منتديات حراس العقيدة
الصراع العربي الصهيوني من الغزو الصليبي إلى الغزو الصهيوني و إنهم يعرفون قيمة التاريخ

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: إسرائيل.. مصير محتوم بالزوال (آخر رد :النسر)       :: موضوع حذف ولماذا (آخر رد :قطر الندى)       :: مكوّنات الأمة.. الثقافة والهوية والدولة (آخر رد :النسر)       :: أيام في قازان /1 (آخر رد :الذهبي)       :: الرد بمسؤلية وجدارة على ،المنتدى في خطر ياأدارة...لتاج حححححول (آخر رد :اسد الرافدين)       :: المنتدى في خطر يا ادارة (آخر رد :الذهبي)       :: الاصل التاريخي لقبائل الحياينة المغربية. (آخر رد :guevara)       :: السومريون (آخر رد :النسر)       :: الامير خالد بن يزيد الأموي .. رائد علم الكيمياء --تاريخ منسي (آخر رد :النسر)       :: أحمد حسن الزيات (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> المشاركات المتميزة




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 04-Feb-2006, 09:50 PM   رقم المشاركة : 31
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي غسيل الايدى قبل الجراحة

********>drawGradient()
فمن المعروف ان اوروبا فى العصور الوسطى لم تكن تعرف النظافة لاعتقادهم انها تتنافى مع الورع الدينى وحتى القرن الثامن عشر الميلادى كان الاطباء الجراحون يدخلون غرفة العمليات بدون غسيل ايديهم وربما كانت ملوثه من آثار الطعام او آثار الكشف على مرضى سابقين وفى سنة 1847 م اعلن الدكتور (سمى لويس ) رئيس الجراحين فى جامعة فيينا بالنمسا ان من اهم اسباب الوفيات بعد العمليات ان وملائه الاطباء لا يغسلون ايديهم واصدر قرارا بالزامهم بغسل الايدى وقد احدث هذا القرار ثورة بين الجراحين واعتبروه اهانه لهم وقد بلغت هذه الثورة ان الدكتور لويس اتُهم بالجنون وفُصل من المستشفى

[light=FFFF66]فماذا كان يحدث فى العالم الاسلامى؟[/light]

يقول الدكتور ( فرانز روزنتيال ) فى كتاب ( مناهج العلماء المسلمين فى البحث العلمى ) ان العلماء المسلمين كانوا اذا اقدموا على كتابة بحث علمى او اجراء تجربة علمية او اجراء عملية جراحية يستعدون لذلك بالطهارة والوضوء .. ) لقد ابتدع الاسلام مبدا الطهارةاى غسيل الجسم كله والوضوء اى غسيل الايدى والراس والقدمين وجعل هذا الغسيل جزءا من الحياة اليومية للمسلم لا قبل الصلاة فحسب ولكن قبل اى عمل يحتاج الى النظافة مثل الاكل او خدمة المريض وفى ذلك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم فى اداب عيادة المريض ( من توضا واحسن الوضوء ثم عاد اخاه المريض فقد بوعد من النار ) من هنا كان من الامور الطبيعية والعادات السارية فى العالم الاسلامى غسيل الايدى قبل الجراحة .
[light=FFFF66]

**آلات الجراحة[/light]

مع تطور الجراحة عند المسلمين بعد اكتشافهم للتخدير فقد ابتكروا الكثير من آلات الجراحة التى لم تكن معروفة قبلهم وقد اورد الزهراوى فى كتابة باب مستقل يحتوى جميع الآلات المعروفة على عصرة فى العالم الاسلامى منها عشرات الآلات من ابتكاره وتصميمه وقد بلغ مجموع الآلات التى ذكرها المائتين آله جراحية وصفها وصفا من ناحبه الحجم والطول والماده المستعمله فيها واستعمالاتها الجراحيه ، كما بلغت فى طريقه صناعتها من الدقه اعلى قدر فمنها الالات من الفضه واخرى من الصلب وثالثه من النحاس وكانت اسماء الالات تدل على مدى توسع الجراحه وتنوعها فهناك المشارط بانواعها للجراحه الخارجيه والداخليه ومنها ذو الحد و ذو الحدين وهناك المناشير الكبيره للبتر والصغيره لقص العظام الداخلية وهناك المباضع المختلفة الاشكال فمنها المباضع الشوكية والعريض الريحانى نسبه الى مخترعها ( ابو الريحان ) والمعقوف لقص اللوزتين وهناك المجادع والمجادر والمبادر والكلاليب وهناك الجفوت ذات الاحجام والاشكال المختلفة فمنها الجفوت الكبيرة المستعملة فى استخراج الجنين او تسهيل عملية الولادة
ومنها المستعمل فى جراحة العظام لاستخراج بقايا العظم او السلاح داخل الجسم ومنها المستعمل فى جراحة الاذن والانف والعيون ومنها الصنانير التى تدخل بين الاوعية والعروق والاعصاب وتساعد فى جراحة الاوعية الداخلية وخياطتها وهناك دُرج المكاحل وهو صندوق فيه انواع المكاحل اى اوعية الكحل وهناك دِست المباضع والمقصات الخاصة بعمليات العيون وهناك انواع مختلفة من الابر والخيوط لربط الجروح الداخلية والخارجية منها خيوط الحرير وخيوط من امعاء الحيوانات وخيوط من الذهب لتقويم الاسنان اما المكاوى فكانت انواعا عديدة .

[light=FFFF66]**ترخيص مزاولة الجراحة [/light]

كما كان للاطباء امتحان ورخصة قبل مزاولة المهنة .. وللصيادلة امتحان ورخصة .. كذلك كان لا بد للجراح من اجتياز امتحان . وعند ذلك تُعطى هذه الشهادة للجراح العام الممارس وهذا نصها :

<< بسم الله الرحمن الرحيم >>

بأذن البارى العظيم نسمح له بممارسة فن الجراحة لما يعلمه حق العلم ويتقنه حق الاتقان حتى يبقى ناجحا وموفقا فى عمله وعليه ان يتشاور دوما مع رؤسائه وياخذ النُصح من معلميه الموثوق بخبرتهم .

كانت هذه لمحة سريعة موجزة عن انجازات المسلمين فى ميدان الجراحة وقد قُصد الاستشهاد بما كتبه الزهراوى بالذات فى هذا المجال مع فقراتمن كلامه للرد على اقوال المستشرقين بان المسلمين لم يكن لهم فضل على الجراحة وانهم كانوا يسمونها صنعة الحديد تحقيرا لها.

فاذا علمنا ان كتاب الزهراوى كان يُترجم فى اوروبا ويُدرّس بشتى اللغات منذ عام 1497 م وهى اول ترجمة حتى عام 1771 م لعلمنا فضل المسلمين فى هذا الميدان.

وما ذكرناه غيض من فيض فضل علماء المسلمين والعرب فى هذا المجال من مجالات العلم المختلفة والتى تزخر بها كتبهم.

********>drawGradient().












التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Feb-2006, 02:47 PM   رقم المشاركة : 32
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

أخت مسلمة اشكر لك مشاركتك المميزة وإضافة معلومات جديدة لنا

واول مرة اعرف ان اوروبا كانت تعتبر ان عدم غسل اليدين واجب بناءا على وازع ديني . واعتقد ان هذا الشيء ما زال مستمر معهم خارج الجراحة في نظافتهم الشخصية ولذا تكثر لديهم مبيعات العطور وخلافه . والله اعلم


لقد قمت بتنسيق الموضوع او المشاركة الأخيرة على ذوقي ارجو ان يعجبك ذلك













التوقيع

  النسر متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Feb-2006, 10:47 PM   رقم المشاركة : 33
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي اخى النسر

شكر الله لك

وما قمت به من تنسيق للمشاركة الاخيرة هو الذوق نفسه

وعن النظافة فى الغرب فهم ايضا لا يعرفون الاغتسال من شىء

ويتعاملون مع الماء وادوات النظافة من منطلق خوفهم من المرض او الكبر المبكر


اما الاسلام فعلم اهلة النظافة فى كل شىء واطاع المسلمون طاعة لله وما يسموا به الاسلام

يسموا به اهلة













التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 06-Feb-2006, 12:50 AM   رقم المشاركة : 34
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي ** علم جبر العظام

رغم التطور الهائل فى علم جراحة العظام فى عصرنا الحاضر فما يزال مجبروا العظام ينتشرون فى انحاء شتى فى العالم وقد توارثوا هذه المهنه عن الاباء والاجداد الاولين وما زال لهم مكانهم الذى لا غنى عنه وفى كثير من الاحيان تسافر العائلات اليهم فى الاماكن النائية وقد يحصلون على نتائج افضل حيث يعجز الطب الحديث .

ولقد توارثت القبائل العربية القديمة فن جبر العظام واتقنوه بالسليقة منذ الجاهلية فلما جاء الاسلام وتوسعت الفتوحات الاسلامية ظهرت الحاجة الماسة الى هذا العلم فاهتم به علماء المسلمون ووضعوا له القواعد العلمية وطوروه ليلائم حاجة عصرهم.

فلقد ابتكر العلماء انواعا من الجبائر التى تجمع بين خفة الوزن والمتانة والصلابة فكانت تصنع من البوص او جريد النخل او من خشب الدفلا او القنا ويمتد طول الجبيرة فوق الكسر باربعة اصابع ومثلها تحتة
وكان المجبرون يعالجون خلع المفاصل وكسر العظام بالطرق اليدوية فى خبرة ومهاره دون الحاجة الى الشق بالجراحة وفى كثير من الاحيان يستمر الشد على المفصل لمنع تكرار الخلع..

كما انهم ابتكروا طريقة الرد الفجائى وكانوا يعالجون حالات الكسر فى العمود الفقرى والكتف والترقوة والساعد والفخذ والساق والقدم وخلع الفك .



[light=FFFF66]** علم الكى[/light]

هو احد العلوم الرئيسية فى الطب الاسلامى ثم طوروه ووضعوا له اسسا علمية ومنهم انتقل الى اوروبا واصبح اليوم من اهم وسائل الجراحة الحديثة بعد اكتشاف الكى الكهربائى او شعاع الليزر.

ولم تكن المكاوى المستعملة كما يتصورها الناس آلات ضخمة او بدائية ولكن علماء المسلمين ابتكروا انواعا من المكاوى فى شكل ابر دقيقة الصنع قد تكون ذات سن واحد او شعبتين او ثلاثة . كما حددوا المعادن المستعملة كالحديد او النحاس او الذهب او الفضة.

وحددوا درجة الحرارة المناسبة فى كل مرض . وبعض المكاوى تُغلف داخل انبوب معدنى لئلا يصل حر النار الى اجزاء اخرى من الجسم . ويصف الزهراوى نوعا من المكاوى المجوفة ويسميها (منقوذة الطرفين ) ليخرج الدخان عند الكى من الطرف الآخر
_

********>drawGradient()
[light=FFFF66]* اولا :قتل مواطن الالم[/light]

وخاصة فى الامراض المومنة والمستعصية مثل عرق النسا واللمباجو وفى الصداع المزمن كالشقيقة وقد رسم علماء المسلمين خرائط لجسم الانسان (شبيهه بخرائط مواضع وخز الابر فى الطب الصينى ) لشرح المواضع اللازمة للكى فى كل مرض على حده وقد جاءت النظريات العلمية الحديثة فلى القرن العشرين لتؤيد علم الكى وفسرها العالم ( ملزاك ) 973 م فى كتابه ( مشكلة الالم ) بنظرية ( بوابة التحكم فى الالم ) .

[light=FFFF33]* ثانيا : الكى للجراحة[/light]

فقد وصف الزهراوى الكثير من العمليات الجراحية عن طريق الكى مثل كى جفن العين اذا انقلبت اشفارها الى الداخل فنخست العين كما يقول وتشمل عملية استئصال ناصور الشرج وغيرها .

[light=FFFF66]* ثالثا :الكى لايقاف النزيف[/light]

فى حالة تعذر ربط الشريان المقطوع او خياطتة فكان الكى يستعمل فى عمليات البواسير وعمليات اللوزتين وجراحة الحرب .


[light=FFFF66]* رابعا :الكى لفتح الخراج[/light]

وقد ابتكر الزهراوى عددا من الآلات لهذا الغرض منها آله خاصة لفتح خراج الكبد وسحب الصديد منه ..

* خامسا : الكى لتدمير التواليل والنتوءات الجلدية

[light=FFFF66]* سادسا : الكى لعلاج الام الذراع والمفاصل[/light]












التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 06-Feb-2006, 09:04 AM   رقم المشاركة : 35
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي Re: اخى النسر

اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية مسلمة

وعن النظافة فى الغرب فهم ايضا لا يعرفون الاغتسال من شىء

ويتعاملون مع الماء وادوات النظافة من منطلق خوفهم من المرض او الكبر المبكر


اما الاسلام فعلم اهلة النظافة فى كل شىء واطاع المسلمون طاعة لله وما يسموا به الاسلام

يسموا به اهلة


نعم صدقت اخت مسلمة












التوقيع

  النسر متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 06-Feb-2006, 05:49 PM   رقم المشاركة : 36
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي علم التشريح فى الطب الاسلامى

فى سنة 836 م امر الخليفة المعتصم ببناء مشرحة كبيرة على شاطىء نهر دجلة فى بغداد وان تُزود هذه المشرحة بانواع من القرود الشبيهة فى تركيبها بجسم الانسان وذلك لكى يتدرب طلبة الطب على تشريحها كما اسلفنا من قبل.

وكان اول من اشرف على هذه المشرحة الطبيب يوحنا ابن موساويه.

ولم يخل كتاب من مؤلفات المسلمين فى الطب مثل الحاوى للرازى والقانون لابن سينا من باب مستقل عن التشريح يُوصف فيه الاعضاء المختلفة بالتفصيل وكل عضله وعرق وعصب باسمه.

وكان الرازى يقول فى كتابة (( يُمتحن المُتقدم للاجازه الطبية فى التشريح اولا فاذا لم يعرفه فلا حاجة بك ان تمتحنه على المرضى )).

وكان المسلمون يعتمدون اول امرهم على ما كتبه الاغريق فى تشريح جسم الانسان وذلك تجنبا للحرج الدينى ... ولكنهم اكتشفوا عن طريق التشريح المُقارن ( اى تشريح الحيوان ) الكثير من الاخطاء فى معلومات الاغريق . فابتدءوا الاعتماد على انفسهم وقد ساعدهم على ذلك المرونه فى الشريعة الاسلامية ( ما جعل الله عليكم فى الدين من حرج ).

فاذا كان التشريح ضروريا لاكتشاف جريمة قتل كما هو الحال فى الطب الشرعى او لاكتشاف سبب الوفاة من مرض فتاك بقصد انقاذ الاحياء من نفس المصير كما هو الحال فى الامراض الوبائيه فهذا مما يدخل تحت هذه القاعدة.

وهذه لمحة عن بعض الاكتشافات الكبيرة لعلماء المسلمين فى التشريح :
1 _ اكتشاف الدورة الدموية لابن النفيس .

2 _ اكتشاف تركيب الكبد . فقد وصفه الاغريق بانه يتركب من خمس فصوص تحيط بالمعدة فاثبت المسلمون انه من فصين اثنين فقط .

3 _ اكتشف الطبيب الاسلامى عبد اللطيف البغدادى المتوفى سنة 1231 م ان الفك السفلى للانسان يتكون من عظمة واحده وليس عظمتين كما ذكر جالينوس وقد توصل الى اكتشافة هذا كما جاء فى كتبه بعد ان فحص الفى جمجمة بشرية كمااكتشف ايضاان عظمة العجز تتكون من قطعة واحدة وليس من ست قطع كما ظن الاغريق ، وقد سجل البغدادى ملاحظته هذه فى كتابه المسمى ( الافادة والاعتبار ) فيقول : (( اما العجز مع العجب ذكر جالينوس انه مؤلف من ست عظمات ووجدته عظمة واحدة )) .

4 _ اكتشاف طبقات العين ووظائف كل طبقة كالعدسة والحدقة والشبكية وتركيب الاعصاب المتصلة من العين الى المخ اكتشفها ابن الهيثم المتوفى سنة 1037 م كما اكتشف ابن رشد وظائف الشبكية وما زالت الكثير من الاسماء العربية فى اصلها مستعملة فى علم التشريح الحديث مثل قرنية cornea retina وتعنى السلئل المائى والسائل الزجاجى.

5 _ اكتشاف عدد فقرات الرقبة انها سبعة فى الحيوانات والانسان .. واصدق تعبير عن اهتمام المسلمين بالتشريح قول الفيلسوف والطبيب الاسلامى ابن رشد (( ما احد اشتغل بعلم التشريح الا ازداد ايمانا بالله وقدرتة )) .













التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 06-Feb-2006, 11:13 PM   رقم المشاركة : 37
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي الحجامة فى الطب الاسلامى

[light=FFFF66] الحجامة عند العرب والمسلمين[/light]

عرف العرب الطب قبل الميلاد بزمن طويل وكان طبهم مقتصرا على الحجامة والكى ووصف بعض الحشائش والنباتات وجاء النبى صلى الله عليه وسلم ليقر العلاج بالحجامة ويعمل بها ويوصى امتة فمن الثابت انه صلى الله عليه وسلم كان يتداوى بالحجامة من صداع كان يصيبه كما ورد عنه صلى الله عليه وسلم فيما رواه الامام البخارى عن انس بن مالك قوله (( ان امثل ما تداويتم به الحجامة )) وروى البخارى فى صحيحة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضى الله عنهما ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما مررت بملاء من الملائكة ليلة اسرى بى الا قالوا عليك بالحجامة وفى لفظ مر امتك بالحجامة )) ، وعن انس بن مالك رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( اذا هاج باحدكم الدم فليحتجم فان الدم اذا تبيغ بصاحبة يقتلة )) والبيغ هو ثوران الدم..

ومن هذا المنطلق اهتم علماء المسلمين والعرب بالحجامة وعدوها من اهم وسائل العلاج واخذوا يطورون فى الادوات المستخدمة فى اجرائها لشفط الدم اثناء عملية الحجامة.

وبعد ان انتقلت الى الغرب ودرسوها وقفوا فى ذهول امام الاعجاز العلمى فى الاسلام والسنة النبوية فى هذا الجانب من جوانب العلم


[light=FFFF66]الحجامة لغويا[/light]

الحجم لغة : المص وسمى به فعل الحاجم لما فيه من المص للدم فى موضع الشرط.. والحجامة هى فعل الحاجم وحرفته.. والمحجم الآله التى يحجم بها اى يمص بها الدم من سطح الجلد باستخدام كؤوس الهواء بدون احداث او بعد احداث خدوش سطحية بمشرط معقم على سطح الجلد فى مواضع معينة لكل مرض .

[light=FFFF66]تاريخ الحجامة[/light]

الحجامة الى اوروبا
اُدخلت عبر بلاد الاندلس عندما كان الاطباء المسلمون ومدوناتهم العلمية المرجع الاول فى علوم الطب .


الحجامة عند قدماء المصريين
رسوم تدل عليها فى مقبرة الفرعون توت عنخ امون ونقوش معبد كوم امبو الذى كان يمثل اكبر مستشفى فى ذلك العصر وفيه صورة لكاس يستخدم لسحب الدم من الجلد .

الحجامة فى الصين
ورد ذكر العلاج بكاسات الهواء فى كتاب الامبراطور الاصفر للامراض الداخلية الصينى قبل حوالى اربعة آلاف سنة .

الحجامة فى الهند
كانوا يقطعون اطراف القرون المجوفة لبعض الحيوانات ثم يضعون الجزء الواسع منها على الجلد وبعدها يمصون بالفم بقوة من الطرف الضيق الى ان يتم تفريغ الهواء داخل القرن ثم يغلقون هذا الطرف بالابهام ويتم الضغط بشدة على القرن . ثم استبدلت قرون الحيوانات بكاسات من الفخار والبامبو او الزجاج .

الحجامة عند الاغريق
يقومون بتسريب كمية من دم المريض بغرض مغادرة الارواح الشريرة مع الدم لجسم المريض !!

الحجامة عند الرومان
نقلوها الى بلادهم ابان عودتهم اليها بدودة العلقة ( هيلينا )

الحجامة فى العصر الحديث
على امتداد القرن التاسع عشر واوائل القرن العشرين كانت الحجامة تترك الساحة الطبية تدريجيا للوسائل الطبية الاحدث التى جذبت الاطباء الجدد ولكن بمرور الوقت تسببت الاثار و النتائج السلبية لتعاطى العقاقير فى ميلاد مشاكل صحية جديدة.

كما ان عجز الطب الغربى عن معالجة العديد من الآلام دفع بالعديد من الاطباء الى اعادة التفكير فى جدوى الطرق العلاجية القديمة واهم ممارساتة الحجامة













التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-Feb-2006, 12:05 AM   رقم المشاركة : 38
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي الطب البيطرى . وعلم الحيوان

لقد تطور الطب البيطرى فى ظل الاسلام ولاقى عناية كبيرة بفضل تعاليم الاسلام التى تامر بالرفق بالحيوان وبحسن تغذيتة والعلاج فى حينه وعدم تحميلة فوق طاقتة ومنع قتل الحيوان الا لمنفعة او لسبب انسانى 0
ومن اقوال الرسول صلى الله عليه وسلم (( الثالث فوق الدابة ملعون )) اى ان الدابة لا تحمل اكثر من اثنين فوق ظهرها فاذا ركبها ثالث تحل عليه لعنة الله لانه يعذبها.

ومن قواعد الشريعة ( قوانين الدولة الاسلامية ) تحريم استعمال المناخس المعدنية الجارحة لدفع الحيوان على الاسراع . وتحريم خرم الانف لشد الحيوان منه لانه يؤلم . وتحريم الوشم على الوجه لانه يشوه . واذا ذبح الحيوان ذبحا غير شرعى اى بما يشترطة الشرع من الرفق والتكبير وسن الشفرة واستقبال القبله فان لحمه يصبح حراما .

وقد نهى الاسلام عن استخدام اى حى سواء حيوان او طير غرض لمجرد التدريب على الرماية او جرحة لمجرد التسلية او اللهو ( كما فى مصارعة الثيران ) فقد كانت محرمة على عهد الدولة الاسلامية فى الاندلس لما فيها من تعذيب الحيوان .

وقد كان لهذه التعاليم الفضل فى عناية المسلمين بعلم الحيوان والطب البيطرى .

ومن الذين الفوا كتبا عن علم الحيوان ( الجاحظ ) فى كتابة ( الحيوان ) و ( الادريسى )ة فى كتابة ( الجامع لصفات الحيوان والنبات ) و ( القزوينى ) و ( الدميرى ) و ( ابو بكر البيطار ) .

وكان اهتمام المسلمين الاعظم بالفرس لانه رفيقهم فى الحرب والجهاد فكتبوا عن انواع الخيل وخصائص كل نوع وعيوبه ومميزاته ثم كتبوا عن امراضه وعلاجاتها.. كما اعطوا اهتماما كبيرا للصقور لعلاقتها بالصيد والرياضة.

ورغم ان كتاب الحيوان للجاحظ قد غلب عليه الطابع الادبى الا انه يحوى من الحقائق العلمية عن الحيوانات ما يستحق وضعه فى ابواب العلم..

وقد اهتم المسلمون بعلم تشريح الحيوان واقيمت اول مشرحة على نهر دجلة فى بغداد وكان الهدف منها :

_ اولا : تعليم طلبة الطب جسم الانسان عن طريق ما يسمى بالتشريح المقارن فكان الاهتمام فى هذا المجال بالقردة المستوردة من النوبة وهى فصيلة خاصة شبيهه فى تركيبها بجسم الانسان

_ ثانيا : تعليم الطب البيطرى ورعاية الحيوان . ويذكر سارتون ان من اهمية علم البيطرة عند المسلمين ولشدة احترامهم لهذه المهنه تجد الكثير من العائلات تاخذ كنية البيطرى ومن ذلك عالم النبات المشهور ( ابن البيطار ) الذى يدلنا نسبة ان اباه كان متخصصا فى علاج الحيوانات وان هذا العلم قد اصبح فرعا متخصصا من فروع العلاج فى ذلك الوقت المبكر فى التاريخ الاسلامى .

ولكن نعطى فكرة للقارىء عن المدى الذى وصل اليه المسلمون من التطور العلمى فى ميدان الطب البيطرى وحسبنا فى ذلك ان نسرد بعض الابواب من كتاب (( الفروسية )) الذى الفه احمد بن الحسن بن الاحنف ( البيطار ) فى سنة 1200 م وهو عبارة عن موسوعة علمية فى امراضالخيل ورعايتها موجودة فى المكتبة التيمورية بالقاهرة رقم ( 108 ).

* فالباب الاول يتناول دراسة اسنان اللبن والاسنان الثابتة
* الباب الثانى عن المظهر الخارجى والصفات العامة المميزة للفرس والحمار * والبغل
* والباب الثالث عن وظائف الاعضاء الخارجية
* الباب الرابع عن الفروسية وطريقة الركوب
*الباب الخامس عن سباق الخيل
* الباب السادس عن العيوب الوراثية فى الخيل
*الباب السابع عن الصفات السيئة والعيوب الجسمية
* الباب الثامن عن تقسيم البطن
*الباب التاسع عن امراض الراس والعيوب الخلقية بها
وباقى الابواب بمتابعة هذا الترتيب عن امراض الرقبة والحلق 0امراض الكتف والصدر 0 امراض الظهر 0 الامراض الداخلية والباطنية 0 الزيل وعيوبة 0 الفخذ والساق 0 امراض الاعصاب 0 الكسور والخلع وجبرها 0 الجنون والهيجان 0 التناسل 0 الاجهاد من الحر والبرد 0 الضعف العام والهزال 0 التسمم من النباتات السامة 0 مرض الكلب 0 قرص العقرب والثعبان وعلاجها (24 باب )
هذه الموضوعات العريضة والدقيقة التى يطرقها المؤلف فى القرن الثانى عشر الميلادى تدلنا على مدى اهتمام المسلمين بالبيطرة وعلاج الحيوان وعلى تفوقهم فى هذا الميدان













التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 07-Feb-2006, 12:23 AM   رقم المشاركة : 39
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي *** الحمام

لا يكتمل بحث فى الطب الاسلامى دون كلمة عن الحمام الذى يلعب دورا هاما فى الصحة العامة فى المجتمع الاسلامى 0

لقد كان الحمام معروفا لدى الاغريق والرومان قبل العرب ولكنه كان قاصرا على الطبقة الغنية وللترفيه والتسليه فحسب ولكن المسلمين طوروا استعمال الحمام من حيث الهدف والتكوين فادخلوا التدليك كنوع من العلاج الطبيعى.. وصنعوا غرف البخار ( السونا ) كما اصبحت الحمامات للعامة والخاصة كخدمة من الدولة.

والمسلمون اول من ادخلوا شبكات المياة فى مواسير الرصاص او الزنك الى البيوت والحمامات والمساجد ... وقد اورد كتاب (( صناعات العرب )) رسما وخرائط لشبكات المياة فى بعض العواصم الاسلامية.

ومعروف ان الكيميائيين العرب قد اخترعوا الصابون وصنعوا منه الملون والمعطر .. وكان فى كل حمام مدلك متخصص .. واخر للعناية باليدين والقدمين وبه حلاق للشعر كما يلحق به مطعم شعبى.

وقد قدر عدد الحمامات فى بغداد وحدها فى القرن الثالث الهجرى 955 م بحوالى عشرة آلاف وفى مدن الاندلس اضعاف هذا العدد..

ويذكر الدكتور ( ستانوذكب ) انه فى عام 1556 م اصدر فيليب الثانى فى اسبانيا تشريعا صارما يمنع المسلمين من ممارسة شعائر دينهم والحديث بلغتهم العربية ، وامر بتدمير الحمامات العامة التى كانت تذخر بها المدن الاسبانية بسبب وفرة موارد المياة المتدفقة من الجبال ، ومنذ ذلك الوقت كان تردد اى شخص على الحمام واهتمامة بالنظافة مدعاة لاتهامه بانه على دين الاسلام وانه يخفى حقيقة امره ويُقدم الى محكمة التفتيش.

وهكذا كان لتعاليم الاسلام التى تحث على الطهارة والنظافة الفضل فى تطور فكرة الحمام بحيث اصبح احد واجبات الخدمة العامة فى الدولة مثله مثل المسجد والمستشفى والمدرسة والمكتبة 0













التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 09-Feb-2006, 11:43 PM   رقم المشاركة : 40
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي

* الطب فى اوربا فى هذه المرحلة :

بينما كانت الحضارة الاسلامية فى اوجها والعالم الاسلامى يشع بالنور والعلم ويزدحم بالمستشفيات المتطورة والاطباء العباقرة والعلماء والباحثين ... كانت اوربا تمر بعصور الظلمات التى استمرت عشرة قرون حتى نهاية القرن الثالث عشر الميلادى . ولا بد هنا من لمحة قصيرة عن الطب والمستشفيات والعلاج فى اوربا فة هذه الفترة من باب المقارنة والعلم ... وسوف نكتفى فى ذلك بفقرات من المراجع الاوربية نفسها .

فقد جاء فى تلك المراجع عن العلاج :

<< كانت العناية بالصحة والمرض منوطة برجال الكنيسة والاديرة .. فكان الرجال المثخنون بالجروح المدماة يضطرون الى الانتظار طويلا استعدادا للتقرب من سر الاعتراف وللاقرار بخطاياهم وذنوبهم جميعا وتناول الخبز الذى يسمونه ( جسد الرب ) !! قبل ان ينالوا اسعافا اوليا او يكتنفهم مأوى أو ملجأ .))

وفى وصف المستشفى :

<< كان ثمة قش كثير موضوع على الارض يتزاحم عليه المرضى واقدام بعضهم الى جانب رؤوس البعض الاخر الاطفال مع الشيوخ والرجال مع النساء وبينهم مريضون بامراض معدية وحبالى يعانين آلام المخاض ومصاب بالتيفوس يهزى من الحمى ومريض بالسل يبصق دما والحشرات تزحف بين المرضى وجثث الموتى من المرضى تُترك اربعا وعشرين ساعة او اكثر قبل نقلها من بين المرضى فتفوح الرائحة حتى يضطر كل من يدخل المكان الى وضع خرقة مبلله بالخل على انفه لقتل الرائحة وكان الكهنه يمرون على المرضى يرشونهم بالماء المقدس ويصلون عليهم ويامرونهم بتصفية امورهم الدينية والدنيوية بالاعتراف بآثامهم التى ادت الى مرضهم فاذا شُفى اى هؤلاء المرضى لاى سبب كان جاء الى الكاهن الذى يقول له (( ها انك عوفيت فلا تخطى مرة اخرى لئلا يصيبك ما هو اعظم )) .

اما عن الادوية :

فاليك هذه الكلمات المشهورة التى جاءت فى قصائد ( جوته ) عن الصيدلة فى العصور الوسطى .

<<وكان الصيدلى منزويا فى معمله الاسود المظلم حيث كان يجمع الاضداد فى مزيج واحد هناك عاشق جرىء ..واسد احمر يزف الى الزنبقه وحمام فاتر والاثنان يعذبان بنار حامية . والملكة الشابة تترادءى وراء الزجاج . طلاسم لا معنى لها ولا تمت الى العلم بصلة >>

واخيرا يتساءل جوته <<هذا هو الدواء ؟00 لكن المرضى يموتون دائما .. ولا احد يتساءل هل شفى احد من الدواء ؟! >>.

واقرا هذه الوصفه الطبية التى تعود الى سنة 1050 م (( خذ مسمار من سفينة حطمتها الامواج واجعله على شكل سوار وعلق فى هذا المسمار عظمة من قلب غزال اُخذت منه حيا ثم ضع هذا السوار فى الذراع اليمنى وانك لتدهش قطعا للنتيجة ؟؟!!>>

وصفه اخرى اكثر علما !!

<<لن تؤذيك ثرثرة المراة اذا اكلت راس فجلة فى المساء بعد صيام يوم كامل 0>>!!!

[line]

ارجو ان نكون قد استوفينا هذا المجال اى المجال الطبى حقة واوضحنا فضل علماء المسلمين والعرب فيه ووضحنا مدى ما توصلوا اليه فيه وكانوا سببا لما توصل اليه غيرنا..

وان شاء الله تعالى سوف ننتقل الى مجال اخر بحول الله وقوته..













التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 10-Feb-2006, 12:03 AM   رقم المشاركة : 41
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي نبدا معكم بعون الله فى مجال الحساب والريا ضيات

الرياضيات عند البابليين :

كان الكتبة البابليون منذ 3000 سنة يمارسون كتابة الأعداد وحساب الفوائد ولاسيما في الأعمال التجارية ببابل. وكانت الأعداد والعمليات الحسابية تدون فوق ألواح الصلصال بقلم من البوص المدبب. ثم توضع في الفرن لتجف. وكانوا يعرفون الجمع والضرب والطرح والقسمة. ولم يكونوا يستخدمون فيها النظام العشري المتبع حاليا مما زادها صعوبة حيث كانوا يتبعون النظام الستيني الذي يتكون من 60 رمزا للدلالة علي الأعداد من 1-60. وما زال النظام الستيني متبعا حتي الآن في قياس الزوايا في حساب المثلثات وقباس الزمن (الساعة =60 دقيقة والدقيقة =60ثانية ).

طور قدماء المصريين هذا النظام في مسح الأراضي بعد كل فيضان لتقدير الضرائب. كما كانوا يتبعون النظام العشري وهو العد بالآحاد والعشرات والمئات. لكنهم لم يعرفوا الصفر. لهذا كانوا يكتبون 500بوضع 5رموز يعبر كل رمز علي 100.

وأول العلوم الرياضية التي ظهرت قديما كانت الهندسة لقياس الأرض وحساب المثلثات لقياس الزوايا والميول في البناء. وكان البابليون يستعملونه في التنبؤ بمواعيد الكسوف للشمس والخسوف للقمر. وهذه المواعيد كانت مرتبطة بعباداتهم. وكان قدماء المصريون يستخدمونه في بناء المعابد وتحديد زوايا الأهرامات. وكانوا يستخدمون الكسور وتحديد مساحة الدائرة بالتقريب.

الرياضيات عتد الاغريق

قام الإغريق بعدما نقلوا الرياضيات الفرعونية إستطاع تاليس (طاليس) في القرن السابع ق.م. أن يجعل الرياضيات نظريات بحتة حيث بين أن قطر الدائرة يقسمها لنصفين متساويين في المساحة والمثلث المتساوي الضلعين به زاويتين متساويتين. وتوصل بعده فيثاغورث إلى أن في المثلث مربع ضلعي الزاوية القائمة يساوي مربع الوتر. وفي الإسكندرية ظهر إقليدس بالقرن الثالث ق.م. و وضع أسس الهندسة التي عرفت بالإقليدية والتي مازالت نظرياتهاتتبع اليوم. ثم ظهر أرخميدس (287 ق.م. – 212ق.م. ) باليونان حيث عين الكثافة النوعية .

لم يضف الرومان جديدا على الرياضيات بعد الإغريق .

عند الهند :

في بلاد الشرق نجد الهنود قد إبتكروا الأرقام العربية التي نستعملها حتي اليوم ، وقد أخذها العرب عنهم وأطلقوا عليها علم الخانات. وكان الهنود فيه يستعملون الأعداد العشرية من 1-9 واضافوا لها الصفر, وهذا العلم نقلته أوربا عن المسلمين.

عند الحضارات الامريكية القديمة :

وفي حضارة المايا بالمكسيك عرف الحساب . وكان متطورا . فالوحدة نقطة والخمسة وحدات قضيب والعشرون هلال . وكانوا يتخذون اشكال الإنسان والحيوان كوحدات عددية .

وسوف نورها عند المسلمين والعرب لنرى بعد المقارنة فضلهم فيها













التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 10-Feb-2006, 12:33 AM   رقم المشاركة : 42
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي الرياضيات عند المسلمين والعرب

في بغداد أسس الخوارزمي علم الجبر والمقابلة في أوائل القرن التاسع.وفي خلافة أبي جعفر المنصور ترجمت بعض أعمال العالم السكندري القديم بطليموس القلوذي CLAUDIUS PTOLOMY ( (ت. 17 م)، ومن أهمها كتابه المعروف، باسم "المجسطي ". واسم هذا الكتاب في اليونانية " (EMEGAL MATHEMATIKE ، " أي الكتاب الأعظم في الحساب . والكتاب دائرة معارف في علم الفلك والرياضيات. وقد أفاد منه علماء المسلمين وصححوا بعض معلوماته وأضافوا إليه.

وعن الهندية، ترجمت أعمال كثيرة مثل الكتاب الهندي المشهور في علم الفلك والرياضيات، سد هانتاSiddhanta أي " المعرفة والعلم والمذهـب ". وقد ظهرت الترجمة العربية في عهد أبي جعفر المنصور بعنوان "السند هند.

ومع كتاب "السند هند" دخل علم الحساب الهندي بأرقامه المعروفة في العربية بالأرقام الهندية فقد تطور على أثرها علم العدد عند العرب، وأضاف المسلمون نظام الصفر مما جعل الرياضيين العرب يحلون الكثير من المعادلات الرياضية من مختلف الدرجات، فقد سهل استعماله لجميع أعمال الحساب، وخلص نظام الترقيم من التعقيد، ولقد أدى استعمال الصفر في العمليات الحسابية إلى اكتشاف الكسر العشري الذي ورد في كتاب مفتاح الحساب للعالم الرياضى جمشيد بن محمود غياث الدين الكاشي (ت 840 هـ1436 م)، وكان هذا الكشف المقدمة الحقيقية للدراسات والعمليات الحسابية المتناهية في الصغر. و استخرج إبراهيم الفزاري جدولاً حسابياً فلكياً يبين مواقع النجوم وحساب حركاتها وهو ما عرف بالزيج .

وفي بغداد أسس الخزارزمي علم الجبر والمقابلة في أوائل القرن التاسع . . وكان من علماء بيت الحكمة ببغداد محمد بن موسى الخوارزمي (ت 232 هـ846 م) " الذي عهد إليه المأمون بوضع كتاب في علم الجبر، فوضع كتابه " المختصر في حساب الجبر والمقابلة ، وهذا الكتاب هو الذي أدى إلى وضع لفظ الجبر وإعطائه مدلوله الحالي. قال ابن خلدون: "علم الجبر والمقابلة (أي المعادلة) من فروع علوم العدد، وهو صناعة يستخرج بها العدد المجهول من العدد المعلوم إذا كان بينهما صلة تقتضي ذلك فيقابل بعضها بعضاً، ويجبر ما فيها من الكسر حتى يصير صحيحاً". فالجبر علم عربي سماه العرب بلفظ من لغتهم، و الخوارزمي هو الذي خلع عليه هذا الاسم الذي انتقل إلى اللغات الأوروبية بلفظه العربي ALGEBRA .

و ترجم هذا الكتاب للاتينية في سنة 1135 م . وظل يدرس في جامعات أوربا حتى القرن 16 م. كما انتقلت الأرقام العربية إلى أوربا عن طريق ترجمات كتب الخوارزمي الذي أطلق عليه في اللاتينية "الجور تمي "ALGORISMO ثم عدل للجورزمو ALGORISMO للدلالة على نظام الأعداد وعلم الحساب والجبر وطريقة حل المسائل الحسابية وظهرت عبقرية "الخوارزمي " في " الزيج " أو الجدول الفلكي الذي صنعه وأطلق عليه اسم "السند هند الصغير،،وقد جامع فيه بين مذهب الهند، ومذهب الفرس، ومذهب بطليموس (مصر )، فاستحسنه أهل زمانه ذلك وانتفعوا به مدة طويلة فذاعت شهرته وصار لهذا الزيج أثر كبير في الشرق والغرب. وقد نقل الغرب العلوم الرياضية عن العرب وطوروها.

وعرف حساب أباكوس: Abacus.أو أباكس.لوحة العد . وهي عبارة عن اطار وضعت به كرات للعد اليدوي. وكانت هذه اللوحة يستعملها الاغريق والمصر يون والرومان وبعض البلدان الأوربية قبل وصول الحساب العربي أوربا في القرن 13. وكان يجري من خلال لوحة العد الجمع والطرح والضرب والقسمة.

* اول من حول الكسور العادية الى عشرية فى علم الحساب هو غياث الدين جمبشيد الكاشى قبل عام 840 هجرية . 1436 م .

* اول من استعمل الاسس السالبة هو العالم المسلم السمو آل المغربى وهو عالم اشتهر باختصاصه فى علم الحساب وتوفى هذا العالم الفذ فى بغداد عام 1175 م .

* الجذر التربيعى هو اول حرف من حروف كلمة جذر وهو المصطلح الذى ادخله العالم المسلم الشامل محمد بن موسى الخوارزمى واول من استعمله للاغراض الحسابية هو العالم ابو الحسن على بن محمد القلصادى الاندلسى والذى ولد عام 825 هجريه وتوفى عام 819 هجريه وانتشر هذا الرمز فى مختلف لغات العالم .

* واول من اسس علم الجبر هو العالم المسلم ابو الحسن محمد بن موسى الخوارزمى وكان عبقريا فذا برع فى علم الحساب ووضع فيه كتابا اسماه (( الجبر والمقابلة )) شرح فيه قواعد واسس هذا العلم والذى تحرف اسمه عند الاوروبيين فاطلقوا عليه اى علم الحساب.

* ويقال ان الفراعنة عرفوا حساب المثلثات وساعدهم ذلك على بناء الاهرامات الثلاثة وظل علم حساب المثلثات نوعا من انواع الهندسة حتى جاء العرب والمسلمون وطوروه ووضعوا الاسس الحديثة له لجعله علما مستقلا بذاته وكان من اوائل المؤسسين لحساب المثلثات ابو عبد الله البتانى والزرقلى ونصير الدين الطوسى .

* كما ان اول من ادخل الصفر فى علم الحساب هو محمد بن موسى الخوارزمى وكان هذا الاكتشاف فى علم الحساب سببا لنقلة كبيرة فى دراسة الارقام وتغيرا جذريا لمفهوم الرقم .

* واول من استعمل الرموز ( المجاهيل ) فى علم الرياضيات هم العرب المسلمون فاستعملوا ( س ) للمجهول الاول و ( ص ) للثانى و ( ج ) للمعادلات للجذر 000 وهكذا.

* وكانت اول رسالة عن علم الرياضيات طُبعت فى اوروبا كانت ماخوذه من جداول العالم المسلم ابى عبد الله البتانى وقد طُبعت هذه الرساله الاولى عام 1493 م فى اليونان .

* كما انه اول من ادخل الارقام الهندسية الى العربية التى نستعملها اليوم فى كتابة الاعداد هو ابو عبد الله محمد بن موسى الخوارزمى حيث استعملها الهنود من قبل ولكن ادخل اليهم الصفر الذى احدث ثورة فى عالم الرياضيات وكثير من مجالات العلم بفضل علماء المسلمين والعرب













التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 10-Feb-2006, 02:41 PM   رقم المشاركة : 43
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية مسلمة
ارجوا ان نكون قد استوفينا هذا المجال اى المجال الطبى حقة واوضحنا فضل علماء

المسلمين والعرب فيه ووضحنا مدى ما توصلوا اليه فيه وكانوا سببا لما توصل اليه غيرنا

وان شاء الله تعالى سوف ننتقل الى مجال اخر بحول الله وقوتة


شيء رائع ومركز أخت مسلمة نتابعك إن شاء الله












التوقيع

  النسر متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 10-Feb-2006, 04:27 PM   رقم المشاركة : 44
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي جزاك الله كل خير اخى الكريم النسر

واشكرك على متابعتك الكريمة

فذاك من عناصر الحماسة













التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 10-Feb-2006, 10:33 PM   رقم المشاركة : 45
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي فى مجال الفلك

من أوائل العلوم التي نشأت في فجر البشرية وهو علم يهتم بمراقبة و دراسة الاحداث التي تقع خارج الكرة الارضية وغلافها الجوي و علم التنبؤ بالظواهر الفلكية، يدرس علم الفلك بدايات الاجسام التي يمكن مراقباتها في السماء (خارج الارض)، وتطورها وخصائصها الفيزيائية و الكيميائية، والاحداث المرافقة لها.

كان علم الفلك بداية يلقن من قبل كهنة المعابد. وكان لكل من قدماء المصريين والبابليين فلكهم الخاص بهم, فلقد عثر علي تقاويم فوق أغطية التوابيت الفرعونية ترجع لسنة 2000-1600ق.م. ووجد أن أسقف المقابر المملكة الحديثة فد زينت بصور النجوم التي كانت ترى بالسماء وأطلق عليها أسماؤها.

كما وجد في بلاد ما بين النهرين تشكيلات لصور النجوم. وكان البابليون يتنبؤن بدقة بالخسوف والكسوف للشمس والقمر.
وتاريخ الفلك يبدأ منذ عصر ماقبل التاريخ حيث كان الإنسان الأول قد شغل تفكيره بالحركة الظاهرية المتكررة للشمس والقمر وتتابع الليل حيث يظهر الظلام و تظهر النجوم وحيث يتبعه النهار لتتواري في نوره. وكان يعزي هذا للقوى الخارقة لكثير من الآلهة.

عند السوماريين :

اعتقد السومريون أن الأرض هضبة تعلوها القبة السماوية, وتقوم فوق جدار مرتفع علي أطرافها البعيدة, واعتبروا الأرض بانثيون هائل تسكن فوق جبل شاهق

عند البابليين:

ورأى البابليون أن المحيطات تسند الأرض والسماء، وأن الأرض كتلة جوفاء تطفو فوق تلك المحيطات وفي مركزها تقع مملكة الأموات. لهذا أله البابليون الشمس والقمر. فغالبا ما تصورت الحضارات القديمة أنهما يعبران قبة السماء فوق عربات تدخل من بوابة مشرق الشمس وتخرج من بوابة مغرب الشمس. وهذه مفاهيم بنيت علي أساسها اتجهات المعابد الجنائزية

عند قدماء المصريين:

وكان قدماء المصريين يعتقدون أن الأرض مستطيلة طويلة يتوسطها نهر النيل الذي ينبع من نهر أعظم يجري حولها تسبح فوقه النجوم الآلهة. والسماء ترتكز علي جبال بأركان الكون الأربعة و تتدلى منها هذه النجوم.

لهذا كان الإله رع يسير حول الأرض باستمرار. ليواجه الثعبان أبوبي (رمز قوى الظلام الشريرة) حتى يصبحا خلف الجبال جهة الغرب والتي ترفع السماء. وهناك يهزم رع ويسقط, فيحل الظلام. وفي الصباح ينتصر رع علي هذه القوي الشريرة ويستيقظ من جهة الشرق. بينما حورس إله القمر يسير بقاربه ليطوف حول العالم. وكان القمر بعتبر إحدي عينيه. و يلاحقه أعداؤه لفقيء هذه العين بإلقائها في النيل وينجحوا مجتمعين في هذه المهمة فيظلم القمر. لكن الإله رع يهب لنجدة عين حورس (القمر) ويعيدها لحورس.

وتمكنوا منذ 3000 سنة ق.م. بالقيام بالرصد الفلكي وقياس الزمن وتحديده من خلال السنة والأشهر. وبنوا الأهرامات أضلاعها (وجوهها) متجهة للجهات الأربع الأصلية. ومن خلال هذا نجدهم قد حددوا الشمال الحقيقي. والفلك الفرعوني لم يتهموا به عكس بلاد الرافدين ولاسيما بالدورة القمرية. واهتموا بالشمس لأنها كانت ترمز للإله رع.

وفي احدى الرسومات يصور المصريون السماء على انها بقرة عظيمة, حُليت بطنها بالنجوم, وتحتها يقف الاله شو (اله الفضاء) ويرفعها بذراعيه.
ايضا تصور المصريون الشمس وحركاتها كأنها عجل ذهبي, في الصباح يولد من رحم بقرة السماء, ويكبر خلال النهار الى ان يصبح ثورا في المساء, فيلقح امه لكتي تلد شمساً جديدة في الصباح التالي.

وتصوروها أيضا بأنها جُعل يدفع الشمس نحو السماء, كما يفعل الجعل بدحرجة كرة من الروث امامه.

وتصوروها أيضا بأنها امرأة لها طفل يكبر خلال النهار, وفي المساء يصير كهلا ويختفي بعد الغروب في العالم السفلي.

عند الصينيين:

وكان الصينيون يعتبرون الأرض عربة ضخمة في أركانها أعمدة ترفع مظلة (السماء) وبلاد الصين تقع في وسط هذه العربة ويجري النهر السماوي (النهر الأصفر) من خلال عجلات العربة ويقوم السيد الأعلي المهيمن علي أقدار السماء والأرض بملازمة النجم القطبي بالشمال بينما التنينات تفترس الشمس والقمر.
وفي القرن الثاني ق.م. وضع الفلكي الصيني(هياهونج) نظرية السماء الكروية حيث قال أن الكون بيضة والأرض صفارها و قبة السماء الزرقاء بياضها.

عند الكلدانيين:

والكلدانيون من خلال مراقبتهم لحركة الشمس ومواقع النجوم بالسماء وضعوا تقويمهم. واستطاعوا التنبؤ من خلال دورتي الشمس والقمر بحركتيهما ما مكنهم من وضع تقويم البروج، فريطوا من خلالها بين الإنسان وأقداره. واعتبروا أن حركات النجوم إنما هي خاضعة لمشيئة الآلهة. لهذا توأموا بين التنجيم والفلك. ومن خلال تقويم البروج تمكنوا من التنبؤ بكسوف الشمس وخسوف القمر. لكنهم لم يجدوا لها تفسيرا.

وكان تقويمهم يعتمد أساسا علي السنة القمرية التي لم تكن تتوافق مع الفصول المناخية.


عند الهنود:

يعتقد الهنود القدماء ان الارض عبارة عن قوقعة تحملها اربعة افيال عملاقة تقف على ظهر سلحفاة. وهذا يعني انهم كانوا يشعرون بكروية الارض ولهذا اختاروا القوقعة.

عند الروس :

كان الروس يعتقدون ان الارض عبارة عن قرص يطفو على الماء تحمله ثلالث حيتان عظيمة.!!!

عند زنوج افريقيا:

اعتقدت بعض المجتمعات في افريقيا أن الشمس تسقط كل ليلة عند الافق الغربي الى العالم السفل, فتدفعها الفيلة للأعلى ثانية لتضيء الارض من جديد، وتتابع هذه الحركة يوميا.


عند الهنود الحمر :

كان الهنود الحمر يعتقدون ان اميراتهم الصغيرات يجب ان يسهرن على ضوء المشاعل, ليأتي طائر الكونكورد (رسول السماء) ليأخذ المشاعل ويضيء الشمس من جديد.

اذا نظرنا الى علم الفلك عند هذه الامم ثم نظرنا اليه عند المسلمين فسوف نجد مدى ما وصلوا اليه من تقدم فيه ثم انهم ارتقوا به من علم للتنجيم والخيال الى علم هادف يستفاد منه.

وان شاء الله سوف نعرض لهذا الفرع من العلوم عند المسلمين والعرب













التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المسلمين, العلمية, النهضة

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 11:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع