« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تفكيك أيديولوجيا السلطة في "مولانا" لإبراهيم عيسى (آخر رد :ماجد الروقي)       :: اشتد البرد على اخواننا اللاجئين السوريين والندوة العالمية تستقبل التبرعات وتوصلها لهم (آخر رد :ساكتون)       :: البدوى يسهل سيطرة اللوبى اليهودى على الإعلام (آخر رد :أمان)       :: نساء مصر المملوكية من "المخدع" إلى "التسلطن" (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> شؤون وشجون تاريخية




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 22-Oct-2008, 08:40 PM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية السلطان بايزيد

 




افتراضي ارفعوا السنتكم عن الشيخ محمد بن موسى الشريف ..... !!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





اكتب اليكم وأنا فى غاية الحزن والأسى والضيق مما سمعته من أحد المشايخ الذى يطعن فى عقيدة الشيخ محمد بن موسى الشريف

أثناء تجوالى فى أحد المنتديات العريقة الشامخة وجدت عنوان " الرد على الشيخ محمد موسى الشريف " !! فاستغربت جدا جدا

وكان الأخ صاحب الموضوع قد أرفق شريطا مسجلا لدرس لأحد المشايخ وهو الشيخ " عبد العزيز بن ريس الريس " - هداه الله

فإذا بالشيخ المذكور قد طعن فى عقيدة الشيخ ومنهجه , ولا حول ولا قوة إلا بالله !!!

وقال - هداه الله - فى كلامه : والله الذى لا اله الا هو الرجل - الشيخ محمد موسى الشريف - يجهل الشريعة لا يعرف منها شيئا كثيرا .... " !!!!

لا حول ولا قوة إلا بالله

هذا رابط الدرس : http://islamancient.com/ressources/audios/219.rm

وأثناء حديثة احتج بحلقة للشيخ محمد موسى الشريف فى قناة المجد بعنوان " القدوات الكبار بين التحطيم والانبهار" وزعم أنها تحتوى على كثير من الضلالات !!!

وأنا ولله الحمد والمنة كان متوفر عندى الجزأ الأول من اللقاء على قناة المجد , وسأقوم برفعه لكم لتحكموا بأنفسكم , أين تلك الضلالات التى تكلم عنها الشيخ عبد العزيز الريس - هداه الله !!!

هاهو الجزأ الأول من الحلقة وقد رفعته لكم خصيصا :

اضغط هنا للتحميل

وأنا أقوم الآن هذا المقام مدافعا عن الشيخ محمد موسى الشريف وعقيدته , والله الذى لا اله الا هو يكفى رؤية وجه الشيخ محمد موسى الشريف فتعلم أن هذا الوجه ليس بوجه مبتدع أو جاهل حاشاه الله .

الشيخ محمد موسى الشريف :-




* من مواليد جدة عام 1381 هـ، و أسرته من المدينة المنورة ، و يتصل نسبهم بآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم .

* بكالوريوس الشريعة 1408هـ ، كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية .

* ماجستير في الكتاب و السنة 1412هـ ، كلية الدعوة و أصول الدين ، بجامعة أم القرى .

* دكتوراة في الكتاب و السنة 1417هـ كلية الدعوة و أصول الدين ، بجامعة أم القرى .

* لديه إجازة في رواية حفص من طريق الشاطبية و الطيبة ، ويدرس القراءات العشر .

* عضو لجنة اختيار الأئمة والمؤذنين ، بوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، بمدينة جدة سابقاً.

* عضو الهيئة التأسيسية للهيئة العالمية للقران الكريم، وعضو مجلس إدارتها.

*عضو لجنةالدعوة والقرآن الكريم بهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية .

* عضو الجمعية العمومية للهيئة العالمية للإعجاز في القرآن الكريم والسنة النبوية.

* إمام مسجدالإمام الذهبي بحي النعيم ، وخطيب مسجد التعاون بحي الصفا بمدينة جدة .

* يعمل حالياً قائد طائرة ( قبطان ) في الخطوط الجوية السعودية.



* ويعمل كذلك أستاذاً متعاوناً بقسم الدراسات الإسلامية بجامعة الملك عبدالعزيز بمدينة جدة .

* يعد ويقدم العديد من الندوات الشرعية والتربوية بالتلفزيون السعودي .

* له مقالات عديدة في مجلة المنار والجسور .

* درّس كتاب ( التحبير ) في علوم التفسير للإمام السيوطي .

* ودرّس كذلك المقدمات العشر لتفسير التحرير والتنوير للطاهر بن عاشور.

* له درس بمسجد التعاون كل يوم جمعة بعد صلاة العشاء في تفسير القرآن الكريم .

* ودرس ثان بجامع بن حمد بحي الصفا بمدينة جدة ، بعد صلاة العشاء ، من كل يوم سبت بعنوان (عظماء من بلاد الإسلام) تبثه قناة اقرأ الفضائية بعنوان (أوراق).

* ودرس ثالث بجامع الأمير أحمد بمكة المكرمة ، مرة كل أسبوعين ، بعد صلاة المغرب من يوم الثلاثاء ، في شرح كتاب (سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد) للإمام الصالحي.

* صدر له ( مؤلفاته ) :

1- تحقيق ودراسة كتاب التلخيص في القراءات الثمان ، للامام عبد الكريم بن عبد الصمد الطبري - رسالة ماجستير.
2- إعجاز القرآن الكريم بين الإمام السيوطي و العلماء، دراسة مقارنة - رسالة دكتوراة.
3- نزهة الفضلاء تهذيب سير أعلام النبلاء ( 1/4 ).
4- المختار المصون من اعلام القرون( 1/3).
5- مختصر الروضتين في أخبار الدولتين.
6- استجابات إسلامية لصرخات أندلسية.
7- مختصر الفتح المواهبي في مناقب الإمام الشاطبي.
8 - الطرق الجامعة للقراءة النافعة.
9 - حصول الطلب بسلوك الأدب.
10 - التنازع و التوازن في حياة المسلم.
11 - الهمة طريق إلى القمة.
12- الثبات.
13- أثر الدعاء في دفع المحذور و كشف البلاء.
14- عجز الثقات.
15- تسبيح ومناجاة و ثناء على ملك الأرض و السماء.
16- المختار من الرحلات الحجازية إلى مكة و المدينة النبوية.
17- المقالات النفيسة في الحج إلى مكة و المدينة الشريفة.
18- مقالات الإسلاميين في شهر رمضان الكريم(1/2).
19- العاطفة الإيمانية وأثرها في الأعمال الإسلامية.
20- التدريب وأهميته في العمل الإسلامي.
21- التوريث الدعوي.
22- العبادات القلبية وأثرها في حياة المؤمنين .
23- معجم المصطلحات والتراكيب والأمثال المتداولة.
24- ظاهرة التهاون في المواعيد.
25- القدوات الكبار بين التحطيم والانبهار.
26- التقارب والتعايش بين غير المسلمين.
27- الأمن النفسي.
28- جدد حياتك (رسالة إلى من جاوز سن الأربعين).
29- الشوق والحنين إلى الحرمين.
30- قصص وطرائف في الحج من القرون السوالف.
31- الاختيارات من مجلة معهد المخطوطات.
32- الترف وأثره في الدعاة والصالحين.
33- مظهر التقديس بزوال دولة الفرنسيس
34- معجم فتاوى القرآن الكريم.
35- مصطلح حرية المرأة بين كتابات الإسلاميين وتطبيقات الغربيين.
36- وصايا ونصائح إلى الملاحين.
37- العلم أهميته وفضله.
38- المرأة شؤون وشجون.
39- عمر المختار البطل المغوار.
40- عبدالحميد بن باديس داعية الجزائر.
41- صلاح الدين الأيوبي قاهر الصليبيين.
42- محمد عبدالكريم الخطابي بطل من الريف.
43- الحسن البصري الزاهد العارف.
44- الصواف بطل العراق.

* تحت الطبع :

45- مآسي الافتراق .. نماذج تاريخية ومعاصرة.

* إصدارات سمعية صدرت له :

أولا : الألبومات

1- ألبوم : أسباب النزول .
2- ألبوم : الاستبشار بحتمية الانتصار .
3- ألبوم : مواقف تربوية ونفحات إيمانية .
4- ألبوم : قصص وآثار في فضائل القرآن .
5- ألبوم : صراعنا مع اليهود.
6- ألبوم : الإسلام والغرب.

ثانيا : الأشرطة :

1- فلسطين تاريخاً وحاضراً.
2- أثر المرء في ديناه.
3- الثقافة التي نريد.
4- أيام في قزقستان.
5- أسباب التمكين في الأرض.
6- التفاؤل والاستبشار.
7- دفع البلاء بالصدقة.
8- الحياة السعيدة.
9- القدوات الكبار بين التحطيم والانبهار.
10- الاستغفار
11- معالم الحياة الكريمة
12- الأمن النفسي

تحت الإصدار :
1- عظماء من بلاد الإسلام.



ماهذه الهمم !!!!!



ما شاء الله تبارك الله ولا قوة إلا بالله


اللهم إنى أشهدك أنى أحب الشيخ محمد موسى الشريف فيك , فلا تحرمنى صحبته فى الدنيا والآخرة , واعصمه اللهم من أن يضل أو يضل أو أن يذل أو يذل أو من أن يجهل أو يجهل عليه

آمين آمين آمين












التوقيع

فلا نامت أعين الجبناء ...........

........الخلافة قادمة........

آخر تعديل السلطان بايزيد يوم 22-Oct-2008 في 08:42 PM.
 السلطان بايزيد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Oct-2008, 09:42 PM   رقم المشاركة : 2
ماءالعينين
إغريقي
 
الصورة الرمزية ماءالعينين

 




افتراضي

21 شعبان 1428 وقفات مع الطيار محمد موسى الشريف عبد العزيز بن ريس الريس!!!!!!!!













التوقيع


مدونتي
 ماءالعينين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Oct-2008, 01:55 AM   رقم المشاركة : 3



افتراضي

بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه ؛ أما بعد ...
فقد استوقفني العنوان الغريب للأخ الفاضل السلطان با يزيد:
ارفعوا ألسنتكم عن الشيخ محمد بن موسى الشريف ..... !!!

فما كنت أظن أن أحدا يتكلم في الشيخ / محمد بن موسى الشريف وذلك لعلمه ومؤهلاته في المجالات الدنيوية والدينية في شتى علوم الشريعة، إضافة لما يتميز به ـ حفظه الله ـ من دماثة الخلق، وهدوء وحضور ذهن في الدروس والمحاضرات.
وعندما لاحظت أن الإتهام الموجه للشيخ هو : طعن فى عقيدة الشيخ ومنهجه ، وجهله بالشريعة ـ والعهدة على الراوي ـ وأن الشيخ لا يعرف منها شيئا كثيرا؟!
استنكرتُ ذلك واستغربته ! ذلك لأنني لم ألمس من الشيخ ـ من خلال ماعلمته عنه من خلال القراءة له أو المشاهدة في الفضائيات ـ إلا أنه على علم بالشريعة ، وأن عقيدته هي عقيدة السلف الصالح .
وتبادر إلى ذهني أن أسأل صاحب الموضوع ( السلطان با يزيد) عن ما هية الطاعن في الشيخ حيث أنني لا أعرفه ، وهذا ليس قدحاً فيه عياذا بالله ، فقلتُ لنفسي ابحث عنه من خلال الشبكة العنكبوتية : فوجدتُ له اتهامات لدعاة وجماعات ، لن أنقلها أو أتعرض لها، ولكنني أنقل نصيحة الشيخ عبدالرحمن البراك إلى عبدالعزيز الريس:



نصيحة من الشيخ عبدالرحمن البراك إلى عبدالعزيز الريس

الحمدلله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :
قبل ما يزيد على خمس سنين مضت، وقفتُ على أوراقٍ كتبها أخي الشيخ/ عبدالعزيز بن ريِّس الريِّس ـ وفقه الله لكل خير ـ وكان عنوان هذه الأوراق : "مهمات ومسائل متفرقات، وتنبيهات متممات تتعلق بالتكفير" . وقد رأيت حينها في تلك الأوراق من الخلل ما استدعى التنبيه والبيان، فوقَعَت بيني وبين أخي عبدالعزيز مباحثة شفهية في مبدأ الأمر. ثم بطلب من الشيخ/ سعد بن عبدالله الحميد، قيدتُ مآخذي على كلامه وبعثتُ بها إليه. ثم تلا ذلك مراسلات مكتوبة بيني وبينه تشعب فيها الكلام وتفرق، حول قضايا تتعلق بمبحث الإيمان عند أهل السنة والجماعة.

وكان أصلُ البحث ومبدؤه حول حكمه بالإيمان لمن تحمله الأطماع الدنيوية على مصانعة أهل الشرك ومجاملتهم، بالسجود معهم بين يدي أصنامهم من غير خوفٍ أو إكراهٍ. وأثناء البحث معه في تلك المسألة تكشف لي في كلامه الكثير من الشطط وسوء الفهم لمسائل الإيمان وحدوده عند أئمة أهل السنة والجماعة ـ رحمهم الله تعالى ـ .
وبعد طول شرحٍ وبيان، وبعد إعادة الكلام وتكراره معه، تبين لي أن الاستمرار في الجدل والمراء لم يعد له فائدة ترجى، ولن يحصل منه إلا ضياع الأعمار، إضافةً لتنافر القلوب وقسوتها. فكتبتُ له آخر ما لديَّ، وطلبتُ منه عرض كلامي وكلامه على من يثق به من أهل العلم.

وبدوري عرضتُ الأمر على شيخنا الجليل/ عبدالرحمن بن ناصر البراك ـ حفظه الله تعالى ومتعنا به ـ، فاستنكر كلامه أشد الإنكار، واستعظم أن يخرج مثل هذا الكلام من طالب علم. وقال لي بالحرف الواحد : "قل له: إن الشيخ يسلم عليك ، ويقول : اتق الله ، ولاتشغل نفسك بهذا التوجه الذي سيكون سنداً لكل من أراد أن يمارس أنواع الكفر ، ويعتذرون بالمصانعة والمجاملة والأطماع ، واتق الله أن تتكلم بمثل هذا الكلام بين طلاب العلم".
عند ذلك التمستُ من الشيخ أن يكتب له رسالة نصحٍ وتوجيه، علَّ الله ينفعه بها، فاستجاب الشيخ، وأملى عليَّ الرسالة التي سوف أنقلها لكم الآن. لكن قبل أن أنقل لكم رسالة الشيخ عبدالرحمن البراك، أودُّ بيان ما يلي :

أولاً : لا أحصي كم جاءني من اتصال ، وكم زارني في بيتي من أناس يطلبون الاطلاع على هذه الرسالة. ومنهم من يطلب نشرها بسبب خصومات لهم مع أخي عبدالعزيز الريس (لأسباب يطول ذكرها). وكنت أعتذر منهم جميعاً بأنها رسالة خاصة، وليست نصيحةً عامةً، والمقصود منها النصح وليس التشهير.

ثانياً : كنتُ بعثتُ بهذه الرسالة إلى أخي/ عبدالعزيز الريس بواسطة الشيخ / عبدالعزيز السدحان ـ حفظه الله من كل سوء ـ . وطيلة السنين الماضية لم يطَّلع عليها أحد سواهما. لكن قبل بضعة أشهر جاءني شخص أعرفه من طرف سماحة المفتي الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ ـ حفظه الله ـ. وذكر لي أن الشيخ سمع بهذه الرسالة، وأنه يريد الاطلاع عليها، بسبب كثرة الشكايات التي تصله من بعض مخالفي أخي عبدالعزيز الريس.
(وللعلم والفائدة : فإن الشيخ عبدالرحمن البراك، من شيوخ سماحة المفتي).

ثالثاً : بعد أخذ الإذن من الشيخ عبدالرحمن البراك، بعثت بنسخة من الرسالة لسماحة المفتي ـ حفظه الله ـ. وبعد ذلك تسربت الرسالة ووقعت في أيدي الناس، وإن كان ذلك على نطاقٍ ضيقٍ.

رابعاً : هذا اليوم بالذات، بلغني كلام جعلني أبادر بنشر الرسالة ههنا. حيث وصلني أن هناك من يكذبها، وهناك من يزعم أن الشيخ كتبها ثم تراجع عنها، وهناك من يزعم أن الشيخ لُبِّس عليه ....لهذا كله : أحببتُ نشر الرسالة ما دام الشيخ حياً يرزق، أسأل الله أن يمتعنا به وأن يمد في عمره على عملٍ صالحٍ. فمن أراد التثبت فالشيخ موجود. والاتصال به متيسر ـ بحمد الله ـ .


خامساً : مما زادني حرصاً على نشر تلك الرسالة أن أخي/ عبدالعزيز الريِّس، خلال الفترة الأخيرة صار ينشط كثيراً في نشر أرائه التي كانت موضع الخلاف معه. إضافةً لاندفاعه الشديد في الرد على فلانٍ وفلانٍ في مسائل منها ما هو محقٌ فيه، وكثيرٌ منها ليس كذلك. والكلام في تفصيل هذا يطول ويطول، وقد سئلتُ كثيراً ـ داخل الجامعة وخارجها ـ عن بعض كلامه من شباب صغار التبست عليهم بعض آرائه وتقريراته. ولا زلت أستخير الله ـ عز وجل ـ وأقلب الرأي في الكتابة حول ذلك. أسأل الله أن يكتب ما فيه الهدى والصلاح، وأن يوفق أخي عبدالعزيز لكل خير، وأن يكفيه عثرات القلم واللسان.

كتبه / بندر بن عبدالله الشويقي.


وهذا أوان الشروع في المقصود، وأعتذر للإطالة في تلك المقدمة التي لا بد منها :

يقول الشيخ عبدالرحمن البراك في رسالته :

"إلى الأخ المكرم/ عبدالعزيز بن ريس الريس.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته , وبعد:

فقد ذكر لي الأخ بندر الشويقي، أنك تقول : إن الرجل لو قصد وتعمد السجود بين يدي الصنم طمعاً في دنيا، وصرح بلسانه أنه يقصد عبادته ، فإنه يحكم بكفره ، لكن لايقطع بكفر باطنه ، لاحتمال كذبه في إخباره عن نفسه ، فمثله كمن يقول: أنا أعتقد أن الله ثالث ثلاثةٍ، فهذا يكفر لكن لا يقطع بكفره الباطن لاحتمال كذبه في إخباره عن نفسه.
وهذا ـ إن صح عنك ـ فأنت ضالٌٌ في فهمك ضلالاً بعيداً ، وقد قلت إفكاً عظيماً ، فإن مقتضى هذا : أنا لانقطع بكفر الجاحدين لنبوة الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ مع تصديقهم له في الباطن ، كما قال تعالى : (فإنهم لايكذبونك ، ولكن الظالمين بآيات الله يجحدون).
وكذلك لا يقطع بكفر كل النصارى ، لقولهم: المسيح ابن الله ، أو قولهم بالتثليث ، لاحتمال أنهم قالوا ذلك مجاملةً أو تعصباً لأقوامهم ، لااعتقاداً لحقيقة قولهم.
وأن المسلم لو أظهر موافقتهم على ذلك لغرضٍ من الأغراض من غير إكراهٍ ، أو أظهر لهم تكذيب الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، لم يكن مرتداً إلا ظاهراً ، وأما في الباطن فهو في عداد المؤمنين ، ومقتضى هذا انه لو مات على تلك الحال ، لكان من أهل الجنة بإيمانه الذي كتمه من غير اضطرارٍ ولا إكراهٍ.
لذلك أوصيك بالتريث ، وترك الاندفاع ، كما أوصيك باللجأ إلى الله ، بسؤال الهداية ، فيما اختلف فيه من الحق بإذنه ، إنه ـ تعالى ـ يهدي من يشاء إلى صراطٍ مستقيم.

أسأل الله أن يلهمك الصواب ، وأن يرينا وإياك الحق حقاً ، ويرزقنا اتباعه ، ويرينا الباطل باطلاً ، ويرزقنا اجتنابه ، وأن لايجعله ملتبساً علينا فنتبع الهوى" اهـ .

قاله : عبدالرحمن بن ناصر البراك.

ملحوظة :

بالنسبة للكلام المنقول للشيخ عبدالرحمن البراك عن أخي عبدالعزيز الريس فهو موجود في المراسلة التي تمت بيني وبينه، ومن أراد الوقوف عليها، فليطلبها منه. وهي أيضاً موجودة لدي لمن أحب الوقوف عليها.

مـــنقول

http://www.khayma.com/kshf/R/ryes-erga.htm




* تنبيه :

أود أن ألفت إنتباه الإخوة أنني لا أعرف الشيخ محمد بن موسى الشريف، وهو بالطبع لا يعرفني ، وكل ما أعرفه عنه من خلال ما أقرأه له أو أشاهده من خلال الفضائيات، وكذلك لم أسمع بالشيخ عبد العزيز الريس هداه الله تعالى إلا اليوم .







آخر تعديل صلاح الدين الشريف يوم 23-Oct-2008 في 03:27 AM.
 صلاح الدين الشريف غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Oct-2008, 02:18 AM   رقم المشاركة : 4



افتراضي

هذا لايجوز ، تتبع عورات المسلمين ولا سيّما العلماء محرّمة ، فإن من تتبع عورة أخيه تتبع الله عورته .. الشيخ محمد بن صالح العثيمين 2004-06-14
المصدر / الكاتب : a_badran9@hotmail.com .. من شريط حلية طالب العلم .. الشريط السادس

تفريغ altaqwa24@hotmail.com

--------------------------------------------------------------------------------

هذا لايجوز بارك الله فيك ، تتبع عورات المسلمين ولاسيما العلماء محرّمة، فقد جاء في الحديث:\" يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمان قلبه، لا تؤذوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم، فإن من تتبع عورة أخيه تتبع الله عورته ، ومن تتبع الله عورته فضحه - أظنه قال- ولو في جحر أمه \" . أي : في بيتها.
فلا يجوز لنا أن نتتبع العورات.
وتتبع العورات عورة...يعني هذا الذي ذهب يتتبع عورات الناس هو الآن واقع في عورة.
والواجب – بارك الله فيك- لمن صدر منه ما يُنتقد عليه ، أن يدافع الإنسان عن أخيه إذا سمع من ينتقده في هذا، ويقول: لعله اشتبه عليه الأمر..لعل له تأويلاً ، لاسيما من عُرف بالصدق والإخلاص، وحب نشر العلم.


http://www.islamgold.com/view.php?gid=2&rid=140







 أبوهمام الدُّريدي الأثبجي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Oct-2008, 02:22 AM   رقم المشاركة : 5



(iconid:21) التشنيع على أهل التجريح والتبديع .. خطبة من المسجد الحرام .. عبدالرحمن السديس

التشنيع على أهل التجريح والتبديع .. خطبة من المسجد الحرام .. عبدالرحمن السديس 2004-03-02

المصدر / الكاتب : الساحة الإسلامية : BUDGET1 .. الصوت: liveislam.com



الخطبة بتاريخ
1424/11/03
26-12-2003

للشيخ عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس إمام الحرم المكي

الخطبة الأولى

أمّا بعد: فأوصيكم ـ عبادَ الله ـ ونفسِي بتقوَى اللهِ عزّ وجلّ، فإنّ التّقوَى هي الحَبلُ الأقوَى للفوزِ بجنّة المَأوَى، تربِط على القلوب ساعةَ الفتَن، وتُنير الدروبَ أوقاتَ الأزَمَات والمِحَن. مَن غمرتِ التّقوى قلبَه سلِمت طويّتُه من الضّغَن، وهُدِي إلى خيرِ سبيلٍ وأقوَم سَنَن.

أيّها المسلمون، لا يجِد النّاظر في تأريخ أمّتِنا عنَاءً في الوقوفِ على تميُّز حضارتها وتحقُّق قيادتِها وسيادتِها وريادتِها على العالَم بأسرِه رَدحًا من الدّهر وأحقابًا من الزمان، ومَردُّ تلك الغَلَبة وذيّاك العلُوّ إلى الاعتصامِ بالوحيَين الشّريفَين ولزومِ قاعدةِ الوَحدة والائتلاف ونَبذ الفُرقة والاختلاف، تحقيقًا لقوله سبحانه: إِنَّ هَـ?ذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَاْ رَبُّكُمْ فَ?عْبُدُونِ [الأنبياء:92].

كما لا يلقَى المتأمّل في وضعها الراهِن عَناء في القولِ: إنّ أمّتَنا أظلّها زمان حالِكٌ بالغوائِل والمدلهمّات، مع سَيرٍ في حرّةٍ كأداء، تتناوشها نِصال أعداءٍ ألِدّاء، وترمُقُها مُقًلٌ حاسِدة وأحداق حاقِدة أضمَرَتِ الكيدَ والعداء، مع ما تعانيه من شتاتٍ ذاتيّ ونفورٍ داخليّ وصراعٍ بينيّ وفهمٍ آحاديّ لكثير من القضايا وطُفُوِّ أفكار منحَرفة هدّامة وظهورِ فئامٍ مرقت عن صفِّ الملّة والجماعة، فلم يزد ذلك في جسَد الأمّة إلاّ أوصابًا وتَفريقًا وجروحًا وتمزيقًا.

ولله سبحانه في ذلك كلِّه الحكمة البالغةُ كما قال سبحانه: وَنَبْلُوكُم بِ?لشَّرّ وَ?لْخَيْرِ فِتْنَةً [الأنبياء:35]. وكم للمِحن والأزماتِ مِن شأنٍ عريض في صقل الأمَم ورُقيِّها، ولكن كلّ يومٍ يمضي من حياةِ الأمّة لا تشخِّص فيه عِللَها ولا تأخذ فيه بأسبابِ النهوض من كبوتها لَيؤخِّرها أمدًا بعيدًا ويزيدُ من تمكُّن اليأس والقنوطِ لدى كثيرٍ من الشرائح والأوساط في جَدوَى تماثُلها للشّفاء واستئنافِ تسنُّمها لذُرَي العلياء.

أمّة الإسلام، وتِلك وفقةُ تذكيرٍ لتثبيتِ أهمِّ المعالم على جَنَبات طريقِ النّهضة الواعِية التي ينبغِي أن ينتهِجَها أهلُ الحقّ، تكون بيانًا للآسي وتذكرةً للنّاسي وتعليمًا للجاهِل وتنبيهًا للذّاهل وإسهامًا في لمِّ الشتاتِ وذمّ الفُرقة والانبتات والنّأيِ بالأحبّة عن وَحَر الصّدور ودَرَن المقاصدِ وبواعِث الشّرور.

إخوةَ الإيمان، إنّ شريعتَنا الغّراءَ قصَدت إلى الألفةِ والوِفاق، ونأت عن مسالِكِ التّنازع والشّقاق والافتراق، ونادَت بالمحبّة والإخاء، وحَضّت على التّسامُح والتّراحُم والتّناصُر والتّلاحُم، سيما بين أهلِ الحقّ، أهلِ المشرَب الواحدِ والمنهَج الواحد، والكتابُ والسنّة زاخران بالبراهين المشرِقةِ على تلك الصفاتِ المتَوهِّجة بكلّ معاني الغاياتِ السامِية.

يقول سبحانه: وَ?عْتَصِمُواْ بِحَبْلِ ?للَّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَ?ذْكُرُواْ نِعْمَةَ ?للَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُم أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا [آل عمران:103]، وفي ذلك امتنانٌ بتغيِير الحالِ المتشتِّت الشّنيع إلى الحالِ المنتَظِم البَديع.

ومِن مشكاةِ النبوّة وإشراقاتِها قولُه عليه الصلاة والسلام فيما رواه البخاريّ ومسلم: ((إنّ مِن أحبِّكم إليّ وأقربِكم منّي مجلسًا يومَ القيامة أحاسِنَكم أخلاقًا، الموطّئون أكنافًا، الذين يألفون ويُؤلفون))[1].

أمّة القرآن والسّنّة، مَن كتمَ داءَه أسهَده وأضنَاه وأضجَره وعنّاه، وإنّ من الأدواء التي ينبغِي أن تُشخَّصَ في عُنفوان الأسَى واللّوعةِ ما هو كائنٌ مِن وَحشة وتنافُر وجفاءٍ وتدابُر بلغ حدَّ التجريحِ والتّحذير والتسفيهِ والتّشهير مِن قِبَل أهلِ الملّة بَعضِهم بعضًا، ممّن سلكَ سبيلَ الحقّ عقيدةً وعبادة وسلوكًا، وممّن ينتسِبون إلى الخيرِ والدّعوة والغيرةِ على الحُرُمات، الحريصين على سلامةِ الأمّة من التعثُّر والانزلاق، الوَجِلين على وَحدة الصّفّ مِن التصدُّع والانشقاق.

وإنّ مِن المصائبِ الفادِحَة أن يتطاولَ بعض أهلِ الملّة الواحدةِ على مقاماتِ إخوانِهم مِن العلماءِ الأجلاّء والدّعاة النُّبَلاء، حطًّا مِن أقدارهم ووقيعةً في أعراضِهم وإيضاعًا خِلالَهم ونزعًا للثقة والمرجعيّة منهم.

وإنّ الرّزِيّة لتعظُم حين يكون ذلك على قصدِ الازدِراء والتّعيير والثَّلبِ والتّشهير عبرَ قنواتٍ سيّارة من صُحفٍ ومجلات وفضائيّات وشبكاتِ معلومات، بكلّ تَخَلٍّ عن التورُّع التأثُّم، يقول محذِّرًا ومتوعِّدًا: ((يا معشرَ مَن آمن بلسانِه ولم يدخلِ الإيمان قلبَه، لا تغتابوا المسلمين، ولا تتّبعوا عَوراتِهم، فإنّه من تتبّع عوراتِهم تتبّع الله عورتَه، ومن تتبّع الله عورتَه يفضحه ولَو في جوفِ بيتِه)) أخرجه أحمد وأبو داود والترمذيّ[2] وقال الإمام أحمد رحمه الله: "الوقيعةُ في أهلِ العِلم ـ ولا سيّما أكبارهم ـ مِن كبائِر الذنوب"، وقال مالك بن دينار: "كفى بالمرءِ شرًّا أن لا يكونَ صالحًا وهو يقَع في الصالحين"[3].

فما بال أقوامٍ مِن أهلِ الملّة الواحِدة ـ هداهم الله ـ من تكون غايةُ دنياه وأكبرُ همِّه ومُناه تتبّعَ العثراتِ وتصيُّدَ الزّلاّت والنّفخَ في الهِنَاتِ الهَيِّنات والتشهيرَ بها عبرَ المجالس والمنتديات؟! لا يفتؤون هَمزًا، ولا ينفَكّون لمزًا، ولا يبرَحونَ غمزًا. ديدنُهم التشويش، ومطيّتُهم التحريش، وسجيّتُهم الإثارةُ والتهويش. قاموسُهم سُوءُ الظنّ، ومعاجِمُهم الأذَى والمنّ، يبادِرون بالاتّهام، ويستَعجِلون بالجفاء والاصطلام[4]، يكثِرون الوقيعةَ والعِتاب، ولا يتورّعون عن الشّتائم والسّباب. يطعَنون إخوانَهم فِي الخواصِر، ويصوِّبونَ سهامَهم تلقاءَ القفى. إذا رَأَوك في نعمةٍ حسَدوك، وإن توارَيتَ عنهم اغتابوك.

إن يسمَعوا هَفوةً طاروا بِها فرحًا وما علِموا مِن صالحٍ كتَموا

يعمَلون ليلَ نهارَ على الحطّ من الأقدار والنيلِ من الكفاءات وتَشويهِ صورةِ البُرآء الأخيارِ النّزهاء، يتحرّكون كالخفافيشِ في الظّلام، ويعمَلون خلفَ الكواليس، تنكّرت منهم الوجوه والقسمات، وتغيّرتِ البَسَمات، واصفرّت السُّبُحات. في الرّخاءِ أحبّة أخلاّء، وفي الشّدّة أعداءٌ ألدّاء، يستوي في ذلك الأقرباءُ والأصفِياء. لا يلتمِسون المعاذير، ويسعَون لإسقاطِ أهلِ الفضلِ والمشاهير، يبثّون عنهم الشائِعات، ويختلقون ضدَّهم الوِشايات، فسبحانَ ربّيَ العظيم، ألا يخافون الله ربَّ العالمين؟! إلى الله المشتَكى، ولا حولَ ولا قوّةَ إلاّ بالله العليِّ العظيم.

بل يتحرّونَ لذلك بعضَ المواقِع العنكبوتيّة، بل سَمِّها الثعبانيّة الفتّاكة، زاعِمين بيانَ الحقِّ والإصلاح، والواقعُ أنّهم مثلُ الذّباب يراعِي موضعَ العِلَل. ولا يبالون أن يكونَ جمعُهم من قالةِ السوء والمجاهيل، أو مِن ثنايا مؤلّفاتٍ لم يَطَأها قلمُ التّنقيح، ولم يخطَّها يراعُ النّسخ والتّوضيح.

وعلى إِثرِ تلك الأوهامِ والهفواتِ التي تقبَل التأويلَ والاغتفار في غَزيرِ الحَسَنات يكون الولاء والبراء والهجرُ والجفاء والوُدّ والعداء، عبرَ التصنيف والتعصُّب والتحيُّز والتحزّب.

ويُشغَل بذلك طلبةُ العلمِ المبتدِئون والمثقّفون والمصلِحون بلهَ العوامّ، ويتلقّفُها في كلّ الأصقاعِ الشانِئون والمغرِضون، وتهدَر ملكاتٌ وأوقات بين رادٍّ ومردودٍ عليه، وتُعقَد المجالس فريًا في الأعراضِ بكلماتٍ جارِحة وعِبارات مسفّة قاسيَةٍ وقذائفَ كأنّها شواظٌ من نار، تشِي بسوءِ الدِّخلةِ والمأرب، ضاربةً بعفّةِ اللّسان نزاهةَ النفسِ كلَّ مضرَب، كان الأولى فيها صرفَها شطرَ الفِرق المنحرِفة المناوِئة لأهلِ الإسلام الساعيَةِ في تقويضِ أمنِها وخَلخَلة صفِّها، وإنّي أعيذ الأصفياءَ وطلاّبَ الخير وشداتَه أن يتشبّهوا بصِفةِ فرقةٍ ضالّة حذّرنا منها المعصومُ فيما أخرَجَه أحمد والشّيخان: ((قومٌ يقرؤون القرآنَ، لا يجاوِز حناجرَهم، يمرقون من الإسلامِ كما يمرُق السّهم مِن الرميّة، يقتلون أهلَ الإسلام ويَدَعون أهلَ الأوثان))[5].

ومِن الوَمَضات اللّطيفةِ للقاضِي إياس بنِ معاوية الذي صارَ مثلاً في الفِطنة والذّكاء ما أوردَه الحافظ ابن كثير رحمه الله عن سفيان بن حسين قال: ذكرتُ رجلاً بسوءٍ عندَ إياس بن معاوية، فنظر في وجهي وقال: أغزوتَ الروم؟! قلت: لا، قال: السّندَ والهِند والتّرك؟! قلتُ: لا، قال: أفسَلِم منك الرومُ والسّند والهِندُ والتّرك ولم يسلَم منك أخوك المسلم؟! قال: فلم أعُد بعدَها أبدًا[6]. وقال ابن سيرين رحمه الله: "ظلمُك لأخيكَ أن تَذكرَ مِنه أسوأَ ما تعلَم وتكتُمَ خيرَه"[7]. وقال ابن المبارَك: "المؤمن يلتمِس المعاذيرَ، والمنافِق يتتبّع الزّلاّت"[8]. وقال آخر: "المسلم يستُر وينصَح، والمنافِق يهتِك ويفضَح"[9]. هذا في حقّ آحادِ المسلمين وعوامّهم، فكيفَ إذا كان مِن أهلِ العِلم والفضل والخير والسّبق والدعوةِ وقضى سَحابةَ عمره عالمًا محقّقًا أو داعيًا متألّقًا أو كان مِن ذوي الهيئات والمروآت؟! فإنّ إمساكَ اللّسان عنهم وصونَهم عن الرَّشَق والتوهين آكدُ وأوجب.

أنصارَ السنّة ودعاتَها، وفي سَتر الزّلّة وسدِّ البادِرةِ والخَلّة ما وَرَد عن عمَر رضي الله عنه أنّه قال: (لا تَظنّنّ بكلمةٍ صدَرَت من أخيكَ سوءًا وأنتَ تجِد لها في الخير محمَلاً)[10]. وعن سعيد بنِ المسيّب رحمه الله قال: "ليسَ مِن عالمٍ ولا شريف ولا ذي فضلٍ إلاّ وفيه عَيب، ولكن مَن كان فضلُه أكثرَ من نقصِه ذهبَ نقصُه لفضلِه"[11].

ومِن الكلام الذهبيّ للإمام الذهبيّ في ترجمةِ الحافظ محمد بن نصرٍ قوله رحمه الله: "ولو أنّا كلّما أخطأ إمامٌ في اجتهادِه في آحادِ المسائِل خطأً مغفورًا له قُمنا عليه وبدّعناه وهجَرناه لمَا سلِم معنَا ابن نصرٍ ولا ابن مَنده، ولا مَن هو أكبر منهما، والله هو هادِي الخَلق إلى الحقّ، وهو أرحمُ الرّاحمين، فنعوذ بالله من الهوَى والفَظاظة"[12].

وهُنا صرخةُ تحذير وتنبيهٍ وتنذير لأهلِ الإسلام أن كفانا جفاءً واختِلافًا، وحيّهلاً اعتِصامًا وتجرُّدًا وائتلافًا، ماذا دَهَانا؟! عجيبٌ أمرُنا ذا الزّمانا،مرادُ النّفوس أعلى مِن أن نتعادَى فيه أو نتفانَى

لوسائلِ الإعلام المؤتَمَنة على الأفكار والأقلامِ أن تتّقيَ الله في صِدق الكلمةِ وانتقاء النشر وعُمق الطّرح، فليسَ كلّ مَن خطّ سوادًا في بياض نُشِر له، فوضَعَ وخبَّ في أعراضِ الفضلاء والعُلماء والنّبلاء، وليس هو مِن طرازِهم ولا مِن علمِهم في قبيلٍ ولا دبير، حتّى غدَا الثّلب والسّلب مَركبًا وطيئًا وسَابلةً لمن تعرِف وتُنكِر.

ألا كلاّ ثمّ كلاّ للتّعقُّبات والرّدودِ الرّعناء التي تثيرُ كوامنَ النّفوس والشّحناء، وتورِي زِنادَ الكوامِن والبغضاء، ورحِم الله امرأً عرَف قدرَ العلماءِ وقدرَ نفسِه، وتابَ ممّا خطَّته يده في طِرسِه[13]، وليَكِل شأنَ النّقد والتّقويم إلى مَن رسَخت في العِلم أقدامُهم، وأتقَنوا ضوابطَ النّقد والحِوار، وقاموا على آدابِ الخلافِ وقواعدِه خيرَ قِيام، وهَل يملِك ميزانَ الاعتدالِ في نقدِ المنهَج والرّجال إلاّ العلماء الأفذاذُ الذين تُنَاخُ بعِلمِهم الرّحال وتُحدَى بهم المطايا والآمال؟! يقول الإمام الذهبيّ: "الكلامُ في العلماءِ مفتقِر إلى العدلِ والورَع"[14]، ألا ما أحوجَه في زمنِنا هذا إلى لجانٍ متخصِّصةٍ وهيئاتٍ عاليَة.

أيّها المسلمون، إنّ السّاحة العلميّة والحلائبَ الدعويّة والمجالسَ والمنتدياتِ المعرفيّة والحواريّة ووَحدةَ الأمة المفكّكة لا يزالان في ظَمَأ هائلٍ لترسيخِ حقائقِ التآخي الوَريف والتناصُح الشفيف المرتكزَين على الصّدق والإنصافِ والتواضُع والحِرص على إظهارِ الحقِّ دونَ زُخرفٍ في القول مموَّه، أو باطنٍ بالحسَد مشوَّه، وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى [المائدة:8].

ومِن الرّوائعِ الكثيرةِ في أدَب أسلافِنا عندَ الاختلاف وحِفاظِهم على المودّة والصّفاءِ والإذعان للحقّ حيث استبانَ وكانَ دونَ تَمَعُّر أو تَنقُّص أو استعلاءٍ ما أوردَه الذهبيّ عن الحافظِ أبي موسَى الصّدَفي أنّه قال: ما رأيتُ أعقلَ من الشافعيّ، ناظرتُه يومًا في مسألةٍ ثمّ افترقنا، ولقيَني فأخذَ بيدي ـ تأمّلوا يا رَعاكم الله، ألا ما أزكاه مِن أدَب ـ ثمّ قال: يا أبَا موسى، ألا يستقيمُ أن نكونَ إخوانًا وإن لم نتّفِق في مسألة؟![15]، علّق الذهبيّ قائلاً: "هذا يدلّ على كمالِ عَقلِ هذا الإمام وفِقهِ نفسِه، فما زال النُظراء يختَلفون" انتهى كلامه رحمه الله[16].

ألا مَا أحوجَنا إلى مثلِ هذه الأفهامِ والعقول، وذاك السّمت والهَدي، وتلك المنهجيّة والإصابة، لا كثرة الهَذر والاسترسالِ في الطّعون، وليسَ العهد ببعيدٍ عن سيرةِ أئمّتنا وعلمائِنا، رحِمَ الله أمواتَهم ووفّق أحيَاءَهم.

فيا أهلَ السنّة الميامين، حنَانيكم ببعضكم حنانَيكم، ولُطفًا لطفًا بإخوانِكم، ورِفقًا رِفقًا بالعلماءِ والدّعاة وأهلِ الخيرِ والصّلاح والإصلاح، والقصدَ القصدَ تبلُغوا، فإنّ المنبتَّ لا أرضًا قطع، ولا ظَهرًا أبقى. ورحِم الله امرَأ أنصَف من نفسِه فبادر باتّهامها، وأنصف إخوانَه فحفِظ ودَّهم، وأحبَّ الخيرَ والإصابةَ لَهم، ولم يُعنِ الشيطانَ عليهم.

إنّ مِن النّبلِ والشّجاعة مواجهةَ إخوانِك بأخطائِهم إن حَصَلت، وإنّ من اللّؤم والخِسّةِ والدّناءةِ الطّعونَ الخلفيّة وبثَّ الكوامنِ النفسيّة وتغليبَ النظراتِ الحزبيّة والاحتكامَ إليها في تقويمِ أهلِ الفضل، فلا يعرِف الفضلَ لأهلِ الفضلِ إلاّ ذووه، وليَكُن ملءَ دواخِلِكم وشغلَ جوارِحِكم قولُ الحقّ سبحانه: مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ ?للَّهِ وَ?لَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى ?لْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ [الفتح:29].

وحيّهلاً بالنّقدِ العلميّ البنّاء والحوارِ المؤصَّل النّزيه، ولكن مِن المؤهَّلين والأكفَاء، حوارٍ هادف ونصحٍ بنّاء، تحفّه مشاعِر الودّ وترِفُّه نسائمُ الإنصاف، قد خلِيَ من الهوَى والعصبيّة، وعَريَ عن التّصنيف والحزبيّة، وساعتئذ ستكتالُ لكم أمّتُكم جزيلَ الدعاءِ والثّناء، والله وحدَه المستعان وهو القائل سبحانه: فَأَمَّا ?لزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ ?لنَّاسَ فَيَمْكُثُ فِى ?لأرْضِ كَذ?لِكَ يَضْرِبُ ?للَّهُ ?لأمْثَالَ [الرعد:17].

بارك الله لي ولكم في القرآنِ والسنّة، ونفعَني بما فيهما من الآياتِ والحِكمة، أقول قولي هذا، وأستغفر الله العظيمَ الجليل لي ولكم ولوالديَّ ووالدِيكم ولجميعِ المسلمين والمسلمات، من جميع الذنوب والخطيئات، فاستغفروه وتوبوا إليه، إنّه هو التوّاب الرحيم.

الخطبة الثانية

الحمدُ لله الواحدِ الخلاّق، أمرَنا بالتّآلفِ والوِفاق، ونَهَانا عن سُبُل التفرّق والشّقاق، وأشهد أن لا إلهَ إلا الله وحدَه لا شريكَ له شهادةً تَملأ النفوسَ مِن الخشيةِ والإشفاق، وأصلّي وأسلّم على نبيّنا محمّد بن عبد الله صلاةً وسلامًا تامّين كاملين ما تعاقب أُفول وإشراق، وعلى آله وصحبِه أئمّة الهدَى باتّفاق، ومَن تبِعهم بإحسانٍ إلى يومِ التّلاق.

أمّا بعد: فاتّقوا اللهَ عبادَ الله، وليكُن مِنكم بحسبانٍ لا يَريب أنّ أمّتَكم الإسلاميّة لفي أشَدّ ما تكون حاجةً إلى التّواصي بالحقّ والتجرُّد والتّوافُر على الكلِمةِ الطيّبة البنّاءة التي تشعّ منها الخشيَة والتقوَى وإحسانُ الظنّ بالبُرآء الأتقياء والالتفاف حولَ الولاةِ والعلماء وتأكيدُ المواثيق والعُرى في عَميق مصداقيّتهم ومَكينِ مرجعيّتهم، مع الترصُّد صفًّا واحدًا كالبنيَان المرصوص ضدَّ التيّارات الجارِفة والأفكار المسمومَة القاتِلة التي لا تَزال عَقابيلها تؤرِّق النفوسَ وتزَعزِع أمنَ المجتمع.

وإنّ الصّدوفَ عن هذا المَهيَع الوارِف وفي هذه الآوِنة تحديدًا وادِّعاءَ الاختلاف فيما يسوغُ فيه الخِلاف والانشغال بالعيوب والمثالب وبُنيّات الطّريق وأخطرُ من ذلك المسَاس بالثّوابت والتعدّي على الأصول ليُعَدّ عقوقًا للأمّة وتَخاذلاً عن نصرتها وعلاجِ قضاياها المهمّة والملحّة. وإنّ من العارِ والحَماقة أن ينشغِلَ الأخ بأخيه والعدوّ يتفرّج من حولِهم، وليس هذا ـ وايم الله ـ لخَطَأ إقرارًا أو على باطلٍ إصرارًا، ولكنّه عين الحكمَة وتحقيقِ المصالح للأمة ودرء المفاسد عنها.

أيّها الأحبّة في الله، ولي نحمدَ السُّرى ونسعَدَ بتباشيرِ ابنلاجِ الصّباح بقطعِ دابرِ التنافر والتناثُر وبَتر داءِ التّشهي بِلمزِ وهَمز وغَمز الأماجِد ودَحر كيدِ المفسِدين الذين يُرنِّقون[1] سَلسَال وحدتنا وشموخِنا علينا جميعًا أن نتنادى ـ الدعاةُ والعلماء، أهلُ الحِسبة والأدباء، أربابُ الفِكر والأقلامِ والثقافة والإعلام ـ إلى الشّعور بروحِ الجَسَد الواحد الذي إن اشتَكى منه عضوٌ تداعى له سائرُ الجَسَد بالسّهر والحمّى، حمايةً لسفينةِ المجتمع من الإغراق بأيدي أقوامٍ سفهت أحلامُهم وارتَكَسَت في حَمأة التّبديع التّفسيق والتّكفيرِ أقدامُهم، بل تعدّى الأمر إلى حَمل السّلاح والتّفجير وسَفك الدّماء والتّدمير، فسفينةُ الأمّة كلُّها لا ترسو إلاّ على جودِيِّ الأمنِ والإيمان في منأًى عن مِطرقةِ الجَهل وسِندان الهَوى.

فَيَا سـاهيًا قـد غرَّه الجهلُ والهـوى صريـعَ الأماني عمّا قريبٍ ستندَمُ

أفِق قبلَ أن يأتيَ اليوم الذي ليسَ بعـده سِـوى جنّةٍ أو حَرِّ نـار تضرَمُ[2]

وهيهاتَ أن تجنيَ بعض الأقلام ثَمَرًا يانعًا في علقمِ النّيلِ مِن ثوابِت الأمّة أو التمرّغ في [أوحال] الوقيعةِ برُموزها تحتَ أيّ دعوًى عريضة.

عبادَ الله، الدّعوةُ موجّهة من مِنبر المسجدِ الحرام حِفاظًا على الأمّة وأمنِ المجتمع إلى الفارّين مِن وجهِ العدالةِ والمطلوبين أمنيًّا أن يبادِروا إلى تسليمِ أنفسِهم ليحكمَ فيهم شرعُ الله المطهَّر وحكمُه العادل، وفي ذلك تحقيقُ الخير لهم ولأُسَرِهم ومجتَمَعهم وبلادِهم في العاجِل والآجل، وأيّما مسلمٍ في كلّ مكان تلقّى ما أنيط به مِن أمانةٍ ومسؤوليّة بعَزم وصِدق وبصيرةٍ نافذةٍ فلن تعجزَه الأوهامُ عن الوصول إلى الحقّ والحقيقة، ولن يثنيَه الديجور عن مواصلةِ طريقِ التقدّم والعبور، والله مِن وراء القصد، وهو الهادِي إلى سواءِ السّبيل.

هذا وأسأل اللهَ جلّت حكمته وعمّت نعمتُه أن يديمَ علينا نعمةَ الأمن والإيمانِ، فضلاً وجودًا ومَنًّا، لا باكتسابٍ مِنّا، إنّه جواد كريم.

ألا وصلّوا وسلّموا ـ رحمكم الله ـ على حبيب الحقّ وشفيع الخلق الهادي البشير والسّراج المنير كما أمركم بذلك المولى اللطيف الخبير، فقال تعالى قولا كريمًا: إِنَّ ?للَّهَ وَمَلَـ?ئِكَـتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى ?لنَّبِىّ ي?أَيُّهَا ?لَّذِينَ ءامَنُواْ صَلُّواْ عَلَيْهِ وَسَلّمُواْ تَسْلِيمًا [الأحزاب:56].

اللهمّ صلّ وسلِّم وبارك على سيّد الأوّلين والآخرين وخاتَم الأنبياء وأشرف المرسلين نبيّنا محمّد بن عبد الله، وعلى آله الطيّبين الطاهرين، وصحابتِه الغرّ الميامين، والتّابعين ومَن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين...

-------

وفيما يلي المراجع:

[1] أخرجه معمر في جامعه (11/144 ـ مصنف عبد الرزاق ـ) عن هارون بن رئاب مرسلا، وجاء بنحوه موصولا عن عدد من الصحابة، منهم أبو هريرة وأبو سعيد وأبو ثعلبة وجابر وابن مسعود رضي الله عنهم، وقواه الألباني في السلسلة الصحيحة (751).

[2] أخرجه أحمد (4/420)، وأبو داود في الأدب (4880)، وأبو يعلى (7423)، والروياني (1312) عن أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه، وهو في صحيح سنن أبي داود (4083). وأخرجه الترمذي في البر (2032) عن ابن عمر رضي الله عنهما بمعناه، وصححه ابن حبان (5763)، والألباني في صحيح سنن الترمذي (1655). وفي الباب عن ثوبان والبراء وبريدة وابن عباس رضي الله عنهم.

[3] أخرجه البيهقي في الشعب (5/316).

[4] الاصطلام: الاستئصال والإبادة.

[5] صحيح البخاري: كتاب التوحيد (7432)، صحيح مسلم: كتاب الزكاة (1064) عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.

[6] أخرجه البيهقي في الشعب (5/314).

[7] انظر: التمهيد (23/22)، وصفة الصفوة (3/245).

[8] انظر: إحياء علوم الدين (2/177).

[9] انظر: جامع العلوم والحكم (ص82).

[10] أخرجه المحاملي في أماليه (460)، والبيهقي في الشعب (6/323-324).

[11] أخرجه الخطيب في الكفاية (ص79)، وانظر: التمهيد (11/170)، وصفة الصفوة (2/81).

[12] سير أعلام النبلاء (14/40).

[13] الطرس: الصحيفة.

[14] سير أعلام النبلاء (8/448).

[15] سير أعلام النبلاء (10/16).

[16] سير أعلام النبلاء (10/17).

http://www.islamgold.com/view.php?gid=2&rid=114







 أبوهمام الدُّريدي الأثبجي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Oct-2008, 03:10 AM   رقم المشاركة : 6



افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح الشريف مشاهدة المشاركة
   بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه ؛ أما بعد ...
فقد استوقفني العنوان الغريب للأخ الفاضل السلطان با يزيد:
ارفعوا ألسنتكم عن الشيخ محمد بن موسى الشريف ..... !!!

فما كنت أظن أن أحدا يتكلم في الشيخ / محمد بن موسى الشريف وذلك لعلمه ومؤهلاته في المجالات الدنيوية والدينية في شتى علوم الشريعة، إضافة لما يتميز به ـ حفظه الله ـ من دماثة الخلق، وهدوء وحضور ذهن في الدروس والمحاضرات.
وعندما لاحظت أن الإتهام الموجه للشيخ هو : طعن فى عقيدة الشيخ ومنهجه ، وجهله بالشريعة ـ والعهدة على الراوي ـ وأن الشيخ لا يعرف منها شيئا كثيرا؟!
استنكرتُ ذلك واستغربته ! ذلك لأنني لم ألمس من الشيخ ـ من خلال ماعلمته عنه من خلال القراءة له أو المشاهدة في الفضائيات ـ إلا أنه على علم بالشريعة ، وأن عقيدته هي عقيدة السلف الصالح .
وتبادر إلى ذهني أن أسأل صاحب الموضوع ( السلطان با يزيد) عن ما هية الطاعن في الشيخ حيث أنني لا أعرفه ، وهذا ليس قدحاً فيه عياذا بالله ، فقلتُ لنفسي ابحث عنه من خلال الشبكة العنكبوتية : فوجدتُ له اتهامات لدعاة وجماعات ، لن أنقلها أو أتعرض لها، ولكنني أنقل نصيحة الشيخ عبدالرحمن البراك إلى عبدالعزيز الريس:


نصيحة من الشيخ عبدالرحمن البراك إلى عبدالعزيز الريس

الحمدلله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :
قبل ما يزيد على خمس سنين مضت، وقفتُ على أوراقٍ كتبها أخي الشيخ/ عبدالعزيز بن ريِّس الريِّس ـ وفقه الله لكل خير ـ وكان عنوان هذه الأوراق : "مهمات ومسائل متفرقات، وتنبيهات متممات تتعلق بالتكفير" . وقد رأيت حينها في تلك الأوراق من الخلل ما استدعى التنبيه والبيان، فوقَعَت بيني وبين أخي عبدالعزيز مباحثة شفهية في مبدأ الأمر. ثم بطلب من الشيخ/ سعد بن عبدالله الحميد، قيدتُ مآخذي على كلامه وبعثتُ بها إليه. ثم تلا ذلك مراسلات مكتوبة بيني وبينه تشعب فيها الكلام وتفرق، حول قضايا تتعلق بمبحث الإيمان عند أهل السنة والجماعة.

وكان أصلُ البحث ومبدؤه حول حكمه بالإيمان لمن تحمله الأطماع الدنيوية على مصانعة أهل الشرك ومجاملتهم، بالسجود معهم بين يدي أصنامهم من غير خوفٍ أو إكراهٍ. وأثناء البحث معه في تلك المسألة تكشف لي في كلامه الكثير من الشطط وسوء الفهم لمسائل الإيمان وحدوده عند أئمة أهل السنة والجماعة ـ رحمهم الله تعالى ـ .
وبعد طول شرحٍ وبيان، وبعد إعادة الكلام وتكراره معه، تبين لي أن الاستمرار في الجدل والمراء لم يعد له فائدة ترجى، ولن يحصل منه إلا ضياع الأعمار، إضافةً لتنافر القلوب وقسوتها. فكتبتُ له آخر ما لديَّ، وطلبتُ منه عرض كلامي وكلامه على من يثق به من أهل العلم.

وبدوري عرضتُ الأمر على شيخنا الجليل/ عبدالرحمن بن ناصر البراك ـ حفظه الله تعالى ومتعنا به ـ، فاستنكر كلامه أشد الإنكار، واستعظم أن يخرج مثل هذا الكلام من طالب علم. وقال لي بالحرف الواحد : "قل له: إن الشيخ يسلم عليك ، ويقول : اتق الله ، ولاتشغل نفسك بهذا التوجه الذي سيكون سنداً لكل من أراد أن يمارس أنواع الكفر ، ويعتذرون بالمصانعة والمجاملة والأطماع ، واتق الله أن تتكلم بمثل هذا الكلام بين طلاب العلم".
عند ذلك التمستُ من الشيخ أن يكتب له رسالة نصحٍ وتوجيه، علَّ الله ينفعه بها، فاستجاب الشيخ، وأملى عليَّ الرسالة التي سوف أنقلها لكم الآن. لكن قبل أن أنقل لكم رسالة الشيخ عبدالرحمن البراك، أودُّ بيان ما يلي :

أولاً : لا أحصي كم جاءني من اتصال ، وكم زارني في بيتي من أناس يطلبون الاطلاع على هذه الرسالة. ومنهم من يطلب نشرها بسبب خصومات لهم مع أخي عبدالعزيز الريس (لأسباب يطول ذكرها). وكنت أعتذر منهم جميعاً بأنها رسالة خاصة، وليست نصيحةً عامةً، والمقصود منها النصح وليس التشهير.

ثانياً : كنتُ بعثتُ بهذه الرسالة إلى أخي/ عبدالعزيز الريس بواسطة الشيخ / عبدالعزيز السدحان ـ حفظه الله من كل سوء ـ . وطيلة السنين الماضية لم يطَّلع عليها أحد سواهما. لكن قبل بضعة أشهر جاءني شخص أعرفه من طرف سماحة المفتي الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ ـ حفظه الله ـ. وذكر لي أن الشيخ سمع بهذه الرسالة، وأنه يريد الاطلاع عليها، بسبب كثرة الشكايات التي تصله من بعض مخالفي أخي عبدالعزيز الريس.
(وللعلم والفائدة : فإن الشيخ عبدالرحمن البراك، من شيوخ سماحة المفتي).

ثالثاً : بعد أخذ الإذن من الشيخ عبدالرحمن البراك، بعثت بنسخة من الرسالة لسماحة المفتي ـ حفظه الله ـ. وبعد ذلك تسربت الرسالة ووقعت في أيدي الناس، وإن كان ذلك على نطاقٍ ضيقٍ.

رابعاً : هذا اليوم بالذات، بلغني كلام جعلني أبادر بنشر الرسالة ههنا. حيث وصلني أن هناك من يكذبها، وهناك من يزعم أن الشيخ كتبها ثم تراجع عنها، وهناك من يزعم أن الشيخ لُبِّس عليه ....لهذا كله : أحببتُ نشر الرسالة ما دام الشيخ حياً يرزق، أسأل الله أن يمتعنا به وأن يمد في عمره على عملٍ صالحٍ. فمن أراد التثبت فالشيخ موجود. والاتصال به متيسر ـ بحمد الله ـ .


خامساً : مما زادني حرصاً على نشر تلك الرسالة أن أخي/ عبدالعزيز الريِّس، خلال الفترة الأخيرة صار ينشط كثيراً في نشر أرائه التي كانت موضع الخلاف معه. إضافةً لاندفاعه الشديد في الرد على فلانٍ وفلانٍ في مسائل منها ما هو محقٌ فيه، وكثيرٌ منها ليس كذلك. والكلام في تفصيل هذا يطول ويطول، وقد سئلتُ كثيراً ـ داخل الجامعة وخارجها ـ عن بعض كلامه من شباب صغار التبست عليهم بعض آرائه وتقريراته. ولا زلت أستخير الله ـ عز وجل ـ وأقلب الرأي في الكتابة حول ذلك. أسأل الله أن يكتب ما فيه الهدى والصلاح، وأن يوفق أخي عبدالعزيز لكل خير، وأن يكفيه عثرات القلم واللسان.

كتبه / بندر بن عبدالله الشويقي.


لا تعجب أخي العزيز صلاح الشريف فإن فضيلة الشيخ العلامة المفسر المؤرخ الكابتن الطيار محمد بن موسى الشريف-حفظه الله تعالى-لم يكن الأول والأخير من حسد طائفة الجراحين المرجفين المنشقين بل هيئة كبار العلماء لم يسلمو من ألسنة المنافقين طائفة الجراحين أولهم سماحة الإمام الورع الفهامة عبدالعزيز بن باز ،والإمام الزاهد الألمعي محمد بن صالح بن عثيمين والإمام المحدث الجهبذ محمد ناصر الدين بن نوح الألباني ، والإمام المفن بكر بن عبدالله أبوزيد-رحمهم الله أجمعين- وسماحة الإمام عبدالله بن جبرين، والشيخ العلامة عبدالمحسن بن حمد العباد البدر...إلخ-حفظهم الله وأبقاهم ذخراً للإسلام والسنة اللهم آمين-كذلك لم يسلم منهم، وأيضاً لم يسلم منهم فضيلة الشيخ العلامة الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي ، والشيخ سلمان بن فهد العودة ، والشيخ ناصر ين سليمان العمر ، والشيخ عائض بن عبدالله القرني، والشيخ محمد صالح المنجد...إلخ -حفظهم الله أجمعين-.
وقضية هؤلاء الجراحين المرجفين أنهم ذو هوى ، ومتعصبون للإشخاص ، ويقرورن المنهج السلفي في مسائل اجتهادية ، وعلى فهم شخص معين ، وأخلاقهم أخلاق سيئة في باب التعامل مع أهل العلم الدعاة العدول .
وإليكم نماذج صوتية :
أفضل القربات والأعمال وأحبها إلى الله عند الجامية


الشيخ محمد صالح العثيمين ومقطع قصير عن الجامية هداهم الله







آخر تعديل أبوهمام الدُّريدي الأثبجي يوم 23-Oct-2008 في 03:57 AM.
 أبوهمام الدُّريدي الأثبجي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Oct-2008, 03:32 AM   رقم المشاركة : 7



افتراضي الخلوف عبد العزيز بن عبد الفتاح القارئ

الخلوف
عبد العزيز بن عبد الفتاح القارئ
نبذة عن المحاضرة : محاضرة عن بعض الشباب وصغار طلبة العلم الذين يتطاولون على أهل العلم.
http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...&lesson_id=887







 أبوهمام الدُّريدي الأثبجي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Oct-2008, 03:46 AM   رقم المشاركة : 8



افتراضي

جزاكم الله خيرا أبا همام
حقيقة لم أعلم بهذا الشيخ ـ هداه الله تعالى ـ إلا اليوم وأنا أحرر المداخلة ، كما أنني كنتُ أستمع أثنائها لمادة صوتية له ينتقد فيها الشيخ الشهيد أحمد ياسين؟!! ولم أكن أعلم أن له مثل هذه الطوام ، نسأل الله لنا وله العفو والعافية .







 صلاح الدين الشريف غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Oct-2008, 04:05 AM   رقم المشاركة : 9



افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح الشريف مشاهدة المشاركة
   جزاكم الله خيرا أبا همام
حقيقة لم أعلم بهذا الشيخ ـ هداه الله تعالى ـ إلا اليوم وأنا أحرر المداخلة ، كما أنني كنتُ أستمع أثنائها لمادة صوتية له ينتقد فيها الشيخ الشهيد أحمد ياسين؟!! ولم أكن أعلم أن له مثل هذه الطوام ، نسأل الله لنا وله العفو والعافية .

احذر منهم أخي صلاح الشريف هؤلاء طائفة الجراحين المرجفين حفنة من طلاب آفات اللسان طلاب الجرح والتجريح طلاب الجاه والرئاسة وليسو أهلاً بأن يكونوا طلاب علم باحثين منصفين محاورين حوار علمي أدبي بل هم منافقون يأخذوا من الدين مايوافق رغباتهم، لا يهمهم إلا مصالحهم أنفسهم، ويفجرون في المخاصمة، ويطعنون في العلماء المخلصين بالكذب وتغيير الحقائق، ويخذلون المؤمنين عن الجهاد، قلوبهم قاسية وعقولهم قاصرة مثلهم مثل أهل الأهواء المبتدعة نسأل الله-عزوجل- العفو والعافية ، ونعوذ بالله من النفاق وأهله .
اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا، وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان...اللهم آمين.






آخر تعديل أبوهمام الدُّريدي الأثبجي يوم 23-Oct-2008 في 04:10 AM.
 أبوهمام الدُّريدي الأثبجي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Oct-2008, 04:18 AM   رقم المشاركة : 10



افتراضي الجاميه .................................................. ...............بحث مطول

[[إليكم بعض المنقول من الفكر الخارجي لدى طائفة الجراحين المرجفين المرجئة ،وإفتراءهم على العلماء الأفاضل ، وإفتراءهم على الشيخ عبدالعزيز الجليل ، والشيخ المحدث سليمان العلوان-حفظهما الله-]]
وعلى هذا الرابط تعريف موجز عن طائفة الجراحين المرجفين وأساطينهم
http://www.qassimy.com/vb/showthread.php?t=146116
منتديات قصيمي نت > المنتديات العامة > ملتقى الحوار الفكري المفتوح
09-01-2007, 10:40 PM
الجاميه .................................................. ...................بحث مطول من منتديات قصيمي نت
سنام الاسلام
من نجوم المنتدى

الشيخ سليمان العلوان نال نصيبه ايضا منهم

وهو تكفيري متعالم



الشيخ عبد العزير الجليل




يقولون عليه خارجي موغل في البدعة



يتهمون الشيخ عبد العزيز أن يكفر الدول الاسلامية
وتهم أخرى
وتبديع وتفسيق بالمكيال لكل مخالف لهم
والادعاء من غير بينة



هذه فضيحه ما بعده فضيحه للجاميه من الأخ فارس الملحمه

مركز مكافحة الإرهاب بأمريكا يزكي ربيع المدخلي ويوصي بدعمه من أجل الحرب ضد الإرهاب



توصيات المركز بدعم أفكار المدخلي

The difficulty comes in identifying the right leader or group. The U.S. could discretely fund mainstream Salafi figures like Madkhali who are effective in siphoning off support from jihadis and who do not advocate violence (e.g. by paying for publications, lectures, new schools). This will be effective in the short term, but it further strengthens the dehumanizing Salafi ideology from which the jihadi movement derives much of its inspiration. The U.S. could also fund non-Salafis, but it currently lacks the expertise necessary to determine who is truly influential. Perhaps a better strategy in the near term would be to pressure Middle Eastern governments to allow greater political participation and visibility for groups that jihadis are threatened by. This approach should vary from country to country. For example, in Egypt, it would be the Muslim Brotherhood; in Saudi Arabia, the Shi’a. Again, it is essential that the U.S. hand not be seen."


توصيات المركز بدعم أفكار المدخلي

The difficulty comes in identifying the right leader or group. The U.S. could discretely fund mainstream Salafi figures like Madkhali who are effective in siphoning off support from jihadis and who do not advocate violence (e.g. by paying for publications, lectures, new schools). This will be effective in the short term, but it further strengthens the dehumanizing Salafi ideology from which the jihadi movement derives much of its inspiration. The U.S. could also fund non-Salafis, but it currently lacks the expertise necessary to determine who is truly influential. Perhaps a better strategy in the near term would be to pressure Middle Eastern governments to allow greater political participation and visibility for groups that jihadis are threatened by. This approach should vary from country to country. For example, in Egypt, it would be the Muslim Brotherhood; in Saudi Arabia, the Shi’a. Again, it is essential that the U.S. hand not be seen."

فضيحه كبيره


وَمَا شَهِدْنَا إِلاَّ بِمَا عَلِمْنَا

هذا وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم


بارك الله فيك أخي الكريم


الله أكبر........الله أكبر........والعزة لله ولرسوله وللذين آمنوا
( أبو الهمام الأردني)
منتديات قصيمي نت > المنتديات العامة > ملتقى الحوار الفكري المفتوح
http://www.qassimy.com/vb/showthread...=146116&page=3
......................................
مع تحيات وتقدير
أخوكم في لله ومحبكم في لله
أبوهمام عبدالهادي بن أحمد الدريدي الأثبجي التونسي الحجازي
((ابن طيبة الطيبة))







آخر تعديل أبوهمام الدُّريدي الأثبجي يوم 23-Oct-2008 في 04:25 AM.
 أبوهمام الدُّريدي الأثبجي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Oct-2008, 05:37 PM   رقم المشاركة : 11



افتراضي أتيتكم بقاصمة : فتوى للشيخ عبد العزيز الراجحي بأن الريس جهمي ضال وكذا من كان على نهجه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السلطان بايزيد مشاهدة المشاركة
   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





اكتب اليكم وأنا فى غاية الحزن والأسى والضيق مما سمعته من أحد المشايخ الذى يطعن فى عقيدة الشيخ محمد بن موسى الشريف

أثناء تجوالى فى أحد المنتديات العريقة الشامخة وجدت عنوان " الرد على الشيخ محمد موسى الشريف " !! فاستغربت جدا جدا

وكان الأخ صاحب الموضوع قد أرفق شريطا مسجلا لدرس لأحد المشايخ وهو الشيخ " عبد العزيز بن ريس الريس " - هداه الله

فإذا بالشيخ المذكور قد طعن فى عقيدة الشيخ ومنهجه , ولا حول ولا قوة إلا بالله !!!

وقال - هداه الله - فى كلامه : والله الذى لا اله الا هو الرجل - الشيخ محمد موسى الشريف - يجهل الشريعة لا يعرف منها شيئا كثيرا .... " !!!!

لا حول ولا قوة إلا بالله

هذا رابط الدرس : http://islamancient.com/ressources/audios/219.rm

وأثناء حديثة احتج بحلقة للشيخ محمد موسى الشريف فى قناة المجد بعنوان " القدوات الكبار بين التحطيم والانبهار" وزعم أنها تحتوى على كثير من الضلالات !!!

وأنا ولله الحمد والمنة كان متوفر عندى الجزأ الأول من اللقاء على قناة المجد , وسأقوم برفعه لكم لتحكموا بأنفسكم , أين تلك الضلالات التى تكلم عنها الشيخ عبد العزيز الريس - هداه الله !!!

هاهو الجزأ الأول من الحلقة وقد رفعته لكم خصيصا :

اضغط هنا للتحميل

وأنا أقوم الآن هذا المقام مدافعا عن الشيخ محمد موسى الشريف وعقيدته , والله الذى لا اله الا هو يكفى رؤية وجه الشيخ محمد موسى الشريف فتعلم أن هذا الوجه ليس بوجه مبتدع أو جاهل حاشاه الله .

الشيخ محمد موسى الشريف :-




* من مواليد جدة عام 1381 هـ، و أسرته من المدينة المنورة ، و يتصل نسبهم بآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم .

* بكالوريوس الشريعة 1408هـ ، كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية .

* ماجستير في الكتاب و السنة 1412هـ ، كلية الدعوة و أصول الدين ، بجامعة أم القرى .

* دكتوراة في الكتاب و السنة 1417هـ كلية الدعوة و أصول الدين ، بجامعة أم القرى .

* لديه إجازة في رواية حفص من طريق الشاطبية و الطيبة ، ويدرس القراءات العشر .

* عضو لجنة اختيار الأئمة والمؤذنين ، بوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، بمدينة جدة سابقاً.

* عضو الهيئة التأسيسية للهيئة العالمية للقران الكريم، وعضو مجلس إدارتها.

*عضو لجنةالدعوة والقرآن الكريم بهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية .

* عضو الجمعية العمومية للهيئة العالمية للإعجاز في القرآن الكريم والسنة النبوية.

* إمام مسجدالإمام الذهبي بحي النعيم ، وخطيب مسجد التعاون بحي الصفا بمدينة جدة .

* يعمل حالياً قائد طائرة ( قبطان ) في الخطوط الجوية السعودية.



* ويعمل كذلك أستاذاً متعاوناً بقسم الدراسات الإسلامية بجامعة الملك عبدالعزيز بمدينة جدة .

* يعد ويقدم العديد من الندوات الشرعية والتربوية بالتلفزيون السعودي .

* له مقالات عديدة في مجلة المنار والجسور .

* درّس كتاب ( التحبير ) في علوم التفسير للإمام السيوطي .

* ودرّس كذلك المقدمات العشر لتفسير التحرير والتنوير للطاهر بن عاشور.

* له درس بمسجد التعاون كل يوم جمعة بعد صلاة العشاء في تفسير القرآن الكريم .

* ودرس ثان بجامع بن حمد بحي الصفا بمدينة جدة ، بعد صلاة العشاء ، من كل يوم سبت بعنوان (عظماء من بلاد الإسلام) تبثه قناة اقرأ الفضائية بعنوان (أوراق).

* ودرس ثالث بجامع الأمير أحمد بمكة المكرمة ، مرة كل أسبوعين ، بعد صلاة المغرب من يوم الثلاثاء ، في شرح كتاب (سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد) للإمام الصالحي.

* صدر له ( مؤلفاته ) :

1- تحقيق ودراسة كتاب التلخيص في القراءات الثمان ، للامام عبد الكريم بن عبد الصمد الطبري - رسالة ماجستير.
2- إعجاز القرآن الكريم بين الإمام السيوطي و العلماء، دراسة مقارنة - رسالة دكتوراة.
3- نزهة الفضلاء تهذيب سير أعلام النبلاء ( 1/4 ).
4- المختار المصون من اعلام القرون( 1/3).
5- مختصر الروضتين في أخبار الدولتين.
6- استجابات إسلامية لصرخات أندلسية.
7- مختصر الفتح المواهبي في مناقب الإمام الشاطبي.
8 - الطرق الجامعة للقراءة النافعة.
9 - حصول الطلب بسلوك الأدب.
10 - التنازع و التوازن في حياة المسلم.
11 - الهمة طريق إلى القمة.
12- الثبات.
13- أثر الدعاء في دفع المحذور و كشف البلاء.
14- عجز الثقات.
15- تسبيح ومناجاة و ثناء على ملك الأرض و السماء.
16- المختار من الرحلات الحجازية إلى مكة و المدينة النبوية.
17- المقالات النفيسة في الحج إلى مكة و المدينة الشريفة.
18- مقالات الإسلاميين في شهر رمضان الكريم(1/2).
19- العاطفة الإيمانية وأثرها في الأعمال الإسلامية.
20- التدريب وأهميته في العمل الإسلامي.
21- التوريث الدعوي.
22- العبادات القلبية وأثرها في حياة المؤمنين .
23- معجم المصطلحات والتراكيب والأمثال المتداولة.
24- ظاهرة التهاون في المواعيد.
25- القدوات الكبار بين التحطيم والانبهار.
26- التقارب والتعايش بين غير المسلمين.
27- الأمن النفسي.
28- جدد حياتك (رسالة إلى من جاوز سن الأربعين).
29- الشوق والحنين إلى الحرمين.
30- قصص وطرائف في الحج من القرون السوالف.
31- الاختيارات من مجلة معهد المخطوطات.
32- الترف وأثره في الدعاة والصالحين.
33- مظهر التقديس بزوال دولة الفرنسيس
34- معجم فتاوى القرآن الكريم.
35- مصطلح حرية المرأة بين كتابات الإسلاميين وتطبيقات الغربيين.
36- وصايا ونصائح إلى الملاحين.
37- العلم أهميته وفضله.
38- المرأة شؤون وشجون.
39- عمر المختار البطل المغوار.
40- عبدالحميد بن باديس داعية الجزائر.
41- صلاح الدين الأيوبي قاهر الصليبيين.
42- محمد عبدالكريم الخطابي بطل من الريف.
43- الحسن البصري الزاهد العارف.
44- الصواف بطل العراق.

* تحت الطبع :

45- مآسي الافتراق .. نماذج تاريخية ومعاصرة.

* إصدارات سمعية صدرت له :

أولا : الألبومات

1- ألبوم : أسباب النزول .
2- ألبوم : الاستبشار بحتمية الانتصار .
3- ألبوم : مواقف تربوية ونفحات إيمانية .
4- ألبوم : قصص وآثار في فضائل القرآن .
5- ألبوم : صراعنا مع اليهود.
6- ألبوم : الإسلام والغرب.

ثانيا : الأشرطة :

1- فلسطين تاريخاً وحاضراً.
2- أثر المرء في ديناه.
3- الثقافة التي نريد.
4- أيام في قزقستان.
5- أسباب التمكين في الأرض.
6- التفاؤل والاستبشار.
7- دفع البلاء بالصدقة.
8- الحياة السعيدة.
9- القدوات الكبار بين التحطيم والانبهار.
10- الاستغفار
11- معالم الحياة الكريمة
12- الأمن النفسي

تحت الإصدار :
1- عظماء من بلاد الإسلام.



ماهذه الهمم !!!!!



ما شاء الله تبارك الله ولا قوة إلا بالله


اللهم إنى أشهدك أنى أحب الشيخ محمد موسى الشريف فيك , فلا تحرمنى صحبته فى الدنيا والآخرة , واعصمه اللهم من أن يضل أو يضل أو أن يذل أو يذل أو من أن يجهل أو يجهل عليه

آمين آمين آمين

أتيتكم بقاصمة : فتوى للشيخ عبد العزيز الراجحي بأن الريس جهمي ضال وكذا من كان على نهجه

--------------------------------------------------------------------------------
بسم الله الرحمن الرحيم
أولا إليكم كلام عبد العزيز الريس :
الساجد للصنم والوثن والبوذا والشمس والمتمسح بالصلبان؛ لا يكفر، إلا إذا نوى بقلبه عبادتها وقصد التقرب لها، وأن ذلك هو منزع التكفير وعلته، وأن ذلك لا ينافي الكفر بالطاغوت:


قال في السجود للصنم والوثن: (إن قدر أن أحداً سجد له على غير وجه التقرب فهو غير كافر، إذ منزع التكفير هو التقرب للمسجود له، لا لذات السجود...)، إلى أن قال: (لذا من سجد لصنمٍ غير متقربٍ له، فهو في الواقع ساجداً أمامه وقدامه، لا له...)، ثم قال: (فيلخص مما سبق أن لا يلزم من السجود لشيء عبادته، فمن ثم من سجد لشيء فلا يلزم منه عبادته له، بل الأمر محتمل، فيُستفصل منه فإن كان عابده متقرباً له فهو كفر، وإن لم يكن كذلك فليس كفراً...)، إلى أن قال: (قال بعض الفضلاء: بلى يكفر من جهة أخرى، وهي أن هذا الفعل لم يكفر بالطاغوت، إذ لو كان كافراً بالطاغوت لما سجد للوثن، والإيمان لا يصح إلا بالكفر بالطاغوت، فيقال: هذا غير صحيح، إذ لو لم يكن كافراً بالطاغوت لتقرب إليه...) [نقل قوله من رسالته: مهمات ومسائل متفرقات وتنبيهات متممات تتعلق بالتكفي: ص 1 - 5].


وقال في "الرد الأول" ص: 41]: (نحن لا نختلف في أن الإيمان لا يصح إلا بالكفر بالطاغوت، لكن الخلاف بيننا هل السجود للصنم على غير التقرب منافي للكفر بالطاغوت أم لا... وأنا أزعم أنه غير منافي له مطلقاً، مع اتفاقنا أيضاً أنه آثم، لكن الإثم شيء والكفر شيء آخر...).


وقال في "الرد الأول" [ص: 13]: (إجابة الاعتراض الثالث؛ أن يقال: إن من المعلوم أن المتلازمين لا ينفكان، وما كان هذا ليخفى على مثل هذا الإمام الفحل الذي نقلت عنه ما يدل على أن المتلازمين لا ينفكان، لذا هذا التلازم فيمن سجد له على وجه الاستحقاق، فالسجود مراد لذاته لا لأمر دنيوي من مال ونحوه، إذ ما من عمل إلا وله دافع، سجود بدون أي دافع هذا لا يكون إلا تقربا وتعظيما للمسجود، أما عند وجود دوافع - كالمال ونحوه - فإن التلازم ينفك، إذ هو لا يريد التقرب القلبي، وإنما يريد المال، وهذا هو السجود إليه، والقلب هو الملك والأعضاء جنوده - كما قال أبو هريرة رضي الله عنه -).


وقال في مذكرة له بعنوان "الرد الثاني" [ص: 3 8]: (وهذا مثل الساجد للصنم، فقد تكون اللام بمعنى إلى الاستحقاق، فإننا نكفره على ظاهره، لكن لا نقطع بباطنه).


وقال في مذكرةٍ له بعنوان "الرد الأول": (أخي الفاضل؛ من المهم غاية الأهمية أن نفرق بين أمرين: أ/ السجود لصنم، واللام بمعنى الاستحقاق، فهو ساجد لذات الصنم لا لأمر آخر فمثل هذا معظمٌ له وتعظيمه هذا دليل على عدم إنكاره له وبغضه إياه وعلى إقراره به وهذا كفر في الشرع وفاعله لم يستمسك بالعروة الوثقى، ب/ السجود للصنم واللام بمعنى إلى، فهو ساجد لا لذات الصنم لكن لأمر آخر، وإنما الصنم قدامه وأمامه... فهذا يختلف حكمه باختلاف المسجود إليه فقد يكون واجبا كالصلاة إلى القبلة في الفريضة وقد يكون مستحبا، وقد يكون محرما كالسجود إلى الصنم لما فيه من المشابهة بعباد الأوثان وهكذا. فمن ثم يعلم أن السجود للصنم أمر محتمل، إن أراد السجود لذاته فاللام للاستحقاق فهذا كفر، وإن أراد السجود لأمر آخر فاللام بمعنى إلى، فهذا محرم وليس شركا) [ص: 2 - 3].
وسئل عبد العزيز الريس هاته الأسئلة وكانت إجاباته كالتالي :السؤال الأول: (ما الحكم في رجل يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، لكنه طمعاً في دنيا، أو مجاراةً للمشركين، يسجد للشمس، ويذبح لبوذا، ويتمسح بالصلبان، غير أنه لم يرد التقرب لهذه الأشياء، وإنما مقصوده الدنيا ولا شيء غيرها؟).


فقال في إجابته: (وإنك - أيها الأخ المبارك - سألت في السؤال الأول عن أشياء ثلاثة، الأول؛ السجود للشمس: قد بينت لك في الوريقات الأولى - يريد مهمات ومسائل متفرقات وتنبيهات متممات تتعلق بالتكفير المذكورة أعلاه - أنه لا يلزم من السجود للشئ عبادته، فمن من سجد سجوداً على غير وجه التعبد والتقرب للشمس فإنه لا يكفر، بخلاف من سجد تقرباً وتعبداً، إذ المعول في التكفير بالسجود هو التقرب القلبي، وما ذكرت من السجود لا يعد كفراً.


الثاني؛ الذبح لبوذا: قد نقلت لك في الوريقات الأولى؛ أن الذبح من الأمور المحتملة، فلا يكفر الذابح، إلا إذا كان على وجه التقرب والتعبد...


الثالث؛ التمسح بالصلبان: القول فيه كسابقه، وأعيد مكرراً إن عدم التكفير بهذه الأعمال مباشرةً عدم وجود نص ٌ شرعي - فيما أعلم - يكفر بها مباشرة، فمن ثم صارت من الأعمال المحتملة، والله أعلم).


السؤال الثاني: (ما الحكم في رجلٍ يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، لكنه يقول إن النبي صلى الله عليه وسلم كان مرائياً، وكان يظلم الناس، ويجور في قسمته، ويحابي قرابته، وإذا كان مثل هذا مسلماً، فما حد السب الذي يضاد الإيمان من كل وجه، والذي يعتبر كفراً يخرج به صاحبه من الإسلام؟).


جواب السؤال الثاني: (القائل لأحد هذه الأمور؛ كافرٌ ولا يعذر بجهله، إذا توافرت في حقه الشروط وانتفت عنه الموانع، لكن أرجو أن تفرق بين هذه الألفاظ، وقول البدري: "أن كان ابن عمتك"، وقول الرجل: "إعدل يا محمد"، ومناشدت أزواجه إياه العدل إذ هذه لا تكون سباً، إلا من باب اللازم، ولا زم المذهب ليس لازماً، لذا لم يكفرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم - كما سبق في الوريقات الأولى -) [رسالته: مهمات ومسائل متفرقات وتنبيهات متممات تتعلق بالتكفير، ص: 1 - 5].


السؤال الثالث: (ما معنى الكفر بما يعبد من دون الله، وهل يكفي اعتقاد بطلانه، مع ظهور أعمال تخالف ذلك؟).


جواب السؤال الثالث: (قد تم بإجابة السؤال الثاني).
.................................................. ...
والآن إليكم فتوى سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الراجحي في كلام عبد العزيز الريس ومن هو على شاكلته من غلاة المرجئة من جهمية العصر:
إضغط هنا
http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=303993






 أبوهمام الدُّريدي الأثبجي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Oct-2008, 06:32 PM   رقم المشاركة : 12



افتراضي

ذكر الشيخ / ناصر العمر ــ حفظه الله ــ في برنامج ( الجواب الكافي ) في قناة المجد


أن شيخا من البرازيل أتاه وقال له :


والله ما ارتدّ أحد من المسلمين في البرازيل عن دينه حتى دخل أدعياء السلفية إلى البرازيل !

ووجه رسالة لادعياء السلفية يوم الثلاثاء :



اليوم الثلاثاء العلامة ناصر العمر وفي قناة المجد عبر برنامج الجواب الكافي :
يوجه رسالة لإخواننا السلفيين ويدعوهم إلى عدم التعصب والحزبية وهم يرمون بها غيرهم وقال ناصر العمر : إن الاهتمام بالعقيدة فقط لا يكفي أيضاً لابد اتباع خلق محمد صلى الله عليه وسلم في تعامله مع الناس فقد كان خلقه القرآن كما ذكرت عائشة رضي الله عنها .
وقال : وقد ارتد بعض الناس في البرازيل بسبب هؤلاء عندما أتوا وفرقوا الناس وأيضاً في جزر الباما كان الناس 30 سنه وهم متألفون ويتناصحون فيما بينهم حتى أولئك الناس وفرقوهم وقال عليهم : أن يتقوا الله وأن يتبعوا سنة محمد صلى الله عليه وسلم والنظر إلى الأسماء التي يتسمى بها البعض لا تكفى بل النظر إلى الحقائق وقال إن السلفية إن كان يقصد بها اتباع محمد صلى الله عليه وسلم فهذا صحيح اما اختزلها في فئة معينة فهذا أمر خاطىء .
وقال اتصل بي أحد الإخوان من لبنان وقال إن هناك حرب على السلفية بسبب أعمال نهر البارد وكيف ان الشيء إن لم يكن على منهج محمد صلى الله عليه وسلم فهو خطأ والنبي قد تركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك وتلى قول الله عزوجل : وأن هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ، وقوله تعالى : إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شيء إنما أمرهم الله - وقوله تعالى : قل إنما هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرةٍ أنا ومن اتبعنِ .
وقد وجه العلامة ناصر العمر ندائه إلى إخواننا السلفيين وقال ( أعلم أن كثيرين منهم فيهم خير كثير ومقصدهم حسن ولديهم غيرة على سنة محمد صلى الله عليه وسلم وإني أدعوهم إلى أن يضعوا أيديهم في أيدي العلماء والمشائخ وادعوهم إلى التحاكم إلى علمائنا وأن نجلس عندهم ونسمع منهم كرئيس مجلس القضاء الأعلى والشيخ صالح الفوزان ولنسمع ما يقولون وعرج على رسالة فضيلة الشيخ عبدالعزيز بن باز التي كتبها وعنده عدد من المشائخ عام1414هـ وقد وجهها للسلفيين منبهاً لهم على بعض الأخطأ) . وقال إن الألباني يقول (إن المسلمون أصيبوا في عقيدتهم وأصيب السلفيون في أخلاقهم) .

http://bic.snerdia.com/poxy/index.ph...FhNjM4OA%3D%3D



مقطع صوتي لربيع المدخلي واسمعوا احكموا بأنفسكم

الرابط
http://www.zshare.net/download/37420370b1ba93/

الله اكبر...........الله اكبر........والعزة لله ولرسوله وللذين آمنوا
( أبو الهمام الأردني)

http://www.qassimy.com/vb/showthread...=146116&page=6
......................................
مع تحيات وتقدير
أخوكم في لله ومحبكم في لله
أبوهمام عبدالهادي بن أحمد الدريدي الأثبجي التونسي الحجازي
((ابن طيبة الطيبة))







 أبوهمام الدُّريدي الأثبجي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 29-Oct-2008, 10:59 AM   رقم المشاركة : 13
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ

 




افتراضي

بيان توضيحي وردٌ على عبد العزيز الريس

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين ، وبعد :


فقد ابتليت برجل لا أعرفه ، اسمه عبد العزيز الريس ، أصدر شريطاً عن دار أهل الأثر بمدينة الرياض ، ولم يترك في الشريط شيئاً يمكن له أن يقدح به في شخصي وعلمي إلا وأورده ، هداه الله وبصره ، وقد اعتمد في محاكمته لي على مقابلة في قناة المجد في ربيع الأول سنة 1427 ، وعلى نصوص من كتابي "القدوات الكبار بين التحطيم والانبهار " وقبل أن أدفع عن نفسي ما قاله أحب أن أوضح التالي :


أولاً :

إن هذا البيان التوضيحي ليس لعبد العزيز الريس إنما هو للناس عامة ، أما هو فأقول له إني سأرفع شكواي وتظلمي إلى محكمة الدنيا مطالبا بإثبات ما ذكره عني من جملة تهم بين يدي قاض من قضاة الدنيا ، لكني أحذره أنني سأرفع شكواي أيضا إلى من سيقف العبيد بين يديه في يوم عظيم ،(( يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم )) ، وعليه أن يثبت ذلك اليوم ما فاه به لسانه من تهم عظيمة ، وأنا أعلم من حال نفسي وما اتهمني به أنه لن يستطيع .

وأقول له ما قاله الإمام محمد بن علي بن الحسين رحمه الله تعالى في سجنه لأبي جعفر المنصور : إن الخصم قد تقدم ، والمدعى عليه في إثره ، والقاضي لا يحتاج إلى بينة ، ويا عبد العزيز الريس : عند الله تجتمع الخصوم فأعد جوابا لذلك اليوم .

ثانياً :

إنه لا بد من التوضيح لعامة الناس أن هذا الرجل لم يتصل بي ولم يسألني قبل أن يكيل لي التهم كيلاً ، فليته ـ هداه الله تعالى ـ قبل أن صنع م صنع كلمني وسألني حتى أبين له ما اشتبه عليه ، لكنه آثر أن يرميني بهذه التهم الشنيعة غير الصحيحة في شريط أراد إذاعته ونشره في الناس ، ولهذا كان لا بد لي ولا مناص من أن أبين للناس زيف م رماني به في بيان منشور عام ، وإن كان هذا يخالف طبيعتي وما أحبه وما أوثره ، إذ ليس من طبعي القال والقيل ، ولا أوثر الرد فقد ابتليت بغير هذا الرجل ولم أرد ، لكني وجدت عبد العزيز الريس قد صنع ما صنع وكلمني عدد من الناس مستفسرين مستنكرين فلم أجد بداً من أن أكتب هذا الذي كتبت ، والله المستعان ، وغفر الله لي إن أخطأت أو تجاوزت .

ثالثاً :

أنا متعجب جداً من جرأة هذا الرجل على الله ، حيث إنه يقسم به كثيراً على أمور أعلم من نفسي يقيناً أنها غبر صحيحة ، فيقسم أني أردت كذا وكذا وأنا لم أرد هذا ، ويقسم أن فيَ كذا وكذا وأنا أعلم من نفسي أني ليس فيَ ما أقسم عليه ، وهكذا ... - كما سيظهر في ثنايا المقال تفنيد ما قاله - وهذه الأيمان جرأة على الله ، وتألَ عليه ، وادعاء معرفة الأمور على حقيقتها ، ومرد كثير مما زعم معرفته على وجه القطع إنما هو لعلام الغيوب ، وليس هذا من شأن طلبة العلم ، إنما شأنهم الورع والتثبت ، والتبصر والتبيين ، والسؤال المتكرر ، ثم بعد ذلك إن أرادوا إصدار حكم وإبرام أمر أوكلوا علم ذلك الذي أرادوا إبرامه وإصداره إلى علام الغيوب بقولهم والله أعلم ، هذا بعد مزيد تبصر وتبين ، وهذا كله لم أره في رد هذا الرجل هداه الله .

تفنيد ما قاله عبد العزيز الريس :

أولاً : قد اتهمني هذا الرجل بالبدعة وبضعف العقيدة مراراً في شريطه ، وأقول له : إن هذه شنشنة نعرفها من أخزم ، وأحب أن أبين للناس أني أعتقد اعتقاد أهل السنة والجماعة على طريقة أهل الحديث، وقد درست كثيرا من كتب العقيدة على مشايخ معتبرين ، واقتنعت اقتناعا تاما بهذه العقيدة منذ صدر شبابي ، وأنفر بطبعي من البدع كلها ، فلا أجد حاجة للدفع عن نفسي الوقوع في البدع ، إذ الأصل في المسلم البراءة منها حتى يثبت وقوعه فيها ، ولم يأت الرجل بشيء في دعواه يصلح أن يتهمني به بالبدع كما زعم هداه الله .

ثانياً : واتهمني هذا الرجل بالجهل مرارا ، وأني ليس بذي علم ، ولا أدري كيف أرد على هذا ، أبذكر مسموعاتي ومقروآتي ؟! أم بذكر مشايخي الذين أخذت عنهم ؟! أم بذكر شهاداتي على وجه التفصيل ؟! أم بذكر إجازاتي في الكتب الشرعية واللغوية ؟! أم بذكر شهادات العلماء لي بالأهلية ؟! أم ماذا يا عباد الله ؟ ولست بصانع هذا لأني أتحرج منه كل التحرج ولا أحبه ولا أراه من منهاج الساعين للآخرة ، وأرجو أن أكون منهم.

وهل وقف هذا الرجل على مبلغ علمي وما حصلته حتى يتهمني بهذا الاتهام ؟ وما الذي يريده من وراء اتهامه هذا ؟ الله المستعان.

والعجيب أنه قال مورداً ما يظنه سبب جهلي فيما يزعم: « جاهل بالشريعة لا سيما باعتقاد أهل السنة ، وهو قد نشأ في هذه الكتب الفكرية ولا يعرف إلا أصحابها لذلك لا أستغرب إذا صدر منه هذا الكلام » .

ولا أدري كيف حكم عليَ بهذا الحكم وأنا قد صرفت صدر عمري وبداية شبابي في قراءة كتب السلف وعلى رأسهم شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم وفهمت عقيدة السلف ودرستها على مشايخ سلفيين ودرستها في جامعة الإمام دراسة مستفيضة ودرَستها طويلاً لعدد كبير من الشباب .

والعجيب أنه يقول:« ولا يعرف إلا أصحابها » فيا ليت شعري من أين له هذا الحكم الذي أصدره ؟ أليس في هذا تجاوز يا عبد العزيز الريس وأي تجاوز ؟!

ثم هوّل بقوله : «الرجل والله الذي لا إله إلا هو يجهل الشريعة ولا يعرف منها شيئاً كثيراً يهيئه ويؤهله لأن يتكلم في هذه المسائل التي ليست له » .

وهذا حكم منه يحتاج إلى إثبات، وأنى له هداه الله، وكيف يقع في عرضي هذا الوقوع ؟! ألا يخشى الله تعالى أن يسأله يوم يجتمع الناس عن الدليل ؟!

ثم قال : « هذا الرجل لجهله لا يعرف عقيدة أهل السنة من غيرهم حتى يلتبس عليه في تقريرها » ودلل بأني نقلت أن البنا قال بتفويض معاني الصفات ، ويجعل ذلك دليلا على فساد عقيدة البنا ، وأنه من المفوضة، ومن المعلوم عند دارسي عقيدة البنا أنه يريد تفويض الكيفية وليس المعنى ، واتهمني بأني لا أعرف الفرق بين تفويض الكيفيات وتفويض المعاني في الصفات ، مع إني درست هذه المسألة وسواها طويلاً ، وأعرفها منذ أكثر من ربع قرن وهو يهول عليَ تهويلاً عظيماً ..بجهل هذه المسألة وسواها وينفي عني معرفة عقيدة السلف !!

وقال متهما لي اتهاماً عجيباً « إن الدكتور ليس على عقيدة سنية صافية بل صاحب ضلالات عقدية » وقال أيضاً: « والرجل عنده خلطٌ وجهلٌٌ بمعتقد أهل السنة ».

واتهمني بأني أورد ألفاظاً مجملة لأمرر باطني بزعمه ،ولا أدري كيف حكم عليَ بهذا الحكم وقضى عليَ بهذا وهو أمر نفساني داخلي لا يعلمه إلا علام الغيوب ،

وكيف لك أن تثبت هذا يا عبد العزيز بين يدي الله يوم أقف أنا وأنت بين يديه ، وأنا أقول لك من الآن : والله الذي لا إله هو أني لم أرد هذا ولم يدر في خلدي قط ، فأعد جواباً يا عبد العزيز .

وقال : « هو في عقيدته غبش وعقيدته تخالف عقيدة محمد بن عبد الوهاب ».وهذا كلام مرسل لم يأت عليه بدليل ، وقد أخطأ بجعل عقيدة الشيخ محمد بن عبد الوهاب معياراً ، فما وافقها فهو حق وما خالفها ولو في شيء يسير فهو ضلال ، وهذا ليس لأحد إلا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، فالعقيدة التي أتى بها بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم هي المعيار ، وما سواها قد يصل إليها الخلل والغبش فلو حاكمني إلى العقيدة الإسلامية كما في كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وما اتفق عليه السلف لكان أولى .

ثالثاً : قد دار هذا الرجل على مسألة أرغى فيها وأزبد ، وأطال فيها وأبعد ، ألا وهي مسألة كرامات الأولياء ، وبنى عليها قصوراً من الاتهامات ، وخلاصة ما قلته في ترجمة الإمام عز الدين بن عبد السلام ـ سلطان العلماء ـ في ذكر شيء من كراماته أن أهل السنة يقولون مقعَدين : كل ما جاز أن يكون معجزة لنبي جاز أن يكون كرامة لولي ، فمهما بلغت معجزات الأنبياء من العظم جاز أن يكون للأولياء كرامة مثلها ، فعيسى عليه الصلاة والسلام ـ على سبيل المثال ـ كان من معجزاته إحياء الموتى بإذن الله ، فجاز على هذا القول أن يكون لولي هذه الكرامة وهي إحياء الموتى بإذن الله ،وهكذا في سائر معجزات الأنبياء العظام إلا القرآن لأنه كلام الله تعالى وقد أخبر أنه لا يستطيع البشر أن يأتوا بمثله ، وقلت إن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى نازع في هذه القاعدة في كتاب النبوات وأنكر أن ترقى كرامات الأولياء إلى رتبة معجزات الأنبياء خوفاً من اللبس ، وقلت : إن تخوف شيخ الإسلام ليس في مكانه ، لأن المعجزة تكون مقرونة بالتحدي ، وليس من شرط الكرامة أن تكون مقرونة بالتحدي .

هذا خلاصة ما قلته ، فجاء هذا الرجل ـ هداه الله ـ وانتزع القول من طرفيه ، وادعى عليَ أني أقول : إن الولي يحيي الموتى ، وهذا الإطلاق غير صحيح ولم أرده ، وإنما أردت الجواز العقلي ، وكونه بإذن الله تعالى ، فظهر إذاً أن هذه مسألة خلافية بين أهل العلم وليس فيه ما ذهب إليه هذا الرجل من غمز بالضلال واتهام بالجهل ، وأن عقيدتي باطلة ، وأني صوفي ، وأني لا أعرف كلام السلف، وانه اشتبه علي مذهب جهم والأشاعرة بمنهج أهل السنة ، إلى آخر ما قاله ،وإليك يا عبد العزيز ثبتاً ببعض من قال بقاعدة : كل ما جاز أن يكون معجزة لنبي جاز أن يكون كرامة لولي حتى تعلم أنك عجلت جداً وجازفت طويلاً هداك الله :

- قال بذلك الإمام الرازي في تفسيره مفاتيح الغيب :8/29-30
- وقال به أيضا الإمام الرملي في ((غاية البيان شرح زبد ابن رسلان)):1/14-15.
- وقال بذلك الإمام النووي في شرحه لصحيح مسلم في باب البر والصلة، وذكر أن الكرامة تجوز بخوارق العادات على اختلاف أنواعها .
- وقال به إمام الحرمين في الإرشاد .
- وابن حجر في فتح الباري 7/383 نحا نحو قول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمهما الله تعالى .
- وقال بذلك-أي بأن كل ما جاز أن يكون معجزة لنبي جاز أن يكون كرامة لولي العيني في عمدة القاري :7/283
- وقال به التفتازاني في شرح المقاصد في علم الكلام :2/203-206
- وقال به النيسابوري في الغنية في أصول الدين: 152-154

فهذه يا عبد العزيز جملة من أقوال أهل السنة ممن قالوا بجواز خرق العادة بكل وجه، ويظهر بهذا أن الأمر فيه خلاف وليس فيه هذا التهويل الذي صنعته باتهامي بضعف العقيدة والضلال إلى آخر ما فهت به هداك الله دون مزيد تبصر ولا روية .

رابعاَ: زعم أني لم أذكر الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ ابن عثيمين بسوء في كتابي وفي لقاء قناة المجد خوفاَ من أهل التوحيد في هذه البلاد !! وأني هبت مشايخ هذا البلد ، ولذلك لم أذكرهم بسوء !! وهذا الرجل ـ هداه الله تعالى- يتهمني بهذه التهمة التي لا يعلم حقيقتها إلا عالم ما في الصدور، وهو يعلم أنني منها براء .

واتهمني بأني أقول إن الشيخ ابن باز والشيخ صالح الفوزان وأمثالهما من العلماء الكبار ليسوا من المتمسكين بأحكام الإسلام العظام ، وأنهم من أهل الشذوذ الفكري !! إنا لله وإنا إليه راجعون ، فهذا لم يصدر عني قط ، ولم يدر بخلدي يوماَ من الدهر .

واتهمني بأنني أقول : إن ابن باز وأمثاله ليسوا من المرجعيات ، وهذا لم يصدر عني قط ، وإنما ألزمني بما لا يلزم .

واتهمني أني استنقص الشيخ ابن باز وأمثاله ممن يتقاضون رواتبهم من الدولة، وهذا لم يصدر عني قط ، وإنما ألزمني يما لا يلزم أيضا ً.َ

وما أعظم هذا الاتهامات وما أصعبها ، وذاك لأني لم أقل بهذا يوماً من الدهر ، والأمر الآخر هو أني أجل الشيخ عبد العزيز بن باز ، وأرى أنه لم يأت في مجموع صفاته مثله في القرن الخامس عشر من الهجرة، وهذا قد سطرته في رسالة تحدثت فيها عن الشيخ ستخرج إن شاء الله قريباً ، وتحدثت في حلقة خاصة عنه في قناة اقرأ في برنامج عظماء من بلاد الإسلام ، فكيف يتهمني بعد ذلك بهذه التهمة؟!

واتهمني بأني لم أذكر الشيخ محمد بن عبد الوهاب في كتابي ((القدوات الكبار )) وهذا اتهام عجيب إذ ليس يلزمني من عدم ذكره أني أنتقصه أو أغمضه حقه، ثم إني أوردت عدداً من الرموز عبر القرون من مدارس مختلفة ، ولم أرد أن أحصر ، ولو حصرت لأتيت بعدد عظيم .

خامسا: وزعم أني أتيت في حلقة قناة المجد بما يفهم من غمز السلفيين، ومعاذ الله وليس هذا من شأني فأنا أفخر بانتسابي إلى السلف ، وأرى ذلك من عدة المعاد، وإنما أعيب دوماً من يدعون السلفية ، ويحتكرونها لأنفسهم ويحرمون سائر الأمة منها.

وإنما كان الحديث يدور في القناة وفي الكتاب حول دأب بعض الناس ممن يزعمون الإنتساب للسلف في تحطيم قدوات العصر ، وشناعة هذا الصنيع وخطره على الأجيال ، ولا أدري ما الذي ساءه وجعله يحمل عليَ كل هذا الحمل وأنا لم أرده في حديثي ، ولا أعرفه أصلاً ، ولم أسمع باسمه من قبل ، فإذا قام مدافعاً عن غيره فأنا لم أذكر شخصاً بعينه وإنما ذكرت عوار هذا المنهج وسوءه.

وعاب عليَ أني لم أذكر أسماء من أراهم محطمين للقدوات ، وأنا لم أذكر أسماءهم إلا لحبي الابتعاد عن القيل والقال ، ولأحفظ لهؤلاء المحطمين حقوقهم ومهابتهم فلا تلوكهم الألسنة فماذا في هذا مما يعاب .؟!

سادساً: أكثر من لمزي بالطيار، ولا أدري ماذا يريد بهذا؟! هل يريد أن يعيبني بهذه المهنة ، وقد كان جماعات من السلف يمتهنون المهن ارتفاعاً عن التكسب بعلمهم ؟!، أو يريد أن ينسب إليَ الجهل لأني طيار ؟ لا أدري والله ماذا يريد بهذا اللمز الذي أكثر منه جداً؟!!

سابعاً : عابني بقولي إن الإخوان والتبليغ هم من أهل السنة ، وهل هذا فيه عيب ، وهل يقول عالم بإخراج الإخوان والتبليغ وأمثالهم من أهل السنة ؟! ونسب إلى الشيخ ابن باز قوله : إن الإخوان والتبليغ من الفرق الثنتين والسبعين ؟ وهذا لم أسمعه من الشيخ ، وإن قاله الشيخ ابن باز رحمه الله وأراد به التعميم والإطلاق فقد أخطأ وليس أحدٌ بمعصوم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وغمزني كثيراً بإيرادي الإمام حسن البنا والأستاذ سيد قطب ضمن القدوات الكبار ، وأورد لهما أشياء تخرجهما في ظنه من كونهما قدوات ، وقد أصاب في بعضها وأخطأ في بعضها الآخر لكن لا يعني هذا أنهما خرجا عن كونهما قدوة ، ولا يعني إيرادي لهما أنهما لا يخطئان ، أو أنهما معصومان من الخطأ ، وهذا لا يقول به عاقل ، وإنما أردت أن لهما أعمالاً جليلة ولهما أيضاً أخطاء ، وقد ذكرت ذلك في حلقة قناة المجد ، لكن ينبغي أن تحاكم هذه الأخطاء محاكمة موضوعية بميزان اعتدال .

ثمَ هوَل عليَ كثيراً بقولي إني لم أر مثل تفسير الأستاذ سيد قطب ، وصار يعد تفاسير الأئمة ابن جرير فمن بعده ، وأنا لم أرد بقولي هذا مقارنة تفسير الأستاذ سيد بتفاسيرهم ، إنما أردت أن تفسيره يربط الآيات بالواقع وبالدعوة وبالحركة على وجه لم يصنعه أحد قبله ولا بعده ، وهل في هذا انتقاص لكتب الأئمة ؟! وماذا في تقرير هذا مما يعاب فأنا فضلت تفسيره على كل التفاسير ، لكن ليس تفضيلاً مطلقاً إنما هو تفضيل نسبي جزئي في شيء محدد .

وفي النهاية أقول :

قد ذكرت بعض ما قاله عبد العزيز الريس هداه الله ، وأعرضت عن بعضه الآخر ، فإني أذهب مذهب العرب التي قالت : لم يستقص كريم قط ، رجاء أن أكون من الكرماء ، وقد قال الله تعالى عن رسوله صلى الله عليه وسلم : "عرَف بعضه وأعرض عن بعض " فأرجو أن أكون ممن اتبع سنة النبي صلى الله عليه وسلم في هذا ، فإن أصبت في ردي هذا فمن الله تعالى ، وإن أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان .

وأسأل الله ألا يجعل ردي هذا إلا لبيان الحق ولا يجعله اشتفاء ولا يجعله نفثة مصدور وقولة محزون ، والله الهادي والموفق والمعين ، والحمد لله رب العالمين ، وصلاة وسلاما على سيد المرسلين محمد وآله وصحبه أجمعين .

وكتبه

محمد بن موسى الشريف

في السابع من رمضان سنة 1427







 التاريخ غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 29-Oct-2008, 11:51 AM   رقم المشاركة : 14
 
الصورة الرمزية ماجد الروقي

 




افتراضي


اخي ابو همام جزاك الله كل خير على مانقلته

معشر الاخوان لم استغرب ما اصاب الشيخ محمد موسى الشريف من سهام الجامية ادعياء السلفية بل على العكس استغربت كيف إلى الان لم يأتيه شيء منهم وهم لم يدعو عالم او داعية في حاله فمن الشيخ العلامة عبد الله بن جبرين إلى العلامة بكر ابو زيد رحمه الله مروراً على عائض القرني والعريفي والمنجد وسلمان العودة وناصرالعمر والحوالي وغيرهم كثير.

وفي اعتقادي انه لم يضر اهل السنة والجماعة مثل غلاة الجرح والتعديل الذين همهم الوحيد وشغلهم الشاغل تتبع عثرات العلماء والدعاة والتشنيع عليهم ونشر زلاتهم وعثراتهم علماً بانهم يكيلون بمكيالين فيغضون الطرف عن بعظهم ويهولون ويعظمون اخطاء خصومهم وقد قال الله عز وجل: (وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ * الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُواْ عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ * وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ)

وهذه بعض الكتب التي تنصح وترد عليهم

كشف الحقائق الخفية عن مدعي السلفية
http://saaid.net/book/open.php?cat=88&book=2083

رفقاً اهل السنة باهل السنة
للشيخ المحدث عبد المحسن بن عباد البدر
http://saaid.net/book/open.php?cat=82&book=177

تصنيف الناس بين الظن واليقين
للعلامة بكر ابو زيد رحمه الله
http://saaid.net/book/open.php?cat=82&book=346

وهذا موقع يحتوي على الكثير من الردود لكبار العلماء
www.islamgold.com













التوقيع


لئن عرف التاريخ اوساً وخزرج *** فلله اوساً قادمون وخزرج
وأن كنـوز الغيـب لتخـفي كتـائباً *** صامدة رغم المكائد تخرج

آخر تعديل ماجد الروقي يوم 29-Oct-2008 في 12:02 PM.
 ماجد الروقي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 29-Oct-2008, 05:48 PM   رقم المشاركة : 15
 
الصورة الرمزية السلطان بايزيد

 




افتراضي

بارك الله فيك أخى "التاريخ" على إدراجك رد الشيخ محمد موسى الشريف حفظه الله

الرد غاية فى الروعة ولله الحمد

وأسأل الله أن يبارك فى الشيخ محمد موسى الشريف












التوقيع

فلا نامت أعين الجبناء ...........

........الخلافة قادمة........

 السلطان بايزيد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أحمد, موسى, الشيخ, الشريف

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 04:08 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع