منتديات حراس العقيدة
الصراع العربي الصهيوني من الغزو الصليبي إلى الغزو الصهيوني و إنهم يعرفون قيمة التاريخ

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: إسرائيل.. مصير محتوم بالزوال (آخر رد :النسر)       :: موضوع حذف ولماذا (آخر رد :قطر الندى)       :: مكوّنات الأمة.. الثقافة والهوية والدولة (آخر رد :النسر)       :: أيام في قازان /1 (آخر رد :الذهبي)       :: الرد بمسؤلية وجدارة على ،المنتدى في خطر ياأدارة...لتاج حححححول (آخر رد :اسد الرافدين)       :: المنتدى في خطر يا ادارة (آخر رد :الذهبي)       :: الاصل التاريخي لقبائل الحياينة المغربية. (آخر رد :guevara)       :: السومريون (آخر رد :النسر)       :: الامير خالد بن يزيد الأموي .. رائد علم الكيمياء --تاريخ منسي (آخر رد :النسر)       :: أحمد حسن الزيات (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام العامة
> المشاركات المتميزة




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 11-Feb-2006, 02:52 AM   رقم المشاركة : 16
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي

 




افتراضي حقاً حقا و صدقاً صدقا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي العُقاب

يا راية حبيبنا

********>drawGradient()
يا شعار أمتنا

جزاك الله كل خير

حقاً حقا و صدقاً صدقا إنها لصفحات ذهبية :

اقتباس:
خاطب عمر رضي الله عنه بعضاً من رعيته فقال:
إني و الله لم أبعث إليكم عمالي ليضربوا أبشاركم، و لا ليأخذوا من أموالكم، و لكني أبعثهم إليكم ليعلموكم دينكم و سنة نبيكم، فمن فعل به سوى ذلك فليرفعه لي، فوالذي نفسي بيده لأقصنّه منه.
فوثب عمرو بن العاص - رضي الله عنه - فقال : يا أمير المؤمنين، أرأيت إن كان رجلٌ من المسلمين والياً على رعية فأدّب بعضهم، إنك لتقتص منه؟
فقال : إي و الذي نفسي بيده، لأقصنّه منه، و قد رأيت رسول الله - صلى الله عليه و سلم - يقص من نفسه، ألا لا تضربوا المسلمين فتذلوهم، و لا تمنعوهم حقوقهم فتكفروهم، و لا تنزلوا بهم الغياض فتضيعوهم.

أخي العُقاب
لا تحزن فإنها قادمة













التوقيع






 أبو سليمان العسيلي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 11-Feb-2006, 02:30 PM   رقم المشاركة : 17
العقاب
بابلي



افتراضي

متى الإسلام في الدنيا يسود=ويشرق بيننا الفجر الجديد
متى يا رب ترحمنا فإنا=أضر بنا التخاذل والقعود
ورايتنا العقاب تعود يوما=مرفرفة تخر لها البنود
******** type="****/**********">doPoem(0)

نعم كلنا ننتظر هذه اللحظة، لحظة قيام الخلافة الراشدة الثانية بإذن الله.

********>drawGradient()[/B][/size]












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 العقاب غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 11-Feb-2006, 10:22 PM   رقم المشاركة : 18
العقاب
بابلي



افتراضي فتح بيت المقدس على يدي عمر بن الخطاب

ذكره أبو جعفر بن جرير في هذه السنة عن رواية سيف بن عمر وملخص ما ذكره هو وغيره أن أبا عبيدة لما فرغ من دمشق كتب إلى أهل إيليا يدعوهم إلى الله والى الإسلام أو يبذلون الجزية أو يؤذنون بحرب فأبوا أن يجيبوا إلى ما دعاهم إليه فركب إليهم في جنوده واستخلف على دمشق سعيد بن زيد ثم حاصر بيت المقدس وضيق عليهم حتى أجابوا إلى الصلح بشرط أن يقدم إليهم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب فكتب إليه أبو عبيدة بذلك فاستشار عمر الناس في ذلك فأشار عثمان بن عفان بأن لا يركب إليهم ليكون أحقر لهم وأرغم لأنوفهم وأشار علي بن أبي طالب بالمسير إليهم ليكون أخف وطأة على المسلمين في حصارهم بينهم فهوى ما قال علي ولم يهو ما قال عثمان وسار بالجيوش نحوهم واستخلف على المدينة علي بن أبي طالب وسار العباس بن عبد المطلب على مقدمته فلما وصل إلى الشام تلقاه أبو عبيدة ورؤوس الأمراء كخالد بن الوليد ويزيد بن أبي سفيان فترجل أبو عبيدة وترجل عمر فأشار أبو عبيدة ليقبل يد عمر فهم عمر بتقبيل رجل أبي عبيدة فكف أبو عبيدة فكف عمر.
ثم سار حتى صالح نصارى بيت المقدس واشترط عليهم إجلاء الروم إلى ثلاث ثم دخلها إذ دخل المسجد من الباب الذي دخل منه رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراء ويقال أنه لبى حين دخل بيت المقدس فصلى فيه تحية المسجد بمحراب داود وصلى بالمسلمين فيه صلاة الغداة من الغد فقرأ في الأولى بسورة ص وسجد فيها والمسلمون معه وفي الثانية بسورة بني إسرائيل ثم جاء إلى الصخرة فاستدل على مكانها من كعب الأحبار وأشار عليه كعب أن يجعل المسجد من ورائه فقال ضاهيت اليهودية ثم جعل المسجد في قبلي بيت المقدس وهو العمري اليوم ثم نقل التراب عن الصخرة في طرف ردائه وقبائه ونقل المسلمون معه في ذلك وسخر أهل الأردن في نقل بقيتها وقد كانت الروم جعلوا الصخرة مزبلة لأنها قبلة اليهود حتى أن المرأة كانت ترسل خرقة حيضتها من داخل الحوز لتلقى في الصخرة وذلك مكافأة لما كانت اليهود عاملت به القمامة وهى المكان الذي كانت اليهود صلبوا فيه المصلوب فجعلوا يلقون على قبره القمامة فلأجل ذلك سمى ذلك الموضع القمامة وانسحب الاسم على الكنيسة التي بناها النصارى هنالك وقد كان هرقل حين جاءه الكتاب النبوي وهو بإيلياء وعظ النصارى فيما كانوا قد بالغوا في إلقاء الكناسة على الصخرة حتى وصلت إلى محراب داود قال لهم إنكم لخليق أن تقتلوا على هذه الكناسة مما امتهنتم هذا المسجد كما قتلت بنو إسرائيل على دم يحيى بن زكريا ثم أمروا بإزالتها فشرعوا في ذلك فما أزالوا ثلثها حتى فتحها المسلمون فأزالها عمر بن الخطاب وقد استقصى هذا كله بأسانيده ومتونه الحافظ بهاء الدين بن الحافظ أبي القاسم بن عساكر في كتابه المستقصى في فضائل المسجد الأقصى.


وذكر سيف في سياقه أن عمر رضى الله عنه ركب من المدينة على فرس ليسرع السير بعد ما استخلف عليها علي بن أبي طالب فسار حتى قدم الجابية فنزل بها وخطب بالجابية خطبة طويلة بليغة منها أيها الناس أصلحوا سرائركم تصلح علانيتكم واعملوا لآخرتكم تكفوا أمر دنياكم واعلموا أن رجلا ليس بينه وبين آدم أب حي ولا بينه وبين الله هوادة فمن أراد لحب طريق وجه الجنة فليلزم الجماعة فإن الشيطان مع الواحد وهو مع الاثنين أبعد ولا يخلون أحدكم بامرأة فإن الشيطان ثالثهما ومن سرته حسنته وساءته سيئته فهو مؤمن وهي خطبة طويلة اختصرناها.

ثم صالح عمر أهل الجابية ورحل إلى بيت المقدس وقد كتب إلى أمراء الأجناد أن يوافوه في اليوم الفلاني إلى الجابية فتوافوا أجمعون في ذلك اليوم إلى الجابية فكان أول من تلقاه يزيد بن أبي سفيان ثم أبو عبيدة ثم خالد بن الوليد في خيول المسلمين وعليهم يلامق الديباج فسار إليهم عمر ليحضنهم فاعتذروا إليه بأن عليهم السلاح وأنهم يحتاجون إليه في حروبهم فسكت عنهم واجتمع الأمراء كلهم بعدما استخلفوا على أعمالهم سوى عمرو بن العاص وشرحبيل بن حسنة، فينما عمر في الجالبية إذا بكردوس من الروم بأيديهم سيوف مسللة فسار إليهم المسلمون بالسلاح فقال عمر إن هؤلاء قوم يستأمنون فساروا نحوهم فإذا هم جند من بيت المقدس يطلبون الأمان والصلح من أمير المؤمنين حين سمعوا بقدومه فأجابهم عمر رضى الله عنه إلى ما سألوا وكتب لهم كتاب أمان ومصالحة وضرب عليهم الجزية واشترط عليهم شروطا ذكرها ابن جرير وشهد في الكتاب خالد بن الوليد وعمرو بن العاص وعبد الرحمن بن عوف ومعاوية بن أبي سفيان وهو كاتب الكتاب وذلك سنة خمس عشرة ثم كتب لأهل لد ومن هنالك من الناس كتابا آخر وضرب عليهم الجزية ودخلوا فيما صالح عليه أهل إيلياء.
ولما صالح أهل الرملة وتلك البلاد أقبل عمرو بن العاص وشرحبيل بن حسنة حتى قدما الجابية فوجدا أمير المؤمنين عمر بن الخطاب راكبا فلما اقتربا منه أكبا على ركبتيه فقبلاها واعتنقهما عمر معا رضى الله عنهم قال سيف ثم سار عمر إلى بيت المقدس من الجابية وقد توخى فرسه فأتوه ببرذون فركبه فجعل يهملج به فنزل عنه وضرب وجهه وقال لا علم الله من علمك هذا من الخيلاء ثم لم يركب برذونا قبله ولا بعده ففتحت إيلياء وأرضها على يديه ماخلا أجنادين فعلى يدي عمرو وقيسارية فعلى يدي معاوية هذا سياق سيف بن عمر وقد خالفه غيره من أئمة السير فذهبوا إلى أن فتح بيت المقدس كان في سنة ست عشرة.
قال أبو مخنف لما قدم عمر الشام فرأى غوطة دمشق ونظر إلى المدينة والقصور والبساتين تلا قوله تعالى كم تركوا من جنات وعيون وزروع ومقام كريم ونعمة كانوا فيها فاكهين كذلك وأورثناها قوما آخرين
ثم أنشد قول النابغة:
هما فتيا دهر يكر عليهما
إذا ما هما مرا بحي بغبطة
نهار وليل يلحقان التواليا
أناخا بهم حتى يلاقوا الدواهيا

وقد روينا أن عمر حين دخل بيت المقدس سال كعب الأحبار عن مكان الصخرة فقال يا أمير المؤمنين اذرع من وادي جهنم كذا وكذا ذراعا فهي ثم فذرعوا فوجدوها وقد اتخذها النصارى مزبلة كما فعلت اليهود بمكان القمامة وهو المكان الذي صلب فيه المصلوب الذي شبه بعيسى فاعتقدت النصارى واليهود أنه المسيح وقد كذبوا في اعتقادهم هذا كما نص الله نص الله تعالى على خطئهم في ذلك والمقصود أن النصارى لما حكموا على بيت المقدس قبل البعثة بنحو من ثلثمائة سنة طهروا مكان القمامة واتخذوه كنيسة هائلة بنتها أم الملك قسطنطين باني المدينة المنسوبة إليه واسم أمه هيلانة الحرانية البندقانية وأمرت ابنها فبنى للنصارى بيت لحم على موضع الميلاد وبنت هي على موضع القبر فيما يزعمون والغرض أنهم اتخذوا مكان قبلة اليهود مزبلة أيضا في مقابلة ما صنعوا في قديم الزمان وحديثه فلما فتح عمر بيت المقدس وتحقق موضع الصخرة أمر بإزالة ما عليها من الكناسة حتى قيل أنه كنسها بردائه ثم استشار كعبا أين يضع المسجد فأشار عليه بأن يجعله وراء الصخرة فضرب في صدره وقال يا ابن أم كعب ضارعت اليهود وأمر ببنائه في مقدم بيت المقدس قال الإمام أحمد حدثنا أسود بن عامر ثنا حماد بن سلمة عن أبي سنان عن عبيد بن آدم وأبي مريم وأبي شعيب أن عمر بن الخطاب كان بالجابية فذكر فتح بيت المقدس قال قال ابن سلمة فحدثنى أبو سنان عن عبيد بن آدم سمعت عمر يقول لكعب أين ترى أن أصلى قال إن أخذت عنى صليت خلف الصخرة وكانت القدس كلها بين يديك فقال عمر ضاهيت اليهودية لا ولكن أصلي حيث صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فتقدم إلى القبلة فصلى ثم جاء فبسط ردائه وكنس الكناسة في ردائه وكنس الناس وهذا إسناد جيد اختاره الحافظ ضياء الدين المقدسي في كتابه المستخرج وقد تكلمنا على رجاله في كتابنا الذي أفردناه في مسند عمر ما رواه من الأحاديث المرفوعة وما روى عنه من الآثار الموقوفة مبوبا على أبواب الفقه ولله الحمد والمنة.

وقال أبو بكر بن أبي الدنيا حدثني الربيع بن ثعلب نا أبو إسماعيل المؤدب عن عبد الله بن مسلم ابن هرمز المكي عن ابي الغالية الشامي قال قدم عمر بن الخطاب الجابية على طريق إيلياء على جمل أورق تلوح صلعته للشمس ليس عليه قلنسوة ولا عمامة تصطفق رجلاه بين شعبتي الرحل بلا ركاب وطاؤه كساء إنبجاني ذو صوف هو وطاؤه إذا ركب وفراشه إذا نزل حقيبته نمرة أو شملة محشوة ليفا هي حقيبته إذا ركب ووسادته إذ نزل وعليه قميص من كرابيس قد رسم وتخرق جنبه فقال ادعوا لي رأس القوم فدعوا له الجلومس فقال اغسلوا قميصي وخيطوه وأعيروني ثوبا أو قميصا فأتى بقميص كتان فقال ما هذا قالوا كتان قال وما الكتان فأخبروه فنزع قميصه فغسل ورقع وأتى به فنزع قميصهم ولبس قميصه فقال له الجلومس أنت ملك العرب وهذه البلاد لا تصلح بها الإبل فلو لبست شيئا غير هذا وركبت برذونا لكان ذلك أعظم في أعين الروم فقال نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فلا نطلب بغير الله بديلا فأتى ببرذون فطرح عليه قطيفة بلا سرج ولا رحل فركبه بها فقال احبسوا احبسوا ما كنت أرى الناس يركبون الشيطان قبل هذا فأتى بجمله فركبه.

وقال إسماعيل بن محمد الصفار حدثنا سعدان بن نصر حدثنا سفيان عن أيوب الطائي عن قيس بن مسلم عن طارق بن شهاب قال لما قدم عمر الشام عرضت له مخاضة فنزل عن بعيره ونزع موقيه فأمسكهما بيده وخاض الماء ومعه بعيره فقال له أبو عبيدة قد صنعت اليوم صنيعا عظيما عند أهل الأرض صنعت كذا وكذا قال فصك في صدره وقال أولو غيرك يقولها يا أبا عبيدة إنكم كنتم أذل الناس وأحقر الناس وأقل الناس فأعزكم الله بالإسلام فمهما تطلبوا العز بغير يذلكم الله.
أما العهدة العمرية التي أجمع عليها صحابة رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ فهذا نصها: ( بِسْمِ اللهِ الرّحْمَنِ الرّحيمِ ، هذا ما أعطى عبد الله عمر أمير المؤمنين أهل إيلياء من الأمان - وإيلياء هي القدس - أعطاهم أماناً لأنفسهم وأموالهم ، ولكنائسهم وصلبانهم ، وسقيمها وبريئها وسائر ملتها ، أنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم ، ولا ينتقص منها ولا من حيزها ، ولا من صليبهم ، ولا من شيء من أموالهم ، ولا يكرهون على دينهم ، ولا يضار أحد منهم ، ولا يسكن بإيلياء معهم أحد من اليهود - نعم أيها المسلمون ، ولا يسكن بإيلياء معهم أحد من اليهود - وعلى أهل إيلياء أن يعطوا الجزية كما يعطي أهل المدائن ، وعليهم أن يخرجوا منها الروم ، ومن أحب من أهل إيلياء أن يسير بنفسه وماله مع الروم ويخلي بيعهم وصلبهم فإنهم آمنون على أنفسهم وعلى بيعهم وصلبهم حتى يبلغوا أمنهم ، وعلى ما في هذا الكتاب عهد الله وذمة رسوله وذمة الخلفاء وذمة المؤمنين إذا أعطوا الذي عليهم من الجزية ، شهد على ذلك خالد بن الوليد ، وعمرو بن العاص ، وعبد الرحمن بن عوف ، ومعاوية بن أبي سفيان وكتب وحضر سنة خمس عشرة )



يتبع......













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 العقاب غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-Feb-2006, 02:24 PM   رقم المشاركة : 19
العقاب
بابلي



افتراضي لا يغرنك أن قيل خال رسول الله -صلى الله عليه و سلم -

رجال لا كالرجال وسير لا كالسير...هؤلاء هم صحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم . خير القرون و خير الناس بعد الأنبياء. نجوم مضيئة يهتدى بها في الظلمات. قال - صلى الله عليه و سلم - : " أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم ".

أوصى عمر بن الخطاب سعد بن أبي وقاص - رضي الله عنهما- و قد أمره على حرب العراق فقال: " يا سعد سعد بني وهيب لا يغرنك من الله أن قيل خال رسول الله - صلى الله عليه و سلم - فإن الله عز و جل لا يمحو السيء بالسيء، و لكنه يمحو السيء بالحسن، فإن الله ليس بينه و بين أحد نسب إلا طاعته، فالناس شريفهم و وضيعهم في ذات الله سواء، و الله ربهم و هم عباده، يتفاضلون بالعافية، و يدركون ما عنده بالطاعة، فانظر الأمر الذي رأيت النبي - صلى الله عليه و سلم - عليه منذ بعث إلى أن فارقنا فالزمه، فإنه الأمر. هذه غظتي إياك إن تركتها و رغبت عنها حبط عملك و كنت من الخاسرين".


يتبع......













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 العقاب غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-Feb-2006, 03:40 PM   رقم المشاركة : 20
ابومعاذ الشامي
مصري قديم



افتراضي صفحات تعيد الامل في النفس

اخي العقاب
بارك الله فيك على هذا الموضوع الذي يبعث الامل في النفس بان نصر الله قريب ان شاء الله
.













التوقيع

ابو معاذ الشامي

 ابومعاذ الشامي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 15-Feb-2006, 04:37 PM   رقم المشاركة : 21
العقاب
بابلي



افتراضي عففت فعفت الرعية

********>drawGradient()

لما ستولى سعد بن أبي وقاص على كنوز كسرى و ذخائره و ملابسه و جميع نفائس الملك التي ظل الأكاسرة يجمعونها قروناً من سائر أنحاء العالم....أرسل بها كاملة إلى عمر بن الخطاب فلما رآها عمر - رضي الله عنه - قال : إن قوماً أدوا هذا لأمناء ! فقال علي بن أبي طالب - كرم الله و جهه - : عففت فعفت الرعية و لو رتعت لرتعوا!.[/B]


يتبع......












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 العقاب غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 16-Feb-2006, 12:09 AM   رقم المشاركة : 22



افتراضي بارك الله لك


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله كل خير على هذا الموضوع القيم
لا حرمك الله الأجر


[line]

لاتعليق ...

اقتباس:
أما المرأة فقد كانت أحط منزلة من الإماء، فقد يخسرها الرجل في القمار، وكان للمرأة في بعض الأحيان عدة أزواج فإذا مات زوجها صارت أمَة لإخوانه، وقد تُقدم المرأة على حرق نفسها مع زوجها إن مات تجنباً لحياة العذاب والشقاء التي ستجدها.



اقتباس:
روي ابن هشام عن أبي عون‏:‏ أن امرأة من العرب قدمت بجَلَبٍ لها، فباعته في سوق بني قينقاع، وجلست إلى صائغ، فجعلوا يريدونها على كشف وجهها، فأبت، فَعَمَد الصائغ إلى طرف ثوبها فعقده إلى ظهرها -وهي غافلة- فلما قامت انكشفت سوأتها فضحكوا بها فصاحت، فوثب رجل من المسلمين على الصائغ فقتله -وكان يهودياً-فشدت اليهود على المسلم فقتلوه، فاستصرخ أهل المسلم المسلمين على اليهود، فوقع الشر بينهم وبين بني قينقاع‏.‏ ‏وحينئذ عِيلَ صبر رسول الله صلّى الله عليه و سلّم ، فاستخلف على المدينة أبا لُبَابة بن عبد المنذر، وأعطي لواء المسلمين حمزة بن عبد المطلب، وسار بجنود الله إلى بني قينقاع،



[line]

اقتباس:
واشتهر هولاكو بميله للمسيحيين النساطرة وكانت حاشيته تضم عدداً كبيراً منهم،



لافرق بين أعداء الإسلام و لو إختلفت الأسماء فالهدف واحد
اللهم رُد كيدهم فى نحورهم


[line]

اقتباس:
(قول المستشرق الفرنسي كيمون في كتابه باثولوجيا الإسلام: (إن الديانة المحمدية جذام تفشى بين الناس، وأخذ يفتك بهم فتكاً ذريعا‍ً، بل هو مرض مريع وشلل عام، وجنون ذهولي يبعث الإنسان على الخمول والكسل، ولا يوقظه من الخمول والكسل إلا ليدفعه إلى سفك الدماء، والإدمان على معاقرة الخمور، وارتكاب جميع القبائح، وما قبر محمد إلا عمود كهربائي يبعث الجنون في رؤوس المسلمين، فيأتون بمظاهر الصرع والذهول العقلي إلى ما لا نهاية، ويعتادون على عادات تنقلب إلى طباع أصيلة، ككراهة لحم الخنزير والخمر والموسيقى، إن الإسلام كله قائم على القسوة والفجور في اللذات، أعتقد أن من الواجب إبادة خمس المسلمين، والحكم على الباقين بالأشغال الشاقة، وتدمير الكعبة، ووضع قبر محمد وجثته في متحف اللوفر) .



أشعل الله فيه نيران جهنم - و هو فيها إن شاء الله - و دمره هو و من يتبعوه تدميرا
اللهم صلى و سلم و بارك على سيد الخلق محمد بن عبد الله خاتم النبيين


اقتباس:
أتى ابن قمئه الحارثي فرمى رسول الله بحجر فكسر أنفه ورباعيته وشجه في وجهه فأثقله. وتفرق عنه أصحابه، ودخل بعضهم المدينة، وانطلق طائفة فوق الجبل إلى الصخرة، وجعل النبي يدعو الناس: إليّ عباد الله.. فاجتمع إليه ثلاثون رجلاً، فجعلوا يسيرون بين يديه،



ألا يكفى ما تحمّله لكى ينصر هذا الدين و ليصل إلينا بإذن الله لكى ينجو به العباد من عذاب رب العباد و لعله يصل لأمثاله فيؤمن به

[line]

اقتباس:
فأجابه سيدنا عمر: دعه يقلها، فلا خير فيكم إذا لم تقولوها لنا، ولا خير فينا إذا لم نقبلها منكم.



اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه و رضى الله عن ساداتنا أبى بكر و عمر و عثمان و على و عن الصحابة أجمعين

[line]

اقتباس:
المؤمن مكلف بالعمل وليس عليه النتائج،

اقتباس:
إن أقوى سلاح يملكه المسلم هو سلاح الإيمان وليس سلاح القوى المادية،

اقتباس:
إن الله سبحانه وتعالى قد وعد ووعده حق وصدق،

اقتباس:
نعم ان الاسلام دين سلام وتسامح ولكن هذا التسامح هو بالكيفية التي ارادها الله سبحانه وتعالى



أحسنت القول بارك الله فيك و جعله الله فى ميزان حسناتك













التوقيع

هـجوت مـحمداً فأجبت عنه .......... وعـند الله فـي ذاك الجزاءُ

أتـهجوه ولـست لـه بكفءٍ ............ فـشـركما لـخيركما الـفداءُ

هـجوت مـباركاً بـراً حنيفاً ............ أمـيـن الله شـيمته الـوفاءُ

فـمن يـهجو رسول الله منكم ......... ويـمدحه ويـنصره سـواءُ




ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 أم شُريك(غزيه بنت جابر) غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 19-Feb-2006, 12:29 PM   رقم المشاركة : 23
العقاب
بابلي



افتراضي ناقص ألف وأربعمائة..!

أ. مها الجريس


هكذا كتبت التاريخ اختصاراً في أحد الأيام.. وما إن كتبت الرقم الأخير.. حتى عادت بي الذاكرة إلى ذلك العام الهجري السعيد.. وسرح بي الخيال بعيداً، فإذا بي في أواخر عهد الفاروق رضي الله عنه.. بعد أن استقر أمر الدين.. وفتحت الفتوحات.. وانتشر العدل.. وأمن الناس في ظلّ خلافة راشدة، فتساءلت عن حقوق الإنسان؟
فانبرى ذلك القبطي المظلوم ليتحدث عنها.. والذي نَعِمَ بانتصار عمر الفاروق له من ابن أمير مصر حينذاك (عمرو بن العاص) حينما لطمه ظلماً..

وتساءلت عن حقوق الحيوان؟!
فأشارت إليها تلك الناقة الدَّبِرَة، والتي كان عمر ـ رضي الله عنه ـ يدخل يده في دبرها ليعالجها ويقول: "إني لأخشى الله أن يسألني عن هذه".
حاولت أن أجول ببصري لأبحث عن البغـلة التي قال عـنها ـ رضي الله عنه ـ: "والله لو عثرت بغلة على شطّ الفرات لخشيت أن يسألني الله عنها لِمَ لَمْ تذلل لها الطريق" فلم أجدها قد عثرت.. بل كانت تنعم آمنة في مرعىً خصيب.

ولما ذهبت إلى العراق لأبصر حاله.. لم أجد جياعاً ولا أحزاناً.. بل رأيت المغيرة ابن شعبة ـ رضي الله عنه ـ يكسوها بعدله في الكوفة..

عُدتُ بطرفي إلى الأقصى فرأيته أشمخ ما يكون؛ فلم يمضِ على فتحه سوى سنوات يسيرة.. ولم يزل وشاح العزّ يلوح عليه من بعيد.. وأهله حوله في سرور.. أمَّا إن سألتم عن اليهود!! فلا أثر ولا عين!! فقد أجلاهم ـ رضي الله عنه ـ من جزيرة العرب، عملاً بقوله صلى الله عليه وسلم: "أخرجوا اليهود والنصارى من جزيرة العرب" فأجلاهم إلى الشام..

وأمَّا أهل النفاق والإلحاد.. ومثيري الشبهات.. فلم يطمعوا برفع رؤوسهم بعد أن أدَّبتهم درَّة عمر على ظهر "صبيغ بن عسل".. وكان لهم فيه عبرة فلم يتطاولوا على دين الله؛ فباب الفتنة لم يُكسر بعد..


حاولتُ أن أُنهي هذا الحلم الجميل، فعدتُ لأكتب ما حذفته من السنوات الأربعمائة بعد الألف.. فتزاحمت أمام ناظري صورٌ عديدة.. من تدنيس الأقصى ووحشية اليهود.. إلى جياع العراق.. وضحايا الاضطهاد في كشمير والشيشان والفلبين وأفغانستان، ولا سيف للإسلام ولا سرية.. كما تراقصت أمام عينيّ عشرات الكتب والروايات المسيئة للإسلام، وآلاف الصور الخليعة والغثاء الفكري الهابط من الفضاء..

وتذكرتُ ملايين المستضعفين المحرومين من أبسط حقوق الإنسان في الملاجئ والمخيمات..
أمَّا قاصمة الظهر، فهو انقلاب الحال حين رفع اليهود الأنجاس رايتهم فوق أرض النبوات.. وصارت لهم دولة.. وجيش وصولة..


وتساءلت أخيراً:

أما لهذا الليل من آخر؟
لم أستمر طويلاً في هذا التساؤل، فسمعت صوتاً من أعماقي يهزّني ويذكرني بوعد الله للصابرين بتمكين هذا الدين، قال تعالى: {وكان حقَّاً علينا نصر المؤمنين}.

ولكن التمكين لهذا الدين لا يتحقق بالمعجزات السحرية والأماني الباطلة والتباكي على ما مضى.. فما بقى الإسلام بعد محمد صلى الله عليه وسلم إلا بتوفيق الله أولاً، ثم بصحابةٍ كرام ورثوا هذا الدين عنه وفهموه ـ رضي الله عنهم ـ كما فهمه ــ صلى الله عليه وسلم ـ.. وتخلّقوا بأخلاقه وحفظوه في نفوسهم ومن حولهم..

فكُن ـ عزيزي القارئ ـ من هؤلاء.. وانهض من كبوتك.. ولملم جراحك وارفع عقيرتك بـ "لا إله إلا الله" وانشرها فيمن حولك.. بتُقىً وإخلاص، فإنَّ الزهرة الفوَّاحة قد لا يراها الناس.. لكنهم حتماً سيستنشقون عبيرها.


المصدر : لها أون لاين


--------------------

ونقلاً من صيد الفوائد



يتبع......













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 العقاب غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 22-Feb-2006, 04:31 PM   رقم المشاركة : 24
العقاب
بابلي



افتراضي يوم كنا خير أمة...صورة من ذلك الواقع

د.سعود بن حسن مختار


ولقد وصلت امتنا إلى سماوات من احترام الانسان بل والحيوان نادراً ما تصل اليها امة: فالطفل له مصاريف خاصة، والمريض يعالج في البيمارستان ويعطى الطعام والكساء ويعطى كل يوم ديناراً ذهبياً له قيمته في تلكم الايام، ووصل الاهتمام بصحة الطفل إلى ان تقوم حكومة نور الدين زنكي باجراء اوقاف توزع الحليب من ميزاب كبير بعد ان يحلى بالعسل، ومن لم يستطع المجيء إلى هذا الميزاب في دمشق وغيرها فان هناك اوقافاً تسمى (زبادي خانة) أي اوقاف اللبن الزبادي توزع على الفقراء والاطفال خاصة، بل حتى الحيوانات كان لها جرايات واوقاف فالحمار! الذي شاخ ولم يعد ينفع اهله يؤخذ إلى اوقاف تطعمه وتسقيه!


يتبع......













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 العقاب غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Feb-2006, 06:54 PM   رقم المشاركة : 25
العقاب
بابلي



افتراضي أستحيي من الله أن يراني مبتسماً

أرسل الخليفة من مصر إلى ( نور الدين محمود الشهيد) يستنجده و يستغيثه لحماية مصر و أعراض المسلمات فيها، و أرسل مع الوفد خصلات من شعر نسائه حتى يستثير شهامة ( نور الدين ) ، فأرسل ثلاث حملات متتابعات، و كان في كل حملة المجاهد المعروف بصدقه ( صلاح الدين الأيوبي) .

و في الحملة الأخيرة استقرّ الأمر لنور الدين في مصر، و أصبح صلاح الدين نائبه في حكمها، فقام الصليبيون بإنزال على سواحل مصر، و تقدّمت جيوشهم فحاصرت مدينة ( دمياط ) - شمالي القاهرة - و طال الحصار، واشتدّ على المسلمين فيها و كانت أخبار الحصار تصله تباعاً و هو في دمشق، فيتمزق قلبه ألماً و خوفاً على المسلمين المحاصرين.

و جاء رمضان، و كان من عادته - رحمه الله - أن يذهب إلى الجامع الأموي عصر كل يوم ليؤدي الصلاة، و يستمع إلى بعض العلماء يقرأ أحاديث رسول الله - صلى الله عليه و سلم - بعد الصلاة.

فقرأ العالم أحاديث مسلسلة بالتبسم : و هي أحاديث قالها رسول الله - صلى الله عليه و سلم - مبتسماً ، فتلقاها عنه المسلمون مبتسمين، وكان كلما قرأها قارىء لهم يبتسم و يبتسمون و يبتسم العالم إلا السلطان ( نور الدين ) فقد كان مكتئباً حزيناً ، فقال له العالم : يا مولاي، اقرأ أحاديث رسول الله - صلى الله عليه و سلم - مسلسلة بالتبسم، و يبتسم الناس و تبقى أنت مكتئباً لا تبتسم؟

فأجاب رحمه الله : إني لأستحيي من الله أن يراني مبتسماً ، والمسلمون يحاصرهم ( عباد الصليب ).

و كان من عادته - أيضاً - أن يذهب مبكراً إلى الجامع الأموي قبل أذان الفجر : يقرأ القرآن ، و يصلي ما ييسر الله له إلى أن يشق الفجر ... و بعد أيام قليلة من اعتراض العالم عليه و جوابه له، ذهب - كعادته - إلى الجامع، فرأى الإمام واقفاً في طريقه، فسأله : ما شانك؟

فقال له: رأيت سيدي رسول الله في المنام فقال لي : بشــّر نور الدين بأن الله فرج عن المسلمين في دمياط ، ورفع عنهم الحصار .
فقلت له : يا سيدي يا رسول الله، اذكر لي علامة أقولها لنور الدين يصدقني إذا بشرته؟، فقال لي :
قل له : بعلامة ما سجدتَ على ( تل حارم ) - وهي مدينة تقع شمالي حلب انهزم فيها المسلمون - ! فنزل ( نور الدين) عن فرسه ، و سجد و بكى و مرّغ و جهه بالتراب و قال : اللهم انصر دينك و لا تنصر نور الدين محمود، و من نور الدين الكلب حتى تنصره.



يتبع......













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 العقاب غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 12-Mar-2006, 07:23 PM   رقم المشاركة : 26
العقاب
بابلي



افتراضي دولة الخلافة وجميلها مع فرنسا... صفحة ذهبية في تاريخ الأمة الاسلامية

بقلم: أبو الحارث التميمي

الحمد لله الذي أعزنا بالإسلام، والصلاة والسلام على رسولنا خير الأنام، الذي زرع العزة في صحبه الكرام، فحملوا الإسلام بعزته فاعتزوا به.

وبعد،

فقد شعرت أن ثمة حاجة لمعرفة تفاصيل ما حصل بين السلطان العثماني خليفة المسلمين وبين ملك فرنسا فرانسوا الأول، ووجدتني منتشيا بعزة الإسلام وأنا أجمع هذه المعلومات، وبخاصة بعد زيارة وفد من حزب التحرير لقصر الإليزية وتقديمه رسالة لرئيس فرنسا جاك شيراك يذكره فيها بجميل دولة الخلافة مع فرنسا قبل حوالي 580 عام والتي كان لها عظيم الأثر في شعورنا بعزتنا كمسلمين.

وإليكم التفاصيل:

ذلك أن شارلكان أو شارل كونت ملك النمسا كان في آن واحد ملكا لأسبانيا والبلاد المنخفضة هولندا وإمبراطورا لألمانيا وحاكما لجزء عظيم من إيطاليا الجنوبية وكانت جمهوريتا جنوا وفلورنسا تابعتين إليه وجمهورية البنادقة طوع أمره ومدينة وهران بإقليم جزائر الغرب تابعة له وكذلك جزيرة مينورقة وجزيرة صقلية فكانت أملاكه محيطة بمملكة فرنسا من جميع الجهات إلا من جهة البحر، ولذلك سعى فرنسيس الأول ملك فرانسا في التحالف مع دولة آل عثمان والاتحاد معها على محاربة شارلكان لتحاربه الدولة العلية من جهة المجر والنمسا وتشغله عن جيوش فرنسا من جهة الغرب فيتمكن ملك فرنسا بذلك من الأخذ بثأر واقعة بافيا بإيطاليا التي أخذ فيها فرنسيس الأول أسيرا.

وأول سفير أرسل من قبل فرنسا إلى الباب العالي أرسلته الملكة لويز زوجة فرنسيس الأول حالة وجوده مأسوراً في بلاد أسبانيا (وكان قد سجن في قصر من مخلفات المسلمين في مدريد وأجبر على توقيع معاهدة مدريد ذات الشروط الصعبة) ، لكن لم يصل هذا السفير إلى الباب العالي بل قبض عليه حاكم بوسنه أثناء مروره قاصدا القسطنطينية وقتله هو وأتباعه.

وفي أواخر سنة 1525 أرسل سفير آخر وهو جان فرنجباني ووصل القسطنطينية ومعه جواب من ملك فرنسا إلى جلالة السلطان الأعظم يطلب منه بكل تواضع أن يهاجم ملك المجر أحد حلفاء شارلكان حتى يمنعه من مساعدته ويمكن فرنسا بذلك أن تنتصر على شارلكان وتسترد ما سلبه منها من الشرف في واقعة بافيا.

وقابل السلطان سليمان السفير الفرانساوي في 6 ديسمبر سنة 1525 باحتفال زائد وأجزل له العطايا، وبعد أن عرض عليه السفير مطالب ملكه وعده السلطان بمحاربة المجر لكن لم تمض بينهما معاهدة بل اكتفى السلطان بأن كتب لملك فرنسا بتاريخ أوائل ربيع الثاني سنة 932هـ جواباً يظهر له فيه استعداده لمساعدته وهذه صورته نقلا عن ترجمة الجزء الأول من تاريخ جودت باشا

(الله العلي المعطي المغني المعين بعناية حضرة عزة الله جلت قدرته وعلت كلمته وبمعجزات سيد زمرة الانبياء وقدوة فرقة الأصفياء محمد المصطفى صلى الله عليه وسلم الكثيرة البركات وبمؤازرة قدس أرواح حماية الأربعة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضوان الله تعالى عليهم أجمعين وجميع أولياء الله.

أنا سلطان السلاطين وبرهان الخواقين متوج الملوك ظل الله في الأرضين سلطان البحر الأبيض والبحر الأسود والأناضول والروملي وقرمان الروم وولاية ذي القدرية وديار بكر وكردستان وأذربيجان والعجم والشام وحلب ومصر ومكة والمدينة والقدس وجميع ديار العرب واليمن وممالك كثيرة أيضا التي فتحها آبائي الكرام وأجدادي العظام بقوتهم القاهرة أنار الله براهينهم. وبلاد أخرى كثيرة افتتحتها بسيف الظفر.

أنا السلطان سليمان خان بن السلطان سليم خان بن السلطان بايزيد خان إلى فرنسيس ملك ولاية فرنسا: وصل إلى أعتاب ملجأ السلاطين المكتوب الذي أرسلتموه مع تابعكم فرانقبان النشيط مع بعض الأخبار التي أوصيتموه بها شفاهيا وأعلمنا أن عدوكم استولى على بلادكم وأنكم الآن محبوسون وتستدعون من هذا الجانب مدد العناية بخصوص خلاصكم وكل ما قلتموه عرض على أعتاب سرير سدتنا الملوكانية وأحاط به علمي الشريف على وجه التفصيل فصار بتمامه معلوما.

فلا عجب من حبس الملوك وضيقهم فكن منشرح الصدر ولا تكن مشغول الخاطر فإن آبائي الكرام وأجدادي العظام نور الله مراقدهم لم يكونوا خالين من الحرب لأجل فتح البلاد ورد العدو ونحن أيضا سالكون على طريقتهم وفي كل وقت نفتح البلاد الصعبة والقلاع الحصينة وخيولنا ليلا ونهارا مسروجة وسيوفنا مسلولة فالحق سبحانه وتعالى ييسر الخير بإرادته ومشيئته وأما باقي الأحوال والأخبار تفهمونها من تابعكم المذكور فليكن معلومكم هذا.

تحريرا في اوائل شهر آخر الربيعين سنة اثنتين وثلاثين وتسعمائة بمقام دار السلطنة العلية القسطنطينية المحروسة المحمية).

وفي 25 ابريل سنة 1526 سافر السلطان سليمان من القسطنطينية لمحاربة المجر الذين كانت الحرب غير منقطعة بينهم وبين العثمانيين على التخوم وكان الجيش العثماني مؤلفا من نحو مائة الف جندي و 300 مدفع و 800 سفينة في نهر الطونة لنقل الجيوش من بر إلى آخر فسار الجيش تحت قيادة السلطان ووزرائه الثلاثة إلى بلاد المجر من طريق الصرب مارين بقلعة بلغراد التي جعلت قاعدة لأعمالهم الحربية وبعد أن افتتح الجيش عدة قلاع ذات أهمية حربية على نهر الطونة وصل بأجمعه إلى وادي موهاكس في 20 ذي القعدة سنة 932 28 اغسطس سنة 1526 وفي اليوم الثاني اصطفت الجنود العثمانية على ثلاثة صفوف وكان السلطان ومعه كافة المدافع وفرقة الانكشارية في الصف الثالث فهجم فرسان المجر المشهورون بالبسالة والإقدام تحت قيادة السلطان لويس على صفوف العساكر العثمانية الأول فتقهقر أمامهم العثمانيون خلف المدافع ولما وصلت فرسان المجر بالقرب من المدافع أمر السلطان بإطلاقها عليهم فأطلقت تباعا وتوالى إطلاقها بسرعة غريبة أوقعت الرعب في قلوب المجر فأخذوا في التقهقر تتبعهم العساكر المظفرة حتى قتل اغلب الفرسان المجرية وقتل ملكهم ولم يعثر على جثته فكانت هذه الواقعة سبب ضياع استقلال بلاد المجر بأسرها لعدم وجود جيش آخر يقاوم العثمانيين في مسيرهم ولحصول الفوضى في البلاد بسبب موت سلطانهم ولذلك أرسل أهالي مدينة بود عاصمة المجر مفاتيح المدينة إلى السلطان فاستلمها وسار يحف به النصر ويحدوه الجلال حتى وصل إلى مدينة بود ودخلها في 3 ذي الحجة سنة 932 10 سبتمبر سنة 1526 مشددا الاوامر على الجنود بعدم التعرض للاهالي والمحافظة على النظام.

وبعد دخول السلطان إلى مدينة بود جمع اعيان القوم وامراءهم ووعدهم بان يعين جان زابولي امير ترانسلفانيا ملكا عليهم ثم غادر رحمه الله إلى مقر خلافته مستصحبا معه كثيرا من نفائس البلاد واهمها الكتب التي كانت موجودة في خزائن متياس كورفن.

وفي اثناء عودته اقام اسبوعا في مدينة ادرنه ووصل إلى مدينة القسطنطينية المحمية في 17 صفر سنة 933 23 نوفمبر سنة 1526 .

وفي اواخر سنة 1527 ادعى فردينان ملك النمسا وهو اخو شارلكان الشهير الاحقية في ان يكون ملكا على بلاد المجر بسبب قرابته مع الملك لويس الذي قتل في واقعة موهاكس وسار بجنوده لمحاربة جان زابولي امير ترنسلفانيا الذي عينه السلطان سليمان ملكا على بلاد المجر وهزمه فارسل زابولي إلى السلطان سليمان يستنجده على منازعه في الملك ووصل رسوله إلى الباب العالي وقابل السلطان في 3 فبراير سنة 1568 فوعده السلطان بمساعدته وامضيت معاهدة بذلك بتاريخ 29 فبراير سنة 1528 وبناء على هذا الاتفاق اصدر السلطان الاوامر إلى جميع الجهات بالاستعداد للحرب وجمع الجيوش والذخائر وعين وزيره الاول ابراهيم باشا سر عسكر للجيش أي قائدا عاما له مكافأة له على خدماته الجليلة في مصر حين ارسل اليها لترتيب احوالها ولما اظهره من المعلومات العسكرية في واقعة موهاكس الاخيرة وبعد ذلك بسنة تقريبا سافر السلطان سليمان من الاستانة قاصدا محاربة المجر في 10 مايو سنة 1529 يقود جيشا مؤلفا من مائتين وخمسين الف جندي ونحو ثلاثمائة مدفع ووصل إلى مدينة فيليبه في 12 شوال سنة 936 9 يونيه سنة 1529 ومنها إلى مدينة موهاكس حيث اتى زابولي لمقابلة السلطان فقابله في 16 ذي الحجة سنة 936 20 يوليه سنة 1529 محاطا بوزرائه الثلاثة ابراهيم باشا واياس باشا وقاسم باشا وبكافة القواد وبعد ان مكث زابولي ملك المجر بحضرته العلية وقتا قليلا اذن له السلطان بالانصراف بعد ان اعطاه ثلاثة من الخيول المطهمة وثلاث خلع سنية ابتداء الحروب مع النمسا وحصار ويانه عاصمتها اول دفعة.

ثم سار الخليفة الاعظم إلى مدينة بود عاصمة المجر التي كان فردينان ملك النمسا محتلا لها فوصلها في 3 سبتمبر وابتدأ الحصار لكن لم يلبث فردينان ان فر هاربا من بود قاصدا مدينة ويانه عاصمة النمسا وفي 8 منه طلب قائد الحامية النمساوية بمدينة بود تسليم المدينة وقلاعها إذا وعدهم السلطان بالسماح لهم بالخروج بدون تعرض لحياتهم ولما اجابهم السلطان لذلك اخلوا المدينة.

وبعد ذلك بسبعة ايام أي في يوم 15 منه ارسل السلطان احد قواد الانكشارية ليرافق زابولي إلى القصر الملوكي ويقلده تاج الملوكية وبعد اعادة زابولي إلى عرش ملك بلاد المجر بمساعدة الجيوش العثمانية قام السلطان بجيوشه قاصدا مدينة ويانه لغزوها مستصحبا معه الملك زابولي تاركا في مدينة بود حامية عثمانية تحت قيادة احد أغاوات ضباط الانكشارية لحفظ الامن بها وتوطيده في جميع انحائها إلى ان يعود الملك زابولي اليها وفي 27 سبتمبر من السنة المذكورة وصل السلطان سليمان بجيوشه امام عاصمة بلاد النمسا ووضع الحصار حولها وسلط مدافعه على اسوارها فهدم جزءا منها وفتح بها ثلما صار توسيعه بألغام البارود حتى صار يمكن الجيوش الهجوم منه بكل سهولة ثم امر الجنود بالهجوم فهجمت كالاسود في ايام 10 و 11 و 12 اكتوبر واخيرا في يوم 20 صفر سنة 937 ه 13 اكتوبر سنة 1539 وبعد ان استمر القتال طول يومه عادت الجنود العثمانية إلى معسكرها بدون ان تقوى على الدخول في المدينة ولما رأى السلطان ان ذخيرة الطوبجية التي عليها المعول في الحصار قد نفدت والشتاء قد اقبل بشدته وثلوجه المعهودة في هذه الجهات الشديدة البرودة اصدر اوامره بالرجوع عن ويانه هذه السنة واعداد الجيوش لمعاودة الكرة عليها في اقرب وقت وكانت هذه هي المرة الاولى التي لم يفز السلطان سليمان بالنصر فيها ومر في عودته على مدينة بود عاصمة المجر وبعد ان ودع ملكها زابولي عاد إلى القسطنطينية من طريق بلغراد.

وفى ربيع سنه 1531 ارسل ملك النمسا جيشا لمحاصرة مدينة بود واستخلاصها من قبضة زابولي خليفة العثمانيين وحليفهم فصدوا عنها بقوة الحامية الاسلامية المعسكرة فيها وفي 19 رمضان سنة 938 25 ابريل سنة 1532 سار السلطان سليمان قاصدا مدينة ويانه ثانية لفتحها ومحو ما لحقه من الفشل امامها في المرة الاولى بعد ان رفض ما عرضه عليه فردينان ارشيدوق النمسا من الصلح ولما وصل إلى مدينة نيش ببلاد الصرب وجد في انتظاره سفراء من قبل ارشيدوق النمسا ووجد بمدينة بلغراد سفيرا جديدا من قبل ملك فرنسا فرانسوا الاول وهو المسيو رنسون فقابله السلطان في اول ذي الحجة سنة 938 5 يولو سنة 1532 باحتفال فائق لم يسبق مثله لاي سفير غيره وذلك انه صف لاستقباله عدد عظيم من الجنود واطلقت المدافع تحية لقدومه وقابله السلطان مقابلة خصوصية محاطا بوزرائه وقواد جيوشه على ضد ما حصل لمراسلي فردينان الذين قوبلوا بكل تحقير وامتهان وبعد المقابلة وتبادل عبارات السلام بين السفير الفرنساوي وجلالة الخليفة الاعظم عاد السفير لملكه حاملا خطابا لمرسله يؤكد السلطان فيه اتحادهما على محاربة شارلكان ووعده بامداده بالعمارة العثمانية إذا مست الحاجة ثم سار السلطان بجيوشه التي كان يبلغ عددهم مائتي الف مقاتل وانضم اليهم بعد مزاولتهم مدينة بلغراد خمسة عشر الف فارس من تتر القرم تحت قيادة صاحب كراي اخي خان القرم وفي اثناء المسير نحو مدينة ويانه فتح الجيش عدة قلاع وحصون بدون مقاومة تذكر الا ان مدينة جانز ابدت من الدفاع اكثر مما كان يتوقع منها لقلة حاميتها لكن لم تجد مدافعتها شيئا بل سلم قائدها القلعة في 26 محرم سنة 939 28 اغسطس سنة 1532 بشرط عدم دخول الجنود العثمانية المدينة فقبل السلطان هذا الشرط مكافأة لاهاليها على ما ابدوه من حب الوطن والشهامة والاقدام في الدفاع عنه ثم سار الجيش الهوينا إلى عاصمة النمسا ولما اقترب منها مال إلى جهة اليسار قاصدا اقليم استيريا ومنها عاد إلى بلغراد ثانيا بدون ان يحاصر مدينة ويانه لما بلغه من استعداد شارلكان للدفاع عنها وجمع الجيوش فيها بين نمساويين والمان واسبانيول وغيرهم وعدم وجود مدافع حصار معه ولاقتراب فصل الشتاء بزمهريره وجليده اللذين لا يمكن معهما استمرار الحصار بكيفية ضامنة لفتحها وادخالها في حوزة الاسلام كما فتحت بلاد المجر وعاصمتها من قبلها ولما وصل السلطان في ايابه إلى مدينة فيليبه عين صاحب كراي التتري خانا لبلاد القرم بدل اخيه مكافأة له على خدماته اثناء مرور الجيش باراضي النمسا ورتب لاخيه سعادت كراي معاشا سنويا يليق بمقامه وفي 19 ربيع آخر سنة 939 18 نوفمبر سنة 1532 عاد السلطان إلى مدينة القسطنطينية وزينت المدينة وضواحيها عدة ليال متواليات احتفالا بعودة جلالته وفي اثناء انتشاب هذه الحروب من جهة البر اتت تحت امرة الاميرال اندري دوريا عمارة بحرية مؤلفة من سفن شارلكان الحربية ومعها عدة من سفن البابا بقصد محاربة العثمانيين من جهة البحر فاحتل اندرى دوريا المذكور مينائي كورون وباتراس ببلاد موره بعد قتل من كان بها من الجنود الانكشارية وتدمير القلعتين اللتين اقامهما السلطان بايزيد الثاني على ضفتي خليج ليبالت ببلاد اليونان وتهديد جزائر الروم الخاضعة لسلطان الدولة العلية وفي اوائل سنة 1523 ارسل فردينان ارشيدوق النمسا سفيرا من قبله يدعى جيروم دي زار إلى الاستانة يعرض طلب الصلح على جلالة السلطان فقابل الصدر الاعظم ابراهيم باشا وتباحثا في شروط الصلح وفي يوم 14 يناير سنة 1533 قابل السلطان السفير ولم يقبل السلطان الصلح بل قبل المهادنة مؤقتا حتى تسلم اليه مفاتيح مدينة جران وبعدها تحول الهدنة إلى صلح فارسل السفير ابنه فسبازيان دي زارا في اول فبراير إلى ويانه يصحبه رسول من قبل السلطان لعرض هذه الشروط على فردينان فعرضها فردينان على اكابر الدولة واعيانها فقبلوها وارسل إلى الاستانة خطابا بذلك على يد الرسول العثماني في 29 مايو سنة 1533 وبعد ذلك تحررت بين الطرفين معاهدة الصلح في 22 يونيو سنة 1533 28 ذي القعدة سنة 939 واهم ما فيها ان يرد النمساويون مدينة كورون للدولة العلية ولا يردوا شيئا مما فتحوه من بلاد المجر وان ما تتفق عليه النمسا مع زابولي صاحب بلاد المجر لا ينفذ ما لم يعتمده جلالة السلطان العثماني وهي اول معاهدة صلح بين النمسا والباب العالي.

وفي اوائل شهر فبراير سنة 1536 تم الاتفاق بين المسيو لافوري سفير فرنسا والباب العالي وصدر به خط شريف يمنح بعض امتيازات لرعايا ملك فرنسا النازلين باراضي الممالك المحروسة. وهي ما تعرف باتفاقية الآستانة.

هذا غيض من فيض عزة الإسلام التي عاش برحبها المسملون وغير المسلمين، فهل نراها قريبا.

اللهم استجب.

http://www.al-aqsa.org/history_event...id=601_0_8_0_C



يتبع......













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 العقاب غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Mar-2006, 10:06 PM   رقم المشاركة : 27
العقاب
بابلي



افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوتي وأخواتي الأعزاء في هذا المنتدى القيم.....

لقد انقطعت فترة عن هذا الموضوع ولكني الآن بإذن الله سأباشر بتكملته، لذا أرجو أن لا تكونوا قد انقطعتم عنه إن شاء الله.













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 العقاب غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Mar-2006, 10:14 PM   رقم المشاركة : 28
العقاب
بابلي



افتراضي صلاح الدين والخلافة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


لقد أبرز الناس الجانب العسكري من شخصية صلاح الدين وجهاده للصليبيين في كل من مصر والشام، وتقواه وعدله في الرعيّة ورحمته بها وتأمينه للسبل، إلا أن هناك جانباً يدل على استقامته على مبدئه، وثباته على الحق الذي يتبناه مهما كلفه. هذا الجانب لم تسلط عليه الأضواء، وهو يتجلى في موقفه من الخلافة. إذ كان رحمه الله يتبنى وحدة الخلافة، ولا يقر بوجود خليفتين في وقت واحد، وأن الخليفة الشرعي هو الخليفة العباسي، ثم كان يدين بالولاء والطاعة لهذا الخليفة، ويرى قتال الخليفة الذي ينازعه.

ويتجلى حرصه على وحدة الخلافة وأنّ الخليفة هو الخليفة العباسي من رسالته للمنصور يعقوب بن يوسف بن عبد المؤمن سنة ست وثمانين وخمسمئة، يستنصره على الفرنجة في البحر لحماية سواحل الشام ومصر من أساطيلهم، وذلك لتوفر القوة البحرية عند يعقوب، وقلتها عنده. وكان يعقوب هذا من أمراء دولة الموحدين، وتَسمّى بأمير المؤمنين، ورغم حاجة صلاح الدين الملحّة لأسطول يعقوب هذا إلا أنه لم يخاطبه بأمير المؤمنين، وإنما خاطبه بأمير المسلمين، وأصر في كتابه على اعتبار الخليفة العباسي وارثاً للأنبياء بالعلم وللأرض بالعزم، مزيناً لسماء الملة بنسبه الذي هو درة من دراري الذرى. قال أبو العباس الناصري في كتاب الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى: [وكان عنوان الكتاب: من صلاح الدين إلى أمير المسلمين، وفي أوله الفقير إلى الله تعالى يوسف بن أيوب وبعده الحمد لله الذي استعمل على الملة الحنيفية من استعمر الأرض، وأغنى من أهلها من سأله القرض، وأجرى من أجرى على يده النافلة والفرض، وزين سماء الملة بدراري الذراري التي بعضها من بعض... ولما وقف عليه المنصور ورأى تجافيه فيه عن خطابه بأمير المؤمنين، لم يعجبه ذلك، وأسرّها في نفسه، وحمل الرسول على مناهج البر والكرامة ورده إلى مرسله ولم يجبه إلى حاجته. ويقال إنه جهز له بعد ذلك مئة وثمانين أسطولاً ومنع النصارى من سواحل الشام والله تعالى أعلم]. وذكر شهاب الدين المقدسي في كتاب الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية: [فصل: لم يحصل من جهة سلطان المغرب ما التمس منه من النجدة وبلغني أنه عز عليه كونه لم يخاطب بأمير المؤمنين على جاري عادتهم، وقد كان سلطاناً عادلاً مظهراً للشريعة غازياً] ومما يرجح هذه الرواية ما أورده شهاب الدين المقدسي في كتاب الروضتين من شعر ابن عم يعقوب فيه وشعر شمس الدين بن منقذ رسول صلاح الدين إليه، فالأول اعتبره خير الخلفاء والثاني سماه أمير المسلمين، قال المقدسي: [وفيه يقول ابن عمه سليمان بن عبد الله بن عبد المؤمن أبو الربيع من قصيدة أولها:

******** type="****/**********">doPoem(0)
وقد مدحه أيضاً شمس الدين بن منقذ هذا المرسل إليه من جهة السلطان بقصيدة منها:

******** type="****/**********">doPoem(0)
ومما يؤكد حرص صلاح الدين على وحدة الخلافة وأنّ الخليفة هو الخليفة العباسي ما أورده المقدسي في كتاب الروضتين ضمن رسالة وجهها صلاح الدين إلى دار الخلافة ببغداد، فكان مما ورد فيها: [وبلاد أولاد عبد المؤمن فلو أن لها ماء سيف لأطفأ ما فيها من النار إلى أن تعلو كلمة الله العليا وتملأ الولاية العباسية الدنيا]. وهو هنا يستبيح قتال أولاد عبد المؤمن، وكأن السبب في ذلك خروجهم عن طاعة الخليفة العباسي ببغداد، وإعلانهم أنهم خلفاء، أو أمراء المؤمنين.

أما طاعته للخليفة فقد كان يعلنها في مطلع كل رسالة يوجه بها إلى ديوان الخلافة، ويعتبر نفسه خادماً ومرّة مملوكاً، فمن تلك التعبيرات ما نقله القلقشندي في صبح العشى عن كتاب التعريف:

• [الخادم ينتهب ثرى العتبات الشريفة بالتقبيل... في امتثال الأوامر الشريفة التي لم يزل يتسارع إليها ويقارع عليها] ومنها (... وحامداً الله الذي جعله من طاعة أمير المؤمنين عند حسن يقينه...).ومنها:

• [أعلى الله الموحدين على الملحدين، وثبت كلمة المتقين على اليقين، بدوام أيام الديوان العزيز... وألهم الخلق أن يعنونوا بطاعته صحائف الإيمان].

ومن تعبيراته في الإعلان بالطاعة ما ذكره شهاب الدين المقدسي في كتاب الروضتين وفيه: [وهذه المقاصد الثلاثة الجهاد في سبيل الله والكف عن مظالم عباد الله والطاعة لخليفة الله هي مراد الخادم من البلاد إذا فتحها، ومَغْنمه من الدنيا إذا مُنحها].

وقد كان رحمه الله يرى أن الجماعة لا تكون إلا على إمام، ففي إحدى مكاتباته التي ذكرها صاحب كتاب الروضتين: [أدام الله أيام الديوان العزيز... والأمة مجموعة الشمل بإمامته جمع السلامة لا جمع التكسير].

كما كان يرى أن القيادة فردية، فقد نقل صاحب كتاب الروضتين عنه في إحدى رسائله: [ولا يختار إلا أن تغدو جيوش المسلمين متحاشدة على عدوها، لا متحاشدة بعتوها، ولو أن أمور الحرب تصلحها الشركة لما عز عليه أن يكون كثير المشاركين، ولا ساءه أن تكون الدنيا كثيرة المالكين، وإنما أمور الحرب لا تحتمل في التدبير إلا الوحدة].

وهذه النصوص وإن كان كاتبها هو القاضي الفاضل فإنه كان يطالع بها السلطان ولا يصدر إلا عن رأيه، وأخذ موافقته، لأنها موجهة إلى ديوان الخلافة باسمه.
ومن أوضح ما قام به صلاح الدين في موضوع وحدة الخلافة أنه قضى على خلافة العبيديين (الفاطمية) في مصر، واعتبرها باغية على الخليفة المنعقدة بيعته في بغداد. فقد استولى العبيديون على مصر 357هـ، وأعلنوا خلافة لهم سمّوها زوراً وبهتاناً خلافة فاطمية. وفي سنة 549هـ كتب الخليفة العباسي (المقتفي) عهداً بولاية مصر لنور الدين زنكي والي حلب ودمشق، وأمره بالمسير إليها. وفي سنة 562هـ جهز السلطان نور الدين الأمير أسد الدين شيركوه في ألفي فارس إلى مصر،ثم في 564هـ أصبح على مصر مكانه ابن أخيه صلاح الدين. وكان (العاضد) آخر الخلفاء الفاطميين لا زال في مصر خارجاً بها عن الخليفة العباسي في بغداد إلى أن حلَّت سنة 567هـ حيث قطع صلاح الدين الخطبة للعاضد الفاطمي وأعادها للخليفة العباسي، ومن ثم عادت الخلافة واحدة واجتمعت الأمة على الخليفة العباسي في بغداد.

يقول السيوطي في تاريخه (تاريخ الخلفاء) في أخبار سنة 567 هـ:
قال العماد الكاتب: استفتح السلطان صلاح الدين بن أيوب سنة سبع بجامع مصر على الطاعة والسمع، وهو إقامة الخطبة الأولى منها بمصر لبني العباس، وعفت البدعة، وصفت الشرعة، وأقيمت الخطبة العباسية في الجمعة الثانية بالقاهرة إلى أن يقول: وسيَّر السلطان نور الدين بهذه البشارة شهاب الدين بن المطهّر إلى بغداد، وأمرني بإنشاء بشارة عامة تقرأ في سائر بلاد الإسلام، فأنشأت بشارة أولها: الحمد لله معلي الحق ومعلنه، وموهي الباطل وموهنه، ومنها: ولم يبق بتلك البلاد منبر إلا وقد أقيمت عليه الخطبة لمولانا الإمام المستضيء بأمر الله أمير المؤمنين...). وقد كان المستضيء هو الخليفة العباسي آنذاك.

وأرسل الخليفة في جواب البشارة الخلع والتشريفات لنور الدين وصلاح الدين وأعلاماً وبنوداً للخطباء بمصر، وسيّر للعماد الكاتب خلعة ومائة دينار.
وفي سنة 569 هـ أراد جماعة في مصر إعادة الخلافة إلى آل العاضد فقتلهم صلاح الدين وصلبهم بين القصرين، واعتبر فعلهم من الجرائم الكبرى التي فيها شق جماعة المسلمين.

ولما تولى الخليفة الناصر العباسي (575هـ - 622هـ) بعث إلى صلاح الدين الخلع والتقليد، وكتب صلاح الدين للخليفة يقول: (... والخادم، ولله الحمد، خلع من كان ينازع الخلافة رداءها، وأساغ الغصة التي أذخر الله للإساغة في سيفه ماءها...).

وهكذا كان صلاح الدين رحمه الله يتبنى وحدة الخلافة وأنه إذا بويع لخليفتين يقتل الآخر منهما، وأن الوفاء واجب لبيعة الأول فالأول كما جاء في أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ومن الجدير ذكره أن القدس التي استولى عليها الصليبيون سنة 492هـ قد حررها صلاح الدين من الصليبيين في 583هـ، بعد أن كان قد قضى على خلافة العبيديين في مصر ووحد الخلافة سنة 567هـ؛ وهكذا فإنَّ قوة المسلمين في خلافتهم. ونسأل الله سبحانه أن تعود الخلافة الراشدة فتقضي على كيان يهود من جذوره وتحرر القدس وتعيد الأرض المباركة كاملة إلى ديار الإسلام.



يتبع......












التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 العقاب غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 18-Mar-2006, 02:02 AM   رقم المشاركة : 29
 
الصورة الرمزية أبو سليمان العسيلي

 




افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الله الله الله

تلك أمتنا ، و ذاك نهج نبينا

بارك الله فيك و بك و عليك أخي العقاب

موضوع رائع ، بل أكثر من رائع ، و يستحق بجدارة جائزة الموضوع المميز .

نحن معك حتى و لو غبت عنا ، و نبقى بانتظارك ...........


كما نبقى بانتظار أن تشرق شمس العقاب .............













التوقيع






 أبو سليمان العسيلي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 18-Mar-2006, 03:38 PM   رقم المشاركة : 30
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي

أخي العقاب كم أنا سعيد بذلك الزاد الذي قدمته لنا , وأدعو الله أن يديم لنا في نشاطك وهمتك , كما أتمنى من إخواني الذين ساهموا بالتعليق والمشاركة أن تكون مشاركتهم مرتبطة بمضمون المشاركة , حتى لا تتفرع بنا الأفكار وتتشعب أثناء القراءة , ولأن التعليق إذا جاء مذيلا بالمشاركة ومرتبط بمعناها زادها ثراء







 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الأمة, الذهبية, الصفحات

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 11:16 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع