« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: من هي أم الدنيا ؟ و لماذا ؟ (آخر رد :إبن سليم)       :: اتمنى المساعده (آخر رد :هدفي القمه)       :: احداث سوريا (آخر رد :الذهبي)       :: {{{طال السفر يالغايبين }}} (آخر رد :الذهبي)       :: فرصتكم الأخيرة أيها اليهود (آخر رد :الذهبي)       :: فرجك قريب فلماذا اليأس (آخر رد :الذهبي)       :: مساعدة ( قبائل الحجاز في العصر الأموي ) (آخر رد :الذهبي)       :: عضو جديد من الجزائر (آخر رد :الذهبي)       :: ابن حجر العسقلاني ... أحد اكابر علماء مصر و العالم الإسلامي (آخر رد :النسر)       :: كاريكاتير مُعبر (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط > التاريخ الأندلسي



غرناطة.....نزار قباني

التاريخ الأندلسي


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 17-Jan-2005, 05:34 AM   رقم المشاركة : 16
سارتر
مصري قديم



افتراضي

عدتٌ والعود احمد !! لإنشغالي في الإمتحانات ..

للعلم فقط إن نزار مسيحي ..

على العموم أنا لن أقول ما سأقول للعمل بقول: خالف تعرف ...

لكني أبغض شعر نزار قباني ...
ففيه الكثير من الإسفاف للأسف والتغزل المفضوح في المرأة إلى حد الوقاحة ...

ومن أراد الدليل فليرجع إلى دواوينه أو ليوافيني على الإيميل لأرسل له بعضا من أبيات قباني ...

كما أني لا أسيغ الشعر الحر - اللهم إلا شعر أحمد مطر -

ثم من ناحية كلمات ... له الكثير من الكلمات التي ليس لها معنى، فقد وردت في إحدى قصائده جملة على ما أذكر هي: " الريـاح تمـضغُ ثوبها ... " ...
وقد رأيتها ولازلت أراها جملة تركيبها مفتعل فقط لإحداث تشبيه أو كناية لم يوفق فيها ...والكثير الكثير













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

(( يا أشباه الرجال ولا رجال، حُلوم الأطفال، وعقول رَبَّات الحِجال، لوددتُ أني لم أركم ولم أعرفكم معرفة حزتُ والله ندماً، وأعتبت صدماً ... قاتلكم الله لقد ملأتم قلبي قيحاً، وشحنتم صدري غيظاً، وجَرَّعْتُموني نغب التهام أنفاسنا))

 سارتر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Jan-2005, 11:36 PM   رقم المشاركة : 17
 
الصورة الرمزية ماجد الروقي

 




افتراضي

الاخ Andalusian_Muslim_Knight

سبحان الله بكـل سهولة اصبح نـزار برئ من العهر والمجـون الذي نشرة لانه عاش في عصر انتشرت فيه الافكارة الهدامة !!! واصبح مباحاً له وصف الانهاد والارداف واللحس والنطح -حسب وصفه - واعظم من ذلك الاستهزاء بالله عز وجــل.

واما قـولك ان الشـاعر مرأة عصرة فاسمح لي اخي ان اخـالفك فالشاعر مرأة نفسة وروحة , وان كان كلام صحيحاً لماذا لم يكن الشعراء المعاصرين للنـزار كلهم مثلة وانما اصحابه ورفقائه هم الذين ختـارو طريقة الذي لا يسلكة رجل في ذرة من الحياء .

وكذلك فلنرجع الى العصرو الماضية وشعرائها فمثلاً العصر العباسي والذي انتشرت فيه المذاهب الفلسفية والترف والبذخ , من هم اشهر شعرائه أليسوا المتنبي وابو تمام والبحتري والذي اتحـداك ان تذكر بيت واحـداً لهم في مجون , وعلى الطرف الاخـر تجـد ابو نواس وديك الجن وغيرهم ممن كـانو مضرباً للمثل في المجون ...

وبل فلنتكلم عن عصر يعتبر قصير نوعاً ما هو العصر الاموي ومثلثة الشعري المشهور : جرير والفرزدق والاخطل , اما جـرير فعرف بانه انسان متدين وصاحب عفة واخـلاق كريمة وان بداء قصائدة بالغزل فلم يكن ,
ثم ثانياً هناك الفرزدق والذي كان على النقيض تماماً فكان يصف الخمر والشرب ويسهب في ذكره وذكر المغامرات الغرامية والتي لم يكن يستحي فيها من ذكر ما فعله فيها من فاحشة.
وثالثاً هناك الاخطل والذي كان نصارنياً وكان اشد فحش من صاحبة الفرزدق ويكفي ان مشرك وليس بعد الشرك اثم .


والنققطة الثانية : كـفر نـزار

لقد صرح نـزار بنفسه في دواوينه ان كافر
واليس هو القائل :
(يا طعم الثلج وطعم النار
ونكهة كفري ويقين) [الأعمال الشعرية الكاملة (2/39)]


وفيقول في ديوانه (الممثلون) صفحة 36-39:
الصلوات الخمس لا أقطعها
يا سادتي الكرام
وخطبة الجمعة لا تفوتني
يا سادتي الكرام
وغير ثدي زوجتي لا أعرف الحرام
أمارس الركوع والسجود
أمارس القيام والقعود
أمارس التشخيص خلف حضرة الإمام
وهكذا يا سادتي الكرام
قضيت عشرين سنة..
أعيش في حظيرة الأغنام
أُعلَفُ كالأغنام
أنام كالأغنام
أبولُ كالأغنام


وعلى العموم سوف اقـوم بنقل كل ما ذكر المؤلف من اقول نـزار الكفرية في اخر الموضوع ان شاء الله

و أود ان اذكـر ان الذي قـال بكـفر نـزار -سوى نزار نفسه - هو مؤلف الكتاب الشيخ د.ممدوح الحربي وهو استاذ جامعي في المذاهب والفرق والذي قام بتقريض الكتاب هو سماحة الشيخ عبد العزيزبن باز رحمة الله مفتي المملكة السابق والعالم الرباني الذي يعرفه العالم كلة

والادلة على كفر شاتم الله عـز وجل اونبية اودينة كثير ومنها : (المصدر هو الكتاب المذكور)

قال الله تعالى: ( يَحْذَرُ المُنَافِقُونَ أَنْ تَنَـزَّل عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بمَا في قُلُوبِهِمْ قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ الله مُخْرِجٌ مَا تَحْذَرُون * وَلَئِنْ سَأَلتَهُمْ لَيَقُولُن إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبالله وآياتِهِ وَرَسُولـِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِنْ نَعْفُ عَنْ طَائفةٍ مِنْكُمْ نُعَذِّبْ طَائفَةً بَأَنـَّهـُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ ) [التوبة: 64 -66]

قال الله تعالى: ( وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ ويَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَكُمْ يُؤْمِنُ بِالله ويُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ آمنُواْ مِنْكُم وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللهِ لَهُم عَذَابٌ ألِيمٌ * يَحْلِفُونَ بِالله ليُرضُوكُمْ واللهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أنْ يُرضُوه إنْ كَانُواْ مُؤْمِنِينَ * أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّهُ مَنْ يُحَادِدِ الله وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِداً فِيهَا ذَلِكَ الْخِزْيُ الْعَظِيم) [التوبة: 61 -63]

قال الله تعالى: ( إنَّ الذِينَ يُؤْذونَ الله ورَسُولَهُ لَعَنَهُمُ الله في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً * وَالذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنينَ وَالـْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكتَسَبُواْ فَقَد احْتَمَلُواْ بُهْتَاناً وَإِثْمَاً مُّبِيناً ). [الأحزاب: 57-58]

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : (من سبَّ الله ورسوله، أو سبَّ أحداً من الأنبياء فاقتلوه)

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: (إنَّ سَبَّ الله أو سَبَّ رسوله كفرٌ ظاهراً وباطناً، سواء كان السابُّ يعتقد أنَّ ذلك محرَّماً أو كان مستحلاً له، أو كان ذاهلاً عن اعتقاده، هذا مذهب الفقهاء وسائر أهل السنة القائلين بأن الإيمان قول وعمل)

وقال القاضي عياض: (جميع مَنْ سَبَّ النبي صلى الله عليه وسلم، أو عابه، أو ألحق به نقصاً في نفسه أو نسبه أو دينه أو خصلة من خصاله، أو عرض به شبهة بشيء على طريق السَبِّ له، والإزراء عليه، أو الغض منه والعيب له، فهو سابٌّ له، والحكم فيه حكم الساب: يقتل)

وقال ابن حزم: (وأما سب الله تعالى، فما علىظهر الأرض مسلم يخالف أنه كفر مجرد)

وقال الإمام أحمد: (كل من ذكر شيئاً يعرِّضُ به الرب تبارك وتعالى، فعليه القتل مسلماً كان أو كافراً، هذا مذهب أهل المدينة)

النقطة الثالثة والاهــم :
هـل تحـريك اللسـان بلا اله إلا الله تكفي ؟؟!!


الجـواب هـو: لا
ان الشهادتين لها اركان واذا اختل احد هذه الاركان اختل جميع البنيان, والمنافقين كانوا يقولونه في وقت رسول الله صلى الله عليه وسلم ليل نهار, ولكن لم تنفعهم وفيه قال تعالى: ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ ) فهم يقولون امنا بالله بالسنتهم ولم ينفعهم ذلك اذا انهم في الدرك الاسفل من النـار.

وحتـى وان كـان الانسان مؤمناً صادق الايمان فان هناك اعمال تبطل الايمان وتعتبر من نواقض الاسلام والتي وقع فيها نزار هي "الاستهزاء بالله عـز وجـل " قال تعالى: ( قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ )












التوقيع


لئن عرف التاريخ اوساً وخزرج *** فلله اوساً قادمون وخزرج
وأن كنـوز الغيـب لتخـفي كتـائباً *** صامدة رغم المكائد تخرج

 ماجد الروقي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Jan-2005, 11:54 PM   رقم المشاركة : 18
 
الصورة الرمزية ماجد الروقي

 




افتراضي

أقوال نزار قباني الكفرية
منقولة من كتـاب "الصارم البـتار في نحر الشيطان نـزار"
ويعلم الله اني لم ارد ان اضعها ولكن الضرور تدفعتني الى ذلك



من صور استهزاء نزار قباني بالله : ادعاؤه بأنَّ الله تعالى قد مات وأن الأصنام والأنصاب قد عادت، فيقول :
(من أين يأتي الشعر يا قرطاجة..
والله مات وعادت الأنصاب) [الأعمال الشعرية الكاملة (3/637)]
كما يُعلن ويُقر بضياع إيمانه فيقول :
(ماذا تشعرين الآن ؟ هل ضيعتِ إيمانك مثلي، بجميع الآلهة) [المصدر السابق (2/338)]

كما يعترف نزار قباني بأن بلاده قد قتلت الله عز وجل فيقول:
(بلادي ترفض الـحُبّا
بلادي تقتل الرب الذي أهدى لها الخصبا
وحوّل صخرها ذهبا
وغطى أرضها عشبا..
بلادي لم يزرها الرب منذ اغتالت الربا..) (يوميات امرأة لا مبالية) صفحة 620]

وهنا يعترف نزار قباني بأنه قد رأى الله في عمّان مذبوحاً على أيدي رجال البادية فيقول في مجموعة (لا) في (دفاتر فلسطينية) صفحة 119:
(حين رأيت الله.. في عمّان مذبوحاً..
على أيدي رجال البادية
غطيت وجهي بيدي..
وصحت : يا تاريخ !
هذي كربلاء الثانية..)

أما هنا فيذكر نزار قباني بأن الله تعالى قد مات مشنوقاً على باب المدينة، وأن الصلوات لا قيمة لها، بل الإيمان والكفر لا قيمة لهما فيقول في مجموعة (لا) أيضاً في (خطاب شخصي إلى شهر حزيران) صفحة 124:
(أطلق على الماضي الرصاص..
كن المسدس والجريمة..
من بعد موت الله، مشنوقاً، على باب المدينة.
لم تبق للصلوات قيمة..
لم يبق للإيمان أو للكفر قيمة..)

أما عن استهزائه بالدين ومدحه للكفر والإلحاد فيقول:
(يا طعم الثلج وطعم النار
ونكهة كفري ويقين) [الأعمال الشعرية الكاملة (2/39)]

كما أن نزار قباني قد سئِمَ وملَّ من رقابة الله عز وجل حين يقول :
(أريد البحث عن وطن..
جديد غير مسكون
ورب لا يطاردني
وأرض لا تعاديني) [(يوميات امرأة لا مبالية) صفحة 597]
ويعترف نزار قباني بأنه من ربع قرن وهو يمارس الركوع والسجود والقيام والقعود وأن الصلوات الخمس لا يقطعها !! وخطبة الجمعة لا تفوته، إلا أنه اكتشف بعد ذلك أنه كان يعيش في حظيرة من الأغنام، يُعلف وينام ويبول كالأغنام، فيقول في ديوانه (الممثلون) صفحة 36-39:
الصلوات الخمس لا أقطعها
يا سادتي الكرام
وخطبة الجمعة لا تفوتني
يا سادتي الكرام
وغير ثدي زوجتي لا أعرف الحرام
أمارس الركوع والسجود
أمارس القيام والقعود
أمارس التشخيص خلف حضرة الإمام
وهكذا يا سادتي الكرام
قضيت عشرين سنة..
أعيش في حظيرة الأغنام
أُعلَفُ كالأغنام
أنام كالأغنام
أبولُ كالأغنام
وكما يصف نزار قباني (الشعب) بصفات لا تليق إلا بالله تعالى فيقول في ديوانه (لا غالب إلا الحب) صفحة 18:
أقول : لا غالب إلا الشعب
للمرة المليون
لا غالب إلا الشعب
فهو الذي يقدر الأقدار
وهو العليم، الواحد، القهار...
كما أن للشيطان نزار قصيدة بعنوان (التنصُّت على الله) ينسب فيها الولد لله ويرميه بالجهل، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً فيقول في صفحة 170 :
ذهب الشاعر يوماً إلى الله..
ليشكو له ما يعانيه من أجهزة القمع..
نظر الله تحت كرسيه السماوي
وقال له: يا ولدي
هل أقفلت الباب جيداً ؟؟.
ومن صور استهزائه بالله وبحكمته في خلق مخلوقاته على ما يريده سبحانه قوله في ديوانه (أشهد أن لا امرأة إلا أنتِ) !!( ) تحت قصيدة بعنوان (وماذا سيخسر ربي؟)!! صفحة 82 :
وماذا سيخسر ربي؟
وقد رسم الشمس تفاحة
وأجرى المياه وأرسى الجبالا..
إذا هو غير تكويننا
فأصبح عشقي أشد اعتدالا..
وأصبحت أنتِ أقلَّ جمالا..

ويتمادى نزار قباني في سخريته واحتقاره حتى وصل إلى ذلك اليوم الذي قال عنه الجبار تعالى ( ياأَيُها النَاسُ اتَقُوا رَبَكُم إِن زَلزَلَةَ الساعَةِ شَيءٌ عَظِيم* يَومَ تَرَونَها تَذْهَلُ كُلُ مُرضِعَةٍ عَما أَرضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُ ذَاتِ حَملٍ حَمْلَها وَتَرى الناسَ سُكَارى وَمَا هُم بِسُكَارى وَلكِنَ عَذابَ اللهِ شَدِيد ) [الحج:1-2]
إنه يوم القيامة الذي يسخر منه نزار قباني؛ إذ يشبهه بنهدي عشيقته فيقول في ديوانه (الحب) صفحة 47:
كيف ما بين ليلة وضحاها
صار نهداك.. مثل يوم القيامة ؟.
وهنا يصرح الملحد نزار قباني بأنه قد قرأ آيات من القرآن مكتوبة بأحرف كوفية عن الجهاد في سبيل الله، وعن الرسول صلى الله عليه وسلم، وعن الشريعة الحنفية، لكنه لا يبارك في داخل سريرته إلا الجهاد على نحور البغايا، وأثداء العاهرات، وبين المعاصم الطرية، فيقول في ديوانه (لا) صفحة 57:
أقرأُ آياتٍ من القرآن فوق رأسه
مكتوبةً بأحرف كوفية
عن الجهاد في سبيل الله
والرسول
والشريعة الحنيفة
أقول في سريرتي:
تبارك الجهاد في النحور، والأثداء
والمعاصم الطرية..

كما أن نزار قباني لم يسلم من استهزائه حتى أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وهم خير خلق الله أجمعين بعد الأنبياء والمرسلين فها هو يصف الصحابي الجليل أبا سفيان صخر بن حرب رضي الله عنه بأنه من الطغاة بل يجمع بينه وبين فرعون هذه الأمة أبي جهل عليه لعائن الله، فيقول في ديوانه (لا) صفحة 76:
تعال يا غودو..
وخلصنا من الطغاة والطغيان
ومن أبي جهل، ومن ظلم أبي سفيان

ويقول أيضاً :
(ماذا أعطيكِ ؟ أجيبـي، قلقي. إلحادي. غثياني.
ماذا أعطيكِ سوى قدرٌ يرقص في كف الشيطان) [المصدر السابق (1/406)]

ومن أقواله التي صرح فيها بأنه قد كفر بالله العلي العظيم قوله:
(فاعذروني أيها السادة إن كنت كفرت) [المصدر السابق (3/277)]

وهنا يذكر نزار قباني بأن الله جل وعلا يغسل يديه من بعض خلقه تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً فيقول في أعماله السياسية الكاملة صفحة 46 :
ليس في الحيِّ كلِّه قُرشيٌّ
غَسَلَ اللهُ من قريش يديه

وهنا يسأل المرتد المارق نزار قباني نفسه على وجه السخرية والاستهزاء متشككاً في ربه وخالقه وصاحب الفضل عليه سبحانه وتعالى وهل قد أصبح عز وجل زعيماً لمجموعة من اللصوص والسُراق، كما يقول في أعماله السياسية الكاملة صفحة 98:
قلت لنفسي وأنا..
أواجه البنادق الروسية المخرطشة
واعجبى.. واعجبى..
هل أصبح الله زعيم المافيا؟؟

كما يدعي نزار قباني أن الله عز وجل يغني ، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً، فيقول في أعماله السياسية الكاملة صفحة 135:
آهٍ.. يا آه..
هل صار غناءُ الحاكم قُدسيّاً
كغناء الله ؟؟.

وهنا يثبت نزار قباني المنحدر من سلالة الشياطين أن الله عز وجل له رائحة، تعالى الله وتنزه عن ذلك، فيقول في أعماله السياسية الكاملة صفحة 455:
الاقتراب من ناديا تويني صعبٌ..
كالاقتراب من حمامةٍ
مرسومةٍ على سقف كنيسة..
كالاقتراب من ميعاد غرام..
كالاقتراب من حورية البحر..
كالاقتراب من ليلة القدر..
كالاقتراب من رائحة الله..

كما أن نزار قباني يُصرح بلا خجل ولا خوف من الله تعالى بأن هناك مِن الكائنات والمخلوقات مَن قدَّمت استقالتها الجماعية إلى الله !! وذلك بعد موت الشاعرة اللبنانية ناديا تويني فيقول في أعماله السياسية الكاملة صفحة 462:
ولأن ناديا تويني كانت جزءاً من سفر العصافير
وسفر المراكب
ورائحة النعناع
وبكاء الأمطار على قراميد بيروت القديمة
فلقد قدَّمت كل هذه الكائنات
استقالتها الجماعية إلى الله...
لأنها بعد -ناديا تويني- تشعر أنها عاطلة عن العمل.

ومن صور زندقته وجراءته على دين الله تعالى: جعله الزنا عبادة، وتشبيهه إياه بصلاة المؤمن لربه وخالقه كما ينقل ذلك منير العكش في كتابه ( أسئلة الشعر ) في مقابلة أجراها مع نزار قباني صفحة 196حيث يقول :
(كل كلمة شعرية تتحول في النهاية إلى طقس من طقوس العبادة والكشف والتجلي…
كل شيء يتحول إلى ديانة
حتى الجنس يصير ديناً
والسرير يصير مديحاً وغرفة اعتراف
والغريب أنني أنظر دائماً إلى شِعري الجنسي بعينيْ كاهن، وأفترش شَعر حبيبتي كما يفترش المؤمن سجادة صلاة، أشعر كلما سافرت في جسد حبيبتي أني أشف وأتـطهـر وأدخل مملكة الخير والحق والضوء..
وماذا يكون الشعر الصوفي سوى محاولة لإعطاء الله مدلولاً جنسياً ؟ )

ومن صور استهزائه وسخريته بالجبار جل وعلا: وصفه بأن له حُجرةً قمرية يدخل فيها، يقول الملحد:
(يكون الله سعيداً في حجرته القمرية)
[مجموعة الأعمال الشعرية (2/188)]

ويتمادى نزار قباني بوصف ربه وخالقه سبحانه وتعالى بكل صفات النقص والاستهزاء والعيب واصفاً إياه بأنه سبحانه: خالف كتبه السماوية، وأنه انحاز إليه بصورة مكشوفة عياذاً بالله تـعالى، وزعمه أن لله بيتاً يذهب إليه، تقدس ربنا وتنـزه، وأنه صديق لله، فيقول:
(حين وزع الله النساء على الرجال
وأعطاني إياك
شعرت أنه انحاز بصورة مكشوفة إليّ
وخالف كل الكتب السماوية التي ألفها
فأعطاني النبيذ وأعطاهم الحنطة
ألبسـني الحرير وألبسهم القطن
أهدى إليَّ الوردة وأهداهم الغصن
حين عرّفني الله عليك ذهب إلى بيته
فكرت أن أكتب له رسالة.. على ورق أزرق
وأضعها في مغلف أزرق.. وأغسلها بالدمع الأزرق أبدأها بعبارة : يا صديقي، كنت أريد أن أشكره..
لأنه اختاركِ لي..
فالله كما قالوا لي لا يستلم إلا رسائل الحب
ولا يجاوب إلا عليها..
حين استلمت مكافأتي، ورجعت أحملك على راحة يدي، كزهرة مانوليا..
بُستُ يد الله، وبُستُ القمر والكواكب واحداً واحداً) [المصدر السابق (2/402)]

ويغرق نزار قباني في أوحال الردة، ومستنقع الإلحاد، فينسب للواحد القهار الزوجة والعشيقة تعالى ربنا وتقدس، ويزعم أن الملائكة تتحرر في السماء فتمارس الزنا ( الحب ) كما يقول :
(لأنني أحبكِ، يحدث شيءٌ غير عادي، في تقاليد السماء، يصبح الملائكة أحراراً في ممارسة الحب، ويتزوج الله حبيبته) [المصدر السابق (2/442)]

ومن نماذج كفره العفن تشبيهه الخالق بالـمخلوق فيقول :
(إلهٌ في معابدنا نصليه ونبتهل
يغازلنا وحين يجوع يأكلنا …
إلهٌ لا نقاومه يعذبنا ونحتمل
إلهٌ ماله عمر إلهٌ اسمه الرجل) [المصدر نفسه (1/631)]

كما أن نزار قباني بلغ من الكبرياء والاستعلاء ما بلغه فرعون في عصره حتى وصف نفسه بأنه إله الشعر يتصرف كيف يشاء، يقول :
(إنني على الورق أمتلك حرية
وأتصرف كـإله
وهذا الإله نفسه هو الذي يخرج بعد ذلك إلى الناس ليقرأ ما كتب، ويتلذذ باصطدام حروفه بهم
إن الكتـب المقدسة جميعاً ليست سوى تعبير عن هذه الرغبة الإلهية في التواصل
وإلا حكم الله على نفسه بالعزلة) [(أسئلة الشعر) صفحة 178]

وكذلك جعل نزار قباني الله مـحتاجاً إلى خلقه، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً، قال - عامله الله بما يستحق-:
(الله يفتش في خارطة الجنة عن لبنان) [المصدر السابق (2/323)]

كما يصف الله جل جلاله بالجهل وعدم المعرفة بخلقٍ من مخلوقاته وهو الإنسان وقلبه، فيقول :
(…القلب الإنساني قمقمٌ رماه الله على شاطئ هذه الأرض، وأعتقد أن الله نفسه لا يعرف محتوى هذا القمقم، ولا جنسية العفاريت التي ستنطلق منه، والشعر واحد من هذه العفاريت) [( أسئلة الشعر ) صفحة 195]

وكذلك يعترف نزار قباني للملأ أجمعين أنه قد باع الله من أجل عاهرةٍ فاجرة فيقول :
(على أقدام مومسةٍ هنا دفنت ثاراتك..
ضيعت القدس..
بعت الله..
بعت رماد أمواتك) [" على لسان لعوب " (1/448)]

ويغوص نزار قباني في أعماق الوثنية والكفر فيجعل لله تعالى عمراً، إذ يشبه عمر حزنه على عشيقته بعمر الله، فيقول :
(عمر حزني، مثل عمر الله، أو عمر البحور)
[المصدر السابق (1/757)]

ويمعن نزار قباني في الازدراء والاحتقار والاستهزاء من صاحب العظمة والكبرياء سبحانه وتعالى فيصفه بالبكاء، والعصبية، والإضراب عن الطعام، فيقول:
(فلا تسافري مرةً أخرى
لأن الله منذ رحلتِ دخل في نوبة بكاء عصبية
وأضرب عن الطعام) [المصدر السابق (2/562)]

وهنا يزداد نزار قباني استهزاءً واحتقاراً لله تعالى، فيقول:
(ساعتنا واقفة..
لا الله يأتينا ولا موزع البريد
من سنة العشرين حتى سنة السبعين)
[المصدر السابق (2/648)]

وكما أن نزار قباني لم يهدأ له بال حتى تفنن بإلقاء الشتائم على الرب سبحانه وتعالى؛ فوصفه في هذه الـمرة بالنسيان لكلامه، فقال :
(ولماذا نكتب الشعر وقد نسي الله الكلام العربي) [المصدر نفسه ( 2/648)]

ويقول في الأعمال السياسية (3/105)
(حين يصير الدمع في مدينة..
أكبر من مساحة الأجفان..
يسقط كل شيء..
الشمس والنجوم والجبال والوديان..
والليل والنهار والشطآن..
والله والإنسان..
حين تصير خوذة كالرب في السماء
تصنع بالعباد ما تشاء
تمعسهم تهرسهم تميتهم تبعثهم
تصنع بالعباد ما تشاء)

أما هذه المرَّة فَيَصِلُ نزار قباني إلى مرحلة من الاستعلاء لم يصل إليها أحد من العالمين، فيصف نفسه بالربوبية والرسالة لـعشيقته عياذاً بالله من كل مرتدٍ وكافر، فيقول:
(لا تخجلي مني فهذي فرصتي
لأكون رباً أو أكون رسولاً) [المصدر نفسه (2/761)]

ويقول أيضاً :
(لا أحد يقدر أن يغادر المكان يشتري جريدة أو كعكة أو قطعة صغرى من اللبان لربه
لا أحد يقدر أن يقول: يارباه لا أحد) [المصدر السابق (3/292)]

كما يسعى نزار قباني إلى تدنيس أسماء الله تعالى وصفاته ويلصقها بأشياء حقيرةٍ؛ وذلك ليهوّن من شأنها وقدرها في قلوب عباده، فيقول:
(ونهدك هذا المليء المضيء، الجريء، العزيز القدير) [المصدر السابق (2/820)]
وفي ديوانه (قالت لي السمراء) وتحت قصيدة له بعنوان (فم) يسأل الله عز وجل عن كيفية خلق فم حبيبته ومعشوقته بطريقةٍ كلها استهزاء وسخرية، فيقول في صفحة 107:
(من أين يا ربي عصرت الجنى؟..
وكيف فكرت بهذا الفمِ..
وكيف بالغت بتدويره..
وكيف وزعت نقاط الدمِ ؟..
كم سنةً ضيعت في نحته ؟..
قل لي. ألم تتعب..؟ ألم تسأم؟).
وكذلك يشجع نزار قباني كل شيء ليستكبر على الله تعالى، بل ويشجع كل شيء على أن يرفض السجود بين يدي الله عز وجل فيقول في صفحة 45:
(وشجعت نهديك..فاستكبرا على الله..حتى فلم يسجدا).

كما أنه يُشبِّه وجه حبيبته بوجه الله تعالى، فيقول في المصدر نفسه صفحة 55:
(في شكل وجهك أقرأ شكل الإله الجميل).

ويعترف نزار قباني في دواوينه السوداء - بعد وصف النهد على صدر عشيقته - بأنه يعبد الأصنام مع علمه بإثم ذلك، فيقول في صفحة 124:
(على القميص الـمُنْعَمِ صنمانِ عاجيانِ..
قد ماجا ببحرٍ مضرمٍ صنمانِ..
إني أعبد الأصنام رغم تأثمي..).
وفي كتابه (قصتي مع الشعر) يقول نزار قباني في ملحق الصور:
(قرري أنتِ إلى أين ؟
فإن الحب في بـيروت
مثل الله في كل مكان !..).

قلت: تعالى ربنا وتقدس عن قول هذا الأفاك الجاهل الأثيم، فالله تعالى في كل مكان بعلمه وإحاطته لا بذاته.

وهو يُعلن أيضاً أنه يـحترف عبادة النساء، فيقول في المصدر السابق صفحة 153:
(أنا لا أحترف قتل الجميلات
وإنما أحترف عبادتـهن).

ويصرح نزار قباني بسخف الأحكام الشرعية؛ بغمزه ولمزه لها بقوله في قصيدته (الخرافة)!! في ديوان (قصائد متوحشة) صفحة 29 :
(حين كنا في الكتاتيب صغاراً..
حقنونا بسخيف القول ليلاً ونهاراً..
درّسونا..
ركبة المرأة عورة
ضحكة المرأة عورة).
ويقول في (أشعار مجنونة) صفحة 190:
(ما الذي يفعله ضوء القمر ببلادي..
ببلاد الأنبياء..
وبلاد البسطاء..
فالملايين التي تركض من دون نعال..
والتي تؤمن في أربع زوجات.. وفي يوم القيامة).

ويخاطب نزار قباني عشيقته متمرداً على جميع الشرائع بقوله:
(أحاول سيدتي أن أحبك..
خارج كل الطقوس..
وخارج كل النصوص..
وخارج كل الشرائع والأنظمة) [قصيدته (خمسون عاماً في مديح النساء) صفحة 211]

كما يرفض الشيطان نزار أن يتلقى الأوامر من ربه ومولاه جلَّ في علاه بقوله:
(لا تستبدي برأيك فوق فراش الهوى..
لأني من الله.. لا أتلقى الأوامر) [قصيدته (سيبقى الحب سيدتي) صفحة 140]

وهنا يبدأ الشيطان نزار مرة أخرى بالاستهزاء من الله تعالى وأنبيائه الكرام، فيقول:
(وطن بدون نوافذ..
هربت شوارعه.. مآذنه.. كنائسه..
وفر الله مذعوراً..
وفر جميع الأنبياء) [قصيدته (هل تسمعين صهيل أحزاني) صفحة 188]
كما يتخذ نزار قباني إلـهه هواه فيقول:
(هو الهوى.. هو الهوى..
الملك القدوس
والآخر القادر) [قصيدته السابقة صفحة 63]



واظـن ان هذه المجموعة تكفي ....












التوقيع


لئن عرف التاريخ اوساً وخزرج *** فلله اوساً قادمون وخزرج
وأن كنـوز الغيـب لتخـفي كتـائباً *** صامدة رغم المكائد تخرج

 ماجد الروقي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Jan-2005, 06:48 AM   رقم المشاركة : 19
سارتر
مصري قديم



افتراضي

يجب ان نفهم نقطة واحدة من قرائتنا للشعر .. وهي عندما نقرأ الشعر لأي شاعر كان سواء كان نزار او مطر او او .. يجب ان نتعامل مع شعرهم ليس المكتوب فقط الذي في الواجهة ونحكم على شعرهم إنما ماذا كانوا يقصدون فيه ( المضمون والجوهر) اي بمعيار اللغة وليس الذي نفهمه نحن القراء العوام .. ثم بعد ذلك نحكم عليه ونصل إلى تكفيرهم ..


مثال .. اخ مجدد الخلافة من الذين يقراون الذي في السطر وحده وليس الذي ما وراء السطور مما أدى إلى تكفير نزار قباني مستدلاً ببعض المقاطع لشعره مثل (( (يا طعم الثلج وطعم النار ونكهة كفري ويقين)) قرأها ولا يتهاون وقال نزار كافر .. لماذا يا أخ كفرت نزار .. يقول لانه قال : نكهة كفري ؟؟؟ ما يدريك انه كان يقصد الكفر الديني .. فقد يكون كفر بالحب او الشعر او المشاعر مثل ما قال الأخAndalusian_Muslim_Knight

وغيرها وغيرها من المقاطع التي لا يسعني ان اشرح لك ما يقصد فيه من كلام ومعاني لاني أصلاً لم افهم ما وصل إليه في بعض أشعاره العميقة ..

ومن جهة ثانية انا في اعتقادي إن نزار مسيحي لبعض ما تناقله الناس عن ديانته ،، ولكن معظم الناس يقولون بل يجزمون إن نزار مسلم مثلي ومثلك .. وانت تأتي وتكفره .. سبحان الله ..

لن أطيل عليك كثيرا وسأترك لك قصيدة لنزار عندما زار قبر الرسول (ص)

عز الورود.. وطال فيك أوام
........وأرقت وحدي..والأنـام نـيام
ورد الجميع ومن سناك تزودوا
........وطردت عن نبع السنى وأقاموا
ومنعت حتى أن أحوم..ولم أكد
........وتقطعت نفسي عليك ..وحاموا
قصدوك وامتدحواودوني اغلقت
........أبواب مدحك..فالحـروف عـقام
أدنوا فأذكرما جنيت فأنثني
........خجـلا..تضيـق بحمـلـي الأقـدام
أمن الحضيض أريد لمسا للذرى
........جل المقام.. فلا يطال مـقام
وزري يكبلني..ويخرسني الأسى
........فيموت في طرف اللسان.. كلام
يممت نحوك يا حبيب الـله في
........شـوق..تقض مضاجـعي الآثـام
أرجوالوصول فليل عمري غابة
........أشواكها.. الأوزار.. والآلام
يا من ولدت فأشرقت بربوعنا
........نفحات نورك..وانجلى الإظـلام
أأعود ظمئآنا وغيري يرتوي
........أيرد عن حوض النبي ..هيام
كيف الدخول إلى رحاب المصطفى
........والنفس حيرى والذنوب جسام
أو كلما حاولت إلمام به
........أزف البلاء فيصعـب الإلمام
ماذا أقول وألف ألف قصيدة
........عصماء قبلي.. سطـرت أقلام
مدحوك ما بلغوا برغم ولائهم
........أسوار مجدك فالدنـو لمـام
ودنوت مذهولا.. أسيرا لاأرى
........حيران يلجم شعري الإحجام
وتمزقت نفسـي كطـفل حائر
........قد عاقه عمن يحب ..زحام
حتى وقفت أمام قبرك باكيا
........فتدفق الإحساس ..والإلهام
وتوالت الصور المضيئة كالرؤى
........وطوى الفؤاد سكينة وسلام
يا ملءروحي..وهج حبك في دمي
........قبس يضيء سريرتي..وزمام
أنت الحبيب وأنت من أروى لنا
........حتى أضاء قلوبنا..الإسلام
حوربت لم تخضع ولم تخشى العدى
........من يحمه الرحمن كيف يضام
وملأت هذا الكون نورا فأختفت
........صور الظلام..وقوضت أصنام
الحزن يملأ يا حبيب جوارحي
......فالمسلمون عن الطريق تعاموا
والذل خيم فالنفوس كئيبة
.......وعلى الكبار تطاول الأقزام
الحزن..أصبح خبزنا فمساؤنا
........شجن ..وطعم صباحناأسقام
واليأس ألقى ظله بنفوسنا
........فكأن وجه النيرين.. ظـلام
أنى اتجهت ففي العيون غشاوة
.......وعلىالقلوب من الظلام ركام
الكرب أرقنا وسهد ليلنا
.......من مهده الأشواك كيف ينام
إلى أن يقول في نهايتها..
يا طيبة الخيرات ذل المسلمون
.......ولا مـجـير وضيـعت ..أحـلام
يغضون ان سلب الغريب ديارهم
.....وعلى القريب شذى التراب حرام
باتوا أسارى حيرة..وتمزقا
.......فكأنهم بين الورى..أغنـام
ناموا فنام الذل فوق جفونهم
.......لاغرو..ضاع الحزم والإقدام
يا هادي الثقلين هل من دعوة
.......تدعى..بها يستيقظ النوام



وللعلم يا أخ هذه من إحدى قصائده التي تسببت بسجن وطرد نزار من الوطن العربي..

وانت تقول نزار كافر !












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

(( يا أشباه الرجال ولا رجال، حُلوم الأطفال، وعقول رَبَّات الحِجال، لوددتُ أني لم أركم ولم أعرفكم معرفة حزتُ والله ندماً، وأعتبت صدماً ... قاتلكم الله لقد ملأتم قلبي قيحاً، وشحنتم صدري غيظاً، وجَرَّعْتُموني نغب التهام أنفاسنا))

 سارتر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 18-Feb-2006, 02:45 PM   رقم المشاركة : 20
العقاب
بابلي



افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اعلم يا أخي أن العامة لها الظاهر، فعندما تقول أن المعنى الباطني ليس هو المعنى الظاهري فهذا كلام باطل. ولو نفرض أنه هكذا فكيف يدري العامة هذا الأمر وهم لهم الظاهر. فكل حياتنا نحن البشر وتعاملاتنا مبنية على الظاهر. وبما أننا بشر فنحن لا نرى إلا الظاهر وهو بشعره يتعامل مع بشر وينشره لهم لذلك فعليه أن يكتب بما يتلائم مع حواس هؤلاء البشر.
أما إذا أراد المعنى الباطني فالأفضل له أن يبقي الشعر في فكره ومخيلته لأنه بضاعة غير نافعة في العالم الذي يعيش فيه. فعلى سبيل المثال عندما يبيع أحدهم الخمر في عربة ويدور في الحارات ويقول خمرة...خمرة فالناس يعلمون أنها خمرة وهي في الحقيقة خمرة ولكن البائع يعتقد أنها عصير عنب فلا يستطيع هنا أن يقنع الناس أنها عصير عنب وهي في الحقيقة خمرة.

لذلك فقد نقص هنا عنصر هام من عناصر التفكير وهو الواقع.

وفي أحكام الإسلام في الدولة الإسلامية يعاقب الكافر على أقواله وأفعاله التي تدل على كفره، ولا يستطيع أحد أن يعلم ما يبطن غير الله وحده.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 العقاب غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 03-May-2011, 09:53 AM   رقم المشاركة : 21
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: غرناطة.....نزار قباني

-5-2011 12:34:21

الشاعر السوري الراحل نزار قباني
نزار قباني.. أبجدية الياسمين في ذكرى رحيله الثالثة عشر




دمشق- نبيل محمد: لكل شيء عند الشاعر السوري الراحل نزار قباني معنى وصورة ومقابل لغوي شاعري حتى الولادة التي لا يمكن أن يتذكرها إنسان يقدم قباني تصوراً لها وكأنه شهدها ليصل من خلال توصيفها إلى المدينة دمشق التي ولد ونشأ فيها والتي رافقته في حقيبة سفره في كل مرة غادرها فيها إلى بلدان المغترب التي عرفته شاعراً ودبلوماسيا وإنسانا.

ولد نزار قباني في مأذنة الشحم سنة 1923 وتربى في بيت دمشقي عريق لوالد يعمل في التجارة ويقدم كل ما يملك للحركة الوطنية آنذاك عاشقاً للشعر والفن الموروث في العائلة عن جدها المسرحي السوري الأول أبو خليل القباني.

منذ الطفولة المبكرة عشق الشاعر الاكتشاف والألوان والموسيقا والحب رغم عدم تكون نظرية واضحة لديه في ذلك الوقت عن كل هذه المصطلحات إلا أن هذه الاهتمامات ولدت عنده حالة شعرية متميزة للغاية وحدت هذه الاهتمامات الفنية والجمالية في مجال الشعر وأخذت سياقها المنظم في كلية الحقوق بجامعة دمشق حيث أصدر أول دواوينه الشعرية وهو مازال طالباً جامعياً بعنوان "قالت لي السمراء" 1944.

بعد تخرجه من الجامعة عام 1945 بدأ الشاعر بعمله الدبلوماسي بين السفارات السورية في الخارج فمن القاهرة إلى أنقرة فلندن وباريس ومدريد وبكين حيث أتاحت له هذه التنقلات إغناء التجربة وإعطاءها ثيمة التنوع.

ومن عمق الاغتراب والتنقل واللااستقرار يبقى المكان الوحيد في قلب الشاعر هو المكان الأول "دمشق" التي لم تغادره أبدا وبقي حنينه إليها بحجمها وبحجم جمالها وعشقها حتى أثناء إقامته في بيروت القريبة من الشام.

يعتبر نزار قباني مدرسة شعرية قائمة بذاتها من خلال اختراقه للشكل الشعري الكلاسيكي والمضمون الرتيب خاصة في مرحلة الأربعينيات والخمسينيات حيث استهجنت أشعاره وهوجم من قبل الكثير من الأوساط المحافظة لغوياً واجتماعياً لجرأته في التمرد على العادات أولاً وعلى اللغة ثانياً.

منذ ديوانه الأول "قالت لي السمراء" بدأت المعركة ضد الشاعر المحدث وتجسدت بشكل أكبر بكثير مع قصيدته "خبز وحشيش وقمر" التي صدرت عام 1956 والتي اعتبرت التحول الأهم في حياة الشاعر بسبب الشهرة التي نالتها والجدل الذي أثارته على مساحة الوطن العربي.

في مصر التقى نزار بكبار رجالات الفكر والأدب وكان الشاعر الشاب مثار جدل بينهم وكتبت عنه الصحف المصرية خاصة بعد إصداره ديوان طفولة نهد الذي لاقى نقاشات واسعة في صالونات أدبية كبيرة فيها العقاد والمازني والزيات ونجيب محفوظ وسواهم إلا أن هذه الشاعرية فرضت نفسها على الساحة ليلحن الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب قصيدة "أيظن" وتغنيها نجاة الصغيرة ومنذ ذلك الوقت أصبحت قصائد نزار واحة للملحنين لشاعريتها ورقتها وسهولة نطقها غنائياً.

توالت بعد هذه القصائد مجموعات شعرية مختلفة العناوين والموضوعات إلا أن ما يجمعها هو عشق الوطن سواءً كان متمثلاً بقصة حب مع فتاة أو بقصة حب مع مكان أو بثورة ضد الظلم فكانت سامبا، أنت لي، يوميات امرأة لا مبالية وصولاً إلى "هوامش على دفتر النكسة" عام 1967 ثم "قصائد متوحشة" وقصائد مغضوب عليها، حبيبتي، الرسم بالكلمات، قصائد حب عربية، مئة رسالة حب، أشعار خارجة عن القانون، كل عام وأنت حبيبتي، أشهد ألا امرأة إلا أنت، وغيرها.

جابت قصائده أهم أصوات الغناء العربي فمن نجاة إلى أم كلثوم من خلال قصيدة "أصبح عندي الآن بندقية" وفيروز بقصيدة "لا تسألوني" وعبد الحليم حافظ بقصيدتي "رسالة من تحت الماء" و"قارئة الفنجان" وربا الجمال "لماذا تخليت عني" ونجيب السراج "بيت الحبيبة" وفايزة أحمد "رسالة إلى امرأة" ثم ماجدة الرومي مع "الجريدة" و"كلمات" وكاظم الساهر مع عشرات القصائد الأخرى وأصالة نصري وعاصي الحلاني ولطيفة التونسية وخالد الشيخ وغيرهم.

مني نزار في حياته بعدة أزمات بدءاً من وفاة أخته وصال مبكراً ثم وفاة والده ثم وفاة ابنه توفيق عن سبعة عشر عاماً ثم والدته التي عاش طفلاً في حضنها حتى بعد تقدمه في العمر وصولاً إلى الغياب الأكبر وهو وفاة زوجته العراقية بلقيس الراوي التي قتلت في تفجير السفارة العراقية ببيروت عام 1982 هذه الوفاة التي غيرت نموذجه الشعري وكست قصائده بالدموع والرفض وكانت أهم المجموعات بعد هذه الحادثة مجموعته المعنونة باسم "بلقيس" التي اعتبر فيها اغتيالها اغتيالاً للقصيدة والحياة.

بعد بلقيس ترك نزار بيروت وانتقل إلى باريس وجنيف ثم لندن ليقضي بقية حياته ويكتب قصائد الرفض هناك تحت عنوان "متى يعلنون وفاة العرب" و"المهرولون" ثم توفي في لندن في 30 نيسان عام 1998 عن عمر ناهز 75 عاماً ودفن في دمشق المدينة التي رادف اسمه اسمها في كل مكان حتى أبجديته الشعرية سميت باسم "أبجدية الياسمين". –سانا-


نتناول الشخصيه تاريخيا فقط - النسر












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
غرناطةنزار, قباني

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 08:12 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع