« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: البدوى يسهل سيطرة اللوبى اليهودى على الإعلام (آخر رد :أمان)       :: نساء مصر المملوكية من "المخدع" إلى "التسلطن" (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: اخبار اسرائيل (آخر رد :النسر)       :: تونس وعواصف الحرية (آخر رد :النسر)       :: تفكيك أيديولوجيا السلطة في "مولانا" لإبراهيم عيسى (آخر رد :أبو روعة)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)       :: التزكية ومعرفة النفس (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط



دراسة عن مكة المكرمة ( زادها الله تكريماً )

تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 05-Oct-2004, 03:18 AM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي دراسة عن مكة المكرمة ( زادها الله تكريماً )

مكة المكرمة:

تقـع مدينـة مكـة المكرمـة في إقليم الحجاز على بعد حوالى 72 كيلو متر شرق ميناء جـدة (بالمملكـة العربيـة السعودية) على ساحل البحر الأحمر على خط عرض 27َ 21ْ شـمالا، وخـط طـول 49َ 39ْ شـرقا، ويذكر أنها سميت مكة لأن الماء بها قليل، وقيل لأنها تمك الذنوب، وقد ذكرت في القرآن بعدة أسماء أخرى هي بكة، والقرية، وأم القرى، والبلد الأمين.

نبذة تاريخية:

تـرتبط نشـأة مكة بقصة سيدنا إبراهيم الخليل وابنه إسماعيل عليهما السلام حيث أمر الله إبـراهيم أن يذهب بابنه إسماعيل إلى الوادي الذي أقيمت فيه مكة، وأن يسكنه فيه، فامتثل إبـراهيم لأمر الله ، وارتحل إلى ذلك الوادي ، وكان قفرا خاليا من السكان ، وترك زوجه (هـاجر) وابنها الطفل (إسماعيل) في هذا المكان الذي لم يكن فيه ماء وإنما نبع الماء من بيـن أصـابع إسماعيل بعد أن يئست هاجر من وجوده وهي تسعى باحثة عنه بين صخرتي الصفـا والمـروة مـن أجل إنقاذ ولدها، وكان وجود الماء في هذا المكان أمراًعجيباً، فجذب القبـائل التـي كـانت تسكن بالقرب منه، حتى أن قبيلة جرهم طلبوا من هاجر أن ينتفعوا بماء زمزم، فأذنت لهم، وبدءوا يقيمون بيوتهم في هذا المكان، ومن هنا كانت نشأة مكة، وفيهـا عاشت هاجر وإسماعيل بين قبيلة جرهم، وتزوج منهم إسماعيل، وبذلك زحف العمران عـلى مكـة واتسـعت وذاعـت شـهرتها بين المدن خصوصا بعد بناء إبراهيم للبيت الحرام، وأصبحت مكة مكاناً مقدساً ، وزادها الله تشريفاً بهذا البيت.

وقـد قـامت قبيلـة جـرهم بخدمـة الكعبة ورعاية زوارها حتى ضعفت وحل مكانها قبيلة خزاعـة ثـم قـريش بعـد ذلـك بزعامة قصي بن كلاب الجد الرابع للنبي، والذي أسس دار النـدوة بـالقرب مـن الكعبـة ليتشـاور فيها زعماء قريش، وفي عام 571م. شهدت مكة حـدثين عظيميـن، أولها هزيمة أبرهة ملك الحبشة الذي ساق جنوده يتقدمهم فيل ضخم يريد هدم الكعبة، والثاني مولد النبي صلى الله عليه وسلم.

وكـان لأهـل مكـة منزلـة عظيمـة عند العرب، والعرب ينظرون إليهم نظرة تقدير واحترام ويـرونهم قادة وسدنة المركز الديني بصفتها مشرفة على مصالح الوافدين إلى البيت الحرام، وظلـت مكـة تحـتفظ بمكانتها حتى جاء الرسول صلى الله عليه وسلم ودعاهم إلى عبادة الله
وترك عبادة الأوثان حتى خرج منها مهاجراً إلى المدينة بعد ثلاثة عشر عاماً، ثـم عـاد فاتحـاً لها دون قتال، وطهر البيت الحرام من الأصنام التي كانت محيطة به، ومن هـذا التـاريخ أصبح لمكة مكانة في قلوب المسلمين في أرجاء الأرض وذلك لأن بها البيت الحرام الذي يتوجه إليه الناس في صلاتهم، ويقصدها الناس لحج بيت الله الحرام.

وقـد ظـل حـال مكـة مستقراً طوال عهد الرسول صلى الله عليم وسلم ومن بعده الخلفاء الراشـدين، ومـع انتقـال مركز الخلافة إلى دمشق في عهد الدولة الأموية كانت مكة تتمتع بهدوء نسبي.

وفـي مطلـع القـرن الـرابع الهجـري / العاشـر الميلادي قامت ثورة علوية بزعامة محمد بن سـليمان مـن آل الحسـن فـي مكـة المكرمة وأعلن نفسه خليفة على أرض الحرمين، ففي موسـم الحـج عـام 301هـ/ 914م انتهز فرصة تجمع الحجيج واستولى على الإمارة التي كانت بيد الوالي العباسي وأعلن نفسه خليفة.

ولـم يلبث أن تعرض الحجاز إلى هجوم خطير من جانب القرامطة دعاة الفاطميين في شرق الجـزيرة العربية ففي عام 317هـ/ 929م دخل القرامطة مكة بقيادة أبي طاهر القرمطي واسـتطاعوا هزيمـة ابن محارب الوالي العباسي على مكة الذي لم يستطع لهم وقفا وانتهى الأمـر بقتله واستولى القرامطة على مكة، وما لبث أن عد الخلفاء العباسيون العدة للقضاء عـلى القرامطـة وبذلك عاد نفوذ العباسيين وأقيمت الخطبة فيها للخليفة الراضي وكان ذلك عـام 337هــ/ 949م وقد أسند الخليفة الراضي ولاية الحرمين إلى والي مصر محمد بن طغج الإخشيدي، ولم تدم ولاية الحجاز طويلا للإخشيديين فعندما حاز بنو بويه على السلطة فـي مقر الخلافة العباسية وصارت الأمور إليهم وأصبح يذكر أسماؤهم مع الخليفة العباسي على منابر مكة.

وعندمـا تـم الغـزو الفـاطمي لمصـر عـام 358هـ/ 969م أعلن كبير الأشراف الحسنيين جـعفر بن محمد بن الحسين من بني سليمان من آل الحسن بن علي بن أبي طالب استقلاله بإمـارة مكة والدعوة للحاكم الفاطمي في خطبة الجمعة، وفي عام 384هـ/ 994م تولى أمر مكة الشريف أبو الفتوح الحسن بن جعفر الذي بدأ عهده مخلصا للفاطميين وما لبث أن خـرج عـن طاعـة الحاكم بـأمر الله الفاطمي عام 400هـ/ 1010م وتم هذا بإغراء من الوزيـر أبـي القاسـم حسـين بـن عـلي المغـربي الذي خرج عن طاعة خلفاء البيت الفاطمي وجعله ينتحل لقب الخلافة وأخذ له البيعة من قبائل بني سليم وبني هلال وبني عوف وبني عـامر، ثـم أصـدر الخليفة الحاكم بأمر الله أوامره بعزل أبي الفتوح عن ولاية مكة وتعين ابـن عمـه أبـي الطيب داود، ثم تنازل أبو الفتوح عن دعوته بالخلافة مقابل عزل أبي الطيب عـن ولايـة مكـة وعودتهـا إليهـا وكان ذلك عام 403هـ/ 1013م وظل مواليا للحكام الفاطميين حتى توفي عام 430هـ/ 1039م وبعد وفاة أبي الفتوح خلفه ابنه شكر الذي لقـب بتـاج المعـالي لمـا تمتـع به من شجاعة وقوة لتأديبه القبائل المتمردة عليه حتى لقب بملك الحجاز، واستمر في ولائه للبيت الفاطمي حتى عام 453هـ/ 1063م.

وبعـد أن أنهى صلاح الدين الأيوبي الحكم الفاطمي في مصر عام 567هـ/ 1172م أخذ يتطلع إلى مد نفوذه إلى بلاد الحجاز، وقد شجع صلاح الدين على تحقيق ذلك عدم استقرار الأمـور بـبلاد الحجـاز بالإضافة إلى ضعف أمراء مكة وانحيازهم تارة إلى الخلافة العباسية وتـارة إلـى الحـكم الفـاطمي ، وفـي ذلك الوقت وصلت حملة صلاح الدين إلى الحجاز ثم اليمـن بقيـادة أخيه توران شاه عام 569هـ/ 1174م فدخل مكة دون قتال إذ رحب به الشـريف عيسـى بـن فليتـة وأعلـن دخولـه فـي طاعة صلاح الدين وتعهد بالخطبة له بعد الخليفة العباسي.

ولـم يعمـد الأيوبيـون إلى تغيير نظام الحكم القائم بالحجاز أو استبدال الأمراء بغيرهم إنما أقـروا الهواشم ثم بني الحسن على التوالي في إمارة مكة، وقد وصل النفوذ الأيوبي ذروته بمكة على يد الفرع الأيوبي باليمن وذلك عندما قام الملك المسعود الأيوبي بتولية نور الدين عمـر بـن رسـول نائبا عنه في مكة وجعل له ولاية الجند ومدير أموالها، وعندما تولى عمر بـن رسول ملك اليمن صارت مكة تابعة لنفوذه دون الأيوبيين في مصر والشام وبدأ حكم بني رسول في اليمن ومكة
وقـد ظلـت الحـرب سـجالا بيـن الأيوبيين وبين بني رسول حتى سقطت الدولة الأيوبية في مصـر عام 647هـ/ 1250م وقامت دولة المماليك وكان يتولى أمر مكة في ذلك الوقت الملك المظفر شمس الدين يوسف بن رسول الذي وطد سلطانه عليها في أول حكمه بسبب انشـغال الممـاليك فـي تثبيـت دعـائم دولتهـم ضـد الأخطار الداخلية والخارجية، ثم تلا ذلك سقوط الخلافة العباسية على يد المغول عام 656هـ/ 1258م.

وفـي عـام 923هــ/ 1517م. وصلـت الحجـاز أنباء انتصارات سليم الأول العثماني في مصر وتغلبه على سلطان المماليك الشراكسة قانصوه الغوري في موقعة مرج دابق ،وكان يعتزم متابعة زحفه إلى الحجاز وضمها إلى سلطنته فلما جاءه وفد الحجاز وقدم له الطاعة بقيـادة أبـونمي بـن بركـات عـن منطقـة الحجـاز كلها أصدر السلطان سليم مرسوما ثبت الشريف بركات أميرا على مكة وما تبعها.

وفـي عـام 1041هـ/ 1632م. نشب صراع على الإمارة بين أبناء الأسرة الحاكمة في مكة (آل الحسن) وحدثت معركة الجلالية ونتج عن ذلك دخول الأتراك مكة وتولى إمارتها الشـريف نـامي، ثـم خـرج منهـا في نفس العام ودخلها الشريف زيد بن محسن في موكب حـافل تتقدمـه صناجق الأتراك ونزل دار الإمارة وأرسل مناديه بالأمان وأنه منذ اليوم حاكم البلاد
وفي عام 1095هـ/ 1684م. تولى إمارة مكة الأمير أحمد بن زيد الذي كان مقيما في تركيـا والذي جاء من اجل إنهاء الصراع بين شرفاء مكة وإبعادهم عن إمارتها وكان ذلك بـأمر الخليفـة العثمـاني محمد الرابع، وعندما مات أحمد بن زيد عام 1099هـ/ 1688م. اتفـق أعيـان مكـة على تولية ابن أخيه سعيد بن سعد بن زيد وكتبوا بذلك لدار الخلافة، وانتهـز الفرصـة الشـريف أحـمد بـن غالب فكتب إلى والي مصر يطلب تعيينه في الإمارة فأرسل والي مصر إلى والي جدة بموافقته على توليته ورفض الشريف سعيد التولية وكادت تقـع معركة كبيرة في شوال عام 1099هـ/ 1688م. لولا أن الشريف سعيد قرر في آخـر الأمـر الانسـحاب ومغادرة البلاد وما لبث الأمر السلطاني أن ورد من دار الخلافة يقر الشريف أحمد بن غالب.

وفـي عـام 1186هــ/ 1772م تولى الشريف سرور الولاية على مكة وكان عهده من الفـترات المزدهـرة فـي التـاريخ المحـلي والإقليمي الحديث لكل من مكة والحجاز، إذ امتاز عهده بالسلم والأمان والعدل والرخاء قياسا لما سبقه من عهود شريفية أخرى.

وفـي عـام 1271هــ/ 1855م ولـد فـي استانبول الشـريف حسين بن علي الذي تولى الشـرافة عـلى مكة في عام 1326هـ/ 1908م، وقد كانت له مطامع لأن يصبح ملكا عـلى العـرب، وفي سبيل ذلك تحالف الشريف حسين بن علي مع القوات البريطانية من أجل إخـراج العثمـانيين مـن الشـام ومـن الـبلاد العربيـة، فقام بما أطلق عليه في التاريخ الثورة العربيـة الكـبرى ضـد دولـة الخلافة وبالفعل نجح الشريف حسين وحلفاؤه من الإنجليز من هزيمـة الدولـة العثمانيـة فـي الحـرب العالمية الأولى، ونتج عن ذلك سقوط الخلافة على يد أتـاتورك وتخـلي استانبول دورهـا التاريخي في قيادة العالم الإسلامي. فتفككت بذلك الدولـة الإسـلامية الكبرى ولم يحصل الشريف حسين على ما وعده به حلفاؤه من الإنجليز والفرنسيين وبقي كما هو أميرا على مكة والحجاز
ولم يدم هذا المنصب كثيرا للشريف حسين، فقد جاءت نهاية فترة الأشراف كزعماء لمكة والحجـاز حيث التقت القوات السعودية (اتباع ابن سعود من بلاد نجد) بقيادة خالد بن لؤي مـع قـوات الشريف حسين بن علي التي كان يقودها بنفسه وذلك في 26 أيلول/ سبتمبر 1924م/ 1342هــ. فانكسـرت قـوات الشريف حسين وتنازل عن العرش منسحبا نحو العقبـة، ودخـلت القـوات النجديـة (السعودية) مكة المكرمة في 4 كانون الأول/ ديسمبر عـام 1924م/ 1342هــ. ثـم طلـب الشريف علي بن الحسين من المعتمد البريطاني أن يتوسـط بينـه وبيـن آل سـعود وعقـدت اتفاقيـة بين الجانبين تنازل فيها الشريف على عن الحجاز، ونودي بابن سعود في 1344هـ/ 1926م بمكة ملكا علي البلاد الحجازية بعد إدماجهـا بـبلاده القديمـة لتولـد المملكـة العربيـة السعودية. وقد ظلت مكة المكرمة تحت سيادة البيت السعودي منذ هذه اللحظة وحتى وقتنا الحالي.













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Oct-2004, 03:20 AM   رقم المشاركة : 2
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي تابع ....

المعالم الحضارية:

تحـيط الجبـال بمدينـة مكـة من جميع النواحي ، وهي حارة في الصيف إلا أن ليلها طيب، وعرضهـا سـعة الـوادي، والمسـجد في ثلث البلد، والكعبة في وسط المسجد، وموقع مكة يجـعل منهـا ملتقـى للطرق التجارية، فهناك طريق يؤدي إلى الشام شمالا وهناك طرق تتجه شـمالا مخترقـة سلسة جبال السراة إلى العراق، وطرق تؤدي إلى اليمن، وأخرى تصل مكة بالبحر الأحمر.

وقـد اسـتفادت مكة من موقعها الجغرافي في منتصف طريق التجارة، وبوجود البيت الحرام بها، ولما كانت بلدا غير ذي زرع فقد اعتمدت على التجارة وما يجلب لها من الخارج، وقد كـانت مكـة قبـل القـرن السادس الميلادي تقتصر على التجارة الداخلية حيث كان النشاط التجـاري الخـارجي في يد اليمن، وكان أهل مكة يتجرون في حاصلات الجزيرة العربية، أو ما يصل إلى أيديهم من عروض التجارة الخارجية على يد تجار اليمن، ولم تكن مكة تجني مـن وراء ذلـك أرباحـاً كبـيرة تمكن أهلها من إحراز ثروة كبيرة، إنما كانت تسمح لهم بالإعاشة.

ولكـن فـي بدايـة القـرن السـادس المـيلادي كـانت حالة اليمن قد تدهورت نتيجة للصراع الداخلي بسبب الخلاف الديني لانتشار اليهودية والنصرانية فيها والتنافس بين الدينين، ونتيجة لوقوعهـا في منطقة التصارع الدولي بين الإمبراطورية الفارسية والإمبراطورية البيزنطية، وقد اسـتخدمت الأخـيرة الحبشة حليفتها لإقرار النفوذ الرومي على جنوب بلاد العرب عن طريق غزو اليمن حيث تكررت غزوات الحبشة على اليمن حتى سقطت في يدها في النصف الأول مـن القـرن السادس الميلادي، وقد استمر حكم الحبشة لليمن حتى أخرجهم منها الفرس في حوالي سنة 575م، ولم تتحرر اليمن من الاحتلال الأجنبي إلا بعد ظهور الإسلام وانضمامها إلى الدولة الإسلامية.

وقـد أدت كل هذه الظروف إلى أن تفقد اليمن مركزها التجاري، وصحب هذا ظهور نهضة القبـائل المضرية في الشمال، والتي ما لبثت أن تحررت من نفوذ الجنوب، وبدأت تقوم بدور إيجابي في الجزيرة العربية.

وكانت مكة في ذلك الوقت قد حظيت بنوع من الاستقرار والتنظيم على يد قبيلة قريش، التـي نظمـت الحج ونشطت القدوم إلى هذه البقعة المتوسطة، وأقرت حرمتها وحرمة الأشهر الحـرم للقـدوم إليهـا والتجـمع فـي أسواقها، كما أخذت قريش تحتل المكانة التجارية التي كانت تحتلها اليمن، واحتلت مركز الوسيط المحايد لنقل التجارة بين الشمال والجنوب، وأخذ رجالهـا عهـودا مـن الـدول للمتـاجرة في أراضيها لتسمح لتجار قريش أن يدخلوا بلادها في سلام، وقد قام بهذا الدور أبناء عبد مناف هاشم وإخوته الذين كانوا أصحاب النفوذ الأقوى في قبيلة قريش
وقـد كان هاشم رجلا حكيما نشيطا، استطاع أن يقوم على ترتيب القوافل التجارية، فجعل لهـا رحـلتين فـي السـنة رحلة في أشهر الصيف إلى الشمال، ورحلة في أشهر الشتاء إلى الجـنوب، وقـد عمل هاشم على تأمين طرق القوافل بما عقده من محالفات مع رؤساء القبائل الضاربـة عـلى جنبات طرق التجارة، فكان يحمل لهم تجاراتهم دون أجر؛ وبذلك ربط هاشم مصـالح القبائل الاقتصادية بمصلحة مكة، وكون بذلك شبكة تجارية تربط مكة بما حولها، وبـذلك أخذت قريش تسيطر شيئا فشيئا على التبادل التجاري بين الشمال والجنوب، وعظمت قوافلها حتى لتبلغ القافلة الواحدة خمسمائة وألفي بعير تحمل عروض التجارة المختلفة.

وكـانت القـوافل تحـمل حـاصلات الجنوب؛ فتحمل من حاصلات الهند المنتجات التي ترد إلى مـوانئ الجـنوب، وأهمهـا الذهب والقصدير والحجارة الكريمة والعاج وخشب الصندل والتوابل كالبهـار والفلفـل ونحوهـا، والمنسـوجات الحريريـة والقطنيـة والكتانيـة والأرجـوان والميعة والزعفـران والآنيـة مـن الفضـة والصفر النحاس و الحديد ، كما تحمل من حاصلات إفريقيا الشرقية والأطياب وخشب الأبنوس وريش النعام والجلود والذهب والرقيق.

كمـا تحـمل مـن حـاصلات اليمـن البخـور واللبان والمر واللادن والعطور والحجارة الكريمة كاليشب والعقيق والجلود ذات الرائحة الطيبة، ومن حاصلات جزر سقطرة العود والند، ومن البحـرين اللؤلـؤ ، وتحمل من الشمال القمح والدقيق والزيت ومصنوعات فينيقيا، هذا بالإضافة إلـى مـا تحملـه مـن حـاصلات بلاد العـرب نفسها من الزيت والبلح والقزط والصوف والوبر والشعر والجلود والسمن.

وكـان تجـار مكـة يحملون هذه البضائع إلى الشمال والجنوب في رحلات الصيف والشتاء، وكانت البضائع تفرغ في مكة ثم تخرج منها في القوافل إلى الجهات الأخرى وقد اعتمـد الـروم على تجارة مكة إلى حد كبير، وخصوصا بعد أن احتدم الصراع بينهم وبيـن الفـرس، وأصبـح الفرس يسيطرون على التجارة الواردة عن طريق الشمال المار بخليج العـرب ثم العراق، ويمنعونها من الوصول إلى أيدي أعدائهم أو يبيعونها إليهم بأثمان باهظة، فكانت بيزنطة تعتمد على تجارة مكة وخاصة الحرير.
وكـانت القـوافل التي كانت تقصد الشام تتسوق من أسواق عينتها لها الحكومة البيزنطية؛ لتحـصل منهـا عـلى الضرائب ولتراقب الوافدين الأجانب إلى بلادها، فكانت تنزل أيلة ومنها إلى غزة حيث تتصل بتجار البحر المتوسط، ومن غزة يذهب بعض التجار إلى بصرى وإلى بيت المقدس
كمـا كـان لمكـة صلات قويـة بالحبشـة عـن طـريق البحر الأحمر، حيث كان أهل مكة يسـتعملون البحـر فـي نقل متاجرهم إلى الحبشة عن طريق ميناء الشعيبة، إليها ترد السفن قبل جدة ثم أخذت جدة موضعها في عهد الخليفة عثمان بن عفان ـ أو بعض موانئ اليمن القريبة
ولـم تكـن قوافل مكة تجارة أفراد وإنما كانت تجارة مدينة، وكانت قريش كلها تشارك فيهـا، وكـان كبـار التجار يقومون على هذه القوافل التي تضم أموالا لأفراد متعددين، منهم مـن يسـافر عـلى تجارتـه، ومنهـم من يستأجر آخرين ومنهم من يقرض ماله للمتاجرة على النصف، وأحيانا كانت القافلة تحمل أموالا لأهل مكة جميعا.

وقـد عمـل بالتجـارة نسـاء أيضا، فكان منهن ثريات اشتغلن بالأعمال التجارية، مثل السيدة خديجـة بنـت خـويلد التـي كـانت تتجر بمكة وكانت تستأجر الرجال للسفر بتجارتها إلى الشام، ومثل الحنظلية أم أبي جهل التي كانت تتاجر في العطور تجلب لها من اليمن
وكـان النقد المتداول عند تجار مكة هو الدينار والدرهم، والدينار عملة ذهبية والدرهم عملة فضيـة، وكـان التعـامل بهمـا دارجـا فـي الشـام والعـراق ومصر، وقد عرفهما أهل الحجاز وتعاملوا بهما، وكان أهل مكة يملكون ثروة كبيرة من هذه العملة.

المسـاجد:

وتعـد ديـار مكـة معلـم مـن معالم الحضارة الإسلامية لما فيها من آثار ومعالم تـرتبط بتـاريخ الإسـلام ارتباطـا وثيقا وفي مقدمة هذه المعالم والآثار بيت الله الحرام الذي بنـاه سـيدنا إبراهيم وولده إسماعيل استجابة لأمر الله تعالى، وهو قبلة المسلمين في جميع أنحاء العالم، كما يحج ملايين المسلمين إليه كل عام.

ويوجد في مكة أكثر من مسجد له تاريخ عريق أهمها على الإطلاق المسجد الحرام وكذلك مسـجد الرايـة الـذي ركـز الرسـول صلى الله عليه وسلم فيه الراية يوم فتح مكة، ويقع حاليـا فـي شـارع الغزة، ومسجد أم المؤمنين عائشة الذي يقع عند حدود الحرم في الشمال الغربي لمكة، وكذلك مسجد نمرة.

وفـي منى أيضا مسجد البيعة، مسجد الخيف وهو في الجهة الجنوبية من منى ويكون على يميـن القـادم مـن مكة وعلى يسار القادم من عرفات، وكان في صحن المسجد بالقرب من جـداره الشـرقي قبـة عظيمة أقيمت فوق ثمانية عقود،وهي موضع الخيمة التي أقيمت للنبي صـلى اللـه عليـه وسـلم فـي حجة الوداع والتي صلى فيها الأوقات الخمسة من ظهر يوم الترويـة إلـى فجـر يـوم عرفـة، وقد أعيد بناء مسجد الخيف على أحدث طراز وأعظم بناء فصـار أكبر وأعظم ما كان عليه، أما مسجد الكوثر فيقع في وسط منى على يمين القادم من مكة المكرمة.

دار الأرقـم:

ومـن المعـالم الإسلامية البارزة دار الأرقم ابن أبي الأرقم التي دخلها النبي مع الأوائـل مـن المسـلمين، وهـي دار فـي جـوار جبل الصفا في أطراف مكة بعيدة عن طرق القرشـيين المعتـادة، فاتخذهـا النبي مكانا آمنا لاجتماع المسلمين الأوائل من أجل التخفي عن أعين قريش في بداية الدعوة حتى لا تحدث مواجهة بين النبي وأصحابه وبين قريش، وذلك مـن أجـل أن يعلمهـم النبـي الإسـلام ويعـدهم ويربيهم، وهذا المكان لم تستطع قريش أن تكتشفه على مدى عامين.

غـار حـراء:

مـن معـالم مكـة أيضا غار حراء وهو الذي كان يتعبد فيه النبي صلى الله عليـه وسلم وفيه هبط عليه الوحي، وهو يقع على جبل النور شمال مكة على بعد خمسة كيلومـترات، وهنـاك أيضا غار ثور وهو الذي لجأ إليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأبو بكـر ثلاثة أيام وهما في طريقهما إلى المدينة، وهو يقع على بعد تسعة كيلومترات جنوب مكة.

جـبل عرفـات:

ومـن الأماكن المقدسة أيضا جبل عرفات وهو الجبل الذي يشهد أهم أركان الحـج، ويقـع عـلى مسافة 25 كيلو متر إلى الجنوب الشرقي من مكة، ويرتفع عن سطح البحـر حوالي 750 قدما، ويقف عنده الحجاج في التاسع من ذي الحجة ليؤدوا أهم مناسك الحج.

جبل الرحمة بمكة المكرمة:

وفي شمال جبل عرفات يقع جبل الرحمة الذي وقف عليه الرسول صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع في العام العاشر الهجري يخطب الناس مبينا لهم أمور دينهم، وفي هذا المكان نـزل عليـه قولـه تعـالى "اليـوم أكـملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسـلام دينا". ومن الأماكن التي يحرص المسلمون على مشاهدتها جبل ثور الذي اختبأ فيه الرسول صلى الله عليه وسلم هو وصاحبه أبو بكر الصديق أثناء الهجرة، وهو أحد الجبال الكثـيرة التـي يحـيط بمكـة ويقع جنوبي مكة بحوالي ستة أميال، ويبلغ ارتفاعه خمسمائة مـتر عـن الأرض التـي حولـه، وقـد لجأ الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبه إلى الغار المجـاور لقمة هذا الجبل مدة ثلاثة أيام وذلك عند بداية الهجرة إلى المدينة المنورة وعجزت قـريش التـي خرجـت للبحـث عـن الرسول صلى الله عليه وسلم عن اكتشاف وجوده هو وصاحبه في هذا الغار رغم وصول المشركين إلى بابه ووقوفهم أمامه.













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Oct-2004, 03:21 AM   رقم المشاركة : 3
 
الصورة الرمزية أبو خيثمة

 




افتراضي تابع .....

منطقة منى:

كذلك من الأماكن المقدسة منى فهي قرية تقع على مسافة سبعة كيلو مترات من مكـة وبهـا منـازل لا تشـغل إلا فـي أيام الحج، ومنى يقصدها الحجاج عند الفجر من اليوم الثـامن مـن ذي الحجـة فيمكثـون فيهـا إلى طلوع شمس اليوم التالي حيث يقصدون عرفة، وإليهـا يفيـض الحجـاج مـن عرفـة بعـد غـروب الشمس من اليوم التاسع لذي الحجة حيث يمكثون بها يوم العيد الأكبر وأيام التشريق ويرمون الجمرات.

مقبرة المعلاة بمكة المكرمة:

ومـن الآثـار التاريخيـة في مكة المكرمة مقبرة المعلاة، وتقع في الشمال الشرقي من مكة، وهي مقبرة المكيين منذ العصر الجاهلي إلى يومنا هذا، وتضم قبور بني هاشـم من أجداد النبي وأعمامه وقبور بعض الصحابة والتابعين، وفيها قبور جدي النبي عبد منـاف وعبد المطلب وعمه أبي طالب، وقبر زوجته خديجة، وعبد الله بن الزبير وأمه أسماء بنـت أبـي بكـر وغـيرهم كثيرون من الصحابة والتابعين والعلماء والصالحين، ويطلق عليها مقبرة الحجون أيضا نسبة إلى جبل الحجون المشرف عليها.

المكانة العلمية:

كـان للعـرب فـي عصـر مـا قبل الإسلام أسواق عامة يجتمعون فيها للبيع والشراء وتبادل المنـافع، وكـان أهـم هذه الأسواق في الحجاز سوق عكاظ، وكانت تقوم في سهل منبسط بيـن مكـة الطـائف، وسـوق عكـاظ كانت تقع في واد بينه وبين الطائف ليلة وبينه وبين مكة ثلاث ليال، وهو واد يتسع كثيرا لقوافل العرب، فانفرد سوق عكاظ بموقعه الجغرافي الممتـاز بيـن مكـة والطـائف، وشـغل هذا السوق مكانا منبسطا في واد فسيح توفرت فيه الميـاه والنخـيل، وكـان ينعقـد مـن أول ذي القعدة إلى العشرين منه أي عند بداية الأشهر الحرم والحج إلى مكة، ولذا امتازت سوق عكاظ بميزتين فريدتين على سائر أسواق العرب، أولهما قربها من مكة، مركز التجارة الكبرى في بلاد العرب كلها، وثانيهما اطمئنان التجار إلى الأمن على أنفسهم وأموالهم ومتاجرهم من عبث العابثين احتراما للأشهر الحرم

واخـتصت سـوق عكـاظ بنظـام جعلهـا أحسن أسواق العرب، إذ اتسع لجميع قبائل العرب فاتخذت كل قبيلة لنفسها فيه مكانا معينا، وأشرف على السوق وعملياته رئيس كان غالبا مـن بنـي تميـم مـن قريش، وساعده أشخاص من مختلف القبائل لأخذ أسلحة الواردين على السـوق وإبقائهـا عندهم حتى نهاية الموسم إمعانا في تأكيد الأمان والاطمئنان، وكان رئيس السوق هو الذي يفصل في الخصومات، وممن اشتهر بهذه الرياسة عبد الله بن جدعان، وهو من حكماء العرب وأثريائهم من أبطال حلف الفضول

ولم تكن عكاظ سوقا للتجارة فحسب، بل كانت سوقا للخطابة والشعر أيضا، وقد استمع فيهـا الرسـول - صـلى اللـه عليـه وسـلم - إلى قس بن ساعدة وهو يخطب في الناس، وقـالوا إنـه كانت تقوم للنابغة فيها قبة ويفد عليه الشعراء يعرضون شعرهم، فمن أشاد به طار اسمه
وكثـيرا مـا كـانوا يفتدون الأسرى في سوق عكاظ وتدفع الديات، وأيضا كثيرا ما كانت تقـوم المفاخرات والمنافرات، وعرف غير واحد بأن الناس كانوا يحتكمون إليه فيها، ويذكر فـي هـذا الصـدد أناس من تميم مثل الأقرع بن حابس، ومعنى ذلك كله أن عكاظا كانت أشـبه بمؤتمـر كبـير للعـرب، فيه يجتمعون وينظرون في خصوماتهم، ومنازعاتهم، وكل ما يتصل بهم من شئون

ولقـد أوجـد اجتمـاع الرجـال والنساء في سوق عكاظ مناسبات لعقد زيجات كثيرة، وكان بعـض المبشـرين يغشـون هـذه السوق وغيرها للدعاية لديانتهم، فكانت في الحقيقة منتدى عامـا يحـوي كـل نواحـي النشـاط الإنسـاني في الجزيرة العربية اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا ودينيا
عـلى أن القيمـة التاريخيـة لسوق عكاظ كان هو الميدان الأدبي والثقافي، إذ جاء الشعراء والخطبـاء مـن كـل أقـاليم شـبه جـزيرة العرب وتباروا في إلقاء القصائد الرائعة والخطب الرنانـة بلهجـة قـريش، بهـذا نالت اللهجة القرشية صفة السيادة على لهجات القبائل كلها ومهـدت هـذه السيادة اللغوية إلى وحدة بلاد العرب عندما نزل القرآن الكريم بلغة قريش، وهي اللغة العربية الفصحى، ومن أسواق قريش أيضا ذو المجاز بالقرب من عكاظ، وكانت تظل هذه السوق منعقدة إلى نهاية الحج

ومـن أهـم معـارف العرب التي وجهوا إليها جل اهتمامهم وعظيم عنايتهم الشعر العربي في الجاهليـة، الذي يعتبر أحد المصادر الهامة لتاريخ العرب وحضارتهم في ذلك العصر،إذ يصور لنـا كثـيرا مـن أحـوال العـرب الاجتماعية والدينية كما يصور لنا طباعهم وأخلاقهم،والشعر ديـوان العـرب، وبـه حـفظت الأنسـاب،وعرفت المآثر،ومنـه تعلمت العربية، وفيه ذكر لأيام العرب ووقائعهم

وكـانت تقـام فـي الجاهليـة أسـواق أدبيـة أو منتديات أدبية، كسوق عكاظ وذي المجنة وغيرهـا، يتوافد إليها الشعراء من كافة أنحاء الجزيرة العربية ليعرضوا بضاعتهم الشعرية، وليتنافسـوا ويتبـارزوا فـي أيهـم الأفضـل أسـلوبا وبلاغـة وفصاحة، فإذا حظيت إحدى هذه القصائد على القبول والرضا كتبوها على الرقاع، وعلقوها على أستار الكعبة، ولذلك سميت بالمعلقـات، وكـانت هـذه المعلقـات لشعراء فحول اشتهروا اشتهارا واسعا في تاريخ الأدب العـربي وهـم : امرؤ القيس، طرفة بن العبد البكري، زهير ابن أبي سلمى المزني، لبيد بن ربيعـة العـامري، عمـرو بـن كلثـوم التغلبـي، عنـترة بن شداد العبسي، الحارث بن حلزة اليشكري

وبدخـول الإسـلام مكـة أصبحـت حلقـات العلـم في المسجد الحرام تؤدي دورا واضحا في ازدهـار الحيـاة الفكريـة، فقد كان العلماء يفدون إليه من شتي البلدان وتعقد فيه الحلقات العلمية في مختلف العلوم الدينية، وكان هؤلاء العلماء يزاولون التدريس والإفتاء لأهل مكة والقادمين إليها

وكـان العلمـاء يدرسـون فـي هـذه الحلقات علم القراءات وتفسير القرآن الكريم والحديث الشـريف والفقـه والعلـوم العربيـة. ولـم تكن حلقات العلم في المسجد الحرام تقتصر على الـدرس بـل كـانت المناظرات تتم فيها بين العلماء من المجاورين والوافدين عليهم من شتي أقطار العالم الإسلامي، وبذا كانت تعقد في الحرمين المكي والمدني في أوقات موسم الحج حلقات مختلفة في جميع العلوم النقلية والعقلية ومختلف المعارف

الرباطـات:

أنشـئت الرباطـات فـي بلاد الحجاز كي توفر سبل الراحة لطلاب العلم والحجاج المقيميـن فيهـا أثنـاء مواسم الحج. فمن الرابطات رباط الزنجبيلي وقد بني هذا الرباط عثمان بـن عـلي الزنجـبيلي نـائب السـلطان صلاح الـدين الأيوبي بعدن، وقد وقفه عام 576هـ/ 1183م ويقـع هـذا الربـاط أمـام مدرسـته بمكة عند باب العمرة، وقد وقفه على طلاب المدرسة وعلى اصحاب المذهب الحنفي المقمين بمكة
وهنـاك ربـاط العفيـف وينسـب هذا الرباط إلى العفيف عبد الله بن محمد الأرسوفي ويسمي ربـاط آبارقيبـه، وقـد وقفـه وعـن موكلـه القـاضي الفـاضل عبد الرحيم بن علي البيساني مناصفـة في عام 591هـ/ 1194م. ويقع هذا الرباط عند مدرسة الأرسوفي جنوب مكة بـالقرب مـن بـاب العمـرة كمـا هو مثبت في الحجر الذي على باب الرباط وقد نقش على حجـر تأسيسـه بأنـه وقـف على الفقراء والمساكين العرب والعجم من الرجال القادمين إلى مكة المكرمة والمجاورين بها على أن لا يزيد سكن المقيم فيه على ثلاثة سنوات

المـدارس:

وجـدت فـي مكـة عبر العصور العديد من المدارس. فمن المدارس الأولى مدرسة الزنجـبيلي وهـي أول مدرسـة أنشأت في عهد الأيوبيين، وقد وقف هذه المدرسة الأمير عز الـدين عثمـان بـن علي المعروف بالزنجبيلي، وكان نائبا للسلطان صلاح الدين الأيوبي بعدن، وقـد وقـف هـذه المدرسـة عـام 579هـ/ 1183م وتقع هذه المدرسة عند باب العمرة، وبنـى بجوارها رباطا خاصا يسكنه الدراسون فيها، وكانت الدراسة في هذه المدرسة على مـذهب الإمـام أبـي حنيفـة النعمان رحمه الله تعالى، كما كانت هذه المدرسة تعرف باسم دار السلسـلة ويشرف عليها بعض أشراف مكة، وممن تولى التدريس بها الفقيه أبو الحنفي صديق بن يوسف بن قريش الذي تلقى تعليمه بمصر وأقام بها فترة طويلة

وقد توالى إنشاء المدارس في مكة فأنشئت مدرسة طاب الزمان الحبشية عتيقة المستضيء العباسـي وأوقفتهـا عـلى عشـرة من فقهاء الشافعية، وتقع هذه المدرسة بدار زبيدة وكان تـاريخ وقفهـا في 580هـ/ 1184م. وكذلك مدرسة الأرسوفي، وقد أوقف هذه المدرسة العفيـف عبـد اللـه بن محمد الأرسوفي. وتقع هذه المدرسة بالقرب من باب العمرة. وكانت الدراسـة فـي هـذه المدرسـة على مذهب الإمام الشافعي، وكان يدرس بها علماء من مصر مثـل الشيخ أبي الفتوح الحصري، والشيخ أبي الفتوح ناصر ابن عبد الله العطار وكان معيدا بهذه المدرسة

ثـم كـثرت المدارس بمكة فكان فيها مدرسة أبي علي ابن أبي زكري، وتاريخ وقفها عام 635هــ/ 1237م. ومدرسـة ابـن الحـداد المهدوي، وقد وقفت على المالكية بقرب باب الشـبيكة، وتعـرف بمدرسـة الأدراسة وقد وقفت عام 638هـ/ 1240م. ومدرسة الملك المجـاهد صـاحب اليمـن بالجـانب الجـنوبي مـن المسـجد الحـرام، وقفها على الشافعية عام 739هــ/ 1338م. ومدرسـة الملـك المنصـور غياث الدين بن المظفر أعظم شاه صاحب بنجالة من بلاد الهند وقفها على المذاهب الأربعة عام 814هـ/ 1411م، وجعل مدرسيها القضـاة الأربعـة بمكة، وهم القاضي جمال الدين محمد بن عبد الله بن ظهيرة عن المذهب الشـافعي، والقـاضي شـهاب الدين أحمد بن الضياء عن المذهب الحنفي، والقاضي تقي الدين محمد بن أحمد الحسيني الفاسي عن المذهب المالكي، والقاضي سراج الدين عبد اللطيف ابن أبـي الفتـح محمد بن أحمد عن المذهب الحنبلي، وكان عدد الطلاب في هذه المدرسة ستين طالبـا مـن المـذهب الشـافعي، وعشـرون مـن المذهب الحنفي، وعشرة من المذهب المالكي، وعشرة من المذهب الحنبلي

العلمـاء:

وقـد اشـتهر مـن العلماء الذين درسوا في حلقات العلم بالحرم المكي منهم عبد الملـك بـن عبـد اللـه بـن يوسـف الجـويني الملقـب بإمـام الحرمين المتوفى عام 478هـ/ 1085م. ولـد بنيسابور لأب من الفقهاء والعلماء الكبار الذين كان لهم دراية تامة بالفقه والأصـول والنحو والتفسير. وقد كان الإمام الجويني من فقهاء المذهب الشافعي المشهورين. وقـد جـلس للتـدريس والفتـوى في المسجد الحرام فترة من الزمن الشيخ المحدث أبو محمد عبـد العزيـز محـمد بن جماعة الكناني الشافعي الذي ولد بدمشق عام 694هـ/ 1294م وأخذ العلوم عن والده وغيره من أعلام عصره حتى بلغ عدد شيوخه سماعا وإجازة 130 شيخا، وفي عام 739هـ/ 1338م ولي قضاء الديار المصرية. ومنهم أبو عبد الله محمد بـن أحـمد بـن عبـد اللـه عبـد المعطي بن مكي بن طراد الأنصاري المعروف بابن الصيفي. ومنهـم كمال الدين محمد بن موسي بن عيسي الدميري باحث أديب من فقهاء الشافعية، من أهل دميرة بمصر، ولد بالقاهرة عام 742هـ/ 1342م وبها نشأ وتعلم وبرع في التفسير والفقـه والحـديث والعربيـة والأدب، ودرس وأفتـى وجـاور بمكـة وتـوفي عـام 808هــ/ 1406م

أدت حلقـات العلـم فـي المسـجد الحرام دورا واضحا في ازدهار الحياة الفكرية، فقد كان العلمـاء يفـدون إليه من شتي البلدان وتعقد فيه الحلقات العلمية في مختلف العلوم الدينية، وكـان هـؤلاء العلمـاء يزاولـون التـدريس والإفتاء لأهل مكة والقادمين إليها. وكان العلماء يدرسـون فـي هـذه الحلقـات علم القراءات وتفسير القرآن الكريم والحديث الشريف والفقه والعلـوم العربيـة. ولم تكن حلقات العلم في المسجد الحرام تقتصر على الدرس بل كانت المنـاظرات تتـم فيهـا بيـن العلمـاء مـن المجـاورين والوافـدين عليهم من شتي أقطار العالم الإسـلامي، وبـذا كـانت تعقـد فـي الحـرمين المكي والمدني في أوقات موسم الحج حلقات مختلفة في جميع العلوم النقلية والعقلية ومختلف المعارف.


و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

المرجع : موسوعة الرواد في الحصارة الإسلامية .













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أبو خيثمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 21-Jul-2012, 12:48 PM   رقم المشاركة : 4
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: دراسة عن مكة المكرمة ( زادها الله تكريماً )

للرفع













التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لكة, الله, المكرمة, تكريم

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 01:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع