منتديات حراس العقيدة

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: طلب مساعدة (آخر رد :النسر)       :: كتاب جديد في تونس يظهر قبور الأنبياء ويعض المرسلين وأورشليم الحقيقية (آخر رد :النسر)       :: معبد البارثينون (آخر رد :النسر)       :: مشرفون جدد (آخر رد :النسر)       :: دور العرب الليبيين في مقاومة الغزو الفرنسي في بلدان جنوب الصحراء (آخر رد :النسر)       :: هل من رحب سمل ود الولياب (آخر رد :aliwan)       :: معركة هزّت عروش اوروبا (آخر رد :اسد الرافدين)       :: الدوافع الطائفية وراء (آخر رد :اسد الرافدين)       :: وقفات عند مواقف اهل الورع الصادق (آخر رد :اسد الرافدين)       :: عبد الرحمن بن عوف (آخر رد :القعقاع بن عمرو التميمى)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> المشاركات المتميزة




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 11-Aug-2004, 08:44 AM   رقم المشاركة : 1
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ

 




افتراضي التأليف في السيرة النبوية في العصر الحديث

بقلم / د. عبد الرحمن عبد الحميد البر
أستاذ السنة وعلومها المساعد بجامعة الأزهر


كان معظم اهتمام أصحاب السير الأوائل ومن تبعهم جمع المرويات في السيرة وترتيبها علي حسب حدوثها, وتوضيح ما يحتاج منها إلي توضيح, فلم يفتهم من السيرة المباركة شيء جليل ولا دقيق, وربما ناقشوا ما ثبت وما لم يثبت, ومحصوا الأسانيد والطرق, وقد ألهموا في ذلك أدق طرق الإثبات التي عرفها التاريخ, حتي تميز الغث من السمين, وتبين الحق من الباطل, وصارت حقائق السيرة وأحداثها واضحة, لا يعتريها نقص, ولا يشوبها تقصير, ونقلها العلماء جيلا بعد جيل, حتي وصلت إلينا صورة كاملة مفصلة دقيقة لحياة رسول الله صلى الله عليه وسلم, فجزى الله علماء السيرة عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.

ولم يكن أولئك السلف بحاجة - في الغالب - إلي أن يضيفوا إلي السيرة استنتاجات أو استنباطات مما فهموه نظر ا لصفاء أذهانهم, وتوقد قرائحهم, وتفرغهم للعلم, وذيوعه بينهم, وتطبيقهم له في حياتهم.

فلما جاء العصر الحديث بما جاء به من فتن كثيرة, وشغل شاغل بالمادة, ووسائل إعلامية تحرم النفوس من طمأنينتها, وتقذف بها بعيدا عن الهدوء, وتباعد بينها وبين طلب العلم الذي يسعد الأرواح والقلوب رأى العلماء أن الحاجة ماسة إلي التفسير والتعليل والموازنة و استنباط العبر, وربط الأحداث بعضها ببعض, واستخلاص النتائج.. بحيث تصبح السيرة مادة سهلة للتطبيق اليومي في حياة المسلم المعاصر, وعنواناً هاديا له في مختلف شؤون حياته, وزاداً تربوياً للمسلم المعاصر عنه, هذا مع المحافظة الكاملة علي نصوص السيرة, كما وردت في مصادرها الصحيحة.

ومن أهم المؤلفات في السيرة في العصر الحديث :

- ؛السيرة النبوية دروس وعبر« للدكتور مصطفي السباعي رحمه الله , وهو كتاب مختصر قام مؤلفه بتحليل بعض أحداث السيرة, واستخلاص عبرها ودروسها, مركزا علي الجانب التربوي فيها, مخاطبا في المسلم عقله ومستثيرا مشاعره, ومحركا ومنهضا له إلي حب دعوة الإسلام ، التي كان هو رحمه الله أحد روادها في هذا العصر.

- ؛فقه السيرة« للشيخ الغزالي رحمه الله, وهو كتاب يربط حقائق السيرة بواقع حياة المسلم في عبارة بليغة وأسلوب مؤثر, يشد العقل والعاطفة في أن واحد, وكأنه قصد بالفقه فقه الحركة والدعوة الإسلامية التي كان هو أحد رموزها, ولا يشوب هذا الكتاب القيم إلا أن مؤلفه رحمه الله وغفر لنا وله خالف منهج المحدثين في إثبات أو نفي بعض وقائع السيرة بتأويل يراه هو سائغا, ومع ذلك فلا غنى للقارئ المسلم المعاصر عن قراءة هذا الكتاب.

- ؛فقه السيرة« للدكتور محمد سعيد رمضان البوطي حفظه الله, هو كتاب تعرض فيه المصنف لبعض أحداث السيرة بالتحليل والاستنباط لبعض أحكام وحكم التشريع, مع بعض التوثيق للنصوص التي قام بتحليلها.

- ؛السيرة النبوية « للعلامة أبي الحسن علي الحسني الندوي رحمه الله ؛ وهو كتاب حرص مؤلفه علي أن يجمع بين الجانب العلمي والجانب التربوي والبلاغي, بحيث لا يطغي أحدهما علي الآخر, ولذلك فإن الكتاب يفيض عذوبة ورقة, ويمتلئ عاطفة وحيوية وحماسا, بصورة تأسر القلب والعقل معا.

- ؛الأساس في السنة النبوية وفقهها« للشيخ سعيد حوي رحمه الله فقد جمع قسم السيرة في ثلاث مجلدات, بطريقة جديدة مبتكرة, إذ يقوم بجمع روايات الحادثة الواحدة وتخريجها وتوثيقها, ثم يعلق ببعض الاستنباطات والنتائج, سواء من فهمه لمجمل النصوص, أو بالنقل عن بعض العلماء, وهو كتاب جيد عظيم النفع, مرتبط بالمشروع الإسلامي الذي كان يدعو إليه مؤلفه رحمه الله.

- مجموعة كتب الأستاذ منير محمد الغضبان في السيرة, وهي علي ترتيب صدورها: ؛المنهج الحركي للسيرة النبوية, و؛المنهج التربوي للسيرة النبوية , و؛فقه السيرة النبوية, [ صدر منها بعد ذلك التربية الجهادية في السيرة النبوية ، والتربية الجماعية في السيرة النبوية ] وقد أجاد المؤلف فيها غاية الإجادة, وقدم فيها منهجا متكاملا لأبناء الحركة الإسلامية المعاصرة في الاستفادة من السيرة, وحسن الفقه لأحداثها, مع ربط الحركة المعاصرة بأحداث السيرة, بين ما هو حاصل وبين ما ينبغي أن يحصل.

وهذه المجموعة ضرورة لا ينبغي لأي عامل للإسلام أو داعية إليه أن يفوته قراءتها والإفادة منها.

- ؛السيرة النبوية في ضوء القرآن والسنة « للدكتور محمد بن محمد أبي شهبة,رحمه الله وهو كتاب جيد نافع, استقصى فيه المؤلف الآيات والأحاديث المتعلقة بوقائع السيرة, كما استقصي هذه الوقائع, معتمدا علي الصحيح والحسن والمقبول من الروايات, ومؤلفه من كبار علماء الحديث في هذا العصر, مما يعطي لكتابه قيمة علمية ونقدية متميزة, وقد جمع بين السرد التاريخي الصحيح والتعليق الموفق علي كثير من المواقف, بأسلوب شائق وعبارة رائقة, وقدم له بمقدمات جد نافعة.

- ؛السيرة النبوية الصحيحة « للدكتور أكرم ضياء العمري حفظه الله, اهتم فيه المؤلف بجمع روايات السيرة الصحيحة والحسنة علي حسب قواعد ومناهج المحدثين, وهو منهج تابعه فيه بعض المؤلفين الآخرين, ولم يهتم الدكتور العمري بالتعليق علي أحداث السيرة إلا قليلا , ولكنه يقوم بربط الأحداث بعضها ببعض بطريقة تقدم السيرة الصحيحة في عرض متسلسل, لا تقطعه الأسانيد.

والدكتور العمري هو صاحب المشروع الكبير الذي تبنته الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة بدراسة السيرة من خلال الرسائل العلمية, وقد طبعت منها عدة رسائل, تناولت كل واحدة منها غزوة أو أكثر, مع تخريج الروايات فيها, وتحقيقها علي قواعد المحدثين, وهو من أنفع المشروعات لخدمة السيرة الزكية, جزى الله المساهمين فيه خير الجزاء.

والكتب المعاصرة كثيرة جدا, أكتفي منها بما ذكرت.

دراسة الناحية العسكرية في السيرة النبوية:

من الاتجاهات الجديدة في دراسة السيرة: الكتابة في الناحية العسكرية, ومقارنتها بالنظريات العسكرية الحديثة, للتأكيد علي سبق الرسول صلى الله عليه وسلم في الاهتمام بالتخطيط والتنظيم والمهارة في التعامل مع الأعداء, واكتساب أسباب النصر المادية, وهذه المؤلفات تهتم أساسا بدراسة السرايا والغزوات مع تحليلها, وتدقيق النظر في أحداثها, لإظهار مدى الوعي النبوي والذكاء النبوي فيها, واستخلاص النتائج المناسبة.

وهذه المؤلفات تحتاج إلي نظرة تقويمية لمناهجها, لما يرى الإنسان فيها من بعض التكلف - بل التعسف أحيانا - في فهم الروايات, ولتركيزها الكبير علي ما يسمي ؛العبقرية النبوية, مما قد يدفع إلي بعض الإهمال للوحي والرسالة, هذا مع الافتقار إلي توثيق النصوص غالبا.

ورائد الكتابة في هذا الاتجاه: اللواء الركن محمود شيت خطاب, وله كتب متعددة في هذا الجانب منها: ؛الرسول القائد و؛جيش الرسول ، ودروس في الكتمان وغيرها.

ومن الكتب المصنفة في ذلك: العبقرية العسكرية في غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم, والمدرسة العسكرية الإسلامية, ومحمد المحارب, والاستراتيجية العسكرية الإسلامية ، وكلها للأستاذ محمد فرج, والحركات العسكرية للرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم في كفتي ميزان ، للسيد الركن سيف الدين سعيد آل يحيي, والاستراتيجية العسكرية لسرايا الرسول القائد صلى الله عليه وسلم للعقيد الركن يحيي بن عبد الله السنافي, والسرايا الحربية في العهد النبوي للدكتور محمد سيد طنطاوي, وغير ذلك من الكتب الكثيرة التي تناولت هذا الجانب من السيرة النبوية.

الدراسات الموضوعية للسيرة النبوية :

من الاتجاهات الجديدة في دراسة السيرة كذلك: الكتابة في السيرة بصورة موضوعية, وذلك بأن يجمع المؤلف الموضوعات المتشابهة في دراسة واحدة, بحيث يخلص بعد الاستقراء إلي نتيجة مطمئنة للقلب في موضوع الدراسة.

من هذه الكتب: ؛مجتمع المدينة المنورة في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم« للدكتور محمد لقمان الأعظمي الندوي, والمجتمع المدني في عهد النبوة للدكتور أكرم ضياء العمري, وحوار الرسول صلى الله عليه وسلم مع اليهود للدكتور محسن بن عبد الناظر, وتنظيمات الرسول الإدارية في المدينة للأستاذ صالح أحمد العلي, والهجرة النبوية ودورها في بناء المجتمع الإسلامي للدكتور سعد المرصفي, ودولة الرسول في المدينة للدكتور أحمد إبراهيم الشريف, والنفاق والمنافقون في عصر الرسول صلى الله عليه وسلم للأستاذ إبراهيم علي سالم, وغيرها كثير.

الكتابة الأدبية في السيرة النبوية :

من الاتجاهات الحديثة كذلك: كتابة السيرة بأسلوب أدبي, إما عن طريق المنهج القصصي, وإما عن طريق المنهج المسرحي, وإما عن طريق منهج الكتابة للطفل المسلم, وكلها فنون أدبية ذات فائدة عظمي وأثر كبير في هذا العصر.

غير أنه يلاحظ أن عددا كبيرا ممن كتب في السيرة بهذا الأسلوب هم من غير المتخصصين في علوم السيرة أو التاريخ, وأن فنون القصة و المسرح يكثر فيها عمل الخيال, ولا تلتزم الحقيقة المحضة, مما يتوجب مراعاته عند قراءة شيء منها.

أما الكتابة للأطفال فيغلب عليها الأسلوب السهل, والسرد المشوق, والتوجيه التربوي, كما يغلب عليها الأسلوب القصصي.

ومن أعذب وأرق ما كتب في السيرة للأطفال كتاب السيرة النبوية للأطفال لشيخ الديار الهندية العلامة أبي الحسن الندوي رحمه الله.

وعلي كل حال فالكتب التي نحت المنحي الأدبي في كتابة السيرة لا يصح أن تجعل مصدرا من مصادر السيرة, وإنما هي من الوسائل الإعلامية الحديثة التي ينبغي الاهتمام بها.

الكتابة الشعرية في السيرة النبوية :

أفردت الكلام في الشعر عن الكتابة الأدبية لأن فن الشعر أقدم اتصالا بالسيرة المباركة, وليس من الفنون الحديثة.

ومما هو معلوم أن بعض حوادث السيرة قد دونها شعراء الإسلام الأوائل في عهد النبي صلى الله عليه وسلم, من أمثال حسان بن ثابت, وعبد الله بن رواحة, وكعب بن مالك, وأبي أحمد بن جحش, وغيرهم من الصحابة الكرام رضي الله عنهم وأرضاهم.

وفيما بعد كان للشعر دور كبير في ذكر بعض حوادث السيرة الزكية, ومن أشهر الشعراء الذين قاموا بذلك: البوصيري, صاحب الهمزية, والبردة, وغيرهما.

أما في العصر الحديث - ومع النهضة الأدبية الحديثة - فقد قام أمير الشعراء أحمد شوقي بمعارضة القصيدتين المذكورتين للبوصيري في قصيدتيه الشهيرتين: نهج البردة والهمزية, كما قام عدد كبير من الشعراء بوضع قصائد في موضوعات متعددة من موضوعات السيرة, ولا تخلو مناسبة دينية إلا ولعشرات الشعراء دور في التذكير بها من خلال القصائد الشعرية.

إلا أن أكثر الشعراء في العصر الحديث - وربما في تاريخ الإسلام كله - اهتماما بالسيرة في شعره, وتسجيلا لأحداثها, هو شاعر الإسلام أحمد محرم رحمه الله, فقد كتب السيرة كلها تقريبا في ملحمة شعرية رائعة في ديوانه الذي سماه مجد الإسلام.

ومع ذلك فلا يصح لنا أن نعتبر أشعار الشعراء بعد عصر الرسالة مصدرا من مصادر السيرة, وذلك أن العاطفة والخيال لهما في الشعر دور كبير وأثر خطير, لكننا نستأنس بهذه القصائد للترقيق وإثارة النفوس والمشاعر للتجاوب العملي مع حقائق السيرة الكريمة.

مقلدو الغرب في العصر الحديث :

ألف في السيرة عدد كبير من المستشرقين من كل الأجناس والألوان, فيهم المنصف - علي قلة - وأغلبهم ينطوي صدره علي الحقد والكيد للإسلام ونبي الإسلام صلى الله عليه وسلم, والمنصف منهم لم يتخلص تماما من موروثاته الكافرة أو الصليبية, ويعتمد أغلب هؤلاء المستشرقين في كتابة السيرة على الروايات الواهية أو الباطلة, ويعرضون عن المرويات الصحيحة الثابتة في كتب السنة قصدا إلى التشكيك والإلباس علي المسلمين وعلى غيرهم.

وهم في طريقتهم تلك يدعون - زورا - اتباع المنهج العلمي في مراجعة مرويات السيرة ونقدها, تحت ستار ما يدعونه ؛حرية الرأي والبحث, وذلك بتحكيم العقل في إثبات أو نفي الحقائق التاريخية, ورفض الاحتكام إلي الأسانيد التي عليها العمدة في بيان الصحيح والزائف من الروايات, وهم حين يكتبون عن النبي صلى الله عليه وسلم, فإنما يكتبون عنه باعتباره إنسانا عبقريا, وشخصا بالغ الذكاء, ومعلما فذا, وقائدا عظيما, استطاع أن يجمع العرب من حوله, وأن يغير حركة التاريخ, ومن ثم يأخذون في التشكيك في الخوارق والمعجزات الحسية والأمور الغيبية.

وقد استهوى وصفهم للنبي صلى الله عليه وسلم بالعبقرية والذكاء والعظمة بعض المسلمين, فانساقوا وراءهم, زاعمين أن المعجزة الوحيدة الدالة علي صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم معجزة عقلية هي القرآن الكريم فقط, مرددين في تأييد مزاعمهم قول البوصيري في البردة:

لم يمتحنا بما تعيا العقول به ** حرصا علينا فلم نرتب ولم نهم

وقد ساعد علي تقبل آراء هؤلاء المستشرقين: العلو المادي الغربي, الذي جعل أولئك المعجبين بهم ينظرون إليهم نظرة المغلوب إلى الغالب, فيثقون بعقول أولئك المستشرقين ومناهجهم أكثر مما يثقون بأنفسهم وعلمائهم ومناهج البحث التي ألهمها سلفهم, وحفظ بها تراثهم.

وكان كتاب حياة محمد للدكتور محمد حسين هيكل التجربة الأولي والرائدة في هذا الميدان, والذي يذكر فيه: أنه اعتزم كتابة حياة محمد علي الطريقة العلمية الحديثة, كتابة مفصلة, وأنه فكر في أمثل الوسائل لتمحيص السيرة تمحيصا علميا جهد ما يستطيع.

وقال في مقدمته : إن تفكيره هداه إلي دراسة حياة محمد علي أن تكون دراسة علمية علي الطريقة الغربية الحديثة, خالصة لوجه الحق, ولوجه الحق وحده.

وقال أيضا: ؛فحياة محمد جديرة بأن ينقطع لبحثها علي طريقة علمية جامعة أكثر من أستاذ يتخصص فيها, ويتوفر عليها.

أما هذه الطريقة العلمية التي أكثر هيكل من ذكرها فمن الواضح أنها - كما ذكر - علي الطريقة الغربية الحديثة, وهي شيء آخر مخالف تماما للطريقة العلمية المثلي التي تم بها تدوين السيرة والسنة, والتي اعتمدت موازين دقيقة لقبول الأخبار وردها, هي أوثق ما عرف التاريخ من موازين وقواعد.

وقد تابعه علي ذلك الأستاذ محمد فريد وجدي, فكتب سلسلة مقالات في مجلة نور الإسلام تحت عنوان: السيرة المحمدية تحت ضوء العلم و الفلسفة دعا فيها إلي فهم الإسلام والسيرة النبوية عن طريق العلم, ولو اقتضي ذلك الإعراض عن الخبر الصحيح الثابت. وقد جمع الدكتور محمد رجب البيومي هذه المقالات في كتاب تحت نفس العنوان.

ولابد من التوضيح أن هذه الطريقة تستبعد الأساس الحقيقي الذي ينبغي أن تفهم عليه شخصية النبي صلى الله عليه وسلم, وهو اتصاله بالوحي الإلهي, فالأصل في عظمة النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان نبيا مرسلا , ومن العبث أن نتحدث عن كماله النفسي والعقلي والخلقي والروحي, من غير أن نرد ذلك إلى أصله الأصيل, وهو اتصاله بالوحي, وتلقيه عن الله رب العالمين, أما إنكار وجود معجزات مادية حسية بدعوى عدم حاجة النبوة إليها فهو أمر غريب, مخالف للحقائق الثابتة بأدق طرق الثبوت, بلا حجة ولا بينة إلا الرأي والهوي, والله أعلم.

نقلا عن http://alresalah.masrawy.com/03052003/141693news.htm







 التاريخ غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Jun-2005, 02:34 AM   رقم المشاركة : 2
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي جزاك الله كل خير على هذا النقل المبارك أخي التاريخ .

ما شاء الله معلومات نافعة .













التوقيع

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 18-Jun-2005, 02:46 PM   رقم المشاركة : 3
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ

 




افتراضي

وإياك أخي الكريم أبو خيثمة ..

المقال حقيقة رائد ورائع ويعطي خلفية جيدة لمن أراد القراءة في السيرة النبوية بعمق ووعي وفهم.







 التاريخ غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 19-Jun-2005, 02:38 AM   رقم المشاركة : 4
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي

صدقت و بررت .













التوقيع

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 18-Aug-2005, 02:34 PM   رقم المشاركة : 5
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

للرفع













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

  النسر متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 18-Aug-2005, 04:38 PM   رقم المشاركة : 6
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي

للدكتور محي الدين ديب مستو كتاب قيم جداً اسمه مناهج التأليف في السيرة النبوية خلال القرون الأربعة الأولى . طباعة و نشر دار ابن كثير بدمشق . و قد صرح فيه بأنه سيصدر كتاب آخر يتحدث فيه عن التأليف منذ القرن الخامس و حتى العصر الحديث و لا زلنا بانتظاره .













التوقيع

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 19-Sep-2006, 10:23 AM   رقم المشاركة : 7
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

يرفع













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

  النسر متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
التأليف, الحديث, السيرة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 10:22 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع