قناة الدكتور محمد موسى الشريف

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: أور سومر (آخر رد :الرائد)       :: بين الالتزام الديني والانتماء المذهبي والقومي (آخر رد :ابن عيبان العبدلي)       :: الداعية الذي لايرى ولايسمع ولايتكلم ولكنه يحمل قلبا أعظم من كل الحواس ( مقطع ) (آخر رد :ساكتون)       :: الداعية الذي لايرى ولايسمع ولايتكلم ولكنه يحمل قلبا أعظم من كل الحواس ( مقطع ) (آخر رد :ساكتون)       :: استضافة غير محدودة للمواقع العراقية والشركات تقبل كاش يو وفيزا والحوالات (آخر رد :رولااااا)       :: موقع الشيخ علي الطنطاوي يرحمه الله (آخر رد :حمدالسلطان)       :: أنواع الناس (آخر رد :مرتقب المجد)       :: أبو يوسف المراكشي؟؟.؟؟ (آخر رد :مرتقب المجد)       :: "ثلاثة مغتربين عرب يكتبون تجربتهم في "فرنستنا" (آخر رد :النسر)       :: أبحاث علمية (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط



متاحف الفن الإسلامي

تاريخ الأمة الإسلامية والعصر الوسيط


إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 19-Mar-2006, 03:16 PM   رقم المشاركة : 1
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي متاحف الفن الإسلامي

بقلم الكاتب: تحقيق- عبدالحي محمد عبدالحي
يعد متحف الفن الإسلامي بالقاهرة أقدم وأكبر وأضخم متحف في العالم الإسلامي إذ يحتوي على 96 ألف تحفة نادرة لامثيل لها تؤكد عظمة الحضارة الإسلامية وازدهارها، والتحف الموجودة بالمتحف تم جلبها من معظم دول العالم الإسلامي أو من شخصيات غربية وعربية اقتنتها سنوات طويلة وقامت ببيعها للمتحف أو إهدائها له، ويضم المتحف تحفا ترجع إلى العام 31 هـ، وهناك تحف معدنية وخشبية وخزفية ومشكاوات وسجاجيد ومصاحف نادرة تثبت عظمة ومهارة الفنان المسلم، وقد عُرضت بعض تحف المتحف
في معارض دولية في إنكلترا وأميركا وفرنسا والصين فبهرت من شاهدها·

بداية إنشاء المتحف:
يعود التفكير في إنشاء متحف الفن الإسلامي إلى العام 1880م، عندما جمعت الحكومة المصرية جميع التحف الفنية الموجودة في المساجد والمباني الأثرية، وقامت بحفظها في الإيوان الشرقي من جامع الحاكم، ثم عرضت تلك التحف في متحف صغير تم بناؤه خصيصا في صحن جامع الحاكم، وأطلق عليه اسم >دار الآثار العربية< وبقيت التحف موجودة في ذلك المتحف الصغير إلى أن تم تشييد المبنى الحالي للمتحف في ميدان باب الخلق في وسط القاهرة بجوار منطقة الأزهر، وافتتح في 28 ديسمبر 1903م، وفي العام 1952م تغير اسم المتحف من دار الآثار العربية إلى متحف الفن الإسلامي·
96 ألف تحفة:
وقد تضاعف عدد التحف الفنية الموجودة في المتحف مرات عدة منذ إنشائه حتى اليوم حيث ارتفع عدد التحف من 7082 تحفة عند افتتاح المتحف العام 1903م إلى 78 ألف تحفة العام 1978م ويصل عدد التحف حالياً في المتحف الى 96 ألف تحفة، وقد تم جلب تحف المتحف كما ذكر لنا الأستاذ >خالد عزب< مفتش الآثار الإسلامية في منطقة جنوب القاهرة حيث يقع فيها المتحف، من مصادر كثيرة أهمها حفائر مدينة الفسطاط ورشيد والبهنسا وتنيس وأسوان، إلى جانب ما اقتناه المتحف من تحف عن طريق الشراء أو الإهداء من شخصيات ودول عربية وإسلامية، ويوجد في المتحف حاليا تحف نادرة لا مثيل لها في العالم أجمع مثل مجموعات المشكاوات المصنوعة من الزجاج المموه بالمينا، والخزف المصري، والأحجار ذات الكتابات والمنسوجات، وشبابيك القُلل، وأيضا مجموعات الخزف الإيراني والتركي ومجموعة التحف المعدنية النادرة التي اشتراها المتحف العام 1945م من مواطن غربي يدعى >والف هراري< كما أن في المتحف مجموعة السجاجيد التي تضاعفت بعداقتناء المتحف لجانب كبير من مجموعة الدكتور >علي باشا إبراهيم< في العام 1949م والتي كانت تعتبر الأكبر والأغنى فنيا في العالم آنذاك·

قطع فنية نادرة:
وفي رحلتنا داخل المتحف وجدنا مجموعة كبيرة من القطع الفنية النادرة أبرزها شاهد قبر من الحجر عليه تاريخ 31 هـ الموافق 652م، أي بعد الفتح الإسلامي لـ >مصر< باثني عشر عاماً، ومن الكنوز التي رأيناها، تحفة نادرة تعد من أغنى ممتلكات المتحف وهي إبريق عثر عليه في قرية أبو صير في الفيوم في مصر ضمن محتويات مقبرة >مروان بن محمد< آخر خلفاء بني أمية، وإليه ينسب الإبريق· والإبريق يتكون من البرونز وارتفاعه 41 سنتمراً وقطره 28 سنتمراً، ويتألف من بدن منتفخ متكور يرتكز في أسفله على قاعدة مناسبة، وتخرج من أعلاه رقبة إسطوانية الشكل تنتهي بفوهة مخرمة، وللإبريق مقبض فخم وصنبور جميل ويتسم هذا الأبريق بجمال الشكل وجمال النسب والتناسق التام بين أجزائه·

تحف العصر الفاطمي:
ومن العصر الفاطمي نجد تحفا معدنية نادرة منها قطع من الحلي، أبرزها خاتم من الذهب خال من الزخارف، وعليه ثلاثة أسطر من الكتابة الرقيقة تقرأ >حسبي الله كفى< كما يوجد خاتم تغطيه زخارف نباتية مورقة بأسلاك الذهب، وفي باطن الخاتم رسم زهرة مفرغة ذات خمس وريقات، وكذلك من التحف المعدنية التي شكلت على هيئة حيوانات ظبي من البرونز رائع الشكل·
تحف العصر المملوكي:
ويحظى المتحف بتحف نادرة من العصر المملوكي منها ثريات لإضاءة المساجد، ومن أبرز تلك الثريات ثريا من البرونز مثمنة الأضلاع تتألف من ثلاث طبقات يتصل بكل منها حامل قناديل متعدد الفروع، ويعلوها شكل قبة تحمل حلية كروية، والطبقتان العليا والسفلى تزينها أطباق نجمية بزخارف مفرغة، وعلى الطبقة الوسطى كتابة محفورة بين شريطين ضيقين من الزخارف النباتية المفرغة، والمصابيح نفسها محمولة على أربع درابزينات بارزة أو حاملات قناديل، تفصل بين كل طبقة وأخرى طبقة زخارف، وللثريا ثمانية أرجل يمكن أن تقوم عليها تفصل بينها عقود سداسية الفصوص، وقد كُتب على الثريا >اسم السلطان حسن< حيث جلبت من مدرسته المنشأة في العام 764 هـ 1362 م·

ونشاهد داخل المتحف مقلمة فخمة الزخارف، مكفتة بالذهب والفضة، مزخرفة من الداخل والخارج، تحمل خارج الغطاء نقشاً بخط الثلث يتضمن اسم >السلطان المنصور محمد< المتوفى في العام 764 هـ 1363م وتعتبر المقلمة إحدى تحف المتحف النادرة، وفي التحف المملوكية المعروضة شمعدان جميل أو قفه السلطان >قايتباي< على الحجرة النبوية بتاريخ، 877 هـ الموافق 1473م عليه حروف مكتوبة على هيئة ألسنة اللهب، وهي متقاطعة في القمة، ويحتفظ المتحف بالكثير من التحف المعدنية التي صنعت في الموصل بالعراق وإيران واليمن وغيرها من بلاد العالم الإسلامي·

صناعة الخزف الإسلامية:
ويوجد في المتحف مجموعات خزفية نادرة تؤكد مدى ازدهارصناعة الخزف في العالم الإسلامي منذ وقت مبكر، ويحتل الخزف العراقي ذي الزخارف البارزة ثم الخزف العباسي ذي البريق المعدني مكانة بارزة داخل المتحف· ومن نماذج هذا النوع من الخزف في المتحف صحن يجمع بين العناصر الخزفية المختلفة المألوفة في الخزف ذي البريق المعدني في سامراء مثل الدريقات المصورة والأشكال المخروطية ذات المناطق الممتلئة بالتسهيم والدوائر البيضاء ذات النقط، والصحن يرجع إلى القرن الثالث الهجري·

ويحتوى المتحف على نماذج نادرة من الخزف ذي البريق المعدني، ومن نماذج هذا النوع، صحن عليه كتابة بالخط الكوفي وهو يرجع للقرن الثالث الهجري، ويضم المتحف عدداً من الصحون الأندلسية من الخزف ذي البريق المعدني كما نرى أنواعاً مختلفة من الخزف الإيراني مثل الخزف اللقبي والجيري وتقليد البورسلين الصيني والإيراني، وتستطيع من خلال مشاهدة الخزف الموجود في المتحف متابعة تطور صناعة الخزف في مصر وبلاد الشام من خلال القطع المعروضة، فنرى الفخار المطلي بالمينا من إنتاج شرف الأبواني، ونرى من الخزف المملوكي تقليد قطع الخزف الصيني وخصوصا أواني السيلادون، وكذلك تقليدات الخزف الصيني ذي الزخارف الزرقاء على أرضية بيضاء، ومنها في المتحف بلاطة قاشاني من إنتاج >التوريزي< أبرز فناني الخزف المملوكي، ويحتفظ المتحف بالكثير من القطع الخزفية العثمانية التي صنعت في مدن تركية >كأزنيك وكوتاهية<، والكثير من رسومات الحرمين على بلاطات القاشاني أبرزها لوحة نادرة عليها توقيع >محمد الشامي الدمشقي تعود إلى العام 1139 هـ، ومن أندر مقتنيات المتحف قطع من الصيني صنعها فنانون صينيون مسلمون على بعضها كتابات عربية منها علبة من البورسلين عليها كتابة بارزة نصها بخط النسخ >الحمد لله<·

تحف خشبية نادرة:
كما يحتوي المتحف على تحف خشبية مزخرفة نادرة تؤكد أسبقية المسلمين في صناعة التحف الخشبية والنقش على الخشب، ومعلوم أن فن الحفر على الخشب في الحضارة الإسلامية قد وصل إلى قمته في العصر الفاطمي ونرى في المتحف الزخارف الخشبية تحفر على مستويين مختلفين، وهو أسلوب يدل على مقدرة الفنان المسلم ومهارته، كما في حشوات عثر عليها في مجموعة >السلطان المنصور قلاوون< كانت موضوعة أصلا في القصر الفاطمي الغربي·
ونشاهد في المتحف الكثير من التحف المملوكية والعثمانية المطعمة بالصدف والعاج، ومن أمثلة ذلك صندوق مصحف وكرسي بديعين كانا محفوظين في جامع أم السلطان شعبان، وكتاب جمع كل فنون الخشب من خرط وتجميع وحفر وزخارف نباتية وهندسية يعود للعصر العثماني تم نقلها للمتحف من مدينة رشيد·
مجموعة المشكاوات:
وخصصت القاعة رقم >21< من المتحف لمجموعة من المشكاوات المملوكية التي يتميز بها المتحف عن غيره من المتاحف العالمية ويتجاوز عدد المشكاوات المعروضة الخمسين، وهي مصابيح من الزجاج المموه بالمينا تستخدم في إضاءة المساجد، والمشكاة عبارة عن إناء يوضع فيه مصباح النار لحفظه من هبَّات الهواء ولتوزيع الإضاءة في المكان، وكان المصباح يثبت في داخل المشكاة بوساطة أسلاك تربط بحافتها، وتشبه المشكاة في شكلها العام إناء الأزهار >الفاز< فهي ذات بدن منتفخ ينساب إلى أسفل، وينتهي بقاعدة لها رقبة على هيئة قمع متسع، ألوانها بين الأحمر والأخضر والأبيض والوردي، وأقدم المشكاوات التي يحتفظ بها المتحف ترجع لعصر الأشرف >خليل بن قلاوون< وصاحب أكبر من المشكلات هو السلطان >الناصر حسن بن قلاووين< يبلغ عددها نحو 19مشكاة على بعضها كتابات باسمه، وبالإضافة إلى مشكاوات السلاطين يوجد في القاعة أيضا عدد من مشكاوات الأمراء، مثل مشكاة الأمير الماس الحاجب@ ومشكاة الأمير>شيخو الناصري


المصاحف والسجاجيد:
وتوجد في المتحف قاعة تم تخصيصها للمصاحف، والمعروض منها يرجع معظمه إلى العصر العثماني، وهي مزخرفة بالذهب وبخاصة الصفحات الأولى منها، وعلى بعض هذه المصاحف توقيعات للخطاطين، ونشاهد على أحدها في أول صفحتين رسمين أحدهما يمثل المسجد النبوي والآخر يمثل المسجد الحرام، ويضم المتحف كذلك مجموعة من الأدوات العلمية، كالأدوات الطبية مثل المشارط، والمقصات، وخيوط الجراحة والأدوات الفلكية مثل الأسطرلابات، والكرة السماوية، ومرصد فلكي ومزاول رخامية، ومعظمها صنع في مصر وإيران أو العراق أو تركيا أو الهند، ويحتفظ المتحف بأكبر مجموعة من السجاجيد الإسلامية من حيث الثراء والتنوع في العالم، ومنها سجادة تنسب إلى >تبريز< تمتاز بأن إطارها يتألف من ثلاثة أشرطة أعرضها هو الأوسط الذي يضم صوراً فيها كتابات عبارة عن أبيات من الشعر الفارسي مكتوبة بخط صغير·

وفي المتحف أيضاً مجموعة كبيرة من السجاجيد التركية المصنوعة في مدن عدة، منها سجاجيد >هرلباين وعشاق وجورديز ولاذن وترانسلفانيا وبرغمة ومزارلك<· وهناك قاعة أخرى لعرض المسكوكات مثل الأختام والمكاييل التي صنعت من الزجاج، بالإضافة إلى بعض النياشين والأنواط التي كانت تمنح في مناسبات اجتماعية واقتصادية وسياسية وجلها يرجع لعصر أسرة >محمد علي<، وأبرز مافي هذه القاعة مجموعة العملات الإسلامية وأقدمها دينار أموي يرجع للعام 77 هـ، ودينار أموي آخر ضرب في الحجاز، ورتبت العملات بحيث تعطي الزائر فكرة عامة عن تطور كتابات وزخارف الدنانير الذهبية والدراهم الفضية في العالم الإسلامي كله وحتى نهاية القرن التاسع عشر الميلادي·













 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 26-Mar-2006, 07:57 PM   رقم المشاركة : 2
الخنساء
عباسي
 
الصورة الرمزية الخنساء

 




افتراضي شكراً جزيلاً أخي الكريم الذهبي على هذا الموضوع القيم

وهذه صورة للمتحف من الخارج

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ







 الخنساء غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Mar-2006, 11:14 AM   رقم المشاركة : 3
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي

وأنا أشكرك أختي الخنساء , فقد جعلت كل واحد منا يزور المتحف وهو جالس مكانه برؤية هذه الصورة الجميلة , والحمد لله زرنا المتحف وشاهدنا ما بداخله ونحن جالسون دون أن نتعب أنفسنا في زحمة المواصلات







 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 27-Mar-2006, 01:35 PM   رقم المشاركة : 4
الخنساء
عباسي
 
الصورة الرمزية الخنساء

 




افتراضي

الشكر موصول لك أخي الفاضل الذهبي
بارك الله فيك ..

وهذا الرابط لمشاهدة روائع التحف بمتحف الفن الإسلامي بالقاهرة

روائع مقتنيات متحف الفن الإسلامي بالقاهرة







 الخنساء غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Jul-2008, 02:05 PM   رقم المشاركة : 5
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

متحف الدوحة.. منارة الفن الإسلامي



برلين – العرب أونلاين - سميرعواد

إن التحول فى ميدان المتاحف فى أرجاء العالم لا يمكن إساءة تقديره، فهيمنة الغرب على هذا الميدان على مدى قرون طويلة من الزمن أوشكت على النهاية. وسوف يتحدث العالم بدءا من هذا العام عن متاحف فى منطقة الخليج ومقتنياتها النادرة وكثير منها لا يقدر بثمن.

إن المعلومات التى مصدرها منطقة الخليج فى الشرق الأوسط حول كل مشروع تحبس الأنفاس. دول ومدن ستتحول إلى مراكز للثقافة إلا أن سرعة إنجاز هذه المشاريع الثقافية التى تجرى فى منطقة الخليج لا يجاريها أحد فى العالم. لا يتعلق الأمر بتزيين هذه المدن بالتماثيل واستعراض ثرواتها وإنما بأن تصبح هذه المدن مكانا للمشاريع الثقافية وتتحول بشكل خاص إلى بيت للمتاحف. هذا التطور يحصل فى واحدة من مناطق العالم تملك البنية المناسبة لهذه المشاريع من صحراء وبحر وفى الصيف تصل فيها حرارة الجو إلى خمسين درجة مئوية.

فى منطقة الخليج التى تدين بالشكر فى غناها إلى النفط الموجود فى باطن أراضيها، سوف تنشئ فى السنوات القليلة القادمة مجموعة من المتاحف التى ستلفت الأنظار وأكثر من ذلك سيكون لها أثر فى كتابة تاريخ المتاحف. تتحدث وسائل الإعلام الغربية باستمرار عن قصص ألف ليلة وليلة وهذا خروج عن الواقع وسوف تصبح منطقة الخليج مهدا لمجموعة من أكبر وأعرق المتاحف فى العالم.
عندما جرى افتتاح معرض "متاحف القرن الـ21" فى متحف برجامون العريق فى برلين والذى نظمه عارض من مدينة بال السويسرية وسيقوم حتى عام 2011 بجولة فى أنحاء العالم، لم يكن بين المتاحف المشاركة أى متحف من منطقة الشرق الأوسط. وهكذا اقتصر المعرض على متاحف من أوروبا وأمريكا الشمالية واليابان وكذلك أستراليا التى تملك أثريات أكثر من أى دولة كانت خاضعة للاستعمار.

عند افتتاح المعرض فى برلين كانت الأشغال فى واحد من أهم مشاريع المتاحف فى الشرق الأوسط، متحف الفن الإسلامى بالدوحة عاصمة دولة قطر على وشك أن تنتهي. والمثير أن مصمم المبنى هو المهندس الصينى الأمريكى Ieoh Ming Pei"" الذى اكتسب شهرة عالمية بعدما صمم الجناح الشرقى للمتحف الوطنى الأمريكى فى واشنطن ومبنى متحف اللوفر فى باريس المصمم على شكل هرم ودخل بذلك التاريخ كأبرز المبدعين فى تصميم المباني.

سوف يجرى افتتاح متحف الفن الإسلامى فى الدوحة فى نوفمبر/تشرين الثانى القادم وتقدر تكاليفه بالمليارات ولذلك سيكون دون شك أهم متحف للفن الإسلامى فى العالم. فى هذه المناسبة صدر عن هيئة المتاحف فى الدوحة التى تترأسها الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، مجلد يحتوى على صور مثيرة عن متحف الفن الإسلامى ومقتنياته التى سيتسنى لجمهور عربى وعالمى رؤيتها فى القريب. عنوان المجلد"من قرطبة إلى سمرقند" وهو اسم يعبر عما يحويه المعرض من منظومة مذهلة من الآثار الإسلامية التى استغرق جمعها سنوات عديدة. وقد أقيم هذا المعرض لأول مرة فى متحف اللوفر فى باريس حيث قام بافتتاحه مطلع العام أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثانى والرئيس الفرنسى جاك شيراك. قامت هيئة متاحف قطر بإيفاد وفد عالى المستوى إلى الخارج للترويج للمتحف شملت الرحلة حتى اليوم مدن باريس ولندن ونيويورك وبرلين.

الأمر المثير للغرابة أن خبراء المتاحف فى العالم لم يشغلوا أنفسهم بما تجهزه منطقة الخليج من متاحف تثرى هذا الميدان. لقد تم تجاهل الفن الإسلامى لزمن طويل. فى هذا الوقت أصبحت منطقة الخليج من أبرز مراكز إنتاج الفن الإسلامي. سوف تصبح بالوسع مشاهدة أهم قطع الفن الإسلامى مثل التى يملكها اللورد كلايف أحد القادة الاستعماريين البريطانيين، فى متحف الفن الإسلامى فى الدوحة إلى جانب مجموعة نادرة جدا وقيمة من التحف التى كان المرء حتى وقت قصير يستبعد عرضها فى منطقة الشرق الأوسط. علاوة على ذلك سيتم العمل على تنظيم دراسات وأبحاث حول تاريخ الفن الإسلامي. بينما تحتضن الدوحة متحف الفن الإسلامى تحتضن أبو ظبى فرعا لمتحف اللوفر الفرنسي. من المبكر الحديث عن المبنى لكن التصميم الذى يوجد الآن فى الحاسوب الشخصى للمصمم Nouvel"" يحبس الأنفاس.

وكان هذا المهندس قد صمم مبنى معهد العالم العربى فى باريس مستخدما أشكالا هندسية من الشرق الإسلامى والغرب المسيحي. إلى جانب متحف اللوفر فى أبو ظبى يجرى إنشاء متاحف أخرى فى دبى أيضا. عصر العولمة جعل ذلك ممكنا ويرى كبار المهندسين أنه بوسعهم تحقيق مشاريعهم الكبيرة فى منطقة الخليج. سيجرى بناء متحف البحر فى أبو ظبى ومتحف الشيخ زايد الوطني"المهندس نورمان فوستر".

تبلغ مساحة متحف الفن الإسلامى فى الدوحة 35 ألف متر مربع نسبة 11 بالمئة منها لعرض المقتنيات. وسوف يكون هذا المتحف الأكبر من نوعه فى العالم. وقد صممه المهندس I.P.M بعدما استوحى تصميم مسجد ابن طولون فى القاهرة. سوف يبدأ عصر جديد للمتاحف يوم 22 نوفمبر/تشرين الثانى عند افتتاح متحف الفن الإسلامى فى الدوحة وسوف تسمع به مجموعة المتاحف التى تأسست فى الولايات المتحدة وأوروبا واليابان بعد نهاية الحرب العالمية الثانية. حتى لو كان الهدف هو اجتذاب السياح من أنحاء العالم فإنه يجب أن لا تغيب عن البال حقيقة أكيدة وهى أن متحف الفن الإسلامى فى الدوحة إضافة إلى مجموعة المتاحف التى يجرى إنشاؤها فى أبو ظبى سوف تغير ملامح ميدان المتاحف فى العالم بصورة جذرية.













التوقيع

آخر تعديل النسر يوم 25-Oct-2010 في 09:19 AM.
 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Oct-2010, 09:18 AM   رقم المشاركة : 6
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: متاحف الفن الإسلامي

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ
متحف الفن الإسلامي بالقاهرة
القاهرة تحتفل بافتتاح المتحف الإسلامي




القاهرة - يقيم المجلس الاعلى للآثار غدا الاثنين احتفالية أثرية وفنية كبيرة بمناسبة افتتاح متحف الفن الإسلامي بالقاهرة وفي اطار احتفال المجلس بمرور مئة عام على انشاء المتحف عام 1903 في موقعة الحالي بباب الخلق بالقاهرة.

وحسب بيان لوزارة الثقافة المصرية فإن الاحتفالية التي تقام بحديقة قصر محمد على بالمنيل تبدأ بعزف للموسيقي العسكرية وعروض الخيالة وفقرة فنية وموسيقية ثم عرض فيلم وثائقي عن عمليات تطوير المتحف والتي استغرقت سبعة أعوام منذ عام 2003.

ويتحدث الفنان فاروق حسني وزير الثقافة المصري، في كلمته، عن مشروعات إقامة وتطوير المتاحف وتأمينها ، ويلقي زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار كلمة يتناول فيها تفاصيل مشروع تأهيل مبنى متحف الفن الاسلامي واعادة صياغة قاعاته وسيناريو العرض المتحفي وفقا لاحدث نظم العرض في العالم وانتقاء القطع الأثرية المعبرة عن مراحل تطور الفن الاسلامي ليس في مصر وحدها بل وفي انحاء العالم الاسلامي.

كما يقوم فاروق حسني وزاهي حواس بتكريم عدد من الأثريين من بينهم مديرو المتحف الإسلامي وامناء المتحف على مدار السنوات الماضية تقديرا لهم ولجهودهم ، ويقوم بإخراج الاحتفالية الأثرية والفنية الفنان وليد عوني.

يذكر أن مبنى المتحف الحالي قد تم وضع حجر الأساس له في عام 1899 وانتهى بناؤه عام 1902 وتم افتتاحه في 28 ديسمبر/كانون الأول عام 1903 في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني وقد اعتمد المتحف في البداية في مقنياته على اهداءات الملوك والامراء ورجال الدولة بالقطع الأثرية التي كانوا يحتفظون بها وما اسفرت عنه الحفائر الأثرية بمختلف مواقع الآثار الاسلامية في مصر.

وكان المتحف قد شهد عملية توسيع وزيادة في قاعاته عام 1983 وافتتحه الرئيس حسني مبارك عام 1984 كما قام الرئيس مبارك بافتتاح مشروع التطوير الضخم في شهر أغسطس/آب الماضي.

ويقول زاهي حواس إنه في عام 2003 قرر إغلاق المتحف بعد أن ساءت حالته الانشائية واصبح مكدسا بعشرات الآلاف من القطع الأثرية ،وتم تنفيذ مشروع تطوير المتحف بعد تأهيل المبنى معماريا وإعادة صياغة قاعات العرض لتصبح وفق احدث نظم العرض المتحفي في العالم.

وأضاف حواس أن المتحف اصبح الآن أكبر متحف للفن الاسلامي في العالم ويعكس انتاج الحضارة الاسلامية عبر 13 قرنا من الزمان وتحتوى قاعاته على معروضات أثرية من النسيج والسجاد والخزف والزجاج والأخشاب والعاج والمشغولات المعدنية والأحجار والرخام والمخطوطات والعملات سواء من مصر أو الطرز الفنية الخاصة بالدول العربية والإسلامية." د ب أ"

Alarab Online. © All rights reserved.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 06-Nov-2010, 10:39 AM   رقم المشاركة : 7
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي رد: متاحف الفن الإسلامي

كنوز مصرية في متحف الفن الإسلامي

بقلم: د. زاهي حواس




مصر بلد فريد تخفي أرضه كنوزا لا يوجد لها مثيل في أي أرض أخري‏,‏ سواء تحدثنا عن كم هذه الكنوز وقدمها أو أصالتها وقيمتها التاريخية والفنية‏,‏

وبعيدا عن الآثار الفرعونية التي صارت بحكم التقادم الزمني والطابع الخاص رمزا لمصر والمصريين علي امتداد تاريخهم‏..‏ فإن الآثار الإسلامية الموجودة بمصر من مساجد وقلاع وقصور ومنازل وخنقاوات ووكالات وخانات وخلاو وأسبلة وتكايا‏,‏ إضافة إلي الآثار المنقولة بالمتاحف‏,‏ كنوز لا مثيل لها في أي بلد إسلامي أو غير إسلامي في العالم كله‏.‏
ولقد أصبحت مصر منذ الفتح الإسلامي في‏641‏ م هي مركز وقلب العالم الإسلامي‏;‏ جذبت إليها كل فنونه المختلفة من شتي بقاعه‏..‏ من العراق وإيران وأفغانستان شرقا‏,‏ والمغرب وبلاد الأندلس غربا‏,‏ والأناضول شمالا والحبشة جنوبا‏,‏ ولا غني لأي دارس للحضارة والفنون الإسلامية من أن يأتي إلي مصر أولا‏..‏ حيث التاريخ المتسلسل للفنون الإسلامية بطرزها المختلفة‏.‏ ولنا أن نفخر بأن مصر هي أول بلد في العالم الإسلامي يتخذ الوسائل والخطوات الفعالة لحفظ الكنوز الإسلامية‏..‏ حيث صدر في‏18‏ من ديسمبر سنة‏1881‏ م الأمر الخديوي العالي بتشكيل لجنة حفظ الآثار العربية‏,‏ التي تشكلت برئاسة محمد زكي باشا ناظر الأوقاف والمعارف العمومية‏.‏ أما عن أعضاء اللجنة فكانوا هامات ثقافية عالية نذكر منهم‏:‏ شاعر السيف والقلم محمود سامي البارودي باشا وزير الحربية‏,‏ ومصطفي فهمي باشا وزير الخارجية‏,‏ إضافة إلي مهندسين في الآثار والترميم من فرنسا والنمسا ممن كانوا يعملون في نظارة المعارف ونظارة الأوقاف‏..‏ وكانت مهمة اللجنة هي القيام بأول حصر شامل للآثار العربية القديمة وحفظها وصيانتها من التلف ونقل القطع الأثرية إلي ما يعرف بـ دار الآثار العربية وكان أول مقر لها هو الرواق الشرقي من جامع الحاكم بأمر الله‏..‏ وبعدما امتلأ عن آخره بدأ استغلال صحن الجامع الذي تحول إلي أول متحف للآثار الإسلامية في العالم كله حتي سنة‏1899‏ م عندما وضعت أساسات مبني المتحف الإسلامي العالي في منطقة باب الخلق علي الضفة الغربية للخليج المصري الذي تم ردمه في السنة نفسها‏..‏ وقد صمم المبني المهندس المعماري الإيطالي ألفونسو مانيسكالو‏,‏ وجعله من طابقين علي الطراز المملوكي‏.‏
وافتتح المتحف في عام‏1903‏ م‏,‏ وقد خصص الخديوي عباس حلمي الثاني الطابق الثاني من المبني ليكون مقرا لدار الكتب الخديوية التي تحول اسمها بعد ذلك إلي دار الكتب المصرية‏..‏ أما الطابق الأرضي فخصص كمتحف ومقر لدار الآثار العربية‏,‏ بعد أن تم نقل المقتنيات الفنية من جامع الحاكم بأمر الله‏,‏ الذي تحول بعد إخلائه إلي مدرسة ابتدائية‏.‏
ولقد ظلت أعمال التطوير ـ سواء في أسلوب العرض أو الحفظ والتسجيل ـ مستمرة بالمتحف الإسلامي وبالاستعانة بكل الخبرات العالمية لإدارة دار الآثار العربية بباب الخلق‏,‏ التي تحولت بعد ذلك إلي متحف الفن الإسلامي‏..‏ وظلت الكنوز الفنية الإسلامية ترد إلي المتحف سواء عن طريق الإهداء أو نتاج الحفائر في مناطق الفسطاط والقاهرة التاريخية‏.‏
المهم أن أعمال التطوير الشاملة لمتحف الفن الإسلامي بالقاهرة قد بدأت في سنة‏2003‏ م‏,‏ عندما بدأت عمارة المتحف في التأثر بشدة‏..‏ وقصة تطوير المتحف الإسلامي هي ملحمة يقف وراءها رجال مخلصون استطاعوا أن يعملوا بروح الفريق الواحد وأن يتعاون الجميع كل في تخصصه وكل يساعد بعضه البعض بكل حب ومودة سواء مصريين أو أجانب‏..‏ وكنت أسعد الناس وأنا أري شباب المرممين والأمناء والمهندسين يعملون بتفان لتجديد شباب المتحف وافتتاحه مرة أخري للزيارة بعد معاناة طويلة من الشيخوخة خاصة أن عمره قد تجاوز الأعوام المائة‏.‏ والمبني كما ذكرنا يحتوي علي دار الكتب والمتحف ويشترك الاثنان في بدروم واحد‏,‏ وكان قرار إغلاق المتحف يسبب مشكلات في عمارة المبني نفسه إضافة إلي وجود آلاف القطع الأثرية المعروضة دون إضاءة مناسبة أو طرق عرض حديثة‏..‏ وتم تكليف الأمن القومي للقيام بأعمال التأمين والتطوير‏,‏ وبدأ المهندس الاستشاري المسئول في ذلك الوقت وهو الدكتور سيد الكومي في دراسة وضع المبني ووجد معنا ضرورة إشراك أحد مصممي المتاحف العالمية في أعمال التطوير نظرا لأهمية المتحف الذي يضم قطعا أثرية نادرة لا مثيل لها في أي بلد آخر‏,‏ وتم الاتفاق علي أن يتم تقليص عدد القطع المعروضة لكي تحصل كل قطعة علي مساحة كافية لإبراز جمالياتها وأهميتها بدلا من تكديس هذه الكنوز وإفقادها أهميتها‏,‏ وبعض القطع التي لن تعرض في المتحف وهي بالطبع ليست القطع الرئيسية في المتحف الإسلامي فإنه يمكن عرضها في متاحف أخري مثل المتحف القومي بالإسكندرية‏,‏ ومتحف رشيد‏,‏ ومتحف الحضارة‏,‏ ومتحف العريش والسويس‏,‏ لكي نري آثارنا الإسلامية معروضة في كل متاحف مصر‏.‏
وقد وجدنا أنه من الصعوبة قانونا أن نتعاقد مع مصمم أجنبي للمتحف‏;‏ ولذلك فقد اتفقت مع صديقي لويس مونريال الأمين العام لمؤسسة الأغاخان علي أن تتحمل المؤسسة تكاليف الخبير الأجنبي المتخصص في عملية العرض المتحفي‏,‏ وفعلا اخترنا مصمما فرنسيا يدعي أدريان جاردير واتفقنا مع القسم الإسلامي بمتحف اللوفر علي الاشتراك معنا في وضع سيناريو العرض وبدأت ملحمة التطوير‏..‏ وهنا أقول إنني منذ عملي كأمين عام للمجلس الأعلي للآثار منذ ثماني سنوات‏,‏ لم يحدث أن واجهنا في أي مشروع مشكلة أكثر من تلك التي واجهناها مع متحف الفن الإسلامي‏,‏ وكان لابد من الصبر والدراسة والابتكار في المواجهة والعلاج‏.‏ وبسبب وجود مشكلات في كل أجزاء المتحف بدأت حرب الشائعات من المغرضين والفاشلين‏..‏ وكنت أسمع أحاديث عن أن بدروم المتحف سقط‏,,‏ ولم ننسق وراء غربان الظلام‏(‏ مع الاعتذار لوحيد حامد‏)‏ وظللنا نعمل حتي تحول حلمنا إلي حقيقة ندعو كل الناس لرؤيتها علي الطبيعة‏.‏
قمنا بتعيين الأثرية إيمان عبدالفتاح‏,‏ واللواء نادر محمد لمتابعة كل الأعمال وعمل لقاءات شهرية مع كل المسئولين عن تطوير المتحف‏..‏ ولضمان معرفة حالة المتحف الإنشائية اتفقنا مع الدكتور علي عبدالرحمن أهم وأعظم أساتذة علم ميكانيكا التربة بمعاينة المتحف وعمل الدراسات المطلوبة حتي أعلن في أحد الاجتماعات أن مبني المتحف في حالة جيدة جدا‏.‏
وبدأنا في ترميم‏2500‏ قطعة التي اختبرت في العرض المتحفي‏..‏ ووجدنا نافورة جميلة رائعة قام المرمم الإسباني إدواردو بفكها ونقلها إلي القلعة واستمر لمدة عام كامل في ترميمها‏,‏ وبعد ذلك نقلت إلي المتحف‏,‏ وقام المصمم الفرنسي باختيار لون أبيض للمتحف‏,‏ وبعد أن انتهي دهان المتحف بالكامل جاء الفنان فاروق حسني لزيارة المتحف ضمن جولاته التفقدية الكثيرة بالمتحف ووجدت فاروق حسني يشير إلي أن القطع الأثرية الجميلة غير ظاهرة مع اللون الأبيض‏,‏ وأنه يقترح اللون الرمادي الغامق‏,‏ ولذلك اجتمعت مع كل العاملين في التطوير وبدأنا تنفيذ اللون الجديد‏..‏ علي الرغم من دموع إيمان عبدالفتاح‏!‏
وخلال أعمال التطوير بدأت أرسل العديد من المتخصصين لزيارة المتحف وصفق الكل لفاروق حسني ولون المتحف الجديد‏..‏ وطبعا اعتذر المصمم الفرنسي عن عدم استكمال العمل‏,‏ وكلفنا الدكتور محمود مبروك الذي غير في السيناريو ووضع العديد من القطع الأثرية الحديثة وأضاف اللوحات المصاحبة للعرض‏..‏ وفي النهاية تفضل السيد الرئيس محمد حسني مبارك والسيدة الفاضلة سوزان مبارك بافتتاح أهم وأجمل متحف إسلامي في العالم‏..‏ فمبروك علينا كلنا‏.‏














التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
متاحف, الفن, الإسلامي

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 08:42 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع