« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: مالا نعرفه عن مريم بنت عمران (آخر رد :النسر)       :: كرامة المؤمن وقيمته عند الله (آخر رد :النسر)       :: شم النسيم.. عادة عمرها أكثر من ثلاثة آلاف عام (آخر رد :النسر)       :: مافيا المنصة (آخر رد :الذهبي)       :: مغامرات فريق التواصل " الإلكتروني الأمريكي " في بلاد العرب (آخر رد :الذهبي)       :: عبدالله صخي وسيرة أشخاص مسحورين (آخر رد :النسر)       :: معادن أخرى من العرب (آخر رد :الذهبي)       :: أمراؤنا وأمراء الأمس (آخر رد :الذهبي)       :: العربي التائه! (آخر رد :النسر)       :: سوريا تسلك طريق الحرية (آخر رد :النسر)      

أسهل طريقة للبحث فى المنتدى


العودة   منتدى التاريخ >
الأقسام التاريخية
> التاريخ القديم




إضافة رد
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 04-Jun-2006, 05:40 PM   رقم المشاركة : 1
 
الصورة الرمزية ميافارقين

 




افتراضي زردشت والديانة الزردشتية

زردشت والديانة الزردشتية
الجزء الاول
تعتبر الديانة الزردشتية من أهم الديانات الشرقية القديمة وإن اختلف في تاريخ ظهورها لما لحق من إتلاف عن قصد أو جهل بكتبها المقدسة او تلك التي تولى تأليفها كهنة تلك الديانة مما أضاف عليها مزيدا من الغموض والأسرار
على الرغم من مضي هذه المدة الطويلة على اكتشاف الديانة الزردشتية واكتشاف كتبها إلا أن الدراسات مازالت منقسمة حول عدة مسائل أساسية لهذه الديانة ومؤسسها مما أنتجت عدة دراسات تكاد تكون متوافقة أحيانا ومتناقضة أحيانا أخرى يورد
ظهر زردشت النبي حسب ما أشار إليه بعض المؤرخين الى عام (1000 ) قبل الميلاد ويجعله آخرون معاصرا لبوذا وكونفوشيوس أما الإغريق يرجعوه الى ( 5500) قبل الميلاد وهو لديهم ذو مكانة عظيمة في فكرهم ويسمونه ( زرئوشتره ) أي الطاهر المقدس 0 ويرجعه بعض المؤرخين الى (258 ) قبل حياة الإسكندر وعلى هذا الرأي يمكن تثبت مدة حياته ما بين (628-551) قبل الميلاد )
وأورد ابن الأثير ألجزري أحدى آيات الافستا في كتابه الكامل ويرجح ورود تلك الآية الى احد الأسباب التي أدت الى الحر ب بين المسلمون وبين الفرس يقول زردشت ( آمنوا بكتابي هذا الى أن يظهر لكم صاحب الجمل الأحمر ( ويقصد بذلك النبي ( محمد ص ) وذلك على رأس (أي بعد ) ألف وستمائة عام ) وعلى هذا فإذا كانت بعثة الرسول محمد ( ص ) عام ( 612 – 613 ) م فان ولادة زردشت ترجـــــــــــع الى عام 1000 ق 0 م 0 على أن الشاعر والمؤرخ الكوردي ( جكر خوين ) يوضح معنى اسم زردشت ( صاحب الجمل الاصفر ) فكلمة (زر ) تعني بالكوردية اللون الاصفر ودشت فسرها على انها الجمل
وبحسب هذه النبوءة اعتبره المؤرخون ( ومنهم المؤرخ (جكر خوين) المتوفي سنة 1984 ) نبيا باعتبار أن كل نبي يخبر عن خلفه حسب هده الرواية وإخباره بموعد ولادة السيد المسيح عليه السلام كما ورد في كتب الزردشتية والكتاب المقدس العهد القديم ( التورات ) بقصة ثلاثة كهنة من اتباع الديانة الزردشتية تتبعوا نجمة ساقتهم الى الغرب باتجاه بيت المقدس ايام الملك هيرودس ملك بني اسرائيل ( حسب نبؤة زردشتية قديمة بولادة طفل من إمرأة عذراء )
الموطن 00000000000 ألعائلة
=============================
زردشت بن سقيمان أو ( سبيتمان ) أو ( بوروشاسبا ) أو ( اذرخور ) أمه دغدويه أو دغدهو من قبيلة ( هجتسبيان ) كان ابوه من اذربيجان وامه من الري
ولد في مدينة اورمية على بحيرة أورمية ( مدينة أورمية التي يزعم المجوس ان نبيهم زردشت كان منها )
الولادة المعجزة
سبقت ولادة زردشت نبوءة بولادة مخلص للعالم حسب روايات العرافين
تقول النبوءة : ان الله خلق من أول ما خلق ( خلقا روحانيا ) قيل آدم بثلاثة آلاف سنة وأنفذ مشيئته بصورة من نور على تركيب إنسان وجعل روح زردشت في شجرة بأعلى جبل ثم مازج روح زردشت بلبن بقرة اكلت من تلك الشجرة المقدسة فشربه ابوه فصار نطفة ثم مضغة في رحم أمه التي أشعت نورا من حملها فقصدها الشيطان وعيرها ( أمرضها ) فسمعت نداء من الســــــــماء فبرئت ( شفيت ) ثم ولد زردشت مبتسما ضاحكا سمع ضحكه من حضر
وقد ورد اسم حاكم يدعى ( دوران سرون وكان نائب كشتاسب الملك ) و سمع عنه الحاكم هذا من خلال تنبؤات العرافين بان هذا الطفل نبي سيقضي على الدين القديم وأنصاره فقصده وهو طفل في المهد وعند نظره إليه تجمد مكانه ولم يستطيع الحركة وفي محاولة أخرى منه للقضاء عليه رماه في النيران المتقدة في المعبد إلا أن النار ( اخرج الله منها خاصية الحرق كم الحال مع نار إبراهيم عليه السلام فكانت بردا وسلاما )
وورد إن (بروتوش زعيم السحرة ) تقمص هيئة طبيب لمعالجة الطفل المقدس كي يقضي عليه الا ان الله أنقذه لكنه فشل فرماه في حظيرة الحيوانات علها تدوسه تحت أقدامها فأصبحت كل واحدة منها تحميها من الأخرى 0
تزوج زردشت ثلاث نســــــــــــــاء وأنجب منهن ثلاثة ابناء هم ( ( (إيسدواستر - ارفاتدنر - خورشيدجهر ) وثلاث بنات (– فرين – تهرت – بوروجستا ) التي كانت تزوجها ( جاماسبا ) وزير ( الملك كشتاسب ) أحد اقرب مساعدي زردشت هؤلاء الاولاد من زوجتين وأما الزوجة الثالثة ( هفوفي huvvi بنت فراشا اوشترا ) ومع انه لم ينجب منها اولادا فقد شاع عنها نبوءة بانها ستكون اما لثلاثة من اولاد زردشت الروحانين يكون خلاص العالم في نهايته على يد احدهم وهو ( اشيزريكا ) الذي يملىء الارض عدلا مثلما ملئت ظلما وجورا
( يقول زردشت :
لقد وعدني فراشا اوشترا أن يهبني ابنته ذات المحيا الجميل , المحببة الي , فتفضل ايها الملك العظيم كي تهديها الســـــــراط المستقيم , حتى تدرك روحها تمام الإدراك معنى السلوك القويم فتصلح بها نفسها )
التـهيئة
====
عند بلوغه العشرون هاجر وطنه باحثا عن الحكمة ووصل الى فلسطين عند نبي بني اسرائيل النبي (إرميا ) فخدمه مدة خلالها تلقى علوم الدين
والنبوءات المستقبلية واطلع في هذه الفترة على معالم دين معلمه النبي ولعله اعتنق تلك الديانة أو علم بعضا من اسرارها وذلك مصداقا للميدين الثلاث ( الديانة الزردشتية هي الديانة الرسمية للامبراطورية الميدية ) الذين قدموا الى بيت المقدس للسؤال عن النبي عيسى بحيب الروايات والنبؤات الزردشتية التي كانوا يعلمونها ( وحسب الكتاب المقدس العهد القديم حيث يقول – هالعذراء ستلد ولدا - أي النبي عيسى ) وهذه الواقعة مدونة عند رواة المسيحين بعدة اوجه و تذكرها كتب عدة
في الثلاثين من عمره عاد الى اورمية ثم اختار حياة التنسك بمغادرة العالم الى كهف في احد جبال ( اشيدرنه - ) بقي بها مدة عشر سنوات منقطعا عن الناس ( هجر وطنه وبحيرته وسار الى الجبل حيث أقام عشر سنوات يتمتع بعزلته وتفكيره الى ان تبدلت سريرته ) هنا بلغ /40/ عاما عمرالتكليف ونضوج الفكر بعد انقطاع وتفكير وظهور الصفاء ومعرفة الخير والشر واسرار النفس البشرية 0
الأمر بالتبليغ
=======
ببلوغه الأربعين غادر الجبل عائدا الى أورمية و يلتقي عند نهر ملاك الله ( هومنو ) يغمى عليه من شدة النور الذي حوله يصطحب الملاك روح زردشت مجردة من ماديتها الى الحضرة الاله الاعلى واثناء مروره نحو السماء يعود محملا برسالته التي سيبلغها للبشر وكذلك عاد ومعه طلسم من الاله آهورامزدا وهو الدعاء القدسي ( ويتهااهو ) تلاها زردشت في اريانا أربع مرات ( يقول بهمن ( احد الملائكة المعلمين ) : إن الشخص الوحيد الذي عرفني هو زردشت بن سبيتمان , يا مزدا حيث ينشد فكرنا , وعقيدتنا دين الحق لذلك وهبته الكلام المحبوب )
ثم وكل آهورامزدا عدة ملائكة ( بهمن – ارديبهشت – شهربور – اسفندار – خرداد – مرداد ) بزردشت يعلمونه امور الدين وشروح الرسالة حقائق الحياة الكبرى
ثم لقاءه مع آهورامزدا حيث ساله زردشت عن كافة امور الدين ومغزى الحياة وخلق الانسان والخير ( اهريمن ) قوة الشر والسياسة والظلمة وكيفية التغلب عليه
أمر بعدها بالتبليغ من اهل مدينته فدعى الرعاة وبسطاء الناس الى دينه
آية ( بكل قواهم يثير الكاربانيون ( كهان الرعاة ) والكافيون ( رؤساء الرعاة ) على الأفعال الشريرة من أجل القضاء على الحياة , أما اؤلائك الذين ستنشط أرواحهم بالرحمة وضمائرهم , عندئذ سيصلون الى المكان الذي يقع فيه جسر جينوات ) – 46/11 فستا ) فرفضوا الدخول في الدين فشل زردشت بهداية أبناء قومه الى دينه وتلقيه المعاملة السيئة منهم ,
المناصرون والاعداء
=============
كانت مع زردشت مجموعة ( فرايا – الأصدقاء ) و ( درغو – الفقراء ) من الأتباع تؤيده وتسانده في توسيع محيط معتنقي دينه فيبذلون كل ما لديهم من وسائل للحفاظ على نبيهم و الاتساع في نشر الدعوة وبالمقابل كان هناك من يقف في وجه انتشار الديانة الجديدة
وأكثر المناصرون له اولائك الذين اعتنقوا دينه الجديد فوقفوا معه في وجه أعدائه وابرز هم ابن عم زردشت اسمه ( مديوماه ) وقد ورد اسمه في إحدى الآيات من الافستا بمدحه لمناصرته له
أمره آهورامزدا بالهجرة عن وطنه والتوجه شرقا الى الملك كشتاسب
وفي الطريق يدعو زردشت الناس والحكام الى الدين إلا انه لا يجد القبول التام وخاصة من بعض الحكام فيلتجأ زردشت الى آهورامزدا بالدعاء على الحكام الذين صدوه فتنزل عليهم الرياح والغضب من آهورامزدا تعلقهم في السماء الى أن تنهش الطيور الجارحة أجسادهم ليكونوا عبرة لغيرهم
ثم يتوجه الى كشتاسب فيمنعه الحراس من لقاءه رغم إلحاح زردشت فيلحق بالملك وهو خارج الى الصيد حاملا بيده كرة من النار دون ان تحرق جسده وهو يلعب بها مما يلفت نظر الملك له فيسأله عن موطنه وقومه فاخبره عن ذلك وعن الرسالة التي معه من آهورامزدا فيدعوه الملك الى مناظرة مع علماء وكهان الملك لمعرفة صدقه بدعوته فيتغلب زردشت عليهم بما أوهبه آهورامزدا له من علوم
يتأثر الملك به ويعجبه سعة إطلاعه وحدة ذكائه مما جعله الملك مستشارا له ويفرد له جناح خاص بالقصر الملكي ووكل له الخدم فأصبح احد المقرين وصديقا للملك دون ان يعتنق الملك دينه
هذه المكانة العالية التي نالها زردشت أوجدت له أعداء من حاشية الملك وأصدقاءه المقربين وخاصة الكهان والعلماء الذين تغلب عليهم بالمناظرة ففكروا بتدبير مكيدة توقع بينه وبين الملك فعمدا الى رشوة خادم زردشت
كي يضع أدوات ووسائل كان يستخدمها السحرة لإثارة الملك 0 ثم يقوموا بإخبار الملك بأنه ساحر مدعيا النبوة بغية إظهار زردشت ساحرا ومخادعا للملك عندما يكشف الملك تلك الأشياء في جناحه فيسجنه الملك ( في هذه الفترة التي تقارب السنة شرح خلاله زنداوستا ) وكان للملك وزير يدعى ( جاماسبا ) قد اعتنق الدين الجديد حاول مرارا إخراج النبي من محنته إلا انه فشل . لكن الله لم يفشل فقد أولج الله قوائم فرس الملك في بطنه ( بظن الفرس ) ورغم محاولات الأطباء والسحرة بمعالجة الفرس وإخراج قوائمها من بطنها فان كل جهودهم قد باءت بالفشل
مما احبط حال الملك لشدة تعلقه بالفرس فوجد وزير الملك ( جاماسبا ) في ذلك فرصة مناسبة لمساعدة معلمه فيعرض الأمر على الملك بأنه لو كان نبيا بالفعل فانه يستطيع معالجة الفرس وتكون مصداقا له على نبوءته
فيوافق النبي بشروط أربعة وهي أن يعتنق الملك وزوجته الدين الجديد ويعمل على نشر الديانة الزردشتية وان يقوم الملك بمعاقبة الذين حاكوا المؤامرة ضده وأوصلوه الى ما هو عليه من الهوان وإخراج ابنه ( اسفنديار ) من السجن وبالفعل فقد نفذ الملك كل شروط زردشت بمجرد خروج قوائم الفرس الواحدة تلو الأخرى 0 واعطى زردشت للملك الشرح الذي اشتغله في السجن المدون على جلد اثني عشر الف بقرة كتابة ونقشا بالذهب فاخذه الملك وجعله ببيت النار الذي باصطخر ( اول بيت للنار )
بذلك اثبت زردشت انه نبي من الله مرسل الى الناس لإرشادهم الى الطريق السوي وإقناعهم بصدق دعواه وبذلك يكون البرهان القاطع على القدرة الإلهية التي منحت له فانتشرت الديانة الزردشتية انتشارا واسعا خاصة الى الشرق حتى تجاوزت حدود مملكة كشتاسب الى الهند وبنيت بيوت النار المقدسة من تلك التي كانت مع زردشت وأول بيت للنار بناه زردشت باصطخر
وحسب الرواية الزردشتية فان النبي قد قتل على يد الطورانيين في معبد ببلخ عندا كان يصلي امام النار المقدسة هو وثمانية من اتباعه المقربين عن عمر ناهز / 77 / سنة وذلك عندما شن الطورانيين هجوما على الزردشتيين للقضاء على الديانة الجديدة التي انتشرت انتشارا واسعا وهناك روايات اشبه بالخرافة عن مقتله
و بيوت العبادة لدى الزردشتين تتسم بنظام كهنوتي وطقوسي ليس فيها أصنام لكن لها كهنة وهياكل والكهنة يقال لهم المجوس وهم علماء الدين وكهنة النار المقدسة
ان مفهوم تقديس الزردشتين للنار هو رمز الى النور الذي هو آهورامزدا للقضاء على الظلمة ( اهر يمن ) وليس اعتقادا بان النار هو اله







 ميافارقين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Jun-2006, 05:42 PM   رقم المشاركة : 2
 
الصورة الرمزية ميافارقين

 




افتراضي

الجزء الثاني
المجوس سدنة النار
===============
قد شاع عن هذه الطائفة بانها دين مستقل قائم بحد ذاته والحقيقة التي يرويها مينورسكي بان المجوس او ( الماغا ) إسم قبيلة ميدية كردية بميديا الشرقية وليس اسما لمهنة دينية كما يتبادر الى الذهن لاول وهلة ومن الصحيح بالقول بان رجال هذه القبيلة قد تحولوا باجمعهم الى كهنة للإله الآري ( مثرا ) صنيعهم ثم تحولوا الى الاله ( آهورامزدا ) فيما بعد وتوارثوا هذه المهنة كابرا عن كابر أي ان هذه الوظيفة الدينية انحصرت فيهم دون سواهم من القبائل وقد ايد المؤرخ اليوناني ( هيرودس ) بان المجوس ( الماغا ) وان الفرس والميديين يختارون كهنتهم من بين هذه الاقوام أو القبيلة ويعمل افرادها بالتنجيم والكهانة والعرافة
الإله الواحد0000000قوة الخير 000000 قوة الشر
====================================

ودعا زرادشت إلى التوحيد ونبذ كل الآلهة الأخرى "فلا إله سوى أهورا مزدا".
قال زرادشت. يسأل الملاكة الوسطاء بينة وبين آهورامزدا .
أن يعلمه هذا إسماء الاله فقال له الملائكة
أنه "هو السر المسئول" وأما الأسماء الأخرى فالاسم الأول هو "واهب الانعام" والاسم الثاني هو "المكين" ،والثالث هو "الكامل" ،والاسم الرابع هو "القدس" والاسم الخامس هو "الشريف"،والاسم السادس هو "الحكمة"، والاسم السابع هو "الحكيم"،والاسم الثامن هو "الخبرة"،والاسم التاسع هو "الخبير"،والاسم العاشر هو"الغني"،والاسم الحادي عشر هو "المغني"،والاسم الثاني عشر هو "السيد"،والاسم الثالث عشر هو"المنعم"،والاسم الرابع عشر هو "الطيب"،والاسم الخامس عشر هو"القهار"،والاسم السادس عشر هو"محق الحق"،والاسم السابع عشر هو "البصر"،والاسم الثامن عشر هو"الشافي"،والاسم التاسع عشر هو "الخلاق"/والاسم العشرون هو"مزدا" أو العليم بكل شيء"
الإله المطلق في الزرادشتية هو ( اهورامزدا ) خالق الكون طيب مقدس أبدع الكون بالفكرة خالق السموات والأرض والأفلاك جسده هو النور والجلالة الملكية حاضر في كل مكان وهو الخالق الواحد الكبير , هو الذات الذي لا بداية له ولا نهاية هو الروح الرحمانية والقدرة الربانية المسبب الأول لكل الموجودات واحد احد لا يشاركه احد في شيء وليس له جسم مادي

ذكر أهورا مزدا كرب واله اعلى وكبير بين ارباب كثيرة عرفت بالهضبة الإيرانية قبل زردشت ووجد هذا الاسم في منقوشات الاخمينين وأصل كلمة (اهورامزدر ( آهور ) وتعني الكبير وكان اسما لآله من آلهة آريي الهند وإيران أما مزدا فتعني الحكيم العاقل
وقد تأثر التصور القائم عن اهور باله الطقس الحوري ( يتشوب ) واستمد منه الرمز الديني والقرص المجنح
( أبدأ باسم الذي كان ويكون وسوف يكون دائما – الاله واهب الخير الاحد في العالم الروحي واسمه آهورا مزدر الاله الكبير والعارف والعادل والمعلم والحامي والمنير والخير والواهب ) أفستا
انه اب للعديد من الجواهر ( امشاسبيدان ) الملائكة ) واب لاحد النفسين التوأمين الذين اتخذا على التوالي الحق والخير والشر والموت ( اشتا ) أو ( اسنا اسناه ) ( القوتين التي عليها مدار الفكر الزردشتي والمادة الاكثر تواجدا في التعاليم الزردشتية أي النفس الطاهرة القديسة ) فقوة الخير والحياة وما يدخل تحت هذين المسميين وهو ايضا من باب اللزوم اب لقوة الشر القوة المتناقضة مع سابقتها قوة ( أهريمن )
( في البداية كان الجوهران توأمان في الفكر والقول والعمل , إفترقا بين الأفضل والأسوأ , اختار ذوو الفكر الخير والصدق , لا ذوو الفكر السيئ ) وهاتين القوتين غير مجسدتين للإنسان أو ظاهرتين للعيان فهما النفس البشرية والصراع الدائر بينهما منذ الأزل وستكون القوة المنتصرة هي قوة العقل والتعلم والإدراك القويم السوي لذلك ترى لدى الإنسان في نفسه المنقسمة نوعا من التمادي فيها التي تفيض عنه
إذا فهي احدى الظواهر الاهورا مزدية أي ان كل تصرف للإنسان من خير وشر تفيض من اهورا مزدا باعتباره الخالق لكل شيء
إذا فان التصور القائم على أساس الهين احدهم للخير والأخر للشر غير موجودة في الفكر الزردشتي و لا تعتمد على التقابل بين قطبين خالقين الهي مستقلتين كل بنفسه ندين احدهما للأخر
إن ما جاءت به الزردشتية من تعاليم تقترب الى الكثير من الديانات الأخرى وتكاد تكونان متطابقة معها ان لم يكن الآن ففي الماضي بشكل أكيد كون الخرافة والجهل والفترة الزمنية السحيقة الموغلة في القدم تنفي عنها
المصداقية المطلقة (هذه عن المنقولات الشفهية التي لم تبلغ حد التواتر )اللهم إلا النصوص الأثرية التي وصلت الى يد الباحثين الذين أغرقوها دراسة وتحليلا
إن القيم الخيرة والشريرة والتناقض بينهما هو أصل ما جاءت به الزردشتيه ( في سؤال الى اهورامزدا سال زردشت الملائكة الوسطاء بينه وبين آهورامزدا
قال زردشت ما الذي كان ويكون وهو الآن موجود
قال آهورامزدا : انا والدين والكلام
قال زردشت : لم لم تخلق الأشياء في زمنين ( دنيا وآخرة )
قال آهورامزدا : فإذن كيف كانت تفنى آفات إبليس الأثيم
قال زردشت : لم خلقت العالم وروجت الدين
قال اهورامزدا : لإفناء العفريت الأثيم لا يمكن إلا بخلق العالم وترويج الدين
ولو لم تروج الدين لما أمكن أن تتروج أمور العالم
خلق السماء في خمسة و أربعون يوما والأرض أيضا في خمسة وأربعون يوما وخلق الضمائر لأهل الأرض وسماها – كاهينازي شورم
ومن جهة أخرى فان الزردشتية تؤمن بنبؤة عدة أنبياء وهم
1= جم شاد – جم شيد - اله القمر – نور القمر ) وهو من الأنبياء المرسلين من اهورامزدا الى الأرض وهو جم بن يونجهان ملك الأقاليم السبعة وسخر له ما فيها من الإنس والجن ولبس التاج مدة / 716 / سنة قتل على يد الضحاك ( الازديهاك باللغة الكوردية الطاغية الذي قضى عليه – كاوا الحداد – الثائر الكوردي معلنا قيام إمبراطورية ميديا )
2 = ويؤمنون بنبؤة ( كيومرت – جومرد – آدم ) وهو أول الأنبياء الى الأرض وقد كان يستنشق النسيم ثلاثة آلاف عام ثم أخرجه اهورامزدا في قائمة ثلاث رحال ولما جاء وقت تحركه جاء إبليس من ظلمته وارتفع ورأى النور الساطع وطمع بان يستولي على ( إسنا اهورامزدا الذي معه أي النور ) ويصيره مظلما وبقي مدة ثلاثين سنة وصارت نطفة ( أي النور كيومرت ) الى ثلاثة أقسام قسم أمر اهورامزدا الأرض تحفظه وقسم أوكله الى سروس – احد الملائكة - وثلث اختطفه إبليس
3 = أفريدون بن اثغيان من ولد جم شيد 0 قيل وهو نوح (ع) وأول من سمي الصوفي وأول من مارس الطب قيل هو من قتل الضحاك وأمر الناس بعبادة الله والإنصاف ورد على الناس ما كان الضحاك أخذه

( وأول ما خلق من الملائكة – بهمن – اريبهشت – شهر يور – اسند ارمز – خرداد – مرد اد - وخلق بعضهم من بعض كما يؤخذ السراج من السراج من غير أن ينقص من الأول شيء 0 وقال لهم من ربكم وخالقكم ؟ فقالوا أنت ربنا وخالقنا واخبرهم بإبليس وحركاته
المخلص :
ومما جاء في كتاب زردشت ( سيظهر في آخر الزمان رجل اسمه اشيزريكا ( الموازي بالمهدي لدى المسلمين ) ومعناه الرجل العالم يزين العالم بالدين ثم يظهر في زمانه ( بتياره ) فيوقع الآفة في أمره ويملك /20/ عاما ثم يظهر - اشيزريكا – الى العالم فيحي العدل فيميت الجور ويرد السنن المغيرة الى أوضاعها الأولى وتنقاد له الملوك وتتيسر له الأمور وينصر الدين الحق ويحصل في زمانه العدل والدعة وسكون الفتن وزوال المحن ) الملل والنحل للشهرستاني )
الشريعة
====
الديانة الزردشتية قائمة على عدة عبادات بدنية أختلف حولها الروايات والدراسات فمنهم من أورد الصلاة ثلاث مرات يدورون فيها مع الشمس كيف دارت إحداها عند طلوعها والثانية منتصف النهار وهي مقدسة والثالثة عند غيابها
ويحرمون الأكل والشرب من أواني الخشب والخزف لقبولهما للنجاسة ويحرمون لحم الميتة وما خرج من بطن الإنسان ويعظمون النوروز(رأس السنة الكوردية – الإيرانية ) والمهرجان بنيسان ويزعمون أن أرواح موتاهم تعود في هذا اليوم الى منازلها فينظفون بيوتهم ويبسطون البسط الجديدة ويصنعون الطعام ويوزعونه فيما بينهم ولا يغتسلون من الجنابة
ولا يوجد عدد معين بالنسبة للنساء ( في الوقت الحالي يحرمون الزواج باكثر من أربع
ولا يقع الطلاق الا بالزنا والسحر وترك الدين ويحرمون السرقة وقطع الطريق والاغتصاب و أكل مال اليتيم
مما سبق في هذه الاختصار يمكن القول بان الديانة الزردشتية لم تكن ذات فكرة قاصرة اجتماعيا ودينيا
فتعاليمها تظهر مدى النضوج الفكري بإحياء الجانب الخير في النفس البشرية ومحاربة الشر بداخله والدعوى الى فناء الأنا في الكل من خلال الحث على المعرفة ( ان قوة اهريمن هي الجهل والسياسة والظلمة ) ( التغلب عليها بالعلم والعمل والواجب الديني ) وفرض الزكاة على الأغنياء الى المحتاجين من أتباع الزردشتية حصرا وإقامة الجسور والمدارس وشق الطرقات وسائر الخدمات العامة
ومن الجانب الأخلاقي فتظهر ذروته في تأسيس الأسرة والحفاظ عليها من تحريم الزنا والخمر والسرقة بإيجاد نظام جزائي لردع الفاعل ومعاقبته ( كالسارق فيدفع قيمة المسروق وتثقب أذنه ) والحث على العمل والاستفادة من الخطيئة للتغلب على قوة الشر ( اهريمن( -
أن ظهور زردشت في عصر مشتت من الناحية الدينية وعدم وجود فكرة توحيد الخالق ( كان زردشت أول من دعي الى عبادة الله الواحد ) ونقل العالم من عبادة الأصنام والظواهر الطبيعية
من خلال ما تقدم أمكن للباحثين القول بنبوءة زردشت وانه احد الأنبياء المنسيين بين دفتي التاريخ
ومما أحب التنويه إليه ان الإمام ألجزري أورد في كتابه الكامل في التاريخ الجزء الثاني صفحة / 192/ أحدى آيات الافستا في كتابه الكامل ويرجح ورود تلك الآية الى احد الأسباب التي أدت الى الحر ب بين المسلمون وبين الفرس يقول زردشت ( آمنوا بكتابي هذا الى أن يظهر لكم صاحب الجمل الأحمر ( ويقصد بذلك النبي ( محمد ص ) وذلك على رأس (أي بعد ) ألف وستمائة عام على اعتبار ولادة زردشت في سنة ألف قبل الميلاد

الزردشتية من المنظور التاريخي الإسلامي
========================
الحديث المروي في الموطأ للإمام مالك
" عن جعفر بن محمد عن أبيه " أن عمر قال : لا أدري ما أصنع بالمجوس ؟ فقال عبد الرحمن بن عوف : أشهد لسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : سنوا بهم سنة أهل الكتاب " أي تعاملوهم معاملة اليهود والنصارى
"‏حدثنا ‏ ‏علي بن عبد الله ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سفيان ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏عمرا ‏ ‏قال ‏ ‏كنت جالسا مع ‏ ‏جابر بن زيد ‏ ‏وعمرو بن أوس ‏ ‏فحدثهما بجالة ‏ ‏سنة سبعين عام ( حيث ) حج ‏ ‏مصعب بن الزبير ‏ ‏بأهل البصرة ‏ ‏عند درج ‏ ‏زمزم ‏ ‏قال كنت كاتبا ‏ ‏لجزء بن معاوية ‏ ‏عم ‏ ‏الأحنف ‏
‏فأتانا كتاب ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏قبل موته بسنة ‏ ‏فرقوا بين كل ذي محرم من ‏ ‏المجوس ‏ ‏ولم يكن ‏ ‏عمر ‏ ‏أخذ ‏ ‏الجزية ‏ ‏من ‏ ‏المجوس ‏ ‏حتى شهد ‏ ‏عبد الرحمن بن عوف ‏ ‏أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أخذها من ‏ ‏مجوس ‏ ‏هجر" أي مثل بقية أهل الكتاب
نرى أيضا اختلاف رأي بعض الفقهاء في شأن الزواج من المجوسية فتحرمه الأكثرية ويحلله البعض..
"وذهب أبو ثور إلى حل التزوج بالمجوسية، لأنهم يقرون على دينهم بالجزية كاليهود والنصارى
( على أن الأدبيات الإسلامية وصفت الديانة الزردشتية بالمجوسية وذلك تعريب لكلمة – ماغا – القبيلة الكردية التي تخصصت برجال الدين والعرافة والتنجيم ) وإن كان بروايات مختلفة. وذلك مخالف للنظام العام الإسلامي الذي لا يجوز الزواج إلا من كتابية
أي تعاملوا معهم كأهل الكتاب
على خلاف ما صنفه الشهرستاني ( بأنهم من لهم شبه كتاب ) ويذكر المسعودي في مروج الذهــب ما يدل على أن أسم زرا دشت كان معروفاً عند المسلمون ( وهنا اترك التعليق في المنتدى لأصحاب الاختصاص )
******
سواء أكانت شخصية زردشت حقيقة أم خيال نبي أو مصلح فان ما يهمنا تلك الروح في الدين الزردشتي وتصوره للعالم بخيره وشره التي نسجت حولها تلك الديانة واعتبر هذا النبي ( لدى أتباعه الذين يتواجدون اليوم في مناطق من العراق وسوريا وتركيا ) اوحي إليه من عند الله وكلف بنشر رسالة ربه وتبليغها
ككل الشخصيات الأسطورية والمقدسة أحيكت حول حياة زردشت قصص وحكايات تضمنت الواقع والخيال والإمكان مع الإعجاز تترسم لدى الباحثين والمتدينين بهذا الدين شخصية نبي بشر بولادته و بلغ رسالته وتنتهي بموت مقدس أمام النار في احد المعابد المقدسة


===============
المراجع
معالم تاريخ الإنسانية الجزء الثاني
فتوح البلدان للبلاذري
الملل والنحل للشهرستاني
الكامل في التاريخ للجز ري
معجم البلدان لياقوت الحموي
ميديا لدياكونوف
البدء والتاريخ للمقدسي
الديانة الزردشتيه نوري إسماعيل
تاريخ كوردستان لـ ( جكر خوين ) الجزء الثاني
الله – عباس محمود العقاد
المهذب على فقه الامام الشافعي الجزء الاول







 ميافارقين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Jun-2006, 08:30 PM   رقم المشاركة : 3
نيرودا الكردي
مصري قديم



افتراضي

شكرا اخي الكريم على هل الموضوع القيم

بالمعلومات والمصادر الوفيرة والموثقة

على نبي الاكراد زردشت المنسي













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 نيرودا الكردي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 04-Jun-2006, 11:38 PM   رقم المشاركة : 4
 
الصورة الرمزية ميافارقين

 




افتراضي

اشكرك على المرور ايها الكردي الجميل

اهلا بك ثانية







 ميافارقين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 14-Jun-2006, 11:56 AM   رقم المشاركة : 5
زمـــان
بابلي



افتراضي شكرا أضفت لي الكثير

أسئلتي:

1-يبدو من لقبك أنك كردي أو فارسي فهل لك أن تترجم معنى دشت؟
2-ولادة زردشت ضاحكا هل له علاقة بمبادئ الدين الزردشتي التى تحث على المرح؟ أم أنه تحريف لولادة إسحاق عليه السلام لأن معنى إسمة إضحاك
3-من الأقدم سيدنا إبراهيم أم زرادشت؟
4-ما ترجمة جينوات الحرفية؟
5-حم شيد: مامعنى شيد ؟ وما علاقته بسليمان النبي؟
6-ما ترجمه كلمة ملائكة العربية الى الفارسية؟
7- جمشيد ذكر في الشاه نامة للفردوسي وهي قد كتبت في وقت ما بعد الإسلام و لذا أعتقد أنها قصة سيدنا سليمان؟













التوقيع

يا زمان الوصل بالاندلس

 زمـــان غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 14-Jun-2006, 02:25 PM   رقم المشاركة : 6
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي

اقتباس
أن ظهور زردشت في عصر مشتت من الناحية الدينية وعدم وجود فكرة توحيد الخالق ( كان زردشت أول من دعي الى عبادة الله الواحد ) ونقل العالم من عبادة الأصنام والظواهر الطبيعية
من خلال ما تقدم أمكن للباحثين القول بنبوءة زردشت وانه احد الأنبياء المنسيين بين دفتي التاريخ
ومما أحب التنويه إليه ان الإمام ألجزري أورد في كتابه الكامل في التاريخ الجزء الثاني صفحة / 192/ أحدى آيات الافستا في كتابه الكامل ويرجح ورود تلك الآية الى احد الأسباب التي أدت الى الحر ب بين المسلمون وبين الفرس يقول زردشت ( آمنوا بكتابي هذا الى أن يظهر لكم صاحب الجمل الأحمر ( ويقصد بذلك النبي ( محمد ص ) وذلك على رأس (أي بعد ) ألف وستمائة عام على اعتبار ولادة زردشت في سنة ألف قبل الميلاد

أخي ميافارقين , قد تكون ممن يعرف نص العبارة " ناقل الكفر ليس بكافر, لذلك أحسبك تنقل هذا الكلام على سبيل الحكاية , رغم ما فيه من تناقضات , فعبارة أول من دعا إلى عبادة الله , وأين كان آدم ونوح وإلياس وغيرهم من الأنبياء , فهذه العبارة ربما رددها الفرس كما سمعنا عن المصريين الذين قالوا : مينا أول من دعا إلى التوحيد , وقول الباحثين كان نبيا , ففيما بحث هؤلاء الباحثين في التاريخ أم الجولوجيا أم فيما ظهر من الحفريات أم في أوراق البردي والحجارة , نحن في الإسلام لا نؤمن بأن هذا نبي أو رسول إلا بما ورد في نص صحيح مقطوع بصحته , لماذا ؟؟لأن كونه نبيا يلزمنا بالإيمان بما جاء به لقوله تعالى " ...لا نفرق بين أحد من رسله "
وبلغ تحياتي لأخ الحبيب لأخي نيرودا الذي يريد أن يأخذ كل الأنبياء له هوولا يترك لنا شيئا , مع أننا لا نفرق بين أحد من رسله







 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 14-Jun-2006, 03:07 PM   رقم المشاركة : 7
النسر
عميد المشرفين
 
الصورة الرمزية النسر

 




افتراضي

"[light=0099FF]جعلوني نبيًّا وجعلوا فلسفتي دينًا!!".. [/light]هذا هو الملخص تقريبا لمسيرة هذا الرجل؛ فقد بدأ أمره طبيبًا بارعًا، وحكيمًا وفيلسوفًا، حاول الوصول إلى سر الكون بالنظر والتأمل العقلي.. تعرض للاضطهاد في بادئ أمره، ثم لما مرض حصان الملك وعالجه زرادشت كافأه الملك بأن أذاع نبوته، ونشر عقيدته، ولما تزوج رئيس الوزراء ابنته كافأه بأن فرض ديانته على الشعوب المجاورة.. لكن ما لبثت هذه الشعوب أن قتلته!!

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


اسمه "زرادشت بن يورشب" من قبيلة "سبتياما"، وكانت أمه لأبيه من أذربيجان، أما أمه فمن إيران واسمها "دغدويه".. ولد في القرن السادس قبل الميلاد، واختلفت المصادر في التحديد الدقيق لتاريخ مولده، غير أن المؤكد أنه ولد في وقت انتشرت فيه القبائل الهمجية بإيران، وانتشرت معها عبادة الأصنام وسيطرة السحرة والمشعوذين على أذهان البسطاء.

[light=99CC66]ولعل ظهور زرادشت في منطقة جغرافية مجاورة للأراضي العربية، التي أشرقت على أرضها الرسالات السماوية كلها قد لعب دورًا بارزًا في أفكاره ومعتقداته، بل وفي سيرته التي يتناقلها أتباعه من بعده؛ وهذا ما جعلهم في الإسلام يعاملون معاملة أهل الكتاب؛ حيث نلمح في بعض كلامه بعضا من ملامح التوحيد، والبعث، والجنة والنار، ولعل ذلك يرجع إلى الحنيفية دين إبراهيم -عليه السلام-، الذي كان منتشرًا في الجزيرة العربية[/light]

ول ديورانت – قصة الحضارة – ترجمة زكي نجيب محمود – دار الجيل – بيروت – 1408-1988.

جفري بارندر – المعتقدات الدينية لدى الشعوب – ترجمة إمام عبد الفتاح إمام – سلسلة عالم المعرفة العدد 173-1993م

أسعد السحمداني – المصائبة، الزرادشتية، اليزيدية – دار النفائس بيروت – الطبعة الأولى 1417هـ - 1997م.

الشهرستاني – محمد بن عبد الكريم - الملل والنحل – تحقيق محمد سيد كيلاني – دار المعرفة – بيروت 1402 هـ = 1982م.












التوقيع

 النسر غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 16-Jun-2006, 09:31 PM   رقم المشاركة : 8
 
الصورة الرمزية ميافارقين

 




افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخوتي الكرام أشكركم على ما ذكرتم من أسئلة عن زردشت والزردشتية التي أسأل الله سبحانه وتعالى أن تكون لاغناءه وابدأ مستعينا بالله
أود قبل كل شيء أن أقول أنني والحمد لله مسلم كوردي أشهد أن لا اله الا الله وان محمدا عبده ورسوله أكرمني الله بالإسلام ولا اشعر إكراما لنفسي اكبر و اعز من انتمائي لهذا الدين كما أكرم كل الأمم والشعوب به واسأل الله ان يتقبل مني ومنكم ذلك واعتز بإسلامي أيما اعتزاز كما اعتز بكورديتي وأتعبد الله بالعربية وأمارس حياتي وأتعلم بها لا ينقص عن اعتزازي بانتمائي بكورديتي ولغتي الكوردية التي اختارها الله سبحانه وتعالى لي أن تكون لغة تخاطب ولـ /40/ مليون جلهم من البشر مسلمون
لا ادري لما بدأت تعقيبي لأسئلتكم هذا المبدأ

الأخ زمان
تحية وبعد أرجو ان يكون ما أضفته صحيحا وكما أرجو ان تكون أجوبتي على أسئلتك كذلك
بالنسبة لولادة زردشت ضاحكا فإنها من المعجزات التي وردت عنه في الكتب التي حكت لنا سيرته
وإن لم ترتقي لمستوى المصداقية الكاملة الا ان ذلك ما وصل إلينا عنه وعن ولادته على الرغم من ان الشهرستاني في كتابه الملل والنحل- وغيره من المؤرخين المسلمين - يعتمد القول بولادته ضاحكا فيقول عن امه وقد قصدها الشيطان
( فقصدها الشيطان وعيرها . فسمعت أمه نداء من السماء فيه دلالة على برئها فبرئت . ثم لما ولد ضحك ضحكة تبينها من حضر ) ولا اضن بوجود علاقة بين ضحكته واسم ( النبي اسحق ) عليه السلام
فاسحق عليه السلام لم يكن يضحك وقت ولادته كما قلت أنت فقد ورد في كتاب قصص الأنبياء عليهم السلام لمؤلفه عبد الوهاب النجار في ترجمته ( أنه لما ولدته أسمته أمه (يصحق ) وترجمتها يضحك تريد بذلك ( أي أمه ) أن كل من سمع بولادة هذا الولد من أبويه هذين يضحك لما في هذه الولادة من غرابة )
أما ولادته وتاريخها فقد اوردت عدة تواريخ وتبقى كلها احتمالات والأقرب الى المصداقية عند الباحثين والمختصين ( أنه ولد ما بين 1000- 900 ) قبل الميلاد أما سؤالكم عن اقدمية سيدنا إبراهيم الخليل عليه السلام كونه حسب ما اهتديت من البحث عن ولادت سيدنا ابراهيم عليه السلام ( انه عاصر سيدنا نوح 60 سنة ) أي في الألف الثاني قبل الميلاد حيث انه عاصر نمرود وجرى ما جرى بينهما الذي كان بدوره عاملا للملك ( كيقاوس ) وتدل المكتشفات الأثرية على آثار نمرود في محافظة ( آديي مان ) التركية أن آثار نمرود ترجع الى ما بين ( 1800- 2000 ) قبل الميلاد القريبة من اورفا التي ما تزال فيها مكان النار التي اوقدت لسيدنا ابراهيم عليه السلام ولا تزال اعمدة المنجنيق قائمة الى اليوم يؤمه آلاف السياح سنويا
وأما سؤالكم عن معنى ( جم شيد أو – جمشيد – جمشاد ) فهو آله القمر في الديانات الإيرانية القديمة وأنا لم اذكره بعلاقة مع سيدنا سليمان عليه وعلى نبينا أفضل السلام و هي تبقى أسطورة
وترجمة الملائكة الى الفارسية ( أنا كوردي ولست فارسي ولا اعرف معناها بالفارسية
ودشت بالكوردية بمعني السهل وقد قلت في معرض مقالتي ( ان المؤرخ الكوردي جكر خوين في تفسيره ل دشت - انه فسرها على انها تعني الجمل - وقد تكون معناه الجمل بالكوردية القديمة )
الأخ الذهبي
استغرب استعانتكم بعبارة ( ناقل الكفر ليس بكافر ) على جملة اوردها من كتاب مؤرخ يعتبر كعبة في التاريخ وما ذكرته الا من كتابه الذي يرقى الى درجة المصداقية اكثر من غير من مؤرخين يشك في رواياتهم أن هذه الجملة ليس فيها ما يؤدي الى الكفر أو فيها ما يشعر بذلك
وقد جمعت من كتب أخرى ما يلي

وفي كتاب تفسير القرطبي وهو يصنف سبع طبقات تؤخذ منهم الجزية فيقول
(الطبقة الثالثة - وأما المجوس فقال ابن المنذر : لا أعلم خلافا أن الجزية يؤخذ منهم وفي الموطأ : مالك عن جعفر بن محمد عن أبيه : [ أن عمر بن الخطاب ذكر أمر المجوس فقال : ما أدري كيف أصنع في أمرهم فقال عبد الرحمن بن عوف : أشهد لسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
سنوا بهم سنة أهل الكتاب ] قال أبو عمر : يعني في الجزية خاصة وفي قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ سنوا بهم سنة أهل الكتاب ] دليل على أنهم ليسوا أهل كتاب وعلى هذا جمهور الفقهاء وقد روي عن الشافعي أنهم كانوا أهل كتاب فبدلوا وأظنه ذهب في ذلك إلى شيء روي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه من وجه فيه ضعف يدور على [ أبي سعيد البقال ] ذكره عبد الرزاق وغيره قال ابن عطية : وروي أنه قد كان بعث في المجوس نبي اسمه زردشت تفسير القرطبي )

وأما زرادشت فقد قال كثير من المسلمين بنبوته لكتاب : الفصل في الملل والأهواء والنحل لابن حزم ج1/91
وذكر الباقلاني في كتابه تمهيد الأوائل
(وكذلك الجواب عن المطالبة بصحة أعلام زرادشت إما أن نقول إنها في الأصل مأخوذة عن آحاد لأن العلم بصدقهم غير واقع لنا أو نقول إنه نبي صادق ظهرت على يده الأعلام ودعا إلى نبوة نوح وإبراهيم وإنما كذبت المجوس عليه في إضافة ما أضافته إليه من القول بالتثنية وقدم النور والظلام وحدوث الشيطان من فكرة وشكة شكها بعض أشخاص النور وهو بمنزلة كذب النصارى على المسيح عليه السلام )
وفي كتاب الفقه على المذاهب الأربعة لعبد الرحمن الجزيري
قسم له شبهة كتاب وهؤلاء هم المجوس الذين يعبدون النار ومعنى كون لهم شبهة أنه قد أنزل على نبيهم - وهو زرادشت - كتاب فحرفوه وقتلوا نبيهم فرفع الله هذا الكتاب من بينهم وهؤلاء لا تحل مناكحتهم باتفاق الأئمة الأربعة وخالف داود فقال بحلها لشبهة الكتاب
ويذكر القلقشندى في كتابه صبح الأعشى
الفرقة الثالثة الزردشتية الدائنون بدين المجوسية وهم أتباع زرادشت الذي ظهر في زمن كيستاسف السابع من ملوك الكيانية ( الفارسية ) وهم الطبقة الثانية من ملوك الفرس وادعى النبوة وقال بوحدانية الله تعالى وأنه واحد لا شريك له ولا ضد ولا ند وأنه خالق النور والظلمة ومبدعهما وأن الخير والشر والصلاح والفساد إنما حصل من امتزاجهما وأن الله تعالى هو الذي مزجهما لحكمة رآها في التركيب وأنهما لو لم يمتزجا لما كان وجود للعالم وأنه لا يزال الامتزاج حتى يغلب النور الظلمة ثم يخلص الخير في عالمه وينحط الشر إلى عالمه وحينئذ تكون القيامة وقال باستقبال المشرق حيث مطلع الأنوار والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجتناب الخبائث واتى بكتاب قيل صنفه وقيل أنزل عليه قال الشهرستاني اسمه زنداوستا
وقال المسعودي في التنبيه والإشراف واسم هذا الكتاب الإيستا وإذا عرب أثبتت فيه قاف فقيل الأيستاق وعدد سوره إحدى وعشرون سورة تقع كل سورة في مائتي ورقة وعدد حروفه ستون حرفا لكل حرف سورة مفردة فيها حروف تتكرر وفيها حروف تسقط
ومن حيث اختلاف الناس في كتاب زرا دشت المقدم ذكره هذا نزل عليه أو صنفه قال الفقهاء إن للمجوس شبهة كتاب لأنه غير مقطوع بكونه كتابا منزلا
أما مسالة الدعوة الى الوحدانية وانه أول من دعا إليها فكنت اقصد بذلك انه أول من دعا إليها في الهضبة الإيرانية على الرغم من محاولته تنظيف اليهودية التي كانت قد وصلت الى أواسط آسيا
أما الاخ نيرودا لم يأخذ منكم اي نبي من الانبياء سوى انه يعتقد بان زردشت نبي وربما اخذته الحمية والعصبية ليقول ذلك فارجو ان يتسع صدركم للاعضاء وتاخذوهم بحلمكم
اخي النسر اشكر لكم مشاركتكم
إن ما اوردت من مثال منقول من موقع (يا شباب عائلة واحدة قلب واحد )ولي رد على هذا الموضوع باسم بافي جودي ارجو ان يكون شافيا
على أنني كنت آمل منكم مناقشة ما دونت باللون الاحمر
ودمتم بخير

اخوكم المسلم الكوردي المعتز باسلامه ميافارقين







 ميافارقين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 16-Jun-2006, 11:46 PM   رقم المشاركة : 9
 
الصورة الرمزية ميافارقين

 




افتراضي

اخي النسر تحية طيبة ( هذا تعقيبي على ما وردته من موقع يا شباب عائلة واحة قلب واحد )

واحب أن اضيف ما يلي
1 = إن قدم الزردشتية بمفهومها العام وقلة ما وصل الى أيدينا من حقائق عن تاريخ ولادة هذا النبي تعطي لدينا عدة احتمالات وذلك ان المؤرخين أوردوا عدة تواريخ منها ما ذكرته أعلاه فالمؤرخ ( ج . هـ . ويلز في كتابه معالم تاريخ الانسانية يؤرخه بسنة 1000 قبل الميلاد وذهب الباحث فراس سواح الى الاعتماد بتاريخ 1000- 900 واليونانيين الى 5500 قبل الميلاد على أنني أرجح بان ولادته لم تسبق 1000 قبل الميلاد ولا تتأخر عن 900 ق م )
2 = عرف زردشت وديانته الزردشتية بأنها من أولى دعوات التوحيد وقد جاهد هذا النبي في سبيل ذلك وحيث أن الهضبة الإيرانية احتضنت ديانات الشرق القديمة فقد شابها الإشراك من عبادة الطبيعة والأصنام والهياكل
وحيث أن الديانة اليهودية كانت منتشرة في بعض مناطق إيران القديمة وتولى أحبار اليهود تسيير أمورها ( أي اليهودية ) فقد شابها نوع من الإشراك لذلك رأى زردشت انه يجب تطهيرها من ظواهر الوثنية لذلك اعتبره المؤرخون من أوائل من دعا الى التوحيد ولم تكن مجاهدته في نبذ الوثنية مقتصرة على ( محاربة الوثنية في الديانة اليهودية فقط ) فقد نبذ كل الآلهة الا آهورامزدا يقول عباس العقاد في كتابه ( الله ) (ويخيل إلينا أن زردشت كان خليقا أن يسمو بعقيدة ( المجوس الزردشتية ) إلى مكان أعلى من ذلك المقام في التنزيه ،وأن يسقط بأهرمن من منزلة (رب الشر) الند إلى منزلة المارد المطرود
وحيث أن مدار الزردشتية تدور حول التوحيد المطلق ( لله ) عرّف في تعاليمه ان الخير والشر ندان في النفس البشرية وليستا آلهة تقوم بينهما صراعات كونية يتيه فيها الإنسان حول المعرفة الحقيقية لمفهوم الالهة
ويضيف العقاد (قال أيضا بقوتين تتصارعان في هذا العالم، الخير والشر ، والصراع يكون من خلال أعمال الإنسان خيرا كانت أو شرا، فإذا عمل الإنسان خيرا أعان بذلك قوة الخير، وإذا عمل شرا أعان قوة الشر، لذلك فالإنسان والكون يعتبران "ميدان قتال" بين القوتين، وكان على يقين أن الغلبة في النهاية للخير، و سوف يفنى الشر من العالم، ويكون هناك حساب وجزاء، الذين عملوا الخير خيرا يكون جزاءهم، والذين عملوا الشر شرا يحصدون..
واورد العقاد هذه الاية من الافستا
"سيادة الخير يجب أن تكون اختيار الإنسان..
إنها تجلب النصيب الثمين لمن يعمل بحماس..
من خلال الحق سوف يحصل على الخير الأسمى
نظير أعماله، أيها الرب الحكيم
هذا ما سأتمه الآن لأجل أنفسنا" )أفستا







 ميافارقين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Jun-2006, 12:14 AM   رقم المشاركة : 10
نيرودا الكردي
مصري قديم



افتراضي السلام عليكم

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكرك اخي ميافارقين على موضوعك القيم وزاخر بالمعلومات الجديدة وشكرا على ردودك المكملة لقيمة الموضوع ومحتواه الرائع

اما موضوع اني اخذ الأنبياء لنفسي , استخفر الله , أخي الكريم لم اقصد ان اميز نفسي عن اخوتي بشيء والله ولا يميزنا الا التقوى والأيمان , اما الرسل والانبياء فليسوا لي وليسوا لك بل هم لجميع من آمن منهم وجميع الفقراء والمحتاجين وجميع المساكين والمؤمنين

شكر امرة ثانية وآسف اذا بدر اي شي اساء فهمكم لي

أخوكم المسلم ( نيرودا الكردي المسلم )













التوقيع

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

 نيرودا الكردي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 17-Jun-2006, 11:31 AM   رقم المشاركة : 11
الذهبي
المشرف العام
 
الصورة الرمزية الذهبي

 




افتراضي

شكرا لكم أيها الأخوة الأكرام , وجمعنا الله وإياكم على الحق في الدنيا ومستقر رحمته في الآخرة , وبداية أقول إني أحب الخير لي ولكم ولا أبغي من كتابتي غير ذلك , ولا يسرني صدق رأيي إن لم تتبعه نية صادقة ترضي ربي ,
أقول إن عبارة ناقل الكفر ليس بكافر ليس فيها أدنى اتهام لك يا ميا فارقين , ومعاذ الله , ولكنها عبارة تتردد عند من يذكر الخبر وهو غير مؤمن بما فيه , وأنا أمزح مع نيرودا عندما قلت له تريد أن تأخذ كل الأنبياء لك , لأنني أرى عنده زيادة حبتين في تعصبه لبني جنسه أخاف أن تخرجه عن الجادة , وأنا أعلم أن بعض الأنبياء مروا بمصر أو أقاموا فيها , ولا أجد في ذلك أي مزية لي إذا لم أكن سائرا على سنة الله , لأن وجودالنبي في مصر لن يشفع لي تقصيري إذا كنت مقصرا , كيف وقد قال الرسول لابنته فاطمة : اعملي فإني لا أغني عنك من الله شيئا , وأخشى عليك أخي نيرود أن يصل بك الحال إلى ما قاله البعثي الضال :
سلام على كفر يؤلف بيننا ... وأهلا وسهلا بعده بجهنم
وأعود إلى المجوسية فأقول : إن المتفق عليه في الفقه أن المجوس لم يؤخذ منهم الجزية لأنهم أهل كتاب , وإنما قيل سيروا بهم أو عاملوهم معاملة أهل الكتاب , لأن الإنسان المشرك غير الكتابي إذا لم يكن من سكان الجزيرة العربية له حرية الإقامة على معتقده أيا كان , ولا يجبر على تركه , بدليل أن هذا الأمر طبق على كل سكان فارس والهند وبلاد ما وراء النهر دون تمييز بين معتقداتهم ووثنيتهم .
وورود إشارات في بعض كتب المتأخرين تنسب النبوة لزاردشت لا تكون دليلا كافيا عندنا على نبوته ,لأننا لا نؤمن بنبي إلا ماورد في القرآن الكريم .
ولو افترضنا أنه نبي فإن هذا لا يوجب التصديق بأي تعاليم عنده تخالف الإسلام , ومن اتبع تعاليمه الآن حتى ولو كان نبيا فهو غير مسلم وبالتالي تحرم عليه الجنة و هكذا اعتقادنا نحن المسلمين , وغيرنا يعتقد ما شاء , هو حر في ذلك , والقاعدة الثابتة في الإسلام أن من آمن حتى ولو بنبوة عيسى عليه السلام أقرب الأنبياء إلى عصر رسول الله , ولم يؤمن بنبوة محمد وشرعه وأنه كامل فلا يقبل منه شيء







 الذهبي غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 19-Jun-2006, 11:18 PM   رقم المشاركة : 12
زمـــان
بابلي



افتراضي

شكرا

هناك علاقة بين سيدنا سليمان و جمشيد وذلك لوجود تخت سليمان و يسمى أيضا تخت جمشيد بإيران!

لكن العلاقة بين زرادشت و سيدنا إبراهيم غريبة حقا فكلاهما مسته نار باردة و كلاهما لهم علاقة بالأكراد!!!!













التوقيع

يا زمان الوصل بالاندلس

 زمـــان غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 20-Jun-2006, 09:43 AM   رقم المشاركة : 13
 
الصورة الرمزية ميافارقين

 




افتراضي

السلام عليكم

أخي زمان بارك الله بكم

أرجو أن توضحوا ما قلتم عن وجود علاقة بين سيدنا سليمان وجمشيد

وما العلاقة التي تربط الاكراد بابراهيم عليه السلام

فزردشت معرف عنه أنه كوردي وكتابه مكتوب باللغة الكوردية

أما سيدنا ابراهيم عليه السلام أعرف هنا علماء ينسبونه للكورد لكنني غير مؤمن بها لعدم


وجود دليل موثق لاعتماده

أرجو منكم التوضيح







 ميافارقين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 25-Jul-2006, 12:54 AM   رقم المشاركة : 14
 
الصورة الرمزية ميافارقين

 




افتراضي

كتاب النبي زردشت (الافيستا)تفصيلياً:
كلمة الافيستا باللغات الكردية القديمة تعني (الاساس والبناء القوي)، يدعي الفرس إن الكتاب كتب باللغة البهلوية القديمة أو ألسنسكريتية، مع العلم أن المصادر تذكر بأن اللغة التي نزلت بها (ألأفيستا) هي لغة خاصة بالاقوام الكاردوخية أو الكاردوية وهؤلاء الاقوام أجداد الاكراد الحاليين (وهي تسمية حديثة أطلقت على الكورد بعدما كانوا معروفين (بالكاردوخيين) وقد كتبها الفرس البهلويين بلغتهم قبل الاسلام، طمعاً في تنسيب الديانة الزردشتية الى الفارسية، ويقول المؤرخون أن (الافيستا) المقدسة كتب على 12000 قطعة من جلود البقر اتلفت أغلبها نتيجة لمرور تلك القرون من الزمن وبقيت 38000 الف كلمة منها، وتقول بعض الروايات انها كانت حوالي 345،700 كلمة اي اربعة أضعاف، وكانت من واحد وعشرين جزءاً وخمسة اقسام:
اولاً: (يسنا) وتعني نوع أو شكل وهي على شكل (اناشيد أو تراتيل) وهي ادعية ومعلومات حول الدين وهي أشهر أقسامه وينسب اغلبها الى النبي زردشت.
ثانياً: (ويسبرد)
ثالثاً: ونديداد (قانون ضد العفاريت) وهي حول الحلال والحرام، والطاهر والنجس
رابعاً: (يشتها) وتعني الاناشيد والتسابيح
خامساً: افيستاي بجوك(خردة افيستا) وهي الاعياد والمراسم الدينية والمذهبية في الديانة الزردشتية هناك اعتقاد بوجود ستة معاونين أو مساعدين لزردشت وهم باعتبارهم من الملائكة المقدسين يأتمرون بأمر من (سبنتا مئنيو) أي الروح المقدسة وهم:
اولاً: وهومن (Vohuman)؛
ثانياً: واهيشته أشا (vahishta-Asha)
ثالثاً: واريا خشاترا (vairya-Xshathra)
رابعاً:سبنته أرمئيتي (armaiti-Spenta)
خامساً: هوروارتات (Haurvartat)
سادساً: امريتات (Ameretat)







 ميافارقين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
قديم 05-Aug-2006, 12:14 AM   رقم المشاركة : 15
 
الصورة الرمزية ميافارقين

 




افتراضي

بعد تقديم نبذة عن الكتاب المقدس لدى الزردشتية
اليكم
نبذة من الترانيم والدعوات في الديانة الزردشتية

---------------------------------------------:





انا عالمً أنك الحق و أنك مع العقل النير . هكذا أراك و أرى أيضاً أن الرب الحكيم بالغ العظمة له العرش و القصاص ، بهذا القول من أفواهنا ، سنحول بشر من فرائس للشر إلى كائنات عظيمة.” ترنيمة 2\5 الأفستا زرادشت

رنيمة 31\7\ ( هو الذي ملأ بواسطة العقل في البدء السموات المباركة بالنور،هو الذي خلق ب"مشيئة " الحق الذي أبدع (العقل الخير) هذا الذي زدته أيها "الرب الحكيم" بروحك التي صارت منذ الآن واحدة أيها الرب



يقول زرادشت في الونديداد إحدى أسفار الأفستا : “ حينما ينمو الشعير تنزعج الشياطين و حينما يحصد القمح يغشى على الشياطين فالبيت الذي يدخله القمح تخرج منه الشياطين مذمومة مدحورة .
فالإنسان تركبه الشياطين إذا كان دون الحاجة وإذا كان فوقها أيضاً ، فالشيطان هنا هو الفقر .



ترجمة لنص من نصوص سفر اليسنا وهي قسم االترانيم والدعوات في الأفستا :

"إني أتصورك _ أيها المعطي الأكبر مزدا –جميلاً حينما أشاهد أنك القوة العليا ذات الأثر الفعال في تطوير الحياة وحينما أرى أنك تكافئ الناس على الأعمال و الأقوال . لقد كتبت الشر " عقاباً" على الشر وجعلت السعادة جزاءاً وفاقاً لمن يعمل الخير ، وذلك بفضلك العظيم الذي يظهر أثره ، حينما تتبدل الخليقة التبدل النهائي."



الزردشتية هي عقيدة دينية تتمحور حول ألوهة إله واحد مطلق عالمي ومجرد، وقد جاء ذلك على صفحات الـ"أفت" حيث ينبعث صوت زرادشت عبر سطور الـ"جاتها يآسنا" يناجي الإله "

أهور مزدا( إني لأدرك أنك أنت وحدك الإله وأنك الأوحد الأحد، وإني من صحة إدراكي هذا أوقن تمام اليقين من يقيني هذا الموقن أنك أنت الإله الأوحد.. اشتد يقيني غداة انعطف الفكر مني على نفسي يسألها: من أنتِ, ولفكري جاوبت نفسي؛ أنا؟ إني زرادشت أنا، وأنا؟ كاره أنا الكراهية القصوى الرذيلة والكذب، وللعدل والعدالة أنا نصير!

من هذه أتفكّر الطيبة التي تحوم في خاطري، ومن هذا الانعطاف الطبيعي في نفسي نحو الخير، ومن هذا الميل الفطري في داخلي إلى محق الظلم وإحقاق الحق أعرفك.

من هذه الانفعالات النفسية والميول الفكرية التي تؤلّف كينونتي وتكوّن كياني ينبجس في قلبي ينبوع الإيمان بأنك أنت وحدك أهورا مزدا، الإله وأنك الأوحد الأقدس الخيّر الحق)

تنقسم النفس البشرية إلى قسمين ما دام الإنسان دون الكمال فهو أيضاً دون النقاء *:
1. سبتامينو ( القوة المقدسة " الطاقة المدركة" "أنا العليا" بمفهوم فرويد .تدعم هذه القوة سبع فضائل عليا " الحكمة و الشجاعة و العفة و العمل و الإخلاص و الأمانة و الكرم هذه الفضائل بمثابة الملائكة . تدفع هذه الفضائل القوة المقدسة النفس البشرية إلى الخير و النور والحياة والحق .
2. أنكرة مينوا : "القوة الخبيثة " " الطاقة غير المدركة" الخافية بمفهوم يونغ . وتساند هذه القوة سبع رذائل هي النفاق و الخديعة و الخيانة والجبن والبخل والظلم وإزهاق الروح وهي بمثابة شياطين . وتدفع هذه القوة الخبيثة المتكونة من النقص في النفس البشرية إلى الشر والظلام و الموت و الخداع ، ويبقى هذا الصراع قائماً بين هاتين القوتين داخل النفس البشرية إلى أن يصل الإنسان إلى النقاء ، يقول زرادشت في الأفستا ، ترنيمة 30\3 " منذ البدء أعلن الروحان التوأم عن طبيعتهما –الطيب و الشرير –بالفكر والكلمة و الفعل –بينها يختار الرجل الحكيم جيداً و لا يفعل هكذا الأحمق " .
و حثت الزرادشتية الإنسان إلى معرفة نفسه ليصل إلى ذاته ودعته أن يتوحد فكره وقوله وفعله : مينش ، كونش ، كونيش ، فالفكر الصادق و القول الطيب و العمل الصالح هي أمهات الفضائل التي تخرج الإنسان عن انفصامه وتوصله لذاته .

أثباتا لوحدانية الله:

يقول زرادشت في الأفستا 34\3 "أين أيها الحكيم سوف يكون المخلص مستحوذ " العقل الخير " هؤلاء الذين أحالوا العقائد و المورثات إلى معاناة وعذاب سوف يكون مصيرهم الجحيم ، ولكنني لا أعرف غيرك فأنقذنا بواسطة الحق.

يعتبر النبي زردشت بحق فيلسوف عصره وكل العصور انظر الى التعابير الدقيقة , في وقت كان الانسان لايملك من العقل ما يستطيع به تمييز الخير من الشر , انظر الى هذه التعابير وتمعن في اقوال هذا العبقري:

إني لأدرك أنك أنت وحدك الإله وأنك الأوحد الأحد، وإني من صحة إدراكي هذا أوقن تمام اليقين من يقيني هذا الموقن أنك أنت الإله الأوحد.. اشتد يقيني غداة انعطف الفكر مني على نفسي يسألها: من أنتِ؟

ولفكري جاوبت نفسي؛ أنا؟ إني زرادشت أنا، وأنا؟ كاره أنا الكراهية القصوى الرذيلة والكذب، وللعدل والعدالة أنا نصير!

من هذه أتفكّر الطيبة التي تحوم في خاطري، ومن هذا الانعطاف الطبيعي في نفسي نحو الخير، ومن هذا الميل الفطري في داخلي إلى محق الظلم وإحقاق الحق أعرفك, من هذه الانفعالات النفسية والميول الفكرية التي تؤلّف كينونتي وتكوّن كياني ينبجس في قلبي ينبوع الإيمان بأنك أنت وحدك أهورا مزدا، الإله وأنك الأوحد الأقدس الخيّر الحق.

المصادر :

*أشنايي با اديان بزرك ---< للكاتب الايراني حسن توفيقي ص62 ترجمة بتصرف: كارزان خانقيني من اللغة الفارسية
منقووول
من موقع http://www.alhalem.net/halmoon/karzan77.htm







 ميافارقين غير متواجد حالياً
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiFurl this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الزردشتية, زردشت, والديان

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
أدوات الموضوع
مشاهدة صفحة طباعة الموضوع مشاهدة صفحة طباعة الموضوع
أرسل هذا الموضوع إلى صديق أرسل هذا الموضوع إلى صديق
انواع عرض الموضوع
العرض العادي العرض العادي
العرض المتطور الانتقال إلى العرض المتطور
العرض الشجري الانتقال إلى العرض الشجري

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
الابتسامات متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

قوانين المنتدى


الساعة الآن 12:05 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2013, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.5.0
تصميم موقع