منتديات حراس العقيدة
الصراع العربي الصهيوني من الغزو الصليبي إلى الغزو الصهيوني و إنهم يعرفون قيمة التاريخ

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: إسرائيل.. مصير محتوم بالزوال (آخر رد :النسر)       :: موضوع حذف ولماذا (آخر رد :قطر الندى)       :: مكوّنات الأمة.. الثقافة والهوية والدولة (آخر رد :النسر)       :: أيام في قازان /1 (آخر رد :الذهبي)       :: الرد بمسؤلية وجدارة على ،المنتدى في خطر ياأدارة...لتاج حححححول (آخر رد :اسد الرافدين)       :: المنتدى في خطر يا ادارة (آخر رد :الذهبي)       :: الاصل التاريخي لقبائل الحياينة المغربية. (آخر رد :guevara)       :: السومريون (آخر رد :النسر)       :: الامير خالد بن يزيد الأموي .. رائد علم الكيمياء --تاريخ منسي (آخر رد :قطر الندى)       :: أحمد حسن الزيات (آخر رد :قطر الندى)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> المشاركات المتميزة



عذراً يا رسول الله ............

المشاركات المتميزة


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 10-Feb-2006, 09:51 AM   رقم المشاركة : 31



افتراضي لا يا مفتي مصر ما هكذا تورد الإبل



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين .

أما بعد :

فقد نشرت صحيفة المدينة في عددها ( 15621) الصادر في يوم الأحد 29/12/1426هـ

الموافق 29/1/2006م مقالاً تحت عنوان " مفتي مصر أكد التحرك لمقاضات

الصحيفة الدنماركية " هذا نصه :

[ علمت (المدينة) أن التصدي لحملة الصحافة الدنماركية المسيئة إلى

نبي الإسلام عليه الصلاة والسلام تتصدر أجندة الوفد الإسلامي
المسيحي

الذي غادر القاهرة قبل أيام متوجهاً لإيرلندا في زيارة تستغرق خمسة أيام،

وكشفت مصادر بدار الإفتاء المصرية لـ ''الرسالة'' أن مفتي الديار د. علي جمعة

الذي يترأس الوفد أجرى عدة لقاءات بوسائل إعلام ايرلندية وأوروبية

ونقل إليهم استياء العالم الإسلامي من هذه الهجمة الشرسة على نبي الإسلام

وأنه وجد تفهما من بعض السياسيين والإعلاميين ورجال الدين المسيحي

في إيرلندا واستنكاراً لتلك الحملة والتي تتصادم مع أبسط مبادئ الحرية

لأنها تسيء إلى خاتم الأنبياء وأكثر من مليار ونصف المليار مسلم حيث

قال مفتي مصر:

إن الإسلام يؤمن بالحوار ومد جسور التعاون مع أتباع الديانات الأخرى

ويؤمن باحترام المقدسات الدينية دون تمييز. مؤكداً حرص بلاده على

تقديم النموذج المصري المتميز في العلاقات الإسلامية المسيحية إلى

العالم الأوروبي والغربي. وأشار جمعة إلى أن الوفد الذي يضم رئيس

الكنيسة الأسقفية في مصر وشمالي أفريقيا والقرن الأفريقي المطران

منير حنا أنيس ورئيس لجنة حوار الأديان بالأزهر الشيخ فوزي الزفزاف

ونائب رئيس اللجنة الدكتور علي السمان إلى أهمية توحيد الجهود

الإسلامية المسيحية في مصر والعالم العربي ضد تيار الإلحاد في الغرب

والذي يسخر بشدة من الأديان كافة سواء المسيحية أو الإسلام أو حتى

اليهودية من خلال أعمال درامية أو مقالات ورسومات في الصحف وغيرها

من وسائل التعبير. وقال إن حرية التعبير التي يتشدق بها الغرب يجب أن

تكون حرية مسؤولة ولا تنتهك حرية الآخرين. وأشار مفتي الديار

المصرية أن الزيارة تستهدف إيصال الإسلام الصحيح إلى العالم الغربي

من خلال مد جسور الحوار والتأكيد على أن الإسلام يرفض الإرهاب

بشدة ويسعى إلى نشر السلام وثقافة الحوار. ودعا الحكومات الغربية

إلى عدم الدفاع عن ازدراء الأديان تحت دعوى حرية الرأي والتعبير كما

حث المسلمين أن يسلكوا قنوات الشريعة عند تضررهم بما يسيء إلى

عقيدتهم ونبيهم عليه الصلاة والسلام. وأكد مفتي مصر اللجوء إلى

القضاء فيما يتعلق بانتهاكات الصحف الدنماركية للعقيدة الإسلامية لكنه

قال إن هذه الأخطاء شخصية ولا يجب أن تعمم على كل أوروبا والعالم

الغربي. وكانت رئيسة الجمهورية الأيرلندية ماري ماكليز قد أعلنت حرصها

على ترتيب لقاء مع الوفد الإسلامي المسيحي واصفين الزيارة

بأنها ''تاريخية''. وهي الزيارة التي تأتي بدعوة من الكنيسة الأسقفية

في ايرلندا وبالتنسيق مع الحكومة الايرلندية وتجري في إطار تنفيذ

اتفاقية الحوار التي وقعت بين الأزهر الشريف والكنيسة الأسقفية في

بريطانيا عام 2002م] اهـ .


وسوف أناقش بعض هذه الفقرات التي نسبت إلى مفتي مصر من باب

بيان موقف الإسلام الحق والصحيح من الديانات الأخرى قياماً بواجب

النصيحة للإسلام والمسلمين , وقياماً بواجب الأمانة العلمية التي

سنسأل عنها بين يدي الله يوم لا ينفع مال ولا بنون

إلا من أتى الله بقلب سليم .

1- يقول المفتي : " إنّ الإسلام يؤمن بالحوار ومدّ جسور التعاون مع

أتباع الديّانات الأخرى ويؤمن باحترام المقدسات الدينية دون تمييز " .

وأقول : لا ندري ما هي هذه الجسور ؟ ولا ندري ما هي المجالات التي

يتم التعاون فيها بين الإسلام والديّانات الأخرى ؟

نرجو من مفتي مصر أن يبينها لنا ؟.

وأين في القرآن والسنة الإيمان باحترام المقدسات الدينية دون تمييز ؟ .

هل نحترم معابد البوذيين والهندوك ونؤمن بقداستها ؟

وهل الإسلام يؤمن باحترام الصلبان التي يقدسها النصارى ويعبدونها ؟ .

وهل نؤمن بقداسة الكنائس وما فيها من مظاهر الشرك ؟ .

وهل عقيدة : (أنّ عيسى هو الله أو ابن الله أو ثالث ثلاثة ): عقيدة

مقدسة عند المسلمين؟.

إنها عقيدة كافرة كما قال تعالى : ( لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح

ابن مريم ) وقال تعالى : ( لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة ) .

وهل نأخذ من قول المفتي : ( إنّ الإسلام يؤمن باحترام المقدسات

الدينية دون تمييز ) :

أنّ الإسلام وهذه الديانات كلّها تقف على قدم المساوات سواء بسواء دون

تمييز للإسلام على غيره ؟ فأين أنت أيّها الرجل من قول الله تعالى

( هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كلّه

ولو كره المشركون ) - الصف : 9- .

فالهدى ودين الحق خاصّان بالإسلام ,والأديان الباطلة تختص بالباطل

والغي والضلال .

ويجب أن يكون الإسلام هو العالي وهو الظاهر ,وكلمة الكفر هي السفلى

وكلمة الله هي العليا .

ونقول لأهل الإسلام ما قاله الله تعالى :

( ولا تخافوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين ) .

إنّ الله ليأبى هذه المساواة وكذلك الإسلام والمسلمون قال تعالى :

( أفنجعل المسلمين كالمجرمين مالكم كيف تحكمون أم لكم كتاب فيه تدرسون ) .

فكيف يرضى الله والمؤمنون بالمساواة بين الإسلام دين الله الحق

وبين الديانات الكافرة الباطلة ؟ فهل تستوي الظلمات والنور ؟ قال الله

تعالى : ( وما يستوي الأعمى والبصير ولا الظلمات ولا النور ولا الظل ولا الحرور ) ، ( فاطر 19-20) .

2- قال المحرر : ( وأشار جمعة ( يعني المفتي ) ... إلى أهمّية توحيد

الجهود الإسلامية المسيحية في مصر والعالم العربي ضد تيار الإلحاد

في الغرب ,والذي يسخر بشدة من الأديان كافّة سواء المسيحية أو الإسلام

أو حتى اليهودية من خلال أعمال درامية أو مقالات أو رسومات في الصحف

وغيرها من وسائل التعبير ) .

أقول : وأنا أسأل المفتي عن توحيد الجهود الإسلامية المسيحية ...ضد تيار الإلحاد .

كيف يكون هذا التوحيد ؟ وكيف تُوحَّد هذه الجهود الإسلامية المسيحية ضد الإلحاد ؟

وأسأله ما هو موقفنا من جمعيات القساوسة التي تطعن في الإسلام

ورسول الإسلام عليه الصلاة والسلام ؟!.

وما هو موقف هؤلاء المتوحدين من جمعيات التبشير والتنصير التي

تنتشر في أرجاء العالم الإسلامي مشارقه ومغاربه - إلا ما شاء الله - ؟

ولعلَّ هؤلاء المنصّرين يبلغون الملايين ، وإذا سخر شخصٌ ملحد أو غير

ملحد من أسطورة "الصلب " أيجب على المسلمين أن يتوحَّدوا مع

الصَّليبيين فيهبُّ الجميع للدفاع عن هذه العقيدة ؟! .

وإذا طعن شخصٌ أو أشخاص أو صحفٌ في مظاهر الشرك في الكنائس

أو طعن بحقٍ في عقيدة : " أنَّ عيسى هو الله أو ابن الله أو ثالث ثلاثة "

فهل على المسلمين وعلمائهم أن يذبُّوا عن هذه العقائد الباطلة باسم المقدسات ؟! .

وهل يغضب النصارى إذا هاجم تيار الإلحاد الإسلام ونبي الإسلام ؟!

وهل أنت متأكد أنَّ الصحف التي سخرت من رسول الله صلَّى الله عليه

وسلَّم أنَّها صحف تيار الإلحاد الذي يسخر من الإسلام ونبيِّه وأنَّها تسخر

من الديانة النصرانية ورموزها ؟!

أو أن هذه المقولة من ألاعيب النصارى خُدعتَ بها ، أما علمت أن كل

الهيئات الحكومية في الدانمارك قد تضامنت - وهي نصرانية –

مع الجريدة الساخرة من رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ؟!

وأن الرأي العام الدانماركي قد تفاعل مع هذه الجريدة وهم نصارى

لا ملحدين كما يزعمون ؟! .

وهل اليهود مستعدون أن يُدافعوا عن الإسلام ونبي الإسلام ؟!

لا يمكن أيُّها الشيخ أن يفعلوا شيئاً من ذلك إلاَّ أن يتخلَّوا عن يهوديتهم

قال تعالى :

( لتجدن أشدَّ الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا ولتجدنَّ

أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنَّا نصارى ) الآية .

فالذين وصفهم الله بهذا الوصف كانوا على النصرانية ثم أسلموا كما يدلُّ

عليه سياق القرآن ؛ وليس المراد النصارى المتعصبين لدينهم المعادين للإسلام .

أيُّها المُفتي : ألاَ ترى خطورة هذا الأسلوب على شباب المسلمين الذين

يقدِّرونك ويعتبرونك من أئمة الإسلام الذين لا يقولون إلاَّ الحقَّ فيقعون

في الإيمان بأخوة الأديان أو وحدة الأديان ؟!

ويزداد الأسى أنَّ هذا المنحى الذي سار عليه مُفتي مصر قد سار عليه

كثير من المؤسسات والكُتَّاب في صحف المسلمين .

وفي هذا الاتجاه من الأخطار والأضرار الكبيرة ما لا يعلمه إلاَّ الله والفائدة

من ورائه ضئيلة جداً إذا قيست بحجم الأضرار والمكاسب الكبيرة لأعداء

الإسلام الذين لا يخسرون إلا الاعتذار إن حصل منهم ,وهو حبر على ورق

كما يُقال .

فالواجب على المسلمين أن يتمسَّكوا بدينهم وأن يعضُّوا عليه بالنَّواجذ

ومن عنده منهم انحراف في عقيدته أو منهجه فليعد إلى الحق فإنَّ هذا

هو أكبر نصرٍ للإسلام وأعظم نكايةً وغيظاً لأعدائهم وطريق للمسلمين

إلى استعادة عزِّهم ومجدهم ومهابتهم .


3- قال المفتي : " إنَّ هذه الأخطاء شخصية ولا يجب أن تعمم على كل أوروبا والعالم الغربي "

- أقول : وهذه النتيجة غنيمة كبيرة على الأقل لحكومة الدانمارك إن لم

تكن غنيمة لأوروبا كلها والغرب كله .

هذه هي النتيجة التي تمخضَّت عنها رحلة مفتي مصر والوفد المرافق

له أن يُبرِّئ أوروبا والغرب من مسؤولية أكبر جريمة تُرتكب تحت سمع

وبصر حكومة الدانمارك والنرويج وتحت سمع وبصر الرأي العام في

الدولتين ,رُغم صيحات المسلمين في أوروبا والعالم الإسلامي وتنديدهم

بهذا العمل الإجرامي والهُتاف بالمؤسسات والهيئات الدينية والسياسية

للقيام باستنكار هذه الجريمة فتُقابل إمَّا بالرفض عن الاعتذار وأنَّ هذا

العمل إنَّما يُعبِّر عن حرية الرأي وإمَّا بالسكوت وعدم المبالاة من كل هذه الجهات .

وهل نسيت أيُّها الرجل ما قامت به منظمة نصرانية من تشويه صورة

النبي صلَّى الله عليه وسلَّم ووصفه بأبشع الصفات وسعي هذه

المنظمة بدون كلل لوقف انتشار الإسلام

هذه المنظمة تُسمَّى بـ " منظمة رابطة الرهبان لنشر الإنجيل "

وتُدعَّم بالأموال الطائلة من الفاتيكان وهي منظمة كبيرة يبلغ عدد

الناشطين فيها المليون (!!) .

كيف تُبرِّئ ساحة أوروبا وأمثل من فيها يعملون هذه الأعمال وهل يُوافقك

المسلمون على هذه التبرئة ووصف الجريمة بأنَّها شخصية ؟!

هذه هي ثمرة الجهود الإسلامية المسيحية (!) ومدِّ جسور التعاون مع

أتباع الديانات أو أخوة الأديان !

إنَّ خسارة الإسلام والمسلمين كبيرة جدا في هذا التآخي والتعاون

والمكاسب كبيرة لمن يُجيدون التلاعب بعقول المسلمين وعواطفهم العمياء .

فعلى المسلمين أن يتفطَّنوا لمكائد الأعداء التي ترمي إلى إخراجهم من

دينهم . قال تعالى :

( ودَّ كثيرٌ من أهل الكتاب لو يردُّونكم من بعد إيمانكم كفاراً حسداً من

عند أنفسهم من بعد ما تبيَّن لهم الحقُّ ) الآية ( البقرة 108) .

وليعلم المسلمون وغيرهم أن الإسلام يكرم الأنبياء والرسل وما أنزل

إليهم من كتب قال تعالى :

( آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل أمن بالله وملائكته

وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله ) الآية .

وقال تعالى : ( قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم

وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما

أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون ) .

فيؤمن المسلمون بهؤلاء الرسل ويجلونهم ويوقرونهم ويعتقدون أن من

كذَّب رسولاً منهم فقد كذب الرسل جميعاً ومن انتقص واحداً منهم فقد

انتقصهم جميعاً وأن من كفر بكتاب واحد فقد كفر بالكتب جميعاً .

هذا هو موقف الإسلام والمسلمين من الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام

وما أنزل إليهم من الكتب .

بل يؤمن المسلمون أن دين الأنبياء والرسل جميعاً واحد وهو الإسلام :

قال تعالى : [ إن الدين عند الله الإسلام ].

وقال تعالى : [ شرع لكم من الدين ما وصّى به نوحاً والذي أوحينا إليك

وما وصّينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه

كبر على المشركين ما تدعوهم إليه الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي

إليه من ينيب ] (الشورى : 13)

وعن ‏ ‏أبي هريرة ‏ ‏- رضي الله عنه - قال : قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏

"‏أنا أولى الناس ‏ ‏بعيسى ابن مريم ‏ ‏في الدنيا والآخرة والأنبياء إخوة ‏‏

لعلاّت‏ ‏أمهاتهم شتى ودينهم واحد " (البخاري : 3443 ،مسلم :2365 ) .

فهل موقف اليهود والنصارى مثل موقف المسلمين ؟ الجواب : كلا فإنهم

قد كذَّبوا التوراة والإنجيل قبل أن يكذِّبوا القرآن .

لقد بشرت التوراة والإنجيل بمحمد ورسالته فكذبوا هذه البشائر

وكذبوا بالقرآن وكذبوا محمداً صلى الله عليه وسلم وكفروا به .

ووصفت التوراة والإنجيل محمداً صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام

بأجمل الصفات وأفضلها فكذبوا بذلك .

وقابلوا محمداً وأصحابه بالعداوة والبغضاء والتكذيب .

ودعت التوراة والإنجيل إلى عبادة الله وإخلاص الدين له فكفروا بعقيدة

التوحيد واستبدلوا بها الشرك , قال تعالى : [وقالت اليهود عزير ابن الله

وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول

الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أن يؤفكون * اتخذوا أحبارهم ورهبانهم

أرباباً من دون الله والمسيح بن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلا إلهاً واحداً

لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون * يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم

ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون ] ( التوبة : 30 -31) .

فهذا هو موقف اليهود والنصارى من رسالات الإيمان والتوحيد ؛ جعلوا من

الأنبياء والدعاة إلى توحيد الله وعبادته وحده وإخلاص الدين له أبناءً لله

تعالى الله وتنزه عن هذا الكفر والتنقص لله رب العالمين .

اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله فماذا تركوا للبوذيين والوثنيين ؟!

وكذبوا محمداً ورسالته وجهدوا في إطفاء نور الله ولايزالون

(ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون )

وعلى رأسهم اليهود والنصارى .

فكيف تقرن هذه الديانات الكافرة بدين الله الحق ودين رسله وأنبيائه

عليهم الصلاة والسلام ؟!


ومما يؤسف له أن مفتي مصر يرى أن المسلمين لا يستطيعون الانتصار

لرسول الله

إلا إذا ألصقت قضيته بالدفاع عن الأديان ومنها النصرانية واليهودية

وإدخال قضية الرسول والإسلام تحت هذه العباءة .

يا مفتي مصر ليتك لم تذهب إلى ايرلندا وغيرها برفقة رئيس الكنيسة

الأسقفية بمصر لتدعو إلى الدفاع عن الأديان الباطلة , ما هذا الدمج

الغريب بين الإسلام والكفر والشرك . الواجب أيها المفتي أن تأتي الوفود

النصرانية دينية وسياسية إلى المسلمين لتعتذر إليهم من هذه الإساءة

والسخرية من رسول الله أفضل الخلق لا أن يذهب مفتي مصر إليهم

في ديارهم ليدافع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذه الصورة

المزرية التي تعترف بأخوة الأديان وتدافع عنها .

ألا تنـزه رسول الله صلى الله عليه وسلم عن مثل هذه الصورة

المزرية من الدفاع والأخذ بحقه , أين أنت من قول الله تعالى :

( إن الدين عند الله الإسلام ) فالإسلام وحده هو دين الله , ألا تعلم أن

القرآن مليء بذم اليهودية والنصرانية والحكم على أهلها بالكفر ؟ .

أين أنت من قول الله تعالى : ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى

حتى تتبع ملتهم ) ؟

أين أنت من قول الله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود

والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله

لا يهدي القوم الظالمين ) المائدة : آية 51 .

إن الواجب على مفتي مصر ومن يدور في فلكه من الكتّاب وغيرهم أن

يدافعوا عن الرسول صلى الله عليه وسلم وعن رسالته وإكرامها وإبراز

عظمتها ومكانتها وتميّزها عن الديانات الوثنية والمحرفة .

يجب أن يطالب المسلمون بحق الرسول وبحق الإسلام بطريقة إسلامية

واضحة تنبع من القرآن والسنة , وأن يجتنبوا هذا الخلط الذي يفسد عقائد

المسلمين ويقضي على الفوارق الكبيرة العظيمة بين الإسلام والكفر .

ولا يجوز لهم أن يفتحوا الأبواب للانتهازيين من العلمانيين واللبراليين

ولليهود والنصارى أن يضللوا عوام المسلمين فيوقعوهم في الاعتقاد

بأخوة الأديان الباطلة ومنها اليهودية والنصرانية ولا يجوز أن يمكنّ هؤلاء

من نشر هذا الضلال في أوساط المسلمين وإقناعهم به .

ويجب أن يُبصَّر المسلمون بأن الإسلام وحده هو دين الله الحق وأنه

ليس بعد هذا الحق إلا الضلال والكفر .

وأن الدعوة إلى حرية الأديان وأخوة الأديان أو وحدة الأديان إنما هي

دعوة إلى الكفر وإلى إخراج المسلمين من دينهم .

إنها دعوة ماكرة ومكيدة للإسلام والمسلمين يرفضها القرآن والسنة

النبوية كما يرفضها إجماع علماء الإسلام .

وكل الأديان لا تكنّ للإسلام والمسلمين إلا العداوة والبغضاء .

ومن واجب المسلمين ومن أصولهم وثوابتهم التي لا يجوز أن تُمَسّ هو

اتباع الأنبياء عليهم الصلاة والسلام في معاداة وبغض الوثنيات وأهلها

كما قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون

إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق) إلى قوله تعالى :

( قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا

برءاء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبداً بيننا وبينكم العدواة

والبغضاء أبداً حتى تؤمنوا بالله وحده )

وهذه حقيقة ثابتة يعرفها ويعتقدها كل من المسلمين وأعداء الإسلام

إلا من لُبِّس عليه .

وبعد معرفة حالهم كيف نتعامل معهم ؟

نتعامل معهم في حدود ما شرعه الله :

1 – أن ندعوهم إلى الإسلام فنقول لهم كما قال الله تعالى

( قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله

ولا نشرك به ولا يتخذ بعضنا بعضاً أرباباً من دون الله فإن تولوا فقل

اشهدوا بإن مسلمون ) آل عمران : 64

2 - فنعاملهم تجارياً فيما أباح لنا شرع الله من البيع والشراء والاقتراض الذي لا ربا فيه .

3 - أن تنشأ بيننا وبينهم علاقات سياسية في شكل سفارات من الجانبين .

4 - وأن نَفِي بالعهود التي تبرم بيننا وبينهم سواء كانوا أهل ذمة أو مستأمنين

أو محاربين قام بيننا وبينهم عهد سلام ، قال تعالى :

( يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود ) وقال تعالى : ( وأوفوا بالعهد

إن العهد كان مسؤولاً ) وغير ذلك من الآيات والأحاديث في هذا الباب .

5 - وأن نعاملهم بالعدل فلا نظلمهم في مال ولا دم ولا عرض قال تعالى :

( ولا يجرمنكم شنآن قوم على أن لا تعدلوا ) .

وما وراء ذلك مما يروج له اليوم بعض الناس وبعض الصحف وبعض

المواقع من الدعوة إلى إخوة الأديان والدفاع عن مقدسات الأديان. . . الخ .

فالإسلام منه براء ويجب على علماء الإسلام أن يتصدوا له نصحاً لله

ولكتابه ولرسوله وللمسلمين , وقياماً بالعهد الذي أخذه الله عليهم والأمانة التي حملوها .

اللهم أعزّ دينك وأعلي كلمتك وانتصر لنبيك ودينك إنك على كل شيء قدير

اللهم وفق هذه الأمة للتمسك بدينها والاعتزاز به إنك سميع الدعاء .

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .


كتبه

ربيع بن هادي عمير المدخلي

في 6/محرم/1427هـ












التوقيع

هـجوت مـحمداً فأجبت عنه .......... وعـند الله فـي ذاك الجزاءُ

أتـهجوه ولـست لـه بكفءٍ ............ فـشـركما لـخيركما الـفداءُ

هـجوت مـباركاً بـراً حنيفاً ............ أمـيـن الله شـيمته الـوفاءُ

فـمن يـهجو رسول الله منكم ......... ويـمدحه ويـنصره سـواءُ




ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أم شُريك(غزيه بنت جابر) غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 14-Feb-2006, 06:21 PM   رقم المشاركة : 32



افتراضي بيان في المقاطعة بالأدلة مهم



بسم الله الرحمن الرحيم

بيان في المقاطعة بالأدلة مهم

عبد العزيز بن فيصل الرّاجحي

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين ، وخيرة الخلق أجمعين ، نبينا وسيد ولد آدم ، محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين ، وبعد :

فإن أعظمَ نعمة أنعمها الله على العالمين ، بعثتُه المرسلين لبيان حَقّ رَبّ العباد أجمعين ، (فَبَعَثَ اللهُ النَّبِيِّيْنَ مُبَشِّرِيْنَ وَمُنْذِرِيْنَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الكِتَابَ بِالَحقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيْمَا اخْتَلَفُوْا فِيْهِ مِنَ الَحقِّ بِإِذْنِهِ وَاللهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيْمٍ) ، (رُسُلاً مُبَشِّرِيْنَ وَمُنْذِرِيْنَ لِئَلَّا يَكُوْنَ لِلنَّاسِ عَلَى اللهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ) .

فكان أعظم الناس حَظًّا ، وأتمَّهم سعادةً مَنْ آمن بهم ونصرهم وعزَّرهم ، وكان أشقى الناس وأتعسهم مَنْ كفر بهم ، وقاتلهم ، وأستهزأ بهم وبما جاءوا به . قال سبحانه : (وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَمْلَيْتُ لِلَّذِيْنَ كَفَرُوْا ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ). وقال : (وَمَا نُرْسِلُ الُمرْسَلِيْنَ إِلَّا مُبَشِّرِيْنَ وَمُنْذِرِيْنَ فَمَنْ آمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُوْنَ . وَالَّذِيْنَ كَذَّبُوْا بِآيَاتِنَا يَمَسُّهُمُ العَذَابُ بِمَا كَانُوْا يَفْسُقُوْنَ) .

وأوجب سبحانه وتعالى لأنبيائه ورسله الكرام حقوقا عظيمة على أُمَـمِهم ، مِنَ الاتِّباع والسمع والطاعة والمحبة فوق محبة النفس والمال والوالد والولد ، والنصرة والتعزير والتوقير والتصديق والتعظيم .

ثم جعل أعظمهم حَقًّا ، وأتمَّهم قَدْرًا ، سيد الثقلين ، وخيرة الأولين والآخرين ، خليله وكليمه ، محمد بن عبد الله صلى الله عليه وعلى آله أتم صلاة وأتم سلام .

وأخبر عباده المؤمنين بأن نبيه محمدا له عنده المقام المحمود المُعظَّم ، وأنه خليله المُكرَّم ، وصفيه الُمكلَّم ، أُعرج به إليه ، وسمع من ربه كلامه وما أُوحيَ عليه ، وأنه شفيع العباد يوم المعاد ، وأنه شفيعهم يومئذ عند امتناع الأنبياء والرسل عن الشفاعات ، واعتذارهم ببعض الأمور والزَّلَّات ، فيقوم بين يدي ربه داعيا متضرعا ذليلا ، فَيُكْرِمُ رَبُّهُ مقامَهُ عنده ، ويقول له أمام أنبيائه وسائر خلقه « ارْفَعْ رَأْسَكَ ، وَسَلْ تُعْطَ ، وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ » .

وأخبر سبحانه عبادَهُ مُـمْتَنًّا عليهم ببعثتِه إيَّاه لهم : أنه على خلق عظيم ، وأنه رؤوف بهم ورحيم ، يُعْنِتُهُ ما يُعْنِتُهُمْ ، ويَسُرُّهُ ما يَسُرُّهُمْ ، فما دعى لهم إلا بالهداية والرشاد ، وإنْ تمادوا عليه بالتكذيب والعناد .

وأخبر أنه أولى من المؤمنين بأنفسهم ، فَمِنْ حَقِّهِ أَنْ يُوقى بالأنفس والأموال ، وأَنْ يُقَدَّمَ على كُلِّ حال ، كما قال سبحانه : ( مَا كَانَ لِأَهْلِ الَمدِيْنَةِ وَمَنْ حَوْلَهُمْ مِنَ الأَعْرَابِ أَنْ يَتَخَلَّفُوْا عَنْ رَسُوْلِ اللهِ وَلَا يَرْغَبُوْا بِأَنْفُسِهِمْ عَنْ نَفْسِهِ ) .

فَعُلِمَ أَنَّ رغبة الإنسان بنفسه أَنْ يصيبَهُ ما يصيب رسولَ الله من المشقة معه حرام .

ومِنْ حَقِّهِ : أن يكون أحبَّ إلى المؤمن من نفسه وولده وجميع الخلق ، كما دَلَّ على ذلك قوله تعالى : (قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ) .

وقال :«لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُوْنَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَلَدِهِ وَوَالِدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِيْنَ» أخرجاه في«الصحيحين» .

فصلى الله عليه صلاة دائمة ما دامت السموات والأرض ، وسَلَّمَ عليه سلامًا ما تعبَّد اللهَ المؤمنون بنفل أو فَرْض .


فَصْلٌ


ثم إني قد اطلعتُ قبل أيام على ما نشرته صحيفة « يولاند بوستن » ( Jyllands-Posten ) الدنماركية ، يوم الجمعة ( 26/8/1426هـ -30/9/2005م ) من طعن في النبي ، واستهزاء به وإلحاد ، بنشرهم اثني عشر رسما كاريكوتيرا ساخرا بالنبي ، واستمرت في نشره أسبوعا بعد ذلك ! ثم أعادت عدة صحف أوروبية نشر هذه الرسوم هذا الشهر والذي قبله مرَّة أخرى .

وفي هذا محادَّةٌ لله ورسولِه ، ومحاربةٌ وإيذاءٌ ، وقد قال جَلَّ وعلا في المؤذين له ولرسله : (إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً) .

وقال : (إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ فِي الأَذَلِّينَ . كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ) ، وقال : (إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ كُبِتُوا كَمَا كُبِتَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَقَدْ أَنزَلْنَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُّهِينٌ) .

وقال تعالى : (أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّهُ مَن يُحَادِدِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِداً فِيهَا ذَلِكَ الْخِزْيُ الْعَظِيمُ) .

وقد أوجب الله جَلَّ وعلا على المسلمين كافَّة حقوقا وواجبات في شأن الُمعادين له ولرسله صلى الله عليهم وسلم ، من إيذانهم بالحرب والعداوة والبغضاء .

وجعل حكم سَابِّ رسوله القتل ، سواء كان مسلما أو كافرا ، تاب من سَبِّهِ أم استمر في غَيِّهِ ، بل حتى لو كان السّاب كافرا فأسلم لم يعصم ذلك دمَهُ ، وإنْ قُبِلَ منه إسلامُه ، لذلك يُقتل دون استتابة .

وقد قَرَّرَ هذا كُلَّهُ شيخُ الإسلام أبو العباس أحمد ابن تيمية رضي الله عنه أتمَّ تقرير في كتابه العظيم الكبير «الصارم المسلول ، على شاتم الرسول » ، واستدلَّ عليه بأدلة كثيرة من الكتاب والسنة والإجماع ، وساق فيها ما لا يستطاع دفعه .

قال شيخ الإسلام في أوله (ص3) : (المسألة الأولى : أن مَنْ سَبَّ النبي من مسلم أو كافر : فإنه يجب قتله . هذا مذهب عليه عامة أهل العلم ، قال ابن المنذر :«أجمع عوام أهل العلم على أن حَدَّ مَنْ سَبَّ النبي القتل» ) .

وقد حكى الإجماع غير واحد من الأئمة ، منهم أبو بكر الفارسي من أصحاب الشافعي ، وإسحاق بن راهوية ، والخطابي ، ومحمد بن سحنون .

وقال (ص253) : (المسألة الثانية : أنه يتعين قتلُه ، ولايجوز استرقاقُه ، ولا المَنُّ عليه ولا فداؤه) .

وقال (ص300) : (المسألة الثالثة : أنه يُقتل ولا يُستتاب ، سواء كان مسلما أو كافرا . قال الإمام أحمد في رواية حنبل :«كل مَنْ شتم النبي وتنقَّصه مسلما كان أو كافرا : فعليه القتل ، وأرى أَنْ يُقتل ولا يُستتاب » ) .

ثم قال : ( وقال عبد الله : سألت أبي عَمَّنْ شتم النبي يستتاب ؟ قال :«قد وجب عليه القتل ولا يستتاب ، خالد بن الوليد قتل رجلا شتم النبي ولم يستتبه » ) .

ثم قال (ص301) : (وقال القاضي في«خلافه» وابنُه أبو الحسين : «إذا سَبَّ النبي قُتل ، ولم تقبل توبتُه ، مسلما كان أو كافرا ، ويجعله ناقضا للعهد ، نَصَّ عليه أحمد») .

ثم قال (ص303) : ( وقد صرح بذلك جماعة غيرهم ، فقال القاضي الشريف أبو علي بن أبي موسى في«الإرشاد» وهو ممن يُعتمد نقلُه :«ومَنْ سَبَّ رسول الله قُتل ، ولم يُستتب ، ومَنْ سَبَّهُ من أهل الذمة قُتل ، وإِنْ أَسْلَمَ» .

وقال أبو علي بن البَنَّاء في«الخصال والأقسام» له : «ومَنْ سَبَّ النبي وَجَبَ قتلُه ، ولا تُقبل توبتُه ، وإن كان كافرا فأسلم فالصحيح من المذهب أنه يُقتل أيضا ، ولا يستتاب » قال : « ومذهب مالك كمذهبنا » ) .



فَصْلٌ



ولما كان هذا متعذرا اليوم على المسلمين لضعفهم وتفرقهم أَنْ ينالوا من أعدائه والمستهزئين برسله ، ولتسلط أعدائهم عليهم بذنوبهم : كان الواجب على كُلِّ مسلم في هذا بقدره وبحسبه ، إعذارا إلى الله وبراءةً منهم إليه . قال سبحانه (لَا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا) ، وقال : (فَاتَّقُوْا اللهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ) ، وقال النبي : « إِذَا أَمَرْتُكُمْ بِأَمْرٍ فَأْتُوْا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ » .

لذا فالواجب اللازم على المسلمين اليوم : إنكارُ هذا المنكر العظيم ، كُلٌّ بما خَوَّلَهُ الله وولَّاهُ ، فالواجب على ولاة أمور المسلمين قَطْعُ صِلَتِهم بهذه الدولة الُمحادَّة . والواجب على عموم المسلمين تجارا وغيرهم مقاطعة سلعهم وبضائعهم . ليذوقوا وبال أمرهم ، وليحصل بين شركاتهم وتجارهم وعموم شعبهم وبين حكومتهم الراضية بما نُشِرَ شقاقٌ ونزاعٌ بسبب جنايتهم عليهم ، قال تعالى : ( لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) .

وقال : (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ) .

وليس لهذه المقاطعة غاية تنتهي إليها ، إلا بمحاسبة تلك الصحيفة ومسؤوليها ، ورسَّامي الرسوم وكُلّ ذي صلة بها ، ومعاقبتهم عقوبة حاسمة رادعة .

أَمَّا ما ينادي به بَعْضُ الُجهَّال ، من أن تكون غايةُ المقاطعة اعتذارَ الحكومة الدنماركية أو الصحيفة : فليس من الحق ولا العقل في شيء ! وحكمٌ لم يشرعه الله ولا رسوله . وهذه الجناية حَقٌّ عظيم لله عزَّ وجلَّ ، ليس لأحد أَنْ يتنازل عنه ، أو يُعلن المسامحة .

قال شيخ الإسلام في «الصارم المسلول» (ص226) : (إن النبي كان له أَنْ يعفو عَمَّن شتمه وسَبَّهُ في حياته ، وليس للأمة أَنْ يعفوا عن ذلك) .

ثم قال (ص293) : ( ومما يوضح ذلك : أنَّ سَبَّ النبي تعلَّق به عدة حقوق : حَقّ الله سبحانه من حيث كَفَرَ برسوله ، وعادى أفضل أوليائه ، وبارزه بالمحاربة ، ومن حيث طعن في كتابه ودينه ، فإن صحتهما موقوفة على صحة الرسالة .

ومن حيث طعن في ألوهيته ، فإنَّ الطعن في الرسول طَعْنٌ في الُمرْسِل ، وتكذيبَه تكذيبٌ لله تبارك وتعالى ، وإنكارٌ لكلامه وأمرِه وخبرِه وكثيرٍ من صفاته .

وتعلَّق به حَقُّ جميع المؤمنين من هذه الأمة ومن غيرها من الأُمم ، فإنَّ جميع المؤمنين مؤمنون به ، خصوصا أمته ، فإن قيام أمر دنياهم ودينهم وآخرتهم به ، بل عامة الخير الذي يصيبهم في الدنيا والآخرة بوساطته وسفارته ، فالسَّبُّ له أعظم عندهم من سَبِّ أنفسهم وآبائهم وأبنائهم وسَبِّ جميعهم ، كما أنه أحبُّ إليهم من أنفسهم وأولادهم وآبائهم والناس أجمعين . وتعلَّق به حَقُّ رسول الله من حيث خصوص نفسه) اهـ .

فلا حَقَّ لأحدٍ قط أَنْ يتنازل عن حَقٍّ ليس له ، ومَنْ تنازل عن شيء من ذلك ، فإنما تنازل عن حَقِّ غيره ، فلا يَصِحُّ تنازلُه ولا يجوز .

كما أَنَّ الواجب على المسلمين أيضا : مُناصرةُ كُلِّ تاجر كريم ، غضب لمحادة أولئك العلوج لله ورسوله - فقطع وارداتهم - بالشِّراءِ منه ، تأييدا له ومناصرة ، وتشجيعا لغيره أَنْ يسلك مسلكَهُ ، وينهجَ نهجه .



فَصْلٌ



وفي هذه المقاطعة أربعة أمور عظيمة مُتحقِّقة ، إِنْ تخلَّفَ أحدُها لم تتخلَّفْ بقيتُها :

1 - أحدها : الإعذار إلى الله عزَّ وجلَّ ، وبَذْلُ ما بالوسع والطاقة في نُصرة شرعه ودينه ، فَإِنَّ هذا واجبٌ لازمٌ ، وليس في أيدينا إلا هذا .

2 - والثّاني : احتساب المُقاطِعِ الأجرَ من الله جَلَّ وعلا في ذلك ، وتعبُّده بهجر مُحادِّيه وأعدائه ، والمجاهرين بذلك والمعلنين .

3 - والثّالث : التنكيل بأعداء الله ، وإذاقتهم بَعْضَ وبالِ أمرهم ، بحيث يكون لهم عقوبة مؤلمة ، ويكون لغيرهم رادعا ، حاميا لحياض المسلمين ودينهم وعرض نبيهم .

قال شيخ الإسلام (ص385) : (وأيضا : فإن السَّابَّ ونحوه ، انتهك حرمة الرسول ، ونقَّص قدرَه ، وآذى الله ورسوله وعباده المؤمنين ، وأجرأ النفوس الكافرة والمنافقة على اصطلام أمر الإسلام ، وطلب إذلال النفوس المؤمنة ، وإزالة عِزِّ الدين ، وإسفال كلمة الله ، وهذا من أبلغ السعي فسادا) .

4 - والرّابع : إظهاره عِزَّةَ المؤمنين وقوَّتهم ، ونَيْلَهُمْ من أعدائهم ومُتنقّصي رسولهم الكريم ، وإِنْ ضعفتْ حيلتهم عن مقاتلته .

فهذه أربع مصالح عظيمة من مقاطعة أولئك المُحادِّين .

فمَنْ زَعَمَ مِنْ أهل النفاق أَنَّ المقاطعة غير نافعة ، أو أَنَّ نفعَها قليل : أُجِيْبَ بهذا .

وقد ظهر - بحمد الله وفضله - في أيام قلائل ، عظيمُ أثر ما حصل من مقاطعتِهم ، وتألمهم الشَّديد من ذلك ، وانشقاق صفوفهم ، وخوف حكومتهم من العواقب ، وخسارتهم الملايين الكثيرة حتى الآن .

لهذا تكالب أعداء الله - عليهم لعائن الله - بنشر تلك الصور في صحف أوروبية كثيرة ، محاولة منهم فَكَّ هذه المقاطعة ، وإضعاف عزم المسلمين وتشتيت أمرهم ، بإلزامهم أنفسهم بمقاطعة الدول الأوروبية مجتمعة أو تركها كلها ! حِيْلَةٌ خبيثةٌ كان قد سَنَّهَا لأسلافهم إبليسُ في ليلة مُهاجَر النبي ، حين أشار على كبار كفار قريش ، اشتراك رجل من كل قبيلة في قتل النبي ، ليضيعَ دَمُهُ في القبائل كُلِّهَا فلا يُطْلَبُ !

لذا فإني أرى أَنْ يُعاقبَ هؤلاء بنقيض قصدهم ، فتستمرّ مقاطعة الدنماركيين وهذا واجب لا محالة ، فإنهم هم الذي سَنُّوا هذا الأمر . أما بقيَّة الدول الأوروبية : فقد عَلِمَ المسلمون ما تُكِنُّهُ نفوسُهم الخبيثة لنبيِّهم ، فيحرص كُلّ مسلم ألا يشتري من بضائعهم إلا ما تدعوه الحاجةُ إليه إِنْ لم يجدْ بديلا من صناعة غيرهم .

كما أغاظتْ هذه المقاطعة كثيرا من المنافقين ، فحاولوا تارة التبرير ، وتارة التهوين ، وتارة بزعم الإصلاح وإرادة الخير !













التوقيع

هـجوت مـحمداً فأجبت عنه .......... وعـند الله فـي ذاك الجزاءُ

أتـهجوه ولـست لـه بكفءٍ ............ فـشـركما لـخيركما الـفداءُ

هـجوت مـباركاً بـراً حنيفاً ............ أمـيـن الله شـيمته الـوفاءُ

فـمن يـهجو رسول الله منكم ......... ويـمدحه ويـنصره سـواءُ




ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أم شُريك(غزيه بنت جابر) غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 14-Feb-2006, 06:27 PM   رقم المشاركة : 33



افتراضي


تابع ...

1 - فمن زاعم أَنَّ المقاطعة ستقطع الحوار معهم !

وهذه كذبةٌ بلقاء ، وحيلةٌ بلهاء ، فإنَّ الله عز وجل لم يَأْذَنْ بالحوار مع الكفار إلا ببنائه على أصلَيْنِ اثنَيْنِ ، هما :

( أ ) دعوتهم إلى عبادة الله وحده لا شريك له ، والإيمان بنبيه محمد .

(ب) وبيان بُطْلان دينهم وفساده ، وأَنْ اللهَ لا يقبله منهم ، ولا يقبل غيرَ الإسلام .

لهذا قال سبحانه : (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ) .

وكانتْ حوارات النبي على هذا ، لهذا قال سبحانه : (قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّىَ تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) ، ولو أقاموهما لآمنوا بالنبي وأسلموا ، كما قال عيسى عليه السلام لهم : (وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ) .

وقال : (فَإنْ حَآجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُل لِّلَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ وَالأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُواْ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ وَاللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ) .

فهل هذه الحواراتُ المزعومةُ ، شرعيةٌ مبنيَّةٌ على هذَيْنِ الأصلَيْنِ ، أو أنَّها غطاء لهدم الدين ، وموالاة الكفار والمشركين ؟!

2 - ومن منافق زاعم : أَنَّ سبب جناية تلك الصحيفة هو تقصير المسلمين أنفسهم في تعريفهم بالإسلام ! فمرادُه تبرئة هؤلاء المحادّين من جنايتهم ، أو تبريرها لهم ، وإناطة جُرْمِها بالمسلمين !

ولم يعلم هذا المنافق أَنَّ النبيَّ - مع شهادة الله التامة له بإبلاغ الرسالة وإتمام الدين - لم يسلم من المستهزئين والساخرين ، قال سبحانه لنبيِّه محمد : (فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الُمشْرِكِيْنَ إِنَّا كَفَيْنَاكَ الُمسْتَهْزِئِيْنَ) .

بل كُلُّ أنبياء الله كذلك ، قال تعالى : (وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُواْ مِنْهُم مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ) ، وقال : (وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَمْلَيْتُ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ) .

وقال : (وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُواْ مِنْهُ قَالَ إِن تَسْخَرُواْ مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ) .

وقال لنبيِّه : (بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُوْنَ) .

3 - ومِنْ منافق زاعم : أنَّه يعارض المقاطعةَ إِنْ كان بها إضرار بمصالح المسلمين !

ولا أدري ما هذا الضرر الفائق لمحادَّتِهم لله واستهزائهم برسوله ، وغير ذلك مـمَّا قدَّمنا . أم أن ضرره المترقَّب ما يخشاه من فضل مطعم ومشرب ! فلا أشبع الله إذن بطنَه .

ولو قُدِّرَ حصول ضرر - وهو غير مسلم -: فالواجب احتساب الأجر والصبر ، فإنَّ الجنة لم تُحَفَّ بالشهوات ، وإنما حُفَّتْ بالمكاره ، وإنما جهنم هي المحفوفة برغبات النفوس وأهوائها .

ومع هذا : لم يحصل بحمد الله ضرر ، بل حصل مِنْ نصرة الدِّين وخُذْلان الكفار والمنافقين ما تَقَرُّ به أعين المؤمنين . ولم ينفرد علوج الدنمارك بحمد الله ببضائعهم ، بل قد عَمَّتِ الخيراتُ بلادَنا وبلاد المسلمين من كل دولة وكل بلد ، غير ما في بلاد المسلمين من خيرات تُغْنِيْهم عمَّا في بلاد أولئك المجرمين .

وإنما هذا المتكلم قد أعمى الله بصرَهُ وبصيرتَهُ ، ومُلِئَ قلبُه نفاقا وحَنَقًا ، فما يَسُرُّ المؤمنين لا يَسُرُّهُ وما يُؤْذِي الكفَّارَ لا يُؤْذيه ، وإنما سروره وضرُّه فيما يَسُرُّ أعداء الدين وفيما يَضُرُّهم . فَلْيَمُتْ بغيظه فليس في المؤمنين المُمْتلئة قلوبُهم بحبِّ الله وحُبِّ رسوله ، والذّبّ عن حماهما وشريعته مَنْ يُصْغِي إليه أذنا . غير أَنَّهُ أراد إلباس نفاقه لبوس الخشية على المسلمين ومصالحهم ! فاستتر بثوب خَلِقٍ بَالٍ ، لم يسترْ عورتَهُ ! فقد نَبَّأَنَا اللهُ من أخبارهم ما أظهرَ لنا جَهْرَةً عوارَهم !



فَصْلٌ


وبقي هنا أُمورٌ ، مُبَشِّرَاتٌ وتنبيهاتٌ :


إحداها : قال شيخ الإسلام في«الصارم المسلول» (ص117) : (وإِنَّ الله منتقم لرسوله ممن طعن عليه وسَبَّهُ ، ومظهرٌ لدينه ولكذب الكاذب ، إذ لم يُمْكِنِ النَّاسُ أَنْ يُقيموا عليه الحدَّ .

ونظير هذا : ما حدَّثناه أعدادٌ من المسلمين العدول ، أهل الفقه والخبرة عمّا جرَّبوه مَرَّاتٍ مُتعدِّدةٍ في حصر الحصون والمدائن التي بالسواحل الشامية ، لما حصر المسلمون فيها بني الأصفر في زماننا ، قالوا : « كنا نحن نحصر الحصن ، أو المدينة الشهر أو أكثر من الشهر ، وهو ممتنعٌ علينا ، حتى نكادَ نيأسُ منه ، إِذْ تعرَّضَ أهلُه لسَبِّ رسول الله ، والوقيعة في عرضه ، فَعُجِّلْنَا فَتْحَهُ ، وتَيَسَّرَ ولم يَكَدْ يتأخرْ إلا يوما أو يومين أو نحو ذلك ، ثم يُفْتَحُ المكانُ عَنْوَةً ، ويكون فيهم ملحمة عظيمة» .

قالوا : «حتى إِنْ كُنَّا لنتباشرُ بتعجيل الفتح إذا سمعناهم يقعون فيه ، مع امتلاء القلوب غيظا عليهم بما قالوه فيه» .

وهكذا حدَّثني بَعْضُ أصحابنا الثقات : أَنَّ المسلمين من أهل الغرب حالهم مع النصارى كذلك .

ومِنْ سُنَّةِ الله : أَنْ يُعَذِّبَ أعداءَه تارةً بعذاب من عنده ، وتارةً بأيدي عباده المؤمنين) .

قال (ص164) : ( ومِنْ سُنَّةِ الله : أَنَّ مَنْ لم يُمْكِنِ المؤمنون أَنْ يُعذِّبوه من الذين يؤذون الله ورسوله ، فإن الله سبحانه ينتقم منه لرسوله ، ويكفيه إيّاه . كما قدَّمنا بَعْضَ ذلك في قصة الكاتب المفتري ، وكما قال سبحانه (فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الُمشْرِكِيْنَ إِنَّا كَفَيْنَاكَ الُمسْتَهْزِئِيْنَ ) .

والقِصَّةُ في إهلاك الله واحدا واحدا من هؤلاء المستهزئين معروفة ، قد ذكرها أهلُ السِّيَرِ والتفسير) اهـ .


الثّانية : أَنَّ مع ما في طعن هؤلاء المحادّين من شَرٍّ وإغاظة للمؤمنين ، إلا أَنَّ فيه خيرا عظيما ، فقد أظهر هذا أمورًا خافيةً على كثير من الناس لعدم تدبّرِهم كتابَ رَبِّهم جلَّ وعلا .

ومِنْ تلك الأمور الحسنة :

1 - أنهم عرفوا حقيقة دعاوى كثير من الأدعياء لمحبَّة الله ورسولِه ، الواقفين مواقف الرّيبة من هذه الجريمة ، إمّا بالسّكوت ، أو التّبرير ، أو التّهوين .

2 - وعرفوا عداءَ أولئك الصليبين للإسلام وأهله ورسوله ، بعد أَنْ عَمِيَتْ أعينُ كثيرٍ من الناس عن ذلك ، بتزيين أهل الأهواء والنفاق لأولئك . وإلا فإنَّ الله قد أخبر في كتابه مُحذِّرًا عبادَه المؤمنين منهم فقال : ( مَّا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلاَ الْمُشْرِكِينَ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْكُم مِّنْ خَيْرٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَاللّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ) .

وقال : (وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ) .

وقال : (وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ) .

وقال : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ) .

3 - وعرفوا قوَّتهم ، وكيف استطاعوا النيلَ من أعدائهم وإذلالهم ، وتشتيتَ كلمتهم وتفريق أمرهم .


الثّالثة : أَنَّ كُلَّ مُتكلِّمٍ بلسان الدّين أو أهله ، بمسامحة أولئك الجناة المحادّين ، أو مسامحة دولتِهم إِن اعتذرتْ أو اعتذرتْ صحيفتُها ، ونشرتْ ذلك في كبرى الصحف أو في غيرها من وسائل الإعلام : فهو إِمَّا منافق ، وإمَّا جاهلٌ مُركَّب .
فالأول : معروفٌ سِرُّ سعيِه بالمسامحة !

والثاني : تنازلَ وسامحَ في شيء ليس من حَقِّهِ ، وليس الأمر فيه إليه ، وقد قدَّمنا ذلك ، فالمقاطعة ماضية لا غاية لها ولا نهاية .


الرَّابعة : قد سَمَّى بَعْضُ أهل البدع والأهواء ، غَضَبَ المؤمنين لنبيِّهم ، واغتياظَهم ممّا نُشِرَ في حَقِّهِ « تقاليد تفرض على أولئك التقدّم باعتذار صريح ينشر في كبريات الصحف العربية » !
وهذا باطلٌ من وجهَيْنِ :

أحدهما : أَنَّ هذا شَرْعٌ من عند الله ، دَلَّ عليه الكتاب والسّنّة والإجماع ، ومَنْ لم تُحْدِثْ عنده تلك الأفعالُ غضبا ولا غيظا فليس بمؤمن . وليستْ تقاليدَ وأعرافًا إِنْ فُعِلَتْ أو تُرِكَتْ فالأمرُ فيها سيان !

الآخر : أَنَّ الاعتذار من الحكومة أو الصحيفة ليس مُسْقِطًا لحقِّ الله جَلَّ وعلا ، ولا حَقَّ نبيِّه ، ولا حَقَّ المسلمين أجمعين . وليس حُكما من الله تبارك وتعالى في شاتمي رسوله والنائلين من جنابه الشَّريف . وإنما هو شَرْعٌ شَرَعَهُ ذلك الفاسدُ ، مُضاهيًا به شَرْعَ الله وشَرْعَ رسولِه ، مُنزلاً حُكْمَهُ هو مكانَ حُكْمِهما !

ومُحاولةٌ منه فاشلةٌ : أَنْ يُظْهِرَ لأعداء الله مَخْرجًا مما وضعوا أنفسَهم فيه ، وأَنْ يُظْهِرَ نفسَهُ لهم أَنَّهُ الدَّالُّ إليه والدَّليل عليه !


الخامسة : أَنَّ الأمَّة مجتمعةً فيها قُوّةٌ وخيرٌ ، وأنَّها إذا اجتمعتْ على الحقِّ عجز فيها عدوُّها أَنْ ينال منها أو يخيفَها ، فإظهار هؤلاء الكفار في صحفهم الأوروبية الطعنَ والاستهزاءَ بالنبي عَلَنًا ، جَعَلَ المسلمين مُتّحدين في عدائهم ، مُستشعرين خطرَهم وكيدَهم ، وجعل أعداءَهم مُتذبذبين خائفين مِنْ عواقب ذلك وتبعاتِه عليهم . فكُلُّ ما كان عداء أعداء الله للمسلمين ظاهرا : كان تعاونهم على مدافعتِه عظيما .
وكُلُّ ما كان عداؤهم للمسلمين مُستترا تحت أغطيةٍ يصنعونها تلبيسا ، أو يصنعُها لهم المنافقون من علمانيين وليبراليين وغيرهم : كان ذلك مُشَتِّتًا لكلمة المسلمين مُفرِّقًا لاتّحادِهم وتعاونهم لمدافعة عدوِّهم ، حَتَّى يُؤْخَذُوا دَوْلَةً دَوْلَةً !


السَّادسة : أَنَّ إطلاق الغَرْبِ مُسمَّى «الإرهاب» لا يُريدون به المعنى الذي نريده نحن عند إطلاقنا له في المملكة ، وإنَّما يُريدون به الإسلامَ ونبيَّه ، يَظْهَرُ ذلك من رسومِهم للنبي ، حين صوَّروه بِصُوَرٍ تَدُلُّ على مُرادِهم !
لذا فالواجب في هذا أَحَدُ أَمْرَيْنِ :

1 - إِمَّا الاقتصارُ على الألفاظ الشرعية ، الدّالة على المعنى المُراد ، كالحرابة ، والمحادّة ، ونحوهما ، وتَرْكُ لفظ «الإرهاب» . لمعرفة مدلول تلك الألفاظ ، وجهالة مدلول الأخير ، وتنازع النّاس فيه دولاً وأفرادًا .

2 - وإِمَّا حَدُّهُ عالميًا بِحَدٍّ مُنْضَبِطٍ ، وتعريفه بتعريف بَيِّنٍ ، ثم إطلاقُه عليه ، إِنْ كان ذلك الحدُّ مُسلَّمًا صحيحا .


السَّابعة : أَنَّ أعداء الله المحادّين له لم يجدوا عُذْرًا يعتذرون به على قبيح فَعْلَتِهم وعظيم جُرْمِهم ، إلا سماح قوانينهم بحرّيّة التعبير وحرّيّة الصحافة ! ومع أَنَّ هذه حُجّةٌ مدحوضةٌ ، فليس كُلُّ مَنْ أراد شيئا في الغَرْبِ قاله ! كما أنهم لا يسمحون لغيرهم بقول ما يريد إذا كان مخالفا لهم .
فَمَعَ هَذَا كُلِّهِ : فيجب على المسلمين أَنْ يتنبَّهوا إلى ما يُرَادُ بهم مِنْ سَعْيٍ إلى فتح حُرّيّة التعبير المُطلقة عندهم وفي وسائل إعلامِهم ، التي يُراد منها تمرير الكفر والمحادّة لله ولرسوله ، والإذن به ، ولا يظنون أنهم بها يستطيعون قول ما يريدون مما يخافون قولَهُ ويخشون عاقبتَه . وإنَّما يُسلِّطون أعداءَهم عليهم ، وهم لا يستفيدون مِنْ ذلك شيئا !

وَفَّقَ اللهُ المسلمين لما يُحِبُّهُ ويرضاه ، ونَصَرَ دينَهُ ، وأعلا كلمتَهُ ، وأعزَّ جُنْدَهُ ، وأهلكَ أعداءَه ، ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ، ولكنَّ المنافقين لا يعلمون ، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .



كتبه

عبد العزيز بن فيصل الرّاجحي












التوقيع

هـجوت مـحمداً فأجبت عنه .......... وعـند الله فـي ذاك الجزاءُ

أتـهجوه ولـست لـه بكفءٍ ............ فـشـركما لـخيركما الـفداءُ

هـجوت مـباركاً بـراً حنيفاً ............ أمـيـن الله شـيمته الـوفاءُ

فـمن يـهجو رسول الله منكم ......... ويـمدحه ويـنصره سـواءُ




ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أم شُريك(غزيه بنت جابر) غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 15-Feb-2006, 11:52 AM   رقم المشاركة : 34
قطر الندى
مشرفة



افتراضي

جزاك الله كل خير اختي ام شريك وبأذن الله عند الله محتسباً ما تضعينه من مواضيع لنصرة دين الله ونبيه ....
وقد شدني مشهد شاهدته بالأمس وهو عدد من المدرسين في المدرسة التي بجانب منزلنا يحملون لوحة خشبية كبيرة ويريدون تعليقها مكان أسم المدرسة وقد كان مخطوطاً عليها ( بأبي وأمي انت يا رسول الله ) وقد تنافس الكل على تعليقها كلاً يريد أحتساب الأجر عند رب العالمين ...
وعندما شاهدت هذا المنظر خف ما بي من ألم مقال قرأته منذ أيام عن رهان الدول الأوربية ان كل تلك الثورة والمقاطعة لنصرة رسول الله ستزول وكأن شيئاً لم يكن ....
هذا المنظر أكد لي أن المسلمين في كل بقاع الأرض ستظل صامدة في وجة الباطل وستظل المقاطعة مستمرة بحول الله وقوته .
ولي ملاحظة أختي في الله أم شريك ... وهو التأكد من جميع المقالات وخاصة تلك التي تصدر من مصر لأنها قد تحور وتغير مثلما حدث لمقال الطنطاوي شيخ الأزهر ولفق له كلام لم يقله .







 قطر الندى غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 15-Feb-2006, 12:00 PM   رقم المشاركة : 35
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

اقتباس:
كاتب الرسالة الأصلية قطر الندى
.
ولي ملاحظة أختي في الله أم شريك ... وهو التأكد من جميع المقالات وخاصة تلك التي تصدر من مصر لأنها قد تحور وتغير مثلما حدث لمقال الطنطاوي شيخ الأزهر ولفق له كلام لم يقله .


نعم ولدينا الصحافة محترفة في تحوير الكلام

صدقت أخت ندى

بسم الله الرحمن الرحيم
[light=FFFF66]يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين[/light]












التوقيع

  النسر متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 15-Feb-2006, 09:00 PM   رقم المشاركة : 36



افتراضي أثابكم الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اقتباس:
جزاك الله كل خير اختي ام شريك وبأذن الله عند الله محتسباً ما تضعينه من مواضيع لنصرة دين الله ونبيه ....



جزانا و إياكِ و بارك لكِ و تقبل الله منا جميعا

و لقد أثرت فى هذه القصه و أزالت بعض من ضيق النفس لما يحدث ...
بارك الله فيكِ على نقلها لنا ...


اقتباس:
التأكد من جميع المقالات وخاصة تلك التي تصدر من مصر لأنها قد تحور وتغير مثلما حدث لمقال الطنطاوي شيخ الأزهر ولفق له كلام لم يقله .



اقتباس:
فقد نشرت صحيفة المدينة في عددها ( 15621) الصادر في يوم الأحد 29/12/1426هـ

الموافق 29/1/2006م مقالاً تحت عنوان " مفتي مصر أكد التحرك لمقاضاة الصحيفة الدنماركية "



اقتباس:
كتبه

ربيع بن هادي عمير المدخلي

في 6/محرم/1427هـ




جزاكِ الله خيرا أختاه و قد تم ذكر عدد المجله و اسمها و اسم المقال و قد قال المفتى _ هدانا الله و إياه _ تصريح فى التليفزيون المصرى أيضا ثم قام بعدها بتصريح أخر مع تغيير كثير من أرائه التى سبق و صرح بها و ذلك لإعتراض الكثير من الشيوخ و العلماء على التصريح الأول ...

و هذا المقال ليس فقط مجرد نقد و اعتراض و لكن فيه نقاط مهمه و يجب توضيحها فى تعليق الكاتب _ جزاه الله خيرا _

بارك الله لكم













التوقيع

هـجوت مـحمداً فأجبت عنه .......... وعـند الله فـي ذاك الجزاءُ

أتـهجوه ولـست لـه بكفءٍ ............ فـشـركما لـخيركما الـفداءُ

هـجوت مـباركاً بـراً حنيفاً ............ أمـيـن الله شـيمته الـوفاءُ

فـمن يـهجو رسول الله منكم ......... ويـمدحه ويـنصره سـواءُ




ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أم شُريك(غزيه بنت جابر) غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 15-Feb-2006, 09:04 PM   رقم المشاركة : 37



افتراضي تصويت لعدم نشر صور النبي في اوروبا

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

http://edition.cnn.com/2006/WORLD/eu....ap/index.html

تصويت فى CNN على نشر الصور .... انشروه بسرعة


على يمين المقال تجد السؤال

Should the European press have published cartoons of the Prophet Mohammad?

و معناه ... هل كان ينبغى على الصحف الأوربية نشر صور النبى محمد - صلى الله عليه و سلم?

صوتوا ب NO

وانشر الرابط للجميع




و عاجل جدا يا مسلمين ويامسلمات .. أرجو منكم التحرك و نقل هذا الإستطلاع الجدبد للجميع

موقع إم إس إن يقوم الآن بإستطلاع عما إذا كان إحتجاج المسلمين مبرر أم لا

:السؤال هو


Is the reaction to the Mohammad cartoons......
Justified?
An overreaction?


:ومعناه
.....هل كان رد فعل المسلمين تجاه صور النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)
?مبررا
?مبالغا فيه

و الأغلبية الساحقة تعتقد أن رد فعل المسلمين مبالغا فيه
يقصدون أنه لم يكن على المسلمين أن يتأثروا بهذا القدر على مجرد صور

تبا لهم ... هلموا اخوتي

عند التصويت

Justified عليكم بالاختيار الأول

ثم إضغط

Vote

:الإستطلاع تجده على يسار اسفل الصفحة هنا

http://www.msn.co.uk/htx/cartoonrow/

:النتائج الحالية للاسف هي كالتالي

17% مبررا

83% مبالغا فيه

انشروها ولكم اجرها

وبارك الله فيكم يا أمة محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم












التوقيع

هـجوت مـحمداً فأجبت عنه .......... وعـند الله فـي ذاك الجزاءُ

أتـهجوه ولـست لـه بكفءٍ ............ فـشـركما لـخيركما الـفداءُ

هـجوت مـباركاً بـراً حنيفاً ............ أمـيـن الله شـيمته الـوفاءُ

فـمن يـهجو رسول الله منكم ......... ويـمدحه ويـنصره سـواءُ




ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أم شُريك(غزيه بنت جابر) غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Feb-2006, 09:52 PM   رقم المشاركة : 38
البعيد
عباسي



افتراضي تم التصويت

جزاك الله خيراً أختي أم شريك
وجعل ذلك في موازين حسناتك
وأراك إياه يوم تلقينه ـ بعد عمر طويل وحسن عمل ـ
وقد أثقله الله بفضله وكرمه


نتائج التصويت جيدة والحمد لله


News Vote



Is the reaction to the Mohammad cartoons...
Justified?
(85%)


An overreaction?
(15%)



Should the European press have published cartoons of the Prophet Mohammad?

Yes 7% 35219 votes

No 93% 506536 votes
Total: 541755 votes














التوقيع

 البعيد غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 18-Feb-2006, 12:25 AM   رقم المشاركة : 39
مسلمة
مشرفة
 
الصورة الرمزية مسلمة

 




افتراضي جزاكِ الله كل خير اختِ ام شريك

بفضل الله تم التصويت

ونشرنا الموضوع قدر الامكان

ونستمر فى نشرة ما استطعنا













التوقيع

 مسلمة غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 26-Feb-2006, 03:26 AM   رقم المشاركة : 40



افتراضي سيرتَهُ العَطِره ... بعشر لغات أجنبيه


بسم الله الرحمن الرحيم

جزاكِ الله خيرا أختاه و كل من ساعد فى الذب عن سيد الخلق صلى الله عليه وسلم ...


[line]


انصر نبيك ... و انشر سيرته بعشر لغات أجنبيه

[light=00CC33]سيرتَهُ العَطِره صلى الله عليه و سلم [/light]



جزاكم الله كل خير و جعله الله فى ميزان حسناتكم ...












التوقيع

هـجوت مـحمداً فأجبت عنه .......... وعـند الله فـي ذاك الجزاءُ

أتـهجوه ولـست لـه بكفءٍ ............ فـشـركما لـخيركما الـفداءُ

هـجوت مـباركاً بـراً حنيفاً ............ أمـيـن الله شـيمته الـوفاءُ

فـمن يـهجو رسول الله منكم ......... ويـمدحه ويـنصره سـواءُ




ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أم شُريك(غزيه بنت جابر) غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, رسول, عذراً

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 11:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع