قناة الدكتور محمد موسى الشريف

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: دلع جوالك وارسل sms ,mms مجانا (آخر رد :توتةبوتة)       :: مكالمات مجانية يوميا عبر الانترنت (آخر رد :توتةبوتة)       :: برنامج اتصال دولي مجاني WengoPhone-2.1.2 (آخر رد :توتةبوتة)       :: اتكلم براحتك مع برنامج free call (آخر رد :توتةبوتة)       :: احداث سوريا 1/2/2012 (آخر رد :الرائد)       :: خاطره حول احداث سوريا (آخر رد :الرائد)       :: كسيلة البربري ومقاومة الغزو العربي. (آخر رد :guevara)       :: كلام بين الإخوة مسموح (آخر رد :هند)       :: سبب الغلو في المدهب الشيعي. (آخر رد :هند)       :: حصريا : استضف موقعك بأقل التكاليف الممكنة وبكفاءة عالية (آخر رد :رولااااا)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ القديم




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 13-Feb-2007, 09:56 AM   رقم المشاركة : 76
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي


تظهر النساء خلال طقوس الموت بكامل الحلى والزينة


الحياة فى مصر القديمة"

طقوس الحياة اليومية للفراعنة




بعيدا عن اهتمام كثير من علماء المصريات بسير وفتوحات الملوك يلقى باحث فرنسى بارز أضواء على بعض التفاصيل الاجتماعية اليومية ومنها تقاليد تناول الطعام والحفاوة بطقوس الموت حيث تظهر النساء خلالها بكامل الحلى والزينة.

ويقول فرنسوا دوما فى كتابه "الحياة فى مصر القديمة" إن المصريين القدماء كانوا يرتدون فى حياتهم الطبيعية ملابس تختلف عن تلك التى يرتدونها فى بعض المناسبات ومنها طقوس الدفن حيث كان الابن يرتدى جلد فهد أثناء دفن أبيه.

ويصف الرجال والنساء من الطبقة العليا فى طيبة فى الدولة الحديثة "نحو 1567 - 1320 قبل الميلاد" بأنهم كانوا متأنقين مشيرا إلى ارتداء النساء فى الصور الموجودة بالمقابر كامل الحلى والزينة " وفى فساتين منشأة ومزخرفة بالثنيات ومصنوعة من أقمشة راقية وشفافة بشكل مثير وشعر مستعار مصفف ببراعة وحلى فاخرة مكدسة بشكل لافت للنظر ولا يتم ارتداؤها بهذه الكثرة فى الأحوال العادية فى شوارع طيبة وسط الزوابع الترابية فى هذا البلد الجاف" الذى يقع جنوبى القاهرة بنحو 690 كيلومترا وكان عاصمة للبلاد.

وصدر الكتاب الذى ترجمه إلى العربية محمد رفعت عواد عن المجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة ويقع فى 129 صفحة كبيرة القطع ويتناول تفاصيل أخرى كالحياة فى الريف والزراعة وتربية الماشية وصيد الأسماك والزينة وأنواع الغذاء والألعاب والجيش والتدين والأعياد الشعبية.

وفى مقدمة الكتاب يقول محمود ماهر طه الذى راجع الترجمة إن المؤلف "اصطحبنا مع آلة الزمن. فرجع بنا الزمان إلى الفترة من عام ثلاثة آلاف إلى 332 قبل الميلاد".

وقامت فى مصر القديمة قبل الميلاد بأكثر من أربعة آلاف عام حضارات لم يؤرخ لها إلى الآن ثم توحدت البلاد فى حكم مركزى حوالى عام 3100 قبل الميلاد على يد الملك مينا مؤسس الأسرة الفرعونية الأولى.

وأصبح مستقرا لدى علماء المصريات تقسيم التاريخ المصرى القديم إلى ثلاثين أسرة انتهى حكم آخرها فى القرن الرابع قبل الميلاد وتعاقب المستعمرون على بلد يرى باحثون أنه أطول مستعمرة فى التاريخ حيث لم تتحرر مصر إلا عام 1952 منذ غزو الاسكندر لها عام 332 قبل الميلاد.

ويعد دوما مؤلف الكتاب من أبرز العلماء الفرنسيين المتخصصين فى علوم المصريات حيث عمل فى جامعة ليون ثم أصبح رئيسا لقسم المصريات بجامعة مونبلييه وشارك فى انقاذ آثار النوبة فى الستينيات وله حفائر واكتشافات فى بعض المعابد المصرية.

ويقول المؤلف إن أزياء الطبقات الدنيا كانت أقل تطورا فالبحارة الذين يتطلب عملهم الغوص فى الماء "لم يرتدوا أى شيء" وفى الدولة الوسطى "نحو 2050 - 1786 قبل الميلاد" كان ارتداء المئزر شبه عام للمصريين وبخاصة الصيادون والعمال.

ويضيف أنه ابتداء من الأسرة الحادية عشرة "نحو 2133 - 1991 قبل الميلاد" كانت النساء "اللاتى يرتدين أجمل ما عندهن للتوجه لتقديم القرابين يضعن على أرديتهن شبكة صغيرة من اللؤلؤ الأخضر والأحمر والأزرق ليكون من أسفل حاشية من الألوان.

أما النساء الموسرات فكن يرتدين ما يشبه حمالة الصدر وتمر على الكتفين وتغطى الثديين. أما بعض القرويات الرشيقات فكن يكتفين بشبكة قصيرة من اللؤلؤ حول القوام ويربطن فساتينهن البيض بأشرطة رقيقة من القماش تمر بين الأثداء وعلى الأكتاف اليسرى لتعقد على الظهر."

ويشير إلى أن النساء كن يرتدين الشعر المستعار أثناء الحفلات والأعياد أما نساء القصر والملكات فكن "يلجأن إلى مصففات شعر متخصصات فى تجعيد وتمويج الشعر الذى كان يبدو أنه قصير."

ويقول دوما إن الملكة القوية حتشبسوت التى كانت تتشبه بالرجال وحكمت بين عامى 1503 و1482 قبل الميلاد تقريبا لم تكن "أقل زهدا وتقشفا فى الملبس باستثناء المظهر أو التفاصيل الخاصة بالطقوس والشعائر حيث كانت ترتدى ملابس مختلفة لهذه المناسبات."

ويضيف أن الإفراط فى الترف ظهر فى عهد أمنحتب الثالث "نحو 1417 - 1379 قبل الميلاد" وهو والد اخناتون أول من دعا إلى التوحيد فى مصر القديمة.

ويقول إنه فى عهد أمنحتب الثالث اختفت بالتدريج "الأزياء المتزمتة" التى كانت سائدة قبل ذلك لكنه فى عهد اخناتون -الذى حكم بعد والده بين عامى 1379 و1362 قبل الميلاد تقريبا- أزيلت "العوائق والعقبات وتعقد الملبس وصار ثقيلا."

وينفى الكتاب ما يسعى باحثون لإشاعته عن احتفاء المصريين القدماء بالموت وإعراضهم عن الحياة استنادا إلى تشييدهم قبورا فخمة وأهراما تعد أكبر قبور فى التاريخ.

لكن دوما يقول إن أم الملك خوفو بانى الهرم الأكبر قبل أكثر من 4500 عام كانت تمتلك أساور من العاج والفضة "مزدانة بفرشات متعددة الألوان وعليها قطع مرصعة بالعقيق الأحمر والفيروز وحجر اللازورد السماوى الزرقة. وكانت الحروف الهيروغليفية المصنوعة من الذهب تزين متحفها محدثة بريقا ومزودة كذلك بمجوهرات حقيقية."

ويشير إلى أن "الثراء الفاحش الذى لا يصدقه عقل والذى وجد فى مقبرة توت غنخ امون لا يمثل إلا قدرا تافها لما كانت تمثله حلى التاج فى عهد أمنحتب الثالث أو الملوك الأوائل للأسرة التاسعة عشرة" وعثر فى وادى الملوك بالأقصر فى شهر نوفمبر/ تشرين الثانى عام 1922 على مقبرة توت عنخ امون الذى حكم بين عامى 1361 و1352 قبل الميلاد تقريبا وتوفى وهو دون الثامنة عشرة ولايزال موته الغامض لغزا.

ويقول دوما إن الفلاح فى مصر القديمة كات يستخدم فى جنى المحاصيل الزراعية منجلا مزودا بنصل حاد "دون أن ينحنى الفلاح".

ويضيف أن الحمار ظل حتى الأسرة الثامنة عشرة أداة التنقل والحركة عبر الصحراء ثم أصبحت الخيول فى أيدى الطبقة العليا للدلالة على النفوذ والهيبة حيث كان أمنحتب الثانى يطعمها بنفسه. كما "كانت نفرتيتى تشعر بالبهجة وهى تركض بعربتها خلف زوجها الملكى "اخناتون" وتجوب شوارع أخيتاتون وتظهر وكأنها عرفت كيف تسيطر بقوة على الخيول."

ويشير إلى أن المصريين القدماء قاموا "بعملية غزو رائعة للطبيعة باجادتهم تربية النحل وتعتبر مصر أقدم بلد عرف تربية النحل."

أما عن طقوس تناول الطعام فيقول دوما "كان المصريون القدماء يتناولون الطعام وهم جالسون وباليدين من صينية موضوعة على منضدة صغيرة بقاعدة. ولابد من غسل اليدين قبل الاكل وبعده."

سعد القرش -رويترز-













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 20-Feb-2007, 11:18 AM   رقم المشاركة : 77
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

العثور على مقبرة كاتب السجلات المقدسة من الأسرة الخامسة



يعد هرم سقارة من اقدم الاهرام الموجودة فى مصر

أعلن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار فى مصر زاهى حواس أن بعثة استرالية عثرت على مقبرة كاتب "بيت السجلات المقدسة" فى جبانة تيتى شمال هرم تيتى وهى مقبرة تعود لنهاية الأسرة الخامسة "2465 - 2323 قبل الميلاد".

وقال حواس إن "هذه الجبانة تعود أيضا إلى الأسرة السادسة "2354 - 2181 قبل الميلاد" أما المقبرة التى عثر عليها فى هذا المكان فإنها تعود إلى الأسرة الخامسة وهى مشيدة بالطوب اللبن على شكل مصطبة مربعة الشكل".

وتابع: "وصاحب المقبرة يدعى "كا حاي" هو كاتب السجلات المقدسة بما يعنيه هذا من عمله فى داخل المعابد التى بها السجلات الخاصة والمقتنيات الملكية أو كان يعمل فى مكتبة المعبد".

واعتبر مدير عام قطاع اللآثار الفرعونية فى المجلس صبرى عبد العزيز أن "اهم ما تضمنته هث المقبرة تمثالا خشبيا مزدوجا لصاحب المقبرة وزوجته وهما جالسين لأن هذا النوع من اعتاد الفراعنة ان يقوموا بنحته من الحجر وتأتى ندرته أنه منحوت من الخشب للمرة الأولى فى هذه الحقبة التاريخية".

وكان مدير آثار منطقة سقارة أسامة الشيمى أكد أنه عثر على هذا التمثال النادر إلى جانب "أربعة تماثيل خشبية تمثل صاحب المقبرة وزوجته "سبرى عنخ" فى فتحة مخصصة لوضع التماثيل داخل المقبرة".

وأضاف الشيمي: "كذلك تم العثور على باب خشبى وهمى جميل جدا مسجل عليه الاسماء المختلفة لصاحب المقبرة ولزوجته وعثر على مائدتى قرابين واحدة لصاحب المقبرة واخرى لزوجته".

يشار إلى ان رئيس البعثة الاسترالية التى عثرت على هذه المقبرة هو الاسترالى من أصول عربية نجيب قنواتي. وبدأت هذه البعثة العمل فى المنطقة فى السبعينيات من القرن الماضي.

-الألمانية-













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Feb-2007, 03:15 PM   رقم المشاركة : 78
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي الفراعنة توصلوا إلى اكتشاف جنس الجنين قبل الولادة







كشفت دراسة بحثية أن الفراعنة اهتموا كثيرا بالصحة الجنسية والانجابية وكانوا أول من دعا إلى تنظيم الاسرة فى تاريخ البشرية.

وقال الدكتور عمرو المليجى منسق "الجمعية العالمية للصحة الجنسية" إن "الدراسة التى أجراها على مدار عدة أشهر وناقشها قبل أيام فى مؤتمر للصحة الجنسية بإمارة دبى أثبتت أن اهتمام الفراعنة بالصحة الجنسية كان لا يقل عن اهتمامهم بكافة مناحى الحياة الاخرى".

وأضاف: "كان المصريون القدماء يجرون الختان للذكور عندما يبلغ الصبى عمر 12 عاما وهى سن البلوغ، وكان الختان يتم على يد رجال دين ما يعكس أن الدين عند الفراعنة كان يحث على هذا الاجراء".

وقال إن دراسته التى اعتمدت على رسوم حملتها أوراق بردى أثرية ونقوش المعابد فى منطقتى سقارة والاقصر الاثريتين دلت على أن "الفراعنة كانوا لا يجرون الختان للفتيات ويحرصون بشدة على إجرائه للذكور".

واستطرد: "توصل المصريون القدماء إلى طريقة تشبه فى عملها جهاز السونار الحالى للكشف عن جنس الجنين"، موضحا أنهم "كانوا يفحصون تأثير بول المرأة على نباتى البرسيم والقمح، وبحسب التأثير يستطيعون معرفة ما إذا كانت المرأة حاملا أم لا وفى شهور متأخرة يجرون نفس التجربة ليعرفون ما إذا كان الجنين ذكرا أو أنثى".

وتابع المليجى قائلا: "وصف المصريون القدماء عقاقير للمساعدة على الانجاب وعلاج العقم كانت تستخرج من الحليب والتمر، وفى الوقت نفسه نجحوا فى استخراج عقاقير لمنع الانجاب وتنظيم النسل كانت تعطى للنساء فقط أشهرها مواد مستخرجة من نبات الصمغ العربي".

وأشار إلى أن "علماء الطب الحديث اكتشفوا مؤخرا أن هذا النبات له القدرة على قتل الحيوانات المنوية ما يؤدى إلى عقم مؤقت عند النساء" لافتا إلى أن "بعض شركات الدواء استفادت من هذه الفكرة فى إنتاج عقاقير لتنظيم النسل".

وأضاف المليجي: "تبين البرديات أن الفراعنة كانوا يستخرجون زيوت من أسماك نيلية تساعد على تحسين القدرة الجنسية، كما استخدموا نبات الخس البرى كمقو للصحة الجنسية وهو أمر حير العلماء كثيرا، فهذا النبات معروف عنه أنه مهدئ جنسيا لكن عالما إيطاليا أثبت أخيرا أن نسبة صغيرة من هذا النبات تكون مهدئة، بينما تؤدى جرعة كبيرة منه إلى نشاط جنسي".

-الألمانية-عرب اون لاين













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Mar-2007, 09:00 AM   رقم المشاركة : 79
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

آثار فرعونية اكتشفت عام 1922 بمصر تعرض لأول مرة




الآثار تعرض للمرة الأولى بعد 85 عاما على اكتشافها




تعطى آثار فرعونية عرضت للمرة الأولى بعد 85 عاما على اكتشافها فكرة عن بعض ملامح الدين الشعبى فى مصر القديمة فى مرحلة تخللتها دعوة أمنحتب الرابع الشهير باخناتون "1379-1362 قبل الميلاد" الى ديانة التوحيد.

وتميزت مصر القديمة بتعدد آلهتها وأبرزهم آمون إلى أن قاد اخناتون ما يعتبره مؤرخون ثورة دينية أو اصلاحية بتوحيد الآلهة فى "اتون" الذى اتخذ من قرص الشمس رمزا كما نقل عاصمة البلاد من طيبة "الأقصر الآن" إلى أخيتاتون "تل العمارنة" القريبة من مدينة المنيا على بعد نحو 290 كيلومترا جنوبى القاهرة.

وتعرض القطع الأثرية فى القاعة المخصصة بالمتحف المصرى بالقاهرة للعروض المتغيرة تحت عنوان "أنوبيس. وبواووت ومعبودات أخرى" حيث كان أنوبيس اله التحنيط والجبانات عند المصريين القدماء أما وبواووت فكان الاله المسؤول عن فتح طرق العالم الآخر لروح المتوفى وكان المعبود الرئيس الحامى لمنطقة أسيوط فى صعيد مصر.

ومثل المصريون أنوبيس على هيئة كلب رابض على قاعدة تمثل واجهة المقبرة أو فى وضع مزدوج متقابل وأحيانا على هيئة انسان برأس كلب ووفقا لإحدى الأساطير فإن أباه هو أوزيريس. أما وبواووت فكان برأس حيوان ابن اوى يقف على أقدامه الاربع.

ويزيد عدد القطع المعروضة على الخمسين واكتشفها عالم الاثار البريطانى واين برايت عام 1922 بمقبرة الأمير جفاى حابى الثالث بمحافظة أسيوط وتعود إلى عصر الأسرة الثانية عشرة "نحو 1991 - 1786 قبل الميلاد".

وقال زاهى حواس الامين العام للمجلس الأعلى للآثار إن وجود هذه القطع فى تلك المقبرة يرجع إلى تحولها إلى مقصورة دينية خصصت لتقديس بعض المعبودات الشعبية المصرية خلال فترة الدولة الحديثة التى تسمى بعصر الامبراطورية "نحو 1567 - 1320 قبل الميلاد" وتشمل الاسرات الاربع ابتداء من الاسرة الثامنة عشرة التى كان اخر ملوكها القائد العسكرى حور محب "1348 - 1320 قبل الميلاد".

وتعرض لحور محب لوحة من الحجر الرملى وهو يرتدى التاج المزدوج ويقدم الزهور إلى الاله وبواووت فى هيئة ادمية برأس أنوبيس. كما يعرض أيضا "ثالوث الملك منكاو رع" من الأسرة الرابعة "2613-2494 قبل الميلاد" حيث يقف الملك "منقرع" وعلى يمينه حتحور وعلى يساره معبودة تمثل رمز مقاطعة أسيوط يعلوها رمز عبارة عن ابن اوى رابض على قاعدة.

ووصفت وفاء الصديق مديرة المتحف المصرى هذه القطع التى كانت محفوظة فى مخزن المتحف منذ اكتشافها عام 1922 بأنها "فريدة وذات أهمية كبيرة لانها تقدم معلومات عن الديانة الشعبية" فى كثير من مراحل التاريخ الفرعونى مشيرة الى نقص الوثائق الكافية عن "ديانة العامة من المصريين قبل عصر العمارنة" فى عصر اخناتون.

وأضافت أن هذه المجموعة الاثرية تقدم بعض ملامح التاريخ الاجتماعى للمصريين "وتفردهم فى ممارسة طقوس دياناتهم بعيدا عن الفن الرسمى الموجود فى المقابر والمعابد" الخاصة بالملوك وكبار رجال الدولة.ورجحت أن تكون المقبرة التى عثر فيها على هذه القطع مكانا لتجميع القرابين والنذور.

-رويترز-













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Mar-2007, 12:07 PM   رقم المشاركة : 80
الخنساء
عباسي
 
الصورة الرمزية الخنساء

 




افتراضي

متابعات رائعة لكل ما هو جديد في عالم الحضارة المصرية القديمة ..
بارك الله فيك أخي الكريم وأستاذي الفاضل النسر ...
أستمتع جداً وأنا أتابع معكم أسرار الحضارة الفرعونية ..
جزاك الله من الجنة الفردوس ..







 الخنساء غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 20-Mar-2007, 10:01 AM   رقم المشاركة : 81
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

بارك الله بك أختنا الفاضله الخنساء













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Mar-2007, 09:58 AM   رقم المشاركة : 82
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

الفراعنة كرموا الأم قبل آلاف السنين



تمتعت المرأة الفرعونية بحقوق مساوية للرجل



حجاج سلامة

يحتفل المصريون من كل عام ى 21 آذار/مارس ، بـ "عيد الام". وما لا يعلمه كثيرون أن قدماء المصريين عرفوا للمرأة قدرها وكرموها أيما تكريم فى احتفالات تشبه تلك التى تقام فى عيد الام هذه الايام.

وإذا كان العالم المعاصر اعتبر عام 1975 عاما دوليا لتكريم المراة فان الحضارة المصرية القديمة نسجت خيوط هذا التكريم منذ الاف السنين. فقد احتلت المرأة مكانة متميزة لدى المصرى القديم وتمتعت بحقوق اجتماعية واقتصادية وقانونية وسياسية مساوية للرجل الذى كرمها وأقام لها احتفالات شبيهة باحتفالات عيد الام التى تقام اليوم.

ويذكر التاريخ للفراعنة أنهم توجوا المرأة المصرية كملكة فقد كانت الملكة الام الوصية على العرش تقوم بدور بالغ الاهمية بجانب ابنها ومن أشهر الملكات اللاتى حظين بمكانة متميزة الملكة "حتب حرس" زوجة الملك "سنفرو" وأم الملك "خوفو" وكانت تتمتع بمكانة جليلة.

وقدم أحمس محرر مصر من الهكسوس نفس هذا التبجيل والاحترام لامه الملكة "راع حتب" التى تولت الوصاية على أحمس ابنها وحلت مكانه بالعاصمة عند ذهابه للقتال. وأقام أحمس لوحة كبيرة بمعبد الكرنك تبين قدرة هذه الام والملكة المثالية من أجل تحقيق استمرارية الاسرة بفضل نشاطها وإنجازاتها فى مختلف المجالات لدرجة أنها تمكنت من التوحيد بين جيوش مصر.

وكانت راع حتب" أول امرأة تنال وساما عسكريا حيث أرفق أحمس مع مومياء أمه المبجلة التذكارات المرتبطة بشجاعتها الاسطورية.













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 16-Oct-2007, 02:11 PM   رقم المشاركة : 83
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

اكتشاف مصري جديد‏:‏ الفراعنة بنوا الأهرامات بمصاعد داخلية‏!‏
تحقيق‏:‏وجيه الصقار- الأهرام

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


نموذج لرفع الاحجار بمصعد داخل الهرم

**‏ ضمن محاولات كثيرة لفهم أسرار الأهرامات علي مدي مائتي عام‏,‏ توصل باحث مصري إلي تفسير جديد مدعم بالأدلة لكيفية بناء الأهرامات التي كان الاعتقاد أنها تمت بطريقة بدائية لكن الاكتشاف يؤكد أن المصريين القدماء توصلوا لوسيلة تكنولوجية تمكنوا خلالها من رفع هذه الأحجار ميكانيكــيا ودون عناء‏.‏

الباحث والمكتشف حسن سيد عشرة قال‏:‏ إن تكوينات الهرم من الداخل تكشف عن أن البناء تم من الداخل وليس من خارجه كما هو المعتقد باستخدام فكرة المصعد‏,‏ وهي قريبة من المصاعد المصممة حاليا بالمصانع والمنازل في العصر الحديث‏,‏ فقد حرص مهندسو هذه الأهرامات علي إقامة ممرين منحدرين أحدهما صاعد والآخر هابط وبزاوية ميل ملساء بفارق‏28‏ دقيقة و‏53‏ ثانية من ناحية الممر الهابط لتؤدي عملية الرفع ميكانيكيا بما يسمح بصعود وهبوط المصعد‏,‏ وهو فارق ضروري لتحييد معامل الجاذبية بالنسبة للثقل الصاعد في حالة تماثل الثقلين في الوزن‏.‏

وقال الباحث ـ الذي سجل وجهة نظره وتفسيره ببراءة اختراع ـ إن الممرين الصاعد والهابط يقعان في اتجاه واحد تماما في جوف الهرم بحيث يكون الممر الهابط أسفل الممر الصاعد تماما مع تلاقيهما في نقطة واحدة لخدمة الغرض الميكانيكي‏,‏ فإذا وضعنا في الاعتبار أسلوب غلق الممر الأفقي الذي يؤدي لغرفة الملكة‏,‏ ووضع الوصلة التي تصل الممر الصاعد والبهو الأعظم نجد أن الفكرة منطقية وحرص المهندس المصري القديم علي أن يأخذ الممر الصاعد والبهو الأعظم زاوية ميل واحدة‏.‏

البئر السفلية
يري الباحث أن تحريك المصعد كان يتم من خلال البئر الواقعة أسفل الهرم وهي فوهة أو فتحة تحوي ترس ساقية أفقيا في نقطة تماس من مدخل الغرفة السفلي للهرم بفارق يصل إلي نصف متر‏,‏ وهذا الفارق هو نصف قطر الترس الأفقي المحرك للأسانسير وهنا تتضح وظيفة أخري للبئر التي بذل علماء المصريات جهدا كبيرا لتفسيرها بأنها بئر للبحث عن كنوز بينما يري الباحث عكس ذلك تماما‏,‏ خاصة وإذا تخيلنا حدوث تعديل بالحبل الذي يمتد من زحافة الممر الهابط إلي الغرفة السفلي والبئر عن طريق وضع عارضة توجه هذا الحبل إلي داخل الممر الواصل بين غرفة البئر ـ‏(‏ أسفل الهرم‏)‏ والممر الهابط ليلتف حول ترس الساقية الأفقي بالبئر التي يقوم بتشغيلها نحو أربعة أو ستة أفراد‏.‏

الباحث أعد نموذجا خشبيا يتشابه في نسبه مع نسب عمارة الهرم الأكبر وأعد شريط فيديو يوضح به طريقة عمل النموذج الذي يؤكد أنها نفس الطريقة التي عمل بها النموذج الضخم في بناء الهرم‏,‏ ويؤكد دلائل صدق تجربته بتساؤله‏:‏ لماذا يأخذ الممر الصاعد في الضيق التدريجي كلما اقتربنا من بدايته وإن هذا لا يمكن أن يجيء من قبيل الحرص علي ألا تقع الأحجار الثلاثة التي تسده إلي الجانب الآخر بل إنه صنع لعمل فرملة لجسم الزحافة مع هذا الممر وحتي لا يسقط في الممر الهابط‏.‏

انطلاقة للمزيد
يعلق الدكتور علي بركات الباحث الجيولوجي والأثري الذي تابع الكشف عن أسرار الأهرامات ـ بأن هذا العمل وتفسيره يمثل انطلاقة للتعرف علي الممرات الأخري التي تمكن الكهنة من اخفائها في باقي الأهرامات التي نجد فيها ممرات هابطة دون أن تكون بها أخري صاعدة‏,‏ ففكرة المصعد تقوم علي ضرورة وجود ممرين وبالبحث في زوايا ميل الممرات يمكن التعرف علي الممرات التي أخفاها الكهنة عن طريق سدها بطريقة محكمة لا تلفت الأنظار‏,‏ فالباحث قضي ساعات طويلة حول وداخل الهرم الأكبر وطاف بمداخله ومخارجه وحجراته الداخلية وتأمل تركيب وتصنيف أحجاره وتمكن بقراءاته وملاحظاته من الوصول إلي الممرين الصاعد والهابط وكيفية بنائهما الذي لم يصل لتفسير أحد وظل في بحثه حول تلك الفكرة متفرغا لها وهداه ذلك إلي استخدام تفسيرات علمية لما توصل له من رفع زحافات خلال الممر الصاعد في داخل الهرم وبطريقة ميكانيكية دقيقة ولا تحتاج إلي عدد كبير من القوي البشرية‏.‏

معادلات رياضية
ويضيف أن الباحث قدم معادلات رياضية تبين كيفية عمل الأسانسير ومتانة أحباله المستخدمة في عملية الرفع وتحديد القوي البشرية التي كانت تؤدي هذه المهمة في شد الحبال التي تجر الزحافة أو المصعد‏,‏ مستشهدا بآثار سوائل تشحيم موجودة لتقليل الاحتكاك بين الزحافة التي تتحرك لأعلي وأسفل بين الصخور بالممر الصاعد وهي ناعمة ملساء تماما لسهولة الحركة أسفل وأعلي وأن هذا الكشف يؤكدأن المصريين القدماء عرفوا فكرة المصعد وعمله بطريقة ميكانيكية‏,‏ وأن عملية البناء تمت من الداخل وليست من خارج الهرم‏.‏

وأشار إلي أن الممر الصاعد طوله‏85‏ مترا بميل أفقي‏26.2‏ درجة و‏30,2‏ بارتفاع‏38‏ مترا وحجره الأملس والهبوط بالإنزلاق بنفس زاوية الممر‏,‏ وأن الممر الهابط طوله‏94‏ مترا منحدرا بزاوية‏26.2‏ وبسقوط‏38,8‏ مترا وتهبط وتصعد به زحافة حاملة أثقال التوازن وأن هناك ممرا أفقيا يصل ما بين الممر الهابط وغرفة البئر وطوله‏29‏ قدما حيث توجد بكرتان في بداية الممر جهة المهبط لتغيير اتجاه الأحبال من الممر الهابط إلي غرفة البئر كما توجد بكرتان أخريان قبل انتهاء الممر الأفقي لتصل الأحبال إلي الملف‏,‏ وهناك غرفة البئر وكان بها كتلة تثبيت عمود الملف‏,‏ وهي كتل خشبية‏,‏ وهناك الزحافة المتحركة في الممر الصاعد التي تتحرك لأعلي أسفل بزاوية‏26.2‏ درجة حاملة الأفراد والأثقال وهناك الزحافة المتحركة في الممر الهابط التي تتحرك لأعلي وأسفل‏,‏ أما البكرات فهي ثمان إضافة لبكرة تاسعة وهي عمود الملف المحرك للمصعد‏.‏













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Oct-2007, 07:46 AM   رقم المشاركة : 84
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ

 




افتراضي

سبحان الله ، اكتشاف جميل للغز البناء ..

يعطيك العافية أخي النسر ، ما زلت تتابع هذا الموضوع وتغذينا بكل جديد فيه.







 التاريخ غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Oct-2007, 09:34 AM   رقم المشاركة : 85
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

تشرفنا بمرورك أخي الحبيب













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Nov-2007, 09:50 AM   رقم المشاركة : 86
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

توت عنخ آمون يخرج من تابوته ويعرض في فاترينة زجاجية

الأقصر من ـ أسامة الهواري‏:‏

بعد ان ظل حبيسا داخل تابوته طوال‏3400‏ عام في الذكري الـ‏85‏ لاكتشاف مقبرته خرج امس وسط احتفالية عالمية الملك توت عنخ آمون من داخل تابوته ليعرض في فاترينة زجاجية داخل مقبرته بمنطقة وادي الملوك غرب الأقصر ليشاهده عشرات الآلاف من عاشقي الفرعون الصغير في عرض علني من الجزء الأيسر من مقبرته التي اكتشفها هيوارت كارتر في‏4‏ نوفمبر‏1922‏ بكامل محتوياتها‏.‏

صرح د‏.‏ زاهي حواس أمين عام المجلس الأعلي للأثار أمس أن عملية كشف المومياء تعد حدثا عالميا لا يستهان به خاصة أن من تمكن من مشاهدة المومياء لم يتجاوز عددهم‏50‏ شخصا علي مستوي العالم وان الفترينة التي وضعت فيها المومياء تم استيرادها من الخارج

وتعتمد علي نظام غاز النتروجين الثابت الذي يساعد علي ثبات درجة الحرارة والرطوبة‏.‏

وأضاف د‏.‏ حواس ان فريق طبي من العلماء المصريين المكون من‏5‏ أفراد قد نجح أمس في تقوية وترميم الأجزاء الضعيفة بجسم المومياء ولفها في غطاء كتاني للحفاظ عليها‏.‏ وصرح مصطفي وزيري مدير أثار وادي الملوك انه من المتوقع أن تتضاعف أعداد السائحين المترددين علي مقبرة الفرعون الذهبي الصغير بعد عرضها للجمهور واوضح ان المومياء تتضمن الراس والقدمين في حالة سليمة الي جانب‏18‏ قطعة ذهبية من التمائم‏.‏ وفي اللقطة الملك توت عنخ أمون داخل التابوت الزجاجي‏.‏













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 06-Nov-2007, 10:24 AM   رقم المشاركة : 87
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

عرض مومياء «توت عنخ آمون» فى مقبرته بوادى الملوك







الأقصر ـ سينثيا جونستون

عرضت مصر مومياء الملك "توت عنخ آمون" فى مقبرته بوادى الملوك لتمنح الزوار أول فرصة ليروا وجه الفرعون الصبى الذى توفى قبل أكثر من ثلاثة آلاف عام.

وفى غرفة الدفن الخافتة الاضاءة رفع العمال غطاء التابوت المزخرف ثم رفعوا الصندوق المبطن الذى يحوى المومياء من التابوت الحجرى الذى رقدت فيه المومياء معظم الوقت منذ وفاة الملك فى مقتبل العمر.

ثم نقل العمال المومياء الى نافذة عرض مجهزة للتحكم فى نسبة الرطوبة ودرجات الحرارة فى غرفة الانتظار بالمقبرة وأغلقوا الغطاء.

وظهر وجه الفرعون الذى غطى جسمه بلفائف كتانية فى حين بدت قدماه من الطرف الآخر.

ويتسم وجه المومياء بارتفاع عظام الوجنتين وبدت بشرتها مسودة مشققة وأنفها سليما.

وأشرف زاهى حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار على العملية التى بثتها بعض القنوات التلفزيونية على الهواء مباشرة.

وقال حواس للصحفيين ان وجه "توت عنخ آمون" مختلف عن وجه أى من الملوك الآخرين الذين تحفظ مومياواتهم فى المتحف المصرى بالقاهرة.

ووصف أسنان الملك البارزة بأنها جميلة وقال ان السياح سيرون شبح ابتسامة على وجه الملك.

وسيبدأ عرض المومياء على الزوار، كما قد تباينت ردود فعل السائحين على العرض.

وعارض سيرجى جوستيف وهو روسى قال "ان رأيه مبنى على معتقداته المسيحية عرض المومياء".

وقال "أعتقد أن جثة أى شخص حتى لو كانت مومياء ينبغى أن تظل فى مكانها الأصلي، ينبغى ألا تعرض".

واستطاعت سونيا باروت وهى عاملة ألمانية تزور مصر كثيرا التسلل خلال اخراج المومياء لتكون من بين أول من رأوا وجه الملك.

وقالت "حالفنى الحظ بالدخول، كان احساسا لطيفا".

ويعتبر أثريون مقبرة توت أعظم كشف أثرى فى التاريخ وكانت حديث العالم حين اكتشفت فى نوفمبر ـ تشرين الثانى عام 1922 وبها أكثر من خمسة آلاف قطعة أثرية.

ومول اللورد كارنرفون "1866-1923" عملية اكتشاف مقبرة "توت عنخ آمون" التى قام بها هاوارد كارتر "1874-1939".

ويعد "توت عنخ آمون" من آخر ملوك الأسرة الفرعونية الثامنة عشرة "نحو 1567-1320 قبل الميلاد" وتوفى نحو 1352 قبل الميلاد وهو دون الثامنة عشرة بعد أن جلس على عرش مصر تسع سنوات، ولايزال موته الغامض لغزا.













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-Nov-2007, 09:22 AM   رقم المشاركة : 88
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

مصر تحدد عدد زوار مقبرة «توت عنخ آمون»



حدّد عدد الزوار يوميا إلى المقبرة بـ 400 زائر فى اليوم






القاهرة ـ رويترز:

قالت مصر الأحد إنها ستحدد عدد زوار مقبرة "توت عنخ امون" بـ 400 زائر كل يوم ابتداء من أول ديسمبر ـ كانون الأول وستغلقها من أول مايو ـ آيار العام المقبل لترميم النقوش الملونة التى تزين جدرانها.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار زاهى حواس فى بيان ان عدد زوار المقبرة الموجودة فى وادى الملوك والملكات قرب مدينة الاقصر فى جنوب مصر سيكون 200 زائر فى الصباح و200 زائر فى فترة المساء.

وأضاف أن المقبرة ستغلق لمدة ساعة وقت الظهيرة.

وعرضت مصر الأسبوع الماضى مومياء الملك "توت عنخ امون" فى مقبرته لتمنح الزوار أول فرصة ليروا وجه الفرعون الفتى الذى توفى قبل أكثر من ثلاثة الاف عام.

وفى غرفة الدفن الخافتة الاضاءة رفع العمال غطاء التابوت المزخرف ثم رفعوا الصندوق المبطن الذى يحوى المومياء من التابوت الحجرى الذى رقدت فيه المومياء معظم الوقت منذ وفاة الملك فى مقتبل العمر.

ثم نقل العمال المومياء الى نافذة عرض مجهزة للتحكم فى نسبة الرطوبة ودرجات الحرارة فى غرفة الانتظار بالمقبرة وأغلقوا الغطاء.

وظهر وجه الفرعون الذى غطى جسمه بلفائف كتانية فى حين بدت قدماه من الطرف الآخر.

وقال البيان ان المقبرة لم ترمم منذ أن اكتشفها الأثرى البريطانى هاوارد كارتر عام 1922.













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Nov-2007, 10:01 AM   رقم المشاركة : 89
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

اقتباس:
أمريكي يحدد مكان مومياء نفرتيتي وحواس يشكل لجنة علمية
كتب ـ أشـرف مفيـد‏:‏ الأهرام


اعلن عالم اثري امريكي أن مومياء الملكة نفرتيتي هي واحدة من بين‏3‏ مومياوات موجودة داخل المقبرة رقم‏35‏ بوادي الملكات بالبر الغربي بالاقصر‏..‏ استند العالم الامريكي في ذلك الي وجود مظاهر ملكية علي تحنيط المومياء التي اتبعت في تحنيطها طرق واساليب وادوات تمثلت في عهد الملك اخناتون‏.‏

اكد العالم الامريكي ان المقبرة رقم‏55‏ بوادي الملوك تخص الملك اخناتون وذلك لوجود نقوش تدل علي عبادة الاله‏'‏ اتون‏'‏ بالمقصورة الخشبية التي تخص والدة الملك اخناتون وعثر عليها داخل المقبرة و هي العبادة الجديدة التي ابتدعها اخناتون وظلت خلال فترة حكمه فقط ثم تهاوت واعيدت عبادة الاله‏'‏ آمون‏'‏ مرة اخري‏.‏

اثارت هذه التصريحات ردود أفعال واسعة بين علماء الآثار والاوساط العلمية والاثرية المصرية حيث اكد د‏.‏ زاهي حواس امين المجلس الاعلي للآثار ان هذا الكلام لا يستند إلي اساليب علمية قوية ولا يتعدي كونه افتراضات غير مؤكدة وان هناك دراسات علمية واثرية لابد من اجرائها قبل اقرار ذلك‏..‏ مشيرا الي انه تم تشكيل لجنة علمية واثرية لاجراء الدراسات والفحوصات اللازمة لتأكيد ذلك اونفيه‏,‏ خلال أيام‏.‏














التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 02-Jan-2008, 09:43 AM   رقم المشاركة : 90
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

«إيزيس وأخواتها».. كتاب عن مؤسسة الأسرة فى مصر الفرعونية



أسطورة إيزيس من أقدم الأساطير المصرية






القاهرة ـ العرب أونلاين ـ سعد القرش:

ربما بدا من عنوان كتاب "إيزيس وأخواتها" أنه خاص بجوانب من حياة الملكات فى مصر الفرعونية لكن مؤلفته مرفت عبد الناصر تتطرق إلى بعض تفاصيل الحياة فى مصر القديمة مثل فن العمارة ومؤسسة الأسرة.

وفى بداية الكتاب تلخص المؤلفة اسطورة إيزيس وهى من أقدم الأساطير المصرية عن "أول أسرة عرفها التاريخ" حيث تتزوج إيزيس من أوزير لكن أخاه "ست" يتمكن من قتله وإبعاد جثته عن البلاد فتنجح إيزيس فى إعادته وتخبرها روحه بميلاد ابن لهما فيتضايق "ست" ويمزق جسد أوزير ويبعثره فى أرجاء البلاد فتبنى إيزيس لزوجها معبدا فى كل مكان تعثر فيه على جزء من جسده وتلد حورس الذى يخلص البلاد من شرور عمه وينشر العدل.

ولا تختلف تفاصيل الأسطورة المصرية كثيرا عن أحداث الفيلم الكارتونى الأمريكى الطويل "الأسد الملك" الذى حظى بشهرة كبيرة حين أنتج عام 1994.

وتعمل الكاتبة أستاذة للطب النفسى بجامعة كنجز كوليدج بلندن وصدر لها "موسوعة التاريخ المصرى القديم" وهى سلسلة كتب للأطفال فى 40 جزءا تتناول الفن والملوك والملكات وحياة الناس فى مصر الفرعونية إضافة إلى كتاب "لماذا فقد حوس عينه".

وصدر كتاب "إيزيس وأخواتها" هذا الأسبوع فى القاهرة عن دار "نهضة مصر" ويقع فى 72 صفحة كبيرة القطع مزودة بكثير من الصور الملونة لمعابد وتماثيل ورسوم على جدران مقابر ترجع إلى عصور مختلفة.

وتقول المؤلفة إن موقف إيزيس يتسق مع التقاليد المصرية منذ العصور القديمة حيث كان للمرأة دور بارز فى مؤسسة الأسرة حتى "أطلق عليها المصرى القديم لقب شريكة الحياة. وربما لا يوجد تمثال أو صورة من صور المعابد لا نرى فيها الرجل والمرأة معا."

وتضيف أن الزواج كان يعقد فى مكاتب تسجيل ملحقة بالمعابد ويتم فى حضور شهود.

وترجح أن "اختراع" الخاتم فى إصبع الزوجين كليهما منبعه مصر القديمة وتضيف أن الرجل كان يقول لعروسه عند كتابة عقد الزواج "ربطت مشيئة الرب بيننا برباط الزواج ولقد عرفت أنك اخترتنى بحريتك ووافقت على بكامل إرادتك وستكونين فى بيتى قطعة منى وسوف أرعاك. وإذا قدر لنا أن ننفصل فسوف أعطيك جميع حقوقك."

لكنها لا تنفى وقوع مشاكل زوجية وكتابة شكاوى بعضها طريف منها خطاب مسجل على إناء فخارى فى منطقة سقارة جنوبى القاهرة وفيه تبدى زوجة الغضب من زوجها وتطلب إليه أن يساعدها قائلة "لو لم تساعدنى فسوف يذهب الحب الذى جمعنا. إن مسؤولية البيت كبيرة ورعايته هى التى تجعله بيتا حقيقيا. أريد أن يعود بيتنا عشا هادئا من جديد."

وسبق أن قارن الباحث الكندى سيمسون نايوفتس فى كتابه "مصر أصل الشجرة" بين القدماء من المصريين واليونانيين الذين كانت "تروعهم الحقوق التى تتمتع بها المرأة المصرية.

وربما كان الروع وعدم الفهم هو ما جعل اليونانيين والرومان يشيعون عن المرأة المصرية أنها متحررة جنسيا أو خليعة أو مشاكسة."

ونشر كتاب "مصر أصل الشجرة" بجزأيه فى عامى 2003 و2004 فى الولايات المتحدة وترجمه إلى العربية المصرى أحمد محمود وصدر فى القاهرة فى جزأين قبل أشهر وسجل مؤلفه أن المجتمع المصرى القديم كان محافظا وكان الزواج غالبا من امرأة واحدة كما كان "الإخلاص الجنسى من الأعمدة الأساسية لنسق المرأة العقلي."

وترصد مرفت عبد الناصر جانبا من أدوار المرأة فى حياة الملوك فى مصر القديمة مثل تيتى شيرى وهى جدة أحمس الذى طرد الغزاة الهكسوس من مصر وحكم البلاد بين عامى 1570 و1546 قبل الميلاد تقريبا وأسس الأسرة الثامنة عشر "1567-1320 قبل الميلاد تقريبا" وأرسى قواعد ما يسميه علماء الآثار والمتخصصون فى علوم المصريات "عصرالإمبراطورية" الذى استمر تقريبا حتى عام 1085 قبل الميلاد.

ويقول مؤرخون إن منف كانت أول عاصمة وأول مدينة مقدسة فى تاريخ البشرية تلخص ديانة الشعب بعد أن شهدت البلاد قبل الميلاد بأكثر من أربعة آلاف عام حضارات مبكرة ثم توحدت مصر سياسيا وإداريا تحت حكم مركزى فى عام 3100 تقريبا قبل الميلاد على يد الملك مينا مؤسس الأسرة الفرعونية الأولى.

وفى عصر بطليموس الثانى الذى حكم مصر تقريبا بين عامى 284 و246 قبل الميلاد قسم الكاهن مانيتون أشهر المؤرخين المصريين تاريخ البلاد إلى 30 أسرة حاكمة منذ توحيد مصر حتى الأسرة الثلاثين التى أنهى حكمها الإسكندر الأكبر حين غزا مصر عام 332 قبل الميلاد.

وتقول المؤلفة إن تيتى شيرى تمتعت بشخصية قوية وكانت ملمة بأمور السياسة والحكم وكان لها تأثير عميق فى شخصية أحمس الذى عبر عن حبه لها فى مواقف كثيرة قائلا إنه "لم يحب فى حياته إنسانا مثلها".

ثم لعبت زوجته أحمس نفرتارى دورا بارزا فى المعركة التى انتهت بطرد الغزاة من مصر "وكانت أول امرأة فى التاريخ تتقلد منصب قيادة فرقة عسكرية كاملة وقاتلت بكفاءة شديدة."













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
آثار, الحضارة, الفرعونية

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 07:53 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع