا في أوربا:

وبالإضافة لذلك، فإن بريطانيا بقيادة "بيلر" تعتبر جسرًا مهمًا بين الولايات المتحدة والدول الأوروبية الأخرى، ويعتبر "توني بلير" شريكًا حيويًا في الجهود الدبلوماسية اللازمة لاستمالة فرنسا وروسيا وغيرهما من معارضي اتخاذ مواقف متشددة تجاه العراق والدول الإسلامية.

وقد تمكن رئيس الوزراء البريطاني- من خلال العمل مع أصدقائه الأوروبيين مثل رئيس الوزراء الإسباني "خوزيه ماريا أثنار"- من لعب دور أساسي في إقناع عدد من الزعماء الأوروبيين بتوجيه خطاب تأييد للرئيس الأمريكي.

وأشار "بلير" في العديد من المناسبات إلى أن نفور بعض الأوساط السياسية الفرنسية في العالم من أمريكا أمر مبالغ فيه، ودعا فرنسا إلى عدم تضخيم هذا النفور وذكرها بأن (الديجولية الحديثة) يجب أن يكون لها بعد متين مع الدول الواقعة على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، مؤكدًا أنَّ أوروبا وأمريكا تشاركان في القيم نفسها ومرتبطتان بشكل وثيق بالتاريخ والثقافة، وأنهما اليوم أكثر من أي يوم مضى متداخلتان بصورة كبيرة سياسًا واقتصاديًا وعسكريًا واعتبر أنَّ الأمر يتطلب وجود عدد كبير من الدول لإرساء السلام، وأكد أنه في أوضاع كهذه لا بديلَ عن أن تعمل أمريكا وأوروبا معًا.

موقفه من الضربة الأمريكية للعراق:

فمع اقتراب الصراع الدبلوماسي الدائر في أروقة الأمم المتحدة حول قضية العراق من نهايته، لعب رئيس الوزراء البريطاني "بلير" مرة أخرى دورًا بارزًا في تأييد الولايات المتحدة لتوجيه ضربة عسكرية للعراق، وفي السابع من سبتمبر 2002م توجه "بلير" إلى منتجع كامب ديفيد للقاء الرئيس الأمريكي "بوش"، وأعلن بعد اللقاء أنَّ بلاده تُشارك الولايات المتحدة تصميمها على مواجهة الخطر الحقيقي الذي يمثله العراق عبر تشكيل تحالف دولي واسع، لافتًا النظر إلى أنَّ العراق لا يتحدى أمريكا فقط، وإنما المجتمع الدولي بأسره منذ أكثر من عشر سنوات.

بعد ذلك بثلاثة أيام ألقى "بلير" خطابًا أمام المؤتمر السنوي لاتحاد النقابات البريطانية الرافضة لحرب العراق، معلنًا فيه أنَّ الوقت قد حان لتتصدى المجموعة الدولية للتهديد الحقيقي الذي يمثله العراق الخارج عن القانون- على حد وصفه.

وقد لاقت المشاركة البريطانية في الغارات على العراق معارضة في الحكومة وفي صفوف حزب العمال، ولكن حزب المحافظين المعارض أيدها بقوة، وفي النهاية شارك "بلير" حليفه "بوش" في حرب وتدمير العراق، والذي بدأ في مارس 2003م.

ولم يجد العالم أمام هذا التحالف الأمريكي البريطاني غير خيار واحد هو مساندة الموقف الأمريكي بعد أن رفض في أول الأمر، فها هو المستشار الألماني بعد أن خاض معركته الانتخابية تحت شعار معارضة الحرب ضد العراق يتوجه إلى لندن كي ينسق جهوده مع العالم الغربي في هذه الهجمة الجديدة على الأمة العربية، وها هي الصين تعلن أنها سوف تنفذ القرارات التي سيتخذها مجلس الأمن في حال رفض العراق القيام بواجباته، وهو تصريح يختلف عن المواقف الصلبة التي كانت تظهرها الصين من قبل، وروسيا نفسها تتراجع أمام الولايات المتحدة بعد أن صعد "جورج بوش" لهجته، وكانت فرنسا قد لينت مواقفها وانضمت إلى صقور الحرب، ولم تعكس المواقف الدولية هذه شيئًا غير اجتراء العالم على العرب والمسلمين؛ لأنهم لا يجدون موقفًا عربيًا حازمًا.

مواقفه الأخرى ضد الإسلام والمسلمين:

1- مساندته الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب على المسلمين في أفغانستان:

فقد شاركت القوات الإنجيلزية في الحرب بعد أن صرَّح في لقاء صحفي له مع "بوش" وقت إعلان الحرب على أفغانستان: "علينا أن نعلن مرة جديدة أنه في مواجهة الإرهاب ينبغي ألا يكون هناك ضبط للنفس، لا مساومة ولا تردد في مواجهة هذا التهديد ومهاجمته في أي مكان وفي أي وقت أمكننا ذلك وإحباطه كليًا".

2- دفاعه الدائم عن اليهود:

فقد أكد "بلير" في خطاب ألقاه في الكونجرس الأمريكي، وشدد على ضرورة عدم تعريض أمن الكيان الصهيوني للخطر، مشيرًا إلى أنَّ سقوط العراق يجب أن يكون "نقطة انطلاق لإعادة تنظيم الشرق الأوسط".

وقال : إن الانتصار الشامل على ما أسماه الإرهاب ليس ممكنًا دون التوصل إلى سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وأشار خلال زيارته للكيان الصهيوني ضرورة وقف الإرهاب، مشيرًا إلى الانتفاضة، متجاهلاً شرعية المقاومة للاحتلال ومعاودة الاحتلال الصهيوني بكل فروعه ابتداءً من إعادة الاحتلال، فالتجريف والحصار والتجويع، وحتى الاغتيال الذي يبدو سياسة قتل انتقائية هدفها الكوادر والقيادات الفلسطينية والتهمة جاهزة، كانوا في طريقهم إلى تنفيذ عملية إرهابية ضد الكيان الصهيوني، وقد تمَّ تطويق ذلك بقتل المخربين، كل هذا مازال على حاله المتصاعد يومًا بعد يوم!! في حين لم يجرؤ "توني بلير" على الإشارة في مؤتمره الصحفي مع "شارون" ولو بإشارة واحدة إلى الضحايا الفلسطينين الذين يتساقطون يومًا من جراء الإرهاب الحقيقي من اليهود على أرض فلسطين الحبيبة.

3- حربه الواضحة على المنظمات الإسلامية:

وقد عمد حزب العمال بقيادة "بلير" إلى إصدار قانون (الإرهاب) والذي صنَّف من خلاله (المنظمات الإسلامية) التي تهدد الكيان الصهيوني (ككتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، والجهاد الإسلامي،) كمنظمات "إرهابية" لأول مرة في تاريخ بريطانيا.

دور هام إزاء هذه الحرب على الإسلام:

ويبدو في ضوء ذلك التخاذل من الحكومات العربية والإسلامية أن مسئولية الشعوب العربية كبيرة لأنه بدون تحرك التدهور ستستمر وسيجد العالم العربي نفسه، وقد نهبت ثرواته وتحول إلى مجموعة من المجتمعات البادية والتي لا تمتلك وسائل الانتظام في مجتمع حديث، إن ما تطلبه الشعوب العربية ليس فقط إعداد الحكام أبناءهم إيمانيًا وعلميًا وأخلاقيًا لمواجه هذا العدوان، وإنما بدء العمل الحقيقي من أجل التغيير ﴿إِنَّ اللهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ﴾ (الرعد : 11 )، ﴿إِن تَنْصُرُوا اللهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ﴾ (محمد : 7 ) ؛ ذلك أن الهجمة الجديدة ليست موجهة ضد العراق وأفغانستان وفلسطين، كما يعتقد الكثيرون، وإنما هي موجهة ضد الإسلام والمسلمين لخدمة المشروع الصهيوني الذي يبدو أن "توني بلير" أصبح آخر المنضمين لخدمة مصالحه المباشرة، ولولا صمود المقاومة العراقية والأفغانية لسار "بوش" وحليفه "بلير" في خطتهما لاحتلال باقي الدول الإسلامية والهيمنة على مقدراتها.



من موقع : http://ikhwanonline.net/Article.asp?...&SectionID=402


هؤلاء من يضع بعضنا يديه في اياديهم بل ان منا من يقبلهم ويتشرف بملامستهم وكانهم ولي صالح او شيخ فالح .... تبا لهم ثم تبا لهم .












التوقيع




 عبد الله ابن ياسين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Jul-2004, 01:39 AM   رقم المشاركة : 3



افتراضي العدو الأكبر ....

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :

أخوتي الاحبة مهما تكلمنا عن الاعداء فهو العدو الاكبر , ومهما حاولنا ان نبين صفاته فهو اكبر عدو .. خبيث .. ماكر .. مراوغ .. كاذب .. خداع .. محتال .. حقود .. حسود .. فتان .. مفرق .. شاذ .. مسئ .. نخاز .. وخاز .. . ومهما حاوت ان تصفه فلن تعطيه حقه .

إنه عدونا الأول والاخير قبل كل الأعداء .. إنه ببساطة ما يسمى ب الشيطان أعاذنا الله واياكم من شره ومكره وخبثه ...

أبليس الخبيث






لمّا أبى إبليس اللعين واستكبر أن يسجد لآدم- عليه السلام- طرد من رحمة الله، فأخذ على نفسه العهود والمواثيق أن يستولى على البشر ويغويَهم أجمعين، إلا عباد الله المخلصين.

ومن خطورة الشيطان أنه لا يروض، ولا يستجيب لذلك، بل له من المداخل الكثير، ومن مداخله: الغضب والشهوة، وحب المال والحرص، والجبن والطمع، وخوف الفقر والتعصب، وحب الدنيا، والتفكر في أمور لا يبلغها العقل.

وقد ذكر ابن القيم تفصيلاً جميلاً للخطوات التي يحاول بها إبليس اللعين أن يستدرج بها ابن آدم:

الأولى: عقبة الكفر بالله ودينه ولقائه وكتبه ورسله، فإن نجا منها العبد طلبه في

الثانية: البدعة في العقيدة والعبادة، فإن نجا العبد منها باتباع السنة والاقتداء بالنبي- صلى الله عليه وسلم- طلبه في

الثالثة: عقبة الكبائر، إذ يزينها له، ويفتح له باب الأماني الكاذبة، ويسوِّف له التوبة، فإن اعتصم بالله وتاب، طلبه في

الرابعة: عقبة الصغائر، فيهوِّن عليه أمرها حتى يصّر عليها، فيكون تارك الكبيرة الخائف النادم أحسن حالاً منه، فإن تحرز منها، وداوم على الاستغفار، وأتبع السيئة الحسنة، طلبه في:

الخامسة : المباحات التي لا حرج فيها، فيشغله عن الطاعات والاجتهاد فيها، ويطمع في استدراجه إلى ترك السنن ثم إلى ترك الواجبات، فإن نجا من هذه بالبصيرة ومعرفة قدر الطاعات والاستكثار فيها وضّن بأوقافه أن تضيع هباءً طلبه في

السادسة: عقبة الأعمال المرجوحة المفضولة من الطاعات، فيأمره بها، ويحسّنها في عينه، ويريه فيها من الفضل والثواب ليشغله بها عما هو أعظم وأفضل، فيشغله بالمحبوب لله عن الأحبِّ إليه، وبالمفضول عن الفاضل، فإن أعطى العبد كل عمل منزلته وفهم فقه الأعمال ومراتبها طلبه في

السابعة: عقبة تسليط جنده عليه بالأذى باليد واللسان، وكلما علت مرتبته تعرض لأذىً أشّد، والعبد في هذه العقبة في حرب دائمة مع الشيطان.

والوقاية تكون- بعد عون الله والاستعاذة من الشيطان- بسّد منافذه، والحذر من خطواته، ومن طرق الوقاية:

- قول لا إله إلا الله، فعن عثمان بن عفان- رضي الله عنه- قال: تمنيت أن أكون سألت النبي صلى الله عليه وسلم ماذا ينجينا مما يلقى الشيطان في أنفسنا، فقال أبو بكر رضي الله عنه: قد سألته عن ذلك فقال: "ينجيكم من ذلك أن تقولوا ما أمرت به عمي أن يقوله فلم يقله" خرَّجه أحمد.

- ذكر الله تعالى، فعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الشيطان جاثم على قلب ابن آدم، إذا ذكر الله خنس، وإذّا غفل وسوس له" .

- تلاوة القرآن الكريم ، وبالأخص سورة البقرة، وآية الكرسي، ويمكن الاستزادة من طرق الوقاية لمن شاء في كتب الأذكار وغيرها.



نعوذ بالله من شره وشر من كان على شاكلته من بني الجن والانس معا ... فعدوى الشيطنة للأسف تنتقل من بني شيطان الى بني انسان عن طريق اداة الاتصال الاولى وهي النفس الخبيثة التي تعودت على تحقيق ما تريد ... نعوذ بالله منها ومن امثالها .. آمين آمين آمين .

اخوكم عبد الله ابن ياسين






الصور المرفقة
نوع الملف: jpg SHITAN.jpg‏ (41.7 كيلوبايت, المشاهدات 140)






التوقيع




 عبد الله ابن ياسين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Jul-2004, 03:25 AM   رقم المشاركة : 4
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي

بوركت أخي الحبيب و بوركت جهودك و جزاك الله خير الجزاء لإماطتك اللثام عن هؤلاء الأنجاس ، أعاذنا الله من شرورهم و خلصنا منهم ، نسأله سبحانه و تعالى أن يجعل تدبيرهم في تدميرهم ، حياك الله و أحسن إليك . و شكراً لانتقائك الجميل لهذه السلسلة القيمة .













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Jul-2004, 05:42 PM   رقم المشاركة : 5



افتراضي وفيك بارك

بسم الله الرحمن الرحيم

شكرا لك اخي الحبيب ابو يثمة , اعلى الله درجاتك في الجنة ورزقني واياك وجميع الاعضاء حسن الخاتمة.

اريد منك ومن الجميع ان تشاركونني هنا بكتابة مواضيع وتراجم عن اعداء هذه الامة .. ولكم جميعا جزيل الشكر.













التوقيع




 عبد الله ابن ياسين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Jul-2004, 08:28 PM   رقم المشاركة : 6
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي

إن شاء الله أخي الفاضل سأعمل ما بوسعي للمشاركة بارك الله فيك و بجهودك و أثابك كل خير .













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Jul-2004, 10:32 PM   رقم المشاركة : 7



افتراضي فرويد اليهودي

بسم الله الرحمن الرحيم

فرويد يهودي حتى النخاع


اسمه ونشأته

هو "سيجموند جاكوب فرويد"، ولد في 6 مايو 1856م بمدينة (فريبوج) بتشيكوسلوفاكيا، من والدين يهوديين.

جاء والده من (غاليسيا)، التي كانت معقلاً رئيسيًا ليهود شرقي أوروبا، وتزوَّج من والدته التي أنجبت له سبعة أبناء.

رحلت أسرته إلى (برسلا) بألمانيا، ثم رحلوا إلى (فيينا)، حيث أمضى معظم حياته وبقى فيها إلى سنة 1938م ثم غادرها إلى لندن؛ ليقضي فيها أيامه الأخيرة، مصابًا بسرطان في خده، وقد أدركته الوفاة في 23 سبتمبر 1939م.

نشأ يهوديًا، وأصدقاؤه معظمهم من اليهود؛ فقد كان لا يأنس أو يطمئن لغير اليهود، وكان يردد دائمًا أنه يرفض رفضًا قاطعًا أن يشعر بالدونية والخجل من يهوديته، ولكن الشعور الموهوم لدى اليهود بالاضطِّهاد ظل يلاحقه على الرغم من تبوُّئِه أرقَى المناصب.

• "فرويد" وعلم النفس

غادر (فيينا) سنة 1885م متوجِّهًا إلى باريس، وتتلمذ على يد "شاركوت" مدة عام، وتعلم على يديه التنويم المغناطيسي، ثم عاد إلى (فيينا) وعمل بها فترة ثم عاد إلى (فرنسا) ثم إلى (فيينا) من جديد، وأخذ يتعاون مع طبيب نمساوي هو "جوزيف بروير" وبدأ الاثنان استعمال طريقة لعلاج المرضى، هي مزيج من التنويم المغناطيسي والتحدث ثم انصرف "بروير" عنها، وظل "فرويد" يتابع عمله معتمدًا على طريقة التحدث، طالبًا من المريض أن يضطَّجع ويتحدث عن كل خواطره، وهو ما سمَّاه (الترابط الحرُّ) وضع كتاب (تفسير الأحلام) وكتاب (علم النفس المرضي للحياة اليومية)، وتتابعت كتبه، وأصبح التحليل النفسي مدرسةً (سيكولوجية).

• علاقته بمؤسس الصهيونية

في عام 1895م انضم لجمعية (بناي برث) أي أبناء العهد، وهي جمعية لا تقبل غير اليهود، وكان عمره حينها تسعة وثلاثين عامًا، وكان مواظبًا على حضور اجتماعاتها، وكان على علاقة بـ"تيودور هرتزل" المولود سنة1860م، وقد أرسل له "فرويد" أحد كتبه مع إهداء شخصي عليه، وسعَيَا معًا لتحقيق أفكار واحدة؛ خدمةً للصهيونية التي ينتميان إليها، مثل فكرة (معاداة السامية) التي ينشرها "هرتزل" سياسيًا ويحللها "فرويد" نفسيًا.

• "فرويد" والإباحية

(الفرويدية) هي مدرسة في التحليل النفسي أسسها اليهودي "سيجموند فرويد"، تعتمد على تفسير السلوك الإنساني تفسيرًا جنسيًا، وتجعل الجنس هو الدافع وراء كل شيء، حتى إن "فرويد" فسر علاقة الجنين بأمه أثناء الرضاعة بأنها علاقة جنسية، كما أنها تَعتبر القيم والعقائد حواجز تقف أمام الإشباع الجنسي؛ مما يورث عُقَدًا وأمراضًا نفسية.

ولم ترد في كتب وتحليلات "فرويد" أية دعوة صريحة إلى الانحلال كما يتبادر للذهن، وإنما كانت هناك إيماءات تحليلية تتخلل المفاهيم الفرويدية تدعو إلى ذلك، وقد استفاد الإعلام الصهيوني من هذه المفاهيم؛ لتقديمها على نحو يغري الناس بالتحلل من القيم وييسر لهم سبله، بعيدًا عن تعذيب الضمير.. فمن أكبر الآثار المدمرة لآراء "فرويد" أن الإنسان حين كان يقع في الإثم كان يشعر بالذنب وتأنيب الضمير، فجاء "فرويد" ليوهمه بأنه يقوم بعمل طبيعي لا غبار عليه، وبالتالي لا يحتاج إلى توبة، وكان ينشر أن الامتناع عن الاتصال الجنسي قبل الزواج قد يؤدي إلى تعطيل الغرائز عند الزواج.

وقد قام اليهود بتقديم فكرِه هذا للإنسانية باستخدام مختلف الوسائل الإعلامية؛ بهدف نشر الرزيلة والفساد، وتسهيل ذلك إلى ضمائر البشرية؛ ليسهل لهم قيادة هذا القطيع من الشعوب اللاهية وراء الجنس، المتحلِّلة من القيود والقيم.

• "فرويد" وحربه على الدين والقيم

وليست الإباحية الجنسية فقط هي الفكرة الوحيدة التي كان يعتمد عليها "فرويد" في تحليلاته ويسعى لنشرها، بل كان يكافح ضد كل القيود والأوامر الدينية والإلهية الموجَّهة للنفس البشرية، فيعتبر الدين مرضًا نفسيًا، فالعقائد الدينية في نظره أوهام لا دليل عليها، وهي تقارن بالهذيان، وقد كان "فرويد" يتظاهر بالإلحاد ليعطي لتفكيره روحًا علمانيةً، فيسهل انتشارُه وتقبلُه، ولكن الحقيقة أنه كان غارقًا في يهوديته من قمَّةِ رأسِه إلى أخمص قدميه.

• "فرويد" عاشق لليهودية

والدليل على عشقه لليهودية وتمسكه بها وعمله لخدمتها- وإن تظاهر بخلاف ذلك- أفكاره التي نادى بها..

أولاً: أنه كان يناقش فكرة (معاداة السامية)، وهي ظاهرة كراهية اليهود، تلك النغمة التي يعزف عليها اليهود؛ لاستدرار العطف عليهم وإخفاء أعمالهم الخبيثة، وقام بتحليل هذه المعاداة للسامية، وردها للشعور ولعدة أسباب، منها:

1- أن الشعوب الأخرى تغار من اليهود؛ لأنهم أكبر أبناء الله وآثرهم عنده.. ﴿سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا﴾ (الإسراء : 43).

2- أن كراهية الشعوب لليهود هي في أصلها كراهية للنصارى المسيحيين؛ ذلك أن الشعوب التي قامت بالاضطهاد ضد اليهود كانت شعوبًا وثنية ثم تحولت إلى النصرانية بالقوة الدعوية، وبعد أن توحدت معها نقلت حقدها وكراهيتها لليهودية التي هي أصل النصرانية.

ثانيًا: دعوته للزنا (عشق المحارم)؛ لأن اليهود هم أكثر الشعوب ممارسةً لهذه الرزيلة، وهو-بدعوته- يساعد اليهود على التحرر من مشاعر الخطيئة من ناحية أخرى، وقد استغل اليهود نظرياته تلك وأنْتجوا أفلامًا فاضحةً تعرض نماذجَ من عشق وزنا المحارم.

ثالثًا: تفسيره للحرب، باعتبارها محاولةً جماعيةً للإبقاء على الذات نفسيًا وأن الذي يحارب يعرض نفسه لاتجاه العدوان إلى الداخل فيفني نفسه بالصراعات الداخلية، فالأَولى به أن يفني غيره أفضل من أن يؤذي نفسه بالصراعات النفسية الداخلية، ويعتبر الانتحار مثلاً واضحًا لفشل الفرد في حفظ حياته، وهذا المفهوم وهذه التبريرات تُريح ضمائر اليهود أصحاب السلوك العدواني الدموي، وتبرر ما يقترفونه ضد المسلمين في فلسطين وغيرها.. ﴿كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللهُ﴾ (المائدة : 64)، وقد ساعد على انتشار أفكاره ما يلي:

1-الفكر (الدارويني)، الذي أرجع الإنسان إلى أصول حيوانية مادية.

2-الاتجاه العقلاني، الذي ساد أوروبا حينذاك.

3-الفكر العلماني، الذي قام على الثورة ضد الكنيسة في البداية، ثمَّ أصبح ضدَّ كل المفاهيم الدينية.

4-اليهود الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في المجتمعات؛ ليسهل لهم السيطرة عليها وقيادتها، وقد ساعدت (الفرويدية) كثيرًا في تمكينهم من ذلك.

• أخي الشاب الذكي العاقل

إن كل ما تراه من حولك من عُرِيٍ وفواحشَ وانحلالٍ أخلاقيٍّ.. إنما هو امتداد لفكر "فرويد"، فاليهود يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا، ولو تتبعت أسباب كل انحراف أخلاقي، أو بلاء اجتماعي لوجدت أن منبعه يهوديٌّ، جاء ليفتن الناس فيضلوا.. ﴿لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ﴾ (المائدة : من الآية 82)؛ ليفتن شبابًا لا يفكر إلا في غرائزه، وشعوبًا تلهث وراء أوهام هم أساس وجودها، فهم يريدوننا عقولاً معطلةً، وأخلاقًا فاسدةً منحرفةً، وأجسادًا ضعيفةً وهِنةً.. فحسبنا الله ونعم الوكيل.

إن هذا ما يريدونه لنا فانظر ما تريد لنفسك، أتمكنهم من مخططاتهم الدنيئة أم تنجو بنفسك ودينك وبلدك وأمتك؟؟ ﴿وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللهُ وَاللهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ﴾ (الأنفال : 30).



http://ikhwanonline.net/Article.asp?...&SectionID=402


اخوكم عبد الله ابن ياسين






الصور المرفقة
نوع الملف: jpg fotolib2.jpg‏ (7.6 كيلوبايت, المشاهدات 120)






التوقيع




 عبد الله ابن ياسين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 26-Jul-2004, 08:08 PM   رقم المشاركة : 8



افتراضي ثيودور هيرتزل

بسم الله الرحمن الرحيم

ثيودور هيرتزل - مؤسس الصهيونية


تدعو هذه الحركة السياسية لتأسيس وطن قومي لليهود في فلسطين التي تتدعي الحركة بأنها أرض الميعاد وفق التوراة.

في 1896- كردّ على اللاسامية في أوروبا- نشر ثيودور هيرزل كتابًا عنوانه "الدولة اليهودية" يلخّص فيه مخططًا لبدء كيان يهودي مستقل ذاتيًّا.

في 1897 أسس المؤتمر الصهيوني العالمي في بازل- بسويسرا- وأصبح هيرزل رئيسه الأول.

واعتبر "هاتيكفا" أو نشيد الأمل هو نشيد الصهيونية، وقد كان النشيد الغير رسمي للكيان الصهيوني حتى 1948 إلى أن تمَّ إعلان قيام دولة "إسرائيل" في 14 مايو/أيار.

في 1917 وعد "بلفور" من بريطانيا إلى حاييم وَيزمان وعد اليهود بوطن في فلسطين.

من 1920 إلى 1948 ازداد الاستيطان اليهودي في فلسطين في عهد الانتداب البريطاني وأدّى إلى نزاع مسلّح بين العصابات الصهيونية المقاتلة مثل الأرجون وستيرن وبريطانيا من جهة، والعرب الفلسطينيون من جهة أخرى.

في 1947 نوفمبر/تشرين الثّاني أصدرت الأمم المتّحدة قرارًا لتقسّيم فلسطين إلى دولة يهودية ودولة عربية، مع أن تكون القدس مدينة دولية.

في 1948 اليهود في فلسطين أعلنوا قيام دولة الكيان الصهيوني في 14 مايو/أيار، لكن رفضت الدول العربية كلاًّ من خطة التقسيم ووجود الكيان الصهوني. الجيوش العربية من العراق، وسوريا، ولبنان، وشرق الأردن، والمملكة العربية السعودية، واليمن، ومصر عبرت حدود فلسطين وهاجمت الدولة اليهودية، لكنها هزمت بالحرب.

في 1975 الجمعيّة العموميّة للأمم المتّحدة أدانت الصهيونية لكونها حركة عرقية، وتدعو إلى التمييز العنصري. بين أولئك الذين صوّتوا ضدّ القرار الولايات المتحدة الأمريكية وأعضاء المجتمع الأوروبي.

الوكالة اليهودية
أنشاتها سلطة الانتداب البريطاني كجهاز إداري لليهود في فلسطين في 1929 للإشراف على شئون السكان اليهود والهجرة اليهودية. في 1948 تحولت إلى حكومة الكيان الصهيوني.

عصابة ستيرن
مجموعة إرهابية صهيونية أسّست في 1940 من قبل إبراهام ستيرن (1907-1942). نفّذت المجموعة هجمات إرهابية معادية لبريطانيا والعرب خلال فترة الانتداب البريطانية في فلسطين، وكانت الهجمات على الأفراد وعلى الأهداف الإستراتيجية. قتل عدد كبير من أفراد العصابة من قبل القوات البريطانية في 1942، لكن المجموعة بقيت حتى 1948، عندما منعت من نشاطها بإنشاء "إسرائيل".

الهاجانا
منظمة عسكرية إرهابية صهيونية في فلسطين. نشأت في عهد الإمبراطورية العثمانية قبل الحرب العالمية الأولى لحماية اليهود المهاجرين الجدد. العديد من أعضاء الجماعة خدموا في القوات البريطانية في الحرب العالمية الأولى والثانية. شكّلت العصابة قاعدة جيش "إسرائيل" بعد تأسيس "إسرائيل" في 1948.

جوش إمونيم
عدّة مجموعات يهودية كانت قد ارتبطت بالهجمات الإرهابية ضدّ العرب والإنجليز في الضفة الغربية والقدس الشرقية. الفصيل الأشهر لهذه المنظمات هو إمونيم، وقد شكّل في 1979 ومن الأعضاء البارزين في الفصيل مجموعة من المتطرفين الدينيين. وقد استعملت الجماعة الوسائل المسلَّحة في حملة إرهابية؛ لاحتلال الضفة الغربية. نشاط الجماعة تجدد بشكل سري في 1978 بعد توقيع اتفاقيات كامب ديفيد للسلام بين مصر و"إسرائيل" لكون الجماعة عارضت الاتِّفاق.

الأعمال الإرهابية الرئيسية لجوش إمونيم السرية بدأت من 1980 إلى 1984. في 1980 تم تفجير سيارات خمس رؤساء بلدايات عرب في الضفة الغربية أدّت إلى شلّل اثنين منهم. في 1983، كلية الخليل الإسلامية كانت هدفًا لهجوم بالرشاشات والقنابل أدي إلى قتل ثلاثة طلاب عرب وجرحِ ثلاثة وثلاثين آخرين. في 1984 كانت هناك محاولة لوضع متفجّرات في خمس ناقلات عربية في القدس الشرقية. هذه المؤامرة أُحبطت من قِبَل وكلاء قوّة أمن "إسرائيل" الداخلية، وقد تمَّ اعتقالهم والحكم بالسَّجن على ثمانية عشر من أعضاء التنظيم. أجهزة الأمن كشفت خطة متطورة لتفجير مسجد قبة الصخرة، وهو واحد من الأماكن المقدسة الإسلامية.

تي إن تي
مجموعة إرهابية معادية للعرب تسمى إرهاب ضدّ الإرهاب (تي إن تي) كانت قد أسّست من قبل كاج- حركة للمتطرف اليميني السياسي رجل الدين اليهودي مائير كاهانا-. تي إن تي مسؤولة عن تفجيرات عديدة، وعدّة جرائم قتْل للعرب في بداية 1975. وكانت تمارس بشكل رئيسي عمليات حماية مستوطنات الضفة الغربية. خلال الانتفاضة في 1987، كان هناك العديد من تقارير الاعتداءات اليهودية على العرب، من ذلك عمليات إطلاق النار، وغارات على معسكرات اللاجئين، واعتداءات على سائقي الحافلات العرب للانتقام لهجمات رمي الحجارة من قِبَل الشبَّان العرب.


ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .....

اخوكم عبد الله ابن ياسين






الصور المرفقة
نوع الملف: jpg tudoor%20Hertzel.jpg‏ (21.5 كيلوبايت, المشاهدات 124)






التوقيع




 عبد الله ابن ياسين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Jul-2004, 02:08 AM   رقم المشاركة : 9
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي

1 - المنظور الاستراتيجي ، وخلاصته :

* الضفة الغربية ( ويسمونها حسب المصطلح التوراتي يهودا و السامرة )
هي جزء من « إسرائيل الكبرى » .
* شرق الأردن جزء من إسرائيل التاريخية .
* إسرائيل الكبرى من الفرات إلى النيل .
* تجمع اليهود من الشتات ليكوِّنوا سكان إسرائيل الكبرى .
* لا عودة للاجئين الفلسطينيين .
* تكثيف وزيادة المستوطنات في الضفة الغربية لتتسع لأكثر من مليوني
مستوطن .
* القدس الموحدة عاصمة أبدية لإسرائيل ، وتضم « الهيكل » الذي سيشيد
على أنقاض المسجد الأقصى .

2 - المنظور الآتي المؤقت ، وخلاصته :

* إيقاف الانتفاضة الحالية مع التركيز على الاغتيالات للسياسيين والعسكريين
لجعل المنتفضين بغير قادة موجهين ومخططين ، وقد أكد هذا التوجه رعنان غيسين
الناطق باسم الجيش الإسرائيلي سابقاً والمساعد الحالي لشارون .
* التمسك باللاءات الأربعة : وهي : لا لإقامة دولة فلسطينية على الضفة
الغربية والقطاع ، لا لتقسيم القدس ، لا لإزالة المستوطنات ، لا لعودة اللاجئين
الفلسطينيين .
* لا مانع من إعطاء التجمعات العربية الكثيفة لوناً من الحكم الذاتي لا يتجاوز
السيطرة على الخدمات البلدية ، وأما الدولة الفلسطينية فيمكن أن تقام على أرض
الأردن .
* أن لا تتجاوز مجموع الانسحابات الإسرائيلية من الضفة الغربية و غزة
42 % من مجمل المساحة ، على أن تعتبر جميع المستوطنات جزءاً لا يتجزأ من
دولة إسرائيل ؛ حيث يرتبط بها من خلال طرق تخترق الضفة الغربية طولاً
وعرضاً ، وحيث تساهم هذه الطرق في تقطيع أوصال دويلة الحكم الذاتي ، هذا
فضلاً عن عدم سيادتها على أجوائها ، حيث سيكون كامل المجال الجوي تحت
السيطرة الإسرائيلية .
* دعوة الدول العربية إلى حل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين من خلال توطينهم
فيها .
* لا مانع من الدخول في مفاوضات سلام مع السلطة الفلسطينية ضمن حدود
النقاط المذكورة .
لقد طرح شارون تصوراته عن الأوضاع المستقبلية في حملته الانتخابية .
وكان مما قاله : « من يعتقدون أن القدس يجب أن تبقى جزءاً لا يتجزأ من
الإرث اليهودي يجب أن يصوتوا لي » ويرى شارون أنه لا يمكن له تحقيق
منظاريه إلا من خلال حكومة وحدة وطنية ، ولذلك قال في حملته : « الوحدة
الوطنية ضرورية في الوقت الحالي لتحقيق الأمن والسلامة وإصلاح الانقسامات في
هذا البلد » لكن هل ينجح في ذلك ؟ ! وخاصة أن مهمات الحكومة الوطنية الدخول
بإسرائيل في متاهات خطيرة ! يقول المعلق السياسي اليهودي أفراهام طال : « إن
خطط شارون تقود إلى الحرب وإلى مزيد من بناء المستوطنات غير المشروعة »
ووصف توجهه إزاء الفلسطينيين بأنه « عنصري » ، وتوقع أن يؤدي برنامجه
السياسي إلى القضاء على عملية السلام .

شارون وانتفاضة الأقصى :

يعتبر شارون استمرار انتفاضة الأقصى قضية بالغة الخطورة ؛ حيث إنها
حققت إلى الآن أهدافاً كثيرة ، منها :

1 - أكدت للقاصي والداني استحضار الشعب الفلسطيني لهويته الإسلامية .
2 - أن الشعب الفلسطيني لم يندثر كما أراد له اليهود ، بل لا يزال شعباً حياً
تتدفق دماء الحرية والنقاء في عروقه .
3 - أبرزت الانتفاضة رفض الشعب الفلسطيني لاحتلال أرضه وتدنيس
قدسه ومقدساته .
4 - رفض الشعب الفلسطيني للحلول الاستسلامية المطروحة على الطاولات .
5 - أججت مشاعر الشعوب العربية والإسلامية وأذكت فيها روح الجهاد .
6 - أحدثت شروخاً في داخل المجتمع اليهودي على كافة المستويات السياسية
والاقتصادية والاجتماعية والأمنية .

وبناء عليه ، فالمتوقع من العهد الشاروني هو :

1 - استخدام أشد أساليب العنف للقضاء على الانتفاضة بما في ذلك إعادة
احتلال الضفة الغربية و قطاع غزة وسحب الاعتراف باتفاقيات أوسلو .
2 - تهجير الفلسطينيين أو بعضهم بالقوة إلى الأردن .
ونظراً لأن تحقيق هذا المشروع سيكون خطيراً جداً فإن شارون سيكون
مستعداً للدخول في حرب شاملة مع الدول العربية المحيطة بإسرائيل تحدث في
المنطقة ظروفاً جديدة ، وتقلب الطاولة رأساً على عقب ؛ ذلك أنه يرى أن خوض
حرب مع الأنظمة العلمانية القائمة هو فرصة تاريخية ؛ حيث سيضمن له النصر
الذي لا يمكن أن يتحقق فيما لو قامت بدلها أنظمة إسلامية ؛ ولذا فهو في سباق مع
الزمن في هذا الاتجاه ؛ حيث إن إقامة نظام إسلامي في أي من تلك الدول المحكومة
الآن بالأنظمة العلمانية سيوقف مسيرة اليهود في اتجاه تحقيق أهدافهم التي ينشدونها ،
ومما يؤكد التوجه الشاروني للحرب ما ذكره رئيس الأركان الإسرائيلي شاؤول
موفاز ونائبه موشي ياألون من أن الصدام الشاروني الفلسطيني قد يؤدي إلى حرب
تتجاوز حدودها الطرفين ، وهذا ما لا يريده الجيش في المرحلة الحالية ؛ حيث قال
موفاز إن من أهداف الجيش الإسرائيلي ضمان أمن المدنيين الإسرائيليين وخفض
العنف ، ومنع الانحدار نحو حرب إقليمية ، ومنع تدويل النزاع مع الفلسطينيين ،
وترك باب المفاوضات مفتوحاً ، ونظراً لأن هذا التوجه مخالف لتوجه شارون فمن
المنتظر أن يحدث شارون تغييرات في القيادات العسكرية ، لتتلاءم مع القيادات
السياسية من أمثال أفيغدور ليبرمان و رهافام زئيفي اللذين طالبا بضرب السد العالي
و سوريا ، وهو الآن يريد ضم الرجلين إلى وزارته .

السلطة الفلسطينية وشارون :

وقَعَت السلطة الفلسطينية في « حيص بيص » بعد أن استلم شارون رئاسة
الوزارة الإسرائيلية ، لكنها عبَّرت عن رأيها في ذلك بقول رئيسها ياسر عرفات :
« إنه يحترم إرادة الشعب الإسرائيلي » ! !

إن السلطة الفلسطينية الحالية مستعدة أن تسير في طريق التنازلات إلى نهايته ،
إن كان له نهاية سوى القضاء على آمال الشعب الفلسطيني المتورط بقيادته ؛
وبناء عليه فالمتوقع من هذه السلطة :

1 - العمل الحثيث على إيقاف الانتفاضة الحالية بشتى الوسائل والطرق .
2 - تكثيف التعاون الأمني مع السلطات اليهودية .
3 - مواصلة السير في طريق الاستسلام ؛ وستعلن في البداية رفضها التام
لجميع ما طرحه شارون ، ثم تبدأ التنازل عن هذا الرفض بنداً بنداً ، كما تعوَّدنا ذلك
منها .

الدول العربية وشارون :

أظهرت الدول العربية إيجاسها الخيفة من اعتلاء شارون منصة رئاسة
الوزراء اليهودية ، هذا من حيث الظاهر ، وأما من حيث الحقيقة فستجري الأمور
مع شارون على نفس وتيرة ما جرت مع باراك ، وأما ما سيقوم به شارون من قتل
وبطش وإبادة وتشريد وحصار وتجويع وتدمير للمنازل والخدمات ، فإن بيانات
الشجب جاهزة وبرقيات الاستنكار معدَّة !

الغرب وشارون :

ستواصل الدول الغربية وخاصة أمريكا دعمها اللامحدود لشارون ، وأتوقع
شخصياً أن الدعم الأمريكي لدولة الكيان اليهودي سيزداد في عهد الرئيس الأمريكي
بوش ؛ وذلك من منظار تطلعاته الدينية التي تذكرنا بالرئيس السابق ريجان ؛ حيث
إن بوش اعتبر أن المفكر المفضل لديه هو يسوع المسيح ، وبعد بضع دقائق من
أدائه اليمين الدستورية واضعاً يده على « الكتاب المقدس » قال عبارة غامضة جاء
فيها : « إن ملاكاً يخيم فوق الزوبعة ويوجه هذه العاصفة » ، ثم طلب إقامة يوم
وطني للصلاة ، وذلك غداة وصوله للحكم ، ثم دافع بقوة عن مشروع يقضي
بتخصيص مبالغ من الأموال العامة للنشاطات الاجتماعية التي تشرف عليها
منظمات دينية أمريكية ، مما دفع آلان ليشتمان ، المؤرخ المتخصص في شؤون
الرئاسة الأمريكية في الجامعة الأمريكية في واشنطن إلى القول : « إن الربط بهذا
الشكل بين الدين والسياسة أمر لا سابقة له لرئيس بدأ مهامه منذ أسبوعين » .

ومعلوم أن بوش له علاقة وطيدة وصداقة حميمة مع القس الشهير بيلي
غراهام « المرشد الروحي » لعدد كبير من الرؤساء ، ومعلوم أيضاً أن بوش لا
يتعاطى الخمر منذ حوالي خمسة عشر عاماً ، وأنه يقرأ في الكتاب المقدس يومياً ،
وقال في إفطار وطني خصص للصلاة : « إن الإيمان أعانني في النجاح والفشل ،
ومن دون الإيمان لكنت شخصاً مغايراً ، ومن دونه لما كنت بالتأكيد هنا » .

وبناء على ما ذكرته أقول : إن كان الرؤساء الأمريكيون السابقون قد قدموا
دعمهم اللامحدود لإسرائيل من وجهة نظر سياسية في أغلبها ، فإن بوش سيقف مع
شارون ومع من يأتي بعده داعماً لهم بقوة ، ليس من وجهة نظر سياسية فحسب ،
بل من وجهة نظر دينية مقدمة عليها ، خاصة مع اعتقادهم الراسخ أن قيام دولة
إسرائيل مقدمة لحدوث معركة هرمجدون التي هي بدورها مقدمة لعودة المسيح .

وقفة مع ما يجب :

1 - ينبغي ترشيد الانتفاضة ترشيداً شرعياً بغية أن تكون أهدافها منضبطة
بالكتاب والسنة ولأجل أن يكون الهدف الأساس أن ترفرف راية الإسلام خفاقة على
ربوع أرض فلسطين كلها من النهر إلى البحر .
2 - الواجب القيام بدعم انتفاضة الأقصى بكل الوسائل المادية والمعنوية التي
تساعدها على الاستمرار واستدامة التوهج .
3 - تعبئة طاقات الأمة الإسلامية في المنظومة الإسلامية كلها .
4 - تهيئة الأمة للجهاد ولاستعادة الربوع المباركة في أرض فلسطين
ولتحرير المسجد الأقصى من براثن اليهود .
وبعد : فقد طفنا بسرعة خاطفة في دروب العهد الشاروني .
أسأل الله تعالى أن يهيئ لهذه الأمة أمر رشد يعز به دينها وينصرها به على
اليهود وجميع أعدائها ، إنه ولي ذلك والقادر عليه ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب
العالمين .
________________________
(1) انظر : الحوادث ، 16/2/2001م .

مجلة البيان العدد 161 الصفحة 111 .













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Jul-2004, 02:03 PM   رقم المشاركة : 10



افتراضي أحسنت ورب الكعبة

بسم الله الرحمن الرحيم

رغم والله ان سير مثل هؤلاء يزعج القلوب ويعكر المزاح الا اننا لا بد ان نعرف من هو عدونا ( اعرف عدوك ) ... بوركت اخي الحبيب ما انشطك من عضو ....













التوقيع




 عبد الله ابن ياسين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Jul-2004, 03:10 PM   رقم المشاركة : 11



افتراضي مصدر هذه الشخصيات

طبعا مصدر هذه الشخصيات الى الآن هي من موقع :

http://ikhwanonline.net/SectionsPage.asp?SectionID=402













التوقيع




 عبد الله ابن ياسين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Jul-2004, 03:26 PM   رقم المشاركة : 12
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ

 




افتراضي

فكرة السلسلة رائدة ، و معلوماتها ستكون غنية ، فمن عرف عدوه أمن مكره..

ولكن لي بعض التعقيبات السريعة :

- مهما كان خلافنا مع عدونا فلسان المؤمن الطاهر يجب أن لا يجعله لعاناً ولا طعاناً ولا فاحشاً ولا بذيئاً ، وألا يصف عدوه بألفاظ لا تتفق مع طهارة لسان المسلم كالقرد مثلاً .

- كثرة السلاسل تسبب تشتيتاً على الإخوة في تركيز جهودهم ، فالأخوين أبو خيثمة وابن ياسين افتتحا سلاسل كثيرة أعانهما الله على سد الثغرات التي فيها ، والله يعينهما ، فالرجاء عند الرغبة في البدء بسلسلة جديدة عرض الفكرة عبر رسالة خاصة للمشرف للتفكير في مناسبة توقيتها والظروف الأخرى وملائمتها.

مع تحياتي لكل عضو ناشط معنا.













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 التاريخ غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 28-Jul-2004, 03:43 PM   رقم المشاركة : 13



افتراضي ويزمان، حاييم

بسم الله الرحمن الرحيم

زعيم صهيوني والرئيس الأول لإسرائيل من 1948 الى 1952 وهو صيدلي. هو من قام بالمفاوضات التي أدت الى وعد بلفور التي أعلنت فيه بريطانيا دعمها لدولة يهودية مستقلة.

ولدت في روسيا وأصبح مواطن بريطاني متجنّس. عمل كمدير لمختبر من 1916 الى 1919 إكتشف طريقة صناعة الأسيتون. بعد هجرتة الى فلسطين اصبح رئيس الجامعة العبرية في القدس، ثمّ في 1948 أصبح الرئيس الأول لإسرائيل.







الصور المرفقة
weizman.gif‏ (7.8 كيلوبايت, المشاهدات 106)






التوقيع




 عبد الله ابن ياسين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 28-Jul-2004, 03:44 PM   رقم المشاركة : 14



افتراضي هيرزوج، حاييم

بسم الله الرحمن الرحيم

ولد في بلفاست، آيرلندا الشّمالية. في 1935 هاجرت عائلة هيرزوج إلى فلسطين. أبوه إسحاق هاليفي هيرزوج، أصبح الحبر الرئيسي لإسرائيل (رجل دين). درس حاييم في مدرسة الحقوق في القدس وجامعة كامبرج في لندن حتى حصل على درجة جامعية في القانون. كان خلال الحرب العالمية الثانية قائد فرقة مدرعة في الجيش البريطاني. بعد الحرب أنضم لجماعة الهاجانا الصهيونية.

عمل كقائد ميداني، هيرزوج أصبح رئيس الجيش في إسرائيل منذ 1954 الى 1962 وبعد ذلك تحول الى العمل الخاصّ. أصبح معلّق إذاعي للجيش وعرف بالتحليلات السياسية الجريئة، خصوصا خلال حرب الأيام الستّة في 1967 وحرب أكتوبر في 1973. وقد كتب في عام 1975 كتاب عن حرب أكتوبر. في 1975 أصبح سفير إسرائيل إلى الأمم المتحدة، حيث شجب قرار الجمعيّة العموميّة بمساوات الصهيونية بالعنصرية. كتب كتاب عن الحروب العربية الإسرائيلية في 1982. في 1981 أصبح عضو حزب العمل في برلمان إسرائيل (الكنيست). هيرزوج إختير كرئيس لإسرائيل من 1983 الى 1988.







الصور المرفقة
herzog.gif‏ (9.0 كيلوبايت, المشاهدات 94)






التوقيع




 عبد الله ابن ياسين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 28-Jul-2004, 03:45 PM   رقم المشاركة : 15



افتراضي مائير، غولدا

بسم الله الرحمن الرحيم

مائير، غولدا (1898-1978). عملت كرئيسة وزراء إسرائيل من 1969 إلى 1974. خلال عمرها السياسي، دعمت هجرة واسعة النطاق إلى إسرائيل وبرامج إنشاء مستعمرات سكنية ضخمة. مشكلتها الرئيسية كرئيسة وزراء كان النزاع الإقليمي بين إسرائيل وعدّد من الدول العربية.

في أكتوبر/تشرين الأول 1973، إندلعت الحرب للمرّة الرابعة بين إسرائيل و العرب. عانت إسرائيل من خسائر مبكّرة ثقيلة مما عرض حكومة مائير للإنتقاد بشدة. نتيجة ذلك إستقالت في يونيو/حزيران 1974، بالرغم من أنّها قادت حزب العمل إلى الأنتصار في إنتخابات ديسمبر/كانون الأول 1973.

غولدا مائير ولدت في كيف، أوكرانيا. عائلتها إنتقلت إلي ميلووكي في 1906، وقد عملت مدرسة بعد ذلك هناك. في 1921 هاجرت الى فلسطين.

في 1948 بعد أحتلال اليهود لجزء من فلسطين وأنشاء دولة إسرائيل. مائير عملت كوزيرة للعمل من 1949 إلى 1956 وكوزيرة للشؤون الخارجية من 1956 إلى 1966. كانت أمين حزب العمل من 1966 إلى 1969.







الصور المرفقة
golda.gif‏ (12.5 كيلوبايت, المشاهدات 102)






التوقيع




 عبد الله ابن ياسين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أعداؤنا, سلسلة

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 06:25 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع