« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: كيف يمكن اقناع غير المسلمين (آخر رد :النسر الاخضر)       :: أرسل رسائل موبايل مجانا بلا حدود (آخر رد :سماح انطاريس)       :: ذو القرنين (آخر رد :زمــــان)       :: سلام من جديد يشرق عليكم بالخير أخوكم عادإرم (آخر رد :ابن تيمية)       :: القرآن يؤكد أن اسماعيل ومن أرسل اليهم عرب ( لا عرب عاربة ولا مستعربة) (آخر رد :عاد إرم)       :: کاريکاتر اليوم : جيش الحر vs الاسد (آخر رد :ابن تيمية)       :: موقع متخصص لكيفية الربح من الانترنت لايفوتك (آخر رد :سماح انطاريس)       :: أرسل رسائل موبايل مجانا بلا حدود (آخر رد :سماح انطاريس)       :: اردني يجهز كهفا للسياح (آخر رد :زمــــان)       :: ونشرب إن وردنا الماء صفوا .. ويشرب غيرنا كدرا وطينا !!! (آخر رد :زمــــان)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> استراحة التاريخ



كنز الفقراء

استراحة التاريخ


 
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 19-Apr-2005, 06:16 PM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية الدكتور اسامة الحاتم

 




افتراضي كنز الفقراء

في يوم شتائي بارد ، ظهر شخصان غريبان في تلك القرية الجبلية الصغيرة ، كان هذان الشخصان زوجين فقيرين طاعنين في السن ، كانا لا يملكان شيئا على الاطلاق ، وكانا يعيشان من احسان المحسنين ، وكانا في اسوا حالة من الفقر والعوز ، ولكنهما كانا يسيران بخطى بطيئة صامتين متساندين يستجديان خبزهما في هدوء اشبه بالكبرياء ، فقد كانا يوما ما انسانين مثل بقية الناس لهما بيت واطفال وكل ما يستطيع الانسان الفاني امتلاكه في هذا العالم قبل ان يفقدا كل شئ في ظروف نجهلها ولا نعرف عنها شيئا ، وفي ايام محنتهما هذه ، لم يكونا يشكوان من حاجتهما الى الخبز ، بمقدار ما كان يؤلمهما ان لا يكون لهما بيت ياويان اليه ، فقد كانا يستطيعان الحصول على الخبز بالاستجداء ، واحيانا كانا يجدان مع الخبز شيئا آخر يغمسان فيه الخبز ، ولكن هذين الفقيرين البائسين كانا مستعدين لتحمل الصيام الدائم ، لو وجدا منزلا يستطيعان ان يشعلا فيه اعوادا يابسة من الحطب ، ويجلسان الى جانبها يتبادلان الحديث في طمانينة وهدوء فقد كانا يعرفان ان اهم شئ في الوجود ، اكثر من الطعام ، هو ان يكون للمرء اربعة جدران تؤويه ، وبغير هذه الجدران الاربعة يكون الانسان اشبه بحيوان شريد .

ومر النهار سريعا ككل ايام الشتاء ، ومع حلول المساء شعر الزوجان البائسان بمزيد من المرارة والبؤس اكثر من أي وقت مضى ، فقد
احسا انها كانت امسية كئيبة بالنسبة اليهما وحدهما ، اما الاخرون جميعهم ، فقد كان لديهم في تلك الامسية نار في مواقدهم وكانوا جميعهم يجلسون اليها في اطئنان وارتياح .

وفيما كانا سائرين على الطريق ، يتشاكيان ويتبادلان حديث الالم و مرارة الفاقة والحرمان ، وقعت ابصارهما على قط هزيل كان يموء مواء خافتا حلوا ، وكان في الحقيقة قطا شقيا ، لا يقل عنهما تعاسة وجوعا ، وكان جلده ملتصقا بعظامه البارزة .

والبؤساء دائما طيبو القلوب ، وسريعون الى التعاون فيما بينهم ، ولذلك التقط الزوجان البائسان ذلك القط التعس ، واطعماه مما كان لديهما من طعام قليل جاد به المحسنون عليهما .

ولما شبع القط راح ينظر اليهما وكانه يريد ان يقول لهما شيئا ، ثم بدأ يسير وهو يستدير اليهما في كل خطوة وكانه يدعوهما الى اللحاق به ، ولما لم يكن للعجوزين الفقيرين مكان ما يذهبان اليه في تلك الليلة القارسة البرد فقد سارا وراءه .

قاد القط الزوجين اللذين انهكهما الجوع والتعب الى كوخ قديم ربما كان قد اعتاد اللجوء اليه ، وهناك وجدا كرسيين قديمين من الخشب ، وموقدا اسود كان خلوه من النار يزيده سوادا .

ولاح ضوء القمر في الكوخ لحظة قصيرة ثم توارى ، وتوارى معه القط كذلك عن ابصار العجوزين الفقيرين ، فظلا وحدهما جالسين في الظلام الحالك ، امام الموقد الخالي ، تنهد العجوزان وقالا : ليته كان لدينا على الاقل عود من الحطب او قطعة من الفحم فالبرد شديد جدا ، وفجاة اشتعلت في قلب الموقد فحمتان صفراوان كالذهب ، ففرك الرجل الهرم يديه مغتبطا مسرورا ، وقال لزوجته العجوز : اتشعرين بهذا الدفء اللذيذ ؟ فاجابت الزوجة بارتياح عميق : نعم …نعم ، ومدت يديها نحو النار واردفت قائلة : انفخ على النار لعلها تشتعل فقال الشيخ : كلا ، فان ذلك يسرع في اطفاء الفحمتين .

وراح العجوزان يتبادلان احاديث ايامهما الماضية بغير كآبة فقد كان منظر الفحمتين المضيئتين يبعث في نفسيهما الغبطة والارتياح ، لقد كان المسكينان يقنعان بالقليل ويسعدان به ، ولذلك امتلا قلباهما بالفرح لهذه الهدية التي حسبا ان الله قد ارسلها اليهما في هذه الليلة فراحا يشكرانه عليها بحرارة ومضيا يتحادثان طول الليل ، ويستدفئان على النور الصغير الماثل امامهما ، وظلت الفحمتان تضيئان امامهما كقطعتي ذهب جديدتين لا تنطفئان .

وظل العجوزان الفقيران يشعران بالدفء والغبطة ويتبادلان الاحاديث السعيدة طوال الليل ، الى ان طلع الفجر ، وعلى نوره الخفيف ، ابصر الزوجان البائسان القط جالسا في قلب الموقد ينظر اليهما بعينيه الذهبيتين الواسعتين ، وعلما انهما لم يكونا يستدفئان الا على الضوء الذي كان يلمع من هاتين العينين طوال الليل .













التوقيع

الدكتور اسامة الحاتم
 الدكتور اسامة الحاتم غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
 

الكلمات الدلالية (Tags)
الفقراء, كنز

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 03:19 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع