:: العصر الفارسي..........والعرب (آخر رد :mohamade)       :: ريتشارد قلب الأسد (آخر رد :aliwan)       :: هكذا كان الصالحون (آخر رد :مشتاق للجنة)       :: الشيخ الندوي.. هدية الهند للعالم الإسلامي (آخر رد :aliwan)       :: النووي شيخ جليل في رياض الصالحين (آخر رد :aliwan)       :: شخصية عبد الكريم الخطابي الريفي (آخر رد :ابوعابد)       :: نيرون الرجل الذي أحرق شعبه (آخر رد :aliwan)       :: حتشبسوت..أعظم ملكة فرعونية (آخر رد :aliwan)       :: السلطان مراد الأول .. بطل كوسوفا وقاهر الصرب (آخر رد :مرتقب المجد)       :: اثار بسيناء من بركان ثيرا والذى يعتقد انه سبب انشقاق البحر لموسى عليه السلام (آخر رد :بكا)      

منتديات حراس العقيدة


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> استراحة التاريخ > رمضان شهر التغيير
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
04-Oct-2006, 10:38 PM   رقم المشاركة : 46
 
الصورة الرمزية عبد الرحمن الناصر





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود ام الدنيا
  الحالة :
افتراضي صورة اخرى لرمضان فى مصر

بعد إذن أخى الحبيب التاريخ سوف أضع موضوع منقول بتصرف حول رمضان فى مصر

مع اقتراب شهر رمضان الكريم على نهايته، يسعى المسلمون في مصر إلى استثمار الأيام القليلة الباقية منه في الإكثار من الطاعات، ففي النهار تلحظ زيادة عدد الذين يستغلون أوقاتهم في وسائل المواصلات المختلفة للوصول من منازلهم إلى أعمالهم والعكس، في قراءة القرآن والتسبيح وعمل الأوراد والأذكار المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وفي الليل ومع قرب أذان العشاء تعج المساجد المنتشرة في مختلف ربوع مصر بالمصلين الذين ترتفع حناجرهم بالدعاء إلى الله عز وجل في القنوت بأن ينصر الإسلام والمسلمين وأن يهلك الكفر والكافرين.

كما يحرص المصريون على أداء الصلوات في جماعة وخاصة صلاتي الفجر والعشاء ، حيث تمتلئ المساجد بالمصلين ، وفي صلاة العشاء والتراويح تلجئ معظم المساجد وخاصة الكبرى، والتي يؤم المصلين فيها علماء معروفون او قراء مشهورون ، إلى فرش الحصر – فرش من البلاستيك – خارج المسجد ، وربما يصل الأمر إلى حد إغلاق جانب من الشارع وتحويله إلى مصلى للتراويح، بحيث يكون مسار السيارات على جانب واحد ذهابا وإياباً، ويتقبل سائقو السيارات، وخاصة الأجرة ، هذا التصرف برضى إكراماً للشهر الكريم.

ويفضل معظم الشباب في مصر صلاة التراويح في المساجد التي تقدم برامج كاملة في شهر رمضان، وتتمثل هذه البرامج في ، الصلاة بجزء من القرآن يوميا بحيث يتم ختم القرآن في آخر الشهر ، وأيضا إلقاء الدروس قبل صلاة العشاء ، والمواعظ الخفيفة والمسابقات بين ركعات التراويح .
وتقول أم شريف- 46 سنة - ‏: "أحرص أنا وزوجي وأولادي على أداء صلاة التراويح في المسجد يوميا، ونعتبرها فرصة للراحة النفسية وخروج عن الضغوط في المنزل ".
ويحرص محمد - 27 سنة – موظف على تقفي أثر الشيخ محمد جبريل والتنقل وراءه في المساجد والسرادقات والنوادي ، ويقول " بصراحة رمضان فرصة للطاعة لا تتكرر، وهؤلاء القراء يجعلوننا نعيش في جو إيماني، فهو شهر القرآن".
ويضيف " أصلي خلف الشيخ جبريل في السرادقات التي يقيمها أحد رجال الأعمال بالجيزة، وانتقل خلفه في النوادي الرياضية الكبرى بالقاهرة والجيزة، حيث تفترش إدارة النادي أرضية ملعب الكرة - الإستاد – حيث يصلى خلفه قرابة 20 ألفاً من الرجال والنساء ".
ويتابع محمد " حتى أتمكن من اللحاق بصلاة العشاء والتراويح في المسجد فقد رتبت نفسي على أساس أن أتناول بعض التمر والعصير عقب صلاة المغرب، ولقيمات قليلة، ثم أخرج مسرعاً لاركب المترو ، وبعد العودة من التراويح اتناول طعام الإفطار ‏".‏
بوش وشارون في المقدمة !!
يعتبر المصريون الدعاء في صلاة التراويح أحد المتنفسات والوسائل المتاحة لنصرة إخوانهم في فلسطين والمستضعفين في العراق وغيرهما من البلدان العربية والإسلامية، ففي ركعة الوتر الأخيرة عقب الانتهاء من صلاة التراويح ترتفع أصوات المصلين بالتأمين خلف أئمة المساجد الذين يرفعون أصواتهم بالرجاء من الله العلي القدير ان ينصر الإسلام وأهله وان يهزم الباطل وجنده .
يقول رجب طالب بكلية الآداب بجامعة القاهرة :" لا ملجأ لنا إلا إلى الله، هو وحده القادر على نصرة المستضعفين وإذلال المتكبرين ، لكن الغريب إن بعض الإئمة بيخافوا يدعوا على امريكا وإسرائيل..." .

وتختلف الأدعية من مسجد لأخر، فبينما يكتفي أئمة المساجد الحكومية بالدعاء لنصرة الإسلام والمسلمين دون الإشارة إلى أسماء دول ظالمة مثل أمريكا وبريطانيا وإسرائيل، ويلجا أئمة المساجد الأهلية للتورية في أدعيتهم والتلميح دون التصريح والدعاء للفلسطينيين بالنصر على أعدائهم وللعراقيين بأن يحفظهم الله من كل مكروه وسوء، يصرح أئمة المساجد التابعة للحركات الإسلامية او الجمعيات الشرعية بالدعاء على على أمريكا وإسرائيل، ويحظ الرئيس الأمريكي جورج بوش، والجزار الإسرائيلي إريل شارون بأكبر قدر من دعاء الخطباء والأئمة في مساجد مصر أن يأخذهم الله أخذ عزيز مقتدر.

ومن نماذج من هذه الأدعية التي ترتفع بها حناجر المصلين في دعاء القنوت عقب صلاة التراويح وفي خطب الجمعة ومنها على سبيل المثال لا الحصر : -
" اللهم عليك باليهود ومن عاونهم " ، "اللهم انقذ الأقصى من أسره وحرره من أيدي اليهود المجرمين وطهره من دنسهم" ، " اللهم أيد المجاهدين في الشيشان بنصر من عندك على الروس الملاعين " ، "اللهم انصر المجاهدين في كشمير وفي كل ديار المسلمين" .

" اللهم أهلك اليهود ومن والاهم كما أهلكت عاداً وثمود، اللهم شتت شملهم وفرق جمعهم وأضعف قوتهم واكشف مكرهم" ، " اللهم شتت شمل الأمريكان المعتدين، وسلط عليهم من يقتلهم كما يقتلون الأبرياء في أفغانستان والعراق يارب العالمين" ، " اللهم فرق جيوشهم وأهلك معداتهم وحطم طائراتهم، وأفسد قنابلهم واجعل الدائرة عليهم وصب عليهم جام غضبك ".
" اللهم عليك ببوش ورامسفيلد، وباول، وتشيني، و رايس فكل هؤلاء المجرمين أعداء للإسلام والمسلمين، اللهم أفشل خططهم وأنقذ ديار المسلمين من شرهم، اللهم أهلك جيوشهم في الخليج، وفي العراق، وفي أفغانستان.. آمين .. آمين يارب العاليمن " .

توظيف الاوقات لاجل الختمات
ولعل اللافت للنظر في مصر خلال شهر رمضان، ظاهرة قراءة القرآن في وسائل المواصلات، وخاصة في مسافات السفر الطويل، كالقطارات، أو الوسائل المريحة كمترو الأنفاق، فلا تكاد تخلو عربة من عربات المترو من شباب يرفعون المصاحف على اكفهم ويتمتمون بآيات الذكر الحكيم بصوت خفيض جداً، في منظر بديع يشبه خلية النحل، وربما قام أحد الركاب من أصحاب الصوت الجميل برفع صوته وهو يتلو القرآن فيشد انتباه باقي الركاب الذين يستحسنون الأمر فيرعونه أسماعهم.

ويقول عماد 27 سنة – يعمل في شركة كومبيوتر :" أنا بركب المترو 10 محطات يوميا ذهابا وإيابا، وقد رتبت نفسي على ختم القرآن في المترو خلال الشهر الكريم، والمسألة بسيطة لكن عايزة عزيمة، أنا كل يوم أقرأ نصف جزء رايح ونصف جزء جاي، وأفضل القراءة في سري حتى لا ازعج أحدا من الركاب، وخوفا من أن يحبط عملي إذا تملكني الغرور او دخلني العجب أو الرياء" .

ولعل ضباط القوات المسلحة المصرية هم أكثر الركاب في وسائل المواصلات حرصاُ على استثمار الوقت داخل وسائل المواصلات في قراءة القرآن، حيث تعج وسائل المواصلات في نهار رمضان بالعديد من ضباط القوات المسلحة المصرية الذين يمسكون بكتاب الله ويتنقلون بين صفحاته بالقراءة والتدبر، أما كبار السن فيلاحظ ميلهم إلى استخدام المسبحة أو السُبحة في الذكر والاستغفار والتسابيح وعمل الأوراد والأذكار المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم .

فيقول " النقيب/ أحمد ...." ضابط بالقوات المسلحة :" الحقيقة أن رمضان فرصة كبيرة، وأنا تعودت منذ اربع سنوات على ختم القرآن بالمترو خلال شهر رمضان منت كل عام ، وهذه الختمة لا دخل لها بالختمة التي احرص عليها في البيت، فأنا آخذ المترو من أوله – محطة ضواحي الجيزة- وانزل في محطة مبارك- رمسيس- حوالي 9 محطات ذهابا وإيابا، وكنت قديما أفضل قراءة الصحف في وسائل المواصلات وكان وقتي يضيع مني بلا فائدة ولكنني الآن والحمد لله أستثمر وقتي في قراءة كتاب الله رغبة في الحصول على الأجر من الله ، وحتى يغفر الله ليً ذنوبي وإسرافي في أمري" .
فيقول عم سيد – 51 سنة - عامل بجامعة القاهرة :" من بيتي للمترو ثلاث محطات بس ، وانا ما بعرفش اقرا ، لكن باكتب اسمي ، وقبل رمضان بيومين أهدالي معيد بالجامعة سبحة حلوة ، قلت خير ، وكل يوم أعمل الذكر في المترو ، أقول سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم 100 مرة ، واصلي على النبي محمد 100 مرة ، واستغفر الله 100 مرة ، وانا راجع من الشغل اقول زيهم (مثلهم)..." .

موائد الرحمن ..
اما عن المظاهر العبادية أو الإيمانية فحدث ولا حرج، فالمساجد تتزين وتتجمل لاستقبال المصلين، وتقوم بعض المساجد بتجهيز مصلى خاص للنساء لصلاة التراويح، كما تقيم بعض المساجد موائد الرحمن لإفطار الصائمين من الفقراء والمساكين والغرباء وتعلق لافتات قبيل رمضان تقول " مرحباً بكم في مائدة الرحمن "، وتقدم المساجد للصائمين قبيل صلاة المغرب التمر والماء ليفطروا عليهما قبل الصلاة .

مشروع زاد المسلم الفقير في رمضان

ويقول رضا – مدرس ابتدائي – مسئول مشروع زاد رمضان بإحدى القرى بريف مصر :" في اول شهر شعبان نقوم بحصر أسماء الفقراء بالقرية، ونشكل لجنة لجمع التبرعات من الأغنياء وفي الأسبوع الأخير نقوم بشراء كل مستلزمات البيت من سمن وسكر ودقيق وفول وعدس وارز وزيت وخلافه ، ثم نقسمها على حقائب ونوزعها ليلة أول أيام رمضان على البيوت بأنفسنا ليد الفقير شخصيا ونحرص على ان يكون التوزيع ليلا حتى نحفظ عليهم ماء وجوههم " .

ويتسابق رجال الأعمال والأثرياء في مصر خلال شهر رمضان في إقامة موائد الرحمن، زكاةً عن اموالهم وتجاراتهم والتماساً للأجر في هذا الشهر الكريم، وتقيم بعض الأحزاب السياسية موائد الرحمن في مقاراتهم، كما ينتهز أعضاء مجلس الشعب – البرلمان – شهر رمضان للتقرب إلى ابناء دوائرهم الانتخابية فيكثرون من التبرعات للمساجد أو يساهمون في إنارة الشوارع ، فضلا عن إقامة موائد الرحمن للفقراء من أبناء الدائرة.

أما الفقراء في الأحياء الشعبية بمصر مثل بولاق الدكرور وشبرا , .. فيلجاون إلى وسيلة رخيصة الثمن وهي ملء "القلل" – آنية من الفخار- المملوؤة بالماء البارد كسبيل ليشرب منها العابرون من الصائمين الذين يؤذن عليهم المغرب قبل الوصول لبيوتهم


http://www.almoslim.net/ramadan/show...ain.cfm?id=273













التوقيع

اعرف تاريخك تعرف من أنت
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
05-Oct-2006, 12:00 AM   رقم المشاركة : 47
شهر زاد
راشدي
 
الصورة الرمزية شهر زاد





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود أم الدنيا
  الحالة :
افتراضي

تحتفظ شوارع القاهرة وحواريها وأزقتها بجاذبيتها في شهر رمضان المبارك والأعياد، فتجذب السائحين من مختلف الجنسيات، بل والديانات، للاحتفال بهذا الشهر الذي يبدع فيه المصريون لإسعاد الزائرين، ولإسعاد أنفسهم، فتختلط شعائر العبادة بروائح المسك والعنبر، وتمتزج بالاحتفالات والابتهالات وفانوس رمضان وصوت المسحراتي ورائحة الحلوى الرمضانية.



فهيا بنا في زيارة لخان الخليلي حيث تلتقط أنفاس زائر الخان رائحة التاريخ مختلطة بروائح البخور ودهن العود ودخان المستكة، وتلمس قدماه الأرضية المبلطة بحجر بازلتي أسود لامع، وتتسلل إليه حوانيت عديدة مليئة بالكنوز والتحف النادرة المصنوعة بمهارة من خلال أسلوب واحد عرفت به القاهرة القديمة في عرض بضائعها، وما زال قائما حتى الآن من خلال الأسواق المتلاصقة والحوانيت، التي تملأ الحارات وتعرض نفس البضاعة بأسعار متفاوتة، لتشبه معرضا دائما ومستمرا لكافة أنواع الأصناف والألوان من ذهب وماس وفضة، وأوراق البردي التي تحمل كلمات هيروغليفية وتمائم وأيقونات.






خان الخليلي

ولمن تعب من التجول عليه أن يستريح ليلتقط أنفاسه، فليتجه صوب مقهى «الفيشاوي»، الذي أسسه فهمي علي الفيشاوي عام 1798، ليكون أول عقد حكومي مع المملكة المصرية في ذلك الوقت، ويصبح بعد أن تجاوز عمره الـ 200 عام، مكانا لالتقاء الرؤساء والزعماء، الذين كانت من بينهم «أوجيني» إمبراطورة فرنسا، خلال زيارتها الخديوي إسماعيل للاحتفال بافتتاح قناة السويس
الساعة تشير الى التاسعة مساء، وأردت أن تقضي ليلة رمضانية تسمع فيها الموسيقى وتشاهد الفنون المختلفة التي تناسب الأجواء الروحانية للشهر، فلا حاجة للسير بعيدا، حيث ان وزارة الثقافة المصرية تحيي أكثر من 100 ليلة رمضانية في مراكز الإبداع الفني التابعة لها والمتمثلة في البيوت الأثرية في منطقة القاهرة التاريخية، تحت إشراف صندوق التنمية الثقافية، وأول هذه البيوت «بيت الهراوي»، الذي يرجع اسمه إلى آخر ملاكه عبد الرحمن بك الهراوي، الذي غادر عام 1921، ويرجع بناؤه لنهاية القرن السادس عشر، ويجمع في طرازه المعماري بين عدة عصور ويقع خلف الجامع الأزهر،


يبدو أن رمضان في مصر لا يخص المسلمين فقط .. فقد اتضح أن الجاليات الأجنبية المقيمة في مصر .. بل السائحين أيضا يعيشون كل مظاهر شهر رمضان وطقوسه .. لدرجة أن بعضهم أقبل على تجربة الصيام! والبعض الآخر قام بدعوة نفسه على موائد الرحمن!..
موائد الرحمن
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
, في النهاية
قطايف، أم علي، مكسرات، ملبن، هذه ليست فحسب أسماء حلويات رمضان الشهيرة.. والتي نراها ونشم رائحتها مع مقدم الشهر كل عام، بل هي أيضا أسماء للخيمات الرمضانية التي يقيمها عدد من الفنادق السياحية لجذب هواة السهر في شهر رمضان المبارك.

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

وحشني رمضان في مصر












التوقيع

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
05-Oct-2006, 08:33 AM   رقم المشاركة : 48
قطر الندى
مشرفة





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود قطر
  الحالة :
افتراضي

وعن رمضان في مصر يطول الحديث

جزاكم الله خيراً ... التاريخ , عبدالرحمن , شهرزاد ...


اقتباس:
ومن العادات التي تميّز هذا البلد ، ما يُعرف بالمسحّراتي ، وهو شخص يقوم بالمرور على الأحياء والبيوت كي يوقظهم وقت السحور بندائه الشهير : " اصح يا نايم...وحّد الدايم....السعي للصوم..خير من النوم...سحور يا عباد الله " ، وقد ظهرت عادة المسحّراتي – أو المسحّر كما في بعض الدول – في القرن الثالث الهجري ، ومن ثمّ انتشرت في كثير من البلاد العربيّة ، وكان المسحّراتي يقوم بالضرب على طبلة معلّقة عليه بحبل ويدقّ أبواب البيوت بعصاه منادياً لهم بأسمائهم ، إلا أن هذه العادة قد بدأت بالانحسار نتيجة توافر أدوات الإيقاظ الحديثة من منبّه وغيرها ، فلم تعد تتواجد إلا في القرى والأحياء الشعبية .
في الدعايات التلفزيونية مازال موجوداً وتصر علر ربط الأفطار والسحور بالمسحراتي ...
قرأت في الجريدة عن صناعة الفوانيس المصرية وكيف تراجعت مبيعاتها لتحل محلها الفوانيس الصينية

اقتباس:
ولعل اللافت للنظر في مصر خلال شهر رمضان، ظاهرة قراءة القرآن في وسائل المواصلات، وخاصة في مسافات السفر الطويل، كالقطارات، أو الوسائل المريحة كمترو الأنفاق، فلا تكاد تخلو عربة من عربات المترو من شباب يرفعون المصاحف على اكفهم ويتمتمون بآيات الذكر الحكيم بصوت خفيض جداً، في منظر بديع يشبه خلية النحل، وربما قام أحد الركاب من أصحاب الصوت الجميل برفع صوته وهو يتلو القرآن فيشد انتباه باقي الركاب الذين يستحسنون الأمر فيرعونه أسماعهم.
لن تجد هذه الظاهرة ألا في مصر أم الدنيا ... اللهم أحفظ عليهم دينهم وزدهم علما ... اللهم آمين .






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
05-Oct-2006, 12:35 PM   رقم المشاركة : 49
شهر زاد
راشدي
 
الصورة الرمزية شهر زاد





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود أم الدنيا
  الحالة :
افتراضي

السلام عليكم

جزاك الله خيرا أختي قطر الندي و إن شاء الله تقضي بعض أيام رمضان في مصر و تشعري بهذه الأجواء

في الحقيقة هناك شئ مميزا جدا للرمضان في مصر و لا أعلم قد يكون إحساسي الشخصي
هو صوت الآذان بصوت المرحوم الشيخ محمد رفعت حتي لو سمعته في ؟أوقات غير رمضان تشعر بأجواء رمضان
و صوت الابتهالات بصوت الشيخ النقشبندي

تصدقوا بعد الكلام ده شكلي كده هسافر اقعد يومين في مصر في رمضان
|91||544|












التوقيع

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
05-Oct-2006, 07:51 PM   رقم المشاركة : 50
سأرحل
إغريقي
 
الصورة الرمزية سأرحل





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود مصر المسلمة
  الحالة :
افتراضي

********>drawGradient()












التوقيع

وإن جندنا لهم الغالبون
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
06-Oct-2006, 01:25 PM   رقم المشاركة : 51
الخنساء
عباسي
 
الصورة الرمزية الخنساء





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود مصر
  الحالة :
افتراضي

اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية سأرحل
********>drawGradient()

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
07-Oct-2006, 01:22 AM   رقم المشاركة : 52
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود جدة
  الحالة :
افتراضي

********>drawGradient()






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
07-Oct-2006, 01:27 AM   رقم المشاركة : 53
مسلمة
نبوي
 
الصورة الرمزية مسلمة





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود مصر
  الحالة :
افتراضي

اقتباس:
كم ظلمناك يا رمضان
أخي الفاضل التاريخ
باركك الله وبارك وقتك
وجعل كل ما تقدم من عمل صالح مقبولاً

يبدو أن المسلمين متقاربون في استقبالهم لرمضان
ولا أشك أننا كلنا نتمنى أن نطلع على رمضان في كل بقعة فيها من يعتنق الإسلام

رمضان شهر القرآن ، تزداد فيه دافعية الخير
ويحن القلب فيه للإيمان والجوارح للأعمال
وكم رمضان مر وواعدنا الله قبله بالتفوق وفشلنا في وعدنا
وكم قصرنا وفرطنا
ويبدو أننا اكتفينا بالفرح بقدومه وكثفنا فعل العادات واعتبرناها عبادات
وكم يتألم المسلم حين يرى من يعجز ـ رغم كمال القوة والصحة ـ عن إكمال التراويح
وحين يرى من يفرط في العمل الرسمي بحجة تعب الصيام
وحين يرى التفس لا تحتمل الآخرين لنفس الحجة
وحين يرى التنافس على الدنيا ، واستصعاب الصدقة
وحين يرى الهجوم الفضائي الماجن ـ وصدقت يا أختي قطر الندى ـ
وحين يرى من يهذ القرآن هذا ، ولو أقفل المصحف لحظة لأضاع ما وقف عنده
وحين يرى من جعل رمضان صوماً عن الأكل والشرب فقط
وحين يرى أياً من المشاهد ـ وهي كثيرة ـ التي تفضح فهمنا لرمضان
وكل ما أخشاه أن ينالنا من صيامنا وقيامنا السهر والتعب

أشعر أننا نظلم شهرنا الكريم بادعائنا التفاعل الإيماني خلاله

من لم يلاحظ أي فرق في وضعه قبل وأثناء وبعد رمضان
فليراجع نفسه
فإما أن يكون مؤمن قوي الإيمان ، وإما أن يكون ممن لا يهزه الإيمان

يا أحبتي نهر الحسنات يجري بين يدينا فلنتضلع منه
اللهم تقبل منا جميعاً صيامنا وقيامنا وأعمالنا الصالحة
وتجاوز اللهم عن تقصيرنا وتفريطنا وضعفنا
اللهم أعد رمضان عليناأعواماً عديدة ، ووفقنا للعمل فيه بما يرضيك عنا
اللهم لا أمل لنا في قول ولا عمل فارحمنا برحمتك وفضلك ومنّك وكرمك
اللهم إن الموت كأس لابد لنا من شربه ، والقبر بيت لا بد لنا من سكنه
اللهم اجعل كأسنا هنيئاً ، وبيتنا منيراً
نسأل الله تعالى ان يُعيد اخينا الفاضل البعيد الى رحاب المنتدى عوداً قريباً حميداً

موضوع شيق ومميز حقاً

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا اخى الفاضل التاريخ

والشكور موصول لاختى الكريمة شهرزاد


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
07-Oct-2006, 01:31 AM   رقم المشاركة : 54
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود جدة
  الحالة :
افتراضي

رمضان في الجزائر


يبدأ استعداد الجزائريين لاسقبال شهر رمضان بنتظيف المساجد، وفرشها بالسجاد، وتزينيها بالأضواء المتعددة الألوان؛ كما تبدو مظاهر هذا الاستعداد بتنظيف البيوت وتزينيها، إضافة إلى تحضير بعض أنواع الأطعمة الخاصة برمضان كـ " الشوربة " وبعض أنواع الحلوى الرمضانية؛ ويتم فتح محلات خاصة لبيع الحلويات الرمضانية كـ " الزلابية " .

تذيع الإذاعات ( المسموعة والمرئية ) خبر رؤية هلال رمضان، وينتقل الخبر بسرعة بين المجتمعين ليلة الرؤية انتقال النار في الهشيم ، وأحيانًا يقوم إمام المسجد بإبلاغ الناس بدخول الشهر الكريم ، حيث يتلقى الخبر أولاً ثم يذيعه على الناس ، ومن ثم يبدأ الجمع بقراءة القرآن الكريم ، أو إذاعة آيات منه عبر مكبرات الصوت ، ويتبع ذلك إلقاء بعض الدروس الدينية المتعلقة بهذه المناسبة ، ويرافق ذلك إلقاء الأناشيد الدينية ، أو ما يسمى بالتواشيح .

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

مع الإعلان عن بدء الشهر الكريم تعلو الفرحة والسرور وجوه الجميع ، ويهنّئ الجميع بعضهم البعض بقدوم الشهر المبارك ، متمنين لبعضهم البعض كل الخير وحسن القبول .

تبدو مظاهر السرور والابتهاج بمقدم شهر رمضان لدى الأطفال في الشوارع، وإن كان معظمهم لا يصومون، وإنما يحتفلون بشهر تكثر فيه الحلوى وتقل فيه الشكوى، وتجود به الأيدي بالنقود والعطايا والهبات .

يتحلق الأطفال في الشوارع والساحات العامة، ممسكين أيادي بعضهم يؤدون رقصة شعبية، رافعين أصواتهم بأناشيد ترحب بقدوم الشهر الحبيب؛ كما يرددون بعض الأهازيج التي تتوعد المفرّطين ، مثل: " يا واكل رمضان يا محروق العظام ". ويسمح للأولاد - على غير المعتاد - بالخروج ليلاً في رمضان ، والبقاء خارج المنزل حتى وقت متأخر لمزاولة احتفالاتهم وألعابهم وأناشيدهم ، وهم في غير رمضان لا يسمح لهم بالخروج من منازلهم بعد المغرب .

اتساع رقعة دولة الجزائر ، والتباعد بين أطرافها جعل الإعلام بوقت المغرب يتخذ أشكالاً متعددة ؛ إذ لم يعد يكفي الأذان من فوق منارات المساجد ، لإعلام الناس بدخول وقت المغرب ، بل لجأ الناس إلى وسيلة إضافية للإعلام بدخول وقت الإفطار ، وذلك بالنفخ في بوق في اتجاه التجمعات السكانية في الوديان والقرى ، وإذا صادف وجود مبني قديم مرتفع فإن بعضهم يصعد إلى ظهر ذلك المبنى ، ويؤذن من فوقه ليصل صوته إلى أسماع الصائمين .

في القرى النائية والبعيدة ، يتابع الصائمون قرص الشمس ساعة المغيب ليتحروا وقت المغرب، ويُعلموا ذويهم بدخول وقت الإفطار ؛ بل إن الكثير من أهل الجزائر يلجأ إلى الاعتماد على الرؤية البصرية لغروب الشمس ، كما يعمد آخرون إلى استخدام آلة تحدث صوتًا تشبه النفير يوم الزحف ، واسمها ( لاسيران ) والكلمة فرنسية الأصل .

ومن الوسائل المستخدمة للإعلام بدخول وقت المغرب - علاوة على ما تقدم - إضاءة مصبابيح خضراء فوق المنارات عند الغروب ، إيذانًا بدخول وقت الإفطار .

وطوال أيام الشهر المبارك تتم إذاعة القرآن الكريم عبر مكبرات الصوت في المساجد قبل المغرب بنصف ساعة ، والجزائريون غالبًا يفضلون صوت القاريء الشيخ عبد الباسط عبد الصمد رحمه الله .


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

أما الإفطار ، فيبدأ عند أهل الجزائر بالتمر والحليب، إما مخلوطان معًا ( أي التمر في الحليب ) أو كل منهما على حدة ، ويتبعون ذلك تناول " الحريرة " وهي من دقيق الشعير، وهي منتشرة بين شرق الجزائر ومغربها .

الوجبة الرئيسة والأساس في كل البيوت تتكون من الخضار واللحم ؛ أي نوع من الخضار يمزج بمرق اللحم المحتوى على قطع اللحم ، وغالبا يطحن الخضار أو يهرس بعد نضجه لتؤكل مخلوطة مع بعض مثل : جزر مع البطاطس مع الطماطم. وهذه الوجبة الأساسية لا يتم تناولها إلا بعد صلاة العشاء والتراويح ، ثم تُتبع بشرب الشاي أو القهوة التركية .

طعام آخر يتناولونه الجزائريون في هذا الشهر وهو " الشوربة بالمعكرونة " وهي معكرونة رقيقة جدًا يضاف إليها اللحم والخضر ، وتقدم لمن حضر ، وهي طعام غالب الناس وأوسطهم معيشة ، وإلى جانب هذه الأكلة توجد السَّلَطات بأنواعها .

ومن عناصر المائدة الجزائرية ، طبق " البربوشة " – وهو الكسكسي بدون المرق - ، و ومن الأكلات المحبّبة هناك " الشخشوخة " ، وهي الثريد الذي يكون مخلوطا مع المرق واللحم ، يُضاف إلى ذلك طبق " الرشتة " وهو الخبز الذي يكون في البيوت ، يُقطّع قطعاً رقيقة ، ويُضاف إليه المرق ، ولاننسى الكسكسي بالبيسار - المرق بالفول المفروم – و البريوش – وهو الخبز الطري المتشبّع بالسمن ، وأهل العاصمة يسمّونه " اسكوبيدو " – ويؤكل مع الحليب والزبدة وغيرهما .

ومن المأكولات الشائعة عند أهل الجزائر ( الطاجين ) وتقدم في أيام مختلفة من شهر رمضان، لكن لابد من تواجدها في اليوم الأول من رمضان على مائدة الإفطار. ومن لم يفعل ذلك فكأنه لم يُفطر!!! وتصنع من ( البرقوق ) المجفف ، أو ( الزبيب ) مع ( اللوز ) و( لحم الغنم ) أو ( الدجاج ) ويضاف إليهما قليل من السكر ، ويكون مرقة ثخينًا ، في كثافة العسل .

بعد تناول طعام الإفطار ، يأتي دور تناول الحلوى ؛ وأشهرها حضورًا وقبولاً في هذه الشهر حلوى ( قلب اللوز ) وهي على شكل مثلث ، تصنع من الدقيق المخلوط بمسحوق اللوز أو الفول السوداني، ومسحوق الكاكاو ، ويعجن هذا الخليط بزيت الزيتون، وبعد تقطيعه وتقسميه على شكل مثلثات، توضع على سطحه حبات اللوز، ثم توضع في الفرن حتى تنضج، وبعد أن تبرد تغمس في العسل .

ومن أنواع الحلوى ، " المقروط " – وينطقونها أيضا " المقروظ " وهو الأشهر – وهو السميد الذي يكون فيه التمر ، وكذلك " الزلابية " حلوى لذيذة تقدم في كل بيت ، وفي كل يوم ، ولها أنواع متعددة لا يمكن إدراك حقيقتها بالوصف ، لكن بالأكل !! .

وبالنسبة إلى طعام السحور ، يتناول أهل الجزائر طعام " المسفوف " مع الزبيب واللبن ؛ و" المسفوف " هو الكسكسي المجفف ، وهذا النوع من الطعام أصبح عادة لكل الجزائريين في سحورهم .

ويقبل الناس على المساجد بكثرة لأداء صلاة التراويح ، حيث يصلونها ثمان ركعات ، وأحيانًا عشر ركعات ؛ يقرأ الإمام فيها جزءاً كاملاً من القرآن الكريم ، أو جزءاً ونصف جزء ، ويتم ختم المصحف عادة ليلة السابع والعشرين. وفي الليالي التالية يبدؤون بالقراءة في صلاة التراويح من أول المصحف .

ثم يأتي العيد ، وهو بهجة الجميع ، وفرحة المسلمين بإتمام الصيام ، ولئن كانت أيام العيد أيام فرحة وأنس وتآلف للأرواح ، فإنه يكون للصغار أيام لعب ولهو ومرح ، حيث يلعب الأطفال ألعاباً شعبية مختلفة ، كلعبة المخرقبة : وهي لعبة تُشبه لعبة الشطرنج ، تلعب على الأرض بين شخصين بواسطة الحصى والنوى ، وهي من الألعاب التراثية الشعبية ، هذا غير السباقات وألعاب الكرة والألعاب النارية التي يشترك في لعبها الأطفال في جميع دول الوطن العربي .






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
07-Oct-2006, 12:31 PM   رقم المشاركة : 55
 
الصورة الرمزية عبد الرحمن الناصر





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود ام الدنيا
  الحالة :
افتراضي

جميل أن يندمج الموضوعان، فقد كانت هذه نصيحتى للأخت شهرزاد بأن تطلب بنفسها دمج الموضوعين بعدما أخبرتنى أنها تحبذ الحذف ولكن الدمج افضل ففيه استفادة ، وهذا إشارة الى أنى لست ضد الدمج باتفاق
شئ أخر أعجبنى هو أن الموضوع يحمل اسم التاريخ وشهرزاد، فلم يضع الاستاذ الحبيب التاريخ مجهودها هدرا، بحق هو استاذ وذو خلق رفيع وأنا اعرف عنه أكثر من ذلك

اللهم أدم المحبة بين أعضاء المنتدى













التوقيع

اعرف تاريخك تعرف من أنت
 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
07-Oct-2006, 02:41 PM   رقم المشاركة : 56
شهر زاد
راشدي
 
الصورة الرمزية شهر زاد





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود أم الدنيا
  الحالة :
افتراضي

رمضان في روسيا


لم يدخل الإسلام إلى روسيا عن طريق الفتوحات ولكن دخل عن المعاملات التجارية واختلاط المسلمين بالروس، كذلك كانت الفتوحات الإسلامية التي تمت في مناطق قريبة من حدود الدولة الروسية الحالية هي ما أدى إلى دخول الإسلام في بلاد الروس حيث كان اعتناق قبائل وأعراق مثل تلك التي تعيش في جمهوريات آسيا الوسطى حاليا - والتي يتبع بعضها الاتحاد الروسي كجمهورية "الشيشان" فيما يتمتع البعض الآخر باستقلاله كطاجيكستان – سببا رئيسيا في تعريف الروس السلافيين بالإسلام.
وفي روسيا العديد من القوميات التي تنتسب إلى الإسلام مثل الشيشانيين والقبائل المقيمة في "داغستان"، ويتيح هذا الشهر الكريم للمسلمين أن يمارسوا شعائر دينهم الأمر الذي يوفر جوا إيمانيا يساعد كثيرين من المسلمين الذين ينتمون إلى الدين الإسلامي اسميا فقط على العودة إلى الدين الصحيح كما تؤدي هذه الأجواء الرمضانية إلى إقبال بعض غير المسلمين على اعتناق الدين الإسلامي، وتتلخص الشعائر الرمضانية عند الروس في الاجتماع حول موائد الإفطار والذهاب إلى أداء صلاة الجماعة، وتقوم المساجد الرئيسية بختم القرآن الكريم طوال شهر الأمر الذي يجعل من هذا الشهر عيدا يمتد على مدار ثلاثين يوما كذلك يحرص المسلمون الروس على أداء صلاة التراويح وتعتبر هذه العبادة هامة جدا في توحيد المسلمين حيث يشعر المسلم القادم إلى أداء صلاة التراويح بأنه قادم إلى جماعة فيستقر لديه الشعور الديني الإيماني.
ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

مسجد موسكو

ومن العادات أيضاً أنه أثناء موائد الإفطار تتم دعوة من يتقن قراءة القرآن ويعلم شيئاً عن الدين ليقوم بقراءة ما تيسر من القرآن ويلقي درساً أو موعظة مما يترك أثرا طيبا في المدعوين كما يساعد على جذب غير المتدينين من المدعوين إلى التدين والالتزام بالتعاليم الإسلامية، كما نجد موائد الإفطار الجماعي التي تنظمها الجمعيات الخيرية والتي تماثل "موائد الرحمن" لدينا هنا في مصر وتشارك العديد من الدول العربية والإسلامية في إقامة مثل هذه الموائد عن طريق البعثات الدبلوماسية مما يشعر المسلم الروسي بعمق الروابط بينه وبين باقي شعوب العالم الإسلامي.


مسجد شريف كازان



مسجد كول شريف

وبخصوص تعامل الشعب الروسي والدولة الروسية عموما مع الشهر الكريم، فإننا لا نجد أي تغير عن باقي أيام السنة فالبرامج التليفزيونية والإذاعية كما هي تبث من دون احترام لمشاعر المسلمين كما يتواصل عمل المقاهي وأماكن تقديم المسكرات طوال شهر رمضان، الأمر الذي يشير إلى طبيعة مشكلات المسلمين في روسيا والتي ترتبط بعدم اعتبار المجتمع الروسي الأرثوذكسي في الغالب لهم جزءا أساسيا من أجزاء المجتمع مما يتطلب تحركا من المسلمين الروس وكذلك من بلاد العالم الإسلامي من أجل نيل المزيد من الحقوق للمسلمين الروس في ممارستهم عباداتهم بصورة عامة وخلال شهر رمضان المعظم.

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

أخر الأخبار
ومن المنتظر ان تقيم الادارة الدينية لاول مرة في تاريخ موسكو الاسلامية خيمة رمضانية بالاتفاق مع سلطات العاصمة وبمساعدة مادية من جانب عمدة العاصمة التركية انقرة من حسابه الشخصي لتغطية تكاليف 250 من الصائمين يوميا. كما نعتزم تنظيم موائد الافطار الجماعية في مسجد الشهداء وهو ما اعتقد ان الكثيرين من ممثلي المدن الروسية والمنظمات الاجتماعية ستحذو حذوه للاستماع الى القرآن الكريم وشرح تعاليم الاسلام.. دين السلام والخير والمحبة.












التوقيع

 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
08-Oct-2006, 12:18 PM   رقم المشاركة : 57
الخنساء
عباسي
 
الصورة الرمزية الخنساء





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود مصر
  الحالة :
افتراضي

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
08-Oct-2006, 02:20 PM   رقم المشاركة : 58
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة :
افتراضي

اقتباس
ومن المنتظر ان تقيم الادارة الدينية لاول مرة في تاريخ موسكو الاسلامية خيمة رمضانية بالاتفاق مع سلطات العاصمة وبمساعدة مادية من جانب عمدة العاصمة التركية انقرة من حسابه الشخصي لتغطية تكاليف 250 من الصائمين يوميا
ونسأل الله أن تكون نواة لإقامة مشاريع خيرية بجه ذاتية بدلا من المساعدات الخارجية التي وقفت لها أمريكا بالمرصاد







 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
08-Oct-2006, 02:46 PM   رقم المشاركة : 59
التاريخ
مشرف
 
الصورة الرمزية التاريخ





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود جدة
  الحالة :
افتراضي

رمضان في المغرب


يمكن لأي مسلم يعيش في المغرب أن يلحظ مدى احتفاء الشعب المغربي بقدوم شهر رمضان المبارك ، ويظهر هذا جليّا في الأيّام الأخيرة من شهر شعبان ، حين يبدأ استعداد المغاربة لاستقبال شهر الصوم في وقت مبكر، ومن تلك المظاهر تحضير بعض أنواع الحلوى الأكثر استهلاكًا، والأشد طلبًا على موائد الإفطار .

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

وبمجرّد أن يتأكّد دخول الشهر حتى تنطلق ألسنة أهل المغرب بالتهنئات قائلين : ( عواشر مبروكة ) والعبارة تقال بالعامية المغربية، وتعني ( أيام مباركة ) مع دخول شهر الصوم بعواشره الثلاثة: عشر الرحمة، وعشر المغفرة، وعشر العتق من النار.

ثم إنك ترى الناس يتبادلون الأدعية والمباركات والتهاني فيما بينهم سرورًا بحلول الضيف الكريم الذي يغير حياة كثير من الناس تغييرًا كليًا .

وكما هو المعهود فإن رمضان يعدّ فرصة عظيمة للتقارب والصلة بين الأرحام بعد الفراق والانقطاع ، فلا عجب أن ترى المحبة ومباهج الفرح والسرور تعلو وجوه الناس ، وتغير من تقاسيمها وتعابيرها بعد أن أثقلتها هموم الحياة .

ويستوقفنا التواجد الرمضاني الكثيف داخل المساجد ، حيث تمتليء المساجد بالمصلين لا سيما صلاة التراويح وصلاة الجمعة ، إلى حدٍّ تكتظ الشوارع القريبة من المساجد بصفوف المصلين ، مما يشعرك بالارتباط الوثيق بين هذا الشعب وبين دينه وتمسّكه بقيمه ومبادئه .

هذا ، وتشرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية هناك على ما يسمى بـ ( الدروس الحسنية الرمضانية ) وهي عبارة عن سلسلة من الدروس اليومية تقام خلال أيام الشهر الكريم بحضور كوكبة من العلماء والدعاة ، وتلقى هذه الدروس اهتماما من الأفراد ، لما يلمسونه من أهمية هذه الدروس ومدى ارتباطها بواقعهم وإجابتها عن أسئلتهم ، وتقوم وزارة الأوقاف بطباعة هذه الدروس وتوزيعها إتماما للفائدة .

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ليالي رمضان عند المغاربة تتحول إلى نهار؛ فبعد أداء صلاة العشاء ومن ثمَّ أداء صلاة التراويح ، يسارع الناس إلى الاجتماع والالتقاء لتبادل أطراف الحديث . وهنا يبرز " الشاي المغربي " كأهم عنصر من العناصر التقليدية المتوارثة ، ويحكي المهتمون من أهل التاريخ عن عمق هذه العادة وأصالتها في هذا الشعب الكريم ، وظلت هذه العادة تتناقل عبر الأجيال .

وفي بعض المدن المغربية تقام الحفلات والسهرات العمومية في الشوارع والحارات ، ويستمر هذا السهر طويلا حتى وقت السحر .

وهنا نقول : إن شخصية ( الطبّال ) أو ( المسحراتي ) - كما يسميه أهل المشرق - لا تزال ذات حضور وقبول ، فعلى الرغم من وسائل الإيقاظ التي جاد بها العصر فإن ذلك لم ينل من مكانة تلك الشخصية ، ولم يستطيع أن يبعدها عن بؤرة الحدث الرمضاني ؛ حيث لا زالت حاضرة في كل حيّ وكل زقاق ، يطوف بين البيوت قارعا طبلته وقت السحر ، مما يضفي على هذا الوقت طعماً مميّزا ومحبّبا لدى النفوس هناك .

وبعد صلاة الفجر يبقى بعض الناس في المساجد بقراءة القرآن وتلاوة الأذكار الصباحية ، بينما يختار البعض الآخر أن يجلس مع أصحابه في أحاديث شيّقة لا تنتهي إلا عند طلوع الشمس ، عندها يذهب الجميع للخلود إلى النوم بعد طول السهر والتعب .

الفترة ما بين صلاة الفجر وصلاة الظهر تشهد فتورًا ملحوظًا وملموسًا ، حيث تخلو الشوارع من المارة والباعة على السواء ؛ لكن سرعان ما تدب الحياة في تلك الشوارع، وينشط الناس بعد دخول وقت العصر – خصوصا في الأسواق – لشراء المستلزمات الخاصة بالإفطار من الحلويات والفواكه وغيرها من المواد التموينية المهمة ، مما يسبب زحاما شديدا في المحلات التجارية وعند الباعة المتجولين .

يفضّل أكثر الناس الإفطار في البيوت ، إلا أن هذا لا يمنع من إقامة موائد الإفطار الجماعية في المساجد من قبل الأفراد والمؤسسات الخيرية لاسيما في المناطق النائية والقرى والبوادي .

وفيما يتعلّق بالإفطار المغاربي فإن ( الحريرة ) يأتي في مقدّمها ، بل إنها صارت علامة على رمضان ، ولذلك فإنهم يعدونها الأكلة الرئيسة على مائدة الإفطار ، وهي عبارة عن مزيج لعدد من الخضار والتوابل تُقدّم في آنية تقليدية تسمّى " الزلايف ؛ ويُضاف إلى ذلك ( الزلابية ) والتمر والحليب والبيض ، مع تناول الدجاج مع الزبيب .

وللحلوى الرمضانية حضورٌ مهم في المائدة المغربية ، فهناك ( الشباكية ) و( البغرير ) و( السفوف ) ، والكيكس والملوزة والكعب ، والكيك بالفلو وحلوى التمر ، وبطيعة الحال فإن تواجد هذه الحلوى يختلف من أسرة إلى أخرى بحسب مستواها المعيشي .

وبالرغم مما يتمتع به هذا الشهر الكريم من مكانة رفيعة، ومنزلة عظيمة في نفوس المغاربة عمومًا، إلا أن البعض منهم يرى أن مظاهر الحياة الجديدة ومباهجها ومفاتنها، كالتلفاز والفضائيات وغير ذلك من الوسائل المستجدة، قد أخذت تلقي بظلالها على بركات هذا الشهر الكريم، وتفقده الكثير من روحانيته وتجلياته. ويعبر البعض - وخاصة الكبار منهم - عن هذا التحول بالقول: إن رمضان لم يعد يشكل بالنسبة لي ما كان يشكله من قبل !!.

ومع قرب انقضاء أيام هذا الشهر تختلط مشاعر الحزن بالفرح ، الحزن بفراق هذه الأيام المباركة بما فيها من البركات ودلائل الخيرات ، والفرح بقدوم أيام العيد السعيد ، وبين هذه المشاعر المختلطة يظل لهذا الشهر أثره في النفوس والقلوب وقتاً طويلا .






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
08-Oct-2006, 08:31 PM   رقم المشاركة : 60
الخنساء
عباسي
 
الصورة الرمزية الخنساء





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  المــود: المـود مصر
  الحالة :
افتراضي أسمحوا لي أخوتي الكرام أن أشارككم في هذا الموضوع ..

في الأقصى
رمضان موسم عبادة حزين


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ



يستقبل المسجد الأقصى شهر رمضان هذا العام في ظل أجواء حزينة وكئيبة؛ حيث يعم الأراضي احتلال وحصار، فضلا عن الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون.


وأعلن فضيلة الشيخ محمد حسين مدير وخطيب المسجد الأقصى المبارك عن استكمال الاستعدادات لإحياء ليالي شهر رمضان في المسجد. وأشار في تصريحات صحفية إلى أن الأوقاف الإسلامية ستعمل وفق برامج وفعاليات دينية خاصة خلال الشهر الفضيل، مضيفًا أنه تم الانتهاء من وضع خطط التنظيم والحراسة والكشافة.



وناشد الشيخ حسين المواطنين المحافظة على حرمة الشهر الكريم، معتبرًا أنه بمثابة موسم عبادة في المسجد الأقصى.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ



على الصعيد نفسه استكملت مؤسسة الأقصى لرعاية المقدسات الإسلامية استعداداتها لنقل المصلين من داخل (الخط الأخضر) إلى المسجد الأقصى، كما تنظم المؤسسة فعاليات إفطار جماعي للمصلين في الحرم القدسي الشريف، في الوقت الذي أعلنت فيه جمعيات ومؤسسات ولجان خيرية أخرى عزمها تنظيم إفطار جماعي للصائمين المقيمين في المسجد الأقصى.


من جانبه أشار الشيخ عكرمة صبري المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية إلى أن الشهر الكريم يحل على الفلسطينيين في ظل أجواء حزينة؛ حيث يعم أراضيهم احتلال جديد، وحصار مشدد. وقد أصابت كل بيت فلسطيني مصيبة: من فاقد لابنه، أو لأبيه، أو لأمه أو زوجته، أو تدمر بيته أو أرضه، فضلا عن سقوط آلاف الشهداء والجرحى والأسرى.


وقال في تصريحات لتليفزيون فلسطين: (هذا يدفعنا كفلسطينيين للتراحم فيما بيننا، ومراعاة الفقراء والمحتاجين والثكالى، وإخراج الصدقات). ودعا في الوقت نفسه التجار للرضى بالربح القليل وعدم استغلال الشهر الكريم، كما طالب أيضًا الأمتين العربية والإسلامية بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


********>drawGradient()






 
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!

الكلمات الدلالية (Tags)
التاريخ, العالم, بلاي, رم

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي
الانتقال إلى العرض المتطور
الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 08:25 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0