« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مظالم وهدر كرامات وفساد تحرك الجموع الثائرة (آخر رد :اسد الرافدين)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: في صحبة مالك بن نبي (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: قمة الوفاء (آخر رد :الذهبي)       :: إرتقاء العباد في مراتب الذكر (آخر رد :النسر)       :: مؤلف دو بولانفلييه: أول كتاب أوروبي يتعاطف مع نبي الإسلام (آخر رد :النسر)       :: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟ (آخر رد :النسر)       :: العربي التائه! (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ القديم




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 21-May-2005, 09:48 AM   رقم المشاركة : 31
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

[blink]بعد قرون طولة
التكنولوجيا تعيد توت إلي الحياة‏!!‏[/blink]
كتبت: عـزة سـامي

الولع الفرنسي بالحضارة المصرية القديمة لا يعرف الحدود‏..‏ لا يهدأ ولا يكف عن الغوص في أعماقه والرغبة الملحة لكشف أسرار هذه الحضارة العظيمة التي نهل العالم منها ومازال‏..‏ آخر ما توصلت اليه الجهود لكشف سر من أسرار الفراعنة كان في الأيام الأخيرة حيث توصل العلماء الي تصور هو الأقرب الي حقيقة ملامح وجه توت عنخ آمون‏.‏

علي صفحة كاملة نشرت صحيفة لوفيجارو الفرنسية في عددها الصادر يوم الثلاثاء الماضي تحقيقا مفصلا عن المحاولة التي تمت أخيرا لإعادة ملامح وجه الفرعون المصري الصغير توت عنخ آمون‏,‏ كما كانت عندما توفي في العشرين من عمره عام‏1244‏ قبل الميلاد‏.‏ اكتشاف لم تخل صحيفة محلية وعالمية من الاهتمام به ومتابعته‏.‏

ويشير التحقيق الي الجهد الخارق الذي بذله فريق العاملين في مشروع المومياء المصرية الذي كان د‏.‏ زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار قد أطلقه بالتعاون مع المؤسسة الجغرافية الوطنية‏.‏

وقد تم التوصل الي هذا التصور النهائي لوجه الفرعون المصري بفضل العمل الذي شارك فيه ثلاثة فرق كل علي حدة‏:‏ فريق مصري وآخر فرنسي وثالث امريكي‏,‏ حيث كان الفريق المصري قد التقط ما يقرب من‏1700‏ صورة فوتوغرافية للجمجمة التي كانت في حالة سيئة بواسطة كمبيوتر شديد التقدم وقادر علي التقاط صور عالية الجودة بواسطة الأشعة فوق الصوتية‏,‏ وقد تم بعد ذلك تغذية الكومبيوتر بالمعلومات الدقيقة حول جنس المومياء وعمرها وبعض الصفات المميزة كبروز الفك الأعلي الي الأمام بالاضافة الي الصور الفوتوغرافية للوجه بجميع أوضاعه‏,‏ ووضع تصور للسمك اللحمي للمناطق الرخوة كالخدود والشفاه وغيرها‏,‏ ليظهر الوجه المفترض علي الكمبيوتر‏,‏ وهنا بدأت مهمة النحاتة الفرنسية اليزابيث داينس التي كانت لها تجربة سابقة في هذا المجال‏,‏ فقد قامت بإعادة بناء وجه الرجل الدمنيسي أقدم حفرية يتم اكتشافها للرجل الاوروبي‏.‏

وتشير الصحيفة في هذا الصدد إلي انه في الوقت الذي كان كل من الفريقين المصري والفرنسي يعرف الغرض من المهمة التي يقومان بها‏,‏ فإن الفريق الامريكي لم يكن يعرف انه يعمل علي وجه توت عنخ آمون وهو ما انعكس علي النتيجة النهائية للصور بين الفرق الثلاثة‏,‏ ويشير الدكتور زاهي حواس إلي ان الاختلاف قد تركز علي الملامح الثانوية مثل حجم الفم وشكل الشفاه والاذنين‏,‏ أما الملامح الرئيسية‏(‏ شكل الجمجمة والوجه والعينين‏)‏ فقد جاءت متطابقة حيث بدت ملامحه كما تظهر في الصورة ملامح شاب بقسمات حادة ونظرة واثقة ووجه وشفتين ممتلئتين‏,‏ في حين بدا الرأس مستطيلا مما يعيد للأذهان رأس اخناتون الذي كان العلماء وخبراء الآثار غير قادرين علي تحديد صلة القربي التي كانت تجمعه بتوت عنخ آمون وقد أثبتت التجربة الأخيرة ــ بما لا يدع مجالا للشك ــ انه والده أو أخوه الأكبر‏.‏

وقد اكتشفت الفرق الثلاثة أيضا ان الفرعون الصغير كان مصابا بكسر في الفخذ اليسري ويعتقد أن تلوث الكسر كان أحد أسباب وفاته في هذه السن الصغيرة غير ان مثل هذه التجربة رغم كونها علمية فإنه من الصعب التأكد من عامل الموضوعية والحياد الذي كان ولابد ان يتوافر لها‏:‏ أليس قناع توت عنخ آمون هو الذي جعلهم يستنتجون ان الفرعون الصغير كان يتميز بشفتين غليظتين فجاءت صورته المتخيلة بهذا الشكل‏,‏ كما ان العلماء كانوا يعرفون جيدا انه قد توفي عن عمر صغير ولذلك جعلوا ملامحه تتفجر بالشباب والحيوية‏.‏

علي أية حال‏,‏ فإن هذه التجربة لن تتوقف عند حد إعادة بناء وجه توت عنخ آمون‏,‏ فمن المنتظر ان تشمل عددا آخر من المومياوات المصرية خاصة انه من المعتقد ان مثل هذه الأمور قد تسهم في الكشف عن أسرار أخري غير معروفة عن الحضارة المصرية القديمة‏,‏ فعلي سبيل المثال كشفت جمجمة الفرعون الصغير المستطيلة عن حقيقة مؤكدة تتمثل في وجود صلة قرابة مع اخناتون ــ أول من دعا الي التوحيد بعبادة أتون وقام بنقل العاصمة الي تل العمارنة وكانت التماثيل واللوحات الجدارية تظهر اخناتون وزوجته نفرتاري وبناته الست برأس مستطيل وبطن ممتلئة وأفخاذ سمينة‏.‏ وكان يعتقد ان هذا الشكل من وحي خيال الفنان باعتباره رمزا لفرعون تتمثل فيه صفات الرجل والمرأة باعتبارهما أبا وأما لكل المخلوقات الا ان التجربة الأخيرة التي أجريت علي جمجمة الفرعون الصغير كشفت بصفة مؤكدة ان هذا الرأس المستطيل ليس رمزا ــ كما كان يعتقد من قبل ــ إنما هي الشكل الحقيقي للفرعون الذي مازال لديه الكثير من الاسرار التي لم يكشف عنها بعد‏.‏



ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


http://www.ahram.org.eg/Index.asp?Cu...4.htm&DID=8493













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 13-Aug-2005, 09:40 AM   رقم المشاركة : 32
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

لعنة توت طاردت كارتر
‏..‏ عندما هتف المصريون لـ مرقص حنا‏!‏
بقلم‏:‏ د‏.‏ زاهي حواس




برغم أن تعبيرات‏‏ لعنة المومياء‏,‏ ولعنة الفراعنة‏,‏ ولعنة توت عنخ آمون‏)‏ قد ظهرت منذ اكتشاف خبيئة المومياوات والكشف عن مقبرة الملك الذهبي الصغير‏.‏ فإنه حتي الآن‏,‏ مازال هذا الموضوع حديث العامة في كل مكان‏.‏ ومازالت الصحف والبرامج التليفزيونية العالمية تثير القصص والحكايات عن الحوادث التي وقعت لعلماء الآثار من لعنة الفراعنة‏,‏ وهناك بعض الحقائق التي حدثت وأضيف إليها خيال وإثارة جعلت الناس في كل مكان يؤمنون بأن هناك لعنة تسمي‏:‏ لعنة الفراعنة‏.‏

لقد ظهرت هذه الأسطورة وانتشرت بعد كشف مقبرة توت عنخ آمون عن طريق الأثري الإنجليري هيوارد كارتر الذي ظل يعيش في استراحته بوادي الملوك باحثا عن مقبرة الفرعون الذهبي الصغير وبتمويل من اللورد كارنارفون‏,‏ وهناك كثيرون لا يعرفون أن اللورد فكر في التخلي عن البحث عن مقبرة الفرعون الذهبي قبل نهاية موسم حفائر‏1921‏ ـ‏1922‏ وقبل الكشف عن المقبرة بفترة قليلة‏,‏ وذلك بعد أن قام كارتر بالحفائر في هذه المنطقة لفترة تصل إلي أربع سنوات وأنفق اللورد الكثير من أمواله للبحث عن هذه المقبرة‏.‏ وخلال صيف عام‏1922‏ أخبر كارنارفون كارتر بأنه لن يمول هذا الكشف بعد الآن‏.‏ وكان كارتر يتوقع هذا‏,‏ لذلك قرر أن يتحمل مصاريف الموسم التالي أملا في الكشف عن المقبرة‏,‏ وعندما عرف كارنارفون بذلك أشفق علي كارتر ووافق علي ان يمول الحفائر بشرط ان يكون هذا الموسم هو الأخير فقط‏.‏

وقبل حضور كارتر من انجلترا إلي مصر‏,‏ أشتري عصفور كناريا ووضعه في قفص وأحضره معه إلي مصر‏,‏ وعندما وصل إلي وادي الملوك ومعه العصفور قابل العمال ورئيس العمال‏.‏ وهنا نظر الريس أحمد دردير ريس العمال الذي أحضره من بلدته قفط ومعه العمال المدربون علي الحفائر‏.‏ وقال‏:‏ إن هذا العصفور سوف يجلب لنا الحظ يا جناب المدير‏.‏ وابتسم كارتر وكأنه يود أن تتحقق النبوءة ويكتشف المقبرة هذا العام فهي الفرصة الأخيرة أمامه للعمل في وادي الأسرار الغامض الغريب‏.‏

وبدأ كارتر وعماله الحفائر في اليوم التالي مباشرة‏.‏ وتم تركيز العمل في المنطقة الواقعة بالقرب من مقبرة الملك رمسيس السادس الذي حكم مصر بعد توت عنخ آمون بنحو‏200‏ سنة وكانت هذه المنطقة هي الموقع الوحيد الذي لم يحفره كارتر في السنوات السابقة‏,‏ وكان كارتر قد عثر عام‏1917‏ علي مجموعة من بقايا الأكواخ التي سكنها العمال الذين شيدوا هذه المقابر العظيمة‏.‏ وقبلها عثر دافيز عام‏1907‏ علي حفرة مقبرة صغيرة أطلق عليها فيما بعد‏KV44‏ عثر بداخلها علي أوان فخارية واسم توت عنخ آمون منقوش علي قطعة من الكتان‏,‏

وكذلك بقايا جنائزية‏,‏ بالإضافة إلي قناع مذهب صغير‏,‏ وقد كان هذا هو الدليل المهم لإقناع كارتر بوجود المقبرة في هذا المكان‏,‏ ولم يحاول أن يحفر داخل هذه الأكواخ لأنه رأي أنها لن تصل إلا إلي مقبرة رمسيس السادس‏.‏ لذلك قام بتسجيل هذه الأكواخ وأمر العمال بأن يحفروا بعيدا عنها غير مدرك أنه بهذا يبتعد عن مقبرة الملك الذهبي‏.‏ واستمر العمال في الحفائر‏.‏ تارة يغنون الأغاني الشعبية الشهيرة وتارة يظلون صامتين كصمت الوادي الرهيب‏,‏ ويبدأون العمل في الصباح الباكر مع برودة الجو الشديدة تعقبها حرارة شديدة في وسط النهار‏,‏ والغبار الناتج عن الحفائر يغطي الوجوه الباحثة عن المقبرة المفقودة لأن كل الأدلة التي جمعها كارتر أثبتت وجود هذه المقبرة في الوادي‏,‏ ولزم كارتر خيمته‏.‏ قليل الكلام عابس الوجه‏.‏ وكان العمال يلتمسون له العذر لأن المقبرة لم يعثر عليها للعام الخامس‏.‏

ويبدو أن الحظ بدأ يبتسم للعالم الإنجليزي‏,‏ كان ذلك في هذا اليوم الذي سوف يظل عيدا للآثار وهو اليوم الرابع من نوفمبر‏1922.‏ أما قصة الكشف فقد جاءت عندما وصل الصبي الذي يحضر الماء للعمال كل يوم داخل جرة علي ظهره للحفائر‏.‏ وبدأ الصبي في إنزال الجرة ليضعها علي الأرض بعد أن غطي فتحتها العليا‏,‏ وبدأ أيضا في حفر فجوة علي الأرض لكي تسند الجرة‏,‏ وبينما يقوم بالحفر وجد درجة سلم من الحجر الجيري‏,‏ وعلي الفور ترك الجرة علي الأرض وجري حتي وصل إلي خيمة كارتر ليخبره بما عثر عليه‏,‏ وجري كارتر وراء الصبي علي أمل ان تكون هذه الدرجة هي مدخل مقبرة الملك توت عنخ آمون‏,‏

وصل كارتر إلي الموقع المجاور للحفائر أسفل مقبرة الملك رمسيس السادس وهي المنطقة التي أمر العمال بعدم الحفر فيها وعندما وقعت عيناه علي الموقع بدأت عيناه تلمعان وظهر الفرح علي وجهه‏,‏ وهنا تأكد ان حلمه قد تحقق وأنه عثر علي المقبرة التي ظل يحلم بها طوال حياته وظل يبحث عنها في الوادي خمسة مواسم كاملة من الحفائر‏.‏ وبدأ في تنظيف درجات السلم ووجده بالفعل يقود إلي مقبرة بابها مغلق بعدة أختام ومنها ختم حراس الجبانة‏,‏ ومن هنا عرف كارتر انه أمام واحدة من المقابر الملكية وكان شبه متأكد أنها مقبرة توت عنخ آمون‏,‏ وذهب كارتر إلي خيمته وبدأ في كتابة البرقية التي سوف يرسلها إلي اللورد كارنارفون وهذا هو نصها‏:‏ أخيرا عثرنا علي اكتشاف مدهش بالوادي‏,‏ مقبرة رائعة مغلقة بأختام الجبانة‏.‏ سوف نفتحها حين حضورك‏.‏

وبعد أن طوي البرقية ليعطيها لأحد العمال ليرسلها نظر كارتر إلي حيث يوجد عصفور الكناريا فوجده قتيلا داخل القفص واعتقد أن ثعبانا قد لدغ العصفور الذي جلب له الحظ‏.‏ وهنا خرجت أول علامة من علامات لعنة الفراعنة وبدأت المتاعب فعلا تصيب العالم الإنجليزي‏.‏

وجاء اللور كارنارفون إلي مصر ومعه ابنته السيدة ايفلين هيربرت في يوم‏23‏ نوفمبر‏1922‏ وبينما كان اللورد وابنته يشاهدان العمال أثناء الحفائر للكشف عن المقبرة كانت المفاجأة العثور علي اسم توت عنخ آمون لأول مرة علي الأختام المنتشرة علي الباب‏.‏ ولاحظ كارتر أن ختم المقبرة نزع وأعيد ختمها مرة أخري بواسطة حراس الجبانة‏,‏ ومن هنا عرف ان المقبرة تمت محاولة سرقتها بعد دفن الملك‏,‏ بل تلتها محاولة ثانية لسرقة مقبرة الملك توت‏.‏ ولكن يبدو أن الحظ قد ساعد علي كشفها كاملة لم تمس من قبل‏.‏ وفي يوم‏26‏ نوفمبر‏1926‏ قام كارتر بعمل ثقب في باب المقبرة وكان ممسكا بشمعة وقرب عينيه من الثقب وفجأة سكت عن الكلام‏,‏ ومن خلفه كان يقف اللورد كارنارفون ويسأله بلهفة عما يراه‏.‏ ورد عليه كارتر‏:‏ أشياء رائعة أشياء رائعة فكل ما أراه أمامي من الذهب‏,‏ وعندما دخل كارتر المقبرة وشاهد طريقة وضع الآثار أدرك للوهلة الأولي أن اللصوص قد دخلوا المقبرة من قبل ولكن القدر تدخل لإنقاذها من السرقة‏.‏

وحظي هذا الكشف بقدر كبير من الاهتمام لأن هذه المقبرة هي الوحيدة التي كشف عنها سليمة بجميع محتوياتها حيث عثر داخلها علي ما يقرب من‏5000‏ قطعة أثرية من ملابس ومجوهرات وأثاث وأسلحة وعجلات حربية وأدوات استخدمها الملك في حياته وأخري أعدت للاستعمال في العالم الآخر وقناع ذهبي رائع وكرسي للعرش تحفة فنية لا تتكرر‏.‏

وكل قطعة أثرية تعطينا بعد دراستها فكرة عن حياة هذا الفرعون الصغير‏.‏ بل وتعطينا بعد دراستها تفاصيل عن هذه الحياة وعن قصة الحب والغرام بينه وبين رفيقة حياته وزوجته الملكة عنخ إس إن با آتون والتي غيرت اسمها بعد ذلك عند انتقالهم إلي طيبة إلي عنخ إس إن آمون وهناك العديد من القطع الأثرية التي كانت مخصصة لأخناتون ووضع اسم توت عنخ آمون بدلا منه‏,‏ وجزء كبير من القطع الأثرية يحمل الطرز الفنية للفن الآتوني وأخري لفن طيبة‏.‏ وجذب هذا الكشف انتباه العالم كله‏,‏ وتناقلت أسلاك البرق أحداث الكشف يوما بعد يوم وأصبح وادي الملوك مركزا صحفيا يقيم فيه العديد من الصحفيين بغية الحصول علي أي أخبار‏,‏ ولكن اللورد باع حق النشر فقط إلي جريدة لندن تايمز البريطانية‏.‏ وقد كان هذا سببا مباشرا لمشاكل عديدة واجهها كارتر واللورد مع الحكومة المصرية لأنهما اعتبرا مقبرة توت عنخ آمون إنجليزية وليست مصرية‏,‏

وعاملا الصحفيين والضيوف معاملة سيئة جدا‏,‏ بل منع كارتر بعض المصريين من دخول المقبرة وأصيب اللورد بصدمة عندما عرف أنه ليس من حقه الحصول علي أية قطع أثرية من المقبرة ولن تكون هناك عملية قسمة لأن القانون يمنع القسمة إذا كانت المقبرة قد اكتشفت كاملة ولم تمس‏,‏ وهذا ما دفع اللورد وكارتر إلي سرقة العديد من القطع من داخل المقبرة وقد شهد علي ذلك كتاب توماس هوفنج عن الكشف وهو‏.‏ مدير متحف المتروبوليتان السابق ومازال علي قيد الحياة حتي الآن‏,‏ وكذلك ما عثر عليه مخبأ داخل قلعة اللورد في انجلترا‏.‏ وقد جاء العديد من القصص والروايات التي أكدت للناس في كل مكان وجود لعنة الفراعنة ومنها عندما أحبت ايفلين ابنة اللورد العالم كارتر ووقعت في غرامه ولكنه كان مشغولا بالكشف عن المقبرة ولذلك لم يعرها انتباها وبدأت تثير الوقيعة والمشاكل بينه وبين أبيها‏.‏ واستطاع مرقص باشا حنا الوزير المسئول في ذلك الوقت عن الآثار أن يطرد كارتر من مصر لعناده وإصراره علي عدم دخول المصريين لزيارة المقبرة‏.‏ ولذلك خرجت مظاهرات عديدة في الشوارع تهتف لمرقص باشا حنا وتقول يحيا وزير توت عنخ آمون‏.‏

وقد استطاع الكاتب الكبير محسن محمد في كتابه سرقة ملك مصر أن يحصل علي الوثائق والأدلة التي تثبت سرقة الملك توت عنخ آمون ومقبرته والقصص التي أثيرت حول هذا الموضوع‏.‏ ولكن لعنة الفراعنة بدأت أسطورتها الحقيقية في نهاية فبراير‏1923‏ أثناء قيام كارنارفون بحلاقة ذقنه حيث لدغته بعوضة أدت إلي أصابته بتسمم دموي وهناك قصص أخري أن حية الكوبرا قد لدغته ومات اللورد في مصر في يوم‏5‏ إبريل عام‏1923‏ بعد الكشف بنحو خمسة أشهر‏,‏ وجاء موت اللورد فرصة لاختلاق العديد من القصص والروايات حول لعنة الفراعنة‏.‏

بعض هذه القصص حقائق حدثت بالمصادفة وربطت بلعنة الفراعنة مثلما روي من أن اللورد كان داخل حجرته بفندق سميراميس بالقاهرة وبدأ النور يطفأ ثم يعود مرة أخري ثم مات اللورد‏.‏ وهذا بلا شك ليس له صلة باللعنة وإنما صلته الوثيقة بإدارة الكهرباء والغاز حيث كانت شبكة الكهرباء ضعيفة في ذلك الوقت‏,‏ وأن اللورد عندما فاضت روحه إلي السماء مات كلبه داخل قلعته بانجلترا في نفس الوقت‏.‏ وهذه لم تكن قصة حقيقية لأن التليفونات والاتصالات لم تكن تسمح بإثبات هذه الحالة ولكن الكاتبة‏MarieCorelli‏ كتبت أنها توقعت ان اللورد كارنارفون سوف يموت من لعنة الفراعنة ونشرت قصصا وحكايات مثيرة عن لعنة الفراعنة‏..‏ ومازال للحديث بقية بإذن الله‏.‏



الأهرام - 43349 ‏السنة 129-العدد 2005 اغسطس 13 ‏8 من رجب 1426 هـ السبت












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-Sep-2005, 12:42 PM   رقم المشاركة : 33
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

أثار توت عنخ أمون تجذب نصف مليون زائر في لوس أنجلوس


[blink]لوس أنجلوس ـ من مشيرة موسي‏[/blink]:‏
حقق معرض أثار توت عنخ أمون لفرعون الذهبي المقام حاليا في لوس أنجلوس إقبالا منقطع النظير حيث زاره حتي الأن نصف مليون زائر دفعوا حوالي‏1.5‏ مليون دولار‏.‏ صرح د‏.‏زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلي للأثار‏:‏ أ المعرض الذي أفتتح قبل‏3‏ أشهر ويستمر حتي‏15‏ نوفمبر المقبل ويتوقع أن يصل عدد زواره إلي مليون و‏200‏ ألف زائر‏.‏ المعرض سينتقل بعد ذلك إلي ميامي لمدة‏5‏ أشهر ثم شيكاجو لمدة خمسة أشهر أخري وليصل بعد ذلك الي محطته الأخيرة في فيلادلفيا‏.‏

وأضاف زاهي حواس أن معرض الفرعون الذهبي سيحقق أكبر عائد في تاريخ معارض الأثار سواء المصرية أو غيرها حيث ستحصل مصر علي عائد قدره‏48‏ مليون دولار بواقع‏12‏ مليون دولار عن كل محطة بالإضافة إلي‏10%‏ من عائد بيع المستنسخات الأثرية والتي تحقق يوميا نحو‏100‏ ألف دولار تحصل مصر منها علي‏10‏ ألاف دولار يوميا كما تحصل مصر علي‏100‏ ألف دولار عن كل‏100‏ ألف زائر بعد أن يصل زوار المعرض إلي‏600‏ ألف‏.‏


الأهرام












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Sep-2005, 08:46 AM   رقم المشاركة : 34
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

وكان موت اللورد كارنارفون هو بداية لعنة الفراعنة‏!‏
بقلم‏:‏ د‏.‏ زاهي حواس



ما زالت لعنة الفراعنة ملتصقة بالمصريين القدماء ومازلنا حتي الآن نعتقد فيها‏,‏ والدليل علي ذلك أنه في أثناء فحصنا الأخير لمومياء الفرعون الذهبي الصغير توت عنخ آمون بالاشعة المقطعية‏,‏ حدثت عاصفة مدوية محملة بالأمطار الغزيرة‏,‏ قبل دخولنا المقبرة‏,‏ وبعد أن وضعنا المومياء داخل الجهاز توقفت تماما دون معرفة السبب‏,‏ ثم عادت للعمل مرة أخري من تلقاء نفسها‏,‏ وفي نفس اليوم اصيب الفنان فاروق حسني وزير الثقافة بأزمة قلبية نقل علي اثرها الي مستشفي دار الفؤاد‏,‏ وبعدها خرجت الصحف المصرية والأجنبية تعلن أن مومياء توت عنخ آمون تطارد فاروق حسني وكل من قام بفحص المومياء‏.‏ وهناك العديد من أصدقائي الذين يؤمنون بلعنة الفراعنة‏,‏ ومنهم الكاتب الكبير أنيس منصور‏,‏ الذي ألف كتابا مهما عن لعنة الفراعنة‏,‏ ودائما يؤكد لي أن صديقه كمال الملاخ اصيب بمرض جلدي خطير بعد أن وضع يديه داخل حفرة المركب التي كشف عنها بجوار هرم خوفو‏.‏

ومن الطريف انه في أثناء تسجيلي لبرنامج‏(‏ ضي الليل‏)‏ مع المذيعة عزة مصطفي بالقناة الأولي منذ أيام‏,‏ وكان ضيفنا الدكتور مصطفي الفقي وكنا نتحدث عن لعنة الفراعنة‏,‏ وفجأة قلت له أرجو أن تكف عن الحديث عن لعنة الفراعنة لأن اللعنة يمكن أن تنصب علينا أو علي آلات التصوير‏,‏ وفجأة تعطلت الكاميرا‏,‏ وانتظرنا ساعتين حتي وصلت كاميرا أخري‏,‏ وشكونا الي صديقي أنس الفقي وزير الاعلام فقال ضاحكا‏:‏ واحنا مالنا اللي حصل من لعنة توت عنخ آمون‏,‏ وضحكنا جميعا فالموضوع ما هو إلا مصادفة.

ومن القصص الأخري التي تقع تحت مقولة لعنة الفراعنة‏,‏ ما حدث في الواحات البحرية‏,‏ فبينما كنت أحفر هناك اسفل منازل اهالي قرية الباويطي وعلي عمق نحو‏10‏ أمتار تحت سطح الارض‏,‏ للكشف عن مقبرة حاكم الواحات البحرية واسرته‏,‏ عثرنا داخل المقبرة علي تابوت ضخم‏,‏ وقد احضرت الريس طلال الكريتي واخاه أحمد من منطقة سقارة لتحريك غطاء التابوت الذي يصل وزنه الي‏22‏ طنا‏,‏ وهما مشهوران في العالم كله بأنهما يستطيعان تحريك الأحجار والتوابيت الضخمة باستخدام نفس أسلوب الفراعنة‏,‏ وعندما وصلا الي الواحات البحرية جلسا معي لشرب الشاي‏,‏ وفجأة جاء لهما خبر وفاة والدهما وتوجها الي القاهرة عائدين في نفس اليوم‏,‏ وانتشرت في الواحات كلمة اللعنة‏,‏ لعنة الفراعنة التي اصابت الريس طلال واخاه أحمد‏.‏

وفي اليوم التالي كنت أحفر تحت الأرض في نفس المكان وكانت في يدي اليمني فأس صغيرة ازيل بها الرمال من داخل فتحة صغيرة اعتقدت انها توصل الي مقبرة أخري‏,‏ وفي يدي اليسري مصباح كهربائي تم توصيله بالكهرباء لانارة السراديب السفلية التي نعمل فيها‏,‏ ويمكنكم ان تتصوروا هذا الجو الخانق الصعب المليء بالغبار والتراب‏,‏ هذا بالاضافة الي اننا لا نعرف ما يخبئه لنا القدر‏,‏ ولكن لحظة الكشف هي أجمل مفاجأة ومعها لا يشعر المرء بالخطورة‏,‏ وفجأة جاءت هذه اللحظة ووجدت أمامي عيون تمثال براقة تنظر الي‏,‏ ولذلك قمت بشد سلك الكهرباء كي اقرب المصباح وحتي اشاهد هذا الكشف‏,‏ وفي لحظة انقطع سلك الكهرباء وصعقتني الكهرباء وسقطت علي الارض في اغماءة استغرقت نحو نصف دقيقة‏,‏ وبعد ان نهضت وأفقت من الصدمة كان بجواري الزميل محمود عفيفي وقلت له لو كنت توفيت من هذه الصدمة لاعتقد الناس ان السبب في موتي هو لعنة الفراعنة‏,‏ كما قيل من قبل في نهاية فبراير عام‏1923‏ م‏,‏ عندما لدغت اللورد كارنارفون بعوضة في أثناء حلاقته لذقنه‏,‏ واصابه تسمم دموي ومات اللورد في‏5‏ ابريل عام‏1923,‏ بعد كشف مقبرة الفرعون الذهبي توت عنخ آمون بنحو خمسة شهور فقط‏,‏ وجاء موت اللورد كارنارفون فرصة لاختلاق العديد من القصص حول لعنة الفراعنة عن طريق عدد من الصحفيين الذين كانوا مستائين من عدم اعطائهم فرصة لنشر اكتشاف المقبرة‏,‏ وهكذا بدأت لعنة الفراعنة في النمو‏.‏

وعرفت لعنة الفراعنة قبل ذلك باسم‏(‏ لعنة المومياء‏)‏ وبدأ ذلك في عام‏1827,‏ حيث كان هناك كاتب روائي انجليزي شاب يدعي جان وب لودن كتب رواية خيال علمي باسم المومياء وتحكي هذه الرواية عن باحث شاب يسمي ادريك‏,‏ يحارب مومياء غاضبة عادت للحياة‏,‏ وكانت هذه هي المحاولة الاولي التي يتعرض لها الكاتب للحديث عن لعنة المومياء‏,‏ وتبعته كاتبة صغيرة تسمي لويز ماي الكوت‏,‏ حيث صدرت لها رواية عام‏1869‏ م عرفت باسم الهرم المفقود ولعنة المومياء‏,‏ وفي هذه القصة يستخدم البطل قطعة من جسد أحد الكهنة كشعلة تنير له الطريق داخل الهرم‏,‏ وعثر داخله علي صندوق ذهبي به ثلاث حبوب ذات شكل غريب جدا وعاد بالصندوق الي امريكا‏,‏ وقامت خطيبته بزرع تلك الحبوب‏,‏ وارتدت زهور تلك النباتات في حفلة زفافها‏,‏ وعندما استنشقت رائحتها غابت عن الوعي تماما ولم تفق وتستمر الأحداث مع لعنة المومياء‏.‏

ولكن هذه القصص وغيرها من الحكايات والروايات الأخري‏,‏ تعد خيالا علميا مثلها مثل تلك القصص التي تحكي عن دراكولا ومصاصي الدماء أو فرانكشتين‏,‏ وكانت مثل هذه القصص قد ظهرت لأول مرة بعد الكشف عن مقبرة توت عنخ آمون في‏4‏ فبراير‏1922,,‏ وبعد فتح المقبرة مباشرة‏.‏

ففي الوقت الذي كان فيه اللورد كارنارفون الانجليزي الذي قام بتمويل الكشف عن المقبرة يرقد مريضا في غرفته بفندق شبرد بالقاهرة‏,‏ انتشرت قصة اللعنة بواسطة الصحفية الانجليزية ماريا كوريلا حيث ادعت انها تمتلك كتابا عربيا نادرا عن التاريخ القديم للاهرامات‏,‏ وادعت ايضا ان موت كارنارفون لايمكن ان تسببه البعوضة فقط‏,‏ ومن المؤكد ان هناك سببا آخر واخترعت اسم لعنة الفراعنة‏,‏ ويبدو ان هذا الموضوع قد انتشر مرة أخري بعد وفاة اللورد‏,‏ كما ذكرت سلفا‏,‏ حيث كتب احد الصحفيين انه عندما كان اللورد راقدا في سريره بالفندق في مصر اخذت الانوار فجأة تضاء وتطفأ عدة مرات‏,‏ وبعدها بدأ اللورد في الحديث بلغة غير مفهومة قبل أن يموت‏,‏ وهناك ايضا ما اذاعه ابن اللورد كارنارفون وأخذ يردده اكثر من مرة من ان كلب والده أخذ ينبح بشكل غريب وقت وفاة والده بالقاهرة ثم توفي بعد ذلك‏.

وادعي صحفي آخر أن البعوضة التي كانت سببا في وفاته اتت من نفس المكان الذي انتزع منه قناع توت عنخ آمون‏,‏ وقامت الصحف بنشر صورة للمقصورة الذهبية التي كانت تحوي الاواني الكانوبية‏(‏ وهي تلك الاواني التي اعتاد المصري القديم ان يضع داخلها احشاء جسده التي تستخرج قبل اتمام عملية التحنيط‏,‏ وكانت تلف وتوضع داخلها وسميت بذلك الاسم لأنه عثر عليها في البداية ببلدة كانوب بالاسكندرية‏),‏ وذكروا ان هذه المقصورة الذهبية كان عليها نص هيروغليفي يقول‏:‏ هؤلاء الذين سيدخلون المقبرة المقدسة سوف تزورهم أجنحة الموت سريعا‏,‏ وقد قاموا ايضا بترجمة النقوش الهيروغليفية الموجودة علي مقدمة تمثال الإله أنوبيس خطأ‏,‏ فجاءت كالتالي‏:‏ سوف اقتل من يعبرون هذه العتبة الي المنطقة الملكية المقدسة‏,‏ بالاضافة الي عدد آخر من الحوادث الجانبية التي ألصقوها بلعنة الفراعنة‏,‏ منها وفاة أخي اللورد كارنارفون فجأة في سبتمبر‏1923‏ م ووفاة عالم المصريات الانجليزي ارثر ماس الذي عمل في المقبرة‏,‏ ووفاة خبير الاشعة الذي استدعاه كارتر لفحص المومياء ومات وهو في طريقه الي مصر‏,‏ وايضا وفاة الأمريكي جاي جولد بعد زيارته للمقبرة حيث كان مصابا بالبرد‏,‏ والذي تحول بعد الزيارة الي التهاب رئوي وادي الي وفاته‏,‏ وتوفي أيضا أثري فرنسي يسمي جورجيس بينديت كان من ضمن فريق العمل بالمقبرة‏,‏ وفي اثناء العمل سقط وتوفي بعدها بفترة متأثرا بجروحه‏,‏ وفي ذلك الوقت قتل أمير مصري في فندق بلندن علي يد زوجته‏,‏ وزعمت الصحف ان روح الفرعون توت تملكت الزوجة وقتلت زوجها‏,‏ ليس هذا فقط فأي حادثة قتل وقعت في مصر بعد وحتي قبل اكتشاف مقبرة الفرعون الذهبي الصغير نسبت الي لعنة الفراعنة‏,‏ فعلي سبيل المثال يعتقد البعض ان وفاة العالم الفرنسي جان فرانسوا شاملبيون في تلك السن الصغيرة كانت بسبب لعنة الفراعنة‏.‏

وهناك حادثة أخري ارتبطت بلعنة الفراعنة‏,‏ ففي نهاية القرن التاسع عشر تم الكشف عن تمثالين في غاية الروعة والجمال وعثر عليهما في صندوق لشخص يدعي رع حوتب رئيس الجيوش وبجواره زوجته الجميلة نفرت‏,‏ ويعود تاريخهما الي عصر الملك خوفو صاحب الهرم الأكبر بالجيزة‏,‏ ونظرا لروعة وجمال هذين التمثالين اعتقد انهما يخصان أحد الملوك أو انها تماثيل آلهة‏,‏ حيث مازال هذان التمثالان يحتفظان بألوانهما ويبدو كما لو انه تم نحتهما بالأمس‏,‏ وكان التمثالان مخبئين بداخل مقصورة وعثر عليهما الاثري الفرنسي الشهير أوجست مارييت عام‏1871‏ م‏,‏ ويقول البعض ان مارييت ارسل احد العمال لفتح المقبرة وعند الكشف عنهما وعندما رأي العامل التمثالين وبريق عينهما في الظلام الدامس ظن انهما انسانان حقيقيان‏,‏ ويقال انه صرخ ووقع ميتا‏,‏ وعادت لعنة الفراعنة الي الظهور مرة أخري في عام‏1970‏ م عندما تم اختيار عدد من كنوز توت عنخ آموت لتذهب في رحلة حول العالم لعرضها‏,‏ وكان يرأس هيئة الآثار في هذا الوقت محمد مهدي‏,‏ وفي اليوم التالي الذي وقع فيه عقد المعرض والسماح لـ‏50‏ قطعة من آثار توت عنخ آمون للسفر للولايات المتحدة الأمريكية ولندن وفي اثناء مغادرته المتحف المصري صدمته عربة مسرعة ومات‏.‏

وبعد أن كتبت هذه الفقرة تذكرت اني سوف أوقع عقد سفر‏50‏ قطعة موجودة بأمريكا الي لندن واليابان‏..‏ وتستمر الأسطورة‏..!!‏





الأهرام - 43384 ‏السنة 130-العدد 2005 سبتمبر 17 ‏13 من شعبان 1426 هـ السبت












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-Oct-2005, 09:52 AM   رقم المشاركة : 35
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

راهب الآثار الإسلامية‏..‏ ولعنة الفراعنة
بقلم‏: ‏د‏.‏ زاهي حواس


[blink]الأهرام - 43398 ‏السنة 130-العدد 2005 اكتوبر 1 ‏27 من شعبان 1426 هـ السبت [/blink]


تصلني رسائل كثيرة من د‏.‏ هنري أمين عوض‏,‏ وهو طبيب عاشق للآثار الإسلامية لدرجة أن البعض يسميه راهب الاثار الإسلامية وقد ارسل لي هذا الاسبوع عن لعنة الفراعنة‏,‏ توقعت أن ينفي فيها موضوع لعنة الفراعنة مشيرا إلي أنها وهم أو خيال لكن المفاجأة أنه يؤمن باللعنة ويؤكد وجودها‏,‏ حيث يقول في رسالته‏:‏

تعليقا علي مقالاتك الاخيرة في جريدة الأهرام عن لعنة الفراعنة‏...‏ لعنة الفراعنة حقيقة مؤكدة‏..‏ وقد عايشت مئات الاحداث التي تؤكدها‏.‏ أنا طبيب ومن ضمن المرضي المترددين علي العيادة جامعو الاثار ومهربوها وسارقوها‏..‏ وشاهدت الكثير‏,‏ انا شخصيا تعرضت لحادثين منذ أكثر من ثلاثين عاما الاول‏:‏ اهدي إلي أحد مرضاي من أبو صير مجموعة من التماثيل المجيبة ـ الاوشابتي ـ صغيرة الحجم وضعها في علبة سجائر وعند عودتي للمنزل تحطمت عربتي الفارهة‏(‏ استوديو بيكر‏)‏ نتيجة اصطدام بعربة‏(124)‏ صغيرة لم تصبها إلا خدوش بسيطة ووجدت نجلي الصغير مصابا بحمي خطيرة ولم يستطع الاطباء وعلي رأسهم أ‏.‏د خليل الديواني تفسيرها‏.‏ فكرت ونزلت وألقيت بالعلبة في النيل أمام منزلي وصعدت إلي المنزل ووجدت حالة ابني تحسنت بشكل ملحوظ‏.‏

والحادث الثاني‏:‏ اهداني عالم الآثار الفرعونية‏(‏ بيانكوف‏)‏ وكان يستأجر فيلا ملكنا بالهرم خاتما فرعونيا اسطوانيا وتوالت المصائب فتخلصت منه واستبدلته من تاجر بخان الخليلي أ‏.‏ن بعملات اسلامية هوايتي‏,‏ وقد سعد تاجر الآثار بالحصول علي هذا الخاتم‏,‏ وفي نفس الليلة أصيب بجلطة في القلب وتوفي في ظرف أسبوع‏.‏

واليك أمثلة أخري‏.‏ وكيف يمكن تفسيرها منها‏:‏ أحد كبار جامعي الجعارين والمجوهرات الفرعونية مصري مقيم في فرنسا أقام معرضا لها بفيلته‏,‏ وفي نفس اليوم قتلت كريمته الوحيدة في حادث تصادم‏,‏ والقصة يرويها المرحوم الدكتور الخشاب‏.‏

تاجر آثار شهير ف‏.‏ش يموت نتيجة جرح بسيط في قدمه‏,‏ ويقتل نجله في حادث سيارة‏,‏ وابن آخر يموت بفشل كلوي رغم زراعة كلي له‏,‏ وابن يدمن ويقتله الادمان‏,‏ وابن يحكم عليه بالمؤبد في قضية تهريب آثار‏,‏ والابن الوحيد الباقي في صحة جيدة‏,‏ لانه لم يتعامل مع الآثار‏,‏ وفي مركز اجتماعي مميز‏.‏

مهرب آثار أرمني عالمي هـ‏.‏س اشتري جزءا من كتاب الموتي من أبوصير ـ والتي تقع بالجيزة ـ وجد مقتولا عاريا‏,‏ وتنبثق من رأسه نافورة دماء‏,‏ عرضت الصور علي مباحث الجيزة وعلي الرغم من المرور عشرات السنوات إلا أنه لم يستدل علي طريقة قتله حتي الان‏.‏

زوجتا اثنين من المتهمين في قضية تهريب آثار تتوفيان والزوجان في السجن وذلك علي الرغم من أنهما كانتا تتمتعان بصحة جيدة‏,‏ وأعرفهما لانهما من المترددين علي العيادة مع أنجالهما‏.‏ المهتمان ط‏.‏س‏.‏ أنا لا أخشي عليك‏,‏ فأنت الحارس لتراثهم‏,‏ والمكتشف له‏,‏ والمحافظ عليه‏,‏ والذي تحترمه وتعرضه العرض اللائق‏.‏ هذه الرسالة قطرة من بحر وشكرا
د‏.‏هنري أمين عوض

وأقول‏..‏ فعلا‏...‏ إنها رسالة غريبة ومثيرة خاصة أنها من أحد العلماء المتخصصين في طب الامراض الجلدية‏,‏ يعتقد في وجود لعنة الفراعنة‏,‏ ويبدو أن موضوع اللعنة وخاصة لعنة المومياء أصبح حديث العامة في كل مكان‏,‏ وخاصة بعد عرض آثار توت عنخ امون في الولايات المتحدة الأمريكية‏,‏ ولم يعد حديث الصحف والتليفزيون غير موضوعات وقصص عن لعنة الفراعنة حتي إن المذيعة الشهيرة ديان سيور قد فزعت عندما انطفأ كشاف الانارة في استوديو‏GoodMorningAmirca‏ صباح الخير يا أمريكا وهي تتحدث معي عن لعنة توت عنخ آمون‏,‏ بل انهم يرجعون سبب اعصار كاثرينا وغرق نيو أورليانز بعد عرض آثار البحث عن الخلود بها إلي لعنه الفراعنه ومن الغريب ايضا أن صديقي الكاتب الكبير أنيس منصور يقسم في وجود لعنة الفراعنة ويؤكد أن كمال الملاخ أصيب بمرض جلدي بعد أن أدخل يده في حفرة مراكب الشمس بعد كشفها بل ويقول لي دائما بأنه يخاف علي من لعنة الفراعنة‏.‏

لكن هذه الرسالة تجعلني أتحدث عن صاحبها لانه علم من اعلام مصر ولم يحصل علي حقه بعد من الجوائز والتكريم‏.‏

الدكتور هنري أمين عوض مسيحي قبطي أي مسيحي مصري يعشق الاثار الإسلامية لدرجة غريبة جدا لم أجدها إلا في العالم الكبير عبدالرحمن عبدالتواب‏,‏ فقد عشقا وأحبا الآثار بجنون‏,‏ ولذلك فقد وهبا حياتهما من أجل البحث والدفاع عن الاثار والدكتور هنري تخرج في كلية الطب جامعة القاهرة عام‏1950‏ م‏,‏ وهو متخصص في الامراض الجلدية والتناسلية‏,‏ وأرسل لي خطابا يؤكد فيه أن عيادته الخاصة مفتوحة بالمجان لكل العاملين بالمجلس الاعلي للاثار‏,‏ وحصل علي دبلوم الدراسات العليا في الاثار الاسلامية عام‏1973‏ م‏,‏ وقامت الدكتورة سعاد ماهر عميدة الكلية في ذلك الوقت بتكليفه لتدريس التدريبات العملية للمسكوكات الإسلامية لطلاب الدراسات العليا‏,‏ وسافر في بداية حياته إلي السودان‏,‏ وهناك تقابل وصادق اللواء محمد نجيب أول رئيس جمهورية لمصر‏.‏ وقد كان اللواء نجيب مغرما بالاثار واقتنائها‏,‏ كما كان مغرما بالكتب الخاصة بالتاريخ والاثار‏,‏ وقد أصبح الدكتور هنري بعد ذلك طبيبه الخاص لذلك أهداه العديد من الآثار ومكتبته الاثرية‏.‏ وقد بدأ الدكتور هنري أمين عوض في جمع واقتناء العملات الإسلامية في وقت كان القانون يسمح بذلك وتم تسجيل مجموعته عندما صدر القانون‏117‏ لسنة‏1983‏ م‏,‏ واصبح لديه اهم مجموعة لعملات إسلامية لا يوجد لها مثيل حتي في المتاحف المصرية‏,‏ وقد قدم لي هذا الرجل العظيم صديقي الكاتب الساخر أحمد رجب في نصف كلمة ولكن من خلالها عرفت رجلا عظيما وعالما متواضعا‏.‏

وقد بدأ الرجل في القيام بواجبه من الوفاء لبلده الذي يحبه‏,‏ وأيقن أن مالديه من مقتنيات أثرية رغم أنها مسجلة لدي الآثار‏,‏ ورغم أنه دفع في اقتنائها الآف الجنيهات قد تكون في طريقها للخارج وخاصة أن آثارنا كانت تباع وتصدر بموجب القانون حتي عام‏1983‏ م‏,‏ لذلك فقد قام الدكتور هنري بعمل مبادرة هي الاولي من نوعها فقد تبرع بالمكتبة التي اهداها له اللواء محمد نجيب إلي مكتبة الاسكندرية‏,‏ وقام الدكتور إسماعيل سراج الدين بالتالي باهدائه درع مكتبة الإسكندرية مرتين لان مقتنياته أضافت الكثير إلي المحتوي الثقافي للمكتبة‏.‏

وتبرع ايضا بمجموعة من العملات الإسلامية إلي المتحف الإسلامي وذلك من الفترة من‏1956‏ م ـ‏1970‏ م‏,‏ ومجموعة أخري إلي المتحف القبطي وأخري إلي كلية الاثار لكي تكون مادة ملموسة للتدريس للطلاب‏,‏ وأخري إلي المتحف المصري بالقاهرة اغلبها عملات ذهبية‏.‏ واهدي مجموعة أخري إلي جامعة جنوب الوادي‏,‏ ولذلك فقد اقاموا متحفا بالجامعة يحمل اسم هنري أمين عوض‏.‏

وقد وجدت أن العملات علي مر العصور منذ العصر اليوناني الروماني حتي عصر محمد علي يجب أن يكون لها متحف خاص‏,‏ نستطيع من خلاله دراسة العملة وتطورها وأشكالها لنعرف تاريخ مصر علي مر العصور‏,‏ ويصبح هذا المتحف من أهم المتاحف المتخصصة في العالم كله‏,‏ لذلك فقد اخترنا مكانا هاما بالقلعة كان يتم فيه صك العملة خلال العصر الإسلامي وجار الآن اعداد متحف العملة‏,‏ وسوف نخصص قاعة داخل هذا المتحف تحمل اسم عاشق الإسلاميات‏.‏

وقد قام مركز البحوث الأمريكي والجامعة الأمريكية باعداد كتاب يحمل اسم كنوز الفسطاط‏,‏ وقد اهدي هذا الكتاب إلي عاشق مصر الدكتور هنري وفيه قام العلماء بمناقشة مجموعة الآثار والعملة والمخطوطات والاخشاب التي خرجت من أهم المناطق الإسلامية في مصر وهي الفسطاط‏.‏

والدكتور هنري له اهتمام خاص بأدوات الجراحة ودراستها في العصر الإسلامي‏,‏ وقد اشترك في مناقشة العديد من رسائل الماجستير عن هذا الموضوع ونقوم الان باعداد السيناريو الخاص بمتحف تاريخ الطب الذي سوف يقام داخل قصر السكاكيني‏,‏ وسوف يحكي هذا المتحف تاريخ الطب من العصر الفرعوني حتي عصر محمد علي‏.‏

وقد ارسل لي خطابا يرجو فيه التحدث في موضوعين اهتمت بهما الصحافة المحلية والعالمية‏,‏ الاول عن موسي بن ميمون ومعبده‏,‏ والاخر عن الحمض النووي وتطبيقه علي الموميارات‏.‏ ومن المعروف أن موسي بن ميمون كان الطبيب الخاص المعالج لــصلاح الدين الايوبي‏,‏ وكان دائما يستمع اليه‏.‏ وبدأت اليونسكو التفكير في عمل احتفالية خاصة به علي أنه عربي وقد ولد في مصر بديانته اليهودية ولكن فلسفته تأثرت بالإسلام وهذا واضح في كل مؤلفاته بالعربية‏,‏ ومعبده موجود في حارة اليهود بمصر وطلب الدكتور هنري أن نركز علي أن مصر هي التي وهبته العلم والفلسفة‏.‏

أما الموضوع الخاص بالحامض النووي وتأثيره علي المومياوات فيؤكد فشله بالنسبة للمومياوات المصرية لانها عاشت في درجة حرارة عالية وتقوم بتكسير الحمض النووي عكس المومياوات الموجودة في الكهوف الجليدية في شمال أوروبا‏,‏ وعلي العكس يقول صديقي الدكتور محمد العبادي أن هناك دراسات علمية يقوم بها المركز الان لمحاولة معرفة هل يصلح الحامض النووي لدراسة المومياوات المصرية أم لا؟ ومازال الموضوع يخضع لدراسات كثيرة ولكني سعيد بقيام معهد المصل واللقاح بالاهتمام بهذا الموضوع الشيق والهام‏.‏ واخيرا هناك نقطة أود أن أوضحها وهي تفسر سبب عشق د‏.‏ هنري للاثار الإسلامية فهو يعتبر أن التاريخ الإسلامي متحرك وشيق بأحداثه‏,‏ أما الخبر الهام فهو أنه اتفق مع العالم الكبير الدكتور علي رضوان علي أن يهدي كل مالديه من آثار لمتحف الحضارة‏,‏ الذي يقام حاليا بالفسطاط‏.‏












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-Oct-2005, 11:45 AM   رقم المشاركة : 36
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ

 




افتراضي

[blink]النسر إبداع لا ينقطع .. ما شاء الله لا قوة إلا بالله.[/blink]







 التاريخ غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-Nov-2005, 05:45 PM   رقم المشاركة : 37
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

إبداع قد يكون . ولكنه سينقطع عندما يشاء الله













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 10-Dec-2005, 10:07 AM   رقم المشاركة : 38
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

أصل المصريين‏...‏ مصريون
بقلم : د‏.‏ زاهي حواس


الأهرام

تعتبر الشخصية المصرية فريدة من نوعها فقد غيرت تقلبات التاريخ في اللغة والدين علي مر العصور منذ العصر الفرعوني وحتي دخول الإسلام إلي مصر ولكن لم تستطع أي ظروف أن تغير من روح هذا الشعب العظيم‏,‏ فعندما دخل الهكسوس إلي مصر لأول مرة وعاشوا ما يقرب من‏150‏ عاما لم يؤثروا في شعب مصر بل تأثروا به وعاشوا في مصر مثل المصريين وجاء اليونانيون وعاشوا‏300‏ عام فتمصروا تماما وبنوا المعابد المصرية وتشبهوا بالملوك بل وأصبحوا مصريين‏.‏ ونفس الحال بالنسبة للرومان‏.‏

وعلي العكس تماما لو قابلت أي مصري يعيش في أمريكا أو أوروبا لوجدت أن مصريته لازالت موجودة في تصرفاته وعاداته وتقاليده ولم تستطع الحضارة التي يعيش فيها أن تحول مصريته‏,‏ وهذا سر الشخصية المصرية وهي تمسك الإنسان المصري بالأرض وبتراب مصر‏.‏وقد فطن لعظمة هذه الحضارة اليونانيون الذين بدأوا في زيارة مصر منذ القرن السابع ق‏.‏م وانبهروا بالحضارة المصرية وعظمتها ورغم جمودها إلا أن الحضارة تجعل الإنسان يحس بالعظمة والرهبة والسحر الذي لا يوجد في أي حضارة أخري‏.‏ فقد وجدوا أن نهر النيل يفيض من الجنوب إلي الشمال ومظاهرة لا تتشابه مع أي نهر آخر‏.‏ وللمصريين تقاليد وعادات لاتتشابه مع أي حضارة أخري‏.‏

ونعرف أن هناك حضارات عظيمة قديمة عاصرت الحضارة المصرية مثل حضارة الشرق الأدني القديم وسوريا وفلسطين بل واليونان والإمبراطورية الرومانية ولكن الحضارة المصرية هي الحضارة الوحيدة التي تركت لنا آثارا فريدة جعلتنا مبهورين بهذه العظمة خاصة الهرم الأكبر‏.‏ هرم الملك خوفو العظيم وجعل هذا الهرم العالم في حيرة من كيفية بنائه ومازال في حيرة من الكشف عن أسراره‏,‏ وتمثال أبوالهول الذي يربض في شرق الأهرامات وله نظرة غريبة تحمل سر الحضارة الفرعونية‏.‏ فقد آمن الفراعنة بالحياة مرة أخري في العالم‏,‏ لذلك فقد وجهوا اهتمامهم بالكامل إلي المقبرة أكثر من المنزل واهتموا بالإعداد للموت ولذلك أصبح الهرم أو المقبرة هو المشروع القومي لمصر كلها‏,‏ ووجه المصريون كل اهتمامهم إلي بناء مقبرة الفرعون بل إن العائلات الكبيرة التي كانت تحكم صعيد ودلتامصر كانت مسئولة عن طريق إرسال العمال والطعام لمشاركة الفرعون في بناء هذه المقبرة التي سوف تساعده ليصبح إلها في العالم الآخر‏.‏ لذلك فقد أبدع المصريون القدماء في الفلك والعمارة والفنون والحساب والطب والتحنيط والعلوم من أجل بناء الهرم لذلك فإنني أقول دائما إن بناء الهرم هو الذي بني مصر‏.‏ ورغم ذلك ك
ان المصريون القدماء محبين للحياة واهتموا بمنازلهم فقد كان المنزل المصري القديم مؤسسا مثل منازلنا في العصر الحديث‏,‏ بل واهتموا بالغناء والطرب وعرفوا الموسيقي والأغاني‏.‏ وهذا عكس الحضارات الأخري‏,‏ فنجد أن ما تركوه من مقابل لايتناسب مع عظمة البناء عند الفراعنة الأجداد ولذلك فقد وصلت الحضارة الفرعونية للقمة نظرا لأنها تمت بمميزات لم تصل إليها حضارة أخري في العالم القديم‏.‏

وإذا حاولنا الآن أن نحلل اسم مصر الحالي كذلك أسماء مصر القديمة فسوف نجد أن الفراعنة أطلقوا علي أرض مصر اسم كمت بمعني‏(‏ الأرض السوداء‏),‏ وذلك رمزا إلي خصوبة التربة المصرية حيث كان نهر النيل الذي يفيض صيفا كل عام يعطي الخصوبة إلي الأرض المصرية التي تعطي لنا الخير الدائم‏.‏ ونظر الفراعنة إلي الأرض المتاخمة لوادي النيل وهي الصحراء فأطلقوا عليها اسما آخر وهو دشرة بمعني‏(‏ الحمراء‏)‏ وسوف نجد أن المصريين القدماء بدأوا يرددون في نصوصهم وأحاديثهم اسم كمت‏.‏ وأطلق المصريون القدماء علي مصر اسم تاوي بمعني الأرضين وهذا الاسم كان مرتبطا بالفرعون الذي يحكم مصر فهو نسوت تاوي بمعني ملك الأرضين الوجه القبلي الذي أطلق عليه اسم شمعو والوجه البحري الذي يعرف باسم محو وكان المصري يضيف لهذه الكلمات اسم تا بمعني‏(‏ أرض‏).‏ وكان الفرعون يؤكد دائما وحدة البلاد وأنه المسيطر علي الوجهين القبلي والبحري ولذلك اعتبرهذا اللقب من أهم ألقاب الفرعون الذي يحكم البلاد‏.‏

وهنا يجب أن نفسر معني كلمة فرعون لأننا نستخدمها في بعض الأحيان دون معرفة معناها بل ونحاول أن نشير إلي أن كلمة فرعون تعني الطاغي أو الظالم وذلك من خلال قراءة الكتب السماوية خاصة القرآن الكريم في قصة موسي عليه السلام‏,‏ والفرعون الذي طغي وقد جعلنا هذا نعتقد أن كل الفراعنة طغاة وجعل البعض ينظر إلي الآثار كأنها أصنام لأنها من صنع الطغاة‏.‏ وهنا يجب أن نشير إلي أن اسم فرعون ينسب إلي الاسم المصري القديم بر‏-‏ عا بمعني‏(‏ المنزل العظيم‏)‏ وهذا الاسم عرف فقط وارتبط بالفرعون منذ عصر الدولة الحديثة أي منذ حوالي‏1550‏ ق‏.‏م‏.‏ وقد حرف الاسم بالعبرية إلي فرعو ثم بالعربية إلي فرعون وبالتالي فإن الاسم يعني الملك الذي يعيش في القصر العظيم وقد عرف حكام مصر قبل الدولة الحديثة باسم ملك وبعد الدولة الحديثة باسم فرعون‏.‏ وتظهر عظمة القرآن الكريم في قصة سيدنا يوسف حيث لم تذكر القصة كلمة فرعون لأن الحادثة وقعت قبل الدولة الحديثة‏.‏ أما قصة سيدنا موسي فقد حدثت عندما كان الملك يطلق عليه اسم فرعون‏.‏

أما كلمة مصر فقد فسرها العالم الراحل العظيم عبدالعزيز صالح‏,‏ وأوضح لنا أن أقدم ذكر لهذا الاسم جاء في رسالة كتبها أمير من كنعان إلي فرعون مصر وذلك في القرن الرابع عشر ق‏.‏م وقال فيها إنه سوف يرسل أهله إلي ماتو مصري بمعني أرض مصر وخاصة أن جيرانه يهددونه‏,‏ بالإضافة إلي ذكر اسم مصر في نصوص فينيقية وآشورية‏.‏ وبعد ذلك ذكرتها النصوص اليمنية القديمة وكذلك الآرامية‏.‏

واستطاع العالم المصري أن يكون أول من قدم لنا تفسيرا رائعا وتحليلا للاسم وأعتقد أن اسم مصر هو صورة لفظية لكلمة مصرية مجر وتعني المصور أو المكنون‏.‏ وأن هناك استعاضة فيها عن حرف ج بحرف ص وتحويلها إلي مصر‏.‏ واعتقد آخرون أن اسم مصر ذو صلة بكلمة سامية كنعانية أو اشتق من كلمات تشبه في اللفظ مثل صر وصور ومصورا أو أن يكون ذا صلة بتفسير العرب لاسم مصر وهو أن المصريين قسموا إلي جزئيين الشيئيين أو الحديين الأرضين‏.‏

ومن المعروف أن اليونانيين أطقلوا إيجوبتوس علي النيل وأرض مصر وكتبه الرومان بعد ذلك اسم إيجبتوس وشاع بعد ذلك في اللغات الأجنبية باسم‏Egitto‏ في الإيطالية و‏Agypten‏ في الألمانية و‏Egypt‏ في الإنجليزية و‏Egypte‏ في الفرنسية‏.‏ واعتقد العلماء أن اليونانيين قد سموا اسم إيجوبنوس لمصر وذلك لاحتمال الاشتقاق من اسم أجبي وهو اسم ينسب إلي الماء الأزلي أو إلي النيل والفيضان‏.‏

واعتقد آخرون أن الاسم اليوناني إيجوبتوس هو اسم حت كا بتاح أو حوت بتاح وهذا يشير إلي أن اسم المعبد طغي علي مدينته فعرفت المدينة بهذا الاسم وبعد أن عرف اليونانيون أهمية هذه المدينة خلال عصر الأسر‏26‏ أطلقوا الاسم علي مصر كلها‏.‏ ومع النظر في دراسات علم الأنثروبولوجي لن نجد ردا كافيا في محاولة معرفة أصل المصريين‏,‏ فهناك رأي يشير علي أن أصل المصريين هو سامي حامي بمعني أنهم يرجعون إلي أصل منطقة الجزيرة العربية وكذلك إلي أفريقيا‏.‏ ودللوا علي ذلك بشكل المصريين الذين يعيشون في الدلتا مقارنة بشكل ولون نفس الإنسان الذي يعيش في منطقة الجزيرة العربية‏.‏ أما الإنسان الذي يعيش في الصعيد بوجهه الغالب إلي السمرة فيمكن إلحاقه بالإنسان الذي يعيش في أفريقيا‏.‏ وهذا الرأي مازال الكثيرون يؤمنون به‏.‏ وجاء بعد ذلك الشيخ أنتا ديوب وأعلن أن أصل المصريين القدماء يعود إلي العنصر الزنجي ودلل علي ذلك بتماثيل للملك توت عنخ آمون و رمسيس الثاني وهي تأخذ الشكل الأسود‏,‏ وكذلك أشار إلي أن اللغة المصرية القديمة تعود إلي لغات شرق أفريقيا ولغات بربر شمال أفريقيا بعد أن امتزج بعضها بالبعض الآخر‏.‏ وقد عقد اليونسكو مؤتمرا في باريس لمناقشة هذا الرأي وخرج في النهاية بتوصية تشير إلي ضرورة عمل دراسات وأبحاث أنثربولوجية وأثرية وتاريخية حتي يمكن الاعتراف بهذا الرأي‏.‏ أما الرأي الثالث فهو الرأي الذي أعلنه سير فلندرز بتري أبوالمصريات الذي كشف عن جبانة بصعيد مصر واعتقد أن هؤلاء هم الذين صنعوا الحضارة المصرية ودلل علي ذلك بأن النيل موجود في العديد من بلاد أفريقيا بل إن الجو في تلك البلاد أحسن من الجو في مصر وأغلب هذه الدول لديها مصادر ثروة طبيعية لكنها لم تقم حضارة مثل الحضارة المصرية في أي مكان ولذلك أعتبر أن أصل المصريين‏.‏ مصريون وأنا شخصيا أعتقد في صحة الرأي الثالث وأميل إلي أن هذه الحضارة العظيمة بناها المصريون العظماء الذين نشأوا حول نهر النيل العظيم‏.‏ أعتقد أن هذه السطور قد تظهر عظمة الشخصية المصرية وتؤكد أن المستعمر أو الحكام الظلمة أو الديكتاتورية لم تؤثر في هذا الشعب‏.‏ فهو شعب يظل دائما قويا وعنيدا وطيبا أيضا‏.‏ إنها أصالة شعب عظيم هو شعب مصر‏.‏












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 19-Dec-2005, 01:25 PM   رقم المشاركة : 39
cinderella
مصري قديم
 
الصورة الرمزية cinderella

 




افتراضي

مقالات رائعةوشكرلك عليها وننتظر المزيد







 cinderella غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 20-Dec-2005, 09:33 AM   رقم المشاركة : 40
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

تشرفنا بمرورك أخت سندريلا













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 31-Jan-2006, 09:20 AM   رقم المشاركة : 41
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

‏20‏ مليما أنقذت هرم خوفو من الهدم‏!‏

الأهرام


هل تصدق أن‏20‏ مليما فقط أنقذت هرم خوفو‏(‏ الهرم الأكبر‏)‏ من الهدم بأمر والي مصر محمد علي؟ فقد كشفت وثائق تاريخ الري المصري القديم في متحف الثورة الذي أقامته ثورة يوليو في منطقة القناطر الخيرية عام‏1957‏ أن محمد علي أصدر أمرا إلي المهندس الفرنسي لينان بهدم الهرم الأكبر‏,‏ واستخدام أحجاره الضخمة لبناء قناطر جديدة عند رأس دلتا النيل في منطقة شلقان‏,‏ التي أصبحت فيما بعد القناطر الخيرية‏.‏

وتشير الوثائق إلي أن المهندس الفرنسي حاول إثناء محمد علي عن قراره علي أساس أن كميات أحجار الهرم الأكبر ستزيد أربعة أمثال المطلوب لبناء القناطر الجديدة‏,‏ وأن أحجار الهرم الأصغر منقرع لا تكفي للتشييد‏,‏ وطلب المهندس لينان المساعدة من قنصل فرنسا العام في مصر‏,‏ الذي انحاز بشدة لجهود حماية الهرم‏.‏ لكن ما دفع محمد علي إلي التخلي عن إصراره لم يكن إلا فكرة وجود بديل آخر‏,‏ يمكن أن يوفر‏20‏ مليما‏.‏ فقد ذكر لينان للوالي أن تكلفة نقل المتر الواحد من أحجار الهرم عشرة قروش‏,‏ أي مائة مليم‏,‏ وأن تكلفة نقلها من محاجر قريبة من منطقة شلقان تبلغ ثمانية قروش‏,‏ أي ثمانين مليما‏,‏ وهنا فقط تراجع والي مصر عن قرار هدم الهرم الأكبر‏.‏ وقد أكد المهندس أحمد عبدالعزيز مدير عام ري قناطر الدلتا لمندوب الأهرام أحمد نصرالدين أن الحوار الذي دار بين الوالي محمد علي‏,‏ والمهندس الفرنسي مسجل في وثائق تاريخ الري المصري‏.‏












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Feb-2006, 01:28 PM   رقم المشاركة : 42
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

آثار وأسرار
الهرم الأكبر‏..‏ خارج المنافسة‏!‏
بقلم: د‏.‏ زاهي حواس
الأهرام




الحديث عن الهرم الأكبر‏,‏ هرم الملك خوفو لايمكن ان ينتهي فهوالعجيبة الوحيدة من عجائب العالم القديم التي لاتزال قائمة بيننا‏,‏ ونزوره ونشاهده بأعيننا شامخا متحدثا عن مجد مصر القديمة أم الحضارات‏,‏ وعن مصريين أبدعوا في شتي مجالات العلم حبا وعشقا لتراب هذا البلد ولفراعنتهم العظام‏.‏

ان من عجائب هذا الأثر العظيم أنه لايحتاج لمن يدافع عنه ويشيد بعظمته فهو نفسه قادر علي التصدي لكل حاسد وحاقد بنفس قوة صموده لعوادي الزمن‏,‏ فقديما قالوا‏:‏ إنه مثال حي للسخرة وامتهان للإنسانية وقد صدق كذب وافتراء هذه المقولة عندما قمت بالكشف عن مقابر العمال بناة الأهرام وظهر للعالم كله ان بناة هذا الأثر الخالد قد نالوا حظا وافرا من الرعاية والعيش الكريم في أثناء حياتهم وحظوا بمقابر الي جوار ماشيدته ايديهم من أهرامات‏,‏ فالسخرة لا يمكن ان تخلق أثرا جميلا وبهذا الإبداع الذي ما تحقق في أثر سوي الهرم الأكبر‏.‏

إننا نتحدث عن فترة زمنية شديدة الخصوصية في تاريخ مصر القديمة وعصر وصل فيه الرخاء في العيش وبلوغ المعارف مبلغا لم تبلغه مصر من قبل وهو عصر الملك خوفو ثاني ملوك الأسرة الرابعة من الدولة القديمة وباني الاعجوبة الوحيدة الباقية من عجائب العالم القديم‏.‏ هذا العصر لايزال يحتاج منا الكثير والكثير لكي نضعه في مكانه اللائق في تاريخ مصرنا‏,‏ بل وتاريخ الإنسانية كلها‏,‏ ولذلك فان كل مايخص هذا الأثر يجب علينا جميعا تناوله بجدية وموضوعية فإنها حقا جريمة ان يصبح الهرم الأكبر أداة لتصفية الحسابات‏.‏

لا أخفي علي القارئ انني ترددت كثيرا في كتابة هذا المقال بعد كل ماأثير من ضجة وإشاعات ما كان لها أن تحدث لو أننا نتحري الأمانة في كل مانكتب وكل مانقول‏,‏ وما بالنا ونحن نكتب ونتحدث عن هرم الملك خوفو؟‏!‏ تناقلت الصحف ووسائل الإعلام المختلفة حادثة سقوط حجر من الهرم الأكبر وطل علينا من خلال هذه الصحف ووسائل الإعلام المسموعة والمرئية متخصصون وغير المتخصصين في علوم الآثار والكل يدلي بدلوه في موضوع سقوط الحجر‏,‏ وللأسف الشديد عدد قليل منهم من تناول الموضوع بموضوعية وبهدوء من يريد أن يصل الي حقيقة الأمر‏,‏ بينما تباري الآخرون باصدار الفتاوي والتصاريح والآراء التي ما أنزل الله بها من سلطان والتي تنم عن جهل هؤلاء بالموضوع الذي يتحدثون عنه‏,‏ ومنهم للأسف من كان في موقع المسئولية واتخاذ القرار فيما يخص آثار مصر والتي مازلنا نعمل جاهدين الآن في المجلس الأعلي للآثار لإزالة ما أحدثوه من أضرار لم تمس فقط الآثار وانما جميع العاملين بالآثار‏,‏ فهل أكون مخطئا اذا سميت بعضهم أصدقاء الشر الذين يتزعمهم الإله ست الذي خرج لأول مرة لينشر أكاذيبه وينفث سمومه ولهؤلاء أقول إن الهرم الأكبر صمد أمام ضربات معاول الهدم علي مر العصور‏,‏ فهل تتخيلون أنه سيتأثر بألسنتكم الشريرة؟ بالطبع لن يحدث ذلك‏.‏

وماحدث بالنسبة لحادثة سقوط الحجر أنه قبل غروب شمس يوم الأربعاء الموافق الرابع عشر من ديسمبر سقطت قطعة صغيرة من الحجر من ناحية المدخل الرئيسي للهرم‏,‏ وقد حدث هذا أمام حارس الهرم الواقف أمام المدخل المعروف بمدخل‏(‏ الخليفة المأمون‏)‏ الواقع أسفل المدخل الرئيسي للهرم‏,‏ وقام هذا الحارس بإبلاغ مدير المنطقة الذي قام بمعاينة الحجر وموضع سقوطه وقام بوضعه بمكتب تفتيش الآثار بالمنطقة‏,‏ والحجر لايزيد ارتفاعه علي‏12‏ سم‏,‏ وسمكه علي بضعة سنتيمترات وبالطبع يمكننا ان نتصور ان يكون هذا الحجر قد فقد جزءا من جسمه في أثناء سقوطه وهو ماحدث بالفعل ووجد بمنطقة سقوط الحجر قطع دقيقة من شذرات هذا الحجر‏,‏ أي أنه في أي من الأحوال لايمكن ان يتجاوز هذا الحجر أثناء سقوطه حجم قبضة اليد‏,‏ هنا يجب أن يعرف القاريء أن الهرم الأكبر فقد أحجار الكساء الخارجي لجسمه علي مر الأزمات الماضية إما بفعل البشر ممن استخدموا أحجاره المنزوعة في بناء عمائر أخري‏,‏ وإما بفعل الرياح والأمطار والتغييرات المناخية بصفة عامة‏,‏ كان حجم الأحجار التي نزعت من جسم الهرم وكذلك تلك التي فقدت من قمته تقاس بالمتر المكعب وتزن الأطنان بالرغم من ذلك بقي الهرم ثابتا ليس أمام هذه التعديات فقط وانما أمام الزلازل التي ضربت البلاد علي مدي أكثر من أربعة آلاف عام‏.‏

وبعد ذلك يجب ان نطرح هذا السؤال‏,‏ عن أي شئ نتحدث في موضوع سقوط هذا الحجر؟ وما هو الخطر الذي يتهدد هرم الملك خوفو من جراء سقوط هذا الحجر؟ هل يمكن لبناء يصل وزن أحجاره الي أكثر من ستة ملايين طن وبني حول صخرة طبيعية يصل ارتفاعها إلي تسعة أمتار تشكل أساسا صلدا لجسم الهرم‏,‏ ان يتأثر بسقوط حجر لايتعدي وزنه‏250‏ جراما؟ لقد بني الجسم الداخلي للهرم من أحجار تتشابك بطريقة العاشق والمعشوق‏,‏ وقد أثبتت جميع القياسات المستخدمة في قياس ثبات الأبنية واتزانها أن ثبات واتزان الهرم الأكبر هي السبب المباشر في مقاومة هذا الأثر لعوادي الزمن وهي كذلك التي ستجعله باقيا الي ان يرث الله الأرض ومن عليها‏,‏ وقد صدق العرب حين قالوا‏:‏ ان الانسان ليخاف الزمن‏,‏ وان الزمن ليخاف الأهرامات‏.‏

أما السبب الحقيقي الذي دعاني لكتابة هذا المقال فهي تلك المحادثة التليفونية مع أحد الصحفيين الذي هالني قوله إن هناك اتجاها لكي لايتم اختيار هرم الملك خوفو ضمن عجائب الدنيا السبع الجديدة وذلك بسبب ذلك الحجر الذي سقط من الهرم ويهدد بكارثة‏!‏

ان هرم الملك خوفو لايحتاج الي شهادة من لجنة التحكيم كي تضعه ضمن عجائب الدنيا السبع‏,‏ فهو الأعجوبة الوحيدة التي لاتزال باقية من عجائب الدنيا السبع القديمة‏,‏ والتي تشهد للمصريين القدماء بالاعجاز العلمي والمعماري والفلكي وكذلك الاعجاز الاداري والتنظيمي الذي استطاع تنظيم أكثر من‏10.000‏ عامل وفنان وتوفير احتياجاتهم واعاشتهم طوال سنين بناء الهرم وهو إعجاز لايقل في حد ذاته عن معجزة البناء نفسه‏.‏

ومعروف أن عجائب العالم القديم منها أعجوبتان بمصر وهما فنارة الإسكندرية الي جانب هرم الملك خوفو الذي بني منذ أكثر من‏4500‏ سنة‏,‏ أما العجائب الأخري فهي تمثال الإله زيوس في أوليمبا‏,‏ وشريح هاليكارناس وحدائق بيراميس في بابل ومعبد الإلهة أرتميس في إفوس وتمثال رودس‏.‏

وليس من حق أي إنسان أو جهة مهما كانت أن تضع هرم الملك خوفو في منافسة مع تلك المواقع الواحد والعشرين التي اختيرت من بين نحو سبعة وسبعين موقعا في المسابقة التي أطلق عليها‏(‏ عجائب الدنيا السبع الجديدة‏)‏ ومن المعروف أن عجائب الدنيا السبع القديمة قد اختيرت عن طريق المؤرخ البيزنطي فيلون عام‏200‏ قبل الميلاد‏,‏ أما عجائب الدنيا السبع الجديدة فهي فكرة برنار فيبس وهو من أصل سويسري ويعيش في كندا حاليا‏,‏ وأراد ان يحيي الفكرة القديمة غير أنه قال ان هذه المرة سوف يشارك العالم كله في الاختيار عن طريق التصويت‏,‏ نظرا لأن العالم كله أصبح قرية صغيرة وكان من ضمن المواقع التي وقع عليها وغيرها مدينة بترا بالأردن وقصر الكرملين بروسيا وبرج إيفل بباريس‏,‏ وتاج محل بالهند‏,‏ وغيرها وطبعا أجمع الكل علي أهرامات الجيزة‏,‏ أعتقد ان فكرة الاختيار رائعة جدا ولكن كان لابد من خروج هرم الملك خوفو من المنافسة‏,‏ لأن الهرم معجزة بكل المقاييس ولايزال العلماء يناقشون ويتباحثون في عملية بنائه والتي حققنا فيها الكثير من الاكتشافات العلمية التي تجعلنا نقول إننا توصلنا الي الطريقة التي استطاع المهندس المعماري حم إيونو ابن عم الملك خوفو من خلالها ان يبني هذا البناء المعجزة‏,‏ ومنها كيفية عمل قاعدة الهرم وضبط زواياها عن طريق تلك الحفرات الصغيرة حول منطقة البناء التي كانت تستخدم في ضبط زوايا مربع القاعدة‏,‏ وكذلك اكتشافنا لمنطقة المحجر المحلي الذي أمد الهرم بأحجار البناء والطريق الصاعد من منطقة المحجر الي جسم الهرم‏,‏ حيث تم الكشف عن بقايا هذا الطريق الذي كان يؤدي مباشرة الي الزاوية الجنوبية الغربية للهرم‏,‏ ويذكر ان الجمعية العالمية للمهندسين المعماريين عقدت مؤتمرا في نيويورك وأعلنت ان المبني الوحيد في العالم الذي يقفون أمامه عاجزين ولايستطيع أي مهندس معماري في القرن الحادي والعشرين ان يخطط لبناء مثله هو الهرم الأكبر العظيم‏.‏

كلمة أخيرة فالإعلام لم يكن أبدا وسيلة للإثارة وانما لنقل الحدث والتعريف بالحقيقة فاذا انتقل لمنطقة الهرم من كتبوا في هذا الموضوع أو من أدلوا بآرائهم لما أعلنوا أن هناك كارثة تهدد الهرم ويحضرني هنا هذه الحادثة التي وقفت أمامها كثيرا حيث اتصل بي أحد الصحفيين من الواشنطن بوست لترتيب لقاء والحديث عن الاكتشافات الأثرية الحديثة ومعجزة أبوالهول‏,‏ وطلبت منه حضور محاضرة ألقيها في سمسونيان بواشنطن وقد فاجأني بعد المحاضرة بقوله لي إنه لن يستطيع أن يجري معي الحديث حيث إنه لايزال في حاجة الي ان يقرأ كل ما هو متوافر عن تمثال أبوالهول حتي يعرف بالضبط الجديد الذي اقدمه‏,‏ وايضا لكي ينقل بكل أمانة عن آثارنا واكتشافاتنا الحديثة هذه هي الأمانة الصحفية بعيدا عن الإثارة والاشاعات وسيبقي هرم الملك خوفو العظيم راسخا متوجا كعمدة عجائب الدنيا السبع‏.‏












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-Feb-2006, 10:42 AM   رقم المشاركة : 43
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

توت عنخ آمون قتل ــ غالبا ــ بضربة سيف في الركبة‏!‏
الأهرام


روما ـ مصطفي عبدالله
رجح خبراء إيطاليون ضمن فريق دولي بعد إجراء فحص جديد علي مومياء توت عنخ آمون أنه قد قتل نتيجة ضربة سيف في ركبته‏,‏ حيث عثر الفريق الطبي علي آثار لأوراق ذهبية تتخذ هيئة رموز حيوان في الجزء الأخير من عظمة الركبة اليمني للفرعون المصري‏,‏ مما جعلهم يفترضون أن هذه الأوراق قد أسقطت ملابس الفرعون وغرست داخل فتحة خلال عملية التحنيط‏.‏

وقال الفريق إن الفتحة موضع البحث قد تكون نتيجة ضربة سيف‏,‏ وهو ما أصاب الخبراء بالحيرة في تحديد سبب وفاة الملك توت عنخ آمون حيث إن رفاته ما زالت حتي الآن في حالة جيدة‏,‏ كما استبعد البحث الجديد الافتراض الطبي الذي يرجح أن ضربة سيف أدت إلي حدوث تلوث مميت أدي إلي وفاة الملك الشاب‏.‏

الاكتشافات الجديدة لم تعلن للجمهور إلي الآن في انتظار رأي الدكتور زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار لكتابة التقرير النهائي‏
.‏












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-Feb-2006, 12:28 PM   رقم المشاركة : 44
الخنساء
عباسي
 
الصورة الرمزية الخنساء

 




افتراضي إبداع متواصل لأخي وأستاذي النسر

إنني أتابع كل ما تقدمه في هذة الرائعة بكل شغف ومتعة

********>drawGradient()






 الخنساء غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-Feb-2006, 12:30 PM   رقم المشاركة : 45
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

اشكرك شكرا جزيلا اخت الخنساء وانا اسعد دائما بمرورك وما انا الا مجمع لعدة مقالات لتظهر هذه السلسلة للأحباب
بارك الله بك













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آثار, الحضارة, الفرعونية

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 06:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع