« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أفيدوني يرحمكم الله (آخر رد :محمّد محمّد)       :: قصيدة خلق الطموح (آخر رد :sarah elshik)       :: مصر وربيع التقدم (آخر رد :النسر)       :: فلسطين ................نداء (آخر رد :النسر)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)       :: **لمحة عن عجائب الدنيا السبع** (آخر رد :النسر)       :: بورخيس يقدّم "أوراق العشب" لوالت ويتمان.. (آخر رد :النسر)       :: ملف العراق الجريح ( قراءات سياسية مميزة ) (آخر رد :النسر)       :: العربي التائه! (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط



العثمانيون باختصار شديد

تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 22-Jan-2006, 02:40 AM   رقم المشاركة : 16



افتراضي نقطة

أتفق مع العضو fantasi في أول رد له
ورد الاخ خنجي

وأتفق أكثر مع العضو أبو سليمان العسيلي في هذه النقطة

اقتباس:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي عندما تتكلم عن العثمانيين فكر قبل أن تتكلم

و عن أي مرحلة من تاريخ العثمانيين تريد أن تتكلم

فلكل مرحلة تاريخ و أسس تقوم عليها و رجال قاموا بها

العثمنيين يقفون ضد أي قوة غربية صحيح بلاشك ولهم دور كبير جداً في حماية الديار الإسلامية
ولكن كثيراً مانجدها تتنازل عن فتوحاتهاالأوروبية لحكامها الاصليين

العالم العربي يعتبر مصدر دخل فقط أم السياسة والحرب فلا إلا بمصالح.....وهذا أكبر خطاء






 الجزيرة العربية غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Jan-2006, 01:44 PM   رقم المشاركة : 17
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي

 




افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوتي

كما قال الأخ خنجي في مقال سابق لكل منا آراءه التاريخية و الشخصية و هو حر بها

ثم لا ننسى جهود الدولة العثمانية في وقف التنصير ( كما ورد في مقال آخر )

ولكن الدولة العثمانية تصدت لهم، وهذا من أعمالها المشكورة في التاريخ، ولما عرفت هذه الأطماع أعلنت أن البحر الأبيض المتوسط كله بحيرة إسلامية، وأن البحر الأحمر كله بحيرة إسلامية، ومنعت دخول السفن والبواخر النصرانية في البحر الأحمر من أوله إلى آخره، ووسعت ميناء عدن ، وجعلته مقراً لاستقبال كل البواخر التي تقدم من أوروبا وغيرها للنصارى، وآخر مدى يمكن أن تصل إليه سفنهم هو ميناء المخا في اليمن جنوب الحديدة ، ولا يمكن أن يتعدوا ذلك شمالاً؛ بل يفرغون حمولتهم في سفن إسلامية تحملها إلى جدة أو ينبع أو السويس حتى لا يقربوا البحر الأحمر بتاتاً.


وكذلك عملت الدولة العثمانية على ألا يدخلوا الخليج مطلقاً( المنصرين ), فبذلك استطاعت أن تحفظ الجزيرة بحرياً، لأنهم لم يستطيعوا في ذلك الحين أن يدخلوها أو ينفذوا إليها.

وظل هذا العمل حتى سقطت الدولة العثمانية، وجاء الاستعمار الذي خلفها، وجاءت الحملات الصليبية تحت رايات الاستعمار الجديد, وحينئذٍ عادت إلى أذهانهم فكرة اقتحام هذه الجزيرة ، وهذه الأماكن المقدسة، وجاء المُنَصِّر المشهور الذي لا يخفى اسمه على أحد في عالم التنصير والذي باسمه اليوم تسمى كليات ومعاهد في التنصير في أمريكا وغيرها وهو زويمر ، فجاء بالفكرة وأحياها، وأراد أن يتخذ من جدة مقراً له في أواخر الدولة العثمانية, وفي ظل الحكم البريطاني الذي كان يدعي المهادنة والمصادقة للدولة العثمانية، فلم يستطع الإقامة في جدة ؛ لأن هذه البلاد من طبعها في تلك الأيام أن ترفض كل من لا يدين بالإسلام، ليست الحكومات بل الشعوب، وعلم أن كثيراً ممن جاءوا إلى هذه الجزيرة من قبله قد قتلوا ورجموا, فرجم بعضهم في اليمن , ورجم بعضهم في نجد , ورجم بعضهم في الحجاز ، ولم يستطع أحد أن يدخل هذه الديار إلا من تزيَّا بزي المسلمين، وادعى أنه اعتنق الإسلام ودخله, وكثير من هؤلاء دخلوا تحت شعار وستار اكتشاف جزيرة العرب .

بالنسبة لأحمد باشا الجزار ( سمي كذالك لكثرة ما حارب وأمعن قتلا في الرافضة في جبل عامل )

أحمد باشا الجزار يعتبر من أهم الشخصيات التي أثرت في تاريخ العالم الإسلامي الحديث، فقد عاش في القرن الثامن عشر، وهو قرن شهد تغيّراً وتحوّلاً واضحاَ وملحوظاً في تاريخ منطقة الشام عامة وتاريخ الدولة العثمانية خاصة. فخلال هذا القرن ظهرت الحركات الانفصالية التي استهدفت الاستقلال عن الدولة العثمانية، مثل حركة الشيخ ظاهر العمر الزيداني في فلسطين، وحركة حليفه على بك الكبير شيخ البلد في مصر.

وأحمد باشا الجزار عاصر هذه الحركات واستفاد منها لتقوية نفوذه، وذلك بخدمته للدولة العثمانية ومناوئته للأسرة الشهابية اللبنانية، ومحاولة بث بذور الشقاق بين أمرائها لتوطيد سيادته، ومحاربته للشيخ على بن ظاهر العمر في فلسطين، خاصة بعد توليه حكم عكا وولاية صيدا.

وكان هدف الجزار الرئيسي هو الحصول على منصب سامٍ يلائم قدراته وتحقيق طموحاته بالحصول على حكم ولاية دمشق كبرى الولايات العثمانية في بلاد الشام في وقتٍ كانت فيه الدولة العثمانية تتجه نحو الضعف السياسي نتيجة لحروبها المتواصلة مع روسيا والنمسا في أوروبا من جهة، ومواجهة الانفصاليين في دولتها من جهة أخرى.

ولكي يحقق الجزار هذه الطموحات عمل كل ما بوسعه من قوة وحيلة للوصول إلى هدفه المنشود، فاتبع سياسة المداهنة والمكر والخداع مع أعدائه المحليين والإقليميين من ناحية، ومع أصحاب النفوذ في البلاد العثماني من ناحية أخرى.

ورغم ذيوع صيت أحمد باشا الجزار، إلاَّ أن الكثير لا يعرفون عنه سوى مقاومته للأطماع الفرنسية في فلسطين، ونجاحه في إفشال المشروع الفرنسي الذي كان يهدف للسيطرة على منطقة الشرق العربي لإنشاء إمبراطورية فرنسية بدلاً من مستعمراتها التي فقدتها في أمريكا الشمالية.

وليس في هذا ما يعيب في تلك الفترة الزمنية ( على ما أظن (شخصياً على الأقل )).

ثم أخي خنجي أنا عربي صميم و نسبي متصل( و الحمد لله ) لقريش و لست من بقايا الأتراك
و إن كنت لا أجد ضيراً من ذلك .

فكلنا مسلمون موحدون

ولا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى .

اقتباس:
العثمانيين يقفون ضد أي قوة غربية صحيح بلاشك ولهم دور كبير جداً في حماية الديار الإسلامية
ولكن كثيراً مانجدها تتنازل عن فتوحاتهاالأوروبية لحكامها الاصليين

تم ذلك في نهاية عصر القوة ، وهذا العصر ( الإنهيار و الإنحطاط) بدأ في نهاية القرن الثامن عشر و بداية القرن التاسع عشر كما يعلم ذلك كل من له صلة بالتاريخ الحديث لمنطقة الشرق الأوسط.

اقتباس:
فنتازي شكرا جزيلا لك
اللة يذكر الاهوازي بالخير
كان يقول ان بعض العرب مريض بمرض الماسوشية
ومرض الماسوشية هو حب تعذيب الذات علي يد الاخرين

أخي خنجي شكراً مرة أخرى لهذا التقريع و الله يسامحك .

عل كل حال شكراً لكم على مروركم و تعليقاتكم

أبو سليمان
من ثغر الساحل الشامي












التوقيع



دعواتكم لإخوتنا في سورية الجريحة

 أبو سليمان العسيلي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Jan-2006, 02:10 PM   رقم المشاركة : 18
miro_mixe
إغريقي



افتراضي

جزاك الله خيرا اخى ابو سليمان سلمك الله
فقد كفيت ووفيت












التوقيع




مدينة الالف مئذنة

 miro_mixe غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Jan-2006, 03:38 PM   رقم المشاركة : 19
 
الصورة الرمزية موسى بن الغسان

 




افتراضي

خالص الشكر لكل من شارك ايا كان رأيه فهذا يدل على الحياة والحيويه
وامل ان نصل جميعا الى تقييم موضوعى لتاريخنا بعقولنا نحن لايسوقنا فيها الاجنبى الى حيث يريد هذا النقاش يجعلنى اؤجل ما بدئت به من سلاسل لاكتب اليوم حلقة من موضوع جديد عن الدولة العلية العثمانية التى وصفها الزعيم المصرى محمد فريد ب " الدولة العلية العثمانيه " وكتب الاستاذ الدكتور عبد العزيز الشناوى رئيس اقسام التاريخ الاسبق بجامعة الازهر سفر ضخم فى اربعة اجزاء بأسم " الدولة العثمانيه دولة اسلامية مفترى عليها" وليتقبل الجميع تحياتى












التوقيع


اذا لم تضف شيئ الي الحياة فاعلم انك زائد عليها !

 موسى بن الغسان غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Jan-2006, 04:25 PM   رقم المشاركة : 20
عمرو
مصري قديم



افتراضي

قال لي خنجي اقرء التاريخ يا رجل
اقرء التاريخ يا رجل
اقرء التاريخ يا رجل



حسنا يا خنجي
طالما كان أسلوبك في الحوار هكذا فلا داعي لإكثار الكلام معك
طالما لا ترى أنه لا يوجد قارىء للتاريخ غيرك فلا داعي للحوار معك
و أحب أن أعلمك أن هنالك الكثيرون غيرك ممن يعرفون قرأة التاريخ و لكنهم قسمان قسم يقرأ و يفهم و قسم يقرأ و يحفظ و لا يعي شيئاً






 عمرو غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Jan-2006, 01:36 AM   رقم المشاركة : 21



افتراضي أبو سليمان العسيلي

واصل بارك الله فيك







 الجزيرة العربية غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 23-Jan-2006, 02:25 AM   رقم المشاركة : 22
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي

 




افتراضي بعض إيجابيات الدولة العثمانية وصور مشرقة من تاريخها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعض إيجابيات الدولة العثمانية وصور مشرقة من تاريخها

1. توسيع رقعة الأرض الإسلامية ، إذ فتح العثمانيون القسطنطينية وتقدموا في أوروبا مما عجز المسلمون من قبلهم منذ أيام معاوية t وساروا فيها شوطاً بعيداً حتى وقفوا على أبواب فيينا وحاصروها أكثر من مرة دون جدوى .

2. الوقوف في وجه الصليبيين على مختلف الجبهات فقد تقدموا في شرقي أوروبا ليخففوا الضغط عن المسلمين في الأندلس كما انطلقوا إلى شمال البحر الأسود ودعموا التتار ضد الصليبيين من الروس هذا فضلاً عن التصدي للإسبان في البحر المتوسط والبرتقاليين في شرق إفريقيا والخليج ، ولم يوفقوا في حملاتهم وذلك يرجع لعدم تكاتف المسلمين والتفافهم حولهم .

3. عمل العثمانيون على نشر الإسلام ، وشجعوا على الدخول به ، وقدموا الكثير في سبيل ذلك وعملوا على نشر في أوروبا وعملوا على التأثير في المجتمعات التي يعيشون بينها .

4. إن دخول العثمانيين إلى بعض الأقطار الإسلامية قد حماها من بلاء الاستعمار الذي ابتلت به غيرها في حين أن المناطق التي لم يدخلوها قد وقعت فريسة للاستعمار باستثناء دولة المغرب .

5. كانت الدولة العثمانية تمثل الأقطار الإسلامية ، فهي مركز الخلافة ، لذا كان المسلمون في كل مكان ينظرون إلى الخلافة وإلى الخليفة نظرة احترام وتقدير ، ويعدون أنفسهم من أتباعه ورعاياه ، وبالتالي كانت نظرتهم إلى مركز الخلافة ومقرها المحبة والعطف وكلما وجد المسلمون أنفسهم في ضائقة طلبوا الدعم من مركز الخلافة كما كان الخلفاء .

6. وكانت الخلافة العثمانية تضم أكثر من أجزاء البلاد الإسلامية فهي تشمل البلاد العربية كلها باستثناء المغرب إضافة إلى شرقي إفريقيا وتشاد وتركيا وبلاد القفقاس وبلاد التتار وقبرص وأوروبا بحيث وصلت مساحتها حوالي 20 مليون كيلومتر مربع .

7. كانت أوروبا تقابل العثمانيين على أنهم مسلمون لا بصفتهم أتراكاً ، وتقف في وجههم بحقد صليبي وترى فيهم أنهم قد أحيوا الروح الإسلامية القتالية من جديد ، أو أنهم أثاروا الجهاد بعد أن خمد في النفوس مدة من الزمن ، وترى فيهم مداً إسلامياً جديداً بعد أن ضعف المسلمون ضعفاً جدياً وتنتظر أوروبا قليلاً لتدمرهم ، والأتراك العثمانيون حالوا بينهم وبين المد الصليبي في الشرق والغرب الإسلامي ، الأمر الذي جعل أوروبا تحقد على العثمانيين وتكرههم .

8. كانت للعثمانيين بعض الأعمال الجيدة تدل على صدق عاطفتهم وإخلاصهم
مثل عدم قبول النصارى مع الجيش وإعفاء طلبه العلم الشرعي من الجندية الإلزامية ، وكذلك إصدار المجلة الشرعية التي تضم فتاوى العلماء في القضايا كافة وكذلك احترام العلماء وانقياد الخلفاء للشرع الشريف والجهاد به وإكرام أهل القرآن وخدمة الحرمين الشريفين والمسجد الأقصى .

9. وكان للعثمانيين دورهم في أوروبا إذ قضوا على نظام الإقطاع ، وأنهوا مرحلة العبودية التي كانت تعيشها في أوروبا حيث يولد الفلاح عبداً وينشأ كذلك ويقضي حياته في عبودية لسيده مالك الأرض وأهتم السلاطين بتقديم الصدقات والعطايا للموطنين .

10. أن العثمانيين هم الذين أزالوا من خريطة العالم أعتى أمبراطورية صليبية . هى الأمبراطورية البيزنطية،وفتحوا عاصمتها سنة 857 هـ.

11. مواقف رائعة مشرقة:

أ / أول صلاة في جامع (بايزيد)

عندما أكتمل بناء جامع بايزيد وتم فرشه،جاء يوم افتتاحه بالصلاة فيه، ولكن من سبقوم بإمامة المصلين في هذه الصلاة؟أيؤم الناس الإمام المعين لهذا الجامع؟أم شيخ الإسلام؟أم أحد العلماء المعروفين؟لم يكن أحد يعلم ذلك،وكان الجميع في انتظار من يتقدم إلى الإمامة. فوقف إمام الجامع وتوجه إلى المصلين قائلاً لهم:ليتقدم للإمامة من لم يضطر طوال حياته لقضاء صلاة فرض.(أي: من صلّى صلوات الفرض في أوقاتها طوال حياته.وبعد انتظار بسيط شاهد المصلون السلطان (بايزيد الثاني) وهو يتقدم للإمامة بكل هدوء،ثم يكبر لصلاة الجماعة… أجل: كان السلطان هو الشخص الوحيد من بين الحاضرين الذي لم تفته صلاة من صلوات الفرض…

ب/ أمر السلطان محمد الفاتح ببناء أحد الجوامع وكلف أحد المعمارين الرومين ، وكان بارعًا،وكان من بين أوامر السلطان :أن تكون أعمدة هذا الجامع من المرمر وأن تكون مرتفعة…وحدد هذا الارتفاع..ولكن هذا المعماري لسبب من الأسباب أمر بقص هذه الأعمدة وتققصير طولها دون أن يخبر السلطان،وعندما سمع السلطان بذلك استشاط غضبًا،فأمر بقطع يد هذا المعماري…
لم يسكت هذا المعماري عن الظلم الذي لحقه برغم ندم السلطان ! فراجع قاضي اسطنبول ـ الذي كان صيت عدالته انتشر وذاع…وشكى إليه ما لحقه من ظلم…لم يتردد القاضي في قبول هذه الشكوى،فاسستدعى السلطان..وأوقفه أمام خصمه في المحكمة،الذي شرح مظلمته للقاضي،وأيد السلطان ما قاله. فقال القاضي حكمه وهو: حسب الأوامر الشرعية،يجب قطع يدك أيها السلطان قصاصًا لك!!
ذُهل (الرومي) مما سمع ولم يكن يدر بخلده ولا بخياله..فكان أقصى ما يتوقع التعويض المالي..وبعبارات متعثرة قال الرومي للقاضي:أن ما يرجوه منه هو الحكم له بتعويض مالي فقط؛لأن قطع يد السلطان لن يفيده شيئًا،فحكم له القاضي بعشر قطع نقدية لكل يوم طوال حياته،تعويضًا له عن الضرر البالغ الذي لحق به. وقرر السلطان أن يعطيه عشرين قطعة نقدية ..تعبيرًا عن ندمه كذلك.

ج/ السلطان عبدالحميد من المطامع الصهيونية في فلسطين ، حيث رفض رفضًا قاطعًا السماح لليهود بالهجرة إلى فلسطين.













التوقيع



دعواتكم لإخوتنا في سورية الجريحة

 أبو سليمان العسيلي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Jan-2006, 04:03 AM   رقم المشاركة : 23



افتراضي أحيك يأبو سليمان العسيلي

اقتباس:
1. توسيع رقعة الأرض الإسلامية ، إذ فتح العثمانيون القسطنطينية وتقدموا في أوروبا مما عجز المسلمون من قبلهم منذ أيام معاوية t وساروا فيها شوطاً بعيداً حتى وقفوا على أبواب فيينا وحاصروها أكثر من مرة دون جدوى .

لم يعجزو بل أوشك الفتح في زمن الدولة الاموية وفي خلافة هشام ولكن بعد أن تولى خامس الخلفاء المسلمين الخليفة الصالح عمر بن عبد العزيز أوقف الفتح وليس لعجز.


اقتباس:
9. وكان للعثمانيين دورهم في أوروبا إذ قضوا على نظام الإقطاع ، وأنهوا مرحلة العبودية التي كانت تعيشها في أوروبا حيث يولد الفلاح عبداً وينشأ كذلك ويقضي حياته في عبودية لسيده مالك الأرض وأهتم السلاطين بتقديم الصدقات والعطايا للموطنين .

في أوروبا فقط ولم يفعلو شي حيال ذلك الامر في العالم الاسلامي أو قل الجزيرة العربية


أرجوا الاتفهمني غلط وليس معارضة لما كتبت

ولكن تثبت بأن العرب كأنهم أغنام ينساقون ليس لهم قوة مخذولين ضائعين ضعفا مشردين ليس لهم أي قائمة
لايدفعوا عن أنفسهم ولا يتكاتفوا ضد أي مستعمر

اليست هذه الحقيقه






 الجزيرة العربية غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Jan-2006, 01:38 PM   رقم المشاركة : 24
العقاب
بابلي



افتراضي

لا يا أخ الجزيرة العربية ليست هذه الحقيقة وأكرر ليست هذه الحقيقة...
الحقيقة وبدون تحفظات هي أنك أنت وأخ خنجي وأخت فانتزي للأسف وقعتم في شراك الغزو...
وأي غزو أهو غزو الطائرات والصواريخ والدبابات لا بل أقوى وأنجع انه الغزو الفكري فهو سلاح ناجع وفعال...

فعندما أتى الأستعمار الى بلاد الأسلام وفرض عليها حكمه أجتمعت رؤوس بريطانيا ليبحثوا عن الحل الأفضل لأستمرارية الأستعمار فقام أحد رؤوسهم وقال:"أتركوا لي النظام التعليمي وسأوجد لكم جيلا يحرص على حضارتنا الغربية أكثر منا".
نعم هذه هي الحقيقة،الحقيقة وليس الخيال،لقد زرعوا القومية والوطنية أولا (وقد قال عنها الرسول صلى الله عليه وسلم"أتركوها فإنها نتنة")ثم الديمقراطية (وقد قال تعالى:"ومن لم يحكم بمآ أنزل الله فأولِئك هم الظِلمون"سورة المائدة:الآية 45 ) وقال"أم لهم شركِؤا شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله"سورة الشورى:الآية 21).

ثم في التاريخ، لقد سيطر التاريخ المزيف على أنظمة التعليم الفاسدة وأول مابدأوا به هو تشويه صور الخلفاء والسلاطين وإلصاق أبشع الصور لأشخاصهم حتى يقول الطالب في نفسه الحمد لله الذي نجانا من زمانهم وتنطفيْ عنده روح محبة نظام الأسلام وتنطبع عنده صورة التخلف والأستبداد عندما يذكر له السلاطين العثمانيين، وصورة المكر عندما يذكر له الخليفة معاوية فلا حول ولا قوة إلا بالله.....

وقد نسوا أو تناسوا فضل قيام سلطان على أمور المسلمين، ونسوا عز دولة الأسلام، فكنت عندما تعرف نفسك قبل زمن غير بعيد بأنك مسلم تنطبع صورة الشرف والحق والتسامح والعز عند سائلك،أما اليوم فمسلم مرادفها متخلف وأرهابي أحيانا...

وقد يسأل سائل لماذا هذا التغيير وقد تخلصنا من التخلف واتبعناهم(أي النصارى واليهود) حتى إذا دخلوا حجر ضب دخلناه ولم نقصر لماذا يا الِهي؟

لقد تذكر ربه ولم يتذكر كلامه("وبدا لهم سيئات ما كسبوا وحاق بهم ما كانوا به يستهزءون"سورة الزمر:الآية 48).

وكلام رسول الله صلى الله عليه وسلم من حديث عبد الله بن عمر بن الخطاب قال:
("أقبل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بوجهه فقال:يا معشر المهاجرين خمس إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن. لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنو بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا.ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المؤونة وجور السلطان عليهم. ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء فلولا البهائم لم يمطروا.ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوا من غيرهم فأخذوا بعض ما في أيديهم.وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم" سنن ابن ماجة).

وبعد هذا كله ماذا يريدون الوطنية والديمقراطية؟؟؟("أفحكم الجِهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون").

وأخيرا أود أن أنبه لأمر وهو إذا أصاب المسلمين بعض التعسف من قبل نظام الدولة هذا لا يعني أن الدولة غير مقبولة وظالمة. فسلطان الإسلام له واجبات عليه القيام بها وإن السلاطين العثمانيين قاموا بها كحماية الدولة والجهاد وإقامة الحدود وغيرها وهي الأهم فلا يعقل أن نرفضها لمجرد بعض التعسف وهل الحال اليوم أفضل؟؟؟

ومن تجرأ وتكلم عن أحمد باشا الجزار فليحاسب نفسه،فأحمد باشا الجزار سمي جزارا لأنه كان جلادا في مصر وليس كما يفترون عليه بأنه قاطع رؤوس.
وللجزار أفضال عديدة منها إنهاء كيان ظاهر العمر الذي بنى دولة داخل الدولة العثمانية واعتبر منشق عن دولة الخلافة .
وأيضا صده لحملة نابليون على ديار الإسلام.فقد قيل لولا هزيمة نابليون أمام أسوار عكا لاستمر نابليون الى استانبول معقل العثمانيين.

ولا تنسى فضله في بناء المكتبة الأحمدية وجمع المخطوطات النادرة.للمزيد عن المخطوطات راجع رابط الموضوع http://www.altareekh.com/vb/showthre...threadid=38961

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 العقاب غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Jan-2006, 01:48 PM   رقم المشاركة : 25
عمرو
مصري قديم



افتراضي

سلمت يداك و لا فض فوك أخي الكريم العقاب
و نعم القول و الله ... حياك الله و بارك فيك و في علمك أخي العقاب
أللهم اجمع المسلمين علي لا إله إلا الله محمد رسول الله
أللهم وحد كلمتهم و اجبر كسرهم و وحد صفوفهم







 عمرو غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Jan-2006, 03:42 PM   رقم المشاركة : 26
خنجي
مصري قديم



افتراضي ايها المدافعون

لا افهم لماذا كل الدفاع المستميت عن الدولة العثمانية
وكانها دولة بني عثمان المقدسة

والشئ الاخر والذي لاحظتة من المدافعين وهو ما اضعف حججهم
هو انهم ينظرون بعين ويغمضون الاخري

فالدولة العثمانية لها اطوار متعددة
بين انتصارات وفتوحات محمد الفاتح وسليمان القانوني رحمهم اللة
وبين هزائم وانكسارات عبدالعزيز وعبدالحميد

المدافعون ياخذون فترة معينة من الدولة العثمانية
ويرفعون من شانها ويصبغون عليها اسمي ايات التمجيد..!!

وماذا عن فترة الانكسار المريع والمبكر ومنذ القرن الثامن عشر
اي قيل سقوطها بنحو قرنين؟؟
لماذا يغض المدافعون النظر عن هذة الفترة الماساوية في تاريخ العثمانيون
والمسلمون عموما ؟

بلا شك ان الدولة العثمانية كانت في بدايتها نصر وفخر للمسلمين
ولكن في عصرها الاوسط والاخير كانت وبالا علي المسلمين
وكانت قوتها توجة ضد المسلمين وخصوصا العرب
ويكفي ما فعلتة في نجد والحجاز من مذابح وقتل وتنكيل
وما فعلتة في اهل الشام

يا اخوان..يا اخوات ..ايها المدافعون وايها المهاجمون
تذكروا ان الدولة العثمانية مثلما لها تاريخ مشرف ووقفات كلها فخر وعزة
تذكروا انها كانت غصة ونقمة علي المسلمين في وسط واخر عمرها
وانها ساعدت بضعفها واضطهادها للمسلمين وخصوصا العرب
علي تمزق شملها وتمكن الاعداء منها


ايها المدافعون
الا تعلمون ان الانجليز والغرب هم من كان يدافع عن الدولة العثمانية ؟
الا تعلمون ان الروس عندما وقفوا علي ابواب اسطنبول عام 1855
لم يردهم الي بلادهم الا التهديد الانجليزي الفرنسي ؟

الانجليز والالمان والفرنسيون كان لهم الفضل في تطويل عمر الدولة العثمانية
اكيد ليس حبا فيها
ولكن من اجل تمرير مصالحهم في العالم الاسلامي

باختصار الدولة العثمانية لها اطوار من النصر والهزيمة
والعز والذل
وانها حالها حال جميع دول الاسلام لها سلبياتها وايجابيتها
فليس من العدل ان ننصرها او نظلمها







 خنجي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 24-Jan-2006, 11:48 PM   رقم المشاركة : 27
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي

 




افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



أخوتي: نحن عندما نتكلم عن الدولة العثمانية نحاول أن نحيي سيرة الخلافة ( بما أنها كانت آخر خلافة إسلامية ) و لا نتكلم عنها بوصفها الدولة المقدسة أو أي شيء آخر.
فنحن نعلم و الكل يعلم أيضاً أن ليس هناك دولة كاملة( ماعدا العصور الإسلامية الأولى ) ، فلكل دولة العصور والعهود المعروفة بالنشوء و القوة و الانحطاط و سأشرحها بعد قليل وأنتم ترون الآن ما حل بالمسلمين بعد إلغاء منصب الخلافة الذي كان رابطاً - و لو معنوياً فقط - يربط المسلمين جميعاً من الشرق إلى الغرب .
أخي خنجي نحن لا نقدس الدول و لا الأفراد ، لا دولة بني عثمان و لا دولة العباسيين و لا أي دولة أخرى ، نحن نتكلم عن الخلافة التي بذهابها أصبحنا شذر مذر، لكي نأخذ الجيد و نعمل به و ندع السيئ و نبتعد عنه
و نحاول بما نستطيع تذكير الناس بشيء اسمه الخلافة الإسلامية و التي ستعود طال الزمان أم قصر .

اقتباس:
فالدولة العثمانية لها أطوار متعددة
بين انتصارات وفتوحات وبين هزائم وانكسارات

أخي خنجي :
أنا و كل من في المنتدى حسب ظني يقولون بقولك هذا ، و لكنك كنت تقول و تبدي غير ذلك فكنت كمن يزعجه التحدث عن أي شيء في الدولة العثمانية جيد كان أم غير ذلك . ( كما كان أخونا الأهوازي الله يذكره بالخير) .


اقتباس:
المدافعون يأخذون فترة معينة من الدولة العثمانية
ويرفعون من شانها ويصبغون عليها اسمي آيات التمجيد..!!
وماذا عن فترة الانكسار المريع والمبكر ومنذ القرن الثامن عشر
أي قيل سقوطها بنحو قرنين؟؟
لماذا يغض المدافعون النظر عن هذه الفترة المأساوية في تاريخ العثمانيون
والمسلمون عموما ؟

نحن لا نأخذ فترة معينة و نترك الأخرى، أخي: أنا في عدة مقالات عن الدولة العثمانية إما أن أتكلم عن العثمانيين بشكل عام و إما أن أتحدث عن السلطان عبد الحميد الثاني أو عن فتوحات سليمان القانوني
ولكن ندرك أن هناك فترات خمول و ضعف و ترهل أيضاً ، إلا إذا كنت تظننا غير ذلك ؟...

فإلى جميع الإخوة أورد التقسيمات التالية :

نستطيع أن نقسم عمر الدولة العثمانية إلى الأدوار و المراحل التالية :

المرحلة الأولى وهي مرحلة التأسيس و التوسع :

1- دور التأسيس :

و يمتد من الغازي عثمان الأول ( 1281 ـ 1324 م ) و ينتهي بجلوس السلطان محمد الأول ( 1314 ـ 1421 م ) ويتميز هذا الدور باستيلاء العثمانيين على جميع الإمارات التي انسلخت و استقلت عن حكم السلاجقة ثم امتلاكهم مدينة أورفه و تحويلها إلى عاصمة وإرغام الصرب و البيزنطيين على دفع الجزية .

2- دور التوسع :

من ( 1413 ـ 1595 م ) يبرز خلاله أربع سلاطين صنعوا الدولة
محمد الأول ( 1413 ـ1421 م ) و محمد الفاتح ( 1444 ـ 1481)
و سليم الأول ( 1512 ـ 1520 ) و سليمان القانوني ( 1520 ـ 1566 ) .

المرحلة الثانية وهي مرحلة الجمود ثم التقهقر :

3- دور الجمود :

يبدأ من ( 1595 ـ 1676 ) ويبدأ بالسلطان محمد الثالث ( 1595 ـ 1603 ) و ينتهي بموت آخر الصدور العظام من آل كوبريلي .

4 - دور التقهقر :

يبدأ من ( 1676 ـ 1828 ) يبدأ بإسناد الصدارة العظمى إلى قره مصطفى باشا الذي ارتد بخدعة عن أسوار فيينا و ينتهي بإلغاء أوجاق الإنكشارية سنة ( 1828 ) على يد رائد الإصلاح محمود الثاني (1808 ـ 1839 ).

المرحلة الثالثة و هي مرحلة النهوض ومحاولة التجديد :

5 – دور النهوض و محاولة التجديد :

يبدأ من (1828 ـ 1908 ) و فيه يحاول السلطان عبد الحميد تجميع المسلمين و تحقيق الجامعة الإسلامية في وجه الأطماع الخارجية .

المرحلة الرابعة و هي مرحلة الاحتضار و انتهاء عهد العثمانيين:

6- الاحتضار ثم النهاية :

من ( 1908 ـ 1924 ) تاريخ إلغاء الخلافة على يد أتان الترك عليه من الله ما يستحق .

و بذلك غدت الدولة العثمانية التي شغلت العالم بأسره لأكثر من ستة قرون و نصف أشبه بذكرى تحمل الكثير من التساؤلات المتضمنة للإيجاب و كذلك للسلب و للعز و للذل و للعدل و الظلم إلا أنها تركت لنا و للعالم تراثاً علمياً لا ينضب من تاريخ الشعوب و الأمم التي رفرف الهلال العثماني فوق أراضيها .
لقد عرف العرش العثماني سلاطين عظام تركوا بصمات واضحة على جدار العروش و علامة مميزة على التيجان ، كما عرف العرش سلاطين ضعاف كانوا وبالاً عليه و سبباً مباشراً في قمع الشعوب التي خضعت لهم .
لهذا كان قيامها و ما زال لغزاً محيراً للعلماء و لدارسي التاريخ كما كان انهيارها مسألة أشد مساءلة و أكثر دهشة ، و لهذا فإن التساؤلات و الطروحات و تقديم المسوغات و إقامة المجادلات قضية تاريخية لا تنتهي .

أما لماذا ألغيت الخلافة التي نبكي عليها و نذكرها و نحاول إعادتها( وهي عائدة بإذن الله تعالى ) فلهذا السبب :
بعد فشل الحروب الصليبية الأولى التي استمرت قرنين كاملين في القضاء على الإسلام، قاموا بدراسة واعية لكيفية القضاء على الإسلام وأمته، وبدؤوا منذ قرنين يسعون بكل قوة للقضاء على الإسلام‏.‏
كانت خطواتهم كما يلي‏:‏
أولاً‏:‏ القضاء على حكم الإسلام بإنهاء الخلافة الإسلامية المتمثلة بالدولة العثمانية، والتي كان الأعداء يخشون أن تتحول هذه الخلافة من خلافة شكلية إلى خلافة حقيقية تهددهم بالخطر‏.‏
كانت فرصتهم الذهبية التي مهدوا لها طوال قرن ونصف هي سقوط تركيا مع حليفتها ألمانيا خاسرة في الحرب العالمية الأولى‏.‏
دخلت الجيوش الإنكليزية واليونانية، والإيطالية، والفرنسية أراضي الدولة العثمانية، وسيطرت على جميع أراضيها، ومنها العاصمة استانبول‏.‏
ولما ابتدأت مفاوضات مؤتمر لوزان لعقد صلح بين المتحاربين اشترطت إنكلترا على تركيا أنها لن تنسحب من أراضيها إلا بعد تنفيذ الشروط التالية‏:‏
1- إلغاء الخلافة الإسلامية، وطرد الخليفة من تركيا ومصادرة أمواله‏.‏ 2-أن تتعهد تركيا بإخماد كل حركة يقوم بها أنصار الخلافة‏.‏
3- أن تقطع تركيا صلتها بالإسلام‏.‏
4- أن تختار لها دستوراً مدنياً بدلاً من دستورها المستمد من أحكام الإسلام‏.‏ ‏(‏الأرض والشعب - ص 46 - مجلد أول‏)‏
فنفذ كمال أتاتورك الشروط السابقة، فانسحبت الدول المحتلة من تركيا‏.‏
ولما وقف كرزون وزير خارجية إنكلترا في مجلس العموم البريطاني يستعرض ما جرى مع تركيا، احتج بعض النواب الإنكليز بعنف على كرزون، واستغربوا كيف اعترفت إنكلترا باستقلال تركيا، التي يمكن أن تجمع حولها الدول الإسلامية مرة أخرى وتهجم على الغرب‏.‏
فأجاب كرزون‏:‏ لقد قضينا على تركيا، التي لن تقوم لها قائمة بعد اليوم ‏.‏‏.‏ لأننا قضينا على قوتها المتمثلة في أمرين‏:‏ الإسلام والخلافة‏.‏
فصفق النواب الإنكليز كلهم وسكتت المعارضة ‏.‏ ‏(‏كيف هدمت الخلافة ص190‏)‏

أخي الجزيرة العربية

أنا لم أقصد بقولي :

اقتباس:
وتقدموا في أوروبا مما عجز المسلمون من قبلهم منذ أيام معاوية وساروا فيها شوطاً بعيداً حتى وقفوا على أبواب فيينا وحاصروها أكثر من مرة دون جدوى .

أن الفتح توقف أيام بني أمية و لكن المقصود هو وصولهم إلى أماكن لم يصلها المسلمون من قبل(وتقدموا في أوروبا مما عجز المسلمون من قبلهم)


أخي العقاب جزاك الله خير فقد أفدت و أجدت ، نفعنا الله بعلمك .


شكراً لكم و آسف لإطالتي التي كانت ضرورية .












التوقيع



دعواتكم لإخوتنا في سورية الجريحة

 أبو سليمان العسيلي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Jan-2006, 01:37 AM   رقم المشاركة : 28
خنجي
مصري قديم



افتراضي السلام عليكم

لا اعرف اين هي المقارنة بيني وبين الاهوازي يا اخ عسيلي؟
الاهوازي كان دوما ضد الدولة العثمانية منذ بدايتها وحتي نهايتها
اما انا والاخوة فنتازي والجزيرة فان نظرتنا السلبية تقتصر علي اواخر ايامها
بلا شك ان العثمانيون كان لهم فضل كبير في حماية المسلمون من خطر الصليبيون والرافضة وبلا شك انة كان لهم دور كبير في لملمة الصف الاسلامي ولكن هذا لا يمنع من وجود اخطاء قاتلة لا زلنا نحن ندفع ثمنها حتي يومنا هذا







 خنجي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Jan-2006, 01:42 AM   رقم المشاركة : 29
خنجي
مصري قديم



افتراضي

اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية عمرو
قال لي خنجي اقرء التاريخ يا رجل
اقرء التاريخ يا رجل
اقرء التاريخ يا رجل



حسنا يا خنجي
طالما كان أسلوبك في الحوار هكذا فلا داعي لإكثار الكلام معك
طالما لا ترى أنه لا يوجد قارىء للتاريخ غيرك فلا داعي للحوار معك
و أحب أن أعلمك أن هنالك الكثيرون غيرك ممن يعرفون قرأة التاريخ و لكنهم قسمان قسم يقرأ و يفهم و قسم يقرأ و يحفظ و لا يعي شيئاً


بل هو الهروب بعينة






 خنجي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Jan-2006, 03:32 AM   رقم المشاركة : 30
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي

 




افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اقتباس:
لا اعرف اين هي المقارنة بيني وبين الاهوازي يا اخ عسيلي؟
الاهوازي كان دوما ضد الدولة العثمانية منذ بدايتها وحتي نهايتها

أخي أنت لم تفهم قصدي فأنا آسف لذلك كنت أحاول أن أقول أني كنت أظنك مما تكتب من تعليقات سلبية دائما و بدون أي تعليق إيجابي نوعاً ما ( عن أي مرحلة من مراحل الدولة العثمانية ) إلا قبل الأخير من جماعة الأخ الأهوازي ولم يكن قصدي المقارنة المباشرة .

بس الله يسامحك لم تقرأ في كل المقال السابق و المطول غير هذه الفكرة .
عفواً منك أخي خنجي أرجوا مخاطبتي بالتعريف و ليس بالتنكير
و شكراً لك مرة أخرى.

أزيدكم شيء عن تأثير الحروب التي دارت على الأرض الأوروبية سواء في الأندلس أو في شرق أوروبا في العهد العثماني.

يعترف كثير من المؤرخين الغربيين ( مثل المؤرخ البيزنطي خالكو كونديلاس khalkokondylas والمؤرخ الانجليزي جيبون Gibbons ) وغيرهم كثير بأن النظام العثماني كان يتعامل مع الدول و الأشخاص غير المعادين بالحسنى واللين والكرم مهما كانت أديانهم وأنه عامل الأرثوذكس معاملة أفضل بأضعاف من معاملة الكاثوليك للأرثوذكس .
وكان فتح القسطنطينية هدفا رئيسيا للسياسة الإسلامية منذ القرن الهجري الأول لأنه من القسطنطينية كانت تصدر قرارات الحرب لغزو ديار الإسلام و الإغارة على الثغور .
ويعترف نورمان بينز بأن "عداوة بيزنطة للإسلام بقيت ما بقيت الإمبراطورية "
ويتحدث "فازلييف" في بحثه "بيزنطة و الإسلام" عن تفضيل الأرثوذكس الأتراك العثمانيين على ( الكاثوليك ) أشقائهم في الدين فيقول ( ولا زال الناس يرددون تلك المقالة المأثورة التي صدرت عن رئيس ديني بيزنطي يدعى "لوكاس فاتوراس" في ذلك الحين وهى: "انه لخير لنا أن نرى العمامة التركية في مدينتنا من أن نرى تاج البابوية") .
ومن المهم في هذا الصدد أن نشير إلى شهادة " نهرو " زعيم الهند الهندوسي..
" ومهما يكن من أمر فالواقع أن سلاطين الأتراك العثمانيين كانوا متسامحين جدا مع الكنيسة الإغريقية الأرثوذكسية " .
ولعل هذه الشهادات تغنينا عن سرد تفاصيل رهيبة من خلال عملية مقارنة تاريخية بين سياسة الدولة الإسلامية العثمانية , وسياسة الإمارات الأوروبية التي كانت تستخدم أساليب الاستئصال و الإفناء الكلى بالمعنى الحرفي , أي قتل جميع المسلمين في المناطق التي يسيطرون عليها , حدث هذا بنسبة 100% في الأندلس , وبنسبة 100% في مناطق كثيرة بشرق أوروبا, رغم أن الأغلبية الساحقة من مسلمي شرق أوروبا هم من أصل أوروبي (وليسوا أتراكا) ودخلوا الإسلام طواعية , لأنهم لو كانوا دخلوا مكرهين , لتحولوا سريعا إلى المذاهب المسيحية بمجرد انكسار الجيش العثماني في بلادهم . وحدث الاستئصال بنسب أقل من 100% في مناطق أخرى .

وحقائق التاريخ مفزعة , فالمسلمون كانوا أكثر من 50% من سكان بلغاريا في القرن التاسع عشر أما في إحصاء 1982 فقد أصبحوا يمثلون 17% من السكان !
وكان عدد المسلمين في اليونان يقارب نصف العدد الاجمالى للسكان حتى عام 1832 أما الآن فهم يمثلون 3% من السكان !!
وفى جزيرة كريت كان المسلمون يشكلون الأغلبية الساحقة من سكانها حتى منتصف القرن التاسع عشر , وظل المسلمون متواجدين حتى عام 1913 , أما الآن فلا وجود لأي مسلم في الجزيرة في وقتنا الحاضر!؟


هذا ما كان من العثمانيين و ما كان من الأوروبيين حسب شهادات مؤرخيهم


أخوك أبو سليمان
من ثغر الساحل الشامي












التوقيع



دعواتكم لإخوتنا في سورية الجريحة

 أبو سليمان العسيلي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
العثمانيون, باختصار, شديد

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 11:07 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع