قناة الدكتور محمد موسى الشريف

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: النزهة والألعاب (آخر رد :الذهبي)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: قراءة أخرى في دفتر قديم.. من مجالس العلامة أبي فهر محمود محمد شاكر (آخر رد :النسر)       :: أمة اقرأ.. هل تقرأ؟ (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: إيران: هل هي أخطر من إسرائيل؟ (آخر رد :النسر)       :: العربي التائه! (آخر رد :النسر)       :: الشاعر العراقي حميد سعيد يوثق معاناة وطنه شعرا (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ القديم




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 13-May-2006, 05:28 PM   رقم المشاركة : 61
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي

شكرا لك أخي النسر , ويبدو أن الفراعنة الآن ليس عندهم لعنة يصبوها على أحد , فكانت مصر في القديم من أغنى الدول في العالم , وكان الكل يطمع في ثرائها , مما شجع الفراعنة على النبوغ في السحر والطلاسم ؛ حتى يستطيعوا أن يحموا أنفسهم من كل معتد , فكان يوضع الطلسم في جهة من الجهات , فإذا ما قصده العدو سلطت عليه الجن فيناله من يناله .







 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 13-May-2006, 09:47 PM   رقم المشاركة : 62
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

ويبدو أن الفراعنة الآن ليس عندهم لعنة يصبوها على أحد



بالعكس اخي الذهبي ارى ان لعنتهم زادت هذه الأيام












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-May-2006, 10:50 AM   رقم المشاركة : 63
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

الملكة حتشبسوت‏..‏ هل تظهر بالمتحف المصري؟‏!‏
بقلم‏:‏ د‏.‏ زاهي حواس
الأهرام




تعتبر الملكة حتشبسوت الملكة المصرية الوحيدة التي حكمت مصر في ظروف سياسية واقتصادية مستقرة‏,‏ بل حكمت مصر خلال العصر الذهبي‏,‏ وهو عصر الإمبراطورية المصرية التي تكونت في الأسرة‏18‏ من الدولة الحديثة‏.‏ وذلك عكس الملكات السابقات اللائي كان الاضطراب سمة أساسية في فترة توليهن العرش‏.‏

وهناك نقطة مهمة جدا يجب أن نضعها في الاعتبار عندما نتناول بالتحليل تاريخ مصر الفرعوني‏,‏ وهي أن المرأة في مصر القديمة لم يكن لها حق شرعي إلهي لكي تتولي الحكم‏,‏ بل كان هذا الحق مقصورا فقط علي الرجال‏,‏ وفي الوقت نفسه لم يكن من حق الرجل أن يحكم إطلاقا بدون المرأة‏.‏ فها هي إيزيس الزوجة الوفية التي أعادت زوجها إلي الحياة ودموعها علي مصرع الخير اعتقد المصري القديم أنها كونت مياه النيل‏,‏ ولذلك أصبحت مقدسة وهي التي استطاعت أن تربي ابنها حورس لكي ينتقم من الشر‏,‏ من هذا الإله المعروف باسم ست‏,‏ واعتبر الملك في مصر القديمة هو حورس المنتصر‏,‏ لذلك لو نظرنا إلي المجموعة الهرمية لوجدنا أن هناك مكانا مخصصا لعبادة رع ومكانا آخر لعبادة إيزيس‏(‏ حاتحور‏)‏ وكذلك حورس الملك‏.‏

وهذا لا يعني إطلاقا التقليل من دور المرأة‏,‏ بل هذا هو الشرع الإلهي الذي اختاره الفراعنة‏,‏ بل وحدد لها دورا مهما جدا وهو ست الدار‏,‏ أي أنها المسئولة عن شئون المنزل وتربية الأطفال‏,‏ وإذا كان لديها الوقت الكافي فقد كانت تعمل جنبا إلي جنب مع الرجل حتي إنها وصلت إلي أعلي المناصب وأرفعها وبالأخص المناصب الدينية‏,‏ حيث حمل عدد من السيدات لقب الزوجة الإلهية للإله آمون سيد الآلهة‏.‏ بل وحصلت المرأة علي حقوق شرعية في الميراث وغيره لم تحصل عليها المرأة في اليونان وروما‏,‏ بل وفي القرون الوسطي‏.‏ وإذا حدث وحصلت المرأة علي حقوق غير مخصصة لها شرعا‏,‏ خاصة الحكم مثل الملكة حتشبسوت فسوف نجد أنها تتفق مع الكهنة علي قصة تسجل علي معابد الأقصر والدير البحري‏,‏ وهي قصة مولدها المقدس‏,‏ تأكيدا لإعلان نفسها ملكة للبلاد‏,‏ حيث تذكر كيف جمع آمون ملك الآلهة كل آلهة مصر وأعلن أمامهم عن رغبته في إنجاب طفل يحكم مصر‏,‏ فرشح له تحوت إله الحكمة والمعرفة الملكة أحمس زوجة الملك تحتمس الأول لتكون أما لهذا الطفل‏,‏ وصورت علي جدران المعبد وقائع الزواج المقدس والولادة الإلهية للابنة الإلهية ابنة الإله أمون سيد الآلهة ـ حتشبسوت‏,‏ حيث يصور أحد المناظر الإله خنوم الخالق جالسا علي عجلة الفخراني ليشكل الطفلة الملكية وقرينها‏,‏ وصورت حتشبسوت الطفلة في هذا المنظر بهيئة الذكر لا الأنثي‏,‏ حيث دائما ما كانت تتشبه بالذكور ليس في الملبس فقط‏,‏ ولكن أيضا في الألقاب التي حملتها‏.‏ وكانت هذه رغبة منها في أن تثبت للشعب أنها مثلته مثل الرجال وأنها قادرة علي الحكم‏,‏ وأن هذا كله رغبة إلهية‏.‏

واستطاعت الملكة حتشبسوت أن تحكم مصر كأقوي امرأة لمدة تصل إلي‏20‏ عاما إلي أن توفيت في عام‏1483‏ ق‏.‏ م‏.‏ وليس لدينا معلومات كافية عن صراعها مع تحتمس الثالث الذي اغتصبت منه العرش‏..‏ فهل ماتت ميتة طبيعية أم أن الصراع بينها وبين تحتمس أدي إلي قتلها وذلك لعدم العثور علي مومياء هذه الملكة حتي الآن‏.‏

وأعتقد أن أهم ثلاثة أشخاص في حياة هذه الملكة العظيمة أولهم ابنتها نفرو رع وثانيهم هو المهندس سنموت الذي بني لها معابدها‏,‏ خاصة معبد الدير البحري الذي تظهر فيه عبقرية معماري فذة وأعتقد أن المرضعة ست ـ اي ـ ان كانت الشخصية الثالثة المهمة في حياتها‏.‏

أما بالنسبة لابنتها نفرو رع فقد عهدت بتربيتها إلي سنموت ولدينا تمثال رائع من البازلت بالمتحف المصري يظهر الابنة في أحضان هذا المهندس‏.‏ وكان سنموت هو المشرف علي أعمال الملكة ويعتقد أنه من أصل نبيل‏,‏ مما أهله للسلطة العليا علي الموظفين في عصرها‏,‏ فقد تولي علي الأقل عشرين منصبا مختلفا في حياته منها مربي الأميرة نفرو رع وحيدة الملكة‏,‏ وقد شيد لنفسه مقبرة في القرنة والأخري بالدير البحري بجوار المعبد‏,‏ وهذا شرف لم ينله أحد من قبل‏.‏

أما المرضعة ست ـ اي ـ ان فيعتقد أن المقبرة غير المنقوشة بوادي الملوك والتي تحمل رقم‏60‏ هي المقبرة الخاصة بهذه المرضعة‏.‏ وهذه المقبرة تقع أسفل المقبرة رقم‏20‏ وهي المقبرة الخاصة بالملكة حتشبسوت فكما سمحت لـ سنموت أن يدفن بجوار معبدها‏,‏ فقد سمحت للمرضعة أن تدفن بجوار مقبرتها بوادي الملوك‏.‏

أما المقبرة رقم‏60‏ بوادي الملوك فهي المقبرة التي قد تضيء لنا ضوءا علي مومياء الملكة حتشبسوت‏.‏ فقد كشف عن هذه المقبرة هيوارد كارتر عام‏1903‏ ودخلها بعد ذلك إدوارد عام‏1906‏ وآخر من عمل بها هو الأمريكي راين عام‏1989.‏ وهي مقبرة صغيرة غير منقوشة تقع مباشرة أمام مدخل المقبرة رقم‏19‏ وهي مقبرة مونت حر خفيشف إف‏.‏ وقد دخلت هذه المقبرة ثلاث مرات وتتكون من مدخل ذي درجات ذات سطح خشن يؤدي إلي ممر بطول‏25‏ سم ذي نيشة صغيرة وعثر بداخلها علي بقايا أثاث جنائزي يشمل غطاء تابوت وبقايا أوان فخارية مرسوم علي جدرانها عين الأوجات وهي العين المقدسة‏,‏ واحدة تنظر لمدخل المقبرة الأخري عند حجرة الدفن والتي توجد علي امتداد المدخل وهي حجرة مربعة صغيرة تحتوي علي العديد من القطع الأثرية الصغيرة المتناثرة‏,‏ وهي خالية من أي شيء آخر ويبدو أنه لم يكتمل العمل فيها‏.‏ وقد عثر داخل هذه المقبرة علي مومياوتين واحدة كانت موجودة داخل تابوت خشبي عليه نقش يشير إلي المرضعة الملكية وآخر حرفين من حروف مرضعة الملكة حتشبسوت وداخل التابوت مومياء وبجوارها عثر علي مومياء أخري‏.‏

ولأسباب غير معروفة قام هيوارد كارتر عام‏1906‏ بنقل المومياء التي داخل التابوت‏,‏ والتي يعتقد أنها خاصة بالمرضعة‏,‏ إلي المتحف المصري والغريب أنه لا يوجد لدينا وصف لهذه المومياء‏,‏ بل ولا توجد صورة واحدة منشورة في أي كتاب إطلاقا‏.‏

وقد طلب مني متحف المتروبوليتان أن ألقي محاضرة بالمتحف بمناسبة وجود معرض عن الملكة حتشبسوت هذا المعرض عبارة عن قطع أثرية مختارة من العديد من المتاحف بأمريكا وأوروبا‏,‏ وقد شاركت مصر في هذا المعرض بخمس قطع فقط‏.‏ ولذلك فقد وجدت أن هناك اكتشافات جديدة تتعلق بالملكة في معبد الكرنك‏,‏ خاصة الخراطيش التي عثر عليها للملكة ومعها خراطيش الملك تحتمس الثالث‏.‏ وقد بدأت رحلة البحث عن مومياء الملكة حتشبسوت عندما دخل رونالد راين المقبرة عام‏1989‏ وجد مومياء ملكة‏,‏ حيث تظهر من خلال وضع اليدين‏,‏ فاليد اليسري مثناة علي المرفق ومغلقة علي الصدر‏,‏ بالإضافة إلي أنها ذات شعر طويل وممتلئة الجسد وبحالة جيدة من الحفظ‏.‏ وقامت الأثرية إليزابيث توماس بعمل دراسة علي هذه المومياء‏,‏ وأعلنت أن هذه المومياء هي خاصة بالملكة حتشبسوت‏.‏ وقد دخلت المقبرة وشاهدت هذه المومياء ووجدت فعلا أنها مومياء مهمة‏,‏ ولكن تضخم الجثة جعلني أحاول العثور علي المومياء الأخري واتضح أنها مسجلة برقم‏CG‏ كتالوج جنرال رقم‏61056‏ وعثر عليها بالطابق الثالث بالمتحف المصري وهو طابق مغلق به العديد من المومياوات منها مومياء لسيدة مجهولة وتوابيت للكهنة التي عثر عليها داخل خبيئة كهنة آمون بالدير البحري عام‏1891.‏

ووجدت أن هذه المومياء تحمل العلامات الملكية المعروفة من حيث وضع اليدين وكذلك الوجه بالسمات الملكية والقدمان علي طريقة تحنيط مومياوات الأسرة‏18.‏ لكن الغريب أن طول هذه المومياء نحو‏105‏ سم أما التابوت فيصل طوله إلي‏2‏ متر‏,‏ أي أن هذا التابوت المنقوش عليه مرضعة الملكة حتشبسوت لا يمكن أن يخص هذه المومياء‏.‏ بل العكس أن المومياء الموجودة داخل المقبرة رقم‏60‏ قد تكون هي مومياء المرضعة‏,‏ أما المومياء الموجودة بالمتحف المصري‏,‏ فأعتقد أنها خاصة بالملكة حتشبسوت كيف تم هذا؟ في الأسرة‏21‏ ـ‏22‏ عندما بدأ كهنة آمون في الحفاظ علي المومياوات الملكية كانوا ينقلون المومياوات من مقابرها إلي مقابر مجاورة أخري‏,‏ وبعد ذلك تنقل المومياوات إلي الخبيئات المخصصة لذلك‏.‏ ولذلك أعتقد أنهم نقلوا مومياء الملكة حتشبسوت من مقبرتها رقم‏20‏ بوادي الملوك إلي مقبرة مرضعتها‏,‏ وهي مقبرة مثل الخبيئات تماما‏,‏ حيث تقع أسفل الأرض وغير ظاهرة للعيان‏.‏ ولمحاولة خداع أنصار الملك تحتمس قاموا بنقل المرضعة من التابوت إلي الأرض ووضعوا مومياء الملكة حتشبسوت داخل التابوت ليعتقد من يدخل المقبرة أنها المرضعة‏.‏

هذا مجرد رأي ولكن هناك أدلة وأهمها أن لدينا بالمتحف المصري مومياء ملكية يعتقد أنها خاصة بالملكة العظيمة حتشبسوت‏..‏ وعموما‏,‏ فإن هذا الموضوع يحتاج إلي دراسة علي المومياوتين‏.‏ وهذه هي بعض الأسرار التي نعرفها عن هذا الوادي العجيب المليء بالأسرار والألغاز‏.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 31-Jul-2006, 06:23 PM   رقم المشاركة : 64
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي

تم نقلة الى قسم المشاركات المتميزة













التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-Aug-2006, 03:45 PM   رقم المشاركة : 65
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

أبو الهول‏..‏ ليس له أخ ولا أخت‏!‏
بقلم‏:‏ د‏.‏ زاهي حواس
الأهرام





هالني ما قرأته بـ تحقيقات الأهرام بتاريخ‏2006/7/24‏ تحت عنوان هل هذا معقول؟‏!‏ أبو الهول جديد‏!.‏ لم يكن مصدر فزعي هو ما جاء بموضوع التحقيق‏,‏ فلقد سبق وتصدينا لهذا الموضوع الذي يثيره من وقت إلي آخر السيد بسام الشماع الذي يدعي وجود أبو الهول ثان أو أنثي أبو الهول وذلك في أكثر من مقال منشور‏,‏ أحدهما بجريدة الأهرام وعلي نفس هذه الصفحة بتاريخ‏2000/10/21,‏ والثاني بمجلة الشباب عدد يوليو‏2006,‏ وأغسطس المقبل إن شاء الله‏.‏ ولا أدري السر الحقيقي وراء تمسك السيد بسام بإثارة الموضوع كلما حانت له الفرصة‏.‏

لقد كان مصدر فزعي هو خروج هذا الموضوع إلي القارئ علي صفحة التحقيقات بجريدة الأهرام وهي جريدة يقرأها معظم المثقفين ويثق بها الجميع‏,‏ ولها مكانتها بين كبريات الصحف بالوطن العربي‏,‏ وبالتالي أخشي أن يتصور قراؤها أن ذلك كلام علمي أو مؤكد‏,‏ ويكتسب مصداقية لمجرد نشره بـ الأهرام‏.‏

كما يحزنني أن كاتب التحقيق الصحفي لم يحاول مجرد المحاولة الاتصال بأي من علماء الآثار للتأكد من صحة الموضوع المنشور‏.‏ ولكي لا نطيل علي القارئ نورد الحقائق التالية حتي يتبين مدي زيف ما يسمي الكشف المثير‏:‏

يقول بوجود أبو الهول آخر‏(‏ أنثي‏)‏ مواز ومساو في الحجم لـ أبو الهول الحالي‏(‏ الذكر‏),‏ ويقع في الناحية الأخري من الطريق الصاعد لهرم الملك خفرع يتقدمه ما نسميه نحن بمعبد الوادي‏.‏ ولا أعرف علي أي أساس عرف السيد بسام أن أبو الهول الحالي هو الذكر والمختفي لابد أن يكون هو الأنثي؟‏!‏ ويعتمد في نظريته علي الآتي‏:‏

‏1‏ ـ ان الفن المصري القديم يعرف بحبه وحفاظه علي السيمترية التماثل والهارمونية المتوازنة‏,‏ ولذلك فعندما يقرر النحات المصري القديم وجود تمثال لـ أبو الهول علي أحد جوانب الطريق الصاعد المؤدي إلي المعبد الجنائزي للملك لابد أن يقوم بنحت تمثال آخر مساو ومواز للأول علي الجانب الآخر من الطريق الصاعد حتي تتحقق هذه السيمترية والتي نجدها محققة في مداخل المعابد فما يصور أو يمثل علي أحد جوانب المدخل يجب أن يكون له ما يماثله تماما علي الجانب الآخر من المدخل‏.‏

‏2‏ ـ يشير إلي أن اللوحة الموجودة أمام صدر أبو الهول الحالي وتسمي بلوحة الحلم تمثل الملك تحتمس الرابع يقدم القرابين إلي اثنين من تماثيل أبو الهول وليس إلي تمثال واحد‏,‏ الأمر الذي يؤكد ـ حسب زعمه ـ وجود تمثال آخر لأبو الهول‏.‏

‏3‏ ـ لوحة الإحصاء التي ورد بها ذكر تمثال أبو الهول وترميمات قام بها الملك خوفو بعد حدوث صاعقة دمرت حسب زعمه رأس وذراعي أبو الهول الآخر الأنثي‏.‏

‏4‏ ـ يؤكد أن هيئة الفضاء الأمريكية ناسا قد تمكنت من التقاط صور فضائية لهضبة الأهرام عن طريق مركبة الفضاء أندي فور عام‏1994‏ تؤكد وجود جسم حجري ضخم مواز لـ أبو الهول الحالي ويقع علي عمق نحو‏15‏ قدما من سطح الأرض‏.‏ وعلي ذلك يجب توضيح النقاط التالية والرد علي هذه المزاعم‏:‏

ــ إن تميز الفن المصري القديم بصفة السيمترية هي حقيقة يعرفها كل الباحثين والمهتمين بعلوم الحضارة المصرية القديمة‏,‏ هذه السيمترية تحققت بالفعل عندما قام المصري القديم بتصوير تمثالين لـ أبو الهول علي لوحة الحلم وأمام كل واحد منهما يقف الملك مقدما القرابين ولا يعني هذا بالضرورة وجود تمثالين لـ أبو الهول أو أن الفنان المصري كان يصور علي اللوحة ما هو موجود في الطبيعة بالفعل‏,‏ وإنما يفهم من هذه اللوحة أن ملك مصر كان يقدم القرابين لـ أبو الهول مرة عند مشرق الشمس وأخري عند غروبها‏,‏ وهو بالفعل ما نجده في المعبد الذي شيد أمام أبو الهول‏,‏ حيث يوجد قدسي أقداس أحدهما شرقي وآخر غربي‏,‏ ويؤكد هذا أن النص المسجل علي اللوحة نفسها يتحدث عن أبو الهول واحد هو الإله حور إم آخت أي‏(‏ حورس في الأفق‏)‏ وليس هناك أي ذكر بالنص عن وجود تمثالين أو إلهين‏.‏

أما الحديث عن أن معبد الوادي كان هو المعبد المخصص لعبادة أبو الهول الثاني الأنثي فهو لا يتفق بحال من الأحوال مع أبسط قواعد علم الآثار المصرية والذي يريد السيد بسام هدمه من أساسه‏,‏ فهذا معبد وادي خاص كمدخل لمجموعة الملك خفرع ويتصل بالميناء الذي كان يتصل بنهر النيل عن طريق قناة مياه صناعية‏,‏ ووظيفة معبد الوادي تختلف كل الاختلاف عن معبد الشمس الموجود أمام أبو الهول الحالي‏,‏ وتصميم كلا المعبدين مختلف تماما عن الآخر‏,‏ ولو أن معبد الوادي هذا كان معبدا لأبو الهول المختفي حسب زعم السيد بسام‏,‏ لكان تصميمه مشابها تماما لتصميم معبد أبو الهول وهذا دليل علي عدم صحة نظريته‏.‏

أما عن لوحة الإحصاء أو ما يطلق عليها في بعض الأحيان لوحة ابنة خوفو والمحفوظة في المتحف المصري‏,‏ فلقد عثر عليها العالم الفرنسي أوجست مارييت في أثناء حفائره في أوائل القرن الماضي داخل معبد إيزيس الواقع إلي الشرق من هرم الملكة حنوب سن إحدي زوجات الملك خوفو‏,‏ التي أشار إليها هيرودوت بوصفها ابنة الملك وليست زوجته‏.‏ هذا المعبد كان في الأصل معبدا جنائزيا صغيرا لهرم الملكة‏,‏ ثم أضيفت إليه بعد ما يقرب من نحو ألفي عام علي بنائه إضافات معمارية في عصر الأسرة‏26‏ المعروفة بالعصر الصاوي‏,‏ وهو عصر عرف بالعودة إلي إحياء آثار وفنون وتقاليد الدولة القديمة‏,‏ وتحول هذا المعبد من مجرد معبد جنزي إلي معبد لعبادة الإلهة إيزيس‏,‏ والنص المسجل علي اللوحة التي ما من شك أنها تعود إلي عصر الأسرة‏26‏ تذكر أن هو الملك خوفو الذي عثر علي أبو الهول ومعبد إيزيس‏,‏ فإذا فهمنا هذا النص دون مناقشة أو بحث‏,‏ فإنه يشير إلي أن أبو الهول يرجع إلي عصر الملك خوفو‏,‏ وكذلك معبد إيزيس‏!‏

وأخيرا‏,‏ فإن الحديث عن وجود صاعقة دمرت أبو الهول الثاني هو أمر لا يمكن أن يصدقه عقل‏,‏ خاصة أنه ما من دليل علي أن تلفا قد حدث في أبو الهول الحالي أو أي من أجزاء معبد الوادي للملك خفرع أو الآثار المحيطة من جراء هذه الصاعقة التي لا يمكن أن نتخيل وجود صاعقة قادرة علي تدمير تمثال بحجم وضخامة أبو الهول تماما دون أن تمس أيا من الآثار حوله أو حتي تترك أثرا لهذا التدمير‏!‏

أما عن الزعم بأن حالة أبو الهول الجيزة تقارن بما كان يمثل علي جانبي مداخل المعابد‏,‏ حيث تتوافر السيمترية ويصور أو ينحت ما هو موجود علي الجانب الأيمن من المدخل وعلي الجانب الأيسر‏,‏ فإن هذا خطأ واضح ومقارنة ليست في موضعها الصحيح‏,‏ حيث إن أبو الهول لا يقع عند مدخل معبد‏,‏ بل علي العكس تماما‏,‏ فإن المعبد هو الذي يوجد أمامه‏.‏

وقد ناقشت في مقالات عديدة سابقة وظيفة تمثال أبو الهول وأكدنا أن لوجوده ارتباطا بتلك الثورة الدينية التي حدثت في عصر الملك خوفو وجعلته ينصب من نفسه إلها مساويا لإله الشمس رع فما كان من ابنه خفرع إلا أن نحت تمثال أبو الهول لكي يمثله وهو يقدم بمخلبيه القرابين لإله الشمس رع‏=‏ خوفو الذي يعبد في المعبد الواقع أمام أبو الهول‏.‏

أما عن االموقع الذي يقال إن به كان يربض أبو الهول الثاني‏,‏ وهو المكان الواقع إلي جنوب معبد الوادي للملك خفرع‏,‏ فقد كان مخصصا لموقع المدينة الهرمية الخاصة بالملكة خنت كاوس‏,‏ ولا يوجد دليل واحد علي وجود أبو الهول ثان‏,‏ وقد قام العالم المصري سليم حسن بالحفر في هذا الموقع ولم يجد أثرا لتمثال أبو الهول‏.‏

وبالنظر إلي خريطة الجيزة‏,‏ فلا يوجد مكان يمكن أن يخصص لتمثال آخر بحجم أبو الهول الحالي‏,‏ إضافة إلي أن الأدلة الأثرية تشير إلي أن أبو الهول الحالي قد نحت بعد اكتمال الطريق الصاعد الخاص بالملك خفرع‏,‏ أي أنه يخص الملك خفرع‏,‏ ويؤكد المخصص الذي ينتهي به اسم أبو الهول حور إم آخت فسنجد أنه عبارة عن تلين متقابلين بينهما قرص الشمس‏,‏ فالتليين هنا يمكن تفسيرهما بهرمي خوفو وخفرع‏,‏ أو خفرع ومنكاورع‏,‏ ويكون قرص الشمس هنا ممثلا لـ أبو الهول أو الإله حورس الذي يشرق من بين الأفقين‏.‏

وأخيرا‏,‏ فإننا نؤكد أن أبو الهول هو حالة فريدة في الفن المصري القديم‏,‏ حيث لا يوجد لها مثيل‏..‏ لا أخ ولا أخت‏..‏ ولم يحاول المصري القديم طوال عصوره نحت تمثال آخر لأبو الهول بنفس حجم أبو الهول الجيزة‏,‏ والسبب في ذلك‏,‏ كما أوضحنا‏,‏ هو تلك الوظيفة الخاصة لأبو الهول‏.‏












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 29-Aug-2006, 02:28 PM   رقم المشاركة : 66
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

رمسيس الثاني‏..‏ مؤسسا للقانون الدولي‏!‏
بقلم: د‏.‏ خالد القاضي

الأهرام


عشر ساعات أمضيتها محتبس الأنفاس‏-‏ من الواحدة بعد منتصف ليل الجمعة الماضي حتي الحادية عشرة صباحا‏-‏ تابعت خلالها عبر شاشات التليفزيون الرحلة الملكية لفرعون مصر الأشهر رمسيس الثاني من ميدانه في قلب قاهرة الغزاة حتي استقر آمنا مطمئنا بالمتحف المصري الكبير المزمع إنشاؤه‏..‏ وقد دفعني فضولي القانوني‏-‏ وبحكم تخصصي الدقيق في القانون الدولي‏-‏ أن أبحث وأنقب عن الدور الذي لعبه ذلك الملك المصري في نشأة و تأسيس القانون الدولي‏..‏ بما يتضمنه من قواعد للعلاقات الدولية وأخلاقيات للحرب وأسس للسلام القائم علي‏(‏ الحق والعدل‏),‏ كما فاخر بهذا الدكتور زاهي حواس أمام فضائيات العالم أجمع‏...‏

بدأ رمسيس الثاني‏-‏ الذي حكم مصر لمدة‏66‏ عاما من‏1290:1224‏ ق‏.‏م‏-‏ عصرا جديدا سمي‏'‏ عصر الإمبراطورية الثانية‏'‏ وعمل علي إحياء النفوذ المصري في بلاد الشام الذي كان قد ضعف بعد ثورة‏'‏ أخناتون‏'‏ الدينية‏..‏ حيث كانت تسيطر علي الشرق الأدني القديم قوتان عظميان‏:‏ مصر في الجنوب والحيثيون بآسيا الصغري في الشمال‏,‏ وقد أرادت كل قوة من الاثنتين أن تلعب الدور القيادي في المنطقة وتبسط نفوذها في الأقاليم الواقعة بين قطريهما حتي التقت القوتان العظميان في معركة قادش‏..‏ ففي العام الخامس من حكم الملك رمسيس الثاني أي عام‏1285‏ ق‏.‏م قاد الملك جيشا من أربع فرق تحمل أسماء الأرباب المصرية الرئيسية‏(‏آمون ورع وبتاح وست‏)‏ لملاقاة الحيثيين في أقصي موقع في الشمال يمكن للجيش المصري أن يصل إليه‏....‏ وكانت تلك القوات متمركزة قريبا من أرض‏'‏ عامور‏'‏ فداهمت الحيثيين من الخلف محدثة ارتباكا بين صفوفهم الخلفية وقتل عدد كبير من الحيثيين أو جرح أو أغرق‏,‏ وتوسل باقي الجيش طلبا للسلام وفروا إلي قلعة قادش المحاطة بالمياه‏,‏ ورغم ذلك فإن القوتين العظميين بقيتا متعادلتين تقريبا بعد تلك المعركة الطاحنة‏..‏

عاود ملك الحيثيين بعد معركة قادش عدوانه وإثارة الاضطرابات مرة أخري ضد مصر في بلاد الشام فحاربه‏'‏ رمسيس الثاني‏'‏ واستمرت الحرب مدة خمسة عشر عاما التي عرفت تاريخيا بملحمة قادش‏..‏ انتصر فيها المصريون نصرا مؤزرا‏..‏ إنها ملحمة عسكرية مصرية سجلها التاريخ ومازالت تدرس حتي الآن في الأكاديميات العسكرية في العالم كله‏..‏ وهذه الملحمة منقوشة علي جدران معبد الأقصر وفي قاعة الأعمدة في معبد الكرنك وفوق البوابة الثانية في معبد الرمسيوم في القرنة‏..‏ ولم تضع الحرب أوزارها حتي طلب ملك الحيثيين الصلح‏..‏ واستجاب رمسيس الثاني حقنا للدماء وإرساء للسلام القائم علي الحق و العدل‏,‏ وعقد الفريقان معاهدة سلام‏..‏

أبرمت تلك المعاهدة كأول معاهدة دولية مكتوبة عرفت في تاريخ البشرية بمعاهدة قادش عام‏1258‏ ق‏.‏م بين‏'‏ رمسيس الثاني‏'‏ وملك الحيثيين‏..‏ تعهد فيها كل منهما للآخر بعدم الاعتداء وإعادة العلاقات الودية ومساعدة كل منهما للآخر في حالة تعرضه لهجوم دولة أخري‏..‏ وقد نصت علي أنه‏'‏ إذا هرب شخص أو اثنان أو ثلاثة من أرض مصر ولجأوا إلي أرض الحيثيين فإن ملك الحيثيين يرسلهم إلي رمسيس الثاني لكن من يعاد إليه لا يتسبب عمله هذا في هلاك بيته أو زوجه أو أولاده أو قلع عينه أو صم أذنيه أو قطع لسانه أو قدميه ولا يوجه إليه اتهام بأي عمل إجرامي والمعاملة تكون بالمثل مع من هرب من أرض الحيثيين إلي أرض مصر‏'‏ ويؤكد هذا المثل علي حقيقة أخلاقية وإنسانية تحكم العلاقات الدولية وتهدف إلي تقديس حياة الإنسان وحمايتها في أوقات السلم والحرب‏..‏

أهمية معاهدة قادش تبرز في تاريخ العلاقات الدولية في أمرين جوهريين‏:‏ أولهما أن هذه المعاهدة تعتبر أقدم وثيقة مكتوبة حتي الآن في تأريخ القانون الدولي‏,‏ والآخر أن هذه المعاهدة بقيت حتي العصور الوسطي‏(‏ النموذج المتبع‏)‏ في صياغة المعاهدات لما تضمنته من مقدمة ومتن و ختام‏..‏ ومن أهم مبادئ هذه المعاهدة التي تعد أصولا عامة في القانون الدولي حتي الآن‏:‏ أهمية المبعوثين والرسل‏(‏ السفراء‏)‏ والاعتراف بمركزهم في تحقيق السياسة الخارجية‏..‏ ثم التأكيد علي إقامة علاقات ودية وإشاعة السلام القائم علي ضمان حرمة أراضي الدولتين وتحديد أطر التحالف و الدفاع المشترك‏!!‏ وكذلك مبدأ تسليم المجرمين والعفو عنهم إنما دون تمييز بين المجرم العادي و المجرم السياسي‏..‏ ولعل من أهم ما يميز هذه المعاهدة عن غيرها أنها أخذت مساحة جغرافية كبيرة حيث تمتد من أضنه في جنوب تركيا وحتي مكة المكرمة حيث ورد اسمها في المعاهدة باسم بكة‏..‏ كما تمتد من الكويت مرورا بمنابع دجلة والفرات وحتي سيناء‏(‏ أرض الفيروز‏)..‏

ما أحوجنا اليوم‏-‏ نحن المصريين‏-‏ أن نتذاكر و نتدارس تلك الأحداث التاريخية المفصلية في التاريخ الإنساني من ريادة للقانون الدولي وغيره للعديد من فروع العلم المتنوعة‏..‏ ليس للزهو والفخر‏-‏ فحسب‏-‏ بحضارة كانت‏,‏ ولكن بالإصرار و التحدي علي صنع حضارة كائنة‏..‏ أو يجب أن تكون‏!!‏

Email:kkadi2006@yahoo.com













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 29-Aug-2006, 08:07 PM   رقم المشاركة : 67
الخنساء
عباسي
 
الصورة الرمزية الخنساء

 




افتراضي

********>drawGradient()

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ






 الخنساء غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 30-Aug-2006, 08:12 AM   رقم المشاركة : 68
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

بوركت اختنا الفاضله الخنساء













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-Sep-2006, 12:56 PM   رقم المشاركة : 69
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي الأهرام

رمسيس الثاني في مملكته الجديدة
بقلم : د‏.‏ نبيل لوقا بباوي
أستاذ القانون الجنائي




إن الأسر الفرعونية التي حكمت مصر واحد وثلاثون أسرة‏,‏ أعظمهم ملوك الأسرة التاسعة عشرة‏,‏ وأعظم عظماء الملوك في كل الأسر الواحد والثلاثين رمسيس‏,‏ الذي حكم مصر لمدة سبعة وستين عاما‏,‏ وحقق أعظم انتصار في تاريخ الحروب في مصر حيث انتصر علي الحيثيين في معركة قادش‏,‏ التي مازال التاريخ يذكرها حتي الآن برغم أنها حدثت منذ‏3200‏ عام‏,‏ وكان تمثال رمسيس يرقد في بلده ميت رهينة في الجيزة وتم نقله الي ميدان رمسيس منذ أكثر من خمسين عاما وظل أحد معالم القاهرة طوال هذه الفترة‏,‏ وأخيرا تقرر نقله الي المتحف المقام علي أرض الجيزة بجوار الاهرامات الثلاثة‏,‏ في أعظم مكان لتحقق عبقرية الزمان والمكان في اقامة ذلك المتحف‏,‏ الذي يعد الهرم الرابع في عهد مبارك‏,‏ فقد تمت موافقة مجلسي الشعب والشوري علي المنحة والقرض المقدم من حكومة اليابان‏,‏ أي ان الأرض موجودة والتمويل موجود وجار العمل في إحدي العلامات المعمارية في تاريخ البشرية في مسابقة تقدم لها أكثر من ألف وخمسمائة بيت خبرة من كل أنحاء العالم‏,‏ وقد تقرر نقل تمثال رمسيس من مكانه في الميدان الي المتحف الجديد المزمع انشاؤه‏,‏ والتمثال يبلغ وزنه ثلاثة وثمانين طنا وقد نقل لمسافة خمسة
وثلاثين كيلومترا الي أول طريق مصر ـ الإسكندرية حيث اخترق محافظتي القاهرة والجيزة في أسوأ طرق من حيث المطبات والمنحنيات والكباري‏,‏ وقد تقدم لمهمة نقل تمثال رمسيس بطل يستطيع تقدير المسئولية القومية والمسئولية الدولية عند حدوث أي خطأ في أي منحني أو أي مطب‏,‏ لأن رمسيس ليس ملك للتراث القومي بل هو ملكا للتراث العالمي فأي خطأ في نقله كارثة قومية وعالمية‏,‏ لان كل وكالات الأنباء في العالم كانت تنقل خبر نقل تمثال رمسيس وتتابع رحلة السائق الغرباوي البطل الذي تقرر اختياره لهذه المهمة العالمية‏,‏ وكان محل اعجاب الدنيا كلها‏,‏ فقد استطاع أحد أحفاد الفرعون الملكي رمسيس أن ينقله طوال هذه المسافة ويخاف عليه كما لو كان يخاف علي عمره ذاته‏,‏ أو يخاف علي عمر أحد أبنائه‏,‏ وقد استطاع البطل الغرباوي أن ينجز المهمة العالمية أمام كل وكالات الأنباء في كل أنحاء الكرة الأرضية إن الغرباوي حقق المعجزة بدون أدني خطأ‏,‏ لذلك يجب علي الشعب المصري أن يفخر بأحد أبنائه الذي حقق معجزة عالمية بكل المقاييس‏,‏ لذلك اقترح منح السائق المصري حفيد رمسيس الغرباوي وسام الدولة أو قلادة من قلادات الدولة‏,‏ لأن ما فعله الغرباوي من رفع اسم مصر عاليا في كل وكالات الأنباء العالمية‏,‏ لا يكفي فيه المكافآت المادية التي سوف تقررها الشركة‏,‏ فلابد من المكافأة باعطائه وساما من الأوسمة ليكون فخرا للغرباوي ولأسرته ولأولاده بعد عمر طويل‏,‏ لأنني شاهدت بعض الفضائيات الخارجية تتكلم عن الغرباوي لادخاله موسوعة جينز للأرقام العالمية‏,‏ لانه نقل حمولة أكثر من خمسة وثمانين طنا لمسافة خمسة وثلاثين كيلومترا‏,‏ واذا كان العالم الخارجي يطلب تكريم الغرباوي‏.‏












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 28-Sep-2006, 12:06 PM   رقم المشاركة : 70
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي الأهرام

[light=00FFFF]قاهر شعوب البحر
بقلم : مجيد طوبيا[/light]



بعد نحو عشرين عاما من فوضي عارمة‏,‏ تبوأ الضابط رمسيس الثالث حكم مصر وكانت أولي مهامه القضاء علي جرثومة الفوضي والفساد في الإدارة والجيش‏,‏ وانهمك في ذلك حتي العام الخامس من حكمه‏,‏ في هذا العام اضطر إلي محاربة ودحر عشائر بدو الليبو الزاحفين من نواحي السلوم‏(‏ ومن اسمهم اشتق الإغريق اسم ليبيا الحالي‏)‏ ولم تكن المرة الأولي لهم‏,‏ فقد كانوا يأتون بنسائهم وبهائمهم وأطفالهم في محاولة للاستيطان غرب الدلتا‏,‏ حيث الماء والزرع‏,‏ وبسببهم أقام الفراعين السابقون نقاطا عسكرية قرب واحات الصحراء الغربية‏,‏ فقد جاءوا ذات مرة من جهة واحة سيوة‏!‏

جابهت مصر مشكلة مزمنة أخري‏,‏ هم قراصنة شعوب البحر المتوسط‏,‏ وبسببهم أنشأ الملوك وحدات عسكرية علي شاطيء البحر إلي جانب مئات القطع البحرية‏,‏ وعلي امتداد طريق حورس الحربي المتجه من شرق الدلتا إلي غزة وآسيا كان المصريون‏,‏ منذ عهد تحتمس الثالث‏,‏ يعرفون بوجودهم في جزر بحر إيجا القاحلة المتناثرة بين اليونان والأناضول‏,‏ وهم بمثابة أجداد الإغريق‏,‏ مقدونيون‏,‏ وبعضهم كان يأتي إلي مصر وقت عظمتها لتقديم الهدايا لفرعونها‏,‏ من الذهب والفضة والنحاس والبرونز والعاج‏,‏ وكانوا يجيدون التجارة‏,‏ والقرصنة عندهم مدعاة فخر وتباه‏.‏

حوالي عام‏1450‏ قبل الميلاد تكتلوا فيما بينهم‏,‏ وانتشروا إلي السواحل والجزر القريبة ينهبون ويخربون‏,‏ وأزالوا من الوجود خيتا مملكة الحيثيين‏!‏ كما استولوا علي جزيرة كريتا‏,‏ ودمروا حضارتها‏,‏ وكانت كتابات أهلها شديدة الشبه بالكتابة الهيروغليفية‏.‏

هؤلاء القراصنة‏(‏ شعوب البحر‏)‏ ارتبطوا بصداقة مع عشائر الليبو البدو‏(‏ قراصنة الصحراء‏)‏ فكانوا يأتون من كريت وينزلون علي الساحل الليبي للراحة‏,‏ ثم يزحفون معا صوب الدلتا‏,‏ إما لنهبها أو للاستيطان بها مثلما فعل الهكسوس قديما‏.‏

هنا كانت مشكلة رمسيس الثالث‏,‏ فهو يحارب ضد بدو رحل أو قراصنة بحر‏,‏ ليس لهم دولة محددة يمكن تأديبها‏!‏ وفي العام الثامن من حكمه شوهدت سفنهم تجوب قرب سواحل الدلتا‏,‏ في ذات الوقت كانت عشائر أخري منهم تهبط علي ساحل فلسطين هم البلست وقد أعطوا اسمهم لفلسطين فيما بعد وهاجمت العشائر الأخري سواحل الدلتا‏,‏ فتصدي لهم رمسيس الثالث بالسفن الحربية والقوات البرية‏,‏ وهزمهم وغنم منهم الكثير‏,‏ وسجل نصره الباهر علي جدران مدينة هابو التي كان انشأها بطيبة‏(‏ الأقصر‏)‏ قتل منهم‏12‏ ألفا وأسر أربعة آلاف‏,‏ وزعهم كالعادة علي أوقاف المعابد كعبيد‏,‏ وألحق المهرة الأصحاء منهم بالجيش المصري وبحرسه الفرعوني‏,‏ وبهذا تحققت رغبتهم في الاستيطان بمصر‏.‏

كان رمسيس الثالث آخر الفراعين المحترمين‏,‏ وهو ليس ابن رمسيس الثاني ولاقريبه‏,‏ وحكاية الأول والثاني والثالث من فعل المؤرخين المعاصرين للتمييز بين الملوك الذين حملوا نفس الاسم وفي عهد قاهر شعوب البحر هذا وقع أول اضراب عمال في التاريخ‏,‏ وهذا موضوعنا القادم‏.‏













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 28-Sep-2006, 03:31 PM   رقم المشاركة : 71
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي

اقتباس:
هنا كانت مشكلة رمسيس الثالث‏,‏ فهو يحارب ضد بدو رحل أو قراصنة بحر‏,‏ ليس لهم دولة محددة يمكن تأديبها‏!‏

الاحساس بالوطن والاستقرار مهم فى كل شىء ...حتى فى ذلك

جزاك الله خيراً اخى الفاضل النسر

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ












التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 15-Nov-2006, 09:40 AM   رقم المشاركة : 72
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي عرب اون لاين

"عقدة الدونية" ..محاولات يهودية لتشويه التاريخ الفرعوني




يرى كاتب مصرى أن "عقدة الدونية التاريخية" دفعت بعض الباحثين اليهود لتشويه الحضارة المصرية القديمة لدرجة النيل منها عن طريق ما يعتبره اختلاقا لتاريخ يهودى مواز لها.

وأكد عبد المنعم عبد الحليم أستاذ التاريخ القديم والاثار بجامعة الاسكندرية أن أشهر وأخطر هؤلاء الباحثين هو الطبيب الامريكى ايمانويل فليكوفسكى الذى أصدر كتبا عن مصر القديمة وعلاقتها بتاريخ يهودى "يخصه وحده" ثم سار على نهجه كتاب آخرون بعضهم عرب.

وأصدر فليكوفسكى الذى ولد فى روسيا عام 1895 كتابا عنوانه "عصور فى فوضي" عام 1952 فى ستة مجلدات ترجمت فى مصر كاملة فى الآونة الأخيرة وهى "من الخروج الى الملك اخناتون" و"عوالم فى تصادم" و"الارض فى اضطراب" و"أوديب واخناتون" و"شعوب البحر "و"رمسيس الثانى وعصره".

وقال عبد الحليم ان كتب فليكوفسكى تشكل منظومة شبه متكاملة لغير المتخصص فى الحضارة المصرية القديمة ويهدف بكتبه إلى تهويد هذا التاريخ عن طريق اختصار 600 عام منه "ليزعم مثلا أن ملوك الأسرة الفرعونية الثامنة عشرة "نحو 1567 - 1320 قبل الميلاد" عاصروا مملكة اسرائيل فى فلسطين والتى لم تكن إلا مجرد ممالك أو مدن صغيرة فى القرن العاشر قبل الميلاد.

"كما يسخر فليكوفسكى الاساطير والخوارق بعض الكشوف الاثرية لمحاولة اثبات أن فلسطين شهدت حضارة يهودية زاعما أن تعاونا قام بين مملكة سليمان فى فلسطين والحضارة المصرية وأن الملكة بلقيس ليست الا الملكة المصرية "حتشبسوت" التى حكمت مصر بين عامى 1503 و1482 قبل الميلاد تقريبا وتعد من أبرز ملوك الاسرة الثامنة عشرة.

لكن باحثين اخرين يستبعدون وجود أى ممالك يهودية فى فلسطين فى تلك الفترة ومنهم تريفور برايس زميل الاكاديمية الاسترالية للعلوم الانسانية الذى ترجم كتابه "رسائل عظماء الملوك فى الشرق الادنى القديم" هذا العام فى القاهرة.

وخلا كتاب برايس وعنوانه الفرعى هو "المراسلات الملكية فى العصر البرونزى المتأخر" من أى اشارة الى كيان سياسى يهودى فى فلسطين خلال نحو 500 عام تبدأ من مطلع القرن السابع عشر قبل الميلاد وهى فترة يغطيها كتابه الذى شمل رسائل متبادلة بين الدولة المصرية والممالك المعاصرة لها وهى الحيثية فى الاناضول والميتانية شمال بلاد الشام والبابلية فى بلاد ما بين النهرين.

وشارك عبد الحليم ببحث عنوانه "محاولات تشويه تاريخ وحضارة مصر الفرعونية" فى المؤتمر التاسع للاتحاد العام للاثريين العرب الذى عقد هذا الاسبوع بالقاهرة تحت عنوان "دراسات فى اثار الوطن العربي".


وقال ان الطريقة التى اتبعها فليكوفسكى تتلخص فى ايجاد تزامن بين أحداث متشابهة من وجهة نظره فى كل من التاريخ المصرى القديم وروايات التوراه وبالتحديد بين ما ورد فى سفر الخروج من وصف للكوارث التى أنزلها "يهوه اله موسي" حوالى عام 1200 قبل الميلاد على المصريين وبين ما ورد فى بردية مصرية تعرف فى علم الاثار المصرية بتحذيرات ايبو-ور وهو اسم حكيم مصرى عاش فى أواخر عصر الدولة القديمة حوالى عام 2100 قبل الميلاد.

وأضاف أنه فى ذلك العصر ضعفت سلطة الفراعنة واختل الامن وانتشرت الفوضى فى البلاد وحلت الكوارث بالمصريين "ولكن فليكوفسكى خالف هذا الرأى الذى أجمع عليه أغلب علماء المصريات واعتبر أن الاحداث الواردة فى هذه البردية تزامنت مع أحداث خروج بنى اسرائيل من مصر."

وأشار الى أن فليكوفسكى نزل بتسلسل أحداث التاريخ المصرى حوالى 500 عام "وبهذه الطريقة أحدث فليكوفسكى تعاصرا بين الملكة حتشبسوت وبين الملك سليمان رغم أن الفارق الزمنى بينهما يبلغ حوالى 500 عام... ادعى أن حتشبسوت زارت سليمان وأعجبت بطراز معبده فى أورشليم فشيدت معبدها فى الدير البحرى على نفس طراز معبد سليمان."
ويقع معبد الدير البحرى وهو تحفة معمارية منحوتة فى الصخر فى الاقصر على بعد نحو 690 كيلومترا جنوبى القاهرة.

وقال عبد الحليم ان فليكوفسكى أحدث أيضا تزامنا بين الفرعون تحتمس الثالث والملك اليهودى رحبعام ابن الملك سليمان "لكى يبرر ادعاءه بأن رسوم المصنوعات الدقيقة والتحف على اثار الملك تحتمس الثالث فى الكرنك هى للمصنوعات والتحف التى نهبها هذا الملك من معبد سليمان فى أورشليم رغم أن التوراة تذكر صراحة أن الذى نهبها هو الفرعون شيشنق الذى عاش بعد تحتمس الثالث بحوالى 450 سنة" وشيشنق الذى ينتمى الى أصول ليبى هو مؤسس الاسرة الثانية والعشرين فى القرن العاشر قبل الميلاد.

وأضاف أن الدافع لهذه "الادعاءات هو عقدة الدونية عند اليهود نتيجة لشعورهم بالتخلف الحضارى والسياسى والحربى بالنسبة للمصريين فلجأ فليكوفسكى لهذا التحريف والتزوير التاريخى للتعويض عن تخلف قومه الحاقدين على الحضارة الفرعونية."

وأشار الى أن بعض المصريين من غير المتخصصين فى الاثار واللغة المصرية القديمة حاولوا تقليد فلايكوفسكى بنشر "مؤلفات تحوى معلومات شاذة عن ملوك وملكات الفراعنة ولكنهم بالغوا فى الاختلاق فمنهم من ادعى أن الملك اخناتون هو نفسه النبى موسى ومنهم من زوج اخناتون بأمه... دافعهم من هذه الاختلاقات الشاذة هو اثارة فضول القراء" بهدف تحقيق مكاسب مادية.

سعد القرش -رويترز-













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Dec-2006, 03:01 PM   رقم المشاركة : 73
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي عرب اون لاين

أساطير آلهة مصر القديمة ..

أقدم ارشادات فى التاريخ عن العالم الآخر






انطلاقا من فراغ شعر به وهو يتلمس الطرق إلى آلهة مصر القديمة رأى باحث بجامعة فرجينيا كومونويلث الأمريكية أن يتولى بنفسه تسجيل "القصص المبعثرة" ليصل إلى أن أول نص محفور منها يعود لأكثر من 4350 عاما.

وقال روبرت آرموار فى كتابه "آلهة مصر القديمة وأساطيرها" إن الأساطير والرموز والألهة المصرية القديمة فى عالم اليوم لها حضور بارز فى أعمال فنية وأدبية.

وأضاف أن مصر الفرعونية التى قال إنها خلت من أمثال مؤلف ملحمة الإلياذة الشاعر الاغريقى [blink]هوميروس[/blink] امتلكت فى الوقت نفسه كثيرا من الكتابات الدينية المتفرقة ومن أقدمها "نصوص الأهرام".

وأشار إلى أن النصوص المقدسة والأساطير المصرية "تمتد على غير العادة طويلا" حيث يعود أول تسجيل محفور لها على جدران الأهرام إلى عام 2345 قبل الميلاد بمنطقة سقارة جنوبى القاهرة.

وتعد تلك النصوص المقدسة أقدم ارشادات فى التاريخ عن العالم الآخر وكانت موجهة للملوك الراحلين. وبمرور الوقت لم يعد ممكنا بناء هرم لكل ملك فقام الكهنة بكتابة نسخة من هذه النصوص على لفائف البردى التى يمكن وضعها فى التوابيت والمقابر وشكلت هذه اللفائف كتاب "الخروج إلى النهار" الذى اشتهر باسم آخر هو "كتاب الموتى".

ويقع كتاب آرموار،الذى عمل المؤلف بين عامى 1981 و1982 أستاذا بجامعتى الأزهر وعين شمس فى القاهرة، فى 152 صفحة كبيرة القطع وترجمته مروة الفقى وراجعه عالم الآثار المصرى محمد بكر وصدر عن المجلس الاعلى للثقافة بالقاهرة.

ويرى الؤلف أن كتابه "يتعلق بالشخصية المقدسة لمصر القديمة" من خلال قصص تلقى أضواء على "أفكار ما قبل ظهور الفلسفة فهى لا تعطينا فقط صورة لمجتمع قديم بل إنها تعطى تسلية براقة وهى مليئة بالثراء والحيوية وحب المعرفة لحضارة أنتجت بعضا من الآثار المعمرة الباقية."

واستعار ارموار تعريف الناقد الكندى نورثروب فرى للاسطورة باعتبارها "[light=99FF33]القصص التى تدل المجتمع على ما يجب أن يعمله سواء عن آلهته أو تاريخه أو قوانينه أو بنائه الطبقي[/light]."

وأضاف أن الأساطير المصرية لاتزال سارية فى الحياة المعاصرة مستشهدا باستخدام الكاتب الاميركى نورمان ميلر الاساطير المصرية كأساس لروايته "أمسيات قديمة" كما كانت أغنية الموسيقى الأمريكى بوب ديلان عام 1970 "تحمل اسم الآلهة ايزيس" التى تعد رمزا للأم الخالدة كما أن السائح يشترى من المواقع الأثرية المصرية مستنسخات للمعبودات المصرية وفى مقدمتها "تحوت" الذى ينسب إليه تقسيم السنة إلى 12 شهرا نحو عام 4200 قبل الميلاد ومن ألقابه اله القمر ورب فن الكتابة واتخذته جامعة القاهرة شعارا لها.

كما أشار إلى أن شركات مصرية منها شركة الطيران الوطنية تتخذ من رمز الاله حورس شعارا لها وأن الآثار المصرية القديمة "تزين المدن الرئيسية فى قلب أوروبا. ويحمل الدولار عملة الولايات المتحدة صورة لهرم وعين وهو من الاستعارات الماسونية من مصر القديمة."

ويكمل كتاب ارموار كتابا عنوانه "مصر أصل الشجرة" للباحث الكندى سيمسون نايوفتس الذى قال فيه إن منف هى "[light=FF9933]أول عاصمة وأول مدينة مقدسة فى تاريخ البشرية وكانت أول مدينة تتركز فيها حكومة الدولة بكاملها كما كانت أول مدينة تلخص ديانة الشعب بكامله[/light]."

وأضاف أن منف كانت أكثر مدن مصر "كوزموبوليتانية حيث كان بها آلالاف من الآجانب وأثناء عصر الدولة الحديثة "نحو 1567 - 1085 قبل الميلاد" كان التجار والصناع السوريون والكنعانيون يشيدون المبانى فى منف لآلهتهم بعل وعنات وعشتارت."

وقال نايوفتس فى كتابه الذى صدر بجزأيه عامى 2003 و2004 فى الولايات المتحدة وصدرت ترجمته العربية هذا العام بالقاهرة أن التصور المعقد عن السحر والأساطير وفر للمصريين "أدوات فعالة لبناء الدين والدولة الأحدث والأكثر حيوية فى ذلك الوقت."

وقال ارموار إن مدينة "أون" أو مدينة الشمس التى أطلق عليها اليونانيون هليوبوليس لها علاقة وثيقة باله الشمس "رع" وأنها أسست لتكون عاصمة دينية لمصر القديمة وأنشأ الكهنة فيها معبدا وجامعة هى الأقدم فى التاريخ حيث زارها "الفلاسفة اليونان الكبار مثل صولون وطاليس وأفلاطون... أفلاطون حقيقة درس هناك."

وكان حابى أو حعبى هو اله الخصوبة وكان يدفع بمياه النيل وفيضانه وتصوره المصريون على هيئة تجمع بين الانثى والذكر فهو رجل له شعر طويل وثديان وبطن مترهل.

ويقول ارموار "[light=CC6633]مثل كل الأساطير كانت أساطير مصر ومازالت لها سمات عالمية تخاطب وترضى الحاجات الانسانية مثل الحاجة الى نموذج ومثال. الحاجة الى السلوك البطولى والبناء العائلي. والاساطير هى طرائق شرح حاجة الانسان الى الحب والعدل والشرف والتعلم[/light]."

سعد القرش-رويترز-













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 13-Jan-2007, 10:11 AM   رقم المشاركة : 74
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي الأهرام

البحث عن الآثار في قاع النيل
بقلم : د‏.‏ زاهي حواس



عشت طوال حياتي أبحث عن الآثار وأسرارها من خلال الحفر في رمال الصحراء‏,‏ وكشفنا العديد من الاكتشافات الأثرية التي هزت العالم كله‏.‏ وكنت أعتقد أن الإثارة والغموض تأتي فقط من الكشف عن تمثال داخل مقبرة‏,‏ أو مومياء مغطاة بالرمال منذ آلاف السنين‏.‏ إلا أنني وجدت أن هناك ما هو أكثر إثارة وهي عملية انتشال الآثار من قاع البحر‏.‏ .‏

ولروعة الآثار المعروضة فقد شاهدت المعرض مرتين نهارا وليلا‏,‏ ووجدت أن كل قطعة معروضة لها بريق وسحر يتساوي مع الآثار التي استخرجتها من باطن الأرض‏.‏ وقد وجدت أن الآثار المعروضة والتي يبلغ عددها نحو‏500‏ قطعة جعلت من القصر الكبير‏GrandPalais‏ أعظم قصور الدنيا‏,‏ وجعلت آلاف المواطنين الفرنسيين يقفون طوابير طويلة لمشاهدة المعرض الجميل‏.‏ بل وجعلت الرئيس مبارك يلقي خطابا يؤكد فيه القيمة الراقية للحضارة المصرية وأن هذه القطع تحكي تاريخ مصر في العصرين اليوناني والروماني‏.‏ والغريب أن كل هذه الآثار لم تكن بقايا مقابر بل كان أغلبها داخل مدن وقصور ومعابد‏.‏

لم أفكر في حياتي أن أغوص في المياه‏.‏ فقد حاولت مرة واحدة ولم استطع أن أمكث داخل المياه أكثر من دقائق‏.‏ ولكن منذ أن بدأت دراسة عصر الأهرامات المصرية وأنا أفكر في ذلك التابوت الذي استقر بجوار شواطيء أسبانيا‏.‏ وأتمني أن يأتي اليوم الذي أشاهد فيه انتشال هذا التابوت ويعود إلي مصر‏.‏ وترجع القصة إلي قيام برنج‏Perring‏ وفايز‏Vyse‏ عام‏1838,‏ بالعمل داخل حجرة دفن الملك منكاورع بهرمه بالجيزة وهي الحجرة التي شيدت من الجرانيت‏.‏ واكتشفوا داخل الحجرة تابوتا جميلا منحوتا من حجر البازلت وتوجد علي التابوت زخارف علي شكل واجهة القصر الملكي‏.‏ وقد حاولوا نقل هذا التابوت إلي انجلترا وهبت عاصفة أغرقت المركب والتابوت مابين شواطيء مالطا وأسبانيا‏.‏ وقد حاولت إقناع صديقي الغطاس المعروف‏BobBaillard‏ الذي عثر علي الباخرة تايتنك أن يقوم بالغطس في هذا المكان للعثور علي التابوت‏.‏ ونحاول الآن مع الجمعية الجغرافية الأمريكية أن تتبني هذا المشروع لكي يعود التابوت مرة أخري إلي مصر‏.‏

أما المفاجأة فهي أن الغطس للبحث عن الآثار يتم علي شواطيء البحر المتوسط‏,‏ وكل الاهتمام موجه إلي شاطيء أبو قير‏,‏ حيث توجد المدن الغارقة التي سجلها المصري العظيم عمر طوسون والأسطول الفرنسي‏,‏ بالاضافة إلي الميناء الشرقي الذي كانت تجاوره قصور البطالمة والرومان‏.‏

ونتيجة لذلك ورد في ذهننا لماذا لا نقوم بالبحث عن الآثار في قاع نهر النيل؟ وهذا هو المشروع الذي نستعد له الآن‏,‏ وسوف يتم البدء فيه في منتصف مارس المقبل عن طريق بعثة مصرية تتألف من الشباب المدربين علي البحث عن الآثار أسفل المياه‏.‏ وقد اجتمعت معهم منذ أيام قليلة وشرحت لهم خطة العمل‏.‏ وأثناء الاجتماع ذهبت بخيالي بعض الشيء لأنني كنت سعيدا جدا بأن هذا العمل سوف يقوم به مصريون بعد أن كان العمل الأثري مقصورا فقط علي الأجانب ونحن نصفق لهم‏.‏ ويبدو أن هناك البعض الذي لا يحبذ ذلك‏,‏ لأنه عندما أرسلنا الإنسان الآلي داخل هرم الملك خوفو بقيادة فريق مصري واستعملنا فقط الأجهزة الأجنبية‏,‏ وقمنا بعمل ثقب لا يزيد عن‏1,1‏ سم بحجر غريب ذي مقبضين من النحاس داخل الهرم‏,‏ تعرضنا لهجوم شرس لا أعرف له سببا‏,‏ رغم أنه سمح قبل ذلك للعديد من الأجانب بعمل ثقوب داخل الهرم‏.‏ ففي عام‏1986‏ قام فريق أجنبي بعمل عدة ثقوب داخل الهرم الأكبر زاد حجمها عن‏5‏ سم ولم يعثروا علي شيء‏.‏ وفريق آخر عام‏1996‏ بقيادة مهندس أجنبي كان يبحث عن مزامير داود‏,‏ وقام بعمل ثقبين أحدهما حوالي‏15‏ سم أسفل الهرم‏.‏ والغريب أن هؤلاء الأجانب هواة لا يتبعون مؤسسات
علمية ولهم أغراض أخري معروفة ومعلنة ومكتوبة ورغم ذلك تم التصريح لهم بالعمل وصفقوا لهم‏.‏

أما المرة الثانية التي تعرضنا فيها للهجوم كانت عندما قررنا فحص مومياء توت عنخ آمون‏.‏ وكان الفحص بفريق مصري لا يوجد فيه عنصر أجنبي من الأثريين والمرممين وفريق الأشعة بقيادة د‏.‏ميرفت شفيق و د‏.‏ أشرف سليم‏,‏ ورغم ذلك وجدنا هجوما غريبا لم أشهده ولا أعرف سببا واحدا له غير أننا لا نريد لأنفسنا أن نفعل شيئا‏.‏ هذا في الوقت الذي قام فيه فريق إنجليزي عام‏1968‏ بفحص المومياء‏,‏ وفريق أمريكي آخر من جامعة ميتشيجان عام‏1978‏ بدراسة المومياء وفحصها بالأشعة‏X-Ray‏ وبعد ذلك حاول فريق آخر أن يأخذ عينة من المومياء لفحص الحامض النووي لكن أن تم إيقافه في آخر لحظة وهناك فريق آخر من المعروفين بـ المورمن قاموا بالحصول علي عينات من المومياوات الملكية عام‏1996‏ وأرسلت إلي المعامل في أمريكا‏,‏ ولم نفعل شيئا غير أننا صفقنا لهم وساعدناهم ولم يهاجمهم أحد‏.‏

وفي الجانب المقابل صفق العالم للمصريين عندما كشفنا عن باب آخر خلف الباب الأول داخل الفتحة الجنوبية بهرم الملك خوفو‏.‏ وبعد ذلك بحثنا داخل النفق الشمالي للهرم من الحجرة الثانية وعثرنا علي باب ثالث بمقبضين من النحاس‏,‏ وجار الآن دراسة العديد من العروض المقدمة لنا لاختيار الإنسان الآلي‏,‏ ويتم الاختيار عن طريق فريق مصري وسوف يتم العمل عن طريق المصريين مع استعمال الخبرة الأجنبية وسوف يكون عام‏2007‏ هو العام الذي سوف يعلن فيه الكشف عن أسرار الهرم‏,‏ وسوف يتم ذلك أيضا ولأول مرة عن طريق فريق مصري بعد أن كان ذلك مقصورا علي الأجانب فقط‏.‏

ومازال العالم حتي الآن يتحدث عن توت عنخ آمون وعن التجربة التي قام بها المصريون‏,‏ وأنا أعتبر مقابلتي مع الملك الذهبي وجها لوجه من أهم التجارب التي قمت بها في حياتي‏.‏ حيث كانت لحظة فريدة سجلت في دفتر يومياتي كأهم الأحداث الأثرية‏.‏ وأعلنا للعالم كله أن الملك الذهبي مات وهو في سن‏19‏ من عمره‏,‏ وأنه لم يمت مقتولا‏,‏ بل حدثت له حادثة قبل موته بيوم واحد تركت فتحة بركبته اليسري‏.‏ ولا أستطيع أن أصف سعادتي عندما سافر د‏.‏ أشرف سليم إلي شيكاغو لإلقاء محاضرة عن نتائج فحص مومياء الملك الصغير وأشارت الصحف العالمية إلي المحاضرة وإلي النتائج التي توصل إليها الفريق المصري‏.‏ والسؤال الآن من كان يقوم بذلك من قبل؟ والإجابة واضحة‏,‏ الأجانب فقط ولكن الآن الريادة للمصريين‏,‏ وأصبحت قيادة العمل الأثري ولأول مرة في مصر للمصريين بعد أن كان الأجانب لهم اليد العليا دون اتباع أية قواعد أو قوانين‏.‏ وأعتقد أن ذلك سببه أن هناك ولأول مرة شبابا علي مستوي عال تم تدريبه كي ينافس‏,‏ ولنا الآن أن نزور معبد تابوزيرس بالإسكندرية ونشاهد الحفائر التي تتم علي مستوي عال من الخبرة‏.‏ والحفائر التي يقوم بها فريق مصري آخر بمعبد الملك رمسيس الثاني
الذي اكتشف حديثا بالمطرية‏.‏ والحفائر التي تتم بمقابر العمال بناة الأهرام والأخري بمنطقة سقارة‏.‏ بالإضافة إلي الحفائر التي تقوم بها بعثتان علي مستوي عال من التدريب أمام معبد الكرنك للكشف عن البناء القديم‏,‏ والأخري بطريق الكباش حيث يقوم بها شباب تخرجوا في مدارس التدريب علي الحفائر‏.‏

وسوف يشهد عام‏2007‏ أهم الأعمال الخاصة بدراسة المومياوات الملكية وغير الملكية وهو المشروع المصري الذي سوف يفحص المومياوات بالأشعة المقطعية تمهيدا لعرض هذه النتائج داخل متحف الحضارة الذي يتم بناؤه الآن في الفسطاط‏,‏ وسوف تنقل إليه المومياوات الملكية والتي سوف تعرض بطريقة حضارية بعيدة عن الإنارة كما يحدث الآن‏,‏ مع إشارة إلي أعمال الملك المعروضة مومياؤه وطرق التحنيط وصور الأشعة المقطعية‏.‏

أعتقد أنه قد آن الأوان كي نكون علماء وخبراء في آثارنا قبل أن يكون الأجانب علماء فينا‏.‏ أما موضوع البحث عن الآثار في قاع النيل فهذا هو حديثنا القادم بإذن الله‏.‏


‏WWW.Guardians.net/hawass












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 01-Feb-2007, 02:51 PM   رقم المشاركة : 75
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي عرب اون لاين

العثور على لوحة مذهبة للالهة من الاطفال فى معبد بالاقصر





عثرت بعثة أمريكية تابعة لمتحف وجامعة بروكلين خلال قيامها بعملية تنظيف للجدار الخارجى لمعبد موت على لوحة من الحجر الرملى مذهبة للآلهة من الأطفال.

وقال مدير قطاع الآثار الفرعونية فى المجلس الأعلى للآثار صبرى عبد العزيز إنها المرة الأولى التى يعثر فيها على مثل هذه اللوحة التى وجدت فى حالة جيدة من الحفظ ويبدو أنها تعود لعصر الانتقال الثالث "من الأسرة 20 إلى الأسرة 24"".

وكانت البعثة الأمريكية التى عثرت على اللوحة تقوم بعملها فى إبراز وتنظيف الجدار الخارجى لمعبد موت الذى شيده امنحتب الثالث من الأسرة 18 ضمن مجمع معابد الكرنك.

ووصف المشرف العام على الآثار فى مدينة الأقصر منصور بريك اللوحة بأنها "على شكل عتب محاط بكورنيش وفى داخله صور خمسة آلهة من الأطفال يجلسون بوضعية القرفصاء فوق زهرة لوتس تصعد من الماء ويضع الأول والخامس تاجا يعلوه قرص الشمس".
وأضاف "فى حين يضع الثانى التاج المزدوج لمصر العليا ومصر السفلى ويضع الثالث والرابع تيجان مختلفة وقد وضعت الآلهة الخمسة أصابعها فى فمها وظهر إلى جانبهم الإله حابى واضعا ريشة ومادا ذراعيه بشكل تعبدى وكذلك آلهة الولادة بارت التى ظهرت على شكل فرس النهر".

ويبلغ طول اللوحة مترا فى حين يصل عرضها إلى 45 سنتمترا وجارى الان العمل على تنظيفها ومحاولة فك رموزها الهيروغليفية.

-الألمانية-













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آثار, الحضارة, الفرعونية

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 06:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع