:: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ثورة ليبيا وسقوط القذافي (آخر رد :النسر)       :: فلسطين ................نداء (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: الصومال الكبير تاريخ منسي (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مسجد خليفة بن زايد فى القدس المعلم الإسلامى الأقرب للأقصى (آخر رد :النسر)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: لبنان ................ورياح التغيير (آخر رد :النسر)       :: المغرب والملك (آخر رد :النسر)      


« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: ثورة ليبيا وسقوط القذافي (آخر رد :النسر)       :: فلسطين ................نداء (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: الصومال الكبير تاريخ منسي (آخر رد :النسر)       :: أصل الرئيس الامريكي اوباما والسياسه الأمريكيه (آخر رد :النسر)       :: مسجد خليفة بن زايد فى القدس المعلم الإسلامى الأقرب للأقصى (آخر رد :النسر)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: لبنان ................ورياح التغيير (آخر رد :النسر)       :: المغرب والملك (آخر رد :النسر)      


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
13-Oct-2004, 08:27 PM   رقم المشاركة : 1
سامح النجار
مصري قديم





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :
افتراضي الدولة الأموية محاولة معرفة أسباب القوة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أهلا بكم أخوتي و أحبائي

أرجو أن يكون الجميع في أتم صحة و أسعد أوقات و أقربها من الله
اليوم سأتحدث معكم عن الدولة الأموية و أنا الحقيقة معجب بهذه الدولة جدا لأني أراها أفضل دولة مرت على الإسلام و أنعم النظر في نظامها و تاريخها و تاريخ رجالها لأرى ما سر كونها عظيمة في نظري و لم أنا معجب بها و اسمحوا لي أبدأ معكم بهذه الإطلالة على تاريخ الدولة وتحليل بعض ما أظنه كان سببا في رفعتها و أخص بالشكر أخي الحبيب أبو خيثمة على جهوده الطيبة في نفعي و إفادتي فبارك الله فيه و لا حرمه النعمة و أجزل له العطاء و أيضا أشكر المشرف الكريم أنه أحيانا يعدل في موضوعاتي تعديلا يسعدني و يشعرني باهتمام الأخوة القائمين على المنتدى فبارك الله جهوده و بارك فيه و بعد


بسم الله

إن الدول العظيمة هي التي تنبني و تستمر لوقت طويل قوية و سقوطها ربما يأتي فجأة . و قد كانت الدولة الأموية هي دولة أساس الإسلام نعم إنها بالرغم من نظرة البعض إليها نظرة سوء ناتجة عن أن خلفاء هذه الدولة كانوا من أبناء الحكم بن أبي العاص و هو شخص دعى عليه النبي و كان يكرهه لما أساء به للنبي من محاولة تقليده للنبي استهزاء و غيره لكن سماحة قلب النبي الكريم لم تجعله يدعو على أبناء الرجل و استثني منهم من أصلحه الله ..

و هكذا كان بدأت الدولة برجل عاش في بيت الخلافة فترة طويلة و هو مروان بن الحكم حيث كان زوج بنت عثمان بن عفان رضي الله عنه و ربما كان في بعض الامر وكيلا أو مستشار لدى عثمان و قد طالت دولة عثمان رضي الله أمدا و لعلي أقول واثقا إن شاء الله أنها كانت أنجح دولة خلافة راشدة بعد النبي صلى الله عليه وسلم .

إن بداية الدولة بمعاوية بن أبي سفيان كانت مجرد إرهاص ببدء الدولة الأموية الصحيحة حيث أن معاوية رحمه الله قام بعدة أشياء و تقاليد ربما كانت سببا في سقوط الدولة في ما بعد و لكنه استطاع بحكنته و خبرته التي تمكن منها لكونه كان أميرا على الشام فترة طويلة من عهد عمر بن الخطاب و قد كان هذا تمهيدا عظيما له ليكون سياسيا محنكا له خبرة جعلته يكسب الحرب ضد الخليفة المنتخب و صاحب الخلافة الصحيحة ربما يعجب البعض من ذلك حيث أن ما كانت تحت يدي معاوية كان قليلا جدا مقارنة مع مع ما كان في يدي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه و لكنه استطاع بحنكته السياسية أن يكسب الحرب بسهولة جدا و ربما اعتمد على أخطاء منافسيه و هذا و إن كان فيه شيء من المكر لكنه ليس خطأ علي أي حال ما دام لم يستعمل الشر ليكسب و نحن هنا لسنا لمحاسبته و إنما لعد ميزاته التي جعلته أميرا ناجحا و تمهيدا لدولة قوية عظيمة كانت أفضل دولة في تاريخ الإسلام

دعونا نسرد سرد موضوعيا الأسباب التي جعلت من الدولة الأموية دولة قوية .

أولا : القادة

قادة الدولة الأموية كانوا و ظلوا أفضل حكام حكموا الدولة الإسلامية من حيث الإدارة السياسية حيث كان لهم من الخبرة السابقة على توليهم الحكم ما جعلهم هكذا فعلا . فمعاوية بن أبي سفيان كان أميرا على الشام لفترة طويلة من عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه و حتى عهد أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه فترة مهدت له أن يأخذ بأسباب السياسة الحكمية لسوس الناس وأيضا لسياسة أمر دولة كان في بداية عهدها طموحة للفتح نهمة لضم الدول المجاورة لها التي سقطت مع ظهور الإسلام . و الناظر في تاريخ معاوية بن أبي سفيان سيعرف أنه رجل سياسة من الدرجة الأولى لأنه استطاع كما قلنا أن يصبح أمير المؤمنين بالرغم من أن منافسه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كان يحكم الدولة كلها ما عدا الجزء الواقع تحت سيطرة معاوية رحمه الله . و أنه استطاع الاستفادة القصوى من أخطاء أمير المؤمنين علي بن أبي طالب .

الرجل الثاني كان مروان بن الحكم و هو أيضا شريك لمعاوية و كان قبل المؤتمن على خاتم الخلافة في عهد أمير المؤمنين عثمان بن عفان و طول مكثه بجوار عثمان جعله مطلعا على تفاصيل الحكم و آلياته و أيضا كانت الدولة في عهد عثمان رضي الله عنه دولة في أوج تألقها و اتساع فتوحاتها مما جعل المتواجدين حول دار الخلافة ملمين حسب ظني بأسباب قيام دولة ناجحة على نفس المثال .

ثالث الرجال و آخرهم عبد الملك بن مروان كان عبد الملك بن مروان رجل فكر وعلم و كان كما سمي حمامة المسجد و كان أيضا ربيب بيوت الخلافة فأهل الخلافة من عهد عثمان كان أهله كلهم من بني أمية هذا جعله يملك أسباب النجاح من كل سبيل أولا العلم والفكر علم الدين والدنيا و ثانيا خبرة السياسة و أهل الخلافة , ثالثا دولة منتظمة الأركان مهدها له السابقون لتكون جاهزة لاستقبال ذهنه المتميز ليأتي و يبزغ نجم الدولة في عهده , رابعا سن أحكمه فلم يل الأمر حدثا يافعا تلعب به الشهوات و تأخذه الملذات و الوفرة ، و أيضا عقل نافذ عبقري لماح , طموح للرفعة جعله يتمم ما نقص في الدولة.


ثانيا : نظام الدولة و اختيار الولاة

كان نظام الدولة في عهد الدولة الأموية التي أعتبرها بدأت بدايتها الحقيقة في عهد عبدالملك نظاما فريدا متميزا و هي حركة الولاة والتي بدأ انتظامها الأول من عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه واستتم في عهد عبد الملك بن مروان و هو نظام تولية الأمراء الكبار الذين يتبعهم أمراء لمناطق أصغر و كان على رأس الولاة الكبار الحجاج بن يوسف الثقفي حيث ولاه العراق و ما وراءها إلى آخر الفتوح و أيضا تولى الحجاج أيضا تولية أمراء الفتح حيث كانوا يخرجون للفتح من عنده و ليس من دار الخلافة وهذا النظام أمن للدولة أن تظل بعيدا عن الجيوش المحاربة و أعطى الخليفة الفرصة لعمران الدولة و التفكير في إقامة دولة متحضرة لها نظام بيروقراطي سليم يأمن لها الدوام ما دامت عليه .

ربما كان الحجاج شخصية فذة فريدة ساهم في نهضة دولة الإسلام والمحافظة عليها و على دينها و كتابها و حتى لو سمعنا قول أعدائه أو كنا منهم فإن هذا لن يغير من فضل الرجل شيئا بأفكاره و بجهوده العظيمة في فتح البلاد و لعلي أقول : إن الحجاج كان رجل دولة من الطراز الأول و كان مخلصا للدولة إخلاصا لا مزيد عليه و أمثال هذا الرجل نادرون في تاريخنا جدا فكل قائد وجد في نفسه القدرة على بعض مما كان في الحجاج خلع الخليفة أو حجر عليه و تاريخ الدولة العباسية كان أكبر درس على أن القادة الناجحين كان من أهم أسباب سقوط الدولة لأنهم يتوسمون في أنفسهم و جاهة تطمح بهم لمقام أعلى من ما هم فيه فأسقطوا الخلافات بطمعهم و بقصر نظرهم , و هنا نستطيع تقييم رجل كالحجاج بن يوسف من جديد في ضوء مقارنة عادلة مع القادة و الولاة الذين جاءوا في الدول التي لحقت بل في الدولة الأموية نفسها بعد ذلك .

ثالثا : نظام توريث الخلافة

كان نظام توريث الخلافة في الدولة الأموية نظام متميز جدا ربما استعمل في ما بعد لكن لم ينجح و هو تولية الأمراء المتعاقبون فكان تاريخ الدولة الأموية كله متوقف على هذا الأمر ، و كان ثلاثة خلفاء ناجحون و رابع خامل بعض الشيء و سادس متميز جدا فكان أبناء عبد الملك الأربعة و بينهم ابن أخيه عمر بن عبد العزيز ، و أظن أن سقوط الدولة كان نتيجة انعدام الرؤية بعد هشام بن عبد الملك الذي لم يكن نافذ البصيرة ليضع قائمة ناجحة كتلك التي اختارها أبوه أو تلك التي سار عليها البيت الأموي بعد ذلك.

رابعا : قوة البيت الأموي في بداية العهد:

نلحظ أن قوة هذا البيت كانت شيئا متميزا جدا كبيت خلافة فعندما وجدوا أن معاوية بن يزيد الخليفة الزاهد و وجدوا فيه ضعفا يسقط الدولة سرعان ما خلعوه و نصبوا مروان بن الحكم و أظن هذا ظل طويلا .. فكل أبناء عبد الملك حاول أن يولي ابنه أو يخلع أخاه أو يتصرف بالتغيير في سلسلة التوارث و لكن باءت المحاولات بالفشل بل إن أول محاولة ناجحة في هذا السياق أسقطت الدولة فورا و هي تولية الوليد بن يزيد لعلي أقول : لو تولاها أي واحد من أقوياء البيت الأموي لكان اختلف الأمر جدا و لدامت الدولة الأموية لعهود أكبر .

نخلص للقول : إن الدولة الأموية هي الدولة النموذج في تأسيس دولة ناجحة و أيضا أرى أن هذه الدولة كانت أقوى دولة لأنها أعظم دولة فتوحات و أكبر مساحة لدولة تضم مسلمين وأيضا أهم دولة نشرت العلم والدين و اللغة العربية و أيضا و أهم شيء فيها حسب ما أرى أنها جعلت العرب قادة فسادت بهم .

و لعلي لي عودة مع الدولة الأموية ثانية فهي في رأيي دولة نظام يجب أن يتعلم كيف كان حتى نعرف كيف ننهض بأمتنا من جديد .







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
15-Nov-2004, 11:00 PM   رقم المشاركة : 2





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود دمشق
  الحالة :
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي سامح الا ترى انك متحيز بعض الشئ لدولة الاموية

لا شك ولا جدال في ان الدولة الاموية كانت بها بدايات الحضارة الاسلامية ولكن الدولة العباسية تعتبر العصر الذهبي لدولة الاسلامية وهذا ايضا واضح

الموضوع جميل والمناقشه فيها كبيره

على كل حال احسنت وشكرا كثيرا

سلام













التوقيع



 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
29-Nov-2004, 04:31 PM   رقم المشاركة : 3
الخليفة
مصري قديم





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :
افتراضي

اخ سامح انا اؤيدك ان الدولة الاموية ربما كانت افضل الدول الاسلامية ولكن في رأيي لم تكن بذلك المستوى الرائع الذي يجعلها نموذجا يحتذى به في انشاء وتسيير الدولة الاسلامية
فمن اكبر الاشياء في رأيي التي خرجوا بها عن النظام الاسلامي هو وراثة الحكم وانت تعلم ان الذين كانوا قبلهم (اعني عصر صدر الاسلام) لم يفعلوا ذلك لما فيه من الظلم والاستبدادية وترك الشعب على الهامش وعدم مساواتهم بالحاكم و عائلته
ومن ذلك ايضا تولية الولاة على المناطق بهدف حفظها تحت الدولة ولم يكونوا يهتمون بما يوقعه الوالي من ظلم على اهل هذه المنطقة كما حدث مع الحجاج والعراق وقد نتج عن هذا حقد و ظغينة ضد الدولة وخرج من هذه المنطقة من اسقط الدولة الاموية وقتل من عائلة بني امية الكثير ما عدا الذين هربوا وايضا نتج عن ذلك زيادة احقاد قديمة كانت قد نتجت من فتنة كربلاء وادت الى انقسام المسلمين في العقيدة الى فئتين (الرافضة و السنة) فالحجاج وزياد بن ابيه وغيرهم قد ساعدوا بقوة في استمرار انقسام المسلمين بدعم من حكامهم -انا لا التمس العذر للرافضة ولكني اشرح سبب انحراف عقيدتهم-
ومع ذلك فللدولة الاموي محاسن كثيرة فيكفي فقط نشر الاسلام من العراق الى الصين و تخيلوا ان جميع هذه الدول الان دول مسلمة (ايران , افغانستان , باكستان , تركمانستان , اوزبكستان , قيرقستان , طاجاكستان , كازاخستان , تركستان الشرقية في الصين , عدد من الاقاليم و الجمهوريات داخل روسيا مثل الشيشان و تترستان , اذريبجان ووو....) كل بفضل الله ثم بفضل الدولة الاموية (الحجاج) وغير ذلك من الفضائل لا يتسع المجال لذكرها هنا













التوقيع

نقرأ التاريخ لنعرف احوال الامم التي سبقتنا فنفهم كيف جاءت احوالنا و صارت اليه فنكون قادرين على التعامل مع الاحداث و مواجهتها ومن ثم الاعداد للمستقبل

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
01-Dec-2004, 10:34 PM   رقم المشاركة : 4
سامح النجار
مصري قديم





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :
افتراضي

سامح النجار
القمر المجهول
شكرا لك يا سيدتي و لا أظنني متحيز لشيء تحيز للخير و لعل في ردي القادم ما يكون فيه جوابي
بسم الله الرحمن الرحيم

أخي الخليفة

أخي ليس المهم من يقوم بالأمر ما دام يقوم به على الخير و الحق و يقيم للناس شؤونهم
و ليس المهم أن يكون الأمر في قريش أو في تميم المهم أن يجد الناس لأنفسهم قسمة عدل
و حق و أن يكون لديهم متسع من العيش ليقيموا شعائر دينهم بدون قيد أو حظر
و شيء ثاني أني لم أضرب المثل بالدولة الأموية إلا لشيء هام فيها ألا و هو قياس مدى فاعلية
هذه الدولة في خدمة الدين و خدمة الناس بشيء من الرحمة و العدل مع بعض البطش من بعض الولاة
المبالغين في القسوة على أن الحجاج الذي تتحدث عنه هذا أفاد هذا الدين إفادات عظيمة أهمها فكرته
في نقط القرآن الذي كانت حروفه غير منقوطة و كان لفكرته هذه أهمية شديدة بيننا الآن في قوم لا يكادون
يعرفون من عربيتهم إلا قليلا . كانت الحروف تكتب بدون نقط .
و قتله لبعض العلماء العظام و الأخيار و الصالحين هو أمر بينه و بين الله و لكن تذكّر أنه ما قتلهم إلا لخروجهم مع عبد الرحمن بن الأشعث الذي كان خارجا على الخليفة القائم و بهذا يعد بخروجه على الخليفة القائم شاقّاً لعصا الطاعة و قاسما لأمر الجماعة و تعلم حكم من خرج على خليفة قائم و شق عصا طاعته
و يكون الحجاج بهذا إنما يقيم شرعا أو شيئا من الشرع
و الدولة الأموية فيها شخص هام جدا و هو عمر بن العزيز و هو أحد أهم الناس بعد النبي عليه الصلاة و السلام
و ذلك لأنه أصلح الدولة و أعاد العدل إلى دولة شاسعة الأطراف تمتد من الصين لأسبانيا و جعل أهلها مكتفين ليس فيهم سائل و لا طالب حاجة و كفاهم من جميع الجهات في أشهر معدودة و هو بهذا مثل نادر يجب دراسته باهتمام بالغ لمعرفة الأسباب التي أدت لنجاحه في كل ما نحلم به و في ما فشل فيه الكثيرون غيره .
و دعنا أخي أقول لك أننا يجب أن نعيد قراءة تاريخنا بعيدا عن أسلوب ألف ليلة و ليلة في قراءة التاريخ المسلي و الممتع و الشائق لأناس فتحوا دولا و أبطالا غزوا و فتحوا و لنجعل هذا مجاله مجال التراجم و السير و لنجعل التاريخ كما أراده الله
اتعاظا و درسا لأحداث و استخلاص نتائج اقرأ كتاب الله و انظر ما أنزل الله في قصص الشعوب و الأمم السابقة و ما أمر به
سبحانه من أن هذه القصص ما هي إلا للاتعاظ و لنفهم معنى الأتعاظ هنا إنه ليس بمفهوم السرد الوعظي البارد أو الساخن
و إنما فحص ما حدث و ما نتج لندرك ما أراد ربنا منا و ما هي إرادة الله من أن يقص علينا هذه القصة
أخي اسمح لي إن ما أراه من قراءة الأخوة هنا للتاريخ هو نفس أسلوب ألف ليلة و ليلة قصص مسلية و جملية و مبكية أحيانا
و فيها الكثير من الحقائق لكن هل هذا هو التاريخ لا أظن
هل سرد ما قام به شخص ما , هو التاريخ الذي يجب أن نتكلم فيه و نعرفه , إن ميلاد ولد للخليفة لا يعنينا في شيء و زواج الخليفة من امرأة ما ليس هذا ما يهمنا أيضا و كل ما يتعلق بهذا الكلام أو يدور حوله من سرد يوميات الخلفاء هو ألف ليلة وليلة
لكن التاريخ هو سرد أحداث و استخلاص نتائج و تقييم أشخاص لا على أساس عدد ما قاموا به لكن بذكر آثار ما حدث على أثر ما قاموا به

الحدث

أنت مثلا تتحدث عن الدولة العباسية و مآثرها العظيمة و للحقيقة أقول أن الدولة العباسية لم يكن لها من مآثر تذكر إلا لو كنت تتحدث عن ما قام به الخليفة المأمون من أمره بترجمة الكتب من بقاع مختلفة لكن الحقيقة ما ترجمه مترجموه لم يصلنا منه الكثير لنحكم عليه لكن قرأت أنا بعض من فصول المترجمات اللاحقة لعهده أذكر على سبيل المثال كتاب الطبيعة لأرسطو و الترجمة الركيكة التي ما دلت إلا على ضعف معرفة المترجم
اقرأ مثلا ترجمتين لكتاب الشعر لأرسطو ترجمة بن رشد و أي ترجمة أخرى ستجد الفارق الشاسع بين اللغو الفارغ الذي كان في الترجمات المشرقية و ترجمات بن رشد

الناتج

للحقيقة أيضا ما نتج عن ترجمات الخليفة المأمون نشوء الجيل التقدمي الذي عكر صفو حياة الناس كما هو العهد بالتقدميين في كل عصر بتسلطهم الفكري على الحياة بدأت محنة خلق القرآن و كل أفكار المعتزلة و أعداء المعتزلة و ليس هذا إنكارا لدور عظيم قام به بعض علماء المعتزلة لكن ما يعيبهم هو تسلطهم الفكري و المصيبة هو تبعية بعض الخلفاء لهم .



لو كان من نهضة علمية لعلماء كانوا في معاصرين لبعض الخلفاء في الدولة العباسية فقد كانت نهضة علمية خاصة و شخصية على نفقة العلماء أنفسهم و لوجه الله و ليس للدولة العباسية أي دور فيها





الحقيقة تاريخنا كله يجب قراءته من جديد و ديننا كله يجب قراءته من جديد بعيدا عن روح رجال الكهنوت لأن دنيننا ليس فيه كهنوت فالكل رجال دين

و أيضا بفهم صحيح للغة العربية حتى يكون فهمنا صحيحا و نكون أيضا متسلحين بجملة عظيمة لعالم عظيم قال يرحمه الله

مثل الفقيه الجاهل كالطبيب الجاهل

و لن أكمل الجملة

يعالج الفقيه الجاهل أمراض عصره بفقه العصور السابقة كالطبيب الجاهل يعالج الأمراض بطب أبقراط

لكن سيدنا لا أدري هل كان في ذهنه ما نحن فيه الآن من الفقهاء الجهلة الذي يعالجون مشكلات اليوم بعلاج

مشكلات عصر النبي عليه الصلاة و السلام

دعني أذكر لك شيئا سمعت مرة الدكتور رفعت السعيد أمين حزب التجمع التقدمي و هو حزب يساري مصري و الرجل أظنه ذا عقلية متميزة و أ لمعية يعيبه عدة أشيئا أهمها أنه يفتي و ثانيها تمسكه بشيء عفا عليه الزمان و أكل و شرب و فعل أشياء أخرى و لا يزال هو متمسكا به و هو الفكر الاشتراكي التقدمي ليس مجال نقد آرائه الآن لكن على كل حال أنا معجب به و بطلاقته كان يقول مستغربا من بعض الناس أنهم يعلمون أطفالهم دعاء دخول الغائط عند دخول دورات المياه و هو " اللهم إني أعوذ من الخبث و الخبائث " و كان للدكتور رأي وجيه جدا يدل على عقلية ناقدة و عقل ترك الكرتونة منذ عهد J

لكن الدكتور رفعت للأسف لم يفسر لنا يومها سر هذا الرفض بمفهوم و حجة واضحة

الحقيقة أن تطور اللغة العربية أثر كثيرا على فهمنا للدين هذا المثل الذي قاله الدكتور رفعت مثل بسيط جدا
و تفسيره :

هو أن معنى الغائط قديما كان مكانا خارج المدينة يخرج إليه الناس لقضاء حاجتهم ( للتغوط ) و لما تطور الناس و أقاموا دورات المياه التي تكون في بعض الأحيان محلاة بالذهب لم يتطور فهم الناس لمفهوم الغائط القديم و لا يزالون يعلمون أبناءهم دعاء دخول الغائط لست ضد أن تعلم ابنك هذا الدعاء لكن ضربت المثل بأن اللغة تطورت و أدوات الحضارة و مستلزمات الحياة تطورت ولا يزال الفكر الديني القديم موجودا لماذا ؟ لضعف معرفة الكثيرين باللغة العربية الصحيحة التي تمكنهم من فهم أدق للدين . أظن الجميع يحتاجون لمعجم يشبه المعجم التاريخي لفيشر الذي أتمنى أن أحصل على نسخة منه و يحتاجها الجميع كل ما يريد أن يتعلم الدين و اللغة و يجب أن يكون هناك مشروع أكبر على نفس الفكرة .
صدقني يا سيدي سقوطنا بأيدينا و قيامنا بأيدينا و القيام سهل للغاية فقط العدل و الحق و القانون .
و ليكن الملك أو الرئيس أو الخليفة و ليكن من قريش و ليكن من تميم و ليكن من العرب و ليكن من العجم
المهم أن يحكم بالعدل و الحق و القانون , ثلاثة أشياء تكفل للناس أن يعيشوا حياتهم بحرية و يعبدوا ما شاءوا
لأن الله ما أجبر أحدا على عبادته و لا يريد من يجبر الناس على عبادته إنه سبحانه فقط أمر بأن يتم توفير الحرية
للاختيار و ترك الأمر بعد ذلك لكل شخص ليختار ما شاء و له الحرية الكاملة بشرط أن لا يتعدى بحريته على حقوق غيره
معذرة هذا حديث مشعث الفكر لعلي أكون به أجبتك













التوقيع

http://sameh74.blogspot.com/

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
07-Nov-2006, 01:44 PM   رقم المشاركة : 5
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود ارض الله
  الحالة :
افتراضي

للرفع













التوقيع

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
08-Nov-2006, 04:07 PM   رقم المشاركة : 6
سامح النجار
مصري قديم





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أسعد اليوم بأن أكتب مرة أخرى في هذا المكان الطيب الذي كان لي الحظ الطيب ذات يوم بالكتابة فيه . و أوجه تحياتي لكل الإخوة و الأصدقاء هنا .
و كان لزاما علي استتام الموضوع بالتوضيح اللازم على بعض ما لم يسعف الوقت بتوضيحه و تبيين أمور كان حتما عليّ ما دمت البادئ بالحديث في هذا الموضوع إتمامها و اسمحوا لي بتفصيل هذا الأمر ما استطعت , الأمر الأول و هو هل أنا مع الدولة الأموية في كل الأمور ؟ الحقيقة أقول أن الدولة الأموية لم تكن كلها خير و لا كلها شر كانت خيرا لأن فيها البقية الصالحة من الصحابة و التابعين و زمنهم خير من ما تلاه من أزمان كانت خيرا لقربها من رسول الله صلى الله عليه و سلم و صحبه كانت خيرا لأنها لم تهمش مادة دين الله و هم العرب كانت خيرا لأن فيها نماذج جيدة من الخلفاء الذين يحسن بنا أن نقرأ تاريخهم لأنهم كانوا خيرا على المسلمين بصورة مشرقة و عظيمة لا تقل في خيريتها عن خيرية و رشاد الخلافة الراشدة الأولى في عهد صحابة النبي و أهله كعمر بن عبدالعزيز رحمه الله .
لكن الدولة الأموية كانت هي بداية العسف و القسوة و مذلة العرب و المسلمين ففي عهدها بدأ ذل العرب و المسلمين يوم قتل أهل بيت نبيهم بيدهم و عن طوع منهم قد يظن بي الظانون ظنونهم بهذا الكلام و لكنني لست مع التشيع و لا أريده باية صورة و أنما أتكلم في قراءة عامة لتاريخ المسلمين والعرب منهم بالذات , و أيضا في عهد الدولة الأموية بدأ عصر السجانين الكبار و الزبانية العظام كالحجاج بن يوسف الثقفي الذي أمتدحته في الأعلى و لا أزال أمتدحه في بعض الأمور عامة لكنه به بدأ عهد الإذلال الذي أحسبه كان الجزاء لما اقترفه بعض الناس لكنه كان طاغية مفحشا في طغيانه قلد الطغاة من قبل فأربى عليهم في طغيانه قلد زياد بن أبيه فأربى عليه في عسفه و شدته و قلد ابنه في استهانته بدين الله فغزا البيت الحرام و استحل حرم الله و حرماته أكتب هذا الكلام لأقول أننا يجب أن نأخذ من كل امرئ خير ما فيه و ندع شره له يَصلى به ما كتبه الله يوم القيامة له و لأقول أننا يجب أن ننصف بعض الناس من الكثير من التهم و أيضا لنثبت عليهم تهماأخرى ربما تكون أكثر إهلاكا من الأولى, لكن عامة لقد كان الحجاج قائدا ممتازا لو وجد خليفة مؤمنا لصار على المسلمين رحمة و برا لكنه كان على شاكلة من ولاه.و أيضا في عهد الدولة الأموية كان القادة المستحلين حرام الله بجرأة قد لا نجدها في الكفار فمن قادتهم من غزا بيت الله و هدمه و رماه بالمنجنيق و من غزا المدينة و استحلها أياما و من قتل ذرية رسول الله و أهله فلم يبق منهم ذكورا إلا الأطفال و الرضع بل قتلوا منهم البعض و منهم من ختم رقاب صحابة رسول الله إذلالا لهم و إخضاعا لهم كالعبيد و كالبهائم التي تختم رقابها .
و لكن ذلك لا يجعلني أتراجع عن كلامي قيد أنملة في مدح الدولة الأموية لأني أتحدث عن نقاط قوة لو كانت الدولة الأموية هذه هي دولة الروم لتحدثت عنها لأنتقي نقاط قوة فيها لأرشحها للمسلمين ليعوها حتى يحين أوان دولتهم إن شاء الله قل عسى أن يكون قريبا فيكون في ذهنهم هذه النقاط فيأخذوا بها لدولة قوية مؤمنة قائمة بأمر الله و على سنة رسوله و على هدى الراشدين .
و أذكر حديثا دار في هذا الموضوع عن توارث الخلافة و أقول أن الخلافة لا تورث فهي تنتقل بصورة انتخاب الصالحين من المستحقين للخلافة و ليس الأمر في البيت الواحد و إلا لصارت ملكا و حين تصير الخلافة ملكا سقط عنها الاسم و المعنى و صارت ملكا لا خلافة فيه و ضاعت بهجة الدين و زينته بسقوط الخلافة التي سقطت باستهشاد أمير المؤمنين علي رضي الله عنه . ليبدأ عصر طويل من السقوط المتراكب الطبقات لنجد أنفسنا حيث نحن الآن .
و توضيحا آخر أنالست مع معاوية بن أبي سفيان بل أنا ضده فهو لا يحق له ولا لأحد من أهله الخلافة بالمرة و أرى خلافتهم خلافة غير صحيحة و غير شرعية فمن يفهم حديث أبي بكر رضي الله عنه يوم السقيفة عن من يستحقون الخلافة و هل الخلافة لكل قريش أم هي للمهاجرين السابقين إلى الإيمان أم لقريش الذين أسلموا يوم الفتح و كانوا من المؤلفة قلوبهم و هل يستوي الذين حاربوا الدين و كادوا رسول الله و تآمروا عليه لقتله مع من افتدوه بأرواحهم و بأعمارهم و بأموالهم و من باعوا دنياهم و اشتروا ماعند الله فاربح الله بيعهم و هكذا أيها الكرام لن يعتدل ميزان اختل قانونه يوم يتحكم المؤلفة قلوبهم في المؤمنين و من بقيت في قلوب بعضهم بقية حمية جاهلية و لن أسمي أحدا بها فالله سبحانه هو المطلع العليم بما في قلوب عباده و المتوكل بحسابهم إليه سبحانه يرجع الأمر كله , البقية التي استأصلت الصالحين و من لاحظها فسيجدها استفنت الصحابة و استأصلت أكثرهم و أذلت البقية منهم من المهاجرين و الأنصار . إنني حين أنعم النظر في الدول التي تلت الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم و بعد أن تنازل الحسن رضي الله عنه أرى أنه لم يلِ الخلافة مستحقٌ بعدهم فالدولة العباسية رغم كونها من نسل الطيب الخير البحر العلامة بن عباس رضي الله عنه إلا أنهم غير مستحقين للخلافة لأن جدهم العباس رضي الله عنه لم يكن من السابقين للإسلام و السابقين للهجرة إلى رسول الله و معه .أعلم أن هذا الكلام قد يكون صادما للبعض لكن بربك أخي المؤمن بالله المتمسك بكتاب الله و بسنة رسوله و على هدي صحبه أوترتضي أنت غير المسارعين إلى الله المبادرين إلى ربهم يوم أن ناداهم أوترتضي المتأخرين عن ربهم الناكبين عن صراطه المحاربين لله و لرسوله أو الساكتين عن نصرته و حتى لا يقول أحد أنني علوي شيعي فإنني أقولها صريحة واضحة كبيرة الخلافة للمهاجرين قبل الفتح الذين قاتلوا في سبيل الله و باعوا دنياهم كاملة و تامة ليشتروا ما عند الله أأسميهم لكم أقول لكم علي بن أبي طالب و ولده فعلي باع دنياه و افتدى دين الله و رسول الله بكل ما كان يملك و بحياته يوم الهجرة و طول عمره أوبقي شيء لعلي ليبيعه و يشتري به ما عند الله وهو أول المسلمين إسلاما و أقربهم رحما برسول الله , أقول لكم أبو بكر وولده الذي باع دنياه كاملة و اشترى ما عند الله و اشترى به دين المسلمين ودنياهم ممن كادوا يهلكون فقدر الله لهم أبا بكر فدفع ماله ليفتدي به المؤمنين أوبقي عند أبي بكر من شيء يقدمه و لم يقدمه ليشتري به ما عند الله و كان أول المسلمين إسلاما أقول لكم عمر بن الخطاب وولده الذي كان فتحا على المسلمين إسلامه و باع دنياه و اشترى ما عند الله و جاهد في الله الجهاد الحق و الذي انتقل رسول الله إلى ربه وهو عنه راض و استشهد من بعده عمر على الجادة وعلى الصواب بعد رسول الله راضيا إن شاء الله مرضيا أقول لكم عثمان بن عفان وولده الذي باع دنياه و اشترى ما عند الله مرات و كان خيرا تاما على دين الله و على رسول الله و على آل رسول الله و مات شهيدا راضيا إن شاء الله مرضيا متبعين حبيبهم على الجادة و على الصراط المستقيم عن من أحدثكم من الصحابة الأطهار الأبرار الأخيار و أولادهم الذين اشتشهدوا أعن مصعب الخير أحدثكم اقرأوا حياته لتعرفوا عن من أتحدث حين أتحدث عن السابقين إلى الله و رسوله الذين ماتوا شهداء أبرار أخيار لم يجدوا من دنيا فاتوها ليلقوا الله مرضاة لحبه و رغبة في ما عنده و هل يستحق هؤلاء السابقون الفضل و الخلافة و أبناؤهم أم لا , ليظلوا الآباءُ نورا هاديا لدين الله و أنموذجا يستضيء به الأبناء من بعد حتى إذا أراد ابن أن يضل عن صراط الله و سبيل الآباء كان له من حياة أبيه رادع و حاجز يَذْكُرُه هو فيخجل من أن له أبا خيِّرا و مؤمنا و يُـذَّكِره به الآخرون فيخجل من تراث أب كان هو عارا على نفسه و على تراث أسرته بأن يلوثه بأن يكون ابنا لهؤلاء الأخيار , و بعد أيها الإخوة الكرام لعلي أطلت عليكم و لكن دعوني ألخص في التالي ما أردته من حديثي عن الدولة الأموية التي دفعت بعدم شرعية كونها دولة خلافة ففيم أمدحها إذا و أن أراها غير شرعية ؟


1 - أنهم بصورة من الصور كانوا ينتخبون من بينهم شخصيات قوية تستيطع الحكم فنتجت دولة قوية حتى حين . و أردت ذلك لمؤسسة خلافة راشدة تختار الأخيار المؤمنين الأقوياء لتظل أمة على صراط ربها سائرة و صائرة دائما إن شاء الله
2 - قادتهم كانوا مخلصين بصورة جيدة ربما لو وجدوا خلفاء مؤمنين و صالحين لاختلف فعلهم عن فعل هؤلاء القادة و الإخلاص به تمام كل أمر حتى الإيمان هو في ذاته إخلاص , أردت أن أضرب المثال بأن الإخلاص هو السبيل الأفضل للنجاح ما دام لا أحد يعمل لنفسه بل الكل يعمل لوجه الله و ابتغاء ما عنده و بما أن الخليفة هو رجل من المسلمين لا يخص نفسه بشيء من دونهم و لا يجعلها لنفسه ملكا يورثه بنيه و أهله
3 - النموذج المثالي للإصلاح في شخصية عمر بن عبد العزيز و هو نموذج مبشر جدا نضعه في وجوه من يثبطون عزائمنا عن إصلاح بلاد نخر الفساد و الشر أصولها وفروعها و نقدم لكم هذا النموذج عن دولة أضخم و أكبر مع الفارق .


توضيح أخير ليس قدحا في دين أحد ذكر الحق الذي حدث منه و تاريخ الشخص ليس قدحا فيه و ليس قدحا في رجال مؤمنين أسلموا عام الفتح أن كانوا من المؤلفة قلوبهم و لكن إحقاقا للحق و ردا للحق لأهله

لعلي أكون قد أضأت مصباحا لعلي أكون قد جليت غامضا لعلي أكون قد أبنت عما عندي و ما ارتضيته لنفسي و للمسلمين فما كان من خير و نور فهو من الله الذي هدانا و علمنا و ما كان من جهل و خطئ و خطل فهو مني و تقصير و عماية أسأل الله أن يجليها عني و ينير لي السبيل فهو سبحانه مقصودنا و غايتنا و هو يهدي إلى سواء السبيل و الحمد لله أولا و أخيرا












التوقيع

http://sameh74.blogspot.com/

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!

الكلمات الدلالية (Tags)
محاولة, أسباب, معرفة, الأ

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي
الانتقال إلى العرض المتطور
الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 02:21 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2011, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0